قديم 06-09-2012, 03:52 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية عذبـ الروح ـة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الأحلام
العمر: 30
المشاركات: 5,154
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 14
عذبـ الروح ـة is on a distinguished road
كيف تتعلم البحث...الشيخ مقبل رحمه الله


السلام عليكم و رحمة الله :
1* ترجمة بسيطة لصاحب الموضوع :
الشيخ مقبل الوادعي .. ابوعبد الرحمن رحمه الله .. يمني من محافظة صعده من قبيلة دمااج
وكما وصفه علماء العصر الحديث بانه احد مجددي هذا الدين اضافه الى انه يعتبر اهم محدث ومهتم بالاسناد في هذا الزمااان
وأنشأ مدرسة علمية سلفية بدماج سماها بدار الحديث يفد إليها الطلاب من أنحاء اليمن ومن بلدان أخرى وتخرج على يديه شيوخ أنشئوا مدارس في عدد من مناطق اليمن.

ولد في قرية دماج التابعة لمحافظة صعدة باليمن ولم يؤرخ ميلاده على وجه التحديد لأنه نشأ في بيئة أمِية ولكن يعتقد أنه ولد في حدود عام 1351هـ [2] وقد نشأ يتيم لأب وهو من قبيلة وادعة من همدان.
طلب العلم

كانت بداية طلبه للعلم في اليمن وكانت مقتصرة على إجادة القراءة والكتابة وشيء من تلاوة القرآن [3] ثم رحل إلى السعودية وتأثر هناك بالواعظين وأرشده أحدهم إلى كتاب فتح المجيد شرح كتاب التوحيد لأحد أحفاد الشيخ محمد بن عبد الوهاب فتأثر به جداً ولما رجع إلى اليمن أخذ ينكر ما عليه أهل بلده من الأمور المخالفة للعقيدة مما استفاده من ذلك الكتاب فقد أرغم على الدراسة في مسجد الهادي بصعدة الذي يدرس المذهب الزيدي الهادوي، ثم لما قامت الثورة في اليمن رحل إلى السعودية حيث درس هناك بمعهد الحرم المكي [3] حتى أتم المرحلة الثانوية ثم بالجامعة الإسلامية فدرس بكلية أصول الدين انتظاماً وبكلية الشريعة انتساباً ثم واصل دراسته فيها حتى حصل على الماجستير في تخصص علم الحديث [3] ثم أقبل على كتب السنة والتفسير وكتب الرجال ينهل منها ويستمد منها مؤلفاته القيمة.
محنته

أثناء تحضير الوادعي للماجستير قبض عليه في السعودية بتهمة كتابة الرسائل لجهيمان العتيبي ثم رحل إلى اليمن. قال الوادعي في ترجمته [3]: ولما وصلت إلى اليمن عدت إلى قريتي ومكثت بها أعلم الأطفال القرآن فما شعرت إلا بتكالب الدنيا علي فكأني خرجت لخراب البلاد والدين والحكم وأنا آنذاك لا أعرف مسئولاً ولا شيخ قبيلة فأقول: حسبي الله ونعم الوكيل وإذا ضقت ذهبت إلى صنعاء أو إلى حاشد أو إلى ذمار وهكذا إلى تعز وإب والحديدة دعوة وزيارة للإخوان في الله.
مشائخه

تتلمذ الشيخ مقبل على مشايخ عدة وفي مدارس متنوعة وفنون متفرعة فمن مشايخه في اليمن أبو الحسين مجد الدين المؤيدي يقول عنه الوادعي: استفاد منه كثيراً في النحو في نجران وإسماعيل حطبة ومحمد بن حسن المتميز وقاسم بن يحيى شويل.[3]
ومن مشائخه الآخرين

منهم العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحل من الجامعة الإسلامية قبل أن يدخلها الوادعي إلا أنه كان يزور طلبة العلم في المدينة وينصحهم فربما يأتي وقد صار بعضهم من جماعة التكفير فيبقى معهم في مشاددة حتى يهديهم الله على يديه وكان الشيخ يحضر جلساته الخاصة بطلبة العلم "قواعد في الحديث" لا العامة لأن المحاضر يتنزل على مستوى الحاضرين فكان يتجه إلى المكتبة. والعلامة الفقيه والمحدث عبد العزيز بن عبد الله بن باز كان يحضر دروسه في "صحيح مسلم" في الحرم المدني. ومحمد بن عبد الله الصومالي درس عنده سبعة أشهر أو أكثر واستفاد منه كثيراً في علم الحديث ومعرفة رجال الشيخين يقول عنه الوادعي: لعل أمثاله قليل في معرفة رجال الشيخين أو ليس له مثيل. وعبد الله بن محمد بن حميد درسه في " التحفة السنية " وكان يتعجب من إجابات الشيخ واعتراضاته وكان يتوسع فتفرق الطلاب فقال للشيخ: وأنت انصرف. وحماد بن محمد الأنصاري من مشايخه في الدراسات العليا. ويحيى بن عثمان الباكستاني من مشايخه في الحرم المكي درس عنده في "صحيح البخاري" و"صحيح مسلم" و"تفسير ابن كثير".[3]
عبد العزيز بن راشد النجدي من مشايخه في الحرم المكي يقول عنه الشيخ: كان له معرفة قوية بعلم الحديث وينفر عن التقليد وهو خريج الأزهر وكان متشدداً في التضعيف حتى أنه ألف " تيسير الوحيين في الاقتصار على القرآن والصحيحين " وكان يقول: الصحيح الذي في غير الصحيحين يعد على الأصابع فبقيت كلمته في ذهني منكراً لها حتى عزمت على تأليف "الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين" فازددت يقيناً ببطلان كلامه وقد أنكر عليه الشيخ فقال: هذا من أجل العامة وأما أنتم فلو تقرءون في التوراة والإنجيل ما منعتكم. والقاضي يحيى الأشول صاحب معمرة درسه في "سبل السلام" وفي أي شيء يطلب. وعبد الرزاق الشاحذي المحويتي كان يدرسه فيما يطلب. ومحمد بن عبد الله السبيل درس عنده في علم الفرائض. ومحمد الأمين المصري استفاد منه في علم الحديث وهو من مشايخه في الدراسات العليا.[3]
والسيد محمد الحكيم المصري المدافع والمشرف على رسالة الماجستير درس عنده في "سبل السلام" وهو من مشايخه في كلية الدعوة. محمود عبد الوهاب فايد من مشايخه في كلية الدعوة درسهم التفسير قال فيه الشيخ: قوي ومحقق. وعبد العزيز السبيل من مشايخه في معهد الحرم المكي. وبديع الدين الراشدي يقول الشيخ: كان يبغض التقليد. ومحمد تقي الدين الهلالي, طه الزيني, عبد العظيم فياض, عبد المحسن العباد تتلمذ عليه بالأسئلة والشيخ محمد الأمين الشنقيطي تتلمذ عليه بالأسئلة وعرض المشكلات يقول الشيخ: كان آية من آيات الله في الحفظ ما رأت عيني مثله يسرد الفوائد سردًا دون أن يتعتع وقد نصح الشيخ بحضور دروسه إلا أنه كان يؤثر العكوف على الكتب والقراءة الهادئة. يقول الشيخ: على أن أكثر استفادتي من الكتب فليبلغ الشاهد الغائب. ومحمد بن سنان الحدائي درس عنده بالرياض في مدرسة تحفيظ القرآن.[3]
مؤلفاته

