قديم 08-31-2012, 12:07 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية sabrine
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
الدولة: المغرب
العمر: 23
المشاركات: 1,470
معدل تقييم المستوى: 8
sabrine is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى sabrine
نساء غزة صامدات رغم الموت والدمار


حتي لو قطعوا الأشجار من رؤسها تبقي الجذور

يقولون وراء كل عظيم امرأة " وفي غزة وراء كل مقاتل وبطل امرأة شجاعة وأماً عظيمة ، المرأة في غزة امرأة من نوع خاص جد اً ، لم تعتاد الرفاهية ولم تعرف إلا الفرح القلق والاستعداد الدائم للمعركة ، نساء لا يعرفن البكاء ولا يغرقن في النواح ، لا يعرفن سوي التضحية ومواجهة الاحتلال بصمود ما بعده صمود وشجاعة منقطعة النظير .

يتصدين للاحتلال بالإنجاب كل يوم ، فهن يعرفن أن إنجاب الأبطال وتقديمهم للنضال والجهاد مهمة لا تقدر عليها سوي من نذرت نفسها وولدها لخدمة بلادها وتحرير أرضها ، أعوام مضت وغزة تتلقي الضربات القاتلة الموجعة من الاحتلال الذي لا يرحم .

منذ أكثر من عام، والمرأة الفلسطينية في قطاع غزة تدفع ثمناً باهظاً ومزدوجاً فهي تتلقى الضربات القاتلة مع اشتداد الحصار والعدوان ، وتزايد موجة التدمير المبرمج لقوات الاحتلال، وأيضاً مع كل ارتفاع لمعدلات البطالة والفقر.. في كل هذه الظروف والأحوال تصبح أكثر عرضة للتهميش والاستبعاد، وقد يعصف الفقر باستقرار حياتها الأسرية إذا كانت متزوجة، وبوظيفتها ومهنتها إذا كانت على رأس عملها، وربما يطيح بمقعدها الجامعي إذا كانت طالبة، وأحياناً قد يصل الأمر باستهداف دراستها الثانوية أو المتوسطة..و ربما نختصر الأمر رغم تباين حساسيته بالاعتراف أن المجتمع المحلي يحولها لضحية مكررة كلما شهد تزايداً لمعدل الفقر بين ذكوره جراء الحصار.

فقر وحصار

وبهذا المعنى تتحمل المرأة الفلسطينية تبعات التدمير المتواصل لقوات الاحتلال، وتقطف للأسف نتائجه الفورية السلبية على المستوى المجتمعي المحلي لخصوصية تركيب المجتمع وتوزيع الأدوار الوظيفية فيه.

ومع ذلك لا زال الاحتلال بذكوره وإناثه مركزاً للتناقض الأساسي الذي يحكم المرأة الفلسطينية، بعيداً عن بعض النظريات النسوية الغربية المشوهة التي تعتمد تحالف النساء على اختلاف هوياتهن ومواقعهن لمواجهة العنصرية الذكورية ، فهل هناك أشد فتكاً بالنساء الفلسطينيات من الاحتلال والحصار والفقر؟!

ويعيش الآن نحو 4.5 مليون لاجئ وأحفادهم في مخيمات مذرية في لبنان وسوريا والأردن وقطاع غزة والضفة الغربية المحتلة.

ومعظم سكان غزة البالغ عددهم 1.5 مليوني نسمة إما من اللاجئين أو أحفادهم ويعيشون في ثماني مخيمات مكتظة بالسكان وأربع مدن.

ويتشبث اللاجئون "بحق العودة" ويعد مصيرهم أحد أصعب المسائل التي تواجه المفاوضين الذين يحاولون التوصل لاتفاق هذا العام لإنشاء دولة فلسطينية في غزة والضفة الغربية.


وفي زمن ما قبل الحصار أصبح من حق كل امرأة تتزوج في فلسطين منزل مستقل يحتوي علي بعض الأجهزة الكهربية ، وفرن غاز، وسخان، ودولاب، وسرير وفراش وثير ، ونوافذ تنسدل عليها الستائر المخملية ، وجهاز "مايكرويف" ، وكمبيوتر ، ولبعض النساء بريد إلكتروني، وهاتف محمول، وكلهن يحفظن أطفالهن "بالبمبرز"، ويعتمدن علي الغسالات الفول أتوماتيك ، وصرن يعتمدن على الخبز الجاهز، وصار بعضهن يعتمد على أكل المطاعم، والبسكويت ، وصار التنافس بين النسوة على الاقتناء، والامتلاك، وصارت حياة بعضهن مشتريات، وارتباطات مالية حتى آخر الشهر، كل ذلك كان له ثمن ومقابل فالراتب ترسله الدول المانحة مقابل الهدوء، ومقابل تمرير مخططات تهويد الأرض.

