قديم 10-23-2012, 04:35 PM   #1
*مــفكر رآقــي*
 
الصورة الرمزية elyasihsan
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,144
مقالات المدونة: 6
معدل تقييم المستوى: 9
elyasihsan is on a distinguished road
الكسب الطيَب‏


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد الطيبين الزكيين وسلم تسليما

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



يقول الله سبحانه وتعالى:<< يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَـاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُ

بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ لا يَهْدِي

الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
(264) البقرة.


القول في تأويل قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن

بالله واليوم الآخر } يعني تعالى ذكره بذلك : { يا أيها الذين آمنوا } صدقوا الله ورسوله ، { لا تبطلوا صدقاتكم } ،

يقول : لا تبطلوا أجور صدقاتكم بالمن والأذى ، كما أبطل كفر الذي ينفق ماله { رئاء الناس } ، وهو مراأته إياهم بعمله ؛

وذلك أن ينفق ماله فيما يرى الناس في الظاهر أنه يريد الله تعالى ذكره فيحمدونه عليه وهو مريد به غير الله ولا طالب منه

الثواب وإنما ينفقه كذلك ظاهرا ليحمده الناس عليه فيقولوا : هو سخي كريم ، وهو رجل صالح ، فيحسنوا عليه به الثناء

وهم لا يعلمون ما هو مستبطن من النية في إنفاقه ما أنفق ، فلا يدرون ما هو عليه من التكذيب بالله تعالى ذكره واليوم

الآخر . وأما قوله : { ولا يؤمن بالله واليوم الآخر } فإن معناه : ولا يصدق بوحدانية الله وربوبيته ، ولا بأنه مبعوث بعد

مماته فمجازى على عمله ، فيجعل عمله لوجه الله وطلب ثوابه وما عنده في معاده . وهذه صفة المنافق ؛ وإنما قلنا إنه

منافق ، لأن المظهر كفره والمعلن شركه معلوم أنه لا يكون بشيء من أعماله مرائيا ، لأن المرائي هو الذي يرائي الناس

بالعمل الذي هو في الظاهر لله وفي الباطن عامله مراده به حمد الناس عليه ، والكافر لا يخيل على أحد أمره أن أفعاله كلها

إنما هي للشيطان ء إذا كان معلنا كفره ء لا لله ، ومن كان كذلك فغير كائن مرائيا بأعماله . وبنحو ما قلنا في ذلك قال أهل

التأويل . ذكر من قال ذلك : 4725 ء حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال أبو هانئ الخولاني ، عن عمرو

بن حريث ، قال : إن الرجل يغزو ، لا يسرق ولا يزني ، ولا يغل ، لا يرجع بالكفاف ! فقيل له : لم ذاك ؟ قال : فإن الرجل

ليخرج فإذا أصابه من بلاء الله الذي قد حكم عليه سب ولعن إمامه ، ولعن ساعة غزا ، وقال : لا أعود لغزوة معه أبدا !

فهذا عليه ، وليس له مثل النفقة في سبيل الله يتبعها من وأذى ، فقد ضرب الله مثلها في القرآن : { يا أيها الذين آمنوا لا

تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى } حتى ختم الآية .

العياذ بالله من عمل هذا أساسه،فالأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى.


من الناس من يعمل الخيرويتبع عمله بالمن والعتاب ناسيا أنَّ كسبه هو له.

يقول سبحانه و تعالى:<<لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاءَ

وَجْهِ اللَّهِ وَمَاتُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ
(272).البقرة


فأجرك أخي لك لا لغيرك فلماذا المن والأذى؟


الصادق من يرى إحسانه فضلا من الله بل يفرح أن الله فتح له باب هذا الخيروخصّه به دون غيره.قال الله تعالى:<<الَّذِينَ

يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ
(274)البقرة>>.


قال سبحانه:<<قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263)البقرة>>



الله غنيُّ حليم،عليم خبير؛أمر الله ماضٍ فالله متم نوره ولوكره الكافرون.



إن الصادق من يرى الله أمامه ومن شاهد الله لا يلتفت لغيره،إِنِ آلتفت مَقَتَهُ الله وخذله.


قال رسول الله عليه أزكى الصلاة والسلام:"من تصدق ِبعِدْلٍ من كسب طيِّب،ولا يقبل الله إِلاَّ الطَّيِّب فإن الله يقبلها بيمينه،ثم

يُرَبِّيها لصاحبها كما ُيرَّبي أحدكم فُلُوَّه،حتى تكون مثل الجبل
"


فُلُوَّه تعني جَحْشَه أومُهْرَهُ.

الكسب الطيب هوماكان خالصا لله الكريم.



الدعوة إلى الله محبة وتعاون(كُلٌّ على قَدره)وتناصح، فإذا كانت هكذا عَلت وَربَت وإلاَّهَوَتْ وخَبَتْ والعياذ بالله.


وأختم بخير الهدي كلام المعصوم محمد صلى الله عليه وسلم:"{ لا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا

عباد الله إخوانا }




وفي صحيح ابن حبان { لا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد } ورواه

البيهقي أيضا من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا .

وروى البزار بإسناد جيد والبيهقي وغيرهما عن الزبير رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { دب إليكم

داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء ، والبغضاء هي الحالقة ، وأما إني لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين }
.





السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره



اضغط هنا لتكبير الصوره
elyasihsan غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2012, 04:44 PM   #2
مسلمة وافتخــــــــر
 
الصورة الرمزية الإسلام رباني
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: خــارج قــبري
المشاركات: 10,042
معدل تقييم المستوى: 19
الإسلام رباني is on a distinguished road
افتراضي


دب إليكم

داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء ، والبغضاء هي الحالقة ، وأما إني لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين }
.


بارك الله فيكم اخونا في الله نسأل الله الهدايه والثبات


0 صوره نحت لفنان اسباني اغضبت اليهود
0 ملعب كرة قدم عائم فوق الماء
0 نصائح الى آدم
0 تيفولي في الدنمارك
0 منزل شاب صممته ريشة شابة
0 قواعد أساسية في تربية الطفل
0 السهر واضراره على الطفل
0 لفظ العبادة في القرآن
0 ،طريقة صنع حلى ليالي لبنان،
0 10 نصائح للحصول على جمال طبيعي مثالي
0 اهمية استضافة ضيوف اطفالنا
0 مدرسين وطلاب في اليابان يخترعون اقصر سيارة في العالم ويدخلون موسوعة جينيس
0 ابشع قصة عقوق للوالدين / لاحول ولاقوة الا بالله
0 سيارة سبايدر مان
0 جزيرة السعديات
الإسلام رباني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:09 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.