قديم 01-25-2013, 06:04 PM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
( ملاك خالد ) is on a distinguished road
افتراضي ما حكم رفع اليدين قبل السجود


الإشراف
رجاء الاطلاع على المشاركة5 لمعرفة الفتوى



خطأ متكرر في الصلاة


هنا تنبيه على خطأ يفعله الكثير في الصلاة

دون أن يعلموا أنه خطأ، وهو*

أن كثير من الناس إذا قام

من الركوع ثم توجه للسجود

يكبر مع رفع اليدين ، وهذا خطأ

والصحيح :
أن المسلم في الصلاة

يكبر مع رفع يديه قبل الركوع

( أي وهو متوجه للركوع)

وأيضاً بعد الرفع من الركوع يكبر ويرفع يديه

ويكبر فقط عند التوجه للسجود

بدون أن يرفع يديه مع التكبير.


هذا هو الصحيح

فالقاعدة أن :

( رفع اليدين بالتكبير في الصلاة

لا يكون قبل سجدة ولا بعد سجدة )

وعلى هذا رفع اليدين مع التكبير

يكون في المواضع التالية فقط :

ترفع اليدين في الصلاة أثناء تكبيرة الإحرام .

* وترفع أيضا عند التكبير للركوع

( قبله قيام وبعده ركوع) .

* وترفع بعد الرفع من الركوع

( قبله ركوع وبعده قيام) .

* وترفع بعد القيام من التشهد الأول فقط

( قبله تشهد وبعده قيام) .

والمقصود بالتكبير :

أن يقول المصلي ( الله أكبر ) .

ومن رفع يديه ناسياً في غير موضع الرفع

فليسجد سجود سهو ، والله أعلم .



التعديل الأخير تم بواسطة الطيب. ; 12-06-2014 الساعة 08:56 PM
( ملاك خالد ) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2013, 06:41 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
العمر: 41
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
مكتب جمال is on a distinguished road
افتراضي


جزاك الله خير


مكتب جمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2014, 08:54 PM   #5
مراقب المنتديات الإسلامية
 
الصورة الرمزية الطيب.
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 4,592
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 10
الطيب. is on a distinguished road
افتراضي


الأخ الفاضل
جزاكَ اللهُ خيرًا وباركَ فيك
لمزيد من التوضيح حول هذه المسألة إليكم الفتوى من إسلام ويب


السؤال
هل يجوز لي أن أرفع اليدين عند قول الله أكبر قبل السجود وعند الرفع منه؟ فقد نبهتني إحدى زميلاتي أن صلاتي هكذا خاطئة، وأنا منذ كان عمري 9 سنين وأنا أصليها هكذا.
فأرشدوني.




الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة من رفع يديه عند السجود أو الرفع منه صحيحة على كل حال، وإنما اختلف العلماء هل يسن ذلك أو لا يسن؟ ونحن نبين هذه المسألة بشيء من البسط لعموم الحاجة إليها، فرفع اليدين في الصلاة ثابت في أربعة مواطن، عند تكبيرة الإحرام اتفاقا، وعند الركوع وعند الرفع منه خلافا للحنفية، وعند القيام إلى الثالثة عند كثير من العلماء ودلت عليه أحاديث صحيحة، ففي الصحيحين من حديث ابْن عُمَرَ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ـ قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ افْتَتَحَ التَّكْبِيرَ فِي الصَّلَاةِ، فَرَفَعَ يَدَيْهِ حِينَ يُكَبِّرُ حَتَّى يَجْعَلَهُمَا حَذْوَ مَنْكِبَيْهِ، وَإِذَا كَبَّرَ لِلرُّكُوعِ فَعَلَ مِثْلَهُ، وَإِذَا قَالَ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، فَعَلَ مِثْلَهُ، وَقَالَ: رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ، وَلَا يَفْعَلُ ذَلِكَ حِينَ يَسْجُدُ، وَلَا حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ مِنْ السُّجُودِ.
وفي صحيح البخاري من حديث ابن عمر ـ رضي الله عنهما: أنه كَانَ إِذَا دَخَلَ فِي الصَّلَاةِ كَبَّرَ وَرَفَعَ يَدَيْهِ، وَإِذَا رَكَعَ رَفَعَ يَدَيْهِ، وَإِذَا قَالَ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ رَفَعَ يَدَيْهِ، وَإِذَا قَامَ مِن الرَّكْعَتَيْنِ رَفَعَ يَدَيْهِ، وَرَفَعَ ذَلِكَ ابْنُ عُمَرَ إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
فهذه المواطن الأربعة ثبت فيها رفع اليدين في الصلاة، وقوله في حديث ابن عمر ـ رضي الله عنهما: وَلَا يَفْعَلُ ذَلِكَ حِينَ يَسْجُدُ، وَلَا حِينَ يَرْفَعُ.

