العاب







العودة   منتديات برق > منتديات برق الأدبية > منتدي الروايات - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10-25-2013, 10:05 AM   #136
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية صمتي قاهرهم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,017
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
صمتي قاهرهم will become famous soon enough
افتراضي





نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ


.♪
.♪
.♪





{... النَكهَةْ الخَآمِسَةْ والعِشرُونْ ..}




هآك آلنصيحة كل ماضآق صـــدرك..
ردّد . . . [ سبع مـــرات ]
آستغفر اللـــه /
بيقلّ حزنك فيك ويزيد قدرك..
,,, طعني وتنسى ضيقتك والمعآنــاة










".... يَ أنتْ ...! يَ أوَّلْ العُمِـرْ "

















كِيفْ آقُولْ آنِيْ بخِيرْ ؟؟
وَ بَـآيِنْ بقَلبِيْ آلنَزِيفْ
وَ آلمَلــــــــــــآمحْ :
بَــآنْ فِيهَــآ عِينْ مَـآ عَآدِتْ تِنَـآمْ
مِرتِبِيكْ خآيِفْ وَ سَآكِتْ آنفُضْ غبَــآرْ
آلــــرَصِيفْ ...
بِـآلعَجَلْ هَزِيتْ رَآآسِيْ
يَعنِيْ آخبَـآريْ تَمَــآمْ











فتحت عيونها ببـطئ وهي تحس بـ وجع بصدرها ،
حطت يدها على عيونها وهي تكشر من النور ،، سمعت صوت امها تبكي جنبها ،،
حآولت تستند على ذراعها وهي تعتدل بجلستها ، هي مو متذكره شي .. شصاير ؟!
فجأه و بظرف ثوآني فردت ملآمحها و بانت لمعة الانكسار بعيونها وهي تشوف امها عندها ،
أم بندر على طول ساعدتها تجلس وهي تقول بقلب محروق : وش فييك يمة ؟ وش الي قلب حآلكم ؟؟ ليييه طلبتي الطلآق وانا امك ؟!


رجفت شفايفها .. ولأول مره ، تفتح المجآل لنفسها انها تعبر عن كبتها بالبكي ،،
لقت نفسها ترتمي بحضن امها و هي تشـآهق بالبكي من غير أي كلآم ،،
ما قالت .. ولآ رح تقول ،،
الي صار المفروض يتم بطي الكتمآن ،،
محد رح يعرف الي بينها و بينه غير رب العالميــنْ ،
محـــد ..!!

امها تمت تقرا عليها و هي تبكي حآلها ،،
قلبها متقطع على عيالها ،،
يوسف من صوب .. و ميآر من صوب ،، شهالحآل الي هي فيه ؟
ليش عيالها مو مرتآحين بحيآتهم ؟

" استغفرك ياااربْ .. استغفــرك يارب و اتوب اليك "


بعدت بنتها عنها شوي و هي تهمس بصوت متوجع : قومي يمة لبسي عباتك خلينا نروح بيتنا .. وهناك فضفضي قد ما تبين ..!!


بعدت عن امها و مسحت وجهها بكفوفها وحست دموعها حآره تحآكي حالها الـمكسور ،،
وقفت من على سرير جدتها وهي مو عارفه من الي جآبها هنآ ،، و حست نفسها دآخت وهي تحآول تتوآزن ،،
سحبت عبآيتها و اثنآء ما هي تلبسها بـحركآت بطيئة ميته سمعت امها تقول : عبد الله بالمستشفـى


رجفت يدها و لفت تنآظر امها بـ خرعة ،،
بكت من جديد لكن هالمره بصمت وهي تلف للجهة الثانية ،،
يمكن السكر ارتفع عنده ولآ شي ،،
ما تقدر تقول عنه يستآهل .. مستحيل تشمت فيه ،
لكــنها برضو مو حاسة بشفقة تجآهه ،،
قلبها محرووووق حيييل ،
حياتها وصلت للحضيييض ،،
الله ينتقم من الي كآن السبب
حسبـــــي الله و نعم الوكيل عليه ،،

بدل بنتها مع بنت ثانيه ،، و بعدها زوجها شك فيها ،،
رمـآها بالزنآ .. و اتهمها بالخيآنة ،
خذا بنتها الي هي مو بنتها منها ،
يقول انها مااتت ،،
ضربها و طيح طفلها الثـآني ،،
خلآها تخسر رحمها ،،
و الاهم من هذا كله .. خلاها تخسر كل شي حلووو بحيآتها ،
خلاها تخسر نفسيتها ،،
خلاها تعيش بـ ألم و وجع و قهر طول الوقت ،
صارت تشوف الدنيآ ضبآب ،،
روحها متنآثرة حولها من غير لا تلاقيها ،،
و الحين هو مو احسن منها ،،
يمكن حالته اردى .. على الاقل هي الطرف المظلوم ،،
هو وشلون احسآسه و هو الطرف الظآلم بالموضوع ؟

كملت لبس و تغطت وهي للحين تفكر بحآلهم ،،
تحركت مع امها و يوسف متوجهين برآ البيت و توها تتذكر الي قاله فـي المجلس
قال لها انه عمل تحليل ،،
يعنـــي من اول ما بدا يشك فيها عمل تحليل و فض الموضوع ،،
عرف انها مو بنته ... و اختار انه يتهمها بشرفها ،،

مين ما يكون المجرم الي ورآ هالسالفه فـ هو احسن اختيآر الجريمة ،،

الضحآيآ كـآنوآ سريعين التأثر ، وحيآتهم انتهت بسببه ،،
تهنيه على عدم انسـآنيته ...!
طيب و الخوف من رب العالمين وين رآح ؟!

تكذب لو تقول انها تلوم عبد الله ،،
هو بعــد ماله ذنب

بس الله العالم وش صار بحاله لمآ عرف انه الي يحسبها بنته من صلبه طلعت مو بنته ،،
معاه حق ينجن و يطيــح هالطيحة القوية الي خلت السكر يمسكه ،،

بس ليييش ما سألها ،،
لييش ما سمح لها تدآفع عن نفسها ؟!
ليييش تهوووور لييييييييش ؟!

هو حطم حيااتهم كلهم ،،
حتــى بسمة ، الي يقولون انها بنتها ،
حتى هي ما رح تعيش الحياة الطبيعية الي تستحقها أي طفلة بعمرها ،
ولآ حصه .. الي للحين مو عارفه وينها ولآ وش صاير لها ،
ماهي مصدقة موضوع موتها .. و منتظره ضميره يصحى و يردها لها ،
هي بنتهـــآ
و محــد رح ياخذها منها ،،
بس خلها ترد .. محــد يقدر يآخذها منها ساعتها ،،
لآ نوف ولآ غيرها ،،
و بســـمة ؟!
مو يقولون انها هي بنتها ؟!
من دمها و لحمها ؟!
قطعة من قلبها ؟!
وقفت فجأة بنص طريقها للبآب الخآرجي وهي ترتعش : ابي بسمة .. بـآخذها معي


يوسف نآظر امه و هو مستغرب ، بنفس الوقت الي امها حطت يدها على كتفها وهي تقول بـ هدوء : متأكده يمة ؟!


نآظرتها و هي تهز راسها الي تحسه بدآ يصدع عليها من كثر المصآيب : ايه يمة .. ابيها .. نوف مو كفو نخلي عندها أي شي ، حتى لو ماهي بنتي بـآخذها











ليْه بآعوَآ .. ؟
.. ~ ليْه خآنوَآ وآخدعوآ .. ؟!
قلبَـ | ـيْ يصْفق مْنَ سوآيآهمَ ( كفوْفهَ)
وـآلجرْوحَ ـآاللْيَ علَيْ تجْمعَوـآ
مشكلْة ـأنسْآنَ .. ~ ـأفرْآحهَ تعْوفهَ
ـإقرْوـآ ـالأشْعـآرَ .. وُلآ آسْمعوُا
ـآلأْهمَ [ قلبَيْ ] .. تحسْونَ بِـ / حروْفهَ









.♪
.♪
.♪












في المستشفـى .. كآن وآقف بالسيـب وهو يستغفر كل شوي ،،
باله مع عبد الله ،
مسكين والله شالي يصير معاه ...!

مسح على لحيته على خفيف و فكر بالمصيبة الي تنتظره ،،
الحين ضروري يقول لجده على موضوع افنآن و يوسف ،
أفنـآن صار لها فتره مو قصيره فـ بيت اهلها ،،
و جده لو شم خبر بالموضوع رح يجن ،،
المسكين توه مو مستوعب طلآق عبد الله و ميآر

يجي و يقول له افنان بعد تبي تتطلق ؟
الله يعيين ..!!

