قديم 09-08-2012, 10:36 AM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية ابتسامه امل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 550
معدل تقييم المستوى: 8
ابتسامه امل is on a distinguished road
افتراضي يانفس كوني مطمئنه


اضغط هنا لتكبير الصوره



قلق ..اكتئاب .. أنفس ضيقه حرجه كأنما تتصعد في السماء ..
مخاوف وهموم تتولد عنها ضغوط نفسية وعصبية مصحوبة باضطرابات وتخبط وغضب ..
أوجاعٌ كثرت.. والآم تزاحمت.. وأمراض تزايدت يوما بعد يوم في حياتنا .. أشعلت قلوبنا وأقضت مضاجعنا .. على الرغم من توفر النعيم المادي والمتعة الجسدية والمنصب ووسائل الراحة والرفاهية ورخاء العيش ..


حال يدعو إلى الشفقة , وواقع ينذر بالخطر كيف لا وهذه النفس فقدت ثقتها بالله تعالى وداومت على الخوف من المصير المجهول.

كيف لا , وهذه النفس محاطة بحجب مادية مغلقة من نوافذ النور، نور الإيمان وحلاوة اليقين.

إن أكثر الناس قلقاً وضيقاً واضطراباً وشعوراً بالضياع هم المحرومون من نعمة الإيمان وبرد اليقين, فإن حياتهم لا طعم لها ولا مذاق، وإن حفلت باللذائذ والمرفّهات.

ويبحثُ أقوامٌ عن السكينة وطمأنينة النفس في المال، في المناصب، في المركوبات الفارهة، في الشهرة الزائفة، في الانغماس في أوحال الشهوات، في تجرّع كؤوس الخمر، في احتساء سموم المخدّرات، فلم يشبعوا، ولم يهنئوا، ولم تطمئن نفوسهم، و اكتوا بنار القلق النفسي والتوتّر العصبي يُقِضُّ مضاجعهم ويؤلم نفوسهم ويوجع أبدانهم.
قال تعالى: ﴿ وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ﴾ [حشر:19]
لم يجدوا السكينة، ولن يجدوا أنفسهم ذاتها، قال تعالى:﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾ [طه:124].
ومن قطع صلته بالله فما أشقى حياته، وما أتعس حظّه، وما أخيب سعيه.


اضغط هنا لتكبير الصوره



ومن يتأمل منهج الإسلام يرى هناك طريقاً لو التزمنا به لوصلنا في نهاية المطاف إلى باب الطمأنينة وانشراح الصدر وراحة النفس و لاستقرت الأحوال في كل شؤون الحياة..

ومن تعاليم هذا المنهج والتي لا بد من غرسها في النفوس، صدق الإيمان بالله وحسن الثقة به.. ففي دوحة الإيمان تثمير الشجرة الطيبة الهدوء والسكينة والطمأنينة .. فتحفظ النفس من التمزق والاضطراب والشعور بالضياع ..

وبالإيمان بالله يحصر المسلم غاياته في غاية واحدة ويركز همه في هم واحد الأ وهو إرضاء الله سبحانه وتعالى .
قال رسول الله اضغط هنا لتكبير الصوره« من جعل الهموم هماً واحداً هم آخرته كفاه الله هم دنياه، ومن تشعبت به الهموم في أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك».
رواه ابن ماجه
فعقيدة التوحيد منحت المسلم يقيناً بأن لا ربّ يُخاف و يُرجى إلا الله، ولا إله يُجتَنَب سخَطه ويُلتَمَس رضاه إلا الله
وإن صدق الإيمان بالله والإيمان بالقضاء والقدر يدفع أصحاب الهمم العالية إلى عدم اليأس على ما فات , والحزن على ما مضى، لأن لديهم يقين بأن الأرزاق والأعمال لا تجري إلا بتدبير الله وإرادته

والمؤمن بالله و بالقضاء والقدر خيره وشره لا يبكي على الأطلال، بل دائماً نراه يتطلع إلى فجر جديد ومستقبل مشرق,
ويردد قول رسول الله اضغط هنا لتكبير الصوره «قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان» رواه مسلم .

