قديم 10-11-2012, 04:04 AM   #16
*مــفكر رآقــي*
 
الصورة الرمزية محمد2014
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العمر: 32
المشاركات: 1,277
معدل تقييم المستوى: 9
محمد2014 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد2014
افتراضي


ههههههههههه هعهعهعهععه
دا انت فظيع يا اخى ههههههه
يا خبر ابيض ايه ده
عايزك تختمها بنووى ههههههه
والله خلاص ان مت من الضحك يااااه


0 سؤال أوقف الشيخ صالح المغامسي المحاضره بعده
0 هل لبس البنات والشباب ايضا يحدد أخلاقهم ؟
0 بين اللغة العربية واللغات الاجنبية.
0 عمرو حمزاوى يطالب بالسماح للنصرانى الزواج من المسلمة كبند اختيارى
0 النوايا السيئة تقتل اصحابها ...والطمع يفسد النوايا
0 للاذكياء فقط:
0 الماسنجرفى الجاهلية !!!
0 سلسلة فيلم صلاح الدين ما بين محو الهويه وتحريف التاريخ الاسلامي (الحلقة الثانية)
0 "حكم الجنرالات !!!
0 بيان المذهب الحق(اهل السنة ) وذم مذهب الرافضة قبحهم الله.
0 ولو مرة
0 فضيحة :محمد ابوحامد
0 معلمه اماراتيه يفوح من قبرها رائحه
0 ممكن تختم القرءان__كل ثلاثة أيام؟
0 هل قيمتك فى علو مهرك ؟؟؟
التوقيع
إن تقل خيرا تغنم وإن تسكت عن سوء تسلم وإلا فاعلم أنك ستندم
محمد2014 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2012, 04:25 AM   #17
~♥~ أمِـيُرَةُ المُنتـَدىُ ~♥~
 
الصورة الرمزية كاميليااا
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: الأردن الحبيب
العمر: 40
المشاركات: 2,104
معدل تقييم المستوى: 11
كاميليااا is on a distinguished road
افتراضي


عجبتني تختمها بنووي ياأخ محمد..
بس نديم وين؟ ليش ما إله ولا تعليق بالموضوعين _بعد ما اتضحت الحقيقه_....


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
كاميليااا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2012, 04:51 AM   #18
عضو مطــــــــــــــــرود
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 1,805
معدل تقييم المستوى: 0
كريم عوده is on a distinguished road
افتراضي


خبر عاجل

قامت هيئة كبار علماء الدين الإسلامي بالتوسط بين الفرقاء وحث الأطراف المتنازعه على الصلح من قبيل مبدأ لا غالب ولا مغلوب وقد قام سماحة الشيخ كريم بن عوده مفتي الديار النفسيه في إتحاد جمهوريات برق الإسلاميه بإلقاء كلمة تعبر عن رأي علماء الدين الإسلامي