وأما رفع اليدين عند السجود والرفع منه، فقد نفاه عبد الله ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ كما مر في الحديث.
وروى النسائي عن مالك ابن الحويرث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل هذا.
وصحح الحديث بعض أهل العلم كالألباني ـ رحمه الله.
وقال بشذوذه كثير من أهل العلم لمخالفة حديث ابن عمر المتفق عليه. وممن جزم بشذوذ هذه الزيادة العلامة ابن القيم ـ رحمه الله ـ قال في زاد المعاد: ثم كان صلى الله عليه وسلم يكبر ويخر ساجداً ولا يرفع يديه، وقد روي عنه أنه كان يرفعهما أيضاً، وصححه بعض الحفاظ كأبي محمد بن حزم ـ رحمه الله ـ وهو وهم، فلا يصح ذلك عنه البتة، والذي غره أن الراوي غلط من قوله: كان يُكبر في كل خفض ورفع ـ إلى قوله: كان يرفع يديه عند كل خفض ورفع. انتهى.
قال الحافظ ابن رجب ـ رحمه الله: على تقدير أن يكون ذكر الرفع محفوظا، ولم يكن قد اشتبه بذكر التكبير بالرفع - بأن مالك بن الحويرث ووائل بن حجر لم يكونا من أهل المدينة، وإنما كانا قد قدما إليها مرة أو مرتين، فلعلهما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذَلِكَ مرة، وقد عارض ذَلِكَ نفيُ ابن عمر، مع شدة ملازمته للنبي صلى الله عليه وسلم وشدة حرصه على حفظ أفعاله واقتدائه به فيها، فهذا يدل على أن أكثر أمر النبي صلى الله عليه وسلم كان ترك الرفع فيما عدا المواضع الثلاثة والقيام من الركعتين.
وقد روي في الرفع عند السجود وغيره أحاديثُ معلولة. انتهى من فتح الباري لابن رجب.
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة: سلك بعض العلماء مسلك الترجيح في ذلك فرجحوا ما رواه البخاري ومسلم عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ من عدم رفع اليدين عند السجود والرفع منه، واعتبروا رواية الرفع فيهما شاذة لمخالفتها لرواية الأوثق‏.
‏ وسلك آخرون مسلك الجمع بين الروايات، لكونه ممكنا فلا يعدل عنه إلى الترجيح، لاقتضاء الجمع العمل بكل ما ثبت، واقتضاء الترجيح رد بعض ما ثبت وهو خلاف الأصل‏.‏
وبيان ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه في السجود والرفع منه أحياناً، وتركه أحياناً، فروى كل ما شاهد، والعمل بالأول أولى للقاعدة التي ذكرت معه. انتهى.
والخلاصة أن رفع اليدين عند السجود وعند الرفع منه قد وردت فيه أحاديث ضعفها كثير من أهل العلم، ومن ثم فلا يكون الرفع مشروعا في هذه المواطن، وصححها بعضهم، فيجمع بينها وبين ما ثبت عن ابن عمر من نفي الرفع بأن الرفع يكون أحيانا والترك يكون غالبا، وقد ملنا إلى ترجيح القول بمشروعية الرفع أحيانا في الفتوى رقم: 27316.
والله أعلم.


0 التعريف بأبوى الرسول صلى الله عليه وسلم
0 قراءة الروايات الخيالية وأفلام الخيال العلمي
0 فرض الرقابة القبلية على الأقسام الإسلامية
0 السَّفر إلى بِلاد الكُفَّار لأجل السِّياحة
0 طلب إعفاء من الإشراف
0 حكم الملاكمة ومصارعة الثيران والمصارعة الحرة
0 قراءة القصص المشتملة على السحر والخيال
0 مراتب الدين الإسلامي
0 لا تقل: إني شاب!!!
0 اِعترِف أحسن لك .. !
0 سيرة الشيخ عبدالرزاق النوبى - رحمه الله -
0 كيف ننمي محبة النبي صلى الله عليه وسلم في نفوس أطفالنا
0 ضوابط المشاركة فى منتدى الخيمة الرمضانية
0 شرح حديث :( تنكح المرأة لأربع . . . .)
0 عناية الله بنبيه فى القرآن
التوقيع




اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
الطيب. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من تاريخ الأدب الإنجليزي . نغم وسام منتدي الأدب العالمي و روائعه 8 10-25-2019 05:48 PM
تنظيم القاعدة خوارج هذا العصر د/روليان غالي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 29 01-07-2019 05:56 PM
فتاوى لتوضيح الجائز من الممنوع فى الأسماء المستعارة للأعضاء هدوء المشاعر المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 10 11-28-2016 12:56 PM
اشهر 100 كتاب عبر العصور عطرالكاردينيا المنتدي العام 57 04-12-2013 11:04 PM


الساعة الآن 06:57 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.