قديم 06-03-2012, 10:50 PM   #1
*عـــميد المـنتدى*
 
الصورة الرمزية محمد رمضان 66
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العمر: 53
المشاركات: 1,834
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 9
محمد رمضان 66 is on a distinguished road
افتراضي طـرق الشـيـطـان فـي إغـواء الإنـسـان


طـرق الشـيـطـان فـي إغـواء الإنـسـان

أساتذتي الأفاضل : نستعيذ بالله جميعا من الشيطان الرجيم .. فإن له طرقه العديده في إغواء الإنسان ، وهنا أنقل لكم بعضا من هذه الطرق .. وندعوا الله أن يجنبنا الشيطان .. مع خالص شكري وتقديري ..

قال تعالى {وَلَا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ } (62) سورة الزخرف و يتبين من الآية أن الشيطان عدو للإنسان يريد صده عن الطاعة و يتضح منها كذلك أن عداوته بيـّـنة واضحة جلية و لذلك فهو يستدرج الإنسان خطوة خطوة حتى يقع في حبائله و لذا كان عليه الصلاة و السلام يستعيذ بالله من الشيطان و شرّكه – و الشرّك هو الفخ – و لذا فقد حذرنا الله عز و جل من إتباع خطوات الشيطان في أكثر من موضع في كتابه الكريم حيث قال { وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ} (168) سورة البقرة و تكرر هذا الجزء من الآية الكريمة بنفس الكلمات في الآية (208) سورة البقرة و كذلك الآية (142) سورة الأنعام و قال تعالى في سورة النور {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ } (21) سورة النــور و فيما يلي بيان لطرق الشيطان في إغواء الإنسان :


أولا ً : الشرك بالله

وهي الغاية الكبرى التي يهدف إليها الشيطان و من أجلها قد يتبع خطة تمتد لعشرات السنين فإن أفلح و ظفر من أبن آدم بما يريد فقد أهلكه ، إذ يقول الحق سبحانه و تعالى { إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ} (72) سورة المائدة و يقول {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا } (48) سورة و يقول {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا } (116) سورة النساء و إن سبقت للعبد من الله الحسنى و عصمه الله من الشرك فإن الشيطان يحاول معه بالوسيلة الثانية..


ثانيا ً : البدعة

و المبتدعة هم أعداء الرسل إذ أنهم هم الذين غيروا دين الله و أمروا الناس أن يتعبدوا لله بشرع لم يأت به نبينا الكريم عليه الصلاة و السلام و البدعة بوابة الكفر إذ أن خطر المبتدع أعظم من خطر العصاة فقد يتوب العاصي و يرجع إلى الله أما المبتدع فقلما يتوب لأنه يعتقد إن البدعة هي عين السنة – لذا وجب على المسلم أن يسأل أهل العلم عن كيفية العبادة الصحيحة - فإن أفلح الشيطان و ظفر من أبن آدم بما يريد فقد أهلكه إذ يقول عليه الصلاة و السلام " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " و قال " ومن عمل عملا ً ليس عليه أمرنا فهو رد " و إن سبقت للعبد من الله الحسنى و عصمه الله من الإبتداع فإن الشيطان يحاول معه بالوسيلة الثالثة..


ثالثا ً : الكبائر

يجتهد الشيطان في إيقاع العبد في الكبائر عن طريق تزيينها له و ينفث في أذنه أن الله غفور رحيم و يمنيه بطول الأجل و أنه سيتوب بعد أن يفعل المعصية و قد يستغرق الأمر عدة أعوام من الشيطان حتى يستطيع أن يوقع العبد في كبيرة واحدة يظل بعدها متلطخا ً بآثارها ، و للشيطان أعوان من بني آدم يقومون بعمله فيصغرون الكبائر في أعين أصحابها حتى يعتادها فإن أفلح الشيطان و ظفر من أبن آدم بما يريد فقد أهلكه إذ يقول عليه الصلاة و السلام " اجتنبوا السبع الموبقات " – و الموبقات أي المهلكات – و ذكر بعدها أعمالا ً عدها من الكبائر – مثل قتل النفس بغير حق – و إن سبقت للعبد من الله الحسنى و عصمه الله من الكبائر فإن الشيطان يحاول معه بالوسيلة الرابعة..