ولا أحد ينكر حق المرأة الفلسطينية في حياة كريمة، ولا يحسدها رجل على ما قدمت لها الحضارة من وسائل راحة، ومن تطور، وحق في الحياة الدنيا كأحسن ما يكون،
ولكن المرأة الفلسطينية لم تنسي أبداً أنها تعيش تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي، وأن أقدام المحتل اليهودي تدوس على كل شيء في أرض فلسطين ولا ترحم حتي المقدسات ، عليها أيضاً ألا تنسي أن لا حماية لها من قصف الطائرات الإسرائيلية، ولا حافظ لاستقرار حياة أسرتها من تقلبات الزمن، ولا ضامن لحياة ابنها من الموت الخاطف، أو لحياة زوجها من سجن، أو جرح بليغ، ولا راعٍ لبيت المرأة الفلسطينية من قذيفة دبابة، أو شفرة جرافة.

حياة بدائية

ورغم تعود نساء غزة علي الفرح المشوب بالخوف ، والحياة الجادة، ورغم عدم معرفة غالبيتهن بما يسمي "دلال النسوان " إلا في مقتبل العمر، لقد فاجأ الحصار الإسرائيلي النسوة في قطاع غزة قبل أن تضربهن عصا الواقع، فالمرأة الفلسطينية في غزة من مقعد الدرس إلى غرفة الولادة، وهي أما حامل، أو مرضع، أو كلاهما، وهي إما تودع شهيداً، أو تنتظر سجيناً، أو ترتب بالقوة حياة بيتها، وتعيش على أمل، وتجد لنفسها فسحة من الحياة طالما قد توفر لديها أساسيات البقاء، وغاز الطهي، والطاقة الكهربائية، ومشتقاتها، وهذا ما حرص الحصار الإسرائيلي على مصادرته، ليضع المرأة الفلسطينية في غزة أمام تحدٍ من نوعٍ جديد، وهو: الإصرار على الحياة رغم الحصار، والقدرة على توفير اللقمة للأطفال رغم الصعاب، لقد عدلت النسوة في غزة أسلوب حياتهن السابق، وشمرن عن سواعدهن للتأقلم مع الحياة بلا كهرباء، وبلا غاز، وصارت الشمعة تكفي، وعادت لمبة الكاز لتأخذ مكان الصدارة في البيت، وصار بابور الكاز بديلاً لفرن الغاز، وصار الراديو عوضاً عن التلفاز، وصار "البح" لملابس الأطفال عوضاً عن "البمبرز" المقطوع، والممنوع، والذي يهدد أمن الدولة العبرية،

وعادت النسوة في غزة إلى عجن الطحين، وتخمير العجين، وتقطيعه، ورقه، والخبز على نار الحطب، والعودة للأفران البلدية ، من أجل تأمين حاجة أطفالهن من الخبز ، وهي عودة بالذاكرة إلي تلك السنوات الأولى من ضياع فلسطين، والهجرة سنة 1948، وما تلاها من سنوات؛ الحصار والنضال والحلم بالعودة إلى فلسطين التي ترعرع على ذكراها حب الوطن، والاستعداد للتضحية، وعدم انتظار آخر الشهر بالمفهوم الوظيفي الحالي.

نموذج للصبر والصمود




لقد مثلت المرأة الفلسطينية في غزة نموذجاً رائعاً من التحمل، والصبر، والقدرة على التعلم من تجارب الماضي، لقد وضعت أحداهن شهادة الماجستير جانباً وهي تعطي "بابور الكاز" الهواء ـ النفس ـ وتنتظر حتى يسخن الرأس ليبدأ الاشتعال، ويتحول إلى نار، لتعد الحليب لأطفالها، وعلقت أخرى شهادة الطب، والهندسة، والقانون، والتجارة، والعلوم على الحائط، وراحت تتعلم كيف تشعل النار من بعض العيدان، والكرتون الفارغ، وأكياس النايلون لتخبز وجبة غذاء لأولادها على الصاج، وراحت النسوة يتجمعن في مخيم خان يونس كالسابق، يلتقين في أحد البيوت حول فرن الطين، يخبزن، ويثرثرن، ويهزأن بمن تآمر على غزة، ويهزمن الحصار بأحاديث الصمود، وفضح الخيانة التي كانت السبب في كل نكبة حلت بالشعب الفلسطيني، منذ ضياع فلسطين سنة 1948، وحتى اليوم، حديث نسوة يغرسن الكرامة والإصرار في نفوس الأطفال، وهن يتحدثن عن أرض كان اسمها فلسطين تم اغتصابها، وطرد أهلها، ليصير اسمها إسرائيل، وأن هدف هذا الحصار الظالم هو التخلي عن حق العودة للاجئين، والتسليم بالقدس يهودية، والتوقيع على معاهدة سلام وأمن لليهود في كل فلسطين.