كتب الشيخ في فنون متشعبة، وأبواب متفرعة وإليك ما طبع منها[4]:
في التفسير

تحقيق وتخريج مجلدين من "تفسير ابن كثير" إلى سورة المائدة والباقي يقوم به الطلاب.
الصحيح المسند من أسباب النزول.
في العقيدة

الشفاعة.
الجامع الصحيح في القدر.
الصحيح المسند من دلائل النبوة.
صعقة الزلزال لنسف أباطيل الرفض والاعتزال.
السيوف الباترة لإلحاد الشيوعية الكافرة.
رياض الجنة في الرد على أعداء السنة.
الطليعة في الرد على غلاة الشيعة.
بحث حول القبة المبنية على قبر رسول الله.
الإلحاد الخميني في أرض الحرمين.
فتوى في الوحدة مع الشيوعيين.
إرشاد ذوي الفطن لإبعاد غلاة الروافض من اليمن، حاشية على الرسالة الوازعة للمعتدين ليحيى بن حمزة.
ردود أهل العلم على الطاعنين في حديث السحر.
المخرج من الفتنة.
هذه دعوتنا وعقيدتنا.
إيضاح المقال في أسباب الزلزال.
في الحديث ومصطلحة

الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، في مجلدين صنعه على عينه صنع من طب لمن حب وقد رتبه ترتيباً فقهياً في ستة مجلدات سماه " الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين ".
تتبع أوهام الحاكم في المستدرك، التي لم ينبه عليها الذهبي في خمسة مجلدات مع المستدرك.
تحقيق ودراسة الإلزامات والتتبع للدارقطني.
تراجم رجال الحاكم الذين ليسوا من رجال تهذيب التهذيب، في مجلدين.
تراجم رجال الدارقطني الذين ليسوا في تهذيب التهذيب، ولا رجال الحاكم، وشاركه بعض تلامذته.
نشر الصحيفة في ذكر الصحيح من أقوال أئمة الجرح والتعديل في أبي حنيفة.
المقترح في أجوبة أسئلة المصطلح.
أحاديث معلة ظاهرها الصحة.
غارة الفصل في الرد على المعتدين على كتب العلل.
في فقه السنة القائم على الأحاديث النبوية

الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين، نهج في ترتيبه وتبويبه منهج إمام هذه الصنعة الإمام البخاري في صحيحه-ستة مجلدات.
الجمع بين الصلاتين في السفر.
شرعية الصلاة في النعال.
تحفة الشباب الرباني في الرد على الإمام محمد بن علي الشوكاني في شأن الاستمناء.
تحريم الخضاب بالسواد.
حكم تصوير ذوات الأرواح.
الفتاوى والردود

غارة الأشرطة على أهل الجهل والسفسطة، في مجلدين.
قمع المعاند وزجر الحاقد الحاسد.
تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب.
إجابة السائل عن أهم المسائل.
المصارعة.
الفواكه الجنية في المحاضرات والخطب السنية.
إقامة البرهان على ضلالات عبد الرحيم الطحان.
إسكات الكلب العاوي يوسف القرضاوي
قرة العين بأجوبة العلابي وصاحب العدين.
ترجمة أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي.
الباعث على شرح الحوادث.
ذم المسألة.
مقتل الشيخ جميل الرحمن الأفغاني.
فضائح ونصائح.
البركان لنسف جامعة الإيمان ومعه الرد على يوسف بن عبد الله القرضاوي.
رثاء الشيخ عبد العزيز بن باز.
تلاميذه

تلاميذ الشيخ يعدَّون بالآلاف ذلك لأنه متفرغ للتدريس بدار الحديث التي أسسها بدماج وهؤلاء مجموعة من أبرز تلاميذه: [3]
محمد بن عبد الوهاب الوصابي.
محمد بن عبد الله الإمام.
عبد العزيز بن يحيى البرعي.
عبد الله بن محمد عثمان الذماري.
يحيى بن علي الحجوري.
عبد الرحمن بن مرعي العدني.
محمد بن صالح الصوملي.
أحمد بن إبراهيم بن أبي العينين المصري.
مصطفى بن العدوي.
أسامة بن عبد اللطيف القوصي.
أحمد بن سالم الزبيدي.
أحمد بن سعيد بن علي الأَشهَبِي الحُجَري.
أحمد بن عبد الله بن غالب الغِبَّاني الوصابي.
أحمد بن عثمان العَدَني.
أحمد بن علي بن مُثَنَّى أبومالك الرَيَاشِي.
أحمد بن محمد القَدَسِي.
أحمد بن محمد بن منصور.
توفيق بن محمد بن نصر البَعْدَاني.
تركي بن عبد الله مقود الوادعي.
جميل بن عبده بن قائد الصِّلْوِي.
حسن بن إبراهيم بن نُور أبوعزيز المَرْوَعِي.
خالد بن إبراهيم المصري.
خالد بن عبد الله الغِبَّاني الوُصَابي.
خَالِدُ بنُ عَبُود بَاعَامِر أَبِوبِلالٍ الحَضْرَمِي.
ردمان بن أحمد بن علي الحبيشي.
رشاد بن أمين بن قاسم الحبيشي.
صادق بن محمد بن صالح البيضاني.
صالح بن أحمد بن ثابت اليافعي البيضاني.
صالح بن عبد الله البكري اليافعي.
صالح بن قايد الوادعي.
صلاح الدين علي عبد الموجود.
عادل بن محمد السياغي.
عايض مسمار.
عبد الله بن عيسى أبو رواحة الموري.
عبد الله بن عمر بن مرعي بن بريك العدني.
عبد الحميد بن يحيى بن زيد الحجوري الزعكري.
عبد الرحمن بن محمد بن صالح العَيزَرِي، أبوالحسن.
عبد الرزاق النهمي.
عبد الرقيب بن علي أبو الفداء الإبي.
عبد المجيد بن قائد الشميري.
عبد المصور بن محمد بن غالب العَرُومِي البعداني.
عثمان بن عبد الله أبوعبدالله السالمِي العُتْمِي.
علي بن أحمد بن حسن الرازحي.
علي بن محمد المغربي أبوعبدالله المصري.
قاسم بن أحمد بن سيف أبوعبدالله التَّعِزِّي.
محمد بن علي بن حِزَام البعداني.
محمد الصغير بن قائد الحُجَري.
محمد بن يحيى أبوعبدالقهار الحُطَامِي الوُصَابي.
مصطفى بن محمد بن مَبْرَم اللَّوْدَرِي أبوسليمان.
معمر بن عبد الجليل القدسي.
نعمان بن عبد الكريم الوَتَر أبوعبدالرحمن.
نور الدين بن علي السِّدعِي.
ياسر بن عبده بن محمد أبوعمار العدني.

