قديم 05-19-2012, 09:15 PM   #1
امبـراطور المنتـــدى
 
الصورة الرمزية الكاتب عمر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 19,169
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 28
الكاتب عمر will become famous soon enough
المستوطنات تجهز على حلم الدولة الفلسطينية


المستوطنات تجهز على حلم الدولة الفلسطينية واسرائيل تسابق الزمن لتكريس الامر الواقع
القدس - ، رويترز - يجلس الرئيس الفلسطيني محمود عباس محاطا بمساعدين في مكتبه الرئاسي الواسع ويتحدث عن طموحه في انشاء الدولة الفلسطينية، لكن خارج مجمعه الرئاسي الفسيح على تلال مدينة رام الله يبدو الواقع على الارض مختلفا، حيث تواصل إسرائيل الاجهاز على حلمه عبر بناء المستوطنات الأخذة في التوسع.
ومن رام الله إلى القدس على بعد 20 كيلومترا وفي كل انحاء الضفة الغربية، تشهد التجمعات الاستيطانية الجديدة المترامية الأطراف والمنتشرة على التلال التي تهيمن على المشهد في المنطقة على التحول في الجغرافيا السياسية وتذكر بصراع عمره 64 عاما وبالخاسرين والرابحين فيه.
وفي الوقت الذي يقاوم فيه عباس ضغوطا لاستئناف المحادثات بشأن الدولة قبل ان توقف اسرائيل بناء المستوطنات، يقول بعض الفلسطينيين ان الوقت قد فات لتأمين ارض للدولة الجديدة وهو ما يرجع جزئيا إلى عجز الرئيس الراحل ياسر عرفات عن فهم تحدي المستوطنات عندما وافق على اتفاقية سلام مؤقتة منذ نحو 20 سنة.
وقال الخبير الجغرافي والمتخصص في شؤون المستوطنات خليل تفكجي انه على ضوء ما قامت اسرائيل طوال السنوات الماضية لجهة تعزيز الاستيطان في أراضي الضفة الغربية والقدس الشرقية فلن تكون هناك دولة فلسطينية.
واضاف بينما كان ينظر في خرائط بلدات وبنى تحتية اسرائيلية تعتبرها الامم المتحدة بناء غير شرعي على ارض محتلة، ان الحقائق على الارض تشير إلى عدم وجود تماس وتواصل جغرافي بين القرى والمدن الفلسطينية، مؤكدا ان اسرائيل وسعت المستوطنات وقامت ببناء الجسور والانفاق وبات لدينا الان دولتين داخل دولة واحدة.
والى جانب إحكام قبضتها على القدس الشرقية ، تسيطر اسرائيل حاليا وبشكل مباشر على نحو 58 في المئة من اراضي الضفة الغربية، بينما تدير السلطة الوطنية الفلسطينية بقيتها.
وتركت اتفاقات اوسلو الموقعة عام 1993 للمفاوضين في المستقبل الاتفاق على "الوضع النهائي" لتقسيم الارض بين اسرائيل والدولة الفلسطينية، غير ان الفشل في التوصل إلى اتفاق ترك لاسرائيل فعليا ان ترسم وحدها خريطتها المستقبلية.
ويتفق نبيل شعث ، القيادي في حركة "فتح" والمفاوض المخضرم مع تفكجي في رؤيته القاتمة بأن الحقائق على الارض تجعل أقامة الدولة الفلسطينية مسألة اكثر صعوبة.
وقال في رام الله ، المقر المؤقت للسلطة الفلسطينية على امل اقامة عاصمة في القدس الشرقية، ان الفلسطينيين يخسرون كل يوم المزيد من الأراضي والسيادة.
واضاف ان اسرائيل تفعل كل ما يمكنها من اجل الاستيلاء على المزيد من الاراضي بهدف السيطرة على الوضع وتكريس امر واقع، مؤكدا انه يتوجب على اسرائيل ألا تغير الوضع الراهن على الارض خلال المفاوضات ويجب ان توقف بناء المستوطنات واي انتهاك لاتفاقية "اوسلو".
واشار الى "ان الاسرائيليين يريدون رسم خريطة تضم ما ينتزعونه من أراض".
ويقول تفكجي ان تقاسم القدس مع اسرائيل ربما كان ممكنا قبل نحو عشر سنوات لكنه يقول ان الموقف تغير بسبب سياسة توطين اليهود في القدس الشرقية وحولها بما في ذلك في المدينة القديمة التي تضم اماكن تقدسها ثلاث ديانات، إلى جانب ما تقوم به من خطوات واجراءات لمنع السكان الفلسطينيين في القدس من العودة إلى المدينة في حال اضطروا للعيش خارجها فترة من الزمن.
واعتبر تقسيم القدس اليوم امرا مستحيلا ، مشيرا إلى ان اسرائيل تقوم بنقل للمستوطنين للاقامة في مساكن تقع في الاحياء التي تقطنها اغلبية عربية.
