قديم 11-07-2012, 03:12 AM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية عذبـ الروح ـة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الأحلام
العمر: 30
المشاركات: 5,154
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 14
عذبـ الروح ـة is on a distinguished road
افتراضي الميـمز


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اضغط هنا لتكبير الصوره

«الميمز» من الكلمة الانكليزية «MEMES «، تعني الفكرة التي تنتقل من شخص إلى آخر ضمن إطار ثقافي واحد. وتعمل «الميمات» على شكل فيروسات تنتقل بسرعة، تاركةً أثراً في كل من مرّت عليهم. أما في مفهومها الالكتروني فهي عبارة عن صور مركبة، مع تعليق ساخر قصير، يحدد الفكرة المراد إيصالها. إلا انه من غير الممكن حصر «الميمز» بالصور، فهي بشكل أساسي تقوم على فكرة، قد تنفذ بالصوت والصورة أحيانا، وبالكتابة أحيانا أخرى، لكن الصور المترافقة مع تعليق تبقى الشكل الأكثر انتشاراً والأسهل في عملية التنفيذ.
الـ«فايسبوك» كان الساحة الأولى لانتشار «الميمز» عالمياً، لتقديم النكات وخصوصا تلك التي تتناول المشاهير، سواء في الفن أو السياسة أو غيرهما. مع بداية عام 2011 بدأ صعود هذا النوع من التعبير متلازما مع حراك الشارع العربي، خصوصا في تونس ومصر، حيث أصبحت وسائل التعبير البديلة للإعلام التقليدي الوسيلة الوحيدة أمام الشباب لتقديم أفكارهم.
في لبنان انتشر هذا «الفيروس» بسرعة عبر موقع «فايسبوك». مع بداية العام الحالي قامت مجموعة من الشباب «الذين يعرفون عن أنفسهم بأسماء وهمية»، بإنشاء صفحة «ليبانيز ميمز» التي كانت السباقة في هذا المجال، وهي تجمع اليوم أكثر من 87 ألف شخص، يتشاركون الصور. ما لبثت أن تزايدت الصفحات والمجموعات التي تهتم بهذه الظاهرة، بدايةً بتلك العامة التي محورها المواقف والمشاكل اليومية اللبنانية، وصولاً إلى صفحاتٍ خاصة بالجامعات والمدارس.
الشاب يوسف ر. «مواطن لبناني غاضب» كما يصف نفسه، وخريج كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية انشأ أيضا صفحته الخاصة لتقديم هذه الأفكار المصورة. دافعه في الموضوع هو الرغبة في التعبير عن رأيه بطريقة مختلفة.
في البداية، قام بجمع العديد من الرسوم الإيمائية (MEMES) والصور الاندفاعية (MOTIVATIONAL POSTERS) (وهي صور تظهر حالة معيّنة تم التعليق عليها بشكل طريف في أسفلها) من صفحات أجنبية، ثم تحوّل إلى تصميم «ميمز» عن شخصياتٍ لبنانية بهدف التسلية ومشاركتها مع الأصدقاء على صفحة الـ«فايسبوك» الخاصة به، الأمر الذي لقي استحسان الأصدقاء وبدأوا بتداول الصور. تحولت هذه الوسيلة لاحقاً إلى طريقة ينفس فيها عن غضبه من الأوضاع في لبنان. أنشأ صفحته الخاصة على الـ«فايسبوك» وسمّاها «DEMOTIVATINAL LEBANON» أي لبنان المُحبِط. ووضع شعاراً لها: «صفحة محبطة لبلدٍ محبط».
يهدف يوسف من خلال هذه الصفحة إلى «انتقاد الممارسات الخاطئة والهدامة في مجتمعنا، والمواطن والنظام الطائفي، وزعماء الفساد»، والتعليق عليها بطريقة نقدية ساخرة، مستعيناً بالكوميديا السوداء. أصبحت هذه الصفحة بمثابة مدونة يوسف الخاصة، ينشر عليها يومياً أربع صور من تصميمه تقريباً، كما تنشر على الصفحة تصاميم لمشتركين آخرين ضمن شروط معينة.
وكما الحال في صفحة «ليبانون ميمز»، يبقى «مدير» الصفحة هو صاحب المفتاح الذهبي لنشر أو عدم نشر صور معينة، ويحدد الشروط التي يراها مناسبة لعرض هذه الميمات.
