قديم 03-12-2008, 08:49 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 2,063
معدل تقييم المستوى: 10
كبير is on a distinguished road
افتراضي أمراض الجهاز التناسلي أمراض الجهاز التناسلي



أمراض الجهاز التناسلي

Diseases of The Reproduction System

أ- أمراض الجهاز التناسلي الذكري

أمراض الخصية والبربخ
Epidedemo – orchitis

على الرغم من أن أمراض الخصية والبربخ نادرة في الجمال فقد سجلت بعض الحالات منها :

1- اختفاء الخصية Cryptorchidism :

أكثر ما سجلت في حالة اختفاء الخصية كان اختفاء الخصية اليسرى ، وأحياناً سجلت حالة اختفاء الخصيتين معاً ، وإن اختفاء الخصية قد يكون كاملاً حيث تكون الخصية داخل القناة الأربية حيث تكون الخصية الحبوسة صغيرة الحجم ، ولذلك فإن عدم نزول إحدى الخصيتين أو كلتا الخصيتين في الصفن تحت الجلد يسبب عقماً دائماً .

2- ضمور الخصية Testicular atrophy :

وتدعى هذه الحالة أيضاً تحلل أو تنكس الخصية ، وتحدث غالباً في الجمال المخمجة بداء السرا المزمن . وفي حالات اختفاء الخصية داخل البطن ، أو بسبب حدوث جروح لكيس الصفن بسبب الحك عند الإصابة بالجرب ، يحدث ذلك تلفاً وضموراَ للبنيبات المنوية مع زيادة الأنسجة الليفية . ويعاني الجمل المصاب من قلة الخصوبة والعقم وصغر حجم الخصية مع قلة عدد النطف في السائل المنوي .

3- التهاب الخصية Orchitis :

يحصل التهاب الخصية نتيجة عوامل خمجية بالفيروسات والجراثيم المختلفة مثل جراثيم البروسيلا والسل والوتديات القيحية ، أو بسبب عوامل فيزيائية نتيجة الكدم والجروح والكوي . في الغالب يصاحب التهاب الخصية التهاب الصفن ويكون كل من الخصيتين وكيس الصفن متضخمين ومؤلمين في حالات الإصابة الحادة ، ثم يحدث تليف والتصاقات ليفية في الحالات المزمنة ، وفي بعض الحالات تظهر بقع تنخرية وتهتكات على كيس الصفن.قد تتطور الحالة لتشمل البربخ مكونة ما يسمى بالورام الحبيبي النطفي
(sperm granuloma) . لايوجد علاج لمثل هذه الحالة ويفضل إجراء عملية الخصي للجمل المصاب .

أمراض القضيب والقلفة :

وتشمل عدم قدرة القضيب على البروز من القلفة عند الجماع بسبب وجود التصاقات في منطقة الثنية السينية للقضيب مما يؤدي إلى إعاقة خروج القضيب وامتداده خارج القلفة ، أو بسبب ضيق فتحة القلفة نتيجة لجروح سابقة . كل ذلك يسبب منع خروج القضيب من القلفة عند التهيج وتسمى الحالة : تضيق القلفة (phimosis) ويمكن علاج هذه الحالة جراحياً .

ضعف الخصوبة الذكرية :

إن قصور التناسل أو التكاثر يكون نتيجة الأذى في الخلايا الجنسية الذكرية ، كما أن إنخفاض الخصوبة بدرجات وصور مختلفة تشكل (ولو بشكل فردي في الجمال) خسارة اقتصادية كبيرة نتيجة لطول فترة الحمل في إناث الإبل ، ومن النادر التعرف على تلك الأسباب إلا بعد مرور فترة طويلة من الوقت. بصورة عامة فإن ضعف الخصوبة الذكرية يمكن تقسيمه إلى ما يلي :

