قديم 02-01-2013, 12:24 PM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية شموخ جزائرية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر الحبيبة
المشاركات: 878
معدل تقييم المستوى: 11
شموخ جزائرية is on a distinguished road
افتراضي حفظ الله لنبيه صلى الله عليه وسلم


اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حفظ الله لنبيه صلى الله عليه وسلم
لقي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أعدائه كثير الأذى، وعظيم الشدة والمكائد، منذ جهر بدعوته، ولكن الله تبارك وتعالى حفظه ونصره، وعصمه من الناس ..

ومن عصمة الله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ حفظه له من أعدائه عامة، ومن أهل مكة وصناديدها خاصة، فقد أنجاه الله من المؤامرات التي واجهته منذ بعثته ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وقد أخبره الله وأنبأه بحفظه وسلامته من كيدهم وعدوانهم، فقال له: { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ } (المائدة: من الآية67)..

قال ابن كثير : " أي بلغ أنت رسالتي، وأنا حافظُك وناصرُك ومؤيدُك على أعدائك ومُظفِرُك بهم، فلا تخف ولا تحزن، فلن يصل إليك أحدُ منهم بسوء يؤذيك"..

تقول عائشة ـ رضي الله عنها ـ: كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يُحْرس حتى نزلت هذه الآية: { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ }، فأخرج رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ رأسَه من القبة، فقال لهم: ( يا أيها الناس، انصرفوا عني، فقد عصمني الله ) ( الترمذي والحاكم )..

وفي الآية { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ } دليلان من دلائل النبوة، أولهما: إخبار الله له بحفظه ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وقد كان.. والدليل الآخرُ، يظهر لمن عرف أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان مقصوداً بالقتل من أعدائه، فكان الصحابة يحرسونه خوفاً عليه، فلما نزلت الآية صرفهم عن حراسته، ليقينه بما أنزل الله إليه، ولو كان دعياً لما غرر بنفسه، ولما عرَّض نفسَه للسوء، والمرء لا يكذب على نفسه، ومن ثم لو كان القرآن ليس بوحي، لأبقى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على حراسة نفسه..

قال الماوردي : " فمن معجزاته ـ صلى الله عليه وسلم ـ : عصمتُه من أعدائه، وهم الجمُّ الغفير، والعددُ الكثير، وهم على أتم حَنَقٍ عليه، وأشدُّ طلبٍ لنفيه، وهو بينهم مسترسلٌ قاهر، ولهم مخالطٌ ومكاثر، ترمُقُه أبصارُهم شزراً، وترتد عنه أيديهم ذعراً، وقد هاجر عنه أصحابه حذراً حتى استكمل مدته فيهم ثلاث عشرة سنة، ثم خرج عنهم سليماً، لم يكْلَم في نفسٍ ولا جسد، وما كان ذاك إلا بعصمةٍ إلهيةٍ وعدَه الله تعالى بها فحققها، حيث يقول: { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ } فعَصَمَه منهم "..

والأمثلة على عصمة وحفظ الله لرسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وكف الأعداء عنه كثيرة، نكتفي بذكر نماذج منها :

فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: ( قال أبو جهل : هل يعفِّر محمدٌ وجهَه بين أظهرِكم (يعني بالسجود والصلاة)؟ فقيل: نعم. فقال: واللاتِ والعزى، لئن رأيتُه يفعلُ ذلك لأطأنَّ على رقَبَتِه، أو لأعفِّرنَّ وجهَه في التراب. فأتى رسولَ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو يصلي،ـ زعمَ ـ ليطأَ على رقَبَتِه، قال: فما فجِئهم منه إلا وهو ينكُص على عقبيه، ويتقي (أي يحتمي) بيديه. فقيل له: مالَك؟، فقال: إن بيني وبينه لخندقاً من نارٍ وهوْلاً وأجنحة، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: لوْدنا مني لاختطفته الملائكة عُضواً عضواً ) ( البخاري )..

وهذه معجزة عظيمة رآها عدو الإسلام أبو جهل ، فقد رأى أجنحة الملائكة وهي تحمي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وأيقن بأن الله حماه بجنده وعونه، لكن منعه الكِبْرُ وحب الزعامة والحرص عليها من الإذعان للحق والانقياد له، فحاله وحال غيره من المشركين كما قال الله تعالى: { فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ } (الأنعام: من الآية33).

