قديم 04-07-2008, 01:50 AM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 5,084
معدل تقييم المستوى: 13
ih_sun is on a distinguished road
افتراضي صور السياحه في اوكرانيا


اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره

ساحرة أوروبا,,, شرقية, أوكرانيا الساحرة الأوروبية بطيبتها الشرقية، والتي قسا عليها التاريخ إنسانيا، يقف فيها التاريخ شامخا بشواهده العمرانية, في حضرة أوكرانيا التي تضم الى قلبها زائرها، تفتح له خزانة أسرار حياتها حتى ينهل من حاضرها وماضيها زادا يروي ظمأ نفسه التواقة للمعرفة.

الأوكرانيون أوروبيون,,, شرقيون ينتمون الى الشرق بروحيته وإنسانيته، وبعيدون كل البعد عن العجرفة التي تتسم بها بعض بلدان أوروبا الغربية، والأوكرانيون سكر مثل بلدهم أوكرانيا التي اطلق عليها الأوروبيون في القرن التاسع عشر «عاصمة السكر» نظرا لزراعتها الشمندر واستخراج السكر منه.

عندما يذكر اسم اوكرانيا، قد يجد معظم الناس صعوبة في استحضار صورة مميزة لتلك الدولة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 47 مليونا، ناهيك عن تحديد موقعها على خارطة العالم، ومع ذلك فإن أوكرانيا هي واحدة من أكبر الدول مساحة (603,700 كيلومتر مربع) في قارة أوروبا قاطبة.

وفي حين يعتقد البعض ان اوكرانيا ليست سوى جزء من روسيا، فإنها وفي أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي أقدمت مثلما فعلت جمهوريات أخرى على إعلان إستقلالها ثم بدأت في عملية إعادة إستكشاف تاريخها وثقافتها، والواقع ان ما تتمتع به أوكرانيا من امكانات اقتصادية وموقع استراتيجي يضمن لها ان تلعب دورا مؤثرا على الساحة الدوليية

بعد استقلال اوكرانيا في عام 1991 لم تكن معروفا في الوسط العربي الا للدراسة وبسبب انخفاض الحياه المعيشية والتعليمية في اوكرانيا ,كانت مطلب الكثيرين من طلاب العلم العرب وكانت في كل عام بازدياد ملحوظ حتى عام 2001 فبدات التحولات الجذرية تسود اوكرانيا, بدءاً من العاصمة كيف الى المدن الاخرى ومن هذه التحولات ,الانتعاش الاقتصادي ,وبروز اوكرانيا في الساحة الدولية بفعالية سياسية واقتصادية ,فكان المواطن العربي لا يملك اي خلفية عن اوكرانيا الا في المجالات الرياضية كونها برزت ايضا في هذا الصعيد ,والاسباب التي ادت الى بروز اوكرانيا بدورها الفعال في المجتمع الدولي عدة اسباب ومنها , السماح بعملية غسيل الاموال دون السؤال,من اين لك هذا,فبدات الاموال المخفية بالظهور والتي ساعدت على بناء المشاريع والمؤسسات والتي من كونها تلعب دورا هاما في الانتعاش الاقتصادي واستوعاب اكبر عدد ممكن من الايدي العاملة , والسبب الاخر عودة الكثير من يهود فلسطين بعد انتفاضة الاقصى الى اوكرانيا والذين جعلوا من مدينة اوديسا الواقعة على البحر الاسود اكبر معقلا لهم ,فبدات المشاريع اليهودية بازدياد وكانت اوكرانيا المستفيد الاول من فتح ابواب الاستثمار سواءا العقارية او المؤسسات الحكومية والشخصية.