وفاته

كانت وفاته مع غروب شمس السبت 30 ربيع الآخر 1422هـ في مدينة جدة بعد رحلة علاجية دامت أكثر من سنة، عن عمر ناهز السبعين عامًا فنسأل الله أن يغفر له ويدخله جنته.[3]
وصيته

هذا نص وصيته المنشور على موقعه [5]: يقول الله سبحانه وتعالى: {كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور} ويقول سبحانه وتعالى: {أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة}. ويقول سبحانه وتعالى: {قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم} ويقول سبحانه وتعالى: {فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون}.
وروى الترمذي في جامعه بسند صحيح عن أبي عزة يسار عن النبي صلى: إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له إليها حاجة هذا الحديث كثيرًا ما أقرؤه على إخواننا في رحلاتنا فإنا لا نستغرب أن يغدر بنا الأعداء فإن دعوة واجهت الباطل متوقع أن يغدر بها أصحاب الباطل ولعله قد قدر الله أن أموت على فراشي وكنت أرغب أن يختم لي بالشهادة مع الدعوة الحمد لله على ما قدر الله على أنه قد قال غير واحد من العلماء أن الرد على أهل البدع بمنزلة الجهاد في سبيل الله بل أفضل من الجهاد في سبيل الله، ولكن أسأل لله أن يرزقني الإخلاص فيما بقي من العمر.
وبعد هذا فأوصي أقربائي جميعًا بالصبر والاحتساب وليعلموا أن الله لن يضيعهم وعليهم بما علم النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أم سلمة أن تقول: اللهم ابدلني زوجًا خيرًا من أبي سلمة .. الحديث. كما أني أوصي الأقرباء حفظهم الله ووفقهم لكل خير بأخينا الشيخ أحمد الوصابي خيرًا وألا يصدقوا فيه وأوصيهم بالشيخ الفاضل يحيى بن علي الحجوري خيرًا وألا يرضوا بنزوله عن الكرسي فهو ناصح أمين وكذا بسائر الطلاب الحراس الأفاضل وبقية الطلاب الغرباء فهم صابرون على أمور شديدة يعلمها الله من أجل طلب العلم فأحسنوا إليهم فإن الله سبحانه وتعالى يقول: {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك} والغريب يتألم من أي كلمة لا سيما وبعضهم أتى من بلده متنعمًا فارفقوا بهم حفظكم الله. وإياكم أن تختلفوا دعوا الأمر في مسألة الطرد لأحمد الوصابي والشيخ يحيى والحراس. وأوصي قبيلتي وادعة أن يحافظوا على دار الحديث فإنه يعتبر عزًا لهم وقد قاموا بنصرة الدعوة في بدء أمرها فجزاهم الله.
وأوصي إخواني في الله أهل السنة بالإقبال على العلم النافع والصدق مع الله والإخلاص وإذا نزلت بهم نازلة اجتمع لها أولو الحل والعقد: كالشيخ محمد بن عبد الوهاب والشيخ أبي الحسن المأربي والشيخ محمد الإمام والشيخ عبد العزيز البرعي والشيخ عبد الله بن عثمان والشيخ يحيى الحجوري والشيخ عبد الرحمن العدني، وأنصحهم أن يستشيروا في قضاياهم الشيخ الفاضل الواعظ الحكيم الشيخ محمد الصوملي فإني كنت أستشيره ويشير علي بالرشد.
وأطلب من جميع من ذكر ومن سائر أهل السنة المسامحة خصوصًا طلبة العلم بدماج فإني ربما آثرت بعض المجتهدين ولكن لا عن هوًى. واعلموا أني خرجت إلى اليمن لا أملك شيءًا فعلى هذا فالسيارات ومكائن الآبار لمصلحة طلبة العلم تحت نظر السيخ أحمد الوصابي والشيخ يحيى الحجوري والأخوة الحراس ينفذ أمرهم إن لم يختلفوا. هذا وأسأل الله أن يثبتنا وإياكم بالقول الثابت في الحياة الدنيا والآخرة وأن يعيذنا وإياكم من فتنة المحيا والممات، إنه على كل شيء قدير.
قالوا عن الشيخ مقبل

قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي في كتابه بسير أسلافهم حفاظ الحديث السابقين واللاحقين: وقد عرفت هذا الرجل بالصدق والإخلاص والعفة والزهد في الدنيا والعقيدة الصحيحة والمنهج السلفي السليم والرجوع إلى الحق على يد الصغير والكبير. وقد بارك الله في دعوته فأقبل عليها الناس فله ولتلاميذه آثار كبيرة في شعب اليمن يشهد بذلك كل ذي عقل ودين وإنصاف. وقال أيضًا في نصيحته أهل اليمن بتاريخ 1/5/1422هـ: هذا ما نعزيكم به في حامل لواء السنة والتوحيد ذلكم الداعي إلى الله المجدد بحق في بلاد اليمن وامتدت آثار دعوته إلى أصقاع شتى من أصقاع الأرض. وأقول لكم ما أعتقده: إن بلادكم بعد القرون المفضلة عرفت السنة ومنهج السلف الصالح على تفاوت في الظهور والقوة ومع ذلك فلا أعرف نظيرًا لهذا العهد الذي من الله به عليكم وعلى أهل اليمن على يدي هذا الرجل الصالح المحدث الزاهد الورع الذي داس الدنيا وزخارفها تحت قدميه.
الشيخ أحمد بن يحيى النجمي يقول في زيارته لدار الحديث بدماج: الحمد لله على قضاء الله وقدره ولا بد من الصبر فالناس كلهم إلى الموت ولكن من خلف مثل هذا لا يعتبر مات فإنه قد أسس وإنه قد أصلح وإنه قد دعا وإنه قد بذل جهدًا نغبطه عليه ونحسب أنه عند الله من فضلاء الأتقياء ومِن علية الأولياء نحسبه كذلك والله حسبنا جميعًا ولكنا نرى هذا نراه بأعيننا ونلمسه بحواسنا ونعرف أنه عمل خيرًا كثيرًا قل أن يصل إليه أحد وما هذه المراكز التي انبثقت في اليمن جميعًا إلا حسنة من حسناته إلا من بعض حسناته وكل أصحاب المراكز من تلاميذه وكلهم اقتدوا به.
قال الشيخ الألباني: أما بالنسبة للشيخ مقبل فأهل مكة أدرى بشعابها والأخبار التي تأتينا منكم أكبر شهادة لكون الله قد وفقه توفيقًا ربما لا يعرف له مثيل بالنسبة لبعض الدعاة الظاهرين اليوم على وجه الأرض.[6]
الشيخ عبد العزيز بن باز سأله سائل من أهل اليمن: أين يذهب ليطلب العلم فقال : اذهب إلى الشيخ مقبل.[7]
الشيخ محمد بن صالح العثيمين نقل عنه الشيخ عبد الله بن عثمان الذماري أنه قال: إن الشيخ مقبلًا إمام إمام إمام.[8]
المصادر

^ قائدة: اسم رجل. اهـ ترجمة أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي.
^ مقدمة ترجمة أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي حيث قال الناشر: وقد كانت وفاته مع غروب شمس السبت 30 ربيع الآخر 1422هـ في مدينة جدة بعد رحلة علاجية دامت أكثر من سنة عن عمر ناهز السبعين عامًا.
أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ترجمة أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي بقلم صاحب الترجمة.
^ انظر للتوسع صفحة مؤلفات الشيخ على موقعه،
^ وصية الشيخ مقبل بن هادي الوادعي
^ سلسلة الهدى والنور شريط رقم(851/1) الأجوبة الألبانية على أسئلة أبي الحسن الدعوية 9/7/1416هـ.
^ شريط فضل طلب العلم للشيخ ابن باز.
^ كتاب إعلام الأجيال-طبع دار الآثار للنشر والتوزيع.

