قديم 12-30-2012, 01:15 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية بنت عبد الله 1
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 160
معدل تقييم المستوى: 3
بنت عبد الله 1 is on a distinguished road
Talking قصص عن دهاء و مكر النساء !!!!!


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

لقد جمعت لكم بعض القصص عن دهاء النساء
اتمنى تعجبكم


** القصة الأولى **


كان هناك رجل يعمل طوال حياته ،
وقد وفر كل ما لديه من أموال،
ولكنه كان بخيلا
وقبل وفاته ، قال لزوجته…
عندما أموت،
أريد منك أن تأخذي كل أموالي
وتضعيها في النعش معي.
لأني أريد أن أخذ أموالي إلى الآخرة معي ‘.
وحصل على وعد من زوجته بذلك
أنه عندما يتوفى،
فإنها ستضع كل الأموال في النعش معه.
عند وفاته … كان ملقى في النعش،
وزوجته كانت تجلس هناك
والجميع يرتدون ملابس سوداء،
وصديقتها كانت جالسة إلى جوارها.
وقبل الاستعداد لإغلاق النعش،
قالت الزوجة،
‘انتظروا .. لحظة..
أخذت علبة معدنية صغيرة معها ووضعتها في النعش.
ثم أغلقت النعش بانخفاض
ورحل النعش بعيدا.
ثم قالت صديقتها: يا صديقتي،
أنا أعلم أنك لست مغفلة لوضع كل المال مع زوجك.
ردت الزوجة المخلصة ،:
‘اسمعي ، أنا متدينة
والوفاء بالوعد واجب.
وعدته أن أضع هذه الأموال في النعش معه.
فسألتها صديقتها باستغراب :
هل تقصدين أنك وضعت ِ الأموال كلها في النعش معه!؟!؟
أنا متأكدة أنك لم تفعلي ,
قالت الزوجة:
‘حصلت على كل شيء،
ووضعته في حسابي،
وكتبت له شيك بكامل المبلغ

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

** القصة الثانية **


جاءت امرأه الى مجلس لتجمع التجار الذين يأتون من كل مكان لوضع وتسويق بضائعهم وهي استراحة لهم .
فأشارت بيدها فقام أحدهم إليها ولما قرب منها قال : خيرا ان شاء الله.
قالت : اريد خدمة والذي يخدمني سأعطيه عشرين دينار.
قال : ماهي نوع الخدمة؟
قالت : زوجي ذهب الى الجهاد منذ عشر سنوات ولم يرجع ولم يأتي خبر عنه.
قال : الله يرجعه بالسلامة ان شاء الله.
قالت : اريد احد يذهب الى القاضي ويقول انا زوجها ثم يطلقني فانني اريد ان اعيش مثل النساء الاخريات .
قال : سأذهب معك .
ولما ذهبوا الى القاضي ووقفوا أمامه .
قالت المرأة : ياحضرة القاضي هذا زوجي الغائب عني منذ عشر سنوات والان يريد ان يطلقني.
فقال القاضي : هل أنت زوجها ؟
قال الرجل: نعم.
القاضي : أتريد أن تطلقها؟
الرجل : نعم.
القاضي للمرأة: وهل انتي راضية بالطلاق؟
المرأة : نعم ياحضرة القاضي.
القاضي للرجل : اذن طلقها .
الرجل : هي طالق .
المرأة : ياحضرة القاضي رجل غاب عني عشر سنوات ولم ينفق علي ولم يهتم بي ؛ اريد نفقة عشر سنوات ونفقة الطلاق.
القاضي للرجل : لماذا تركتها ولم تنفق عليها ؟ الرجل : يحدث نفسه لقد اوقعتني بمشكلة ؛ ثم قال للقاضي : كنت مشغولا ولا استطيع الوصول اليها.
القاضي : ادفع لها الفين دينار نفقة.
الرجل : يحدث نفسه لو انكرت لجلدوني وسجنوني ولكن امري لله ؛ سأدفع ياحضرة القاضي.
ثم انصرفوا وأخذت المرأة الالفين دينار وأعطته 20 دينار الرجل اراد فعل يظنه خيرا ولكنه وقع في مشكلة لا يستطيع ان يبوح بشيء والا السياط نزلن بظهره وسمعته بين التجار ايضا تسقط.
لا تفعل شيئا لا تعلم عواقبه