1- ضعف أو انعدام الرغبة الجنسية (reduced sexual desire) : إن ضعف وانعدام الرغبة والقابلية على التلقيح تعني القابلية البدنية على تنظيم وانجاز العمليات الجنسية للجمل مع الناقة ، والتي تتضمن الانتصاب والركوب والإيلاج والقذف . وإن ضعف القدرة على الجماع تلاحظ في بعض الجمال وتتصف بأعراض تتراوح بين الانعدام الكامل في رغبة الذكر الجنسية أو عدم قدرته للجماع أو بطئ وتأخير استجابته الجنسية للجماع ، غالباً يكون السبب هرمونياً أو سوء التغذية أو مرضاً مزمناً أو علة في الجهاز العصبي المركزي .

2- ضعف وانعدام القابلية على الإخصاب بالرغم من حدوث الجماع والتهيج ولكن انخفاض كمية ونوعية النطف تؤدي إلى عدم حدوث الإخصاب والحمل .

3- الإصابة بأمراض مختلفة تؤثر على الأعضاء التناسلية الذكرية بصورة مباشرة أو غير مباشرة كما هو الحال عند الإصابة بداء المثقبيات (trypanosomiasis) .

- في الحالات المزمنة يحدث هزال وفقر دم وضمور العضلات ويظهر على الجمال المصابة بعض علامات الإثارة الجنسية إلا أنها تكون ضعيفة .

ب- أمراض الجهاز التناسلي الأنثوي

من أهم الأسباب التي أدت إلى انخفاض مستوى التكاثر في الإبل طول فترة الحمل ، وقلة الخدمات البيطرية المقدمة في جس الحمل ، والاعتماد فقط على كفاءة مربي الإبل . وعموماً فإن كفاءة الجهاز التناسلي يمكن أن تنخفض لأسباب عديدة نذكر منها .

العقم

هو فقدان القابلية على الإنجاب أو الإخصاب ، وقد يكون العقم دائماً أو قد يكون مؤقتاً.

أسبابه :

من أهم أسباب العقم .

1- تشوهات خلقية وسببها نقص في تكوين المبايض أو القنوات التناسلية الأخرى ، فقد دلت الدراسات الوبائية المختلفة التي شملت نوقاً تم ذبحها بسبب العقم بأن العيوب التشريحية هي المسؤولة عن العقم الكامل ، أو ضعف الخصوبة العالي . وبالرغم من عدم توفر أرقام دقيقة عن التشوهات الخلقية في النوق إلا أنه يبدو من هذه الدراسات بأن انسداد قناة البيض وعدم تطور المبايض وتكيس المبايض كانت المسبب الرئيسي لحالات العقم .

2- التهاب الرحم خصوصاً من النوع الصديدي (suppurative) الذي تسببه العصيات الوتدية والناتجة عن الاختلاطات الولادية أو النفاس أو الإجهاض كانت سبباً في إحداث عقم.

يعتبر من الطبيعي وجود عدد كبير من الجراثيم وبصورة دائمة في مهبل النوق ، فإن حصل تهتك أو تمزق للرحم أو المهبل أثناء الولادة فإن هذه الجراثيم تغزو الأنسجة المتهتكة محدثة التهاباً صديدياً تكون نتيجته في الحالات المتقدمة العقم .

3- المسببات الغذائية كما هو الحال عند تغذية الإبل على مواد غذائية رديئة أو وجود نقص ببعض أنواع الأملاح والمواد النادرة مثل (الفوسفور الكالسيوم أو المنغنيز أو الكوبالت) حيث يمكن أن تعزى إليه بعض الاضطرابات التناسلية والعقم أحياناً .

4- تكيس المبايض : فقد أشارت معظم الدراسات التي أجريت عن مسببات العقم في النوق بأن تكيس المبايض يعد من أهم مسببات العقم ، فقد أظهرت إحدى الدراسات أن (12%) من النوق التي تعاني من العقم مع تكرار دورة الشبق كانت مصابة بتكيس المبيض . ومن المعروف أن هناك نوعين مهمين من تكيس المبايض وهما :

أ- تكيس مبايض جريبي (Follicular cysts) : يحدث بسبب فرط الشبق أو ما يسمى بجنون الحورية (Nymphomania) وهذا يعود إلى زيادة هرمون الأستروجين .

