قديم 03-27-2008, 06:11 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 5,084
معدل تقييم المستوى: 13
ih_sun is on a distinguished road
افتراضي اهمية العلم


اهمية العلم
اهمية العلم
اهمية العلم
اهمية العلم
اهمية العلم





يختلف اثنان على الأهمية الفائقة للعلم الحديث في تحقيق رفاهية الانسان، فلولاه لما وصلت البشرية الى هذا المستوى من التطور التكنولوجي والمعرفي وتحسين حياة الانسان الصحية لدرجة يعيش فيها اليوم عامل او فلاح بسيط بمستوى أعلى من حياة امير في القرون الوسطى. وبدون العلم سنرجع الى ايام العصور الحجرية. ومع ذلك يبدو ان فئة قليلة من الناس تعرف من هم العلماء الحقيقيين، وما هو العلم الحديث، وكيف يعمل ويتطور، وما هي قوانينه الأساسية، فالجهل به شائع في الدول الغربية التي نشأ وترعرع فيها دعك من الدول النامية، فلذلك لا غرابة أن نلمس عن كثب في هذه الدول جهل بالعلم وما ينتج عنه من اهمال وانحسار للسياسات التي من شأنها ان تساعد على توطين العلم الحديث وانتشاره وهيمنته على مفاصل الحياة بالرغم من اننا نشهد ونستورد نتاجاته من تكنولوجيا وعلاجات وادوية طبية واجهزة الكترونية وابنية حديثة في كل مدينة وقرية في هذه البلدان.

الجهل بالعلم حالة مضرة بالفرد والمجتمع على حد سواء، فإذا لم يعرف الفرد الاسلوب العلمي لا يستطيع ان يحكم على اهمية (او عدم اهمية) الاكتشاف العلمي ولا يمكن له الفصل بين العالِمْ الحقيقي والعالِم الكاذب وبين العلم الحقيقي والعلم الكاذب (الخاطئ). ولهذا تكمن أهمية الوعي العلمي في المجتمع لمنع ادعياء العلم من الكسب غير المشروع على حساب العامة من الذين يحترمون العلم ويريدون الاستفادة من اكتشافاته الا انهم جهلة بطريقة عمله واسلوبه.

العلماء قديما كانوا فلاسفة طبيعيين ولم تظهر كلمة
'Science"
إلا في العام 1840 بحيث أن كتاب اسحاق نيوتن حول الجاذبية والحركة والمنشور في 1687 كان عنوانه " المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية "، ونيوتن كان بالنسبة له ولعلماء عصره فيلسوفا طبيعيا.
ثم ظهرت كلمة الاضافة
"-logy"
لتعني مجموعة معارف، فإذا أضيفت إلى موضوع علمي أصبحت تعني "مجموعة معارف علمية". وبسبب ترجمة المصطلحين اللاتينيين الى "علم" في العربية اختلط مفهوم العلم العربي الاسلامي القديم بمفهوم العلم الحديث واصبحنا نطلق على رجال الدين والباحثين في الهندسة والطب بالعلماء على حد سواء. العلم الحديث على عكس الدين يقوم بالأساس على التجربة والتخطئة
(falsification)
وبدونهما يصبح اعتقاد او عقيدة.

العلم يحتاج الى اثباتات لكل ادعاء فيه، وان أي اعتبار لاي ادعاء بدون اثبات لا يتعدى كونه احتمال. أما العلم الكاذب فهو يقدم الادعاءات على كونها إثباتات صارمة بدون تقديم الاثباتات الكافية. الشئ الوحيد الذي تم اثباته في هذا المجال هو كون العلم الكاذب عملية تجارية مربحة على حساب الذين يعتقدون بصحته. ولان عامة الناس لا يستطيعون التمييز بين العلم الحقيقي والعلم الكاذب يحقق بعضهم ارباحا مادية ومعنوية بترويج بضاعتهم او "اكتشافاتهم".

الجهل بالعلم باهظ الثمن وشديد الضرر بالتقدم الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع فهو يغشي العيون ويبلد العقول ويمنع الناس من اخذ القرارات الصحيحة في حياتهم ويمنح المشعوذين وأدعياء العلم قوة لخداع الناس، ويساعدهم في ذلك الإعلام الذي ينشر الأخبار العلمية المثيرة والمشوقة من دون التحقيق بصحتها. ومن المؤسف انه كلما كان الادعاء اكثر اثارة كمثل أكتشاف علمي خارق او دواء شاف لكل الامراض كلما حضا الادعاء باهتمام اكبر من قبل الاعلام وجمهور المتلقين. والطامة تكون اكبر في مجتمع متخلف لان عدد الذين يصدقون الادعاء اكبر ولوجود عدد من الجهات التي تستفاد بصورة مباشرة او غير مباشرة من نشر مثل هذا الادعاء كما حصل في عهد البعث عندما ادعى احد مدرسي جامعة البصرة اكتشاف دواء لعلاج السرطان وحاول نشر بحثه في المجلات العلمية فرفض، وبالتالي نشره في صحيفة محلية غير معروفة حتى على نطاق العراق، وليجلب الإنتباه لنفسه ولبحثه سلك سلوكاً انتهازياً فسمى المادة التي ادعى أنه مكتشفها ب"بكرين وصدامين". فاهتمت الحكومة البعثية بذلك العقار ونظموا له المؤتمرات الدولية . وقد نقل لي صديق طبيب كان يعمل في مدينة الطب آنذاك أن جميع المرضى الذين جرب عليهم الدواء قد ماتوا.