وإليكم كلمة سماحة الشيخ كريم بن عوده بالصوت والصورة حسب ورودها من المصدر


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني الكرام نديم وروليان


وصف الله - تبارك وتعالى - المتقين الذين يستحقون الجنة في قوله - تعالى -: {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}؛ فجعل من صفاتهم أنهم يكظمون الغيظ، ويعفون عمن ظلمهم قال العلامة الشنقيطي - رحمه الله تعالى -: "وقد دلت هذه الآية على أن كظم الغيط، والعفو عن الناس؛ من صفات أهل الجنة، وكفى بذلك حثاً على ذلك، ودلَّت أيضاً: على أن ذلك من الإحسان الذي يحب الله المتصفين به"، وقال الإمام الطبري - رحمه الله - في قوله: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} يعني: والجارعين الغيظ عند امتلاء نفوسهم منه، يقال منه: "كظم فلان غيظه" إذا تجرعه، فحفظ نفسه من أن تمضي ما هي قادرة على إمضائه باستمكانها ممن غاظها، وانتصارها ممن ظلمها، وأصل ذلك من كظم القربة، يقال منه: "كظمت القربة" إذا ملأتها ماء، و"فلان كظيم ومكظوم" إذا كان ممتلئاً غماً وحزناً؛ ومنه قول الله - عز وجل -: {وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ} يعني: ممتلئ من الحزن، ومنه قيل لمجاري المياه: "الكظائم" لامتلائها بالماء؛ ومنه قيل: "أخذت بكظمه" يعني: بمجاري نفسه"؛ وقال قتادة - رحمه الله -: "قوم أنفقوا في العسر واليسر، والجهد والرخاء، فمن استطاع أن يغلب الشر بالخير فليفعل، ولا قوة إلا بالله، فنعمت والله يا ابن آدم الجرعة تجترعها من صبر وأنت مغيظ وأنت مظلوم"، وقال القطان : "أي: الذين يمسكون أنفسهم عن الانتقام مع القدرة عليه؛ ثم أردف - تعالى - بمزية عظيمة أخرى وهي قوله: {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} أي: الذين يتجاوزون عن ذنوب الناس، ويتركون مؤاخذتهم مع القدرة على ذلك, وتلك منزلة من ضبط النفس، وملك زمامها؛ قلَّ من يصل إليها, وهي أرقى من كظم الغيظ، إذ ربما كظم المرء غيظه على الحقد والضغينة فالله - سبحانه وتعالى - يريدنا أن نكظم غيظنا، ونعفو عن الناس، وننسى إساءتهم".

إخواني الكرام ونحن في إنتظار الأيام الفضيلة العشر الأوائل من ذو الحجة وإنتظار الحج الأعظم ينبغي على من ابتلي بمن يجهل عليه؛ أن يعفو ويصفح, ويكظم غيظه؛ لينال بذلك الأجر العظيم من الله - تبارك وتعالى -؛ مستشعراً في ذلك ما أمره الله ورسوله به، وليكن له في سلفنا الصالح الأسوة والقدوة فقد ذكر الإمام القرطبي - رحمه الله - عن ميمون بن مهران - رحمه الله -: "أن جاريته جاءت ذات يوم بصحفة فيها مرقة حارة، وعنده أضياف، فعثرت، فصبت المرقة عليه، فأراد ميمون أن يضربها، فقالت الجارية: يا مولاي استعمل قول الله - تعالى -: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ}، قال لها: قد فعلت، فقالت: اعمل بما بعده: {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ}، فقال: قد عفوت عنك، فقالت الجارية: {وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}، قال ميمون: قد أحسنت إليك، فأنت حرة لوجه الله - تعالى -".

وإن المتأمل لما ورد في السنة ليجدها ممتلئة بالأحاديث التي تتحدث عن فضل كظم الغيظ ومنها ما ثبت عن سهل بن معاذ عن أبيه - رضي الله عنهما -: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله - عز وجل - على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيِّره الله من أي الحور العين شاء))، وعن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: "ما خُيِّر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها".

ولعل مشكلاً يقع في الأذهان بما ورد في القرآن من جواز الانتقام ممن اعتدى والمعاقبة بالمثل، مع ما ورد كذلك في فضل كظم الغيظ، والعفو والصفح مما يوهم التعارض والاضطراب؛ وقد فصل القول في ذلك العلامة المفسر الإمام الشنقيطي - رحمه الله تعالى - فقال: "قوله - تعالى -: {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ}الآية, هذه الآية تدل على طلب الانتقام, وقد أذن الله في الانتقام في آيات كثيرة كقوله - تعالى -: {وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ* إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ}الآية, وكقوله: {ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ}الآية, وقوله: {وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ}, وقوله: {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا}, وقد جاءت آيات أخر تدل على العفو وترك الانتقام كقوله: {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}, وقوله: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ}, وقوله: {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ }, وقوله: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}18, وكقوله: {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} والجواب عن هذا بأمرين:

أحدهما: أن الله بيَّن مشروعية الانتقام ثم أرشد إلى أفضلية العفو, ويدل لهذا قوله - تعالى -: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ}, وقوله: {لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ}, أذن في الانتقام بقوله:{إِلاَّ مَن ظُلِمَ}, ثم أرشد إلى العفو بقوله: {إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوَءٍ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا}.

