قديم 01-11-2013, 10:42 PM   #1
مسلمة وافتخــــــــر
 
الصورة الرمزية الإسلام رباني
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: خــارج قــبري
المشاركات: 10,042
معدل تقييم المستوى: 19
الإسلام رباني is on a distinguished road
آم الزوج في الشرع


الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على نبيه الكريم محمد صل الله عليه وسلم
الحمد لله مبدع الأكوان وخالق الإنسان ومعلمه البيان
(خَلَقَ ٱلْإِنسَـٰنَ مِن نُّطْفَةٍۢ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌۭ مُّبِينٌۭ ﴿4﴾) النحل.
خلق الإنسان من ذكر وأنثى ليعمر الكون وتبقى الحياة على الأرض
ومن نعمته علينا أن خلق الذكر والأنثى
من نفس الجنس فلم يخلق أحدهما من جنس الحيوان أو الجان أو أي جنس آخر
وذلك أدعى للألفة والتوافق بينهما
وكانت سنة الله في الكون الزواج لإبقاء النسل ولنقوم بمهمة الاستخلاف في الأرض التي استخلفنا الله بها
الزواج رباط مقدس بين الرجل والمرأة جمعهما بكلمة الله وأقام على كل طرف حقوق وواجبات لتبقى سفينة الحياة تسير باتجاهها الصحيح

ولكن هناك الكثير من المعوقات التي قد تجنح بالسفينة عن بر الأمان إن لم يكن هناك تقوى لله في كثير من الأفعال والتصرفات من كلا الطرفين

فالبنسبة للزوجة هناك العداوة الأزلية بين الكنة والحماة
عداوة يحاول كل جيل أن ينقلها إلى الجيل الآخر وكأنها تراث

صحيح أن هناك بعض المشاحنات التي تقع بين الكنة والحماة
ولكنها يجب أن لا تصل إلى درجة العداوة
وذلك لا يكون إلا إذا تعاملنا معها بحسن خلق وتقوى من الله

ففي البداية علينا أن نعلم أن حق الزوجة وحق الأم لا يتعارضان أبدا إلا لمن تتعمد خلق النكد والمشاكل .

وعلينا أن نعلم أيضا أن حق الأم مقدم على حق الزوجة
وأن حق الزوج وإرضاءه مقدم على حق الأهل وإرضاءهم بالنسبة للزوجة
وهذه معادلة صعبة لأن رضا الزوج وطاعته قد لا تحصل إلا بالتقرب من أمه .
وقد تكون بداية المشاحنات شعور الأم بأن ابنها الذي تعبت في تربيته وسهرت عليه الليالي قد طار من يدها
واستلمته الزوجة بكل سهولة وتتناسى أن هذه هي سنة الكون
وهي قد استلمت زوجها من قبل من أمه بكل سهولة,
وتبدأ علاج هذه النقطة
بأن تتودد إليها الزوجة ويحاول الولد زيادة اهتمامه بها وأخذ مشورتها في بعض الحالات .
ويأتي العامل الثاني وهو الغيرة من اهتمام الولد بزوجته والتكلم عنها أمام أمه دائما
وذكر خصالها الحميدة وغير ذلك مما يشعر الأم أنها تنحت جانبا في حياة ابنها
ولم تعد في المرتبة الأولى في حياته مما يدفعها إلى اختلاق المشاكل وتعداد عيوب الزوجة كما تراها هي.
وعلاج ذلك أن يتجنب الولد كثرة المدح بزوجته أمام أمه وطبعاً دون أن يذمها بما ليس فيها.
وتبقى للأم مكانتها مهما كانت تصرفاتها والزوجة الذكية هي التي لا تحاول كسب رضا زوجها على حساب أمه .
فإن حصل ذلك ومال لزوجته أكثر وغضبت عليه أمه والزوجة هي الخاسرة هنا
لأن رضا الوالدة يعم الأبناء والأحفاد, فعندما يكسب الزوج رضا الأم ينتقل الرضا والتوفيق للأبناء وفي هذا مكسب للزوجة
ولا تنسى الزوجة أنها ستصبح حماة يوماً ما,
وما كانت تفعله مع حماتها ستجده مع كنتها فلتزرع خيراً لتحصد خيراً
وإن زاد تدخل أم الزوج في حياة ابنها أكثر من اللازم
فيمكن للإبن وليس للزوجة بكلامه الجميل
والتودد إلى أمه وإفهامها أنها الأصل وأن لزوجته حق لا يتعارض مع حقها
ويحاول أن ينقل عن زوجته كلام جميل عنها وأنها تحبها وتكن لها كل خير وحتى وإن لم تقل ذلك.
وكذلك بنقل لزوجته كلام أمه الطيب عنها وأنها تحبها وتعتبرها مثل ابنتها
وحتى لو لم يكن ذلك صحيحاً فذلك يخفف التوتر في العلاقة بين الأم والزوجة.
ومن أكثر ما يدعوا إلى المشاكل حينما تتعمد الأم أن تحرج زوجة ابنها أمام الناس
أو تعاملها كأنها خادمة في بيتها وعليها القيام بكل شيء,
وبناتها أمامها ولكنها تخاف على تعبهم,
وتبرر لهم هذه مريضة وهذه متعبة وهذه لا أستطيع أن أطلب منها, وغير ذلك من الحجج
وتعتمد في كل الأعمال على زوجة الإبن
أما إن كان هناك ذهاب لمكان ما أو تسلية أو خروج لنزهة فمن الأفضل أن تكون الأولوية لبناتها.
ويمكن أن نقول أن أم الزوج هي المسؤولة عن العلاقة مع زوجة ابنها,
فإن عاملتها كإبنتها فستسعد هي وابنها وزوجته.
وإن أظهرت العداوة سيأكلها الحقد وستفسد حياة ابنها الذي كانت تتمنى اللحظة التي ستزوجه بها وتفرح به,
إاذ بها تسعى في خراب بيته وخلق المشاكل وبث العداوات.
وكل ما سبق يكون فيما لو استخدمت الأنانية من أحد الطرفين.
ونصيحة للزوج
لا ترضي أحد الطرفين على حساب الآخر وليحرص ما أمكن على كسب رضا أمه وبرها فهي أحد أبواب الجنة.
وعليه أيضاً أن يرضي زوجته فهي أيضا لها حقوق عليه
والله يعين المبتلى.