قال ابن القيم رحمه الله «في القلب شعث لا يملِه إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار إليه، وفيه ثلاث حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه، وفيه فاقة لا يسدّها إلا محبته والإنابة إليه ودوام ذكره وصدق الإخلاص، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبداً »

اضغط هنا لتكبير الصوره

و للمسلم محطات تغذية ، تغذي قلبه بالطمأنينة وتستنهض هممه وتصقل روحه وتقوي عزيمته .

الصلاة


الصلاة بكل خضوع ودموع وذل وانكسار بين يدي الله تعالى
قال اضغط هنا لتكبير الصوره «يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ، يضرب كل عقدة ، عليك ليل طويل فارقد ، فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة ، فإن توضأ انحلت عقدة ، فإن صلى انحلت عقدة ، فأصبح نشيطا طيب النفس ، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان» رواه البخاري ومسلم
بالصلاة والذكر يبدأ المسلم حياته المتجددة كل صباح، فيستقبل فجراً باسماً بإشراقة أمل ونفس طيبة,
فهى عبادة عظيمة تطفئ لهيب الهموم والغموم المتأججة وتهون علينا أثقال الحياة.

عندما تجد نفسك قد أغلقت في وجهك الأبواب لا تحزن ولا تيأس وتذكر أن هناك باب لا يغلق أبداً ولا يرد طارقه ، إنه باب فضل الله - عز وجل -
وإذا استحكمت الأزمات وكثرت الهموم و أغلقت في وجهك الأبواب فلا تحزن ولا تيأس ، وتذكر أن هناك أبواب لا تغلق أبداً ولا يرد طارقها ، أبواب, تستقبل الهموم والأحزان ، وترسل سحائب ممطرة فتنبت الطمأنينة على القلوب العطشى .
قال تعالى :﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي﴾ (البقرة الآية 186)

وبالصبر والرضا وحدهما ,تتفرق سحائب الكرب ومفاجأة دروب الحياة فينجلي الحزن وتذهب الحسرات فيشع نور الهداية الواقي من القنوط والجزع ، قال رسول الله اضغط هنا لتكبير الصوره «عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له » رواه مسلم

وقد جاء عن النبي اضغط هنا لتكبير الصوره أنه قال« ما من أحد تصيبه مصيبة فيقول : إنا لله وإن إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها إلا آجره الله في مصيبته وأخلف له خيرا منها»رواه مسلم
فهذه بشارة بأن مال العسر إلى يسر , وما بعد الشدة إلا فرج ورحمة .

قال ابن القيم رحمه الله تعالى «إن السخط باب الهم والغم والحزن وشتات القلب وكسف البال وسوء الحال ، والرضا يخلصه من ذلك كله ويفتح له باب جنة الدنيا قبل جنة الآخرة»

اضغط هنا لتكبير الصوره

ذكر الله والدعاء

وأيضا من محطات تغذية قلب المسلم بالطمأنينة وراحة البال ، ما تزخر به كتب السنة من أدعية وأذكار تزيح الهم وتزيل الغم وتشرح الصدر، وتجلب للقلب الفرح والسرور والسعادة الإيمانية .
فهى محطات كان يباشرها النبي اضغط هنا لتكبير الصورهويعلمها لأصحابه لمواجهة الضغوط ولمصارعة الهموم والغموم ومشقات الحياة .

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله اضغط هنا لتكبير الصوره لفاطمة رضي الله عنها : «ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ». رواه النسائي والبزار بإسناد صحيح والحاكم

ويقال هذا الدعاء عند الصباح والمساء، وعند الكرب والشدة, وفي سائر الأوقات لأن العبد مفتقر إلى الله تعالى في كل وقت وحين
وكان اضغط هنا لتكبير الصوره ما يحز به أمر إلا رفع رأسه إلى السماء وردد هذه الكلمات .