والحق أن كل نساء غزة يعشن حالة الكرامة، لكن البعض الآخر لم يحتملن الحصار، وغير مقنعات بشيء اسمه صمود، وفلسطين، ولا يعترفن بالوطن الذي لا يحقق لهن مصالحهن، وهن لم يسمعن شيئاً عن الأسيرة الفلسطينية "قاهرة السعدي" المحكومة مؤبد في السجون الإسرائيلية، ومضى عليها سبع سنوات لم تكحل عينها بأطفالها الأربعة، ولم تمشط شعرهم، وتتمنى أن تقبلهم، أو تقابلهم فقط، هؤلاء النسوة الغريبات عن أجواء فلسطين يصرخن دون ألمٍ، وتاهت طريق الأمل عن عيونهن الدامعة بلا حزن، يشتمن دون وعي، ضاق عليهن الأفق السياسي فضقن ذرعاً مع بداية الحصار.




فليس سهلا تحميل الضحايا مسؤولية أوضاعهم، وعلى المجتمع الدولي الاعتراف أن الاحتلال الاسرائيلي أطبق على قطاع غزة وعزله داخل "جيتو" محكم للإبادة والحريق: أغلق المعابر التي تربط القطاع بالعالم ومنع حركة تنقل المواطنين بما فيهم المرضى والطلاب والعمال والمقيمين بالخارج، ضارباً عرض الحائط بجميع القوانين الدولية. حظر إدخال المواد الأساسية للحياة من مواد استهلاك يومية وأدوية ومنع تزويد القطاع بالمحروقات مهددا حياة البشر في سلوك قل نظيره على المستوى العالمي. رفع معدلات البطالة والفقر بشكل غير مسبوق وأسهم في خسائر قطاعات الصناعة والزراعة والإنشاءات بما لا يقل عن مليار دولار أميركي..وباختصار شل الحياة المدنية في القطاع وأحكم الخناق في محاولة لفرض شروطه وإجبار الأهالي على رفع الراية البيضاء..لكن الضحية لا زالت متماسكة تتنفس تحت نهر دمها على خشبة المواجهة غير المتكافئة.

المعاناة مستمرة

والمواجهة لا زالت مستمرة والنساء الفلسطينيات لا زلن علي نفس الحالة وكل يوم يمر لا يحمل لهن إلا المزيد من المعانة فقد أكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أن اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة يحل على النساء الفلسطينيات بينما تتواصل معاناتهن بفعل ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عدا عن العنف الممارس من قبل المجتمع الفلسطيني المحلي.

وأكد المركز في بيان له نشر مؤخراً أنه :"وفقاً لتوثيق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان فقد أسفرت ممارسات الاحتلال الإسرائيلي من قصف وإطلاق نيران وتوغلات عن مقتل 19 امرأة، جميعهن من سكان قطاع غزة، وذلك خلال العام 2008. بين هؤلاء النساء، نساء قتلن في منازلهن، وبينهن نماذج تجسد الاستهتار الإسرائيلي بحياة المدنيين الفلسطينيين، عدا عن عشرات النساء الفلسطينيات اللاتي واجهن ظروفاً بالغة القساوة جراء معايشتهن مشاهد مقتل أبنائهن أمام أعينهن بفعل الاستخدام الإسرائيلي المفرط للقوة المميتة، إضافة لعدم التناسب وعدم التمييز في استخدام القوة".

وأشار المركز إلي أن الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة قد تسبب في وفاة 13 امرأة نتيجة حرمانهن من السفر لتلقي العلاج، أو بسبب عرقلة سفرهن، أو بسبب نقص الأدوية في مشافي قطاع غزة، وذلك خلال العام نفسه ليرتفع بذلك عدد النساء الفلسطينيات اللاتي قضين بفعل ممارسات قوات الاحتلال وحصارها لقطاع غزة إلى 32 امرأة. ولم تسلم النساء الفلسطينيات في الضفة الغربية من الممارسات الإسرائيلية المهينة والحاطة بالكرامة، والتي تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذها بحق السكان المدنيين عبر حواجزها المنتشرة على مداخل المدن والقرى الفلسطينية. وعدا عن المعاملة المهينة، تعاني النساء الفلسطينيات بفعل استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي في انتهاج سياسات مداهمة المنازل، مصادرة الأراضي، وغيرها."