ويصر الفلسطينيون على ان القدس الشرقية ستكون عاصمة الدولة التي يطالبون بقيامها على اقل من ربع مساحة فلسطين تحت الحكم البريطاني قبل قيام دولة اسرائيل عام 1948.
وتدعم الدول العربية حلمهم الوطني الذي تقف وراءه طموحات مليار مسلم في استعادة السيطرة على المسجد الأقصى.
لكن بالنسبة للاسرائيليين فإن المدينة بالكامل هي العاصمة "الابدية والموحدة" للدولة.
وأيد حزب "الليكود" الحاكم بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مفهوم اوسلو بشأن "حل الدولتين"، لكنه يرفض تقسيم القدس وبينما يبدي استعداده لإعادة رسم الحدود والتخلي عن بعض المستوطنات فهو يريد أن تحتفظ اسرائيل بسياج امني حول الضفة الغربية للابد.
ويرى تفكجي أن مشروع الاستيطان الآن قد قضى على عملية "اوسلو" وعلى الامال التي أثارتها في التوصل إلى حل سلمي ينهي الصراع بين العرب واليهود حول كيفية اقتسام الارض.
وتبدأ القصة في عام 1978 عندما قدم ماتيتياهو دروبلس، رئيس وحدة الاستيطان في المنظمة الصهيونية العالمية، اول خطة شاملة لانشاء مستعمرات في أنحاء الضفة الغربية بعدد سكان من المستهدف ان يصل إلى مليون شخص. وبالنسبة لكثير من الصهاينة الذين احبطهم تقسيم فلسطين عام 1948 كان انتصار اسرائيل في حرب 1967 الفرصة الملائمة لبناء دولة أكبر على الارض كلها.
وكانت خطة دروبلس بالنسبة لمنطقة المرتفعات الممتدة لنحو 60 كيلومترا إلى الشمال والجنوب من القدس والمعروفة عالميا باسم الضفة الغربية في حين تطلق عليها اسرائيل اسم "يهودا والسامرة" تتضمن نشر مستوطنات يهودية على طول التلال حول البلدات والمدن الفلسطينية.
وبعد ان وصل عددهم اليوم إلى نحو 340 الف شخص بزيادة بنسبة 4.3 في المئة في العام الماضي، يضم سكان المستوطنات خليطا من سكان يرون الضفة الغربية بديلا سكنيا رخيصا ويمكن التنقل منه بسهولة إلى تل ابيب أو القدس وآخرين يعتبرون انفسهم روادا يمارسون حقوقا تاريخية في هذه الاراضي.
وبينما لا تستهوي كثيرا من الاسرائيليين فكرة المستوطنات التي لا يزورها إلا القليل منهم، فقد اكتسبت حملة التوسع الاستيطاني دفعة حقيقية في مطلع الثمانينات عنما وضع وزير الدفاع حينها ارئيل شارون خطة كبيرة تعرف باسم الامر العسكري (رقم 50)، حيث أمر شارون بعدها عندما اصبح زعيما لحزب "الليكود" بانشاء شبكة طرق داخل وحول القدس ربطت بين المستوطنات وفصلت القرى والاحياء العربية عن بعضها.
وقال تفكجي ان الحدود الخارجية لما اصبح الان اكثر من مئتي منطقة منعزلة تحت الادارة الفلسطينية رسمت من خلال مسارات شبكة الطرق السريعة التي لا يسمح سوى للاسرائيليين بالسير عليها.
وطور شارون عندما اصبح وزيرا للاسكان خطة جديدة لضمان السيطرة على القدس قبل بدء تنفيذ اتفاقية "اوسلو" عن طريق تطويق القدس الشرقية بأربع كتل استيطانية كبرى تطل من فوق تلال الضفة الغربية والتي يشبهها البعض بالقلاع التي بنيت خلال حقبة الحروب الصليبية.
وقال شارون امام البرلمان عام 1991 شارحا خطته "وضعنا أمامنا هدف ضمان أن تكون في القدس عاصمة اليهود والعاصمة الابدية لاسرائيل اغلبية يهودية".
واضاف شارون في حينه "نحن نمضي الان برؤية واسعة للغاية بأن يكون في منطقة القدس الكبرى مليون يهودي".
واليوم يمثل اليهود نحو ثلثي سكان بلدية القدس البالغ عددهم 750 الفا من بينهم نحو 200 الف في القدس الشرقية، حيث يعيش نحو 250 الف فلسطيني.
ويرى تفكجي من وجهة نظر فنية لا سياسية ان شارون نجح في خطته، مؤكدا أنه يرى أن حلم الدولة الفلسطينية بات مستحيلا بالنظر إلى الحقائق على الارض.
وقال تفكجي ان الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي قدم له تفكجي المشورة خلال محادثات "اوسلو" والذي توفي عام 2004 ، "لم يفهم جيدا مدى طموح المشروع الاستيطاني وحجمه".
واضاف: "اعتقد ان الرئيس عرفات عندما دخل المفاوضات لم تكن لديه اي فكرة عن حقائق وواقع المستوطنات".
