قديم 11-20-2012, 05:44 PM   #1
امبـراطور المنتـــدى
 
الصورة الرمزية الكاتب عمر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 19,168
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 28
الكاتب عمر will become famous soon enough
افتراضي اسرائيل ستخسر... لكن ماذا ستفعل مصر؟


اسرائيل ستخسر... لكن ماذا ستفعل مصر؟



ما الذي يمكن أن تحققه الدولة العبرية من عدوانها الحالي على غزة؟ لا شيء أكثر من الدمار، وسفك المزيد من دماء الفلسطينيين. لا تستطيع أن تفرض خيارات أو تنازلات سياسية، لا على الفلسطينيين، ولا على العرب. لقد قدّم هؤلاء كل ما يمكنهم تقديمه. تؤكد الحرب العدوانية الحالية مرة أخرى أن القيادات الإسرائيلية لا تزال تفكر بمنطق مرحلة تأسيسها الدموي، ومنطق حرب حزيران عام 1967، وهو منطق التفوق الساحق عسكرياً، معززاً بحصانة الجبهة الداخلية، وجعل المعركة دائماً على أرض العدو، مؤمناً لها تضاؤل خسائرها البشرية، وارتفاع هذه الخسائر بين العرب. وحتى هذا يتآكل ببطء، ولكن في شكل مستمر وتراكمي. دخلت الصواريخ إلى ميدان المعركة، وهذه تكنولوجية خارج نطاق السيطرة. صواريخ «حماس» الآن مزعجة، لكنها ليست مدمرة، ولكن الأفق تغير، وستكون غداً مزعجة ومدمرة أيضاً. الزمن ليس في مصلحة إسرائيل على الإطلاق، ومسار الصراع يؤكد ذلك.

كان منطق الحرب من أجل الحرب يشكل ورقة ضغط على الجانب العربي، وبخاصة الجانب الفلسطيني، لكن هذه الورقة لم تعد تجدي كثيراً. لا تملك إسرائيل مقومات الدولة، لا البشرية ولا الاقتصادية ولا التاريخية، التي تمكنها من الاعتماد على سياسة الاحتلال وتأبيد خيار الحرب. في الحقيقة ليست هناك دولة تستطيع ذلك. هناك ضعف عربي مزمن، وهناك انقسام فلسطيني حاد، وإضافة إلى ذلك، هناك دعم غربي وأميركي في شكل خاص، غير محدود أو مسبوق. كل هذا صحيح. ولكن على رغم ذلك مضافاً إليه جبروتها العسكري، لا تستطيع إسرائيل الاستفادة من كل هذه المميزات سياسياً بأكثر مما استفادت، وهي لا تستطيع لأنها محكومة بمأزق طبيعتها وتركيبتها، كدولة احتلال تتميز أكثر ما تتميز به، بأنها عنصرية عدوانية دموية ومتوحشة. حصلت على ثلاثة اتفاقات سلام مع مصر والفلسطينيين والأردن، ثم أعقبت ذلك المبادرة العربية التي تتضمن الاعتراف العربي الكامل بإسرائيل والتطبيع معها إذا انسحبت إلى حدود 1967، وقامت الدولة الفلسطينية المستقلة ضمن هذه الحدود، وفوق ذلك تتمتع بحصانة وضمانات أميركية غير مسبوقة، وغير قانونية. لكن إسرائيل لا تستطيع الشعور بالأمن، وبالتالي لا تستطيع التعامل مع كل هذه الامتيازات بمنطق الدولة التي تحترم القانون وتتطلع إلى السلام. هي لا تملك هذا المنطق أصلاً، فتعاملت مع التنازلات العربية والضمانات الأميركية على أنها مجرد غطاء للمزيد من سرقة الأرض وتوسيع الاستيطان. أمام هذا الواقع، الأفق مغلق مع إسرائيل للتوصل إلى حلّ سياسي معقول ومتوازن، وكل من اعتقد ذلك أو يعتقده، هو واهم! ما تريده الدولة العبرية هو فرض معادلة مستحيلة: شبه دولة فلسطينية بحدود موقتة، وتحت الهيمنة الإسرائيلية، توفر الغطاء لتأبيد الاحتلال، وتوسيع الاستيطان، والتنازل عن القدس. وما عدا ذلك فستستمر الحروب الإسرائيلية، وليس أدل على ذلك من الحرب الحالية. هي أول عدوان إسرائيلي منذ بداية «الربيع العربي». توقيت العدوان هو أهم مبرراته، وهو عدوان مقصود، والأهم من بين كل الذرائع تلك التي ترددها حكومة نتانياهو. فالقائد العسكري أحمد الجعبري الذي اغتالته كمقدمة للعدوان كان منخرطاً حتى لحظة اغتياله في مفاوضات غير مباشرة مع الإسرائيليين للتوصل إلى تهدئة، وهو ما أكده جيرشن باسكين في مقالة له في صحيفة «نيويورك تايمز» أمس السبت. وباسكن إسرائيلي، لكنه ليس مسؤولاً رسمياً، وكان هو الذي يدير المفاوضات مع الجعبري، وهو يقول في هذه المقالة إن إسرائيل ارتكبت خطأ استراتيجياً باغتيال الجعبري، لكن الأرجح أن حكومة نتانياهو استخدمت هذه المفاوضات لطمأنة الجعبري، ولتحقيق اختراق أمني بهدف اغتياله، وليس هناك من تفسير آخر. لماذا فعل نتانياهو ذلك؟ لأسباب انتخابية في كانون الثاني (يناير) المقبل، والأهم من ذلك اختبار القيادة المصرية الجديدة التي جاءت بها ثورة شعبية في أكبر دولة عربية يربطها بإسرائيل اتفاق سلام عمره أكثر من 30 سنة.

