قديم 02-12-2013, 05:10 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية حفصة الاثرية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: ألمانيا
العمر: 31
المشاركات: 315
معدل تقييم المستوى: 7
حفصة الاثرية is on a distinguished road
افتراضي لا تلومونا على حب النبى عليه الصلاة والسل


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لا تلومونا على حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم

هذا ليس نصا فكريا ولا أدبيا ولكنه حديث القلوب، وما أقله في زماننا، أردت ترك زمامه إلى العقل حينا وإلى العاطفة حينا آخر دون أن أخل ببديهيات الكتابة والإملاء.


ليعجب المرء في هذه الأيام المظلمة من عداء من بعض الأقلام والأصوات، بدأ ينسج خيوطه حول الإسلام كدين وحضارة، ليتحدد في مقولات شاحبة ومسمومة وطاعنة في صاحب الرسالة. فقلما توجهت الأصوات والأقلام إلى توجيه اللائمة والعداء لهذا الدين، إلا وانصب الغل والغضب والمكر على الرسول الكريم باسم الحرية حينا وباسم الإبداع حينا آخر...


وليست هذه المرة الأولى التي تمر بها الأمة في القرون الأخيرة من أزمات ومواجهات دون التعرض بالسب والشتم والتعريض لمحمد وحياته، الخاصة منها والعامة. عزاؤنا الوحيد هو أن من شاغب وافترى واستهزأ كان غالبا في ضفة الجهلة بهذا الدين وعموما من رعاع القوم، أو ممن استرعى سرطان الكراهية والعداوة عقله وعاطفته، وران ذلك على قلبه فلم يعد يسمع ولا يرى.. ظلمات بعضها فوق بعض... ولم يقترب أحد بموضوعية وحلم واعتدال من هذا الرجل، وهم كثير في الضفة الأخرى، إلا أعطاه حقه أو قارب ذلك، فمنهم من جعله أحد كبار المصلحين، ومنهم من رأى فيه أحد الثائرين العظام ... وقائمة المقسطين تطول. عزاؤنا أنه من عدل وأنصف كان غالبا أقرب إلى ثقافة العقول من ثقافة البطون، كانوا أفرادا في مخابرهم أو جامعاتهم، همّهم نفع ذواتهم وأوطانهم والإنسانية جمعاء.


لسنا ضد النقد والاستفسار والدراسة، فهذه موائد الكرام التي ندعو إليها بكل حب وشره وثبات، غير أن المرفوض فكرا وذوقا هو السقوط في التعريض والتشويه الظاهر والمبطن الذي يستسقي ينبوعه من حسابات سياسية ضيقة، أو سياسوية مقيتة، أو دينية وضيعة، أو جهل مدقع!


وبعد، هل يحتاج هذا الرسول الكريم إلى الدفاع عنه؟، لست أدري لماذا اغرورقت عيناي بالدموع وأنا أكتب هذه الجملة وها أنا أسجلها! هل يحتاج إلى دليل وحجة ومحام، من كرس كل حياته لتبليغ رسالة هداية لم يجعلها الله خاصة بقومه، أو بقبيلته، أو بجنسه بل أرادها رحمة للعالمين [وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين]. لم يفقه الكثير ممن حولنا هذه العلاقة الفريدة التي تربط هذه الأمة بقائدها، لم يفهم ولم يستوعب أقوام من غير ضفتنا هذا اللقاء الحي والدائم وهذا الحب المتبادل والمسترسل بين جموع حاكمة ومحكومة، وبين هذا الأمي الغائب الحاضر في كل آونة وحين.


وحتى تنجلي الغشاوة، وتنقشع سحب قلة الزاد، يطيب لي مرافقة من اقتطع تذكرة هذه المصافحة بدون مواربة، ومن ركب دون إذن مسبق، في هذه الرحلة القصيرة، في مشاهد عابرة... حتى لا نلام مجددا على حب النبي!


فمشاهد الحب والرحمة مع أمته لا تقاس ولا تنتهي... لم نغب يوما عن ذاكرته، ولا عن يومه وليله، حتى في أعز الأمكنة، وأفضل الأحوال، التي ينسى فيها المرء ذاته...


لا تلومونا على حب النبي... فرفعة منزلته لم تحط من تواضعه وبساطته، وقف أمامه ذات مرة أحد الأعراب، فاستشعر عظمته ووقاره وتواضعه، فارتجف واضطرب هيبة من الرسول الكريم، فهدّأ من روعه قائلا له : هوّن عليك فما أنا بملك ولا سلطان، إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد!