واوضح تفكجي انه ابلغ الرئيس الراحل عرفات ان الدولة الفلسطينية لم تعد ممكنة بسبب ما تقوم به اسرائيل على الارض، مشيرا الى انه توقع ان يقوم الائتلاف الحاكم الجديد بزعامة نتنياهو بتعزيز سيطرة اسرائيل على القدس وحولها لتصبح الضفة الغربية كالجبن السويسري.
لكن رؤية تفكجي ليست محل اتفاق من الجميع، حيث يقول بعض الدبلوماسيين في المدينة انه من الممكن تصور وجود عاصمة فلسطينية منفصلة في القدس الشرقية.. الخرائط موجودة لتوضيح خطط لشق مسارات للنقل العام تقطع الاراضي "الاجنبية" من خلال شبكة من الجسور والانفاق تربط مناطق ببعضها.
لكن الجميع تقريبا يرون ان الوقت ينفد بسرعة ، حيث يؤدي البناء الاستيطاني إلى الجنوب من المدينة باتجاه بيت لحم إلى زيادة عزل الاحياء العربية.
وكان الرئيس عباس اكد انه لن يعود إلى المفاوضات قبل ان توقف اسرائيل انشطتها الاستيطانية. وقال ان على نتنياهو ان يدرك ان الاستيطان يدمر آمال السلام وانه يجب ان يتوقف.
ويقول رئيس الوزراء الاسرائيلي ان حكومته تبني مستوطنات اقل من الحكومات السابقة ، ويقول ان البناء الجديد يتركز على توسيع احياء في مستوطنات قائمة وليس على انشاء مستوطنات جديدة.
ويؤكد مكتب نتنياهو ايضا ان المستوطنات الفعلية تمثل ثلاثة في المئة فقط من مساحة الضفة الغربية الاجمالية. لكن خبراء خرائط اسرائيليين يقولون ان هذه المجتمعات اليهودية تهيمن على ما يصل إلى ما بين ثمانية وعشرة في المئة مع احتساب الاراضي الصناعية والزراعية التي تخضع للسيطرة اليهودية المباشرة.
ويقول نتنياهو ان هذه المسألة يجب ان تحل من خلال المحادثات المباشرة لكنه لم يعط اي مؤشر على استعداده لقبول الشروط الفلسطينية بوقف بناء المستوطنات قبل استئناف المفاوضات.
ويميل دبلوماسيون غربيون في المدينة إلى الاتفاق مع عباس على ان المستوطنات عقبة رئيسية امام المفاوضات. ويقولون انه ليس من الصعب استنتاج ان اسرائيل تسعى عمدا إلى تقسيم الضفة الغربية إلى "كانتونات" فلسطينية منفصلة.
وقال دبلوماسي رفيع "المستوطنات تدمر اي ثقة لدى الجانب الفلسطيني بأن الاسرائيليين جادون وهي تؤدي إلى تقويض التعاطف الدولي بشكل كامل".
" القدس " المقدسيّة
19 آيار 2012






0 ضريح الجندي المجهول
0 العراقى أحمد مطر هل أنتم عرب؟؟؟؟؟
0 مطعم يمنع رجلين من دخوله لأنهما لا يشبعان
0 شلون اضيع شخص هدالي عمره
0 صدق او لا تصدق .. مكالمة هاتفية بين حنجرة وهاتف لاسلكيا
0 الف مبروك صفا النجاح
0 الفلبينيون يأكلون 290 ألف كلب سنويا
0 شـهــيدة العـــشق الإلـــهي
0 مغازلجــي منتــدى بــرق شلونــك الجزء الثــاني !
0 أرسنال يستعيد لاعب خط وسطه السابق فلاميني
0 غادة عبدالرازق تبكي وترد على كلام طارق لطفي: قرفت من الدنيا
0 غضب فى الميلان بسبب أليجري
0 إبتكار يحول حوض الاستحمام لكمبيوتر
0 ريال سوسييداد ينجو من فخ الصاعد إلتشي .. وفالنسيا يسقط أمام اسبانيول في الليجا
0 سبعون مسألة في الصيام للشيخ بن باز رحمة الله عليه
التوقيع
الكاتب عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من ارووع القصص التي قرئتها في حياآتي بحر من الفله منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 10 12-01-2014 07:39 PM
نادي الاتحاد السعودي - تاسيسه واهم انجازاته وسام اليمني منتدي كرة القدم العربيه 8 10-14-2012 02:47 AM
رابع حلقات الكرسي (( برررق )) فوق الكرسي $$$ الحب الخالد $$$ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 80 02-16-2009 12:36 PM
ثالث حلقات الكرسي (( دودي )) فوق الكرسي $$$ الحب الخالد $$$ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 118 02-08-2009 05:45 PM
ثاني حلقات كرسي الصراحه - ادوو $$$ الحب الخالد $$$ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 50 01-31-2009 11:25 PM


الساعة الآن 05:03 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.