الا ان هذه الاحداث لم تمنع من ارتفاع الرواتب وارتفاع سريع بالاسعار والعقار والضرائب المفروضة على الشعب , ورغم الاحداث الداخلية من تحولاتها لسلبية على الفقراء الا انها كانت ايجابية على اصحاب الاموال . وبعد العام 2003 اصبحت اوكرانيا على السلم الاوروبي بارتفاع اسعارها ,مما ادى الى قلة توافد الطلبة اليها وازدياد ملحوظ بالسياحة وخاصة العربية , والتي من اهدافها استكشاف هذه البلاد التي تنشهر بمجالات عدة ومنها الصناعية وفي 2005 بدا الحوار بدخول اوكرانيا الاتحاد الاوروبي وانقسمت اوكرانيا الى كتلتين بين معارض ومؤيد , المعارضة تريد الانتعاش الاقتصادي بخاصية شرقية تحت الجناح الروسي ,والمؤيدة تريد الانتعاش الاقتصادي باستقلالية عن روسيا وتحت الجناح الاوروبي , وهذه الاحداث والتي انتشرت بالصحف والمجلات والاخبار اليومية جعل من المواطن العربي الاسراع للتواجد في اوكرانيا كونها لا تشدد على منح الفيزا لاي راغب ما , وخاصة بعد دخولها الاتحاد الاوروبي سيشكل عقبة على المهاجرين وطلاب العلم والعمل, وكاي دولة اوروبية اخرى و وايضا المفهوم بان تدخل اوكرانيا الاتحاد الاوروبي هو توفر فرص العمل وبرواتب جيدة ,فبدا الدخول العربي اليها من جديد سواءا لطلب العلم او للسياحة

رغم الارتفاعات بالاسعار, لمعرفة وتقصي اخبار تلك الدولة التي باتوا يسمعوا عنها الكثير ورغم ان الاوكران منفصلون بقراراتهم بالانضمام للاتحاد الاوروبي الى ان عام 2008 يخفي بطياته الكثير من التغيرات التي ربما تكون سلبية او اجابية لهم, وخاصة بعد فوز الحكومة المؤيدة للانضمام للاتحاد الاوروبي والمدعومة من اوروبا فما كان الى ان الاسعار بدات بالارتفاع اكثر فاكثر والفقر بتزايد وعامة الناس بدات تعاني من الحكومة الجديدة فأبعد عنهم التفاؤل بالاتحاد الاوروبي والذي حسب وجه نظر الكثيرين سيهدد ويزيد الفقر لابناء عمومتها

وعدم شعورهم بالاستقلالية , تارة سيطرة روسية ,وتارة سيطرة اوروبية , ولكن بعيدا عن كل هذا بدا الوافدون والسياح الى اوكرانيا من كل صوب.



فان زرت بلاد القرم صيفا وهي الواقعة على البحر الاسود على الحدود التركية والتي تنعم بشبه حكم ذاتي وتحت سيطرة التتار المسلمين فستجدها ممتلئة من السياح الاتراك والايطاليون والفرنسيون وقلة من العرب ففي 2005 كان اعداد السياح العرب الى مدينة يالتا السياحية لا يتجاوز المئه الا انه في 2006 وصل 300 سائح وهو بازدياد تدريجي وخاصة ان كثير من السياح العرب وجدوا منها منطقة هادية بعيدا عن زحمة المدن والمواصلات والصناعات والتلوثات , وخاصة ما عليه الحال في باقي المدن الاوكرانية فزائر اوكرانيا ان لم يزر عروسها يالتا لم يزر اوكرانيا حيث ان نسبة كثيرة من السياح الذين زاروا اوكرانيا دون بلاد القرم تجدهم خرجوا بمفهوم غامض او غير محبب لهذه الدولة او التكرارية لها , وستجد الاراء مختلفة كليا لمن زارها . ولو كانت اوكرانيا ذو شهرة اوروبية ومنصب كبير لكانت باعين الناظرين اليها جنت الله على ارضة ناهيك على ان المسمى بدا يطلق عليها رغم انها بعيد عن الشهرة

الاوروبية وخاصة الاقتصادية منها ,وحسب اراء المحللين ان اوكرانيا ستكون ليس اقل من اي دولة اوروبية اخرى سواءا بارتفاع الرواتب او بازدياد فرص العمل .

اما مفهوم العنصرية في اوكرانيا مفهوم طبيعي كاي دولة اخرى فالعنصرية لا تقتصر على اوكرانيا فحسب بل على كل دول العالم ومنها دولنا العربية واكبر دولة عنصرية تعرف بوقتنا الحالي هي الكيان الصهيوني في فلسطين اما الخلافات التي تحصل في اوكرانيا ليس لها من العنصرية ولكنها خلافات بين الشباب وهي خلافات او نظرات عنصرية غير منظمة كما هو الحال في فلسطين او فرنسا اوحتى امريكا , ولو توجهت بالسؤال لاحد طلبة العلم في المجال الطبي