رفع عيونه لـ بدر الي قرب له : أحمـد .. وش قال الدكتور ؟


هز راسه بخفة و نـآظره : الحمد لله جت سليمة ،، بس السكر انخفض عنده ، حالته صعبة والله محد عارف وش الي يصير معاه


هز راسه و قال بعد ما تنهد : والله جدي الحين معصب عليه حييل ،، لولا انه طآح كذا كآن رح يقلب الدنيآ فوق راسه


نآظره و قال بهدوء : وش بيقول اجل لا درى عن ولد عمك ؟


بدر مسح على جانب فمه وقال بسخريه : ان شاء الله يلعن شيطآنه الحمار .. وربي لو فـ يدي احرقه الكلب ،


ما قال شي بس تعدل بوقفته بعد ما كآن متكي على الجدآر و قال ببرود : بروح اكلم جدي .. خلك انت عند عبد الله . .و لما يصحى خذه البيت .. الدكتور قال نقدر نطلعه


و مشـى بخطوآته الهآدية الرآكزة من غير لا ينتظر رد بدر الي تم ينآظر ظهره و هو يتنهد ..!











.♪
.♪
.♪








بًكــرهـ يطيــبْ ..آلجررحْ
وً تِتغييرْ آلآوضآآعْ
و أنفضْ غبآآآآآرْ ألضييييييق
اللي كتتمني..












وقف من مكآنه وهو يحس بذهول من الي يسمعه ،
نقل نظره لأخوه وهو يهمس بدون تصديق : من جدك ؟ يعني ... هي .. الحين .. مرتك ؟


ارتخى بجلسته وهو يقرآ كل التغييرآت الي صابت اخوه ،
ابتسم بسخرية و قآل ببـرود وآضح : آيه .. من جدي ، و حنا الحين بنروح شقتنا الجديده


فتح فمه و رد سكره ،
لف بسـرعه لمآ سمع صوت خطوآت على الدرج ، و وصله صوت زوجته الي هي بعد جالسه معهم في الصاله : شو بك طلآل ؟ الهيئة ما عجبك الموضوع ؟؟


ما اهتم لها . كل الي يبي يعرفه وشلوون توآفق على عبد العزيز ؟!
هي تكرررهه .. والله تكرهه وهو متأكد من الشي ذا ،
وش الي خلآها تغير رآييها ؟!
و أختها الغبيه ؟ كيييف توآفق ؟
وليييش يآخذها من غير عرس او شي ،
هي وش نآقصها ؟!
و ليييش هو اخر من يعلم ؟

بظرف ثوآني حس نفسه رح يفقد عقله ،
خفق قلبه وهو يشوفها تنزل الدرجآت و آختها بعدهآ ،
لمعت عيونه وحس بـ نبضه يتسآرع بجنون ،
همس بدون وعي : ياربْ


أصعب شي انه القلب الي عمره ما يخفق يقرر يتغآبى و يخفق ، و يومها ... تنسـرق محبوبته ،
كيف الحآل لو كـآن السارق هو اخوك ؟
وكيف بعد لو كنت متأكد انه ما يستآهلهآ ؟!


لف وهو يحس نـآر شبت بجوفه ، على طول نآظر ابوه وهو يقول بـ صوت محروق : يببببببه من جدكم تبون تآخذون البنت كذا ؟ من قال انها موافقه ؟! يبــة تكفى لا تسمع كلآم هالـ غبي

عبد العزيز وقف من مكآنه وقال بـ تعالي : طلووول قد قلت لك من قبل ماعليك بالي اسويه معها ،، و الحين بعيدها لك .. هذي زوجتي وانـآ الي اقول وين تروح ..!!


هي وقفت لـ ثوآني و نآظرته ،
توترت وقفته وهو يحس بالضعف من كرههآ ،
و بنفس الوقت يبيها تسرع و تغطي عيونها قبل لآ يدفن اخوه حي بسببها ،،
عااارف انه يحبهـآ .. و ما يهمه ،
الي يهمه انه يبعدهـآ من المكآن بســرعه ،


آبوه قآل يكلم طلآل من غير لا ينآظر نآحية عبد العزيز : خلهم يابوك .. السالفة لو كـآنت عليّ مآ كنت رح اوافق .. لأني عارف اخوك مب كفوو


ضــربة .. في الصمييييم
بلع ريقه و تحرك ماشي جنب اخوه ومن حرقة قلبه بسبب كلآم ابوه دفه بقوة عشان يمر وهو يقول بصوت مختنق : مع السلامه


يدري انه ابوه للحين مو راضي عليه ،
اصلا ما يدري متى رح يسـآمحه .. آو بالاحرى هل رح يسآمحه بيوم ؟

مسك كفها و سحبها وهو يهمس بعصبيه : غطي عيونك لا اعميييك

ابتسمت بأزدرآء و هي تقول بصوت مخنوق : وخر يدك لآ اقصها

ضغط على يدها بقوة المتهآ و بيده الثآنية نزل الغطآ على عيونها بأهمآل و شـآل الشنطه الي على الارض ،
كآن رح يتحرك لمآ وقفته رحيق بـ صوت آمر و قلبها مكسور على حال اختها و حاقده على نفسها من قلب : العصر بمركم .. انتبه عليها


ابتســم بسخريه و ما قال شي ،
سحب غصون اكثر له و ما خلاها تسلم على احد .. حتى على ابوه ، لأنها سـآعتها رح تضطر تسلم على طلآل وهالشي يذبببببحه ،
طلعها برآ و سكر الباب بعده وهو يتنفس بحرآره ،
لمح بعيونه اخته تنـآظره من شبآك غرفته ولما انتبهت له اختفت ،
هي مصدووومة من قراره بالزوآج من غصون .. و حاقده عليه هالفتره. . مصيرها ترضى !

لمآ صاروآ بروحهم حآولت تسحب يدها منه بعنف لكنه احكم قبضته عليها ،
ولمآ ازعجته بحركتها الدآيمة ،وقف و وقفها بصرخة خفيفه : يكفي عنـآد ..

بعدت راسها للجهة الثانية و هي تقول بعصبيه : هدنـــي

أخذ نفس و همس بـ زئير : آنكتمي ولآ ترفعين صوتك ، الله يـآخذك خربتي كل حيآتي

ابتسـمت و بعدها تحولت ابتسآمتها لضحكة مره وهي تقول من غير تصديق : آنا الي خربت حياتك ؟ آجل انت ؟ وش سويت بحيآتي ؟!


رفعت الغطآ عن عيونها و اشرت له نآحية المكـآن الي شنق روحها فيه وهي ترتعش وهو حس بذا الشي : آنت وش سوووويت ؟؟ انت دمرتني .. أنت ذبحتتتتتتتني و المكآن ذا شااااااهد

دمعت عيونه و بعد وجهه شوي وهو يسمعها تشهق و دموعها صارت تنزل : انت موووتتني .. لا تقول اني سويت لك شي . لا تقولها !


رد نـآظرها و بحركة عفوية و ولـيدة اللحظه نزل الشنطه و ترك يدها وهو يمسك وجهها بيدينه ،
كآنت رح تعترض لكنها سكتت لمآ حست بأنفآسه الحآره على عيونها و هو يبوس جبينها ،
مآ تدري كم طول على ذا الحآل ،لكنها كآنت ترتجف اكثر و آكثر منه ومن الي سوآه ،
فتح عيونه و بعد شوي و همس لها بضيق : أنا اسف


رفع شنطتها الكبيره وتحرك تآركها ورآه مصدومة و قلبها يرتعش







ليهُ تكسِرنيُ . . وآنآ ( بعِينَك ) كًبيير
وّليه تتركًنيً . . | مقَآبَل لآ آحَحدِ |..!
آلجروحُ . . آنوآعَ وآلَنوع الخطيرر
جَرح / مَـآتقدرَ تعلَم بَهِ آحَحِد . .









.♪
.♪
.♪















بعد نُص سآعة جآلس في المجلس مع جده وهو شايفه مهموم و متشتت بتفكيره ،،
ما عرف كيف يقوله ..!!
هو شايف انه الافضل انه يخبره الحين لأنه اصلا مصـدوم من الخبر السآبق يجي و يقول له عن افنآن المره ذي ؟!

عدل شمآغه و تنحنح على خفيف : جدي .. ترا الدنيآ نصيب ،، وكلن ياخذ نصيبه .. و عساها خيره سـآلفة عبد الله


نآظره و هز راسه على خفيف : يابوك انا مو هاد حيلي غير البنية ،، المسكينة طآحت على طول ،، ومدري شسالفتهم .. ما يبون يقولون عن شي ،، و مو راضيين يسمعون الهرج وانا جدك



حآوط ذقنه بكفه وهو يمسح على لحيته بـ هدوء ، شوي و قال بـ نفس الهدوء : جدي .. ترا فيه موضوع ثآني ،، ومدري كيف اقلك عنه


بو عبد الرحمن نـآظره و قلبه نغزه ، فتح عيونه من غير ان يتكلم .. و احمد تأكد انه هالشي افضل ،
يعرف الحين وهو اصلا متضايق احسن مما بعدين ،،

نزل راسه شوي و بعدين رفعه : افنـآن و يوسف ، مشاكلهم صايره ما تركد يبه ،، والاثنين شايفين انه ..... ... الطلآق احسن



صرخ بعنف خفيف : أحمـــد وش ذا الهرج ؟؟ انتم تبون تطيحوني بالمصايب ذي ؟؟



تعدل بجلسته اكثر و فتح رجوله بشكل اوسع و هو يهز رجله اليمين بسرعه و توتر : يبه تكفى لا تضايق عمرك ،، هذي حياتهم و هم ادرى فيها ،، يعني ما يصير نعذبهم و هم عارفين انهم ما يصلحون لـ بعض


نـآظره بدون تصديق و هو يقول بنفس العصبيه : انت وش تخربط ؟ لو قلت لي اي حد ما يصلح لافنآن صدقت .. لكن يووسف هو كان يبيها من اول و محد غصبه عليها .. وراه انهبل اخر عمره ؟؟ يبي يجلطني ؟؟؟!!!