المراجع

ترجمة أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي بقلم صاحب الترجمة - الطبعة الرابعة - دار الآثار صنعاء.
الشيخ مقبل ودار الحديث بدماج معمر بن عبد الجليل القدسي، دار الاثار - صنعاء.
الإبهاج بترجمة العلامة المحدث أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي ودار الحديث بدماج، بقلم أبي إبراهيم حميد بن قائد بن علي العتمي، دار شرقين صنعاء.
إعلام الأجيال بكلام الإمام الوادعي في الفرق والكتب والرجال، مجموعة، دار الآثار - صنعاء.
نبذة يسيرة من حياة أحد أعلام الجزيرة، أبوهمام الصومعي، مجالس الهدى - الجزائر.
نبذة مختصرة من حياة نصائح والدي العلامة مقبل بن هادي الوادعي وسيرته العطرة، أم عبد الله بنت الشيخ مقبل بن هادي الوادعي، دار الآثار - صنعاء.


0 ذكريات من رحم المنتدى
0 كيفية عقاب المشاغبين
0 التواطؤ بين حزب الإخوان المسلمين والشيعة الرافضة في إيران على تخريب البلاد الإسلامية.
0 بعض الجروح ان جت من أغراب عادي
0 امكانية لمس وجه الجنين قبل ولادته
0 حكم صيام التطوّع قبل قضاء الواجب
0 طباخين من عالم اخر
0 بشارة..
0 قوانين ملابس السباحة في امريكا 1920
0 دَعْوَةْ إِلَىْ عَشَاءْ الرائعة غروري ذابحهم
0 كيفية منع سواد لون الموز
0 ينسى امه في المطار ليطلب العودة لاحضارها
0 قوانين قسم المطبخ أرجو الاطلاع عليها
0 غيوم و همــــــــــوم
0 شكر الى ال برق
التوقيع
[CENTER]
[SIZE=6][COLOR=Magenta][SIZE=4]سبحان الله العظيم**** سبحان الله و بحمده
http://forum.brg8.com/t287932
عذبـ الروح ـة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2012, 03:53 PM   #2
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية عذبـ الروح ـة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الأحلام
العمر: 30
المشاركات: 5,154
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 14
عذبـ الروح ـة is on a distinguished road
افتراضي كــيف تتعلم البحث