يبتعد يوسف عن نشر الصور التي تحتوي على رموز دينية أو طائفية، ومؤخراً قرر عدم نشر صور شخصيات سياسية والتركيز على المشاكل اليومية التي يعاني منها كل لبناني، بغض النظر عن انتمائه، مثل الكهرباء والفن الهابط، وغلاء المعيشة. وقد لاحظ بعد هذه الخطوة أن التعليقات التي يهاجم فيها المشاركون بعضهم البعض على خلفياتهم السياسية قد قلت بشكل ملحوظ، وتحولوا نحو انتقاد الوضع السياسي القائم على الفساد.
يشتكي بعض الأشخاص من هذه «السلطة» التي يحتكرها كل من منظمي صفحتي «ليبانون ميمز» و«ديموتفشنال ليبانون» لأنفسهم، حيث يعلق فادي (اسم وهمي) انه في أكثر من مرة لم تنشر صورة صممها على صفحة «ليبانون ميمز»، لأنها تستفز بعض الأشخاص ولكنها لا تجرح، رغم أن الصفحة نشرت في نفس اليوم صوراً مستفزة للطرف الذي ينتمي إليه فادي، وهو ما يدفعه إلى التفكير في إنشاء صفحة «ميمز» جديدة، لأن من المفترض أن تنشر جميع الصور وأن يترك الحكم لمشتركي الصفحة، كي يعلقوا على المضمون.
في الصفحات الخاصة بالجامعات الخاصة، تضاف صور من تصميم الطلاب. باستطاعة أيّ منهم تصميم صورة وإرسالها إلى الصفحة حيث تُعرض إذا وافت الشروط الخاصة بكل صفحة. تأخذ الشخصيات النمطية مثل «الفتيات اللواتي يبالغن باعتنائهن بمظاهرهن الخارجية»، و«الشاب الجغل» حيزاً كبيراً من الانتقاد، بالإضافة إلى الأساتذة والطلاب الجدد والحوارات بين الطلاب حول أمور حياتية وجامعية طريفة.
«دائماً هناك جديد في جامعتنا يوحي إلينا بأفكار لتصميم الميمز و«الديموتيفيشنال بوسترز»، وأحيانا تلفت هذه الصور والرسومات نظرنا إلى أشياء لم نكن نلحظها، لكنها موجودةٌ وتؤثر علينا»، تقول ألين، الطالبة في جامعة سيدة اللويزة والناشطة في مجال تصميم الـ«ميمز».
يرى وسام الطالب في الجامعة الأميركية في بيروت أن الـ«ميمز» هي الطريقة الأمثل للتعبير عما يعيشه الطلاب في الجامعة بواسطة الطرفة والدعابة التي توصل الرسالة بطريقة بسيطة ومرحة، تنقل المشهد كما هو بعيدا عن التعقيد.
للجامعة اللبنانية حصّة أيضاً من هذه «الثورة»، لكن مشاركتها ضعيفة جداً نسبة لباقي الجامعات الخاصة، ونسبة لمعاناة طلاب الجامعة اللبنانية خصوصاً، فصفحة الـ«ميمز» الخاصة بالجامعة الوطنية مكونة من مجموعة صور قليلة، تمّت إضافتها من صفحاتٍ أخرى ولا تتمحور حول حياة الطلاب الجامعية واليومية



التوقيع
[CENTER]
[SIZE=6][COLOR=Magenta][SIZE=4]سبحان الله العظيم**** سبحان الله و بحمده
http://forum.brg8.com/t287932
عذبـ الروح ـة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 01:48 PM   #2
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
العمر: 55
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالحليم عنبر is on a distinguished road
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم مشكوريننننننننننننننننننننننننن


عبدالحليم عنبر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 01:50 PM   #3
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
العمر: 55
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالحليم عنبر is on a distinguished road
افتراضي


ولا اجمل من كدا منتدى


عبدالحليم عنبر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 05:24 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
العمر: 37
المشاركات: 14
معدل تقييم المستوى: 0
elkoura.fein is on a distinguished road
افتراضي


رااااااااااااائع


elkoura.fein غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:35 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.