والعاملين في مستشفياتها المركزية ما نسبة الوافدين اليها ممن تضضرروا بمشاجرات لكانت الاجابة هم الاوكران المتشاجرون مع العرب وكوني مقيم في هذه البلد ما يقارب العشر اعوام الا اني اقولها وبكل صراحة ان لم تدخل بهم بنظراتك او بلهجه لسانك لا ينظروا اليك بنظرات عجرفية بل ربما تكون صداقة وللاسف الشديد كثير من العرب يعلو به الامر لدرجة شعوره انه الاعلى وما دونه فهو الادنى , فنسبة كبيرة من الطلبة العرب تزوجوا من النساء الاوكرانيات, وخاصة ان النساء الاوكرانيات تعجب بالنخوى والجمال العربي, واكثر الاوروبيات تفهماٌ للحضارة العربية ورغبتهم العيش في الوسط العربي وهذا بحد ذاته يدعو لعدم المشاحنات مع الرجال من الاوكران ولالبتعاد عن استفزازهم لان كلامهم الاول سيكون:

تزوجتم نسائنا , وتستقرونا بلادنا, وتستحلون استفزازنا, ولو وضعنا انفسنا باماكنهم لكان الامر واضحا لنا ,

وهذه السيمة الوحيدة في اوكرانيا , وليس كباقي الدول الاروبية منعزلين كليا عن الاجانب ولا يعتبر بها الاجنبي ذو حقوق انسانية وخاصة العربي رغم انها دول الديمقراطية.

فتمتعوا بالطبيعة وتزوجوا من النساء ما حل لكم مثنى وثلاث ورباع وتسيحوا كما شئتم ببلادهم لكن ابتعدوا عن المشاحنات والاستفزاز لان اخلاقنا اسلامية وانتشر الاسلام بالاخلاق, والصبر, والتعامل, فمن قبل مئات السنوات قبل ان تكون السياحة بمفهومها الحالي زار خيرة رجال الاسلام والعرب البلاد الاوروبية واندمجوا بمجتمعاتهم واثروا على مفاهيمهم , مما ادى الى دخولهم الاسلام فالادريسي تسيح في يالتا وابن بطوطا ايضا.

ولم يتركوا من ورائهم الا كل محبة اما التجار العرب الذين غزوا اوروبا واسيا الشرقية بعضهم مكث بها وتزوج من نسائها وكثرت الانساب, وما ان تمر الايام والسنين حتى تجد امم اتبعت وتاثرت بالاسلام ونرجوا من الله ان نكون على خطا من سلفنا.





اوكرانيا بلاد جميل جدا ان زرتها صيفا تتعجب عندما تشاهد غروب شمسها في تمام الساعة العاشرة مساءا , وشتاءا الثالثة والنصف حيث ان امتداد ليلها في الصيف اربع ساعات وفي الشتاء ستة عشر ساعة تكثر بها السياحة صيفا وتقل شتاءا الا انه في الشتاء تلمس واقعا وعالما اخرا مع بياض ساطع في جميع انحاء البلاد ورغم درجة الحرارة المنخفضة الا انك سترى احشاد الناس المتحركة من كل صوب سواءا الى العمل او الى الجامعات , كما اني انصح السياح الكرام ان لا يضيعوا فرصة السياحة في الشتاء لتقفوا على انهارها المتجمدة وصيد السمك من بين اقدامكم وانتم واقفين في منتصف انهارها جمالا وروعة لا توصفان , ناهيك عن زيارة الجبال الجليدية والتي تنعم بمناظر تجمع ما بين جميع فصول السنة فان نظرت تجدها خضراءا وكان الربيع يناديك فان نظرت من ناحية اخرى تجد بعض اوراقها صفراء فتجد خريفها, وما ان تنظر الى جبالها البيضاء والثلوج الساقطة لا يخفى امر شتائها,وما ان تنظر لسطوع الشمس في بعض الاماكن فترى هذا الجمال العجيب .

كما ان اعياد راس السنة لا تعتبر مرحة ان لم تصادف وتصاقط الثلوج في كل الانحاء فتجد مركز المدينة متدفق بالسكان الذين يودون استقبال السنة الجديدة بروحية ومعنوية لتكون فائل الخير عليهم.


اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره



التعديل الأخير تم بواسطة مسافرة في عيونة ; 07-08-2010 الساعة 11:15 PM
ih_sun غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 01:20 PM   #5
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العمر: 40
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
satsex is on a distinguished road
Talking


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ih_sun اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره

ساحرة أوروبا,,, شرقية, أوكرانيا الساحرة الأوروبية بطيبتها الشرقية، والتي قسا عليها التاريخ إنسانيا، يقف فيها التاريخ شامخا بشواهده العمرانية, في حضرة أوكرانيا التي تضم الى قلبها زائرها، تفتح له خزانة أسرار حياتها حتى ينهل من حاضرها وماضيها زادا يروي ظمأ نفسه التواقة للمعرفة.