كيف تتعلم البحث
عنوان الكتاب:
المقترح في أجوبة أسئلة المصطلح
تاريخ الإضافة:
13 رجب 1426هـصاحب الكتاب :
الشيخ مقبل بن هادي الوادعي
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وصحبه أجمعين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
أما بعد: فيقول الله سبحانه وتعالى: ﴿أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولو الألباب﴾(1).
وروى البخاري ومسلم في «صحيحيهما»: عن معاوية -رضي الله عنه-، عن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أنه قال: «من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين». ورويا في «صحيحيهما»: عن عبدالله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رءوسا جهالا، فسئلوا، فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا?».
وفي حديث أنس المتفق عليه، وحديث أبي هريرة المتفق عليه أيضا: أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ذكر من أمارات الساعة: «رفع العلم، وظهور الجهل»، أو بهذا المعنى.
ونحن في هذا الزمن قد وقع ما أخبر به النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- من ظهور الجهل وتفشيه، حتى إنه أصبح كثير من المسلمين لا يميز بين العالم والمنجم، بل لا يميز بين المسلم والشيوعي، وكل هذا بسبب بعد المسلمين عن تعلم كتاب الله وسنة رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.
إذا عرفت هذا، -ومعرفته بإذن الله تعالى نافعة للباحث- أعني أن الباحث إذا نظر إلى أحوال المسلمين وإلى حاجتهم، ونظر إلى تفشي الجهل، أنه يحتسب الأجر والثواب ويصبر، فإن طلب العلم يحتاج إلى صبر، ورضي الله عن عبدالله بن عمر إذ يقول: قل لطالب العلم يتخذ نعلين من حديد(2). وكذا يحيى بن أبي كثير -رحمه الله تعالى- يقول لولده عبدالله: لا يستطاع العلم براحة الجسم. ذكره الإمام مسلم في (كتاب الصلاة).
أما إذا لم يصحب الشخص الصبر والاحتساب فإنه يوشك أن يمل، ويسأم، بل ربما إذا حصل على فائدة وأخرجها للمسلمين، ولم ير المسلمين يتقبلونها، ربما يحمله ذلك على أن يترك، كما حصل لغير واحد من المتقدمين، ورب شخص يحرق كتابه، وآخر يدفن كتبه، إما لخلل في كتبه، وإما لعدم إقبال الناس عليها، كما قال بعضهم:
غزلت لهم غزلا نسيجا فلم أر لغزلي نساجا فكسرت مغزلي
فالشخص الذي لا يصبر ولا يحتسب ربما تأخذه السآمة، ويأخذه الفتور، سيما ونحن في مجتمع وعصر لا يشجع على العلم.
فرب ولد محب للعلم يحول بينه وبين العلم والده الجاهل، ورب شخص محب للعلم يحول بينه وبين العلم أهله الجاهلون، فمجتمعنا لا يشجع على العلم، لكن ينبغي أن نصبر، وأن نحتسب، ولا نبالي، فرب العزة يقول في كتابه الكريم: ﴿ياأيها الذين ءامنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون﴾(3).
ويقول سبحانه وتعالى: ﴿وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا﴾(4).
فطالب العلم لابد أن يصبر، حتى وإن تراكمت عليه الأمور والمشاكل، ووجد ضيقا في صدره، وربما يكلف نفسه من الحفظ ومن الاهتمام بطلب العلم، حتى يجد قسوة في قلبه، فلا ينبغي أن يثنيه عن هذا، فالشيطان لا يريد لك الخير، يريد أن يصرفك عن طلب العلم لأن طلب العلم في هذا الزمن أعظم حصن بإذن الله تعالى، يقيك من الفتن، فهو يعتبر حصنا حصينا، كما أن الذكر يعتبر حصنا حصينا، فكذلك العلم في هذا الزمن.
والذي ننصح به طالب العلم والمحب لسنة رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أن يأخذ من اللغة العربية ما يستقيم به لسانه، وما يعرف به ارتباط المعاني، فإن القرآن الكريم كما وصفه الله سبحانه وتعالى بقوله: ﴿قرءانا عربيا غير ذي عوج﴾(5) وسنة رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عربية.
كما ننصحه أن يتعلم الخط والإملاء، فإنه ينبغي أن يؤهل نفسه للتحقيق والتأليف، والرد على المنحرفين، سواء كان في صحافة، أو في إذاعة، أو كان في كتب عصرية. ينبغي أن تكون همته عالية كما قال الشاعر:
فكن رجلا رجله في الثرى وهامة همته في الثريا
ومن رزقه الله فهما وحفظا، ثم قصر في نفسه، وفي طلب العلم، فقد حرم خيرا كثيرا، كما ذكره الحافظ الخطيب -رحمه الله تعالى- في كتابه «الفقية والمتفقه».
إذا أخذ من اللغة العربية ما يستقيم به لسانه، ويمكن أن يكتفي «بقطر الندى» وأخذ من الخط ما يفهم لأن الخط عبارة عن نقوش اصطلح عليها الناس للتفاهم، فإذا كان خطه يقرأ، وقد عرف الإملاء، ولو أن يفهم «المفرد العلم» من أجل أن يعرف أصحاب المطابع الخط، ويعرف الناس الآخرون إذا أراد أن يكتب. والمنحرفون يعيرون أصحاب المساجد، يقولون: لا يستطيع أحدهم أن يكتب اسمه، أو لا يستطيع أن يكتب إلى أبيه أو إلى قريبه، ينبغي أن نقطع ألسنتهم، والكتابة مما امتن الله سبحانه وتعالى بها، قال الله سبحانه وتعالى: ﴿ن ? والقلم وما يسطرون?﴾(6) وقال سبحانه وتعالى: ﴿اقرأ باسم ربك الذي خلق ? خلق الانسان من علق ? اقرأ وربك الأكرم ? الذي علم بالقلم ? علم الإنسان ما لم يعلم?﴾(7).
وينبغي أن يحرص كل الحرص على تكوين مكتبة، فإن وجد علماء يثق بهم من علماء السنة، فننصحه أن يجلس إليهم، فرب جلسة عند عالم، خير من قراءة شهر، ويحرص على مجالستهم، فإذا لم يكونوا في بلده ينبغي أن يرحل إليهم، والرحلة مشروعة، ونبينا محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يرغب في الرحلة في طلب العلم، والصحابة رضوان الله عليهم كان أحدهم يرحل في المسألة الواحدة، فالإمام البخاري -رحمه الله تعالى- قال: باب الرحلة في العلم، في كتاب العلم من «صحيحه» ثم ذكر حديث الرجل الذي أتى يسأل رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عن امرأة سوداء زعمت أنها أرضعته وأرضعت امرأته.
وفي «الأدب المفرد» للبخاري: أن جابر بن عبدالله رحل من أجل حديث واحد إلى عبدالله بن أنيس إلى الشام، فلما حدثه به رجع.
وقد ألف الخطيب -رحمه الله تعالى- كتابا في الرحلة، فإن تيسر له أن يرحل إلى أهل العلم، ويجالس أهل العلم، فمجلس واحد ربما يكون خيرا من قراءة شهر، ويا سبحان الله لا تزال عبارة علمائنا الذين سمعنا منهم واستفدنا منهم، في أذهاننا إلى الآن فجزاهم الله خيرا، فلا أزال أذكر من شيخنا محمد بن عبدالله الصومالي -حفظه الله تعالى-: إذا رأيت شعبة عن عمرو فهو ابن مرة، وإذا رأيت سفيان عن عمرو فهو ابن دينار، وإذا رأيت عبدالله بن وهب عن عمرو فهو ابن الحارث، وهكذا إذا جاء سفيان في السند في «صحيح مسلم» في الثالث أي: بينه وبين مسلم اثنان، قال: في الغالب بأنه سفيان الثوري، وإذا جاء في «صحيح مسلم» بينه وبين مسلم واحد، قال: فالغالب أنه سفيان بن عيينة. لا أزال أذكر مثل هذه الفوائد التي استفدناها منه حفظه الله تعالى، تلقين الشيخ له أثر لا سيما الشيخ الذى يعمل لله ويعلم لله، أما الشيخ المستأجر الذى يدرس بأجرة فالفائدة قليلة، فقد كنا في الجامعة الإسلامية، وبعض المشايخ يشرح الدرس حتى كأننا نشاهد الألفاظ بأعيننا، ونخرج بسبب عدم الثقة في الشيخ فلا نستفيد الفائدة التي ينبغي أن تستفاد.
فإن لم يتيسر له الحضور عند المشايخ ومجالستهم، فننصحه بتكوين مكتبة، والحمد لله الوجادة من طرق التحمل التي أجازها علماؤنا المتقدمون على الصحيح، يكون مكتبة من كتب السنة، ومن كتب الرجال، ومن كتب العقيدة، ومن كتب الفقه، ومن كتب التفسير، ينبغي أن يحرص كل الحرص على أن لا يترك كتابا من كتب المراجع الإسلامية إلا ويكون موجودا في مكتبته بحسب القدرة والطاقة، والفائدة الواحدة من الكتاب تساوي الدنيا عند الذي يعرف قدر العلم، وعند من أصبح العلم أحب إليه من ماله وولده والناس أجمعين، كما قاله شعبة في حديث تعب في الرحلة من أجل أن يتحصل عليه، وانتهى به الأمر إلى أن الحديث من طريق شهر بن حوشب، فقال: أفسده علي شهر، ولو صح هذا لكان أحب إلي من أهلي ومالي وولدي والناس أجمعين. أو بهذا المعنى. ذكر هذا الإمام الخطيب في كتابه «الرحلة» وكتابه «الكفاية» وذكر بعضه ابن أبي حاتم في مقدمة «الجرح والتعديل(8)» في ترجمة شعبة. فالفائدة الواحدة عند المحب للعلم والذي يعرف قدر العلم خير من الدنيا وما فيها، بل عبر بعض أهل العلم بأن تحصيل الفوائد لا يعادلها شيء في نفسه فيقول شعرا:
سهري لتنقيح العلوم ألذ لي
من وصل غانية وطيب عناقي
وتمايلي طربا لحل عويصة
أشهى وأحلى من مدامة ساقي
وصرير أقلامي على أوراقها
أحلى من الدوكاة والعشاق
وألذ من نقر الفتاة لدفها
نقري لألقي الرمل عن أوراقي
أأبيت سهران الدجا وتبيته
نوما وتبغي بعد ذاك لحاقي

ثم بعد هذا جمع ما تيسر من كتب اللغة، الكتب التى تشرح المفردات سواء كانت متعلقة بالحديث «كالنهاية» لابن الأثير و
«الفائق» للزمخشري، أم كانت من قواميس اللغة «كالقاموس» و«تاج العروس» و«لسان العرب» وغير ذلك من الكتب التي لا بد أن يقتنيها فهو يحتاج إلى البحث فيها.