قال النووي : "ولهذا الحديث أمثلة كثيرة في عصمته ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أبي جهل وغيرِه , ممّن أراد به ضرراً..

وكما حمت الملائكة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أبي جهل ، فقد تنزلت لحمايته يوم أُحد، حين أطبق عليه المشركون، وتفرق عنه أصحابه .. فعن سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ قال: ( رأيت عن يمين رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعن شماله يوم أحد رجلين عليهما ثياب بيض، يقاتلان كأشد القتال، ما رأيتهما قبل ولا بعد ـ يعني جبريل وميكائيل ـ )( متفق عليه ).

قال النووي : " فيه بيان كرامة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على الله تعالى، وإكرامه إياه بإنزال الملائكة تقاتل معه، وبيان أن الملائكة تقاتِل، وأن قتالَهم لم يختص بيوم بدر"..

وفي الهجرة النبوية ظهرت صور متعددة لحفظ الله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ منها :

ما ذكره أبو بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ، قال: ( فارتحلنا بعد ما مالت الشمس وأتبعنا سراقة بن مالك فقلت أُتينا يا رسول الله، فقال: لا تحزن إن الله معنا، فدعا عليه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فارتطمت به فرسه إلى بطنها، فقال: إني أراكما قد دعوتما عليَّ، فادعوَا لي، فالله لكما أن أرد عنكما الطلب، فدعا له النبي – صلى الله عليه وسلم - فنجا فجعل لا يلقى أحدا إلا قال كفيتكم ما هنا، فلا يلقى أحدا إلا رده، قال: ووفَّى لنا ) ( البخاري ).

قال أنس : ( فكان أول النهار جاهدا (مبالغا في البحث والأذى)على نبي الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وكان آخرَ النهار مَسْلَحةً له(حارسا له بسلاحه) ) ( البخاري )..

فكان إنجاء الله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ من بين يدي سراقة سبباً في إسلامه، ودفاعه عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .. فقال ـ رضي الله عنه ـ وهو يخاطب أبا جهل :

أبا حكمٍ والله لو كنتَ شاهداً لأمر جوادي إذ تسوخُ قوائمه
علمتَ ولم تَشْكُك بأن محمداً رسولٌ ببرهانٍ فمن ذا يقاومه

ومن الأمثلة كذلك لحفظ الله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ما رواه جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال: ( غزونا مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قِبَل(ناحية) نجد، فأدركنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في واد كثير العضاه (شجر به شوك)، فنزل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ تحت شجرة، فعلق سيفه بغصن من أغصانها، وتفرق الناس يستظلون بالشجر، قال: فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: إن رجلا أتاني وأنا نائم، فأخذ السيف فاستيقظت وهو قائم على رأسي، فلم أشعر إلا والسيف صلتا(مسلولا) في يده، فقال لي: من يمنعك مني؟، قلت: الله، ثم قال في الثانية: من يمنعك مني؟، قلت: الله، فشام السيف(فرده في غمده)، فهاهو ذا جالس.. ثم لم يعرض له رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم )( مسلم ).

وفي رواية أخرى أن الرجل ( قام على رأس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالسيف فقال: من يمنعك مني؟ فقال صلى الله عليه وسلم ـ: اللهُ عز وجل.. فسقط السيف من يده فأخذه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: من يمنعك مني؟، فقال الأعرابي: كن كخير آخذ. فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: أتشهد أن لا إله إلا الله؟، قال: لا، ولكني أعاهدُك أن لا أقاتِلَكَ، ولا أكونَ مع قوم يقاتلونك، فخلى سبيله، فذهب إلى أصحابه، فقال: قد جئتُكم من عندِ خير الناس ) ( أحمد ). وذكر الواقدي أنه أسلم ورجع إلى قومه فاهتدى به خلق كثير ..