الأوكرانيون أوروبيون,,, شرقيون ينتمون الى الشرق بروحيته وإنسانيته، وبعيدون كل البعد عن العجرفة التي تتسم بها بعض بلدان أوروبا الغربية، والأوكرانيون سكر مثل بلدهم أوكرانيا التي اطلق عليها الأوروبيون في القرن التاسع عشر «عاصمة السكر» نظرا لزراعتها الشمندر واستخراج السكر منه.

عندما يذكر اسم اوكرانيا، قد يجد معظم الناس صعوبة في استحضار صورة مميزة لتلك الدولة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 47 مليونا، ناهيك عن تحديد موقعها على خارطة العالم، ومع ذلك فإن أوكرانيا هي واحدة من أكبر الدول مساحة (603,700 كيلومتر مربع) في قارة أوروبا قاطبة.

وفي حين يعتقد البعض ان اوكرانيا ليست سوى جزء من روسيا، فإنها وفي أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي أقدمت مثلما فعلت جمهوريات أخرى على إعلان إستقلالها ثم بدأت في عملية إعادة إستكشاف تاريخها وثقافتها، والواقع ان ما تتمتع به أوكرانيا من امكانات اقتصادية وموقع استراتيجي يضمن لها ان تلعب دورا مؤثرا على الساحة الدوليية

بعد استقلال اوكرانيا في عام 1991 لم تكن معروفا في الوسط العربي الا للدراسة وبسبب انخفاض الحياه المعيشية والتعليمية في اوكرانيا ,كانت مطلب الكثيرين من طلاب العلم العرب وكانت في كل عام بازدياد ملحوظ حتى عام 2001 فبدات التحولات الجذرية تسود اوكرانيا, بدءاً من العاصمة كيف الى المدن الاخرى ومن هذه التحولات ,الانتعاش الاقتصادي ,وبروز اوكرانيا في الساحة الدولية بفعالية سياسية واقتصادية ,فكان المواطن العربي لا يملك اي خلفية عن اوكرانيا الا في المجالات الرياضية كونها برزت ايضا في هذا الصعيد ,والاسباب التي ادت الى بروز اوكرانيا بدورها الفعال في المجتمع الدولي عدة اسباب ومنها , السماح بعملية غسيل الاموال دون السؤال,من اين لك هذا,فبدات الاموال المخفية بالظهور والتي ساعدت على بناء المشاريع والمؤسسات والتي من كونها تلعب دورا هاما في الانتعاش الاقتصادي واستوعاب اكبر عدد ممكن من الايدي العاملة , والسبب الاخر عودة الكثير من يهود فلسطين بعد انتفاضة الاقصى الى اوكرانيا والذين جعلوا من مدينة اوديسا الواقعة على البحر الاسود اكبر معقلا لهم ,فبدات المشاريع اليهودية بازدياد وكانت اوكرانيا المستفيد الاول من فتح ابواب الاستثمار سواءا العقارية او المؤسسات الحكومية والشخصية.


الا ان هذه الاحداث لم تمنع من ارتفاع الرواتب وارتفاع سريع بالاسعار والعقار والضرائب المفروضة على الشعب , ورغم الاحداث الداخلية من تحولاتها لسلبية على الفقراء الا انها كانت ايجابية على اصحاب الاموال . وبعد العام 2003 اصبحت اوكرانيا على السلم الاوروبي بارتفاع اسعارها ,مما ادى الى قلة توافد الطلبة اليها وازدياد ملحوظ بالسياحة وخاصة العربية , والتي من اهدافها استكشاف هذه البلاد التي تنشهر بمجالات عدة ومنها الصناعية وفي 2005 بدا الحوار بدخول اوكرانيا الاتحاد الاوروبي وانقسمت اوكرانيا الى كتلتين بين معارض ومؤيد , المعارضة تريد الانتعاش الاقتصادي بخاصية شرقية تحت الجناح الروسي ,والمؤيدة تريد الانتعاش الاقتصادي باستقلالية عن روسيا وتحت الجناح الاوروبي , وهذه الاحداث والتي انتشرت بالصحف والمجلات والاخبار اليومية جعل من المواطن العربي الاسراع للتواجد في اوكرانيا كونها لا تشدد على منح الفيزا لاي راغب ما , وخاصة بعد دخولها الاتحاد الاوروبي سيشكل عقبة على المهاجرين وطلاب العلم والعمل, وكاي دولة اوروبية اخرى و وايضا المفهوم بان تدخل اوكرانيا الاتحاد الاوروبي هو توفر فرص العمل وبرواتب جيدة ,فبدا الدخول العربي اليها من جديد سواءا لطلب العلم او للسياحة