آحمد طلع هوآ من فمه و استغفر بصوت مسموع و هو يقول بنفس صوته الـ بارد .. لكنه الكسل المعتاد كآن مختفي منه : يبه الزم ما علينا صحتك لاتقول كذا .. و لاتلوم افنآن تكفى .. تراها تحملت من يوسف كثير كله عشان لآ تضايقك انت و عمآني ،، بس الحين خلآص شافت انه حياتهم مع بعض صارت ما تنطآق ،، صدقني يبه حتى عمتي ام بندر عارفه بذا الشي .. تكفــى خلهم على راحتهم


نآظره بصدمة و هو يقول بصوته الخشن ويده الي التجآعيد رسمت خطوطها عليها ترتجف وهو ماسك العصا : يابوك وش ذا الهرج .. أحمد ،، وش تبيني اقول ؟ كل عيالي يتطلقون ؟؟ شهالمصيييبة ذي ,, و بعدين موب على كيفهم .. مالهم كبير هالعيـآل .. عبد الله مصيبته كبيره و الله بس العالم وش صاير معاه هو و زوجته .. لكن يوسف وش مهبب عشان بنت عمه ما تبيه .. قلي وش مهبب ؟؟!



تمنــى من قلبه انه يقول له و يخليه يلعن شيطآن هاليوسف الوآآطي ،، لكنه تعوذ من ابليس و قآل بهدوء : جدي .. حنا ما نقدر نعرف كل شي يصير بين الرجآل و مرته .. مهما يكون ذي حياتهم .. و انا الحين طــآلبك طلبه انك توقف معاهم لو عماني عندوآ بذا الموضوع ،، تكفى يا جدي



آحمد .. و يقول " طآلبك " .. مستحيل جده يقدر ما يقول " جآلك " .. لكن الموضوع كبير ، ومو سهل انه يتهاون فيه ،،
الله يعيييين بس ...!



فكر شُوي بعدها قال بـ هدوء : والله رح تفضحونا بين المخاليق .. وش بيقولون علينا النآس ؟؟كل عيالهم يتزوجون و يتطلقون ؟ احمد فهم اختك .. خلها تشيل الموضوع ذا من بالها .. ويوسف الكلب خله عليّ .. اتصل فيه الحين و خله يجيني ... الحين العن شيطآنه لين ما اخليه يتعدل معها و تخلص السآلفة ،، يابوك هم مو بزرآن عشان ما يتحملون المشآكل .. هو هذا الزوآج ، مشآكل و هواش ولآزم الاثنين يتعاونون عشان يمشي المركب ،، ما يصير على اصغر كلمة كلن يعاند



جــده مو فاهم المصيبة الي هم فيها .. هذا وهو طول عمره يوقف مع البنت و الحين مو راضي يريح قلب افنآن ، زفر و من جديد طلبه : جدي .. ذيل الكلب ما رح يتعدل .. و ..

كره ينطق بأسمه .. لكنه استغفر وهو يغمض عيونه بهدوء و بعدها كمل : يوسف ما رح يتغير ،، يبه .. يوسف يشــك بأفنآن ...!!!!









.♪
.♪
.♪







آعششَشّقـنـيّ . .
دّآم حُبـيّ يوُصـَل للجنُوُوُوُن
وآملكنِيّ |
دآم آنِيّ مَآفَكرتْ فيِّ سوُ آ آ آ آ کَ













في القصر الملكي الي تسكنه تـآجْ أبوهآ ،،





ابتسـمت ابتسآمة خفيفة و هي تسلم على بنت عمها و صديقة عمرها " ورود " ،
جلست وهي تحس ببرودة بأطرآفها من الخجل ،،
عارفه انهم الحين كلهم شايلين بقلبهم عليها .. لأنهم تأكدوآ انه رفضها لـ فهد كآن بسببه هُو .. مو لأنها صغيره ولكن لأنها ما تبي فهـد

ولآ ليش وآفقت على تركي بعد فتره قصيرة ؟
كبرت بالسرعه ذي ؟!
كآنت تشوف الـقهر بنظرآتهم .. و خصوصآ بنظرآت زوجة عمها ،
حآولت تهدي انفآسها المتسآرعه وهي تقُول برقه : كيفك خالتي ؟!


جآملتها بأبتسآمة خفيفه وهي تقول : بخير حبيبتي .. انتي شخبآرك ؟


حطت يدها على رقبتها تلآعب طرف السلسـآل النآعم : الحمد لله ماشي الحآل ،،


لفت راسها على طول تنآظر ورود الي قـآلت بـ هدوء : مبروك


حست انها ان شدت السلسآل اكثر رح ينقطع : الله يبآرك فيك .. مشكوره


نقلت انظآرها على طول للـ دآدآ الي دخلت الصآلون و خذت نفس مريح وهي تحس انها انسندت بوجود دآدتها ،،

أم مصطفى جلست وهي تحآول تخلق جو طبيعي وهي تفتح موآضيع هادية مع ام بدر .. ،
و حآولت اكثر انها تبتعد عن أي شي يتعلق بملكة تآج او زوآجها ،،
معهم حق يزعلوآ .. هي بنت عمهم و رفضتهم .. و الحين وآفقت على الغريب ،، لو أي حد مكآنهم رح يتغير ،،

تآج طول الوقت تحآول تعمل نفسها مشدودة للمسلسل الي بالـ تي في عشان توفر على نفسها عنآء الاحرآج ،،
و فـ وسط كل هالـتوتر بالنسبة لها دق جوآلها الي على الطآوله ،
ميلت جسمها ورفعت الجوآل و فجـأه الكون كله ضآق من حولها ،،
دمها صار يغلي و هي تتنفس بسـرعه ،
لييييييه كذا ؟!
لييش كل هذا يصير فيها ،، ؟!
وقفت وهي تبتسـم بأرتبآك .. كحت تبي صوتها يطلع وهي تهمس بـ : آحم .. سوري .. بـ...ـس هذي صـ..ـآحبتي !


ورود ابتسمت بـ قهر و لفت للتلفزيون .. و ام بدر ما اهتمت و عملت حآلها مشغوله بكلآمها مع الدآدآ ،، بينمآ ام مصطفى عطتها ابتسآمة اموية صـآدقة خلتها تتشجع وهي تطلع من الصـآلة لـ برآ ،،

فصل الاتصآل و هالشي احبطها ،
من يوم ملكوآ لين اليوم ما كلف على عمره و اتصل ، ويوم الي يتصل مآ يطول غير مره وحده ؟
تحسه متمنن عليها بهالزوآج ..!!
قلبها عورها .. فزت فجأة لمآ دق من جديد ،،
و مثل الطفل البرئ ، على طول ابتسـمت و نست افكآرها السودآوية من شوي ،
رفعت الجوآل لأذونها بعد ما فتحت الخط وهي تعض على شفتها بخجل ،،
مآ تكلمت وهي تبيه هو الي يبتدي يعزف اول حروف حيآتهم الجديدة وهم مع بعض ،

هو تملل من الصمت و قآل على طول : انتي معي ؟!


فتحت فمها وهي تحرك لسانها دآخله بتفكير و حوآجبها مرتفعه بأستغرآب ،
حتــى اسمها ما قاله ؟
شفييييييه ؟!

بلعت ريقها و حبت تكون " أحسن منه " ، ابتسمت و هي تدوس على نفسها وهي تهمس : ايه .. هلا تركي


ضغط على الجوآل على خفيف و قال : هلآ فيك .. ليه ما تردين ؟


طلعت هوآ من فمها بضيق وهي تجلس على العتبآت العريضه قدآم الباب و تنآظر الحديقة الكبيرة الي حولها : ما لحقت ارد لأنه عندنا ضيوف


عقد حوآجبه بغيظ وهو يلعب بالقلم الي بيده : بيت عمك بو بدر ؟!


" افففففف منك " : ايه


رفع حآجب هالمره و هو يلآحظ الاستياء الي بصوتها : اشوفك تنآفخين .. خير ؟!


غمضت عيونها وهي تحآول تمسك اعصابها : تركي .. ما فيني شي ، انت تبي شي ؟ ابي اروح اجلس عندهم .. عيب فـ حقهم


قال الي يبيه على طول : من الي وصلهم ؟


هزت راسها هزه خفيفه وهي تفكر : همم ...مدري ، اظنه بدر !