لا تلومونا على حب النبي... كان معاشه لا يرتقي حتى ضعاف رعيته، وصفت زوجته عائشة حاله وهو يملك الحضر والمضر "ما شبع آل محمد من خبز الشعير يومين متتاليين حتى قُبض"..." والله..إن كنا لننظر إلى الهلال ثم الهلال ثم الهلال... وما أُوقِدَت نار في أبيات رسول الله" !! .. كان معظم عيشنا على الأسودين التمر والماء!"


لا تلومونا على حب النبي... كان ينام على الحصير، حتى ترك له بصمات على جنبيه... ورآه عمر ابن الخطاب ذات يوم كذلك فبكى لحاله إشفاقا عليه وتوجعا، وأراد بعض أصحابه رأفة به أن يهيئوا له فراشا أقل خشونة، فقال لهم: مالي وللدنيا؟ ما مثلي ومثل الدنيا إلا ****ب سار في يوم صائف، فاستظل تحت شجرة ساعة من نهار، ثم راح وتركها!.


لا تلومونا على حب النبي.. بعدما أخرجه قومه ودفعوا به إلى الصحراء وحرموه البلد والأهل والأحبة وذكريات صبي يتيم..، ونظر إلى رمالها وشعابها وبنيانها وهو يودعها وداع مظلوم ومبتلى، نظرة حزن وحيرة، نظرة المواطن الذي حرم وطنه ظلما وعدوانا: إنك أحب أرض الله إليّ! ولولا قومك أخرجوني لما خرجت... وبعد سنين من الإبعاد والنفي واللجوء والمكائد والحروب...عاد مظفرا ليقول لهم ماذا تراني فاعل بكم...لا تثريب عليكم اليوم... اذهبوا فأنتم الطلقاء!


لا تلومونا على حب النبي...كان نبيا في وحيه، كان رسولا في تبليغ رسالته، وكان إنسانا في بيته ومع زوجه وأحفاده...فقد تراه يجعل ظهره مطية للحسن والحسين، حتى أثناء الصلاة...فأطال على الناس ذات مرة السجود، فظنوا به الظنون...فلما فرغ سألوه عن سبب إطالته، فقال إن ابني ارتحلني (ركبني) فكرهت أن أعجله..! ويسابق زوجه، فتسبقه مرة ويسبقها مرة فيقول لها مداعبا هذه بتلك.


لا تلومونا على حب النبي... كان ملازما أمته وهمومها، يعيش فرحها ويعيش أزماتها...لما كان الناس يحفرون الخندق حول المدينة اتقاء هجوم قريش وحلفائها، كان الرسول معهم بفأسه... وكان الناس في ضنك شديد، فالتقى عليهم الجوع والعطش والتعب والنصب لقلة ذات اليد ولدقة الموقف، فكان الناس يضعون حجرا على بطونهم حتى تلتصق بأجسادهم فلا توجعهم و لا تمزق أحشائهم..، واشتكى القوم من هول الموقف ومن الجوع المضني ورفعوا عن بطونهم ليُرُوا رسولهم الأحجار التي وضعوها... ورفع النبي عن بطنه الشريفة فكان حجران! لا لوم، لا اعتذار، وإنما قدوة ونموذج، وصبر وتواضع وصحبة... وتوقف الزمن، وجثا التاريخ على ركبتيه يبحث عن رفيق!


لا تلومونا على حب النبي......كان قوّاما صوّاما، يقوم ليله عابدا مسبحا متضرعا باكيا حتى تتفطر قدماه الشريفتين وتتبلل لحيته، فتتعجب زوجه وتقول له وكلها شفقة عليه: لقد غفر الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر... وكأن لسان حالها يقول فلماذا هذا الإبحار في القيام والذكر والتذلل؟ فيجيبها بكل براءة المحب لربه والصادق مع نفسه: يا عائشة أفلا أكون عبدا شكورا!!


هذه ومضات من حياة النبي، وأنا مقصر لا محالة، والقلم عاجز عن التعبير بما يعجّ في أعماقنا وذواتنا من حب واحترام وإتباع لمحمد... رفعت الأقلام وجفت الصحف..! ويبقى حب أمة لنبيها ملاذا حين العواصف، ودافعا حين الشدائد، ومثبتا حين الهزائم، وأملا حين اليأس والإحباط، وتواضعا حين الانتصار...ويبقى محمد...فلا تلومونا على حب النبي! صلى الله عليه وآله وسلم.


