قديم 04-13-2013, 12:36 AM   #31
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 9
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي



بعد ساعه كانوا في الطريق...و رحيل حست بالنعاس...طول الوقت ساكته لأنها ما عندها أي شي تتكلم فيه معه...و لا كانت تعرف تتكلم مع أي أحد...و أصلا لو عندها كلام العالم كله ما تبي تكلمه...
و اللي زاد عليها صداع راسها ما تعودت تركب السياره لفتره طويله...أبعد مشوار ركبته كان ثلث ساعه وهو المسافه من بيت عمها لبيت جدتها...

وليد= ليش ساكته؟
رحيل بملل= وش تبيني أقول؟
وليد= خلاص نغير السؤال..وش تفكرين فيه؟
رحيل بخمول= و لا شي

حس إنها ما تبي تتكلم معه...هي أصلا من يوم شافته وهو حاس إنها رافضته...مع إنه توقع وحده تسابق نفسها على رضاه...مو تزوجته عشان الفلوس بس...ليه اللحين مو مهتمه تقرب منه و تآخذ اكثر...عشان الحدود اللي حطها لها قبل الزواج...مع إن شكلها مو وحده تتقيد بحدود...(غريبه يا رحيل..شكلك..و أسلوبك..غير عن اللي توقعته....ليه أجل ترضين بهالزواج و أنتي بهالشكل ألف واحد بيتمناك؟)

خطر له إنها ممكن تكون مغصوبه على الزواج...و قرر يسألها...

وليد= رحيل أنتي ليه وافقتي على هالزواج.....رحيل....رحيل......

ما ردت عليه لأنها كانت غارقه في النوم...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


•• مــن بـكـــره ••


بعد ما صلوا الفجر...طلعوا يفطرون في السطح....و بسمه كانت نايمه على رجلين شهد...مره تنام...و مره تصحى إذا ارتفعت أصواتهم...

رجوى= اللحين فيه سؤال محيرني..لو طلعوا احلى شينه في العالم..و أشين حلوه في العالم..مين بتطلع احلى؟
قمر تضحك= صح مين تطلع أحلى..أكيد اشين حلوه لأنها مهما كان من الحلوت
رجوى= اممم زين..لو كان البيت كبر علبة المنديل حنا وش بيصير كبرنا؟
شهد= أنتي الظاهر جاك النوم و بديتي تخرفين
رجوى تتثاوب= صح والله جاني النوم..قوموا هالنايمه الصاحيه خلونا ننزل نخمد بعد ما ملينا بطننا
شهد= و الفار؟
رجوى= أي فار؟
شهد= اللي في الغرفه
رجوى= ايـــه..لا لا خلاص راح في حاله
شهد= كيف راح و حنا قافلين الغرفه عليه؟
رجوى= لا هو ما يطلع إلا في الليل ما عطوه إلا نص دوام
شهد بقهر= رجوى أنتي تكذبين علينا؟!
رجوى= كذبه بيضاء مع إن الفار أسود..بس الهدف منها نبيل..إننا نتجمع مع بعض و نسولف
شهد تدفها= أنا الغلطانه اللي مصدقتك
رجوى= صح غلطانه و جزاء لك بتشيلين هالبساط معك..و قمر تشيل صينية الفطور..و أنا آخذ بسمه

شالت شهد البساط بقهر...و قمر اخذت الصينيه برواق و لا اهتمت لكذبتها...

رجوى و هي ماسكه بسمه= قمر ما عندك تعليق؟
قمر= لا الكذبه ارحم من ذبح الفار
رجوى= ياااسلااام على أختي نصيرة الرفق بالحيوان..(هزت بسمه بين يدينها) يله العجوز ذبحت الفار و سيحنا دمه
بسمه بنعاس= سريري جاه شي؟
رجوى تضحك= لا الدم كله على سرير شهد


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


صحت رحيل...و شافت نفسها في السياره...و الصبح طلع...(معقوله نمت كل هالوقت!!)

و قبل تستوعب المكان اللي هي فيه...حست بأحد يفتح الباب اللي جنبها...و التفتت تطالعه بنظرات جامده...