صار يضرب بالقلم بـ توتر مزعج حيل على المكتب وبعد ثوآني قال : لاتطلعين برا ، ابـــد


مو غبيه عشان ما تفهم قصده .. اكيد ما يبيها تشوف فهــد ،، زمت على شفايفها و قالت بصوت مقهور : محد موجود الحين ،

هز راسه هزه خفيفه و قال بهدوء : و حتى لو بعدين .. قلت لك لا تطلعين


بصوت متذمر ردت : طيب


و قال الشي الثاني الي شاغله : وين مصطفى اجل ؟


هزت رجولها و حست انها رح تنفجر من هالأسئلة الكريهة ، في حد يتصل بخطيبته بس عشان يحقق من عندكم و من جآ و من رآح ؟
هذي مببببب حااااله ،،
لمآ ما ردت سمعت صوته الي صار اخشن : وينك ؟


بلعت ريقها و بخذلآن قآلت : هنا .. مصطفى خالتي رسلته يجيب لها اغراض ،
و كملت بسخريه : ليه تبيه بشي ؟


حس انه ازعجها اكثر من اللآزم ،
ابتسـم بأستهزاء و قآل بدون مبالاة : ايه ابيه يبعد عنك


رجفت يدها الي ماسكه الجوآل و كآنت رح تفلته من الروعه ،
شقصصصده بهالحكي ؟!
يعني .... هو ،، ليش يكره مصطفى ؟!
معقُـــوله يغار منه ؟
هههه هذي اسخف نكته ،،
تركي اصلا ما عنده شي اسمه احساس يجي يغار من علاقتها الاخوية مع مصطفى ؟
ليش و بأي حق ؟!
آكيييد بدت تهلووس بسبب الحر ،،

سمعته يقول من جديد بطريقة افزعتها : انتي وش قايله لأبوك ؟


حست انها ارتبكت وهي تقول بخوف من نبرته : وش قلت ؟


برد صوته وهو يترك القلم يتهاوى من يده و يرد بجلسته لـ ورآ : أسألي عمرك ،،


فكرت لـ ثوآني و تذكرت موضوع البيت ،،
عضت على شفتها بقهر و حست ابوها طيحها بمصيبتين .. الاولى انه قال لـ تركي بيت عمها عندهم ،
و الثانية موضوع رغبتها بالعيش مع ابوها ،،
ولآ هو وش عرفه بكل هذا ؟؟

سمعته يقول من جديد لكن بنفس اللا مُبآلآة : اشوفك سآكته ؟


حكت حآحجبها على خفيف و همست بـ خجل و خوف بنفس الوقت : ليش انت مو موآفق ؟


كل الي قاله : طبعا لأ


انفجرت فجأة بالكلآم بطريقة خلته يرفع حوآجبه بتسـآؤل : لااااا .. تركي تكفى الله يخلـيييك لآ تبعدني عن ابووي الله يخليــك انـآ ما اقدر اعيش بعيد عنه ، وهو بعد .. وشلوون تصير حياته من غيري ، هو ماله غيري من بعد الله و انا بعد .. تكفــــــى لا تحرمني منه


لأنه ما عاش الي هي عايشته ،
ولآ يحس بمشـآعر العلآقة الوطيدة بين الاب و ولـده ، ما قدر يحط نفسه مكآنها او يفكر بالي تحسه ،،
سمع صوتها يتهدج وهي تهمس : تٌركي ؟!


مال فمه بأبتسآمة خفيفه وهو يهمس بنفس طريقتهآ : نعم ؟


حست قلبها غاص بين ظلوعها و تمنت و بلحظة مجنونة انها تبوح له بكل الي بـ صدرها ،
تبييييه يعرف وش هو بالنسبة لهآ ،،
رغــم انه عارف اصلا وهي متأكده من ذا الشي ،

صوتها اختنق وهي تهمس من جديد : لآ تبعدني عن ابوي .. تكفى


تم يكلمها بنفس طريقتها وهو متأكد من كل التقلبات الي تصير لها : ليه ؟


عااارف انها الحين مشتعله نيرآن بسبب طريقة كلآمه ،
و هالشي يرضيييه حييييييل ،
على الاقل عشان يرد لها الي سوته فيه ،،
ما تدري ايش حجم الموآقف البآيخة الي صار فيها بسببها و بسبب خطبتها السخيفة ،
لو لآ هي .. محد رح يشوفه بذيك الحآلآت المتوترة و الـتآفهه ،،
و الحين تبي تكحلها بموضوع العيش مع ابوها ،،
ليه هالغبيه وش شايفته ؟؟


سمع صوت انفآسها يتعـآلى وهي تقول و الدموع ملت عيونها من المشاعر الي ثارت من غير هوآده : لأنه حيآتي كلهآ ، و انا حياته كلها .. ما اقدر اخليه


بسخرية وآضحة حيل قآل وهو يحس بأنزعآج غير منطقي من تعلقهآ المجنٌون بأبوهآ : لآه ؟ طيب و أنآ وش موقعي ؟!


دقآت قلبها صـآرت تتدآخل مع بعضها و حست بشي يكتم على انفآسها ،
روحها وصلت لـ بلعومها ،
و بدون ادنى شعور همست : آنت عُمري ..!!





فتح فمه على خفيف و حس بنغزة بصدره ،
ما لحق يستوعب الي قـآلته لأنه ما سمع بعدها غير شهقتها العنيفة و صوت الجوآل ينغلق بوجهه ،
تم على حآله ثوآني ،، الجوآل على اذنه و هو شآرد ،
نزله بهدوء و عيونه تلف بالمكآن ،
لأ .. مـآ يبيها تشتته بكلمه ،
هو وآعد نفسه انه يخليها تندم على جنانها فيه و حبها له ،
ما رح يستسلم لـ كلمة غبيه طلعت من لسانها الاغبى ،

غمض عيونه لـ ثوآني وهو يرجع يسند جسمه للكرسي و شبه ابتسآمة تلآعب شفآته ،
لآنت ملآمحه وهو يتخيل حالها الحين ،
عارف انها حساسه ازود من الطبيعي ،
طبعا موهي بنت ابوها المدللة ، اكيد تكون حسآسة و نـآعمة ،
لكنه هو الي رح يعدلها ،
اكيد الحين تبكي من الأحرآج ،
ما يدري سبب هالشعور .. لكنه تمنى من قلبه يشوفها الحين و يبين لها ازدرآءه من سخآفتها ،،

حس انه يظلمها بهالأفكآر .. ليش ما يقدر يفكر فيها بعفوية مثل تصرفآتها معه ؟!
هي تحبه و هو عارف هالشي ومتأكد منه مليوون بالمية ،
ليش يصعب الامور عليهم هم الاثنين ؟!
هي زوجته ، و من الطبيعي انه يتصرف معها بطريقة خاصه ،
غير عن كل البشر ،،
بس كيف هالطريقة هذي ؟!

ابتســم لما طرت له فكره مزعجة و على طول و بطريقة هادية كتب لها رسـآلة و بعـد ما ارسلها رمى الجوآل على الطآولة و رد لـ شغله وهو يحآول يأجل التفكير بموضوع مكآن معيشتهم .. شقته ولآ يسمع لـ توسلآتهآ ؟!
و أهله ؟!
معقوله أمه رح تقتنع لو قال لها انه رح يتم بالشرقيه ؟
سوآء اقتنعت او لأ .. هو ما رح يتحول للرياض ، هو حياته هنا و محد يقدر يغييرها ،،
و بعـدين أمه اصلا مو فاضيه له ،
وجود احمد كـآفي بالنسبة لها ،،
خصوصآ انه هو الولــد البآر الصآلح الي يريحها بكل الي تبيه ،
وش تبي بـ وآحد رح يعاندها و يعارضها بكل قراراتها ؟
اذن جلسته هنا رح تكون احسن للطرفين ،،
لكــن هنا وين بالضبط ؟
ترك هالموضوع على جنب و رد يكمل شغله الي وقفه بسبب تآج ابوها ، وأحسآسه بالتملك تجآههآ و غضبه المجنونْ من كل حد يقربْ لهآ













.♪


.♪


0 أشجار العنكبوت في باكستان
0 Stories with Morals -Sixth story
0 كيفية الجمع في اللغة الفرنسية
0 مسكينة كسرت خاطري
0 ثمرة الكاكايا هي الحل لمسألة الغذاء؟
0 نتائج حملة تنشيط المنتدى [أقسام البنات]
0 الهندوراس البلاد التي تختزل جمال أميركا الوسطى
0 المدرسة الفريدة من نوعها حول العالم
0 فن الإجابة
0 ثيلما ولويز سلحفاة خضراء برأسين
0 منتزه هاوية نجم في سلطنة عمان
0 اجلدهم بالسوط
0 بعض الجمال مميت: 10 من أخطر الورود والنباتات السامة و القاتلة
0 عزيزى .. اختر تسريحة شعرك وفقا لشكل وجهك ..
0 كيف يتفادى الجراد الاصطدام؟
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

صمتي قاهرهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2013, 10:13 AM   #137
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية صمتي قاهرهم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,017
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
صمتي قاهرهم will become famous soon enough
افتراضي


بــَـِــِعضَ آلبـَشَرِ يـَغرِوِنـَكَ بـٌصَدِقَ آلآحـَآآسَيـِسَ !