أسأل الله أن يعيننا على بر والدينا, وكسب رضا أزواجنا, والصفح عن زلات الآخرين بحقنا.
ولا نحمل حقداً ولا غلاً ولنعف ليعفو الله عنا.

ولنجعل نصب أعيننا أن الدنيا زائلة وهي دار شقاء وليست دار سعادة وإن صفى لنا يوم تكدر آخر
(رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) الحشر 10.

السؤال:
1- ما هو حق المرأة على زوجة ابنها من جهة الشرع؟
2- إذا كانت الزوجة تعصي زوجها عند طلبه شيئاً يتعلق بأمه مثل مساعدتها في إعداد الطعام في المناسبات
وتقول الزوجة أنا معزومة ولا تريد حتى أن تساعد في رفع مكان أكلي أنا وهي فماذا عليها من إثم؟
3- هل إن قاطعت أهلها من أجل ذلك هل يكون علي إثم؟
جزاكم الله عنا خير الجزاء

الإجابــة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن لأم الزوج حقوقاً كثيرة على زوجة إبنها قد بينا طرفاً منها في الفتوى
ولا شك أن مساعدة المرأة لأم زوجها في أمور الطبخ وما شابهه عنوان على فضلها
وحرصها على الخير لأنه أمر محمود بين جميع الناس.
لقول النبي صل الله عليه وسلم:
"والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه"
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1425
خلاصة حكم المحدث: صحيح

عن النبي صل الله عليه وسلم قال:
"من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل"
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6019
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ولا شك أن أم الزوج هي من أولى الناس بهذا العون.
هذا إلى جانب أن في ذلك طاعة للزوج وكسباً لوده ،
أما إن رفضت الزوجة ذلك فليس على الزوج جبرها على ذلك.
ولا ينبغي للزوج أن يقاطع أهلها لهذا السبب إذ ليس من شيم أهل الفضل والخلق الحسن أن يفعلوا هذا،
بل إن من طبعهم الإحسان إلى أصهارهم بما في ذلك صلة أرحامهم وزيارتهم وترك ابنتهم تزورهم وتصلهم.
والله أعلم.


_2_
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
فعن عبادة بن الصامت عن النبي صل الله عليه وسلم قال :
"ليس من أمتي من لم يجل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا"
الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/90
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

قال رسول الله_صل الله عليه وسلم_:
"الكلمةُ الطيبةُ صدقةٌ"

الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن حبان - المصدر: المقاصد الحسنة - الصفحة أو الرقم: 378
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

الزوجة الذكية هي التي تعلم كيف تكسب أم زوجها بالكلمة الحسنة والعمل الصالح ولتجعل عملها خالصا لوجه الله.
أعرف امرأة كانت في بداية زواجها تبقى في البيت ولا تزور أم الزوج إلا قليلاً
وحتى عندما تزورها تجلس وكأنها ضيفة, وفي يوم من الأيام فكرت هذه الزوجة بهذا الوضع بينها وبين أم زوجها
فقررت أن تتغير وتكسب أم زوجها وتزيل الحائط الجليدي الذي بينهما وتتقرب إليها بالمودة والإحسان.
فأصبحت عندما تذهب تقوم وتساعد عمتها (أم زوجها) بالتنظيف والترتيب,
وتقربت إليها بالمعاملة الحسنة وإذا غابت أم زوجها تطبخ الطعام في بيتها وعندما ترجع عمتها تحضره لها.
وصدقوني أخواتي أصبحت أم الزوج لا تستغني عنها وتفتقدها عندما تغيب وصارت هذه الزوجة أعز من ابنتها.