وليد= احمدي ربك صحيتي..كنت جايب المويه اصحيك فيها..طول الطريق اكلمك و اصحي فيك و أنتي و لا على بالك
رحيل بضيق= ما نمت زين من يومين
وليد بإستهزاء= كل هذا فرحه بالزواج أو خوف؟
رحيل تطالعه بقهر= لا هذا و لا هذا

نزلت من السياره...و وقفت جنبه...تطالع حواليها بإستغراب...

رحيل تطالع مشدوهه= بحــر!!
وليد يطالعها بإستخفاف= ليه؟ أول مره تشوفين بحر؟

قالها إستهزاء...و ما توقع إنها تكون فعلا أول مره تشوف فيها البحر...
و أول مره تشوف فيها الدنيا كلها...بعيد عن بيت عمها...و جدتها...
تركته...و مشت للبحر...وقفت قريب منه و الموج يوصل لرجلينها...نزلت غطاها...و هي تستنشق أكبر كميه من الهواء تقدر تتنفسها...تفاجأت من هواء البحر الرطب...و السماء الواسعه الممتده قدامها...و إنعكاس الشمس على إتساع البحر قدامها...اللي ما كانت تشوف له آخر...
تذكرت يوم عمها يسافر للشرقيه مع عياله...ذاك اليوم قال لها تجي معهم تغير جو...و هي رفضت...
السبب الأول و الرئيسي...كان إنها ما تبي تروح معهم...و السبب الثاني لأنها ما كانت مهتمه...
كانت تتوقع كل الأماكن مثل بعض...و شعورها لا يمكن يغيره شي...
تخيلت البحر...مثل الجبال...مثل الصحراء...مثل بيت عمها...وش بيفرق يعني...

لكن اللحين و هي واقفه بهالمكان...و الهواء الرطب يلفها...تسمع صوت الموج...و تحس بالماء اللي يوصل لرجلينها لحظات...قبل يرجع مره ثانيه...
حست كأنها بحلم...كأنها مو هي...كل شي غريب عنها...المكان...و اللي داخلها...

من مكانه...للحين واقف عند السياره و يطالعها بإستغراب...(هاذي من صدقها فرحانه بشوفة البحر! عاد شكلها..و أسلوبها ما يدل على وحده رومانسيه و تأثر فيها هالأشياء!)

لحقها وليد و وقف جنبها...يطالعها كيف تتأمل المكان اللي حولها بإستغراب...
حست فيه و طلعت من أفكارها...و التفتت تطالعه بضيق...

وليد= أنا رايح أنام..حاس إني مهدود...ماراح تنامين؟
رحيل= ما فيني نوم اللحين...(ماتدري ليه سألت) متى بتصحى؟
وليد بسخريه= من اللحين بديتي تشتاقين لي..بس آسف حبيبتي أنا تعبان و ناوي اشبع نوم

راقب ملامحها كيف انقلبت و هي تصد عنه...و راح عنها وهو مبتسم...(عنيده بكل شي...إلا الغزل ما تلقين شي تردين عليه...شكلك قصه يا رحيل..بأنام عشان اروق لك الليله..ما عندي شغل هالأسبوع بأتسلى فيك قبل نرجع للشغل)


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


الساعه الخامسه عصرا/ مشى بسيارته...وهو يطالع بالمرايا و يشوف سيارة السواق اللي تلحقه...السياره محمله بالأغراض...و فيه خدامه بعد بيتركها في ذاك البيت...

يوم صحى من النوم...شاف بجواله مسج من وليد يطلب فيه يوصل السواق و الفلوس لأهل زوجته لأنه سافر لجده...( والله مو فاهم وش هالزواج يا وليد..اللي يخليك تنبلش بناس بهالحال؟ و كيف أهلك رضوا فيه؟ و هم مو عارفين عنها أي شي...بس مين يقدر يعارضك إذا حطيت شي في بالك)


قطع تفكيره جواله اللي بدأ يدق...و شاف الإسم اللي انكتب على الشاشه...[كـل الحـب]...ابتسم...