العدوان الإسرائيلي يضع كل «الربيع العربي» أمام تحد جديد، لكنه تحد لحكومة «الإخوان» في مصر أكثر من غيرها في هذه اللحظة. فغزة تقع على حدودها الشمالية الشرقية، وتمثل بوابتها المباشرة إلى منطقة الشام كلها، والعدوان يقول للمصريين إن اتفاق السلام يجب أن يبقى غطاء كما كان عليه من قبل للسياسات الإسرائيلية في فلسطين الآن، وفي المنطقة بعد ذلك. كان «الإخوان» وغيرهم من القوى المعارضة محقين في نقدهم للسياسة الخارجية لحكومة الرئيس السابق حسني مبارك، وبخاصة تخاذله الكبير الذي أضعف مصر، وكاد أن يخرجها من المعادلة الإقليمية. السؤال الآن: ماذا سيفعلون وقد أصبحوا في الحكم، ويواجهون أول اختبار حقيقي لهم في الصراع العربي- الإسرائيلي؟ اختارت حكومة نتانياهو توقيت العدوان بحيث يكون في لحظة حرجة بالنسبة الى حكام مصر الجدد. لم يمض عليهم في الحكم إلا ثلاثة أشهر، والبلاد تمر بأزمة اقتصادية طاحنة، وأزمة سياسية محتدمة حول كتابة الدستور التي تبدو مستعصية. مصر في حاجة إلى التهدئة الإقليمية وإلى مساعدات اقتصادية، وعلاقات مستقرة مع أميركا وأوروبا، حتى تتفرغ لمعالجة أزماتها الداخلية المتراكمة. من الصعب على الرئيس محمد مرسي أن يغامر في مثل هذه الظروف، لكنه يختلف عن الرؤساء الثلاثة الذين سبقوه، عبدالناصر والسادات ومبارك. هو أتى إلى الحكم بأصوات الناس، وبوعود كبيرة، ومن الواضح أن نتانياهو أراد أن يحقق هدفين بضربة عدوانية واحدة: أن يقول للإسرائيليين إن سياساته الأمنية مع الفلسطينيين لن تتغير حتى مع كل ما يمكن أن يأتي به الربيع العربي من تغيرات في المنطقة، أي أن إسرائيل خارج السياق، وستبقى كذلك، وهو يعتقد أنه بمثل هذا الموقف سيكسب انتخابات كانون الثاني المقبل. الهدف الثاني، كما أشرت، لاختبار مدى التزام قيادة مصر الجديدة باتفاق السلام في لحظة حرجة، والاختبار الحقيقي لا يكون إلا في مثل هذه اللحظة.