** القصة الثالثة **


قصة جميلة جداً تدل على ذكاء النساء
إقراءها يمكن تنفعك
هل كان عندك حل مماثل؟؟

قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع غير محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا من المال من أحد مقرضي المال في القرية. مقرض المال هذا – و هو عجوز و قبيح – أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدم عرضا بمقايضة .
قال: بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته. ارتاع المزارع و ابنته من هذا العرض.
عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنته للقدر أن يقرر هذا الأمر. أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء و الأخرى بيضاء في كيس النقود، و على الفتاة التقاط أحد الحصاتين
.
1. إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته و يتنازل عن قرض أبيها
2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه و يتنازل عن قرض أبيها
3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها
كان الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، و حينما كان النقاش جاريا، انحنى مقرض المال ليلتقط حصاتين. انتبهت الفتاة حادة البصر أن الرجل التقط حصاتين سوداوين و وضعهما في الكيس. ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس
الآن تخيل أنك كنت تقف هناك ، بماذا ستنصح الفتاة ؟
إذا حللنا الموقف بعناية سنستنتج الاحتمالات التالية
1. سترفض الفتاة التقاط الحصاة
2. يجب على الفتاة إظهار وجود حصاتين سوداوين في كيس النقود و بيان أن مقرض المال رجل غشاش
3. تلتقط الفتاة الحصاة السوداء و تضحي بنفسها لتنقذ أباها من الدين و السجن
تأمل لحظة في هذه الحكاية، إنها تسرد حتى نقدر الفرق بين التفكير السطحي و التفكير المنطقي. إن ورطة هذه الفتاة لا يمكن الإفلات منها إذا استخدمنا التفكير المنطقي الاعتيادي. فكر بالنتائج التي ستحدث إذا اختارت الفتاة إجابة الأسئلة المنطقية في الأعلى .
مرة أخرى، ماذا ستنصح الفتاة ؟
حسنا ' هذا ما فعلته الفتاة :
أدخلت الفتاة يدها في كيس النقود و سحبت منه حصاة و بدون أن تفتح يدها و تنظر إلى لون الحصاة تعثرت و أسقطت الحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى ، و بذلك لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة
" يا لي من حمقاء، و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية و عندئذ نعرف لون الحصاة التي التقطتها" هكذا قالت الفتاة، و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا سنفترض أنها التقطت الحصاة البيضاء. و بما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح عدم أمانته ' فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل التصرف به إلى موقف نافع لأبعد الحدود
الدروس المستفادة من القصة :
هناك حل لأعقد المشاكل، و لكننا لا نحاول التفكير. اعمل بذكاء و لا تعمل بشكل مرهق .


** القصة الرابعة **


ويقولون ان النساء على نياتهم !!!!!!!!!!!



اقراو جيدا

كان هناك فانوس مثل فانوس علاء الدين فوجدته بنت

مسحت البنت الفانوس

وخرج منه المارد

فقال للبنت : لكي ان تطلبي ثلاث امنيات

ولكن علي ان اخبرك ان هذه الامنيات الثلاث لها شروط

فقالت الفتاة : ماذا تعني؟

فقال لها: ان حققت لك امنيـة فهذا يعني ان احقق 10 اضعافها لزوجك

فقالت: الفتاة بعد تفكير : موافقة

كانت اول امنياتها ان تصبح اجمل فتاة في العالم

فحذرها قائلا: موافق ولكن تذكري ان هذا يعني

ان يكون زوجك اجمل رجل في العالم بل 10 اضعاف جمالك وقد تحاول

النساء أن تأخذه منك

فقالت له الزوجة: وما المشكلة انني ساصبح اجمل فتاة في العالم

ولن يجد زوجي غيري ليحب ويتزوج

اما الامنيـة الثانيـة فكانت ان تصبح اغنى فتاة في العالم

فحذرها مره اخرى قائلا: موافق ولكن ذلك يعني ان يكون لدى زوجك 10

اضعاف ثروتك

فاجابت الفتاة : وما المشكلة فالمال الموجود معي هو ماله والعكس

صحيح

سوف نجمع ثروتي وثروته معا .

ولما سألهاأخيرا عن امنيتها الثالثة...

فقالت: له الفتاة

(وش تتوقعون الامنيه الثالثه)

قالت له: اريد ان تصيبني جلطة "بسيطة جداً" في القلب

فسألها متعجباَ: ولماذا؟

فقالت الفتاة: لكي يصاب زوجي بعشرة اضعاف جلطتي ويموت بعدها

واكون انا الوريثة الوحيده بعد موته .

"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" "

((إن كيدهن عظيم)) .