وِبـَـعـِضَ آلبـَِشَرِ سسَسَـاكـَتٌ وِ" قــلـبـَه يـحـَـبـكِ ،













هي كانت تآركه الجوآل على الارض جنبها وهي ضآمة وجهها بيدينها والاحرآج يقرآ الف عندها ،
حست نفسها قليلة ادب وهي تقول الي تقوله ،
ما تمنت ولآ حتى بـ كوآبيسها انها هي الي تقوم بالمبآدره الاولى ،
رغم معرفتها الاكيدة انه اصلا ما رح تتم من قبله أي مبآدره ،
لكــن برضووو .. مآ كآن لآزم هي الي تتسرع و تهبب الي هببته ،

وش بيقول عنها الحيييييين ؟!
رآمية نفسها عليه بالــغصب ؟!
بكت فجأة و الخجل و القهر يتملكونها ،
صحيح هو زوجها شرعآ .. وهي تملكه مثل ما هو يملكها ،
لكنه للحين حر بالنسبة لها ،
طليــق... ولو انها تتمنى انه يكون بيوم من الايام لها قلبآ و قالبـآ ...!!!


سمعت صوت الجوآل ينذر عن رسآله جديده ، على طول فتحت القفل و هي تقرآ الرسـآلة بوجه احمر و دمعه وحده مستقره على خدها المنتفخ من الخجل

" اول واخر مره تسكرين بوجهي فآهمه يا ... تآج ابوك ؟ "


طلعت هوآ من فمها وكتوفها ترتخي بـ صدمه ،
صارت تنآظر قدآمها وهي مو شايفة شي ،
حتـــــــى اعترافها مااااااااهمـــه ؟!
وش هالانســـــآن ؟!
"طيييب يا توووركي ، طيييييب ْ ..!!
من اليوم و رايح انا اكررررررررهك و بوريــك "

عارفه انه هالتهديد الغبي ما ينفع معه ،
ولآ هو وين و المشاعر وين ،،
و يمكن انها رح تعذب نفسها بأخفاء مشاعرها ،
لكن برضو هو رح يقلق من تغييرها ،، ان شاااء الله يحس ..!









يَ غمُوضِكْ و آنْت للعَالَمْ صَرِيحْ !
لِيهْ آنَآ بِآلذّآتْ آجْهَلْ [ وشْ تَبِي ] !
















.♪
.♪
.♪












بعـــد كم يُومْ ،،



×
؛
×




منْ هو على هآلضيق‘ يقدر يجينيَ
ويآخذ معآه آلضيق لأبعد مسآفه
جرحي كبير / وغير جرحي مآفيني
وآلوقت هذآ صرت أمله وأعآفه













صرخت بـ روعه وهي توقف على حيلها ،،
حطت يدها على فمها وعيونها امتلت بالدموع وهي تهمس بحروف متبآعده : بنتـ..ـ..ـي



ركضت لها الصغيره وهي تبكي و تشاهق بطريقة الاطفآل الي تعور القلب ،،
رفعتها لها و حضنتها على طول وصوت بكيهم قطع قلب آم بندر الي وآقفة و الصدمة على ملآمحها ،،


نزلتها على الارض و هي بعد تربعت جنبها و هي تحضنها كل شوي و تبعدها عشان تتأكد انها بخير ،
و كأنها تبي تتأكد انه كل جزء فيها موجود مثل ماهو ،،

مسحت على وجهها الحبيب و هي تبوس جبينها : بعد عمري يا بنتي .. وشلوونك يا ماما ؟؟ انتي بخير ؟!


دعست عمرها بحضن " أمها " وهي تقول بفرحة وسط دموعها : ايييه ،، مآمآ وحشتيييني مررررره .. أهئ .. مررره .. حتى بابا .. وحشششششني



حضنتها اكثر وحست ظلوعها رح تتفتت بين يدينها عشان كذا خففت الضغط وهي ترفع عيونها لأمها الي وآقفة للحين و الصدمة باينة بصوتها : يمممة انتم وش سالفتكم ؟؟ انتم قلتوآ انه البنت ماتت ؟ فهمونا القصة ترا والله رح ننجنن بسببك انتي و زوجـ..... أحم ، انتي .... و .. عبد الله



رجفت شفايفها و بكت من جديد و هي تحضن حصوصه اكثر .. صارت تشمها و دموعها كل مالها تنزل اكثر ،،
طلعت منها " آآآآه " ... و فلتت منها شهقة صغيره ،
حست الدنيـآ بدت تدور فيهآ ،،
الحين بس ارتآحت ..

الحين بس رح تقدر تنآم لمآ تحط راسها على الوسآده ،
الي كآنت منتظرتها نورت لها حياتها من جديد ،،
خـلآص ما يهمها شي .. ولآ يهمها احد بهالكون كله

حتـى نفسها ما همتها ،،
و ماضيها و وجعها كله .. ما عاد يألمونها ،،

دآم بنآتها عندهآ .. رد طعم الحياة ، ردت لها روحها بردة حصوصة ،

آمها جلست على الكنبة لمآ ما ردت عليها بنتها : ميــآر كلميني يمة فديتك ،، والله انكم رح تجننونا .. كلميني يمة فهميني


ما كملت كلآمها لأنه بسمة دخلت عليهم بخطوآت خجولة و هي تنـآظر نآحية ميآر و حصة الي بـ حضنها ،،
دمعت عيونها بـ حرقة و رجفت شفآيفها ،،

شهقت و راسها اهتز على اثر شهقتها ، و هالشي خلآ ميار و امها ينتبهون عليها ،،

صحيح هذي بنتها من دمها و لحمها ، و هالشي اكدته الفحوصات الطبيه .. لكنها للحين مو متعوده عليها ،،
للحين ما تحس برآبط الامومة الحقيقي بينهم ،،

للحين ما تحس بالي تحسه مع حصه ،،

كل الي تشعر فيه هو شفقة تجآوزت كل الحدود .. لطفلة انحرمت من اهلها .. و عاشت تحت ظل انسآنة ما تخآف ربها
و انحرمت من حنآنها و خوفها ،،

على طول فتحت يدها اليمين لها وهي تقول بصوت مخنوق من البكي : تعالي يمة .. تعالي بسوومة ، تعالي شُوفي اختــك حصووصه


ركضت لها على طول و هي تمسح دمعتها الوحيده الي طفرت على خدها ، و الابتسـآمة الطفوليه نورت لها وجهها الحلووو ،،









.♪
.♪
.♪












الكل كـآن مصعوق من خبر ردة حصه ،،
كيف و متى و شلووووون ......؟!
علآمات الاستفهآم حول هالموضوع كآنت لآ تعد ولآ تُحصى

عبـــد الله جـآبها من " دآر الايتآم " الي خلآها فيه الفتره الي رآحت وهو مو مهتم لأي حد ،،
اهم شي انه يرد لها بنتها ،،
هي الوحـيده الي تعذبت كثره و يمكن اكثر ،،

مآ يهمه لو الكل انصدم من ردة بنتهم ،
بنتهـــم .....!!!!!!

بنتهم هي بسمة ، وهذا الي أكدته الفحوصات انهآ فعلآ بنتهم ،،
يـــآسر الكلب .. للحين مختفي و محد عارف وينه ..
على الاكثر امه اتصلت فيه و خبرته انهم عرفوآ كل اجرآمه ، و على هالاسـآس هرب من الموآجهه
و نوف مو احسن منه .. هم خلوها للحين عندهم عشان لآ بان ياسر تكون موجوده و توآجهه


نذآلته كـآنت من احقر الأشيآء الي تمر ببشــر ،،
هو حطمهم كلهم ،، كلهم .. الله لآ يسآمحه دنيآ و آخره ،

وهو بنفسه حطم ميآر .. حطم حيآته و روحه و قلبه ،،
حطم بيته و عائلته ،،
بس هو مو غلــطآن .. هو مظلوووم والله العظيم هو بعد مظلوم


طول الفتره ذي و هو ما يكلم حد .. اصلا ماله وجه يكلم حد ،
الي سوآه مصيبة .. اتهم بنـــت عمه ،،

طلعت منه آخ ..وهو مو منتبه لـ كلآم جده ،،
سمع صوت زيــد ينآديه ،،
رفع عيونه له .. و زيــد على طول اشر له على جده : ابوي يكلمك


نآظر نآحية جده بـ هدوء و جده بكل قوه سأله : وين كآنت البنت ؟ و ايش السآلفة ؟؟


وقف من مكآنه بكل بطئ و تكلم بصوت متحشرج : جدي .. تكفى لآ تسـألني ، البنت و عندكم .. و هي بخير و سلامة ، لكن وش الي صاير هذي لاتسألني فيها ، حتى ميار ..... تكفون لا تسألونها عن شي .. سكروآ الموضوع و خلص



جده صرخ فيه بتعنيف : عبـــد الله ... انتــم شسالفتكم .. انت و ولـد عمك مهاابييييييل ؟؟ تبوون تسودون وجهي بين الرجآل ؟؟ لآ بارك الله فيكم من عيآل


زيــد على طول تقرب من جده وهو ينآظر عبد الله و يصرخ فيه بقهر : خلآص عبد الله اطلــع ،،


جده الي صار يرتجف اشر له يطلع وهو يحس بخنقة من الـ مصايب الي فوقهم : انقلـــع من وجهي .. انقلـــــــع



طلع بخطوآت هآدية و هو مو مهتم للي صار ،،
هو الحين ما يشوف دربه .. ولآ حد ممكن يحس فيه غيرها هي ،،
لكن كيــف بعد كل الي سوآه فيها ؟
كيــف تحس فيه و هي خلآص صارت تحرم عليه ،،
كيـــف ؟!