وافي يرد= هلا قلبي
ساميه= أهلين وافي..وش أخبارك؟
وافي= قبل اسمع صوتك أو بعد ما سمعته؟
ساميه بإحراج= بعد ما سمعته
وافي= لو أموت اللحين ما تحسفت
ساميه بضيق= وافي لا تقول هالكلام!
وافي= تخافين علي؟
ساميه= إذا ما خفت على زوجي على مين أخاف؟
وافي= زوجك بس!
ساميه بحياء= و دنيتي كلها
وافي= سوسو أبي اشوفك
ساميه= أمس كنت عندنا!
وافي= حنا عيال اليوم
ساميه تضحك= أمي و أبوي بيطلعون اليوم..ما تقدر تجي و أنا في البيت لحالي
وافي يتأفف= تدرين وش رأيك نخلي زواجنا الشهر الجاي؟
ساميه تشهق= قبل أسبوعين كانت ملكتنا..ما يمدي
وافي= قولي ما تبيني
ساميه تبتسم= حرام عليك..أنت تدري إني أبيك دائما جنبي
وافي يضحك= هههه أنتي الواحد إذا مالوى ذراعك ما يسمع منك كلام حلو
ساميه= ما تترك حركاتك!


0 أخذتني أمل و رديتني ألم / كاملة
0 فوائد بذرالقاطونة والكتان للشعر والبشرة
0 رواية وه فديتك / كاملة
0 علاج تساقط الشعر عقب الرجيم
0 يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة
0 تدري وش أقسى جرح في قلب البنت و في مفاهيم الجفى و القساوة !
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 طرق تساعد على تخسيس الوزن - 2
0 شامخة و بنت رجال و جاء من يغلبني / بقلم روح أمي وقلبها
0 ألا ليت القدر / كاملة
0 خيالات مجنونه
0 إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
0 رواية: خايف ياقلبي خايف / كاملة
0 وصفة لتخسيس البطن وتقليل الترهلات
0 التداوير الانثويه
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2013, 12:50 AM   #32
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 9
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي



بعد ما تغدت لحالها...راحت أخذت لها شاور...و لبست لبس ناعم و حلو...
وقفت تطالع صورتها في المرايا...للحين مو متقبله شكلها الجديد بهالألوان الزاهيه...
طول عمرها عاشت بالسواد و تعودت عليه...هو الوحيد اللي يناسبها...و يعكس اللي تحسه داخلها...
لكن اللحين منظرها غريب عنها...هي نفسها مو عارفه نفسها...و لا أي شي داخلها...

و راحت تجلس عند البحر...تفكر بحياتها الجايه...و تتذكر كل شي صار لها من يوم تركت بيت جدتها...مع إن هالشي أمس...لكنها تحسها من أيام معه...
ما تدري ليه الوقت يمر عليها ثقيل...و غريب...

••

••

••

صحى وليد...و استغرب وهو يشوف الوقت بدري...جلس على السرير بكسل...(الظاهر إني ما قدرت أنام و أنا افكر فيها! ليه وافقتي على هالزواج يا رحيل؟ طمع؟ حاجه؟ و ليه مو طايقتني؟ مغصوبه على هالزواج؟....لازم اعرف ليه وافقتي؟)

قام من سريره و أخذ له شاور...و طلع للصاله يدورها...لكنه شاف الشاليه فاضي...
طلع منه...و شافها جالسه على البحر...
مشى بهدؤ و وقف قريب منها...بدون لا تحس فيه...
و شافها سرحانه لبعيد...و تنهدت بضيق...

وليد= سلامة قلبك من التنهيد

فزت رحيل بخوف أول ما سمعت صوته...و التفتت تطالعه بغيض وهو قريب منها...و باين إنه كان ناوي يفزعها...

رحيل= أنا أول مره اشوف إنسان يطلع فجأه..بدون مقدمات

كان بيتكلم...لكنه سكت وهو يشوفها مغمضه نص عيونها و الهواء يطير شعرها و يغطي نص ملامح وجهها...
ظل يطالعها بصمت...و هي ما ارتاحت لنظراته المركزه عليها...و صدت عنه...
حس وليد بنفسه...و بدقات قلبه اللي تزيد و كأنه أول مره يشوف بنت...
جلس قريب منها...