الوجه الثاني: أن الانتقام له موضع يحسن فيه, والعفو له موضع كذلك, وإيضاحه أن من المظالم ما يكون في الصبر عليه انتهاك حرمة الله, ألا ترى أن من غصبت منه جاريته مثلاً إذا كان الغاصب يزني بها فسكوته وعفوه عن هذه المظلمة قبيح وضعف وخور, تنتهك به حرمات الله, فالانتقام في مثل هذه الحالة واجب, وعليه يحمل الأمر{فَاعْتَدُواْ} الآية, أي كما بدأ الكفار بالقتال فقتالهم واجب, بخلاف من أساء إليه بعض إخوانه من المسلمين بكلام قبيح, ونحو ذلك؛ فعفوه أحسن وأفضل, وقد قال أبو الطيب المتنبي:

إذا قيل حلم قل فللحلم موضع وحلم الفتى في غير موضعه جهل

وقال الألوسي - رحمه الله - في بيان الفرق بين الغضب وكظم الغيظ: "قيل: إن الغضب يتبعه إرادة الانتقام البتة، ولا كذلك الغيظ، وقيل: الغضب ما يظهر على الجوارح والبشرة من غير اختيار، والغيظ ليس كذلك، وقيل: هما متلازمان؛ إلا أن الغضب يصح إسناده إلى الله - تعالى -، والغيظ لا يصح فيه ذلك, والمراد والمتجرعين للغيظ الممسكين عليه عند امتلاء نفوسهم منه؛ فلا ينقمون ممن يدخل الضرر عليهم، ولا يبدون له ما يكره، بل يصبرون على ذلك مع قدرتهم على الإنفاذ والانتقام، وهذا هو الممدوح".

نسأل الله - تبارك وتعالى - أن يجعلنا من الكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس, وأن يعيننا على طاعته ورضاه، وأن يجنبنا معصيته, والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

وتقبلوا
إحترامي وتقديري


كريم عوده غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2012, 10:30 PM   #19
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 2,667
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 11
نديم البدر is on a distinguished road
افتراضي


الاخ كريم عودة بدون ماتزعل مني لاداعي لهذا الموضوع
وانا لم اهاجم احد ولم اقصف احد فقط اردت معرفة اي خطأ بذر مني

وكلام مهند صح .
نعم الموضوع ظريف وهادف لكن .. يجب ان نتجنب اي صدامات بين الاعضاء .. مهما كان

وموضوعك بعنوانة يذكرني بموضوع عملتة من قبل ايام ماكان المنتدى في اوج ازدهارة .. انا وعدد من الاعضاء الذي غادرونا
بس ارجو منك ومن كل الذي هنا .. ان يطلع على الموضوع ليرى كيف كان المنتدى وكيف كان ينقل نشاطات جميع الاقسام
ههههههههه والله ايام بس كنا ثلاثة مذيعين وانا رئيس الطاقم
كانت اخبااار بجد ... وكل اسبوع موجز
نشرة اخبار برق (2/4/2012)

حتى انو كنا نعمل اعلانات ..كانت ايام كان المنتدى اشبة بمتجر نروج فية لكل النشاطات المفيدة والقيمة ..
ادخلوا بس وقارنوا بين حالنا بالأمس ......ههههه . وحالنا اليوم

اخبارنا بالأمس واخبارنا اليــوم


نديم البدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نكت محششين 2012 أمير الشوق 99 منتدي النكت و الطرائف - ضحك و فرفشة 11 05-05-2012 04:06 AM
نَكُوُتَاَت حِلوَة > جَمعـ نِكتَـهـ هَعـ Мαлΐ мŧЋІ зįŕį منتدي النكت و الطرائف - ضحك و فرفشة 9 04-14-2012 04:04 PM
ابن النيل (( مكسور قلبي )) تحت المجهر $$$ الحب الخالد $$$ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 39 02-26-2012 11:03 PM
الدلع كله (( قلبي مسروق )) تحت المجهر $$$ الحب الخالد $$$ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 19 02-18-2012 03:09 PM
حكم الكذب وأسبابه وما هي الحالات التي يباح فيها وما هو علاجه alraia المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 01-13-2010 03:31 PM


الساعة الآن 12:40 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.