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، عن النبي اضغط هنا لتكبير الصوره قال :« ما أصاب عبدا هم ولا حزن فقال : اللهم أني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القران ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حزني وذهاب همي ، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبد له مكانه فرحا » رواه أحمد

وفي رواية للترمذي عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : قال رسول الله اضغط هنا لتكبير الصوره« دعوة ذي النون إذا دعا وهو في بطن الحوت
( لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) »لم يدع به مسلم في شيء قط إلا استجيب له .
وجاء خالد بن الوليد رضي الله عنه يشتكي إلى النبي اضغط هنا لتكبير الصوره فيقول : يا رسول الله ما أنام الليل من الأرق فقال النبياضغط هنا لتكبير الصوره «إذا أويت إلى فراشك فقل : اللهم رب السموات السبع وما أظلت ورب الأرضيين وما أقلت ورب الشياطين وما أضلت كن لي جارا من شر خلقك كلهم جميعا أن يفرط علي أحد منهم أو يبغي علي .. عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك ولا إله إلا أنت » رواه الترمذي

وعن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال : شكوت على النبي اضغط هنا لتكبير الصوره أرقا أصابني فعلمني أن أقول «اللهم غارت النجوم وهدأت العيون وأنت حي قيوم لا تأخذك سنة ولا نوم أهديء ليلي وأنم عيني »رواه أحمد

وهناك نفوث تعيش خوفاً مزمناً من قدَر يفاجئها، أو مرض يقعدها، أو بلية تحطمها، تعيش خوفاً وهلعاً على الرزق، على المال، على الذرية، على المنصب، تخاف من الموت فتتهيب من السير في دروب الحياة، وتصاب بالوسواس والهواجس، ويغشاها الجمود والكسل، فتضعف القوى، وتفنى الأجساد، فما أشقى الحياة وما أتعس الحظ وأخيب السعي من هذه البذرة التى نمت في القلوب .

فأين هذه القلوب من قوله تعالى : ( وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّاهُوَ ) (سورة يونس 107)

فاستعن واستغث بالذي بين يديه قلوب الخلق وقل كما قال نبيك محمد اضغط هنا لتكبير الصوره« رَبِّ أَعِنِّي وَلا تُعِنْ عَلَيَّ ، وَانْصُرْنِي وَلا تَنْصُرْ عَلَيَّ ، وَامْكُرْ لِي وَلا تَمْكُرْ عَلَيَّ ، وَيَسِّرْ لِيَ الْهُدَى ، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ بَغَى عَلَيَّ ، رَبِّ اجْعَلْنِي لَكَ شَكَّارًا ، لَكَ ذَكَّارًا ، لَكَ رَهَّابًا ، لَكَ مِطْوَاعًا ، إِلَيْكَ مُخْبِتًا ، لَكَ أَوَّاهًا مُنِيبًا ، رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي ، وَاغْسِلْ حَوْبَتِي ، وَأَجِبْ دَعْوَتِي ، وَثَبِّتْ حُجَّتِي ، وَاهْدِ قَلْبِي ، وَسَدِّدْ لِسَانِي ، وَاسْلُلْ سَخِيمَةَ قَلْبِي » رواه ابو داود


هذا منهج الإسلام , يشحن المسلم بكلمات الله ، ويسلحه بهدي نبيه محمداضغط هنا لتكبير الصوره , ويجنب النفس البشرية في كل دروب الحياة ومحطاتها الصغيرة والكبيرة ، شبح الهموم والمخاوف والضغوط والاضطرابات والتخبط والقلق ,فيتنفس الصعداء , هواء نقي يحمل نسمات هادئة مطمئنة مستضيئة بهدي الله ونوره .

نسأل الله أن يرزقنا نفوساً مطمئنة، وصدوراً مشروحةً وقلوباً سليمةً من الشبهة والشهوة إنه سميع مجيب.

اضغط هنا لتكبير الصوره


التوقيع


اضغط هنا لتكبير الصوره


سبحًـان اللّـه وبحمّـده
سبحـّان اللّـه العظيـَم
ابتسامه امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2012, 11:01 PM   #3
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
العمر: 35
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
محمد ابراهيم 2 is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله
فــيــــك وجعله في ميزان حسناتك
وا حسن الخاتمه


محمد ابراهيم 2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإيفواري كوني رسمياً الى ويغان أثليتيك sh.Madrid.kaka8 منتدي كرة القدم العالميه 2 08-24-2012 07:41 PM


الساعة الآن 05:09 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.