وليد= تغديتي؟
رحيل= إيه
وليد= وش أكلتي؟
رحيل= اللي لقيته
وليد= ليه ما انتظرتيني..نطلع نتغدى مع بعض؟
رحيل= أنت قلت تبي تشبع نوم..فقلت أكيد ماراح تقوم بدري
وليد= قلتي بتفتكين مني؟
رحيل تلتفت عليه= الصبح خليتني مشتاقه..اللحين بأفتك منك؟!
وليد يتأمل وجهها= و أنتي أي وحده فيهم؟
رحيل تصد بضيق= أنا أبي اعرف وش المطلوب مني عشان ارتاح..و اريح
وليد= هذا موضوع يبيله جلسه طويله..تعالي ندخل آكل و نتكلم
رحيل= لا أبي اشوف الغروب..أنت تغدى على راحتك و بعدين نتكلم
وليد يوقف= لسى بدري على الغروب يا رومانسيه

تركها و راح...وهو يتأكد من اللي في باله...(أكيد مغصوبه على هالزواج..هذا اللي يفسر نظرات البرود و القهر اللي بعيونها..بس بترضين يا رحيل..دامك بهالشكل..و دامك دخلتي مزاجي..بترضين بالحياة اللي بارسمها لك..و مو صعب علي اخليك ترضين بس اعرف وش في بالك)

••

••

••

كانت رحيل للحين جالسه على البحر...تحججت إنها تبي تشوف الغروب...بس هي كانت تبي تأخر وجودها معه قد ما تقدر...
كانت تحس بتعب جسدي من قلة النوم...و تعب نفسي من الأفكار اللي تدور براسها بدون تنظيم...(وش هالضيق اللي فيني؟ ضيق أكبر من اللي كنت احسه في بيت عمي! على الأقل هناك كنت احس إني أقوى منهم..اعرف أواجههم..تعودت على كرههم....لكن هذا مو لاقيه أي شعور داخلي إتجاهه إلا الفراغ..و لا أعرف كيف اتعامل معه؟ أو اتكلم و ارد عليه....يا الله حتى نفسي مو مساعدتني)


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••





صحت حياة من النوم بإنزعاج...و هي تسمع اللي يدق...تأففت و غطت وجهها...لكن الدق ما سكت...

نفخت بقوه...و هي تبعد الغطاء و تمد يدها تآخذ جوالها...و شافت اسم أريج...
حياة بصوت نعسان= نعـــم
أريج= حياة! نايمه؟
حياة= ايه
أريج= أحد ينام هالوقت؟
حياة تتأفف= انا في بيت جدتي و البنات مو عندي..حتى أمس ما نمت إلا متأخره..و طفشانه و مالي خلق و أبي اتهاوش مع أحد
أريج= كلي فدوه لك هاوشيني أنا
حياة تضحك= ترى أسويها و اطلع فيك حرتي..مو من مصلحتك
أريج= يعني ما عمرك سويتيها؟ بس أنا طيبه انسى بسرعه
حياة= هههه أنتي اللي تجين بوقت الأزمات...أووف اللحين طيرتي مني النوم..وش اسوي؟ أخاف حتى جدتي مو في البيت..والله باطق من القهر
أريج= والله كسرتي خاطري..تبيني أجي عندك؟
حياة بفرح= والله؟ تقدرين؟
أريج= ايه كم حياة عندي
حياة= يله تعالي بسرعه انتظرك
أريج= خلاص مسافة الطريق و أكون عندك
حياة= زين إذا طلعتي دقي اقولك العنوان؟
أريج= أوكي

سكرت منها...و نزلت من السرير...طلعت للصاله و شافت جدتها...