**القصة الخامسة **





حكي أن رجلاً حلف ألا يتزوج حتى يكتب حيل النساء ومكرهن، فاستعد للسفر وأخذ ما يحتاج إليه وسار يطلب البلاد حتى يكتب حيل النساء، فكتب في ذلك مجلدات كثيرة وانصرف راجعاً إلى بلده وأهله، فبينما هو سائر وهو سعيد ببلوغ أمنيته وصل قريبة من قرى العرب وفيها أمير كبير وكان الرجل بينه وبين الأمير مُصادقة، فسلم عليه الأمير وسأله عن غيبته فأخبره بما قصده وحصل عليه.
فتعجب الأمير من ذلك وحلف عليه أن يبيت عنده وقال إن عندنا الآن ضيوفٌ أمراء هذه البلاد من أعمامي، وأنت الليلة بائتٌ عندي كي تحدثني عن هذه الكتب.
فنزل الرجل عنده ودخل به الأمير على زوجته وأمرها بضيافته وإكرامه ثم خرج إلى ضيوفه فقالت له المرأة: ما هذه الكتب التي معك؟
فقال لها: كتب فيها حيل النساء.
فقالت له: حيل النساء كلها؟
فقال لها: نعم
فتبسمت عجباً، ثم ضحكت طرباً، فما رآها هكذا احتوت على كل قلبه، فقالت له: أنت يا أهل المدن كملتم في كل فضل وفضيلة بإمكان وإتقان، إلا أنكم مالك على السر كتمان، فقال لها وقد أخذت بمجامع قلبه: ما معنى كلامك؟
فقالت له: إني مُبينة إليك بسر، فلا أسمعه من أحدٍ غيرك، فقال لها: وما هو؟
فقالت: أعلم أني شابة، وأن زوجي هذا رجل شيخ، فهل لك أن تأتي ليلاً؟
فقال لها وقد طار عقله فرحاً وشوقاً: يا أميرة العرب قد شوّقت الخاطر وأتعبت النواظر.
فلما كان المساء وجاءها في بيتها قالت له: يا خّوان، هكذا تدخل بيوت العربان؟ أتريد الآن أن أصرخ الساعة صرخة تدخل عليك العربان ويجعلون أكبر قطعة فيك قدر شحمة أذنيك؟
فلما سمع كلامها وعاين فعلها وجف ريقه وأيقن الموت قال: يا سيدة العرب، الجيرة أرجوك. فقالت له: لا أجراك الله، أتزعم أنك كتبت حيل النساء ومكرهن؟ والله لو عشت عمر نوح، وكان معك مال قارون، وصبرت صبر أيوب ما حصلّت عُشر ما للنساء من المكر والدهاء، ألا يا جاهل تمنى كيف تموت..
فما قدر أن ينطق، وتحقق بالموت، فتضرع إليها وبكى وقال: يا سيدتي أنا تائب إلى الله تعالى على يدك، فاطليقيني واجعليني من بعض عُتقائك.
فقالت له: لابد من تلف روحك. ثم صرخت صرخة فانفتح الباب، فمات الرجل في جلده، وأغمى عليه وعند ذلك قامت بأسرع من البرق ورفسته برجلها فوقع على وجهه بإزاء الطعام مغشياً عليه.
فدخل زوجها وقال لها: ما هذه الصرخة؟ وما حال ضيفي؟ فقالت على الفور: أتى بالطعام فأكله فغص بلقمة، فخفت عليه أن يموت، فصرخت ثم رفسته فوقعت اللقمة، ثم زالت الغصة وهذه قصتي معه..
ثم رشت الماء على وجهه، ففتح عينيه فاستحى من صاحب المنزل فأقبلت المرأة على الرجل وهو لا يصدق بالحياة وقالت له: هل كتبت مثل هذه في كتبك يا بطل؟ فقال لها: لا والله، إني تائب على يديك، ما بقيت أكتب شيئاً عن حيل النساء.
ثم قام ورمى جميع الكتب وذهب إلى حال سبيله

ان كيدهن عظيم


سلام


بنت عبد الله 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تعتذر لي حبيبي خلني بجروحي أموت / الكاتبة : أغلي ناسي صمتي قاهرهم قسم الروايات المكتملة 655 11-13-2013 08:04 PM
رواية فداك قلبي كيان فتاة قسم الروايات المكتملة 107 10-23-2013 08:58 AM
ماهــي الـعـــــــــبـريـة؟ د/روليان غالي قسم اللغة العبرية 4 09-21-2013 06:42 PM
كيفية التخلص من حب إنسان ..بالفيديو د/روليان غالي منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 11 01-11-2013 09:29 PM
اذا أردت تعلم" العبرية" تفضل بالدخول د/روليان غالي قسم اللغة العبرية 4 10-24-2012 04:22 PM


الساعة الآن 10:37 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.