اكيــد انها كارهته الحين من قلب ،،
اكيـــد تتمنـآله الموت .. الي سوآه مو قليل .. والله مو قليل ،،
بس بعـــد هو مو ذنبه ،
وش يسوي بعد ما عرف شي ممكن يحطمه ؟!

هو رجآل عربي مسلم ،، وهالشي يعتبر اكبر طعنة لأي رجل كيف و هو عربي دمه حآر

اكيــد ما رح يبقى براسه ذرة عقل عشان يكلمهآ و يفهم منها ،،
وش يفهم منها من اساسه ؟

الموضوع كـآن وآضح وضوح الشمس بالنسبة له ،
وش فايدة الحكي فيه ؟!











.♪
.♪
.♪











كلْ مَآ ضَإقِ بِيْ آلوَإقِعْ آسَسلِيْ خَإطرِيْ بِـ[ آلنُومْ]
وَهَذِيْ حَآ‘لةْ آيِآمِيِ صَآرَتْ فَرحِتِيْ بِـ [نُومِيْ]










فتحت عيونها بصدمة وهي تنآظر امها بفم مفتوح : ماما صدق هالحجي ؟؟ ويين قاعدين احنا ؟ زين وين جانت لعد ؟


امها جلست على السرير وهي تقول بأستغراب : والله يا يمة محد عارف .. هو ساكت و ميار سآكته ،، و محد راضي يقول شي


سكتت شوي بعدها كملت : لا و المصيبة الحين هي افنآن و يوسف .. هذولآ بعد مهابيل .. يبون يجننون العالم ،، و الله ابوي الله يعينه ،، كل يوم طآلعين له بمشكله .... وش بيقولون العالم عننا ؟ كل عيالنا يتطلقون ؟



حست برجفة تجتآحها وهي تجلس ببطئ على الكنبة قدآم امها : مـ..ـآمـ..ـآ .. بس اني .. هم ... لآزم ... .أتطلق !



نآظرتها امها وهي تحس بدموعها ،،
بلعت ريقها على خفيف و همست : انتـي ... موضوعك غير



بعدت راسها للجهة الثانية عشان لآ تلآحظ امها اللمعه الي بانت بعيونها ،
حست بحرقة قلبها تزدآد وهي تتوسل امها : بس ماما الله يخليج توقفين ويايه اذا رفض احمد .. . هو لازم يطلقني ، اني مستحيل اتحمل



قآمت من مكآنها و رآحت لها ،،
جلست على الكنبة جنبها و سحبتها لـ حضنها بهدوء ،،
صـآرت تمسح على شعرها وهي تقول بـ صوت حزين : جعل الي فيك كله يصير فيني يا قلب امك ... جعل وجعك يصير كله فـ قلبي ولآ يمسك .. يمممة نانة لا تعورين قلبي ، ما ابي اسمع هالنبره ذي .. انا اتقطع كل يوم بسببك و بسبب اخوك الي مدري وينه ،، ولآ ادري وش فيه تأخر كل ذا ...!


كآن الوجع الي تحس فيه يمنعها حتى انها تقول لأمها " بسم الله عليك " ..
ما تقدر تتنفس ،،
مسحت وجهها بكتف امها و هي تفتح فمها و تسكره ،،
تبي تبكي .. تحس الغصة خآنقتها لكنها مو قادره تصيح و تعبر عن الي فيها ،،
المها يحرررررق القلب ،،


آمها مسحت على راسها وهي تقول بـ ثقة تآمة و دمعتها نزلت : يمة .. خلي ايمانك برب العالمين قوي .. هو الوحيد الي يشوفك و يحس بوجعك .. وهو الوحيد القادر انه يحول دموعك لـ فرح ،، احتسبي الاجر عنده يا يمة .. و ادعي وانت بضيقتك هذي انه يفرج كربتك و كرب عيال عمك .. و صدقيني احمد رجآل و رح يحطك بعيونه . وانتي مو عارفه وش ممكن يصير



فزت برعب وهي تبتعد عن امها : لآ ماما .. لا تقولين هيج .. هو ... .ما يريدني ..... هو يريــد بس ينقذ الوضع ،، لأنه شهم و رجآل اعرف .. .. بس اني ما استاهله .. وهو قال .... هئ .. مصيره يتزوج و يعيش .. . آهئ .. طبيعي



امها سحبت يدها و باستها و هي تقول بصوت مخنوق و قلبها يتقطع : يمة لا تزعلين منه تكفيييين .. هو يمكن قال كذا عشان يزعلك .. انتي مو معطيته مجال وانا امك .. معاه حق يعصب ،، يمة لاتسوين بعمرك كذا .. خلي ربك يدبرها لك .. هو ان شاء الله يسهل لك دروبك و يجآزيك على صبرك ..!



شهقت بوجع و هي تحس بيدين امها مثل الطوق الي يحميها من الدنيآ كلها ،
همست بحروف متقطعه وهي تنآم على رجول امها و تضم رجولها لصدرها و كآن صوتها بعيد حيييل .. و تعبآن : مامآ ... اريـد تدخليني ببطنج .. اريد ارجع ببطنج .. ما اريـد الدنيـآ .. آني تعبت .. هئ ، والله تعبت ..... و آخـ..ـآف .. من الي ينتـ..ـظرني .. آني ما اريـ..ـد أأذي أحمـ..ـد ،، بس رح أأذيه .. رح أأذيــــه ... آآآآآه



امها الي كآنت تمسح على شعرها رفعت يدها لوجهها وهي تمسح دموعها و بين شهقاتها تقول : لا تقولين كذا يمة .. ربك كريم .. يصبرك ان شاء الله .. انتي بس اطلبيه و ارمي حملك عليه .. و ما رح يردك .. رح يبرد قلبك ان شاء الله .. قومي يمة .. قومي صلي و اقري قرآن بترتآحين .. وكلي امرك لللطيف بعباده.. هو بيهدي قلبك .. قومي وانا امك


حآولت تحركها وشافتها سـآكنه و مغمضه عيونها ،

خافت عليها و كـآنت رح تصرخ تصحيها الا انها انتبهت لأنفآسها المنتظمة و ابتسـمت ابتسآمة حزينة وسط دموعها وهي تكتشف انها نايمة ،
ردت تلعب بشعرها على خفيف و هي تميل على راسها و تبوسها .. و تدعي بسرها انه رب العالمين يبرد قلب بنتها المحروق .. و يعدي هالشهر على خير











.♪
.♪
.♪







وشَ آلليَ حصصَل !
وضّععَگَ ترىَى ، آصصبحَ مُمِل !
مدريَ تحسّ ؛ بَ آلليَ آحسسھ
وَ آلآ خلآصَ ، ضضَآع آلآملْ
آهملتنيّ . .
...وَ آتلفتنيّ !
وَ آلصصَبر . . عنَد حدّھ وصل !
لآ تعتذر
مآلگَ عذرّ !
لآ تنتظر
لييين آحتضَر !
لآ تتصّل
مَ هو لجل مَ آنجرحَ !
بسّ آلفرحَ
آبطىْ
وَ مآنيّ منتظرَ ,
بَ آجمممعّ شتآتيّ ؛
آلمنگسر !
وَ بقفيّ . .
وَ مآنيّ منتظر .

















صرخت بـقهر و هي تسحب شعرها بعنف خفيف : آآوووه ... الله يااااخذك يا زيــد الله يآآخذك ،، الحين انا وش عليّ منه ؟؟


ضربت نفسها كف و هي بحآلة مجنونة ،،
كآنت لآبسة بيجآما طويلة .. طرف مرفوع و طرف نآزل و شعرها منكوش ،، و وجههآ أحمر من التعصيب ،،

هي لييش تفكر بالموضوع ؟؟
هي رفضته و انتهت السالفة خلآص ..
من اول ما قال لها ابو رياض على الخطبة المجنونة و هي اظهرت رفضها التآم ،،
من جــــده يخطبها بعد كل الي بينهم ؟؟!!!
مجنوووون .. هالـ زيد الحمـآر مجنوون و غبي لو فكر انها ممكن توآفق عليه ،،

وش شايفها ؟ هبله ؟
الله يــآخذه من انسآن .. وش كثر حمآر .. و وش كثر تكرهه هي ،،
اجل شفيها ؟
ليش ما تقدر تشيل الموضوع من بالها ؟؟!