رابعا ً : الصغائر

و لكونها صغائر فإن الكثير من الناس يفعلها بلا حرج على الرغم من أن إصرار العبد على الصغائر أعظم من إتيانه الكبائر لأن تكرار الصغيرة يقسي القلب و ينزع هيبة الله منه لذا فإياك أن تنظر إلى صغر المعصية و لكن أنظر إلى عظم من عصيته و اعلم أنه قد يكون الذنب من الصغائر و لكن الإصرار على فعله يعد من الكبائر ، فإن أفلح الشيطان و ظفر من أبن آدم بما يريد فقد أهلكه إذ يقول عليه الصلاة و السلام " إياكم و محقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه "

و إن سبقت للعبد من الله الحسنى و عصمه الله من الصغائر فإن الشيطان يحاول معه بالوسيلة الخامسة..


خامسا ً : التوسع في المباح

و المباح هو ما أستوى طرفاه فلا مدح فيه و لا ذم ، و التوسع فيه يفوّت على العبد من العبادات ما هو أعظم أجرا ً فمن يعمل ثلثي اليوم و ينام الثلث الباقي فإن عمله يلهيه عن ذكر الله و يأخذ وقت كان ينبغي للعبد أن يجعل فيه وردا ً ثابتا ً ( قرآن – إستغفار ... إلخ ) و التوسع في الأكل يؤدي إلى خمول الناس فلا يقومون للصلاة إلا كسالى – و يتضح هذا في صلاة التراويح في رمضان - قال تعالى {يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} (31) سورة الأعراف و كم ضيع الناس في التوسع في المباحات من عبادات فتراهم يتهافتون على شراء أحدث الأجهزة و لا يتصدقون على الفقراء إلا من رحم ربي و إن سبقت للعبد من الله الحسنى و عصمه الله من التوسع في المباحات فإن الشيطان يحاول معه بالوسيلة السادسة..


سادسا : الإشتغال بالمفضول عن الفاضل

فإذا لم يستطع الشيطان أن يوقع أبن آدم في الشر فهو على الأقل يقوم بتقليل خيره إذ أنه من المعلوم أن الأعمال الصالحات درجات و لأن العمر لن يكفي لفعل كل الطاعات فعلى العاقل أن يبحث عن أفضل الأعمال الصالحة و أعظمها أجرا ً ليفعلها و لذا لم يكن الصحابة – رضوان الله عليهم – يفعلون ما خطر على بالهم من أعمال خيـّـرة و إنما كثر سؤالهم الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم عن أفضل الأعمال و أحبها إلى الله تعالى لذا فعليك عندما تريد أن تفعل الخير أن تبحث عن أعلى الخير لتفعله


و بالجملة فإن الشيطان لن يدع أبن آدم يهنأ بالطاعة أبدا ً و أنما سيحاول جاهدا ً أن يكون له نصيب فيها {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ}(16) (17) سورة الأعراف ....


أعاذنا الله و إياكم من الشيطان و شرّكه ... اللهم آمين



التعديل الأخير تم بواسطة ابن بطوطة ; 06-04-2012 الساعة 03:51 PM
محمد رمضان 66 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 11:37 PM   #3
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العمر: 29
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 0
للبيع متاح is on a distinguished road
افتراضي


يعطيك العافيه |~

طرح رائع وموضوع جميل وقلم اروع |~

تقبل مروري|~


للبيع متاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 09:41 AM   #4
*عـــميد المـنتدى*
 
الصورة الرمزية محمد رمضان 66
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العمر: 53
المشاركات: 1,834
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 9
محمد رمضان 66 is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نضال 1 اضغط هنا لتكبير الصوره
جزاك الله خيرا
ونفع بك
وجزاك الله خيرا أخي وأستاذي أبو نضال
وشكرا لمرورك الكريم الذي زاد من سعادتي بوجودي معكم
وبارك الله فيك


محمد رمضان 66 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 09:43 AM   #5
*عـــميد المـنتدى*
 
الصورة الرمزية محمد رمضان 66
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العمر: 53
المشاركات: 1,834
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 9
محمد رمضان 66 is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة للبيع متاح اضغط هنا لتكبير الصوره
يعطيك العافيه |~

طرح رائع وموضوع جميل وقلم اروع |~

تقبل مروري|~
الأروع والأجمل هو مروركم الكريم أخي الأستاذ الفاضل للبيع متاح
وجزاك الله خيرا .


محمد رمضان 66 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:20 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.