قديم 03-15-2013, 10:38 PM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
العمر: 45
المشاركات: 917
معدل تقييم المستوى: 8
اسير الأمل is on a distinguished road
افتراضي مرآة الـذات والواقــع


مرآة الـذات والواقــع

ليست المرآةُ وحدَها تردّدُ ملامحَ المرءِ وصوتَه وكآبةَ داخلهِ وثورةَ ذاتِه الهائِجة، المرآةُ لا تردّدُ ما يقولُهُ المرءُ لنفسِه بالنجوى أو بأصواتِه التي لا تسمعُها إلا مرآةُ ذاتِه الكثيفة – الشفّافة.
ما سيحصلُ للمرءِ إنْ وجدَ لوجهِهِ في مرآةِ بيتِه وجوهاً : وجهُ الصّبا يسلّمُه للشباب، ووجهُ الشباب يسلّمُه للكهولة؟ ما سيحصلُ للمرءِ إنْ وجدَ ذاتَه كهلاً دونَ المرور بوجوهِ الصبا والكهولة؟
مرآةٌ واحدةٌ – كما حياة واحدة -لا تكفي ليعيشَ المرءُ حياتَه أو ليعرفَ ويتعرّفَ على ذاتِه المغرقة غموضاً وفوضى، باتَ الإنسانُ لا يعرفُ نفسَه لأنّه اكتفى بأقرب صديق أو مرآةٍ على الحائِط مقعّرةٍ لا تمنحُ إلا ثباتاً لرأيٍ واحدٍ، و يبقى ذاك الرأيُ مفهوماً لا يتعدّاه.
استطراداً لرأيٍ يُناقش يوميّاً : هات فكراً تتفاعلُ معه مرآةُ الواقع لأضعَ أمامَكَ صحّة ذاك الفكر ومرونتَه وحيويّتَه، بالأدقّ "تطبيقه" (هكذا علّمني ماركس).
هل جرّيتَ مرّةً واحدةً وناديتَ في مرآتكَ أو في مرآةٍ غريبةٍ عنك؟ وهل سمعتَ ولمستَ ذاتَكَ تضجُّ في مرآة الآخر الذي يجاريك؟
كأنّ مرآة ذات الآخر تمسخُ امرأً إنْ ردّدها فوقَ صفيحة وجهه إنْ دنا منها، أو ستقصفُه لو تحدّثَ منها إلى ذاتِه بغرورٍ يتصنّعُه، أو هو أهلٌ له وجار.
ماذا لو كشفت المرآةُ حقيقةَ المرءِ المتخفّيةَ ووضعتْ كلَّ مثالبه بينَ يديه وخلفَه وأمامَه، و ظنَّ أنّ الباطلَ لا يأتيه من كلّ نواحي الأرض؟
ما أكثرَ تلك المرايا التي تُخفي الأقنعةَ وتعطي كشوفات الذات صوتاً وصورةً وصدى!، خصوصاً تلكَ الكشوفات التي وضعتْ قناعاً تلو أقنعةٍ تسلّقتْ أصحابَها أو أنّ أصحابَها تسلّقوها بغفلةٍ من زمنٍ غدّار بعدَما فاتَهم قلقُ الشارع، أقصدُ حينما كانَ الشارعُ خلّاقاً وصاحبُ الأقنعة متفرّجاً.كأنّي وجدتُ امرأً أمامَ مرآة ذاتِه المكشوفة وقد كوّمَ أمامَه جمعاً من الأقنعة يركّبُ على وجهِه - ترغيباً أو ترهيباً – قناعاً يستفيدُ منه اليومَ، و يخلعُه غداً، ليلبسَ ما يناسبُهُ ليوم غدِه.
السؤالُ الذي لا جوابَ له عندي: أَخُلِقَ الإنسانُ ليقضي جلّ يومِه مفكّراً بأيِّ قناعٍ يليقُ به ويتلقّى مديحاً مجّانيّاً لِمَنْ صادفَه خلسةً؟. وقد قِيلَ عن ذاك الإنسان بأنّه أشرفُ الكائنات.
يا إلهي، عذابٌ إنْ كانَ الواقعُ ما أقولُه، وهو لكذلك.

منقــــــول


اسير الأمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2013, 09:55 PM   #2
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية سمية ناصر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,147
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
افتراضي


من يثق بنفسه لن يحتاج إلى قناع يخفي الحقيقة كما أنه لن يجعل
كل همه إرضاء البشر فرضا الناس غاية لا تدرك مع حرصه على
تطوير ذاته والإرتقاء بها للأفضل

جزيل الشكر لك أخي الكريم على حسن الانتقاء


التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:15 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.