وأكد المركز أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا زالت تحتجز نحو 97 امرأة فلسطينية في سجونها حيث تخضع هؤلاء النساء للعديد من الممارسات اللا إنسانية التي تطبقها إدارة السجون الإسرائيلية بحق كافة المعتقلين الفلسطينيين من تعذيب وتنكيل ومعاملة مهينة عدا عن تدني الشروط المعيشية داخل هذه السجون.




وقد أكد المركز أيضاً أن النساء لا تزال عرضة وضحية لأعمال العنف الداخلي في سياقات مختلفة، موثقا مقتل 6 نساء فلسطينيات خلال العام 2008، في إطار حوادث الفوضى والفلتان الأمني وسوء استخدام السلاح ضمنهن 4 نساء قتلن في قطاع غزة واثنتان قتلتا في الضفة الغربية. و مقتل 3 نساء على خلفية ما يسمى بجرائم الشرف، اثنتان في قطاع غزة، وواحدة في الضفة الغربية.

وشدد المركز أنه برز خلال العام الحالي 2008، الحصار الإسرائيلي كأحد أبرز عناوين معاناة النساء الفلسطينيات في قطاع غزة بفعل تأثر حياتهن وظروفهن المعيشية به وبما يخلفه من انعكاسات سلبية تمثلت في المساس المباشر بالعديد من الحقوق المكفولة لهن وفي مقدمتها: الحق في الحياة، الحق في الصحة، الحق في مستوى معيشي ملائم، الحق في التعليم، وحقوق الإنسان كافة.

لعل المآساة في غزة تذكرنا بما قاله يوماً الشاعر العربي نزار قباني :

حتي وإن قطعوا

يا آل إسرائيل، لا يأخذكم الغرور

عقارب الساعة إن توقفت

لابد أن تدور..

إن اغتصاب الأرض لا يخيفنا

فالريش قد يسقط من أجنحة النسور

والعطش الطويل لا يخيفنا

فالماء يبقي دائما في باطن الصخور

هزمتم الجيوش .. إلا أنكم لم تهزموا الشعور

قطعتم الأشجار من رؤوسها

وظلت الجذور..

اضغط هنا لتكبير الصوره


التوقيع
‎تعثرْت بـ الرجُولة التي سَقطت على الأرَض مِن الكثيرين !‎ اضغط هنا لتكبير الصوره
sabrine غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-31-2012, 12:19 AM   #2
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية د/روليان غالي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
الدولة: بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان ومن نجد الى يمن الى مصر فتطوان.."Holy land"..من المحـيط الى الخليج
العمر: 33
المشاركات: 17,075
مقالات المدونة: 5
معدل تقييم المستوى: 24
د/روليان غالي will become famous soon enough
افتراضي


الاحتلال الصهيوني الى زوال بإذن الله

بحيرة طبرية تجّف ... ونهايتهم قريبة

انهم مُعسكرون في فلسطين ويعيشون في حالة عدم امن دائمة

ليس لهم اي مستقبل في فلسطين ... سيُطردون منها وهم صاغرون بإذن الله

صبرا آل غزة صبراً

الطفل الفلسطيني يرضع منذ اول يوم في حياته حليب الثورة ضد الظلم والعدوان

ومادام كذلك ... فسيسترجع حقه بإذن الله


مشكورة يا صبرين على الطرح


0 يا جلالة الملك يقول اليهود إن فلسطين وطنهم الأصلي..!
0 احلى ترحيب يليق بالصقر الاسود
0 صور ردود على المواضيع
0 زعماء وساسة العالم وعلاقتهم بالمستديرة
0 العوامل التي تؤدي الى النسيان !
0 جولة على أجمل ساعات Esprit لعام 2013
0 الادوات في الاسبانية
0 ريهانا تنشر صور لها امام مسجد زايد بأبو ظبي!
0 حقيقة
0 أمثال وحكم وعبارات ومصطلحات من اللغتين الألمانية والعربية "4"
0 مصر تفتح معبر رفح في الإتجاهين طوال الأسبوع
0 إيران تعتقل 7 أهوازيين بتهمة أداء صلاة "التراويح"
0 لطوف يوم ما اشترى لاب "آبل"..! لا يفوتك!
0 قردان يقدمان طلبات الزبائن في مطعم ياباني
0 حکاية بثلاث لغات:فارسي-عربي-انجليزي
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
«يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر و أنثى و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم»
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
د/روليان غالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-31-2012, 12:27 AM   #3
::مراقب عام::
 