بقي كيف يستفيد من هذه الكتب؟ وهذا هو الذي يهمنا كيف يستفيد من هذه الكتب؟ يستفيد أحسن استفادة بالممارسة، وبالقراءة من كتب أصحاب التخاريج مثل «التلخيص الحبير» ومثل: «نصب الراية» ومثل «تفسير ابن كثير» يعتبر أيضا من أعظم كتب التخاريج يبين طرق الحديث وإن كان تفسيرا، وطالب العلم المحب للعلم والذي لديه غيرة يستطيع أن يكتب، ويستفيد من مكتبته الصغيرة فقد كنت في مكة، وكان عندي مكتبة في دولاب صغير من الخشب، والحمد لله كتبت «الطليعة في الرد على غلاة الشيعة» والله المستعان. فإن تيسر توفير الكتب فبها ونعمت، وإن لم يتيسر فينبغي أن تستفيد من مكتبتك الصغيرة، وأن تصبر، إلا أنه فرق بين توفر الكتب وبين عدم توفرها، فتوفر الكتب يوفر عليك وقتك فرب مسألة قد ألف العلماء فيها المؤلفات من أمثال هذا: ﴿بسم الله الرحمن الرحيم﴾ أيجهر بها في الصلاة أم لا يجهر بها؟ الحافظ ابن عبدالبر له كتاب «الإنصاف في مسألة الخلاف» في هذا الموضوع، كذلك الدارقطني له كتاب في هذا الموضوع. يؤيد الجهر في ﴿بسم الله الرحمن الرحيم﴾، والخطيب أيضا له كتاب في هذا الموضوع بعض علمائنا المتقدمين مما لا أذكره، لأنه حصل صراع في هذه المسألة بين الشافعية وبين الحنابلة، الحنابلة يرون الإسرار، والشافعية يرون الجهر، فحصل صراع في هذه المسألة فكثرت التآليف فيها، والإسرار أصح لما رواه البخاري ومسلم في «صحيحيهما»: عن أنس -رضي الله عنه- قال: صليت خلف رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وأبي بكر، وعمر، وعثمان، -رضي الله عنهم- فكانوا يستفتحون القراءة بـ﴿الحمد لله رب العالمين﴾. وفي رواية: في «صحيح مسلم»: لا يجهرون بـ﴿بسم الله الرحمن الرحيم﴾.
والجهر وارد لما رواه الحاكم في «مستدركه»: عن أبي هريرة أنه صلى بأصحابه وقال: إني لأشبهكم صلاة برسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- فجهر ببسم الله الرحمن الرحيم، وليس كما يقول بعض الناس: إن نعيما المجمر تفرد به، بل تابعه عبدالرحمن بن يعقوب، وتابعه رجل آخر، فالحديث صحيح في الجهر، وحديث الإسرار أصح.
إنما أتينا بمثال من هذه المسائل ليعلم أن بعض المسائل قد ألف علماؤنا فيها، وإذا كان قد ألف في المسألة وفر عليك الوقت، وكذلك أيضا الأحاديث الواردة في فضل رجب، ربما تتعب وأنت تتتبعها من الكتب، قد ألف الحافظ ابن حجر كتابا -رحمه الله تعالى- في هذا وسماه «تبيين العجب فيما ورد في فضل رجب» وهكذا أيضا القراءة خلف الإمام، ألف الإمام البخاري جزءا، وألف الإمام البيهقي جزءا.


التوقيع
[CENTER]
[SIZE=6][COLOR=Magenta][SIZE=4]سبحان الله العظيم**** سبحان الله و بحمده
http://forum.brg8.com/t287932

التعديل الأخير تم بواسطة عذبـ الروح ـة ; 06-09-2012 الساعة 03:57 PM سبب آخر: حذف الروابط
عذبـ الروح ـة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2012, 03:54 PM   #3
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية عذبـ الروح ـة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الأحلام
العمر: 30
المشاركات: 5,154
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 14
عذبـ الروح ـة is on a distinguished road
افتراضي تـــــــــــابع