ويحدثنا عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عن صورة أخرى لحفظ وحماية الله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيقول :

( إن الملأ من قريش اجتمعوا في الحجر، فتعاقدوا باللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى و نائلة و إساف، لو قد رأينا محمدا لقد قمنا إليه قيام رجل واحد فلم نفارقه حتى نقتله ، فأقبلت ابنته فاطمة ـ رضي الله عنها ـ تبكي حتى دخلت على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالت: هؤلاء الملأ من قريش قد تعاقدوا عليك لو قد رأوك ، لقد قاموا إليك فقتلوك، فليس منهم رجل إلا قد عرف نصيبه من دمك. فقال يا بنية : أريني وضوءا، فتوضأ ثم دخل عليهم المسجد، فلما رأوه قالوا: ها هو ذا، وخفضوا أبصارهم وسقطت أذقانهم في صدورهم، وعقروا في مجالسهم ، فلم يرفعوا إليه بصرا، ولم يقم إليه منهم رجل. فأقبل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى قام على رؤوسهم، فأخذ قبضة من التراب فقال: شاهت الوجوه، ثم حصبهم بها ، فما أصاب رجلا منهم من ذلك الحصى حصاة، إلا قتل يوم بدر كافرا ) ( أحمد )..

هذه بعض الصور والأمثلة لحفظ الله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وفي هذا كله ما يشهد له ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالنبوة وتأييد الله له، وحفظه إياه.. وصدق الله تعالى حيث يقول: { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ } (المائدة: من الآية67)..

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


0 ~|||ضع بصمه لدخولك بإسمـ وصورة لدولـة تحبيهـآ او لبلدك الحبيب|||~ ْ
0 //حيونات باللون الاخضر//
0 بردان من ثلج الجفا بدي دفا
0 **لعبة الالوان والديكور.اطلب واتمنى**
0 مصرع 24 شخصا في عملية انتحارية بباكستان
0 أشبال الأسد يلاعبون والدهم ويقبلون رأسه!
0 منهج أهل السنة والجماعة في باب العقيدة
0 برج خليفة اعلى برج فى العالم.روعة
0 جزيرة من اجمل الجزر اليونانية
0 فندق تحفة لمحبي السقيع
0 جولة بحي القصبة الجزائر
0 (*_*) *قوانين قسم السياحة والسفر.ارجو الالتزام* (*_*)
0 رحلة لاجمل مدينة بايطاليا
0 فندق البوريفاج الأجمل في لوزان السويسرية
0 غبت كثير لكن رجعت الكم في الاخير ..فهل من مرحب..
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره



اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة الــــطيب ; 05-24-2013 الساعة 08:31 AM سبب آخر: وضع عنوان للموضوع
شموخ جزائرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2013, 06:41 PM   #3
::مشرف سابق قدير::
 
الصورة الرمزية انيس الورد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: في قلوب احبائي
المشاركات: 1,021
معدل تقييم المستوى: 10
انيس الورد is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى انيس الورد
افتراضي


صلى الله عليه وسلم هو الطريق الساطع الى الله وهو النور المبين فما أجمل تكاتف المسلمين وقت الأزمات حين يلتفون حول نبيهم صلي الله عليه وسلم وحين يكونون صفاً واحدا كالبنيان المرصوص .

بارك الله فيك ياشموخ وفي مجهوداتك الطيبة ولك مني كل احترام وتقدير.


0 حكم زيارة النساء للقبور
0 البيتزا الفرنسية
0 جدل بالسعودية بعد تعذيب داعية ابنته حتى الموت
0 الجمال الحقيقي
0 كـل الحـب (بقلمي)
0 أحد منتجي الفيلم المسيء للرسول يبكى عند قبر الرسول
0 ايرانيات عاريات في السويد ضد الحجاب
0 الشرطة الأمريكية تؤكد وفاة أحد المشتبه بهما في تفجيري بوسطن
0 الأرز الأخضر
0 هل يجتمـع الحُب والشك معا ؟؟ !
0 اعتقال المشتبه به الثاني في تفجيري بوسطن مصابا بجروح خطيرة
0 قصة قابيل وهابيل - صراع الخير والشر
0 مقتل "شيطان الرمادي" بعد قتله 255 عراقياً
0 قلب الارض وتقلبات الانسان
0 العراق سيتعرض إلى 300 عاصفة
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
انيس الورد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2013, 09:51 AM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
العمر: 29
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
الذوق الرفيع.. is on a distinguished road
افتراضي


جزاك الله كل خير


الذوق الرفيع.. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2013, 02:08 PM   #5
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
وتين الشوق is on a distinguished road
افتراضي


مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


وتين الشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:01 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.