قديم 07-27-2012, 06:15 PM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية حب الله يكفيني
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: العراق
العمر: 27
المشاركات: 83
معدل تقييم المستوى: 8
حب الله يكفيني is on a distinguished road
سمسم كيف نعيد اللذة والحيوية الى هذه العبادة ونحن في اوسط رمضان


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً:ينبغي أن نحقق التعبد في الصيام باستحضار النية أثناء القيام به،وأن العبد يصوم لرب العالمين،النية لابد أن تكون موجودة دائماً الصيام لله رب العالمين والهدف من هذا الامتناع"أي:عن الملذات"إرضاء رب العالمين((إنما الأعمالُ بالنياتِ، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرتُه إلى دنيا يصيُبها، أو إلى امرأةٍ ينكحها، فهجرتُه إلى ما هاجر إليه
الراوي: عمر بن الخطاب المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1
خلاصة حكم المحدث: [صحيح])) .
ثانياً: مما يمنع تحول صيامنا إلى عادة أن نستمر في تذكر الأجر في هذا الصيام وفضيلة العبادة في هذا الشهر الكريم، نتذكر دائماً ونعيد إلى الأذهان حديثه: ((مَن صامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا ، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ ، ومَن قامَ ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتِسابًا غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ
الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2014
خلاصة حكم المحدث: [صحيح])) فما هو الشرط في هذه المغفرة؟إنه الاحتساب في كل الشهر، ليس في أوّله فقط وإنما الاحتساب شرط لحصول المغفرة، الاحتساب في جميع أيام الشهر، في أوله وفي وسطه وفي آخره، فالمحتسب على الله في الأجر يشعر بكل يوم وبكل صوم، ويرجع دائماً إلى الله سبحانه وتعالى يطلب المغفرة 0
ثالثاً: أن نتمعن في هذا الأجر العظيم الذي يكون بغير اعتبار عدد معين، ((كلُّ عملِ ابنِ آدمَ يضاعَفُ الحسَنةُ بعَشرِ أمثالِها إلى سَبعِ مائةِ ضِعفٍ إلى ما شاءَ اللَّهُ يقولُ اللَّهُ إلَّا الصَّومَ فإنَّهُ لي وأنا أجزي بِه يدَعُ شَهوَتَه وطَعامَه مِن أجلي للصَّائمِ فَرحَتانِ فرحةٌ عندَ فِطرِه وفَرحةٌ عندَ لقاءِ ربِّهِ ولَخُلوفُ فَمِ الصَّائمِ أطيَبُ عندَ اللَّهِ من ريحِ المِسكِ
الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1335
خلاصة حكم المحدث: صحيح)).الصيام سبب لتكفير جميع الذنوب،إلا الكبائر،((الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهنّ إذا اجتنبت الكبائر))؛ لا بد أن لا تغيب هذه الأحاديث عن أذهاننا، ونحن الآن أشرفنا على نصف شهر رمضان، الصيام يشفع لك يوم القيامة، يقول الصيام: ((أي ربي منعته الطعام والشهوة، منعته الشهوات في النهار فشفّعني فيه)) هكذا يقول الصيام يوم القيامة 0 0
رابعاً: فضائل الصيام وأهله كثيرة متعددة، يفرح الصائم بفطره، وعند لقاء ربه، والباب المخصص الذي يدخله الصائمون إلى الجنة "باب الريان"، والخلوف الذي هو أطيب عند الله من ريح المسك، وفتح أبواب الجنة، وتغليق أبواب الجحيم، وسلسلة الشياطين، كل ذلك مما يمنع تحوّل الصيام إلى عادة. مما يعيد الحيوية إلينا في وسط الشهر هذا أن نعرف حديثه : ((إذا كان أولُ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ صُفِّدَتِ الشياطينُ ومَرَدةُ الجنِّ ، وغُلِّقتْ أبوابُ النارِ فلم يُفتحْ منها بابٌ ، وفُتِّحَتْ أبوابُ الجنةِ فلم يُغلقْ منها بابٌ ، ويُنادي منادٍ كلَّ ليلةٍ : يا باغيَ الخيرِ أقبلْ ، ويا باغيَ الشرِّ أقْصرْ ، وللهِ عتقاءُ من النارِ ، وذلك كلَّ ليلةٍ
الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 759
خلاصة حكم المحدث: حسن)). ثم انتبهوا أيها المسلمون لهذه العبارة العظيمة في هذا الحديث، عبارة حساسة جداً تجعل الصوم عبادة لنا في جميع الشهر، عبارة تمنع من تحول صيامنا إلى عادة، عبارة تمنعنا من التكاسل والفتور، قال اضغط هنا لتكبير الصوره(ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة))، فقد تكون أنت عتيق الله من النار في أواسط هذا الشهر، فلماذا الكسل والتواني؟ لابد من الانبعاث وإعادة الهمة0 .
