قديم 01-11-2013, 10:10 PM   #1
:: مراقب عام ::
 
الصورة الرمزية اشرف لطفى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,189
معدل تقييم المستوى: 10
اشرف لطفى is on a distinguished road
افتراضي واذا خاطبهم الجاهلون قالو سلاما


حديث شجى للداعية الاسلامى محمود المصرى هذا الرجل الذى ظل قابعا خادما لدعوته ولم يجرى وراء السياسة من فضلك اقرء الحديث كاملا لانه باذن الله فيه الخير والاجابة عن كل التساؤلات التى يثيرها هذا الزمن (زمن الفتنة )فى عقلك
الى الحيث
عندما تنظر إلى وجهه ترى سماحة الإسلام بين خلجات وجهه.. وينفتح قلبك للسماع لحديثه ونصيحته قبل أذنك.

الشيخ محمود المصرى، ابن حى الدرب الأحمر بالقاهرة الفاطمية، الحاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية من جامعة حلوان وشهادة معهد إعداد الدعاة بالجمعية الشرعية بالقاهرة وتتلمذ على يد صفوة من علماء مصر، ثم سافر إلى المملكة العربية السعودية وتلقى الدروس فى أصول الدين والدعوة الإسلامية على يد نخبة من العلماء، ثم عمل إماماً وخطيباً عدة سنوات ثم حصل على الإجازة العلمية فى الكتب الستة وجميع العلوم الشرعية من فضيلة الدكتور العلامة محمد بن إسماعيل المقدم، المصرى، له أكثر من 200 مؤلف وكتاب فى العلوم الدينية الإسلامية والشرعية.
فى حديثه مع «الوفد» تكلم عن دور الداعية الإسلامى ما بين التكفير والتشهير والموعظة الحسنة.. ومع اقتراب ذكرى ثورة 25 يناير حاورناه للاستماع لرأيه فى ثمار الثورة.
وإلى نص الحوار..
> ما رأيك فى الثورة المصرية 25 يناير؟
- الثورة حق للشعب المصرى بعد ظلم دام أكثر من 50 عاماً ولكنها للأسف لم تكن لها قائد، وتسبب ذلك فى أن أصبح لها مائة ألف قائد وآلاف الأشخاص أطلقوا على أنفسهم «قائد الثورة»، ونتج عن ذلك أيضاً وجود 250 ائتلافاً.
> هل حققت الثورة ثمارها؟
- لم تحقق الثورة المصرية ثمارها، خاصة الوحدة بين قلوب المصريين، ففى أيام النظام السابق كنا نخاف من أن نحلم بهم وكان هناك اعتقالات بالجملة، لكن بعد أن حصلنا على الحرية وقعنا فى أخطاء كثيرة فخون بعضنا البعض.
> ما رأيك فى اتجاه بعض التيارات إلى تقسيم المواطن المصري؟
- نصحت إخوانى الدعاة كثيراً من قبل وفى أثناء الثورة بعدم تصنيف المواطنين على أنهم إسلامى وغير إسلامى وبلحية وبغير اللحية، فعلى سبيل المثال أمر اللحية فإنها أمر من عشرات الآلاف من الأوامر فى الإسلام فلو نفذت أمر اللحية وتركت الباقى هل أكون مميزاً؟ بالعكس من الممكن أن يكون هناك شخص بدون لحية ولكنه ملتزم، وليس غير الملتحى كافر، فأنا أكره تصنيف ليبرالى أو علمانى أو إسلامى لأننا كلنا مصريون وإن اختلفنا نجتمع على منضدة النقاش وحتى إن انتهينا مختلفون، فيجب ألا أحول هذا النقاش إلى عداء، لأننا الآن نجنى الثمرة الخبيثة لتصنيف البشر.
> ما رأيك فى ثورات الربيع العربي؟
- بلدان الربيع العربى وشعوبها تعرضت لظلم شديد من الحكام وكان يجب أن يحدث فيها ثورة على الحكام.
> كيف ترى نهاية بشار الأسد؟
- نهاية بشار ستكون أسوأ من نهاية فرعون لأن هذا الرجل معلق فى رقبته مظالم لبشر كثيرين ولقد فاق القذافى فى أفعاله وجرمه، لقد قتل شعبه بيد الجيش فهذه مشاهد لا أقبلها لكافر وأتوقع أنه يلفظ أنفاسه الأخيرة، والدليل شدة انتقامه فى الأيام الأخيرة.
> ولماذا لم يسر مبارك على خطى بشار؟
- لم يحدث فى مصر كما حدث فى سوريا وليبيا لأن الجيش المصرى ولاء رجاله لم يكن لمبارك، ولكن لله والوطن، ولأن الله تعالى ذكر مصر بالخير فى أكثر من آية صريحة.
> حدثنا عن دور الداعية الإسلامي؟
- الداعية يجب أن يظل طول عمره داعية ويجب أن يعلم الداعية أولاً من هو.. فإنه وريث الأنبياء.. ولكن لى ملحوظة للأشخاص الذين يقولون إنه لا دين فى السياسية ولا سياسة فى الدين، بالعكس فالدين ينظم للشخص حياته وعلاقته بالحاكم والمحكوم.. فهذه سياسة.. ولكن يجب أن يتحدث الداعية فى السياسة من منظور شرعى فيعرض فقط ويحاول الإقناع باللين والرحمة ولا يجوز تكفير أحد وتقسيمه، ولا يجوز عندما أختلف معك أن أسبك، لأن رسالتى هى أن أبلغك ويجب أن نترك الباب «موارب» واستمر فى دعوتى لكى أوصل رسالتى.