حياة= مساء الخير يمه
أم ساره= هلا مساء النور..كل هالنوم؟
حياة= ما حسيت بنفسي لو ما دقت أريج و ازعجتني كان للحين نايمه..ليه ما صحيتيني؟
أم ساره= شفتك ما نمتي إلا متأخره قلت اخليك ترتاحين
حياة= ايه صح يمه..وحده من صديقاتي بتجي عندي
أم ساره= حياها الله
حياة تتبدل ملامحها للضيق= رحيل ما دقت؟
أم ساره= لا

تركتها حياة و راحت تآخذ لها شاور...و هي تفكر برحيل...( إن شاء الله تكون رحيل قويه و تستفيد من هالزواج باللي تبيه)

••

••

••

وصل وافي للحاره القديمه...وهو يطالعها بإستغراب...مو متخيل إن وليد متزوج وحده من هالناس...
وقف عند البيت و نزل من السياره...وهو يطالع البيت اللي قدامه...هذا هو العنوان اللي معه...
شاف البيت اللي كان بدور واحد...أقدم بيت في الحاره...و تقدم يدق الجرس وهو يحاول يستوعب وجوده بهالمكان...
سمع صوت خطوات بطيئه...انفتح الباب شوي...و وصله صوت عجوز...

أم ساره= ميــن؟
وافي= السلام عليكم
أم ساره= و عليكم السلام و الرحمه
وافي= أنا صديق وليد..زوج بنتك
أم ساره بإستغراب= نعــم
وافي= وليد ارسل معي أغراض للبيت..و خدامه يبيها تجلس عندك..هم سافروا لجده اليوم بيجلسون هناك كم يوم

لحظات ما وصله صوت...

أم ساره= خير يا ولدي ما تقصر
وافي يمد الفلوس= و هاذي من وليد..لو احتجتي شي

اخذتها أم ساره و دخلت للبيت...و خلتهم يدخلون الأغرض...و بعد دقايق...شافت الخدامه تجي عندها...

الخدامه= ماما ادخل الأغراض
أم ساره= ايه دخليها

راحت و شافت الأغراض اللي جايبها...و قالت للخدامه تدخلها المطبخ...مع إنها ما عرفت لو بيكفيها أو لا...

طلعت حياة من الغرفه بعد ما اخذت لها شاور...و هي تسمع جدتها تتكلم مع أحد...توقعت أريج وصلت...لكن و هي تشوف الخدامه اللي تنقل الأغراض استغربت...

حياة= يمه مين هاذي؟
أم ساره= ارسلها زوج رحيل..و ارسل أغراض للبيت و فلوس..و صديقه اللي جابهن يقول إنهم سافروا لجده

سكتت حياة...و رجعت للغرفه و تركت جدتها مع الخدامه و أغراضهم...(مو هينه يا رحيل..من أولها سويتي اللي تزوجتي عشانه..يله دام جدتي بتعيش مرتاحه هاذي حسنه بهالزواج)

••

••

••

في الشارع...ركب وافي سيارته وهو للحين يطالع البيت بإستغراب...مشى في الحاره الضيقه بشويش وهو يتأمل البيوت القديمه و يستغرب كيف أحد يسكن فيها للحين...و وليد كيف بيعيش مع وحده بهالحال...

حس بضربه بمقدمة سيارته...و انتبه للسياره اللي طلعت قدامه بس هو كان سرحان و مو منتبه لها...
نزل وهو يشوف السواق اللي نزل يشوف الضربه اللي بسيارته...راح عنده...و قبل يتكلم...انتبه للبنت اللي في السياره...

السواق= ايش هازا بابا..شوف كيف سوي؟؟
وافي يطلع بوكه= الضربه مو قويه..هاذي ألف ريال مع إن الضربه تسوى أقل(و التفت للبنت) بس عشاني أنا الغلطان..و ياليت تعذريني
أريج بدلع= دفعت عن الضرر اللي في السياره..و الضرر النفسي؟
وافي يبتسم بخبث و يتقدم لها= هذا رقمي و أنا مستعد لأي تسويه نفسيه تبينها
أريج تاخذ الكرت= نتفاهم بعدين

تركها و ركب سيارته...مر من عندها و أشر لها بيده...باي...و ردت عليه...مشى وهو يتنهد...(يله طلعنا من مشوارك الغريب يا وليد بشي حلو..نشوف بنات هالحارات وش عندهم؟ كيف كلامهم؟ و أفكارهم)

دق جواله...و شاف اسم [لمـى]...