ويطالعنا الاعلام بخبر تنقله "الصباح" تحت عنوان " باحث عراقي يكتشف علاجا لانفلونزا الطيور والتدرن الرئوي" وتشير اليه كذلك احدى الفضائيات العراقية هذا في الوقت الذي يجتمع فيه علماء العالم في الاختصاصات ذات العلاقة في بكين لبحث الجهود الدولية في هذا المجال دون جدوى. ادعى الباحث العراقي أنه صاحب مؤسسة لعلم لم اسمع به من قبل انه توصل الى علاج للكثير من الامراض بالاعتماد على عصير الليمون والتمر وحبة عين الشمس وراس الفجل وعصير خضار الشجر نوع السكلة! هذا يحصل من دون اجراء اية تجربة طبية لهذه المواد النباتية على المرضى ولا حتى ظهور هذا المرض –انفلونزا الطيور- في العراق، عجبي كيف تأكد من نجاعة دوائه هذا حتى بدون تجربته على المرضى؟ لا توجد غرابة من هذا الادعاء في العراق فقد شهدت سنوات ما بعد الحصار تزايدا في عدد المدعين من اطباء وباحثين وسحرة ومشعوذين باكتشافات طبية او اختراعات او ادوية في كافة المجالات خصوصا تلك التي تمنح الشفاء للمصابين بامراض قاتلة لذا يلجأ بعض المرضى الميؤس شفائهم الى تجربة كل ما هو معروض في السوق من شعوذه او غيرها (كالغريق الذي يتمسك بالقشة عسى أن يرى نجاته فيها) . الا ان الغرابة تكمن في ترويج الصحافة والاعلام لمثل هذه الادعاءات من دون مراجعة علماء الطب والاخصائيين العلميين واخذ رأيهم في مثل هذه الامور. الحقيقة ان تصديق او عدم تصديق هذا الخبر ليس بالمهم بقدر ما انه يعكس عقلية غيبية سائدة في المجتمع العراقي وعدم قدرة على تفهم ما هو علمي وما هو غير علمي. والمقطع التالي (المضحك المبكي والملائم لان يكون مقتبسا من جريدة حبزبوز لا من جريدة الصباح) يمكنه من التمييز بين القارئ العلمي والقارئ "الغيبي": " يتم عمل العصير بعصر قطعة واحدة من الشجر مع قشرتها بعد تنظيفها بالماء فقط بجهاز عصر الجزر ويتم تناول نصف قدح من هذا العصير صباحا قبل الاكل مع امكانية تحليته بالسكر حسب الرغبة للحصول على الشفاء التدريجي وصولا بعد ذلك الى الشفاء التام من مرض التدرن".

دعني قبل نهاية هذه المقالة ان اتقدم للقارئ الفطن بعض الملاحظات عن كيفية التحقق من صحة أي ادعاء علمي او طبي بالرغم من انها قد لا توفر غطاءا واقيا ضد الانخداع.
1- تعرف على الشخصية او الجهة صاحبة الادعاء وخلفيتها العلمية واختصاصها العلمي.
2- مدى عمق المعارف العلمية للمدعي وكفاءته العلمية كالانتساب الى جامعة او معهد علمي معترف به.
3- هل تشير المقالة او الخبر الى بحوث علمية منشورة للباحث في مجلات علمية عالمية.
4- فيما عدا الاعلام المحلي، هل نقل الخبر الاعلام العالمي وما هي استجابة الشركات والمؤسسات العلمية العالمية.
5- بصورة عامة كلما كان الدواء او الاكتشاف بسيطا او معتمدا على ظاهرة او مادة طبيعية شائعة كلما كان اقل فعالية او اهمية.
6- هل ظهر هذا الاكتشاف فجأة من دون توفر ادلة او مقومات سابقة.

اخيرا احب ان ابين للقارئ ان اكتشاف دواء جديد في العصر الحاضر يحتاج الى جهود مئات من العلماء والى ما يقارب بالمعدل عشرة سنوات من بداية البحث في المختبر الى انتاجه في المعمل وتكلف العملية بمجملها ما يقارب من نصف مليار الى مليار دولار، هذا بالاضافة الى ان نسبة نجاح أي اكتشاف علمي صميم في تحوله الى عقار ناجح تقل عن واحد في المائة


ih_sun غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2012, 04:02 PM   #2
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: المغرب
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
AMIRA123 is on a distinguished road
افتراضي


اقول ان العلم هو سر النجاح


و جزاك الله خيرا


AMIRA123 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2012, 06:51 PM   #4
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
العمر: 27
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
مملكة الفرات2 is on a distinguished road
تعليق


شكررررررررررررررررررررر


مملكة الفرات2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماهو العمل السياسي ih_sun المنتدى السياسي والاخباري 0 03-27-2008 06:01 PM
العمل في الاسلام واداب العمل في الاسلام ih_sun المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 0 03-27-2008 05:55 PM
اهمية العمل ih_sun المنتدي العام 0 03-27-2008 05:47 PM
تعريف العمل التطوعي ih_sun المنتدي العام 0 03-27-2008 05:43 PM
قوة روح الفريق ih_sun منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 1 03-11-2008 08:35 PM


الساعة الآن 11:56 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.