الصورة الرمزية قلوب الاسلام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 22,971
معدل تقييم المستوى: 10
قلوب الاسلام is on a distinguished road
افتراضي


يسلمـــــــــــو اختي ع الموضوع

تقبلي مروري


0 صور اطفال رائـــعه
0 لي حبيبت قلبي عاشقه العيون
0 الطريقة الصحيحة لتقشير الركب والاكواع والاماكن الداكنه.
0 لتصبحى صاحبة أجمل عيون بالكون
0 وش المكان اللي تحب تروووح له >> وليش ؟؟
0 عبر عن مشاعرك بالصور ممنوع الكلام
0 ا((افضل انواع ماركات الميك اب ))
0 أغرب قصة سمعتها في حياتي , وما يثير العجب أنها في هذا الزمان
0 تذكر دومًا - مساحة للجميع
0 طريقه ماتخلي الكحل ينزل من عيونك
0 خواطر جميله ومعبره
0 الف مبروك لي الاخ عبدالرحمن حساني علي الالفيه 22
0 ¨¨™¤ تهنئة من القلب .. ألف مبروك النجاح نـــــدى ¤™¨¨°
0 قلب مجروح
0 ارجو ترحيب بالعضو الجديد ( خليل 5 )
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
كم احبكم يامن تسكنون قلبي
رنيا شهود نجومه صمتي صابرين روليان بسمه نور ايمان ساره
نونه وملاك رورا صوفي زينب اريج ساشا لولا
مريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم[/COLOR]
قلوب الاسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2014, 07:39 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية sabrine
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
الدولة: المغرب
العمر: 23
المشاركات: 1,470
معدل تقييم المستوى: 8
sabrine is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى sabrine
افتراضي


غزة يايتيمة العرب والمسلمين
كم تعالت صيحاتك عبر السنين
حين عدى عليك اليهود الملاعين
واراقوا دماء اطفالك والمسنين
ورملوا نسائك وروعوا الامنين
ومزقوا الاجساد وقطعوا الوتين
واحرقوا الابنية واماكن المصلين
وصار كل شئ فيكي يبكي الانين
يايتيمة العرب مات ابائك الاولين
تفرق نسبك واهلك وعشيرتك الاقربين
ولفظوك وفيك قبر جد النبي الامين
وتركوك وحيدة شريدة بغير عطف او حنين
يايتيمة العرب صار ابناؤك مشردين لاجئين
بين ابناء العمومة ومن المحيط الى الخليجيين
يعانون الغربة بين ابناء العروبة والدين
بكت اليتيمة وقات
الى من اشكو السفاح
من يضمد الالام والجراح
من يعوضني عن اللي راح
من ينسيني البكاء والصراخ
من يذكرني . انا غزة . انا فلسطين

حسبنا الله ونعم الوكــــــيـل..


0 "مَنْ عَرَفَ نَفْسَهُ، عَرَفَ رَبَّهُ"،
0 صور لبعض بلدان المغرب
0 عباره جميله للدكتور عايض القرني
0 حلل شخصيتك بسؤال واحد ؟؟
0 دموع على اعتاب رحيلك يارمضان
0 متجر فرنسي يتيح للنساء فرصة شراء رجال حقيقيين ....
0 حلل شخصيتك من خلال وجبتك المفضلة
0 اختبار سريع لاضطراب الوسواس القهري o.c.d
0 خواطر قلمي الحزين
0 أمثال وحكم عالمية وطرائف وألغاز*****
0 عبدة الشيطان ... لا ينصح بدخول ضعيفي القلوب
0 الأحلام تتحقق ! , لوحه رسمها فيليكس في الخامسه وحققها في 43 من عمره
0 الزَّوَاجُ مُجَامَلَةٌ لِـ الأَهْلِ أَوْ بـِ الإِجْبَارِ ,!
0 أهدي بيت شعر للي بعدك لو سطر؟؟؟
0 من روائع الكلام .. متجدد ومرفق بصور من ابداع الخالق سبحانه
التوقيع
‎تعثرْت بـ الرجُولة التي سَقطت على الأرَض مِن الكثيرين !‎ اضغط هنا لتكبير الصوره
sabrine غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه ياحظ عينك Roraa قسم الروايات المكتملة 63 10-12-2013 01:07 PM


الساعة الآن 03:47 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.