وافي= هلا قلبي
لمى بغيض= وينك؟ من أمس ادق ما ترد
وافي= والله لك عين تعاتبين؟ زوجتي ما تسويها..تسوينها أنتي؟
لمى= سبحان الله اللي يسمعك قبل لا تجي عندي يقول هذا يموت فيني..تدق و تسأل و تهتم..و بعد ما تجي و تروح أنا اللي اركض وراك
وافي بخبث= خلاص خليني اجي عندك كل يوم..و تشوفين الدلع كيف يصير

••

••

••

في السياره...كانت أريج للحين تتأمل كرته بفرح...و تتذكر شكله...و كشخته...و سيارته...أول مره يرقمها واحد بهالمستوى...صح هي اللي تلزقت فيه...بس كان بنظرها واحد حرام تضيعه من يدها...(بس غريبه وش جابه لهالحارات؟ يله أهم شي شفته..و ينك يا شمس تشوفين حظي الحلو مع مين رماني؟ مو هالفقر اللي اكلمهم)

طالعت سواق عمتها...و هي خايفه يكون انتبه لها و هي تآخذ الكرت...(لا كان مشغول بالسياره..و شكله فرح بالفلوس و ما كان يمي)

وصلت لبيت أم ساره...و دقت على حياة تقولها إنها عند الباب...

دخلت و سلمت عليها...و هي عند الباب...

أريج بحماس= حياة والله أنتي فيك خير
حياة= ليه؟
أريج= عشاني جيت عندك..صار لي شي ما تتخيلينه
حياة= وش صار؟
أريج= ما تدرين من رقمني واحد.....
حياة تقاطعها بعصبيه= أريج هالسوالف تنسينها هنا و ما تجيبين طاريها..مو في بيت جدتي
أريج= زين زين اكلتيني

دخلت معها...و هي تطالعها بإستغراب...(والله التناقض فيك يا حياة!)


0 إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
0 سلسلة صحتك فى دقيقة - رضا العواد
0 رواية: خايف ياقلبي خايف / كاملة
0 تفرقنا سنين وماجمعنا غير الجرح و ليت الجرح بعد قربه تعدانا / كاملة
0 أخذتني أمل و رديتني ألم / كاملة
0 خيالات مجنونه
0 حروفك سرقتني من بين الحضور اهيم بك دهرا ولا اكتفي.
0 ألا ليت القدر / كاملة
0 فوائد بذرالقاطونة والكتان للشعر والبشرة
0 تدري وش أقسى جرح في قلب البنت و في مفاهيم الجفى و القساوة !
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 رواية : و إنت يا الفجر البعيد نامت عيونك : ( منقوله - كامله )
0 سما غابة الأوهام ، كاملة
0 التداوير الانثويه
0 علاج تساقط الشعر عقب الرجيم
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2013, 01:37 AM   #33
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 9
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي



بعد المغرب/ طلعت رحيل للصاله بعد ما صلت...و شافته جالس في الصاله يطالع الأخبار...
فرحت إنه لقى شي يشغله و كانت بتطلع...لكنه التفت عليها...و قفل الصوت...

وليد= تعالي اجلسي خلينا نتكلم

مالقت حجه هالمره...و مشت بضيق و جلست قدامه...

وليد= قبل نتكلم..كنت أبي اسألك.....أنتي ليه وافقتي على هالزواج؟
رحيل بإستغراب= ضروري أجاوب؟
وليد= أكيد..لازم اعرف وش أسبابك اللي تخليك توافقين على زواج بهالشكل..و واضح إنك مو راضيه فيه...أو أنا غلطان؟

رحيل سكتت...تفكر بحيره وش ترد عليه...وش خلاه يسأل مثل هالسؤال...
من يوم وافقت على هالزواج...تخيلت زوجها...مثل عمانها...بيعيش حياته على راحته بدون لا يلتفت عليها أو يهتم وش رايها..وش تحس فيه..تخيلت بيكونون بعاد عن بعض مثل ما هو نفسه طلب...و هذا اللي خلاها تتشجع و توافق...
مو يقول مشغول و ما عنده وقت لزوجته...ليه اللحين شاغل نفسه بأسبابها...