والمسائل التى خصت بالتأليف كثيرة، فهذا يوفر عليك وقتك. إذا علمت هذا فكيفية الاستفادة من الكتب، ذكرنا لك فائدة وهي أن ترجع إلى التخاريج، وتنظر كيف يستفيدون.
شيء آخر، ترجع إلى معاني الحديث، فإن كان الحديث يتعلق بالطلاق رجعت إلى كتب الطلاق من «صحيح البخاري» ومن «صحيح مسلم» ومن «سنن أبي داود»، ومن «جامع الترمذي»، ومن «سنن النسائي»، ومن «سنن ابن ماجه»، إلى غير ذلك، وهكذا «سنن البيهقي» وإن كنت تعرف صحابيه يمكن أن ترجع إلى «تحفة الأشراف» لتعرف من أخرجه، أو ترجع إذا لم تجده في «تحفة الأشراف» إلى المسانيد كـ«مسند الإمام أحمد» و«مسند البزار» و«مسند الحميدي» إلى غير ذلك من كتب المسانيد.
وبقي شيء، ما إذا كان الحديث مشهورا فعلماؤنا أيضا ألفوا في هذا، فهناك كتاب «المقاصد الحسنة فيما اشتهر على الألسنة» للإمام السخاوي وهناك «كشف الخفا ومزيل الإلباس عما أشتهر على ألسنة الناس» للعجلوني، والعجلوني ربما يذكر الحديث ولا يذكر الحكم، وربما يكون حديثا مخلا بالعقيدة مثل حديث: «إذا أعيتكم الأمور فعليكم بأصحاب القبور» ذكره وسكت عليه، وهو دعوة إلى التمسح بأتربة الموتى، وإلى العقيدة الشركية، وإن كان يمكن أن يحمل الحديث أي: أنكم تزورون القبور، فإنها تزهد في الدنيا، وتذكر في الآخرة، كما في حديث بريدة مرفوعا «إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم الآخرة». رواه مسلم.
إن العجلوني ربما يذكر بعض الأحاديث فلا يتكلم عليها، بل هو نفسه مخرف، فقد ذكر في مقدمة كتابه: «كشف الخفا ومزيل الإلباس» أنه يمكن أن يعرف الحديث أنه صحيح ويكون عند المحدثين ليس بصحيح، كيف يعرفه؟ بواسطة الكشف بأنه يكشف للولي إذا نزل جبريل بالحديث إلى النبي ?-صلى الله عليه وعلى آله وسلم- فكشف له، ويكشف له بأنه ليس بصحيح ويكون عند المحدثين صحيحا، ما هذا؟ إذا فما فائدة كتابك «كشف الخفا» لم لا تعتمد على الكشف الذي هو أوهام وخرافات وخزعبلات، فرحم الله علماءنا المحدثين.
ورب العزة يقول في كتابه الكريم: ﴿ياأيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا?﴾(9) وأوهام الصوفية وخرافاتهم وخزعبلاتهم تهدم علم الحديث.
وإن كنت مبتدئا وكانت هذه الطريقة أو الطرق التى ذكرناها بعيدة عليك، فننصحك بأن تأخذ سندا من «سنن أبي داود» ثم تتبع رجاله رجلا رجلا، وينبغي أن تتحرى في ابتداء أمرك حتى لا يلتبس عليك الأمر، فربما تجد وأنت تبحث عن محمد بن علي فتجد في «التقريب» جماعة ممن يسمون محمد بن علي، فلا تدري من هو الذي في السند فكيف تستطيع التمييز؟.
بأمور منها: الطبقات، ومنها: الرموز، فأنت تبحث في «سنن أبي داود»، فإذا رأيت محمد بن علي لم يكن من رجال الجماعة، ولا من رجال أصحاب «السنن» ولا من رجال أبي داود عرفت أن هذا الرجل ليس هو الذي تبحث عنه. بعد هذا بالطبقة، ثم ترجع أيضا إلى المشايخ تنظر إلى مشايخه ثم إلى الرواة من هو، وهم يميزون لك من هو، فإذا لم يتيسر لك هذا، فاجمع طرق الحديث فرب طريق يكون قد نسب فيها المحدث ويقولون مثلا: محمد بن علي النيسابوري، أو مثلا محمد بن علي يذكرون لقبه أو يذكرون كنيته. جمع الطرق أيضا ربما تستطيع أن تميز بها.
فإذا لم تستطع أن تميز، وقد سلكت هذه المسالك فإن كانا ثقتين فلا يضر. من الأمثلة على هذا: علي بن محمد، شيخان لابن ماجة أكثر ابن ماجة عن علي بن محمد الطنافسي، وهناك علي بن محمد آخر أحدهما ثقة، والآخر صدوق، فلا يضر.
وإن اشتبه عليك ضعيف بثقة. ومن الأمثلة على هذا: إسماعيل ابن أبان المقرئ من مشايخ البخاري في طبقته إسماعيل بن أبان الغنوي متروك، والمقرئ من مشايخ البخاري. مثال آخر: الليثان: ليث بن سعد، وليث بن أبي سليم، ليث بن أبي سليم مختلط، وليث ابن سعد إمام.
مثال ثالث: عبدالكريم بن مالك الجزري، وعبدالكريم بن أبي المخارق اشتركا في كثير من المشايخ، واشترك كثير من الطلبة في الأخذ عنهما. الجزري من رجال البخاري، وابن أبي المخارق ضعيف.
مثال آخر أيضا: أسامة بن زيد الليثي، وأسامة بن زيد بن أسلم، أسامة بن زيد الليثي يحسن حديثه عند بعضهم، وأسامة بن زيد بن أسلم ضعيف، فإذا كان أحدهما ضعيفا والآخر ثقة توقفت.
فإذا انتهيت من رجال السند وعرفتهم، ووجدتهم ثقات ينبغي أن تجمع طرق الحديث، فرب حديث يكون سنده كالشمس، ثم بعد ذلك تظهر به علة أو يكون شاذا، ومع جمعك للطرق فإنك تعرف الشذوذ، وتعرف العلة، ورحم الله علي بن المديني، إذ يقول: (الباب إذا لم تجمع طرقه لم يتبين خطؤه)، ورب حديث كما تقدم يكون سنده كالشمس، وهو شاذ، أو معل، فجمع الطرق أمر مهم.
كيف تستطيع أن تجمع الطرق؟ تقدم شيء من هذا، إن كان الحديث يتعلق مثلا بفضيلة الوضوء، ترجع إلى أبواب الوضوء وأبواب الطهارة في الكتب على الأبواب.
فإن كنت تعرف صحابيه رجعت أيضا إلى «تحفة الأشراف» وإلى المسانيد.
ما عرفت لا ذا، ولا ذاك، لكنك الآن قد خرجت إلى طريق أخرى، لكن لو ذكرت حديثا ولم تعرف صحابيه ولم تعرف إلا معناه، فينبغي أن ترجع إلى «المعجم المفهرس» فهو يتكلم عن المعاني، ويرشد، ولكن لا ينبغي أن تقتصر على «المعجم المفهرس»، بل هناك كتب لم تذكر في «المعجم المفهرس» من الأمثلة على هذا «مسند الحميدي» ومعاجم الطبراني الثلاثة «المعجم الكبير والمعجم الأوسط والمعجم الصغير» وكيفية الاستفادة من هذه الثلاثة المعاجم.
الاستفادة منها: أما «المعجم الصغير» فإنه على ترتيب شيوخه، وقد فهرس والحمد لله ونشرت فهرسته، فأما «المعجم الكبير» فإنه كالمسانيد على الصحابة، وإن كان يذكر فوائد ليست من الأحاديث و«المعجم الكبير» يخالف المسانيد، هو مثل المسانيد، بأنه على ترتيب الصحابة، يخالفهم ربما يذكر فوائد وآثار عن الصحابة، ويذكر تفسيرا له إن كان من أئمة التفسير.
ومعرفة كيفية الاستفادة من الكتب أمر مهم، أذكر أننا في ذات مرة سألت بعض أهل العلم كيف أستطيع أن أستفيد من «التمهيد» لابن عبدالبر فجزاه الله خيرا، كان لا يعرف مثلي كيف يستفاد لكن أعطاه الله بصيرة، قال: ائتنا بكتابه فأتينا بالكتاب، فإذا هو على ترتيب مشايخ الإمام مالك، فشيخ الإمام مالك في الحديث اسمه إبراهيم فارجع إلى «التمهيد» تجد خيرا كثيرا لأن التمهيد يعتبر من أحسن الكتب في جمع الطرق والكلام على المعاني والجمع بين الأدلة.
ونسيت شيئا مهما مما يستفاد من «التمهيد» وهو ذكر الاختلاف في وصل الحديث وإرساله، أو وصل الحديث وانقطاعه، أو رفع الحديث ووقفه، وطريقة الحافظ ابن حجر -رحمه الله تعالى- قريبة أو أنه استفاد الحافظ ابن حجر من «التمهيد» ومن طريقة «التمهيد» وفي طريقة إخراج الحديث، ثم الجمع بين الأدلة، ثم استنباط الأحكام، فجزاه الله خيرا.
معرفة الاستفادة من الكتب من الأمور المهمة، فرب شخص يستطيع أن يستخرج الحديث في قدر نصف ساعة، ويخرج الحديث والحمد لله، لكن شخص آخر ممكن أن يبقى فيه سبعة أيام، وممكن أن يبقى فيه شهرا.
وعند أن كنت مبتدئا مر بي حديث: «يا علي لولا أن تقول فيك طوائف من أمتي ما قالت النصارى في عيسى لقلت فيك مقالا لا تمر بأحد إلا أخذوا التراب من أثرك لطلب البركة» وأنا كنت أكتب في «الطليعة في الرد على غلاة الشيعة» فوجدت في السند يحيى ابن يعلى، ووجدت جماعة في «تهذيب التهذيب» ممن يسمون يحيى بن يعلى فما استطعت التمييز وصرت أسأل العلماء في الحرم، وغالبهم لا يهتم بالحديث فلم أجد منهم إجابة، حتى سألت بعض الباحثين فقال: هو يحيى بن يعلى الأسلمي القطواني قال: استفدت من «تهذيب الكمال» قلت: أين هو «تهذيب الكمال»؟ قال: في مكتبة الحرم المكي، ثم بعد ذلك ذهبت أهرول إلى مكتبة الحرم المكي حتى أنقله بعلو وأراجع ترجمة يحيى بن يعلى الأسلمي القطواني في «ميزان الاعتدال» إلى غير ذلك، فمعرفة الكتب ومعرفة الاستفادة من الكتب مهم.
وذات مرة كنت أبحث، فمرت بي كلمة لغوية، وكان عندي أخ في الله متخرج من الجامعة الإسلامية كلية الشريعة، فأعطيته «القاموس المحيط» ليخرجها، فأخذ الكتاب ووضعه على فخذه، وأنا كما يقولون: واحر قلباه ممن قلبه شبم، فأنا استحييت أن أقول له: أعطني الكتاب من أجل أن أخرج الكلمة، وهو أيضا استحيى أن يرد لي الكتاب، ويقول لا أستطيع استخراجها فقلت له: مالك يا أخي ما تخرج الكلمة؟ قال: أنا لا أعرف كيف أستخرجها، وصار يضحك جزاه الله خيرا.
فمعرفة الاستفادة من الكتب توفر عليك وقتك. بقي المواضيع، فرب حديث يتعلق بالعقيدة وأنت تريد أن تخرجه وما وجدته في «السنن» ولا في «صحيح البخاري» أنصحك أن ترجع إلى كتب العقيدة مثل «الأسماء والصفات» للبيهقي وكتاب «التوحيد» لابن خزيمة و«الرد على الجهمية» لعثمان الدارمي و«الرد على الجهمية» لابن منده، وإذا كان الحديث يتعلق بالترغيب والترهيب ترجع إلى «الترغيب والترهيب» للمنذري ليدلك على مخرجه، لأن «الترغيب والترهيب» ليس كافيا. إذا كان الحديث يتعلق بالطب ترجع إلى كتب الطب التي ألفت في هذا ككتاب «الطب» للحافظ ابن القيم وكتاب «الطب» للحافظ الذهبي، وكتاب «الطب» لأبي نعيم إلى غير ذلك من الكتب التي ألفت.
فينبغي أن تنظر وتفكر في الموضوع الذى تريد أن تخرجه.
فإذا لم تر الحديث فلا توقف بحثك من أجل أنك ما رأيت الحديث، أو من أجل أنك ما رأيت ترجمة الراوي، فكيف تعمل؟ تترك بياضا كما كان علماؤنا الأولون، يتركون بياضا فابن أبي حاتم في كتابه «الجرح والتعديل» ربما يترك بياضا. حتى تنتهي من البحث وتراجع، فإن وجدته وإلا قلت: لم أجده، كما يقول الحافظ العراقي في «تخريج الإحياء» وكما يقول الحافظ الهيثمي في كتابه «مجمع الزوائد» يقول: في سنده فلان ابن فلان ولم أجده أو لم أجد له ترجمة، والحافظ أيضا في «تخريج الكشاف» ربما يقول: الحديث لم أجده، لأن الزمخشري يعتبر حاطب ليل، وكذا الغزالي يعتبر حاطب ليل، وربما يأتيك شخص بكلام يظنه حديثا، كما كنا نسمع ونحن في مكة عند أن أخبر الناس بأن اثنين صعدا إلى القمر، فإذا قائل يقول: قال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «لا تقوم الساعة حتى يصعد اثنان إلى ظهر القمر». أو بهذا المعنى. والحديث من موضوعات العصريين، فلا تتعب نفسك في البحث عنه، ومن الأمثلة على هذا أيضا قول بعض الأئمة «استووا فإن الله لا ينظر إلى الصف الأعوج» وهكذا أيضا «من تعلم لغة قوم أمن مكرهم» حديث ليس له أصل، ثم يطالبونك أن تخرجه من كتب السنة. ثم هب أنه في كتب السنة التي لم تطلع عليها، وهنا أمر أريد أن أنبه عليه، فربما يقع فيه كثير من الناس ونحن من أولئك، ربما يستدل المستدل بجملة من الحديث وأنت تريد أن تستخرج هذا الحديث فتذهب وتبحث في كتب الفهارس في كتب الحديث وتتعب نفسك فلا تجد الحديث.
فإذا ذهبت تبحث في أوائل الحديث في كتاب مثل: «معجم الطبراني» فأحاديثه ليست موجودة في «المعجم المفهرس» وليست موجودة في «تحفة الأشراف» فكيف تعمل؟ ترجع إلى كتب الفقه إن كان يتعلق بالفقه، وهكذا سائر الفنون في الحديث.
بقى شيء في طريقة البحث، فإذا كنت تريد أن تكتب موضوعا باستيعاب، والموضوع يستحق هذا فكيف تعمل؟ الذي أنصحك به أن تطالع كتب السنة كلها، وكلما وجدت حديثا يتعلق بموضوعك كتبته، فإن كنت لا تريد الاستيعاب وتريد أن تكتب جملة من الأدلة نظرت إلى الكتب التى ألفت في هذا الموضوع.
وسآتي بمثال: فإذا كنت تريد أن تكتب في القدر، ومن جملة أبواب القدر المشيئة، فعليك أن ترجع إلى الكتب التى كتبت في القدر تجد أحاديث يسيرة في المشيئة، لكن لو ألف أحد كتابا في المشيئة من كتاب الله، ومن سنة رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لخرج الكتاب مجلدا. وفق الله الجميع إلى ما يحبه ويرضاه، والحمد الله رب العالمين.
_______________________
(1) ? سورة الرعد، الآية: 19.
(2) ? ثم ظهر لي أنه ضعيف.
(3) ? سورة آل عمران، الآية: 200.
(4) ? سورة السجدة، الآية: 24.
(5) ? سورةالزمر، الآية: 28.
(6) ? سورة القلم، الآية: 1-2.
(7) ? سورة العلق، الآية: 1-5.
(8) ? الصحيح منه ما ذكره ابن أبي حاتم في المقدمة.
(9) ? سورة الحجرات، الآية: 6.