وإذا دخلنا فى جدال فأوصانى رب العزة بأن نجادل بالتى هى أحسن.. والمواقف التى فى حياة النبى «صلى الله عليه وسلم» كثيرة نذكر منها موقف عتبة بن ربيعة إذ قال للكفار فى عهد النبى اتركوا لى أمر محمد، وذهب للنبى عليه الصلاة والسلام، فقال له يا محمد أنت خير أم أبوك، أنت خير أم أم جدك، وإن كنت خيراًمنهم فأخبرنى وإن كانوا خيراً منك فإنهم عبدوا ما عبدنا.. وقال للنبى عليه الصلاة والسلام ما رأينا شخصاً قط أشأم على قومه منك فرقت بين الولد وأبيه وبين الزوج وزوجه وأخبرنا ماذا تريد إن كنت تريدالمال.. جمعنا لك ما تريد.. إن كنت تريد الملك.. ملكناك علينا.. إن كانت بك البائة.. أى حب النساء.. زوجناك من بناتنا ما تشاء،، فماذا قال له النبى «صلى الله عليه وسلم» بعد ذلك: أفرغت يا أبا الوليد.. وكناه الرسول وعظمه وقرأ عليه من أول سورة «فصلت» حتى قول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم« فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صعقة عاد وثمود» فتوسل له عتبة بأن يصمت، فماذا نتعلم هنا.. أن النبى صلى الله عليه وسلم كان من الممكن أن يرد عليه بشدة ويقول له كيف تقول ذلك لسيد بنى آدم.. ولكن الرسول رد عليه بكل سماحة.. فهذه هى وظيفة الداعية توصيل دين الله بكل لين ورحمة.
> هناك عدد من الدعاة اتجهوا ببرامجهم نحو السياسة فقط وركزوا دورهم فى برامج دينية على نصرة الحاكم فقط؟
- بالنسبة لنصرة الحاكم.. أنا كداعية إذا رأيت أن الحاكم على حق فأنا معذور إذا نصرته، ولكن عندما يخطئ الحاكم فدورى هو أن أنصحه، وهنا نقتدى بالإمام أحمد بن حنبل حينما قال: «لو كانت لى دعوة مستجابة لاختزلتها للحاكم.. فسألوه لماذا فقال لأن بصلاحه تصلح الأمة كلها، وفى المشهد الذى يمر به الشارع السياسى كان ينبغى على الفصيلين المتعارضين حرصاً على مصر، أن يجلسوا فى غرف مغلقة للنقاش للوصول إلى توافق.
> ما رأيك فى الدعاة الذين يكفرون المختلفين معهم؟
- لا يجوز تكفير أحد لأنها لها أكثر من دلالة وأمور شرعية عظيمة، ويجب أن يقام عليه الحجة، وحتى إن كان هذا الشخص يفعل ويقول أقوال الكفر ولكن دورى كداعية إسلامى ليس التكفير أو التشهير فدورى ليس الظهور على شاشات التليفزيون لكى أكفر أحداً لأن ذلك سيجعل هذا الكافر أو غير الملتزم يكره الفصيل الذى أنا منه ويزداد عناداً وكفراً، فيجب علىّ كداعية إذا سمعت عن راقصة تفتن الناس فيجب علىّ كرجل دين أن أحاول أن أصل إليها بالموعظة الحسنة مثلاً بأن أسجل لها رسالة على شريط كاسيت به نوع من الهداية بالموعظة الحسنة لكى أحببها فى الدين فإن لم تهتد سأكون قد أوصلت رسالتى إليها.. وسأترك لديها أثراً عظيماً.
> ماذا تقول لهؤلاء الدعاة؟
- أقول لهم إن فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت هناك صاحبات الرايات الحمر والغانيات وكان أصحابه يقولون له يا رسول الله يجب أن نقاومهن أو نقتلهن ولكن الرسول نشر الدين بالموعظة الحسنة لأن سب الناس ليس دعوة وأنصح إخوانى الدعاة الذين وقعوا فى الخطأ أن يعتذروا.

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - محمود المصرى: تكفير الناس ليس دور الدعاة


0 فكرة تنشيطية
0 100 ألف فأر للحصول على وظيفة في باكستان
0 صدى ..صوت
0 فيديو مقتل الجنود المصريين
0 سيدة القصر(بقلمى)(خاطره ملكيه)
0 وصفة طبيعية تخلصك من الدهون نهائيا
0 الحرب الشعبية المصرية ...ضد داعش..ادخل وصلى عالنبى
0 اعتذار وطلب اعفاء
0 هل ممكن ان تحدث الكارثة؟
0 العلمانية(الصالون الثقافى السياسى (4)
0 ما الحل ..؟من فضلكم
0 قراءة في كتاب الشعر العربي المعاصر(د.عز الدين اسماعيل)
0 اسعار النساء لدى داعش (يابلاش)
0 توتة ...بسكوته
0 رزانة العقل مقابل بث الكره ...شكرا متابعة
اشرف لطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:41 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.