رغم الارتفاعات بالاسعار, لمعرفة وتقصي اخبار تلك الدولة التي باتوا يسمعوا عنها الكثير ورغم ان الاوكران منفصلون بقراراتهم بالانضمام للاتحاد الاوروبي الى ان عام 2008 يخفي بطياته الكثير من التغيرات التي ربما تكون سلبية او اجابية لهم, وخاصة بعد فوز الحكومة المؤيدة للانضمام للاتحاد الاوروبي والمدعومة من اوروبا فما كان الى ان الاسعار بدات بالارتفاع اكثر فاكثر والفقر بتزايد وعامة الناس بدات تعاني من الحكومة الجديدة فأبعد عنهم التفاؤل بالاتحاد الاوروبي والذي حسب وجه نظر الكثيرين سيهدد ويزيد الفقر لابناء عمومتها

وعدم شعورهم بالاستقلالية , تارة سيطرة روسية ,وتارة سيطرة اوروبية , ولكن بعيدا عن كل هذا بدا الوافدون والسياح الى اوكرانيا من كل صوب.



فان زرت بلاد القرم صيفا وهي الواقعة على البحر الاسود على الحدود التركية والتي تنعم بشبه حكم ذاتي وتحت سيطرة التتار المسلمين فستجدها ممتلئة من السياح الاتراك والايطاليون والفرنسيون وقلة من العرب ففي 2005 كان اعداد السياح العرب الى مدينة يالتا السياحية لا يتجاوز المئه الا انه في 2006 وصل 300 سائح وهو بازدياد تدريجي وخاصة ان كثير من السياح العرب وجدوا منها منطقة هادية بعيدا عن زحمة المدن والمواصلات والصناعات والتلوثات , وخاصة ما عليه الحال في باقي المدن الاوكرانية فزائر اوكرانيا ان لم يزر عروسها يالتا لم يزر اوكرانيا حيث ان نسبة كثيرة من السياح الذين زاروا اوكرانيا دون بلاد القرم تجدهم خرجوا بمفهوم غامض او غير محبب لهذه الدولة او التكرارية لها , وستجد الاراء مختلفة كليا لمن زارها . ولو كانت اوكرانيا ذو شهرة اوروبية ومنصب كبير لكانت باعين الناظرين اليها جنت الله على ارضة ناهيك على ان المسمى بدا يطلق عليها رغم انها بعيد عن الشهرة

الاوروبية وخاصة الاقتصادية منها ,وحسب اراء المحللين ان اوكرانيا ستكون ليس اقل من اي دولة اوروبية اخرى سواءا بارتفاع الرواتب او بازدياد فرص العمل .

اما مفهوم العنصرية في اوكرانيا مفهوم طبيعي كاي دولة اخرى فالعنصرية لا تقتصر على اوكرانيا فحسب بل على كل دول العالم ومنها دولنا العربية واكبر دولة عنصرية تعرف بوقتنا الحالي هي الكيان الصهيوني في فلسطين اما الخلافات التي تحصل في اوكرانيا ليس لها من العنصرية ولكنها خلافات بين الشباب وهي خلافات او نظرات عنصرية غير منظمة كما هو الحال في فلسطين او فرنسا اوحتى امريكا , ولو توجهت بالسؤال لاحد طلبة العلم في المجال الطبي