وليد يطالع شرودها بإستغراب...نظراتها كانت تقول إنها تصارع أفكار كثيره داخلها...مو عارف وش تكون...

وليد= لهالدرجه السؤال صعب..أو أنتي ما تبين تجاوبيني
رحيل قالت اللي خطر في بالها= عشان الفلوس...اعتقد السبب واضح
وليد= أحد غصبك؟ أو انتي اللي تبين هالفلوس؟
رحيل بقهر= لا أنا اللي أبي الفلوس..عندك إعتراض؟ ما أظن هالشي يهمك دام بأكون زوجه بالمواصفات اللي حددتها
وليد بينرفزها= يعني تبيعين نفسك عشان الفلوس؟
رحيل=هذا أنت ضيعت شبابك تجمع هالفلوس..و للحين ما تبي تتزوج و تنشغل عن جمعها...على الأقل أنا احتاجها عشاني و عشان جدتي..لكن أنت عندك اللي مكفيك و زياده....و بعدك ما شبعت
وليد بتهديد بارد= ما تلاحظين إنك تعديتي حدودك؟
رحيل= هذا اللي انا اقوله من اول...وش حدودي؟ وش تبي مني بالضبط...عشان نعرف نعيش مع بعض بدون ما يزعج أحد الثاني

كلامها كان هو اللي يبيه وليد...هو اللي طلبه في هالزواج...
لكن اللحين وهو يسمعها تقوله...حس إنه شي ما يرضيه...
مايدري عناد فيها لأنها طلبت هالشي بكل برود...و بدون أي إهتمام...
أو لأنها بهالشكل...و بهالتأثير...صار يفكر بشكل ثاني...

وليد= اسمعي يا رحيل..أنا ما كنت أبي اتزوج عشان ما التزم بأحد..و يتكرر كل يوم نفس الروتين الممل..و لا ابي وحده تحاسبني على وقتي و طلعاتي و سفراتي..أنا احب اكون حر....لكن مابي تكون حياتنا بهالشكل..مكشرين في وجه بعض..نتكلم بجفاء و برود..و بيننا هالتكلف...هالشي صعب حتى يقنع أهلي إنك الزوجه اللي اخترتها من بين كل هالبنات..أكيد بيلاحظون إن ما بيننا أي موده أو إهتمام..عشان كذا خلينا نعيش حياة طبيعيه ضمن الشروط اللي اتفقنا عليها قبل.....اتفقنا؟

هو قبلها استغرب بهالتعديل اللي سواه على هالزواج...و لا يدري لو كانت وحده غيرها...كان بيقترح هالشي...أو هو اللي كان بيطلب منها ما تتقرب منه...

رحيل ببرود=هذا الإتفاق اللي من البدايه وافقت عليه
وليد= زين دام وصلنا لإتفاق..خلينا نطلع نتمشى و نتعشى برا...عشان نتعرف على بعض أكثر...المفروض إننا متزوجين من ست شهور و نعرف عن بعض كل شي
رحيل= اللي تشوفه
وليد بسخريه= ما شاء الله من وين نزلت عليك هالطاعه؟
رحيل تطالعه بقهر= صدق ما يعجبك شي...اللحين مين اللي يدور الإزعاج و صدعة الراس

ابتسم بمكر...و تركها و راح...
و هي تطالعه بغيض...(ما يكفي الحيره من الحال الجديد اللي أنا فيه..ناقصه أنا حتى هو ينقلب غير اللي أنا توقعته!!)


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


من بعد ما رجعت مع عمها من عند جدتها...و هي في غرفتها...و أول ما سمعت الإقامه لصلاة العشاء...طلعت من غرفها تتسحب...و تلتفت يمين و شمال...ما تبي أحد يشوفها...ولاء و وفاء كانوا بغرفهم