بقلم د . خالد الطراولي


0 يا للهول ! ستُفرض الشريعة !!
0 حكم الصلاة في البنطلون للعلامة الألباني ...
0 صفات الارهابين في هذا الزمان
0 يا كتاب المنتديات الإسلامية
0 صورتك الشخصية طريقك إلى الجنة
0 استحييت من نفسي
0 زيادات لا أصل لها في أدعية مأثورة
0 دعوة للمناظرة والحوار
0 مأساة شعب تخلى عنه جميع أهل الارض ولم يبقى له إلا الله .... اللهم عجل بنصرهم
0 فلسطين....
0 حكم كلمه (ابداع )) او مبدع/ـه
0 المعصية بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة
0 تغريدات عن عمر رضى الله عنه
0 الشيخ ابراهيم الدويش يبكي ويقول أنسى أن امي ماتت واتصل بهاتفها كثيرا ..
0 حديث لا تؤذينى (السيدة عائشة رضى الله عنها)
حفصة الاثرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2013, 03:28 PM   #2
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية د/روليان غالي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
الدولة: بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان ومن نجد الى يمن الى مصر فتطوان.."Holy land"..من المحـيط الى الخليج
العمر: 33
المشاركات: 17,074
مقالات المدونة: 5
معدل تقييم المستوى: 25
د/روليان غالي will become famous soon enough
افتراضي


يكفي انه شفيعنا يوم لا شفيع لنا سواه عند رب العالمين

بوركت الانامل غاليتي


0 كيفية إدارة الأزمات بإحتراف
0 محاضرة في تخطيط, محاضرة قد تغير حياتك, التخطط لحياتك فيديو ,الهدف الواقعي,
0 صور الجنود "الباكين" تضاعف أعداد الهاربين والمتمردين!
0 تميّز..وكن احد الناشرين على صفحة برق في الفايسبوك
0 مرايا حديثة تضيف جمالا وإشراقا على منزلك
0 إسلام مغني الراب الشهير "بيل سيباز"
0 هذيان افكار اهلا بك
0 نصائح مفاجئة من أزواج ناجحين!
0 توضيح بشأن الغالية * بسمة أمل *
0 شاهد صور اقدم لابتوب في العالم
0 جوجل وسامسونغ تطلقان جيلاً ثانياً من "اللاب توب"
0 الاستفهام في الايطالية
0 أمثال وحكم وعبارات ومصطلحات من اللغتين الألمانية والعربية "5"
0 مقدمة موجزة حول اللغة الصينية
0 مايوجد في عقل الرجل وعقل المرأة..بالالمانية
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
«يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر و أنثى و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم»
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
د/روليان غالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 04:00 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية الفراشه المؤمنة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 1,894
معدل تقييم المستوى: 12
الفراشه المؤمنة is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أسال الله أن لايرد لك دعوة،ولايحرمك من فضلة
ويحفظ أسرتك وأحبتك، ويسعدك ،ويفرج همك
،وييسرأمرك ويغفرلك ولوالديك وذريتك
،وأن يبلغك أسمى مراتب الدنيا وأعلى منازل الجنة .


0 كنوز صلاة الفجر
0 الدعاء الصحيح لقيام الليل والدعاء الضعيف في استفتاح الصلاةَ
0 الصوم المحرّم للنساء
0 هل تعلم لماذا سفك الدماء في سوريا ومصر
0 وصايا قيمة ومفيدة
0 قل هذا الدعاء ولا تقل اللهم استرني فوق الارض
0 أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة
0 التوبه !! بقلمي
0 اعطني من وقتك اقل من دقيقه الاستغفار
0 احاديث قدسيه احذر النشر
0 هذا الأدب يغفل عنه كثير من المسلمين
0 هل يجوز استخدام مصطلح علاج العقم ؟!؟
0 كلمات من ذهب بطاقات مجهود شخصي
0 اذا استغاث أهل النار يغاثون بماء ما هذا الماء ؟
0 جاء صبى إلى موسى يسأله أن يغنيه الله
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
الفراشه المؤمنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 11:37 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
العمر: 29
المشاركات: 13
معدل تقييم المستوى: 0
cenimastars is on a distinguished road
افتراضي


مشكووووووووووووووور


cenimastars غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه ((لعنة جورجيت)) $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 42 03-27-2017 05:00 PM
هذا حظي من على الدنيا وعيت $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 60 11-18-2016 02:52 PM
ملف ... الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (ارجوا التثبيت) خاليه المشاعر منتدي اطفال - تربية الاطفال 13 04-10-2012 07:27 PM
121 وسام اليمني منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 4 06-14-2010 09:39 PM
السودان عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعارصر $$$ الحب الخالد $$$ المنتدى السياسي والاخباري 3 10-22-2009 12:49 AM


الساعة الآن 02:47 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.