أن تفكر الزوجة أن تحضر هدية إلى أم زوجها
قال رسول الله _صل الله عليه وسلم_:
"تهادوا تحابوا "
الراوي: أبو هريرة المحدث: العراقي - المصدر: تخريج الإحياء - الصفحة أو الرقم: 2/53
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد

حتى إذا لم تعجبها الهدية لا تغضب الزوجة ولا تحزن لأنها أحضرت هذه الهدية قبل كل شيء لمرضاة الله
ولتعلم أنها أخذت الثواب والأجر بإذن الله, لأن الإحسان والعمل الصالح أعظم عند الله أجراً.
قال رسول الله:
"إن الله كتب الإحسان على كل شيء .."
الراوي: شداد بن أوس المحدث: الألباني - المصدر: غاية المرام - الصفحة أو الرقم: 38
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الإحسان لأم الزوج له منافع كثيرة للزوجة :
1- محبة الله
2- زيادة حب الزوج لزوجته
3- تساعد الزوج في بر والديه وتأخذ بيده إلى الجنان

وإذا كانت الأم عصبية ولا ترضى مهما فعلت الزوجة
فعلى الزوجة الصبر على البلاء
وأن تجعل عملها خالصاً لوجه الله, وأهم شيء النية تكون لله وتكون لزوجها عون على الحياة.
على الأم أن تتقي الله فكما تزوجت ومرت بنفس التجربة وأخذت في يوم من الأيام زوجها من أمه فبالمثل زوجة ابنها.

وأخيرا التوجه إلى الله بالدعاء أن يحببكِ إلى أهل زوجكِ وخاصة أمه ويحببهم إليكِ واعلمي أن أهل زوجكِ هم بالفعل أهلكِ
أدام الله السعادة على الجميع في الدنيا والآخرة.


م.ن


الإسلام رباني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2013, 12:49 PM   #2
-||[عضو النادي الملكي]||-
 
الصورة الرمزية Roraa
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: Egypt
المشاركات: 25,909
مقالات المدونة: 33
معدل تقييم المستوى: 36
Roraa will become famous soon enough
افتراضي


ياريت كل بنت تستفيد
وكل ام تفهم
ويارب الكل يعيش في سلام وسعاده
هي الحياه ايه غير شوية سعاده وسلام وحاجات فوق بعض
هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميرسي ياقمر على الطرح الهايل
في حفظ الله ورعايته


0 كوليكشن دبل للزواج ع الذوق الفرنسـي
0 ابتكارات
0 قصيدة فرنسية le lac
0 بطلة هانا مونتانا تدخن النرجيلة وتتعاطى أعشاب الهلوسة
0 تفسير سورة الرحمن .. السعدي
0 الطباعة على القماش بطريقة سهلة (مع انواع الالوان )
0 ادعولي جميعا بالتوفيق
0 استئناف الدراسف في 11 جامعة حكوميه وتأجليها في 8 جامعات
0 دعوى قضائية لمنع تصوير فيلم لايناس الدغيدي عن زنا المحارم
0 كيفية ترتيب المكتب
0 الرجال اكثر ميلا للكذب مقارنة بالنساء
0 لفات طرح ومكياج
0 تعالو شوفوا الجينز وجماله
0 كولكشن محجبات رهيب
0 رحبوا معي بعودة ( زينة الصبايا )
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

احلم واحلم واحلم اكتر واوعى حلمك يبقى كابوس
احلم قبل الحلم ما يغلى لو فاكر حلمك بفلوس
احلم واعمل واصبر واتقل مهما كان الحلم بعيد
راح يجى يوم واتحقق حلمك الاحلام مالهاش مواعيد
Roraa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بدع احدثها الناس في القران الكريم الإسلام رباني منتدي الخيمه الرمضانيه 9 07-03-2016 05:53 PM
حكم الاحتفال باعياد الكريسماس ابو اسامه _1 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 11 03-19-2015 06:44 PM
مسابقة زايد لطاقة المستقبل تحفز الابتكار في قطاع الاستدامة د/روليان غالي منتدي التكنولوجيا والابتكارات الحديثة 3 03-18-2014 01:21 PM
نبـذه عن حيـاة الشهيدعبـد الـلـه عـزام حروف يمانيه المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 26 12-25-2012 12:33 AM
عراقي يغير تاريخ النرويج ... الكاتب عمر المنتدي العام 0 11-04-2012 01:06 AM


الساعة الآن 03:14 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.