ب- تكيس مبايض لوتئيني (Leutenizing cysts) : بسبب قلة أو اختلال في طرح هرمون(LH) المسؤول عن التبويض وتكوين الجسم الأصفر وبالتالي عدم إفراز البروجسترون.

العلاج :

من الصعب علاج العقم في النوق بسبب اختلاف المسببات إلا أنه في الغالب فإن تحسين الظروف البيئية والتغذية والاختبار الوراثي الصحيح وعلاج حالات تكيس المبايض يمكن أن يقلل نسبة العقم .

التهاب الرحم

إن التهاب الرحم وغالباً ما يكون مصدره احتباس المشيمة وعسر الولادة أو المداخلة اليدوية أثناء الولادة أو التهاب المهبل وعنق الرحم .

المسببات :

إن أغلب المسببات الجرثومية لالتهاب الرحم هي الوتديات القيحية والمكورات العنقودية والإشريكية القولونية . إن التهاب بطانة الرحم يحدث في الغالب بعد الولادة بسبب فشل الرحم إلى الارتداد الكامل ، كما أن حدوث حالات الإجهاض واحتباس المشيمة أو موت الجنين وانتفاخه داخل الرحم تعتبر من الحالات الرئيسية لحالة التهاب الرحم .

قد تكون حالة التهاب الرحم من النوع الحاد ، وبمرور الوقت تتحول إلى النوع المزمن مما يؤدي إلى فرط التنسج في بطانة الرحم ، فتظهر عليه الطيات والتعرجات . هذه الحالة هي عبارة عن تغيرات تكاثرية وارتشاح خلوي لخلايا اللمف والبلازما والخلايا البلعمية، كما أن وجود كميات من القيح في الرحم مع وجود خمج لغشاء الرحم المخاطي يسبب ثخناً في جدار الرحم مع إحداث االتصاقات رحمية مع الأنسجة المجاورة .

العلاج :

يتم العلاج من خلال غسل الرحم بمحلول اليود المخفف مع إعطاء البروستغلاندين(PGEsa) بجرعة 25 ملغم عن طريق الحقن بالعضلة ، بالإضافة إلى المضادات الحيوية لمدة 3-5 أيام . في أغلب الحالات المزمنة تكون الاستجابة للعلاج ضعيفة وفي الغالب تعاني الناقة من عقم دائم لذا ينصح التخلص منها .

المصادر:

· د. العاني ، فلاح خليل (1997) – موسوعة الإبل دار الشروق للنشر والتوزيع – عمان – الأردن .

· د. كوجان ، عبد الحميد (2001) الولادة - كلية الطب البيطري - منشورات جامعة البعث سوريا.


0 مي حريري ونشاط فني مكثف
0 لحوم الدجاج والحبش مصادر خارصين هامة للجسم
0 عيناكى عنوانى
0 كيف تخفضين حرارة طفلك المرتفعة؟
0 .....ازاي تعملي المربى في البيت.........
0 أليسا في صدارة المبيعات !
0 ...معلومات للبيت تخليكي لهلوبه...
0 تنظيف الاسنان يحمي القلب
0 أسرع طريقة عمل بيتزا + كرات الجبن
0 طريقة تحضير أرز بالحليب - التورتة الاسفنجية - طريقة تحضير عصير فخفخينا
0 الريجيم بعد الولادة.. مرفوض صحياً
0 من النباتات التى ذكرت بالقرآن " التين" اهميته
0 عشانا الليله دجااااااااج وخضار بالفرن
0 القولون و مشاكله
0 السلوك الإيجابي يؤخر أعراض الشيخوخة
كبير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:35 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.