والعاملين في مستشفياتها المركزية ما نسبة الوافدين اليها ممن تضضرروا بمشاجرات لكانت الاجابة هم الاوكران المتشاجرون مع العرب وكوني مقيم في هذه البلد ما يقارب العشر اعوام الا اني اقولها وبكل صراحة ان لم تدخل بهم بنظراتك او بلهجه لسانك لا ينظروا اليك بنظرات عجرفية بل ربما تكون صداقة وللاسف الشديد كثير من العرب يعلو به الامر لدرجة شعوره انه الاعلى وما دونه فهو الادنى , فنسبة كبيرة من الطلبة العرب تزوجوا من النساء الاوكرانيات, وخاصة ان النساء الاوكرانيات تعجب بالنخوى والجمال العربي, واكثر الاوروبيات تفهماٌ للحضارة العربية ورغبتهم العيش في الوسط العربي وهذا بحد ذاته يدعو لعدم المشاحنات مع الرجال من الاوكران ولالبتعاد عن استفزازهم لان كلامهم الاول سيكون:

تزوجتم نسائنا , وتستقرونا بلادنا, وتستحلون استفزازنا, ولو وضعنا انفسنا باماكنهم لكان الامر واضحا لنا ,

وهذه السيمة الوحيدة في اوكرانيا , وليس كباقي الدول الاروبية منعزلين كليا عن الاجانب ولا يعتبر بها الاجنبي ذو حقوق انسانية وخاصة العربي رغم انها دول الديمقراطية.

فتمتعوا بالطبيعة وتزوجوا من النساء ما حل لكم مثنى وثلاث ورباع وتسيحوا كما شئتم ببلادهم لكن ابتعدوا عن المشاحنات والاستفزاز لان اخلاقنا اسلامية وانتشر الاسلام بالاخلاق, والصبر, والتعامل, فمن قبل مئات السنوات قبل ان تكون السياحة بمفهومها الحالي زار خيرة رجال الاسلام والعرب البلاد الاوروبية واندمجوا بمجتمعاتهم واثروا على مفاهيمهم , مما ادى الى دخولهم الاسلام فالادريسي تسيح في يالتا وابن بطوطا ايضا.

ولم يتركوا من ورائهم الا كل محبة اما التجار العرب الذين غزوا اوروبا واسيا الشرقية بعضهم مكث بها وتزوج من نسائها وكثرت الانساب, وما ان تمر الايام والسنين حتى تجد امم اتبعت وتاثرت بالاسلام ونرجوا من الله ان نكون على خطا من سلفنا.





اوكرانيا بلاد جميل جدا ان زرتها صيفا تتعجب عندما تشاهد غروب شمسها في تمام الساعة العاشرة مساءا , وشتاءا الثالثة والنصف حيث ان امتداد ليلها في الصيف اربع ساعات وفي الشتاء ستة عشر ساعة تكثر بها السياحة صيفا وتقل شتاءا الا انه في الشتاء تلمس واقعا وعالما اخرا مع بياض ساطع في جميع انحاء البلاد ورغم درجة الحرارة المنخفضة الا انك سترى احشاد الناس المتحركة من كل صوب سواءا الى العمل او الى الجامعات , كما اني انصح السياح الكرام ان لا يضيعوا فرصة السياحة في الشتاء لتقفوا على انهارها المتجمدة وصيد السمك من بين اقدامكم وانتم واقفين في منتصف انهارها جمالا وروعة لا توصفان , ناهيك عن زيارة الجبال الجليدية والتي تنعم بمناظر تجمع ما بين جميع فصول السنة فان نظرت تجدها خضراءا وكان الربيع يناديك فان نظرت من ناحية اخرى تجد بعض اوراقها صفراء فتجد خريفها, وما ان تنظر الى جبالها البيضاء والثلوج الساقطة لا يخفى امر شتائها,وما ان تنظر لسطوع الشمس في بعض الاماكن فترى هذا الجمال العجيب .

كما ان اعياد راس السنة لا تعتبر مرحة ان لم تصادف وتصاقط الثلوج في كل الانحاء فتجد مركز المدينة متدفق بالسكان الذين يودون استقبال السنة الجديدة بروحية ومعنوية لتكون فائل الخير عليهم.


اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

مشكوووووووووووووووووووووووووووووراضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره


satsex غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض الامراض وعلاجها بالاعشاب منها النحافه والسمنه مـــــالكـ منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 33 06-02-2012 02:08 PM
فسر حلمك ih_sun منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 28 04-20-2012 08:12 PM
شرح اسماء الله الحسـنى دكتور نوكيا المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 35 07-15-2011 04:58 PM
دولة العراق الاسلامية ih_sun المنتدى السياسي والاخباري 5 06-24-2011 02:10 AM
صعاليك في حياتـــــــــــــــي( تثبيت) eng.kholoud منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 5 04-13-2008 09:28 PM


الساعة الآن 04:49 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.