خامساً: ونتذكر كذلك أن بعض كتب الله العظيمة نزلت في أواسط رمضان،قال : ((أنزلت صحف إبراهيم أول ليلة من شهر رمضان، و أنزلت التوراة لست مضت من رمضان، و أنزل الإنجيل بثلاث عشرة مضت من رمضان، و أنزل الزبور لثمان عشرة خلت من رمضان، وأنزل القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان
الراوي: واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة المحدث:السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 2734
خلاصة حكم المحدث: حسن))، فنزول الإنجيل والزبور كانا في الوسط، وسط هذا الشهر الكريم،كما كان نزول صحف إبراهيم عليه السلام والتوراة في أول الشهر، ونزول القرآن العظيم في آخر الشهر. .
سادساً: من الأسباب التي تمنع تحول هذه العبادة إلى عادة، التأمل فيها والوقوف على شيء من حكم الله؛ توحيد المسلمين، المواساة والإحسان، أثر الجوع والعطش، والأمربضبط النفس....أمور كثيرة 0 .
سابعاً: التفكر في حديثه: (( صعدَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ المنبرَ فقالَ آمينَ آمينَ آمينَ ، ثمَّ قال أتاني جبريلُ عليهِ السَّلامُ فقالَ : يا محمَّدُ مَن أدرَكَ أحدَ أبَويهِ أو أحدَهما فلم يبرُّهما فماتَ فدخلَ النَّارَ فأبعدَه اللَّهُ قُل آمينَ فقُلتُ آمينَ ، يا محمَّدُ مَن أدرَك شَهرَ رمضانَ فماتَ فلم يُغفَر لَه فأُدخِلَ النَّارَ فأبعدَه اللَّهُ قل آمينَ فقلتُ آمينَ ، قال ومَن ذُكِرتَ عندَه فلم يُصلِّ علَيكَ فماتَ فدخلَ النَّارَ فأبعدَه اللَّهُ قل آمينَ فقلتُ آمينَ
الراوي: - المحدث:الهيتمي المكي - المصدر: الزواجر - الصفحة أو الرقم: 2/75
خلاصة حكم المحدث: [ روي ] بأسانيد أحدها صحيح)) .
ثامناً: تنويع العبادة في أيام الشهر صيام، قيام، قرآن، إطعام، إنفاق، زكاة وصدقة، وصدقات.. وهكذا تتنوع العبادة، فيتجدد النشاط وتعود الحيوية.يا عباد الله، لا تفقدوا لذة مناجاتكم وعبادتكم لله في أي جزء من هذا الشهر.وكذلك ينبغي التعبير عن الابتهاج والتذكير في مجامع الناس بعظمة هذا الشهر وحلاوة أيامه ولذة عباداته.