التوقيع
[CENTER]
[SIZE=6][COLOR=Magenta][SIZE=4]سبحان الله العظيم**** سبحان الله و بحمده
http://forum.brg8.com/t287932

التعديل الأخير تم بواسطة عذبـ الروح ـة ; 06-09-2012 الساعة 03:59 PM سبب آخر: حذف الروابط النصية
عذبـ الروح ـة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2012, 11:48 PM   #5
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية عذبـ الروح ـة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الأحلام
العمر: 30
المشاركات: 5,154
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 14
عذبـ الروح ـة is on a distinguished road
افتراضي


اخي ابو نضال شكرا عل مرورك
و الاطلاع على هذا الموضوع على امل الاستفادة من محتواه
جزاك الله كل خير


التوقيع
[CENTER]
[SIZE=6][COLOR=Magenta][SIZE=4]سبحان الله العظيم**** سبحان الله و بحمده
http://forum.brg8.com/t287932
عذبـ الروح ـة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تعلم ؟ عجائب و غرائب حسكو2100 منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 14 06-15-2019 01:01 PM
عقيدة الشيعه والخطر القادم عاطف الجراح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 06-08-2012 08:50 AM
لعشاق وعاشقات الشوكلا فقط $ ريم جادالله المنتدي العام 7 04-27-2012 04:52 PM
سر التفوق الكروي المذهل للبرسا touch55 منتدى الرياضة 8 04-14-2012 02:33 AM


الساعة الآن 08:53 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.