لا يستطيع نتانياهو بذهنيته إدراك أنه يغامر بالذهاب في هذا الاختبار بعيداً. المنطقة تتغير، ومعها مصر، وهو يتصرف وفقاً لحسابات يغادرها الزمن. ستكون إسرائيل من أكبر الخاسرين من كل ذلك. لا يستطيع «الإخوان» أن يكونوا نسخة من نظام مبارك الذي اعتادت عليه إسرائيل، وإذا ما فعلوا ولو شيئاً قريباً من ذلك، فإنهم سيغامرون بمستقبلهم السياسي. لا يحتاج «الإخوان» إلى مغامرة عسكرية، لكنهم يستطيعون توظيف اتفاق السلام لإنضاج المتغيرات الجديدة، وقلب المعادلة الإقليمية. يجب ألا تبقى مصر رهينة لهذا الاتفاق. الطبيعي أن تكون إسرائيل هي الرهينة، لأنها هي أكثر المستفيدين منها. والسلام له ثمن، ويجب أن يكون المستفيد هو أول وأكثر من يدفع هذا الثمن. يجب أن تدرك القيادة المصرية أنه في الوقت الذي يُحرج فيه العدوان الإسرائيلي مصر وهي تحاول الخروج من حالتها الثورية، يخفف هذا العدوان الضغط على النظام السوري وهو يواجه ثورة شعبية. وهنا يبدو المشهد سوريالياً: الطائرات الإسرائيلية تدكّ غزة في اللحظة نفسها التي تدكّ فيها طائرات النظام السوري المدن السورية، والأغرب أن ضحايا النظام السوري يومياً من السوريين أضعاف ضحايا العدوان الإسرائيلي من الفلسطينيين.

أثبت العدوان ما كان معروفاً من قبل، وهو أن «الربيع العربي» حراك داخلي لا علاقة له بما يردده أنصار النظام السوري، من أنه جزء من مخطط أميركي إسرائيلي لإعادة رسم خريطة المنطقة، واستيعاب «الإخوان» ضمن هذا المخطط، فإذا كان الأمر كذلك، فلماذا تغامر إسرائيل بمثل هذا العدوان السافر، بعد ثلاثة أشهر من تسلم «الإخوان» الحكم في مصر؟ الحقيقة أن مصر هي المستهدف الثاني بعد غزة في الحرب الحالية. فما الذي ستفعله القيادة الجديدة في القاهرة؟
خالد الدخيل

* كاتب وأكاديمي سعودي
" الحياة " لندن





0 القدس الشريف
0 خذوا الحكمة من أقلام المجانين
0 بالصور .. غوتزه ضحية عاشق "عراقي" مهووس بالشماخ
0 الجزائري فيجولي يتألق في فوز فالنسيا على كوبان كراسنودار الروسي بالدوري الأوروبي
0 رسمياً .. البحرينية مريم جمال تغيب عن بطولة العالم لألعاب القوى
0 تشكيل سرية الدبابات
0 أوزيل يغير رأيه في اللحظات الأخيرة ويحسم بقاءه مع ريال مدريد
0 إيارمندي يعود لتدريبات ريال مدريد بعد الإصابة
0 لازلتِ سري والقمر
0 ميسي : رونالدو هو بطلي
0 اخطف قلبها في 20 خطوة
0 جنس وبذخ واستغلال نفوذ في أكبر فضائح السياسيين عام 2012
0 أنشيلوتي : اتمنى التعاقد مع ابراهيموفيتش
0 أنشيلوتي يتمسك بقاء كوينتراو في ريال مدريد
0 الإيكرابلين وحش البحار الروسي الذي يحمل 6 رؤوس نووي
التوقيع
الكاتب عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية ناداني ولبيته رعشه هدب قسم الروايات المكتملة 37 01-14-2015 07:21 PM
تحليل مهرجان كابيتول بنشمونت 2011 ! انجيلا2011 منتدي المصارعة الحره واخبارها WWE-RAW-TNA-SmackDown 2 10-21-2011 08:02 PM
لعبة التحدي ج 2 نُوٌرَ بًرّقّ منتدي العاب المنتديات - مرح و ترفيه 1137 06-23-2011 08:08 AM


الساعة الآن 02:13 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.