تاسعاً: ومن الوسائل، عدُ كم ذهب من الشهر يرجعك إلى الحقيقة ويبين لك ما بقي، فتشعر بالرغبة في مزيد من الاجتهاد، كم مضى من شهرنا..كم ذهب من شهرنا.. كم ذهب؟ ذهب النصف والنصف كثير. . عاشراً: مقارنة الحال بما قبله وما بعده، قارن حالك بما قبل الشهروبما بعده، لتعرف عظمة هذا الشهر.. لتعرف قيمة هذا الشهرقبل أن يفوت الأوان، فلا تُفِدك المعرفة
الحادي عشر: تذكر طول الوقت الذي سيمر حتى يأتي شهرنا مرة أخرى، أشهر طويلة عديدة مديدة ستبقى حتى يأتي الشهر مرة أخرى، هذا التذكر يبعث إلى ازدياد النشاط ومضاعفة العبادة وترك الكسل ونفض الغبار والقيام لله رب العالمين .
الثاني عشر: ابتغاء وجه الله في هذا الصيام، قال : ((مَن صام يومًا في سبيلِ اللهِ ، باعد اللهُ بذلك اليومِ حَرَّ جهنمَ عن وجهِه سبعينَ خَريفًا
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6329
خلاصة حكم المحدث: صحيح))،وقال : (( مَن صام يومًا في سبيلِ اللهِ ، باعد اللهُ منه جهنمَ مَسِيرةَ مائةِ عامٍ
الراوي: عقبة بن عامر المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6330
خلاصة حكم المحدث: حسن))، وقال: ((من صام يومًا في سبيلِ اللهِ جعل اللهُ بينه وبين النَّارِ خندقًا كما بين السَّماءِ والأرضِ
الراوي: أبو الدرداء المحدث:المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/238
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن))،وقال: ((من صام يومًا في سبيلِ اللهِ زَحزح اللهُ وجهَه عن النَّارِ بذلك اليومِ سبعين خريفًا
الراوي: أبو هريرة المحدث:المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/110
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن))
فاتقوا الله عباد الله، واجتهدوا في الأعمال الصالحة في بقية شهركم، وكم من الناس حتى يومنا هذا لم يستفد من شهر رمضان، قد ضيع نهاره في النوم، ولياليه في السهَر المحرّم، حتى متى يعيش الإنسان للذاته وشهواته؟! وحتى متى يسير في طريق النار ومع ركب إبليس؟! ألا ينـزجر هذا المسكين؟ ألا يصحو من سبات الغفلة وضياع العمر؟ أما يعلم المفرط في الطاعة أن شهر رمضان شهر مليء بأسباب المغفرة، فمن فرّط في هذه الأسباب كان محروماً غاية الحرمان. فيا من تريد العتق من النار، ومغفرة الذنوب، ورضا الرحمن، ينبغي لك أن تأتي بأسباب توجب لك الرحمة والمغفرة والعتق من النار، من الصيام والقيام وقراءة القرآن، والذكر ومساعدة الفقراء والمحتاجين وإطعامهم والصدقة والاستغفار وغير ذلك من الأعمال الصالحة، وقد ورد في الترمذي وغيره بسند صحيح: ((إن لله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة)) ماذا فات من فاته خير رمضان؟ وأي شيء أدرك من أدركه فيه الحرمان؟.


اتمنى الموضوع يعجبكم واترككم في حفظا الله ورعايته



التعديل الأخير تم بواسطة همس الانين ; 09-01-2013 الساعة 03:39 AM سبب آخر: بيان الأحاديث
حب الله يكفيني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة حب حقيقية بنجد عبدالرحمن حساني منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 22 02-08-2013 02:06 PM
زد رصيدك مسلمة مفتخرة المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 18 11-05-2012 12:13 PM
البرنامج اليومي لآعمال رمضان عادل الاسد منتدي الخيمه الرمضانيه 2 08-01-2012 10:46 PM
أكـبر مكـتبـة لمحاضرات خاصة بشهر رمضان المبارك عزتي بديني منتدي الخيمه الرمضانيه 10 07-26-2012 10:02 PM
ضعف الإيمان وعلاجه ج2 محمد رمضان 66 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 07-10-2012 12:47 PM


الساعة الآن 05:55 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.