من كم يوم وهي ماتفكر بشي ثـآني .. ما تقــــــدر ،،
المصيبة اختبآرآت الفاينل على الابوآب و هي للحين مو قادرة تدرس بسببه ،،
الله ياخذه حتى توقيته غــــلط ،،

صرخت من جديد و هي تضغط على اسنانها بعنف : آآآآه يااااربي ،،


تمنــت لو رياض معها الحين .. آكيد كآن رح يغير من جوها و يخليها تنسـى السالفة الغبيه هذي الي مالها اي معنى ،،
و بعـــدين هي للحين مو مصدقة الي يقوله بو رياض ،،
يقول انه ولـــد نآس كآنوآ جيرآن اهل ابوها في السعودية ،،
وهم ناس من الطبقة الـرآقية ، و حلآلهم كثير .. اجل وش سالفة الشغل عندهم ؟
لييييش كآن قآرسون ؟
معقووله فعلآ هو غني ؟؟
يمكن ليش لأ ...
ولآ من وين جاب السيآره الفيراري الي كآن يسوقها ؟؟!!

اووووووه .. رح تنجن من التفكيــر

اصلا يمكن يكذب على بو رياض .. اييه هووو فنآن بالتحريف و الكذب و تزوير الحقايق ،،
و فنـآن بالتهرب من المسؤليآت بعــد ،
لآ ويبي يتزوج .. الله يعين المجنونة الي بتآخذه ،،
امآ هي .. فـ مستحيل رح توآفق على وآحد تكرررررهه


قآمت من على السرير بعنف و هي تتوجه للـ مكتب الي عليه اللاب توب ،،
فتحته و هي تحك شعرها بطريقه سريعه و الغضب يتصآعد عندها ،،
تكررررررررررررهه يااناااس .. ولآزم تشيلـه من راسها ،
لآآآزم تنــسى الموضوع ..!

تحركت للثلآجة الصغيره الي بالغرفة وطلعت لها علبة عصير و رآحت تجلس على الكرسي و هي تفتح صفحة الأنترنت


>>!








.♪
.♪
.♪










-{ إذا ناوي تلف وتدور
هذا المثل حطه في بالك ,‘
~ .. عمر الصقرماعذبه عصفور }-

















كآن بغرفته نآيم على سريره و هو شـآرد بذهنه ..
من يوم ردوآ لليوم ما جلس بروحه و فكر بالمصيبة الي وآفق انه ولد عمه يسويها ،،
المشـآكل هاليومين بالعايله صايره كثيره ،،
الدنيــآ مقلوبه فوق تحت في البيــت ،،


ما يدري وشلون جده رح يتحمل كل ذا الاشياء ،،

اخذ نفس و هو يحط ذراعه على جبينه و يفكر بالي ممكن يصير بموضوعه ،،
معقوله ترفض ؟
طيب و ليش لأ ؟
اصلا من الغريب انها توآفق .. او بالاحرى ما يتخيل اي ردة فعل ثانية غير الرفض ،،
طيب شهالجنان الي سوآه ؟
ليييش وآفق على الي قاله احمد ؟
ليش حط نفسه بموقف الضعيف ..لييييييش ؟؟؟؟!

كره عمره و كره هالتوتر الي يلفه .. مالازم ينتظر ردها ،،
من تكووون عشان ينتظر قرارها الـخانم ؟
الله يــــــآخذها على الي تسويه ،،
قليلة الادب الغبيه .. ام لسـآن الطويل ،

تعدل جالس على السرير و سحب اللآب توب من جنبه و الي كآن مفتوح اصلا ،،
دخل على الفيس بوك وهو نآوي يطلعها من باله ،،
ولآزم يقدر ...!!

بـ دقآيق قليلة قدر ينسـى كل شي يتعلق فيها ، و هو يتكلم مع ربعه و بالاخص مع خـآلد و بدر ولد عمه ،،

دخل على بيج و هو يسوي لآيك .. و انصدم و وقفت يده عن الكتآبة لمآ شاف صورة علاوي ،

ضيق عيونه يبي يتأكد من الي يشوفه ،،معقوله تكون هي ،،

ركز على الاسم و كآن اسمها ..
kadi al .........!!



فرك على وجهه بعنف و سكر الصفحة كلها ،،
حس بأنفـآسه بدت تتسآرع
شفييييه ؟
ليـــه مصعوق لهالدرجة ؟!
هي الحين مو مسويه شي غلــط ،،
اصلا بالعكس ..
هذي طريقة حلوة عشـآن يكلمها و يعرف ردها !

على طول رد فتح صفحة جديدة وكتب اسمها و انتظر ثوآني لمآ طلع له اسمها الغبي ،
على طول رآح على أرسآل رسآله و بسـرعه و من غير اعادة تفكير ارسل لها

" هلا والله ببنت بو ريان .. كيف الحال ؟ "








.♪








ننتهي أحسًن لنا مٍن هًـ - الخِلافٌ -
روح عَن عينِي وفرحٍي | . . يبتَدي
روح و لكَك مني ..
تحيه ؟ * و إعترافٌ
عٌمرٍي مً حسيت إن إنتَ ( سندي )
قلبِي من غيركًك كثِييير جروح , شاف
مو علٍيكَك الدنِيـا توقِفّ يَ بعدٍي
مَ أقول العيٍب منكَك " لاتخاف
. . . . راح أقوِل العيِب من ~[ حظي الردي











من الجهة الثآنية لمآ وصلتها الرساله ،
شرقت على طول بالعصير الي تشربه ،، سحبت لها من على المكتب ورقتين كلينكس و هي تكح بقوة و بعنف ،
من وييييين طلع لها ؟!

بدت تحس بنبضاتها تتسـآرع بعنف ،،
عضت على شفتها وكل شُوي تبي تكتب و ترد توقف ،،
عيونها لمعت من الحرآرة الي تحسها بدآخلها ،،
حتى طريقته بالكلآم تافهه مثله ،، و شكله بس يبي يغيظها ،

شوي و قوت قلبها و ردت عليه

" هلا والله بالقآرسون .. بخير الحمد لله .. انت اخبارك ؟؟ اهلــك كيفهم ؟ "


ابتسـم لما وصلته الرسآله ،
حس انها تنغزه بسؤالها عن اهله ،، من غير اي تردد ارسل

" الحمد لله كلنا طيبين .. علاوي اخباره ؟؟ لو مو هو ماكنت رح اعرفك "



زمت على شفايفها وهي تحس ضغطها ارتفع ،،
كتبت و قهرها منه يتزآيد
" آجل الحين بروح اذبحه "


ضحك و بأبتسـآمة حلوة كتب و هو يحس بالاستمتآع واصل حده

" كذا تتكلمي مع خطيبك ؟؟ افـآ بس "



عصبت و طلعت نآر من اذونها وهي ترسل بـسرعه قياسيه

" تحلم تكون خطيبي .. انا رفضتك اصلاا .. و بعدين تبيني انا اقبل بقارسون ؟؟ "



طلع هوآ من فمه دليل مزآجه الي تعكر بسببها و ارسل
" يعني ما عرفتي للحين من انا ؟ هقيتك بتوآفقين بعد ما عرفتي من اكون و وش املك .. "



تقصد يكلمها بالمآديات لأنه عارف جنونها بالمآل ..و بالطبقآت الاجتمآعية الهآي كلآس ،،
طولت قبل ان ترد عليه

" لو كنت صادق .. وش الي خلآك تشتغل عند ابوي ؟ "


كل الي ارسله

" وليش تسـألين دآمك رفضتي وخلآص ؟ انتهى الموضوع ولآ تتكلمين فيه .. و تبين الحقيقة انا بعد ما كنت ابيك .. بس ولد عمي احمـد تعرفينه هو الي قال لجدي يخطبك من غير لا يقول لي .. و احلف لك بالله انه هالكلآم صـآدق .. يعني عشان لا تفرحين و تظننين اني ابيك ،، و لو تبين الحقيقة كآمله .. فـ أنا فـ بالي بنت ابيها و تبيني .. لكن احترآمي لقرار هلي خلآني احآول انسآها و لو هالشي مستحيل ،، لكن دآمك و لله الحمد اول مره تسوين فيني خير و رفضتي الخطبه .. ساعدتيني وآجد اني اخطبها بعد ما فقدت الأمل فيهآ "



ما تردد ولآ لـ ثانية انا ما يرسل الرسالة ،
دآمهآ جرحت كبريآءه .. بيكسر غرورها ،،



هي لمآ قرت المكتوب .. تمت باهته لـ ثوآني ،،
تكذب لو تقول انها ما اهتمت .. بالعكس حست دمها فار و عيونها امتلت بالدموع ،،
تذكرت البنت الي كلمته يوم الي كآن معها في الجآمعـة !
بلعت غصتها وهي تحس بحرقة بـجوفها ..!

ليش هالانسآن دوم يبيها تنزعج و تبكي ؟
ليش طول ماهي تعرفه لآزم تعرف معه الجرح و الكبريآء المخدوشة ،،
مو هو اول من تخلى عنها ؟
مو هو رماها بكل برود من غير لا يسأل فيها ؟
و الحين وبعد 4 سنين رجــع و جروحه رجعت معه ..!!
هو الي حطم لها سمعتهآ .. أغلى شي تملكه البنت ،،
و الحين .... جـآي يحطم انوثتها بكلآمه هذآ ،،
يبين لها انه ما يطيقها و انه مجبور عليها و هالشي بيصير للمره الثانية

زمآن .. ابوها فرضها عليه فرض .. و انتهز اول فرصه له و تخلى عنها . و الحين ولد عمه الي فرضها عليه .. والله العالم وشهي نيته ،
انصدمت من كلآمه لأنها كآنت متوقعه انها رح تجرحه برفضها .. لكن شكلها قدمت له السعآده على طبق من ذهب ،،
فكرت لـ ثوآني ،، و ابتسـمت بعدها ابتسآمة صفرآ ،
ليش ما تحرمه السعآدة الي يتمنآها ؟
ليش ما تكسر له قلبه ؟!




مو بس هو يقدر يـعور قلبها .. هي بعد تقدر .....!!!!
و بعدين هو عريس لؤطة .. زي ما يقولون ،، و اهله باين عليهم ناس شبعانين مثل ما يقول بو ريآض ،،
و خلها تفكر بعقلآنية اكثر .. هي اول و تالي رح تترك بيت بو رياض بأسرع وقت لأنها و للأسف ما رح تقدر تتم عندهم كثير و هي ما لها اي صلة معهم بعد مـآ طلقها ريآض

حست بالدمعة خآنتها و نزلت ،،
مسحتها بعنف و هي كآرهه ضعفها .. هي ما تبي تكون ضعيفة ،
هي اقوى من انها تبكي على شي تآفه ..!
بس هالشي مو تـآفه .. كيف ما تبكي على عمرها ؟
على شبابها الي ضآيع وهي ماهي عارفه مين السبب ؟
اصلا محـــد السبـب .. هذي قسمتها من الحيآة ،
و هذا قدرها .. نصيبها انها تعيش بهالتشتت بعد فقدآنها لأهلها الي مآ كـآنت مقدره وجودهم حولهآ زمآن ،
و الحمدُ لله على كُل حآآآل



كييــف ما تبكي و هي للحين ما دخلت الـ22 سنة و هي خذت لقب مطلقة مرتين .. كيـــف ؟!!
و فوقها سمعتها زي الزفـــت بين النآس الي يعرفونها ،
حتـى ساعات تسمع اشآعات اغبى من الغباء عن كون علآوي ولدها مو اخوها ،،
من وين هالنــآس يجيبون هالكلآم ما تعرف ... الي تعرفه انهم ما خآفوآ ربهم فيها ،،

و الحيـــن .. هي قدآمها فرصة ذهبية للتخلص من كل هالاشيآء ، و فوقهم .. أزعآج حقيقي للي اسمه زيــد
تقـدر توآفق .. و بالتآلي تطلع من بيت بو رياض معززة مكرمة اولآ .. و تطلع من الكويت بكبرها .. المكآن الي محد من النآس قدر نظآفتها و نقاوتها فيه غير اهل رياض و جرآح و مشعل .. اغلى اصحآبها ،،
و ثآنيآ .. رح تتوفر لها ولأخوها حيآة جديدة و مرتبة ،، على الاقل بين عايله ،،
مثل ما قال ابو رياض انه وحيد .. أمه و ابوه ميتين من وهو طفل باللفة .. و ماله اخوان .. عايش مع جده و جدته ،،
و هالشي يعني هي و اخوها بعد رح يعيشون معهم

طيب ليش لما قال لها ابو رياض هالحكي عنه و عن طفولته الوحيده ما كسر قلبها ؟
معقول ما تهتم له لهالدرجة ؟
آجل ليه لمآ تشوفه تحس بشــي حآر يسري بجسمها كله ؟
ليش تمتلكها رعشه لما يكلمها ، ؟؟
حتـى الحين وهي تقرآ حروفه تحس بأحسآس مو عادي .. ما حسته مع اي انسآن غيره !!
بس هي تكرهه .. والله تكرهه ،،
يمكن هذي اعراض الكره ؟
بس هي بعد تكره خالها و عياله و عمرها ما حست بهالمشاعر معاهم .. طول عمرها تشوفهم عادي ولآ كأنهم موجودين من اسآسه ..!!

طيــب هي الحين ليه منزعجة هالكثر ؟!
خله يووولي .. آخر عمرها تفكر فيه بعد كل الي سوآه فيها ؟!
هي ما تنكر انه شآب وسيــم و بآين عليه العز .. و هالشي كآنت مستغربته حيييل زمآن ،، و الحين بس فهمت السبب ..
لكن بنفس الوقت مو قادره تنســى سوآته الي تدل على فقدآنه للمسؤلية ،،

و بعدين يعني ؟؟
متـــى رح تخمد هالافكآر الغبيه الي في راسها ؟؟

من متى وهي كذآ ؟
اصلا هو قال لها انه بيخطب وحده ثانية .. وحده يبيها .. مو ولد عمه اجبره عليها ،،
ما تعرف ليه صدقت هالقصه .. يمكن لأنها شافت ولد عمه هذا .. و من لقآء قصير عرفت انه يمتلك شخصية قوية ،،
ومن الممكن جدآ انه يفرض رأييه على زيــد

و من معرفتها الطويلة لهالـ " زيد " .. فبالرغم من عنآده المستميت .. و انعدآم مسؤليته الدآيم .. فـ ساعات يكون بقلب طفل ، و يهجد بثوآني !

و يمكن احمد قدر يسيطر عليه و يغصبه على هالخطبه .. مو بس لأنه شخصيته قوية ، برضو لأنه يمكن حاس بالذنب تجآههآ و تجآه اخوها ،، بسبب الي سووه فحقهم زمآن .. !!

هالفكره خلتها تتيقن انه زيــد فعلآ ما يبيها و يبي وحده ثآنية ،،
و هالشي بالذآت خلآها تفكر بـهالـ فكره الشريرة نوعآ مآ وهي متأكده انه نتآئجها رح تكون مذهلة ،،
بالأخص انها هي .. و جمآلها و دلآلها .. رح تفتت مقآومته بفتره قصيره ،
و بنفس الوقت .. هي كآسره قلبه و قلب ذيك الي يبيها ،،
و من جهتها . فـ هي رح ترتآح نسبيآ لأنها ردت له الي سوآه فيها من جهة .. و ضمنت لها ولأخوها حيآة هآدية و مستقره من جهة ثآنية ،،


و بنفس الوقت هي مآ رح تخسر شي .. لأنها اصلا ما فكرت بأنسآن فـ يوم من الأيآم ،،
ولآ قدر اي أحد انه يهز لها شعره .. !!
فـ هو مآ رح يقدر يخليها تميل له .. بس هو رح يطيح بهوآها ،، و بعدهآ .. رح تبدي انتقآمها منه لمآ تتركه و تكسر قلبه .. بالضبط مثل ما عمل معها زمآن ...!!


لمآ صحت من أفكآرها انتبهت لـ رسآلة جديده ارسلها هو ،

فتحتها بدون مبآلآة وهي تحس بفرآغ بجوفها من الي قررت تسويه ،،
و فجأة خفق قلبها وهي تقرآ الي ارسله

" ان شاء الله يجي لك يوم و تسامحيني على الي سويته زمآن .. بس الحين اظن انه ما عاد في دآعي نتكلم بشي ثآني .. و ياليت تنسين زيد .. لأنه بيبتدي حيآة جديدة .. حيآة اختارها بنفسه .. ما انفرضت عليه "


ابتسـآمتها وسعت و هي تمسح دمعة جديده تنزل من عيونها ،،
سكرت اللاب توب بهدوء و وقفت من مكآنها وكلها اصرآر انها تعذبه ،
شكله من جد يحب هذيك .. ويتمنآهآ ،،
و كل ما صار يحبها اكثر .. كل ما الجرح يكون اعمق بالنسبة له .. و ألذ بالنسبة لها ..!!
ما فكرت ولآ لثآنية .. على طول توجهت لسريرها و اندست تحت اللحآف الخفيف و هي متخذه قرارها الجديد و الأخير .. بخصوص ذي الخطبه !









اختبرتك والنتيجة ماخذ الصفر بجدارة
.............. ألف مبروك لسقوطك حطّم الرقم القياسي

فعلاً ( أذهلت المشاعر ) ياخي كل هذي شطارة !!
.............. يالله عقبال انكسارك خلّص الفصل الدراسي









.♪
.♪
.♪




التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

صمتي قاهرهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2016, 06:44 PM   #138
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 13
معدل تقييم المستوى: 0
عاشق الكتب is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله لك و جزاك خير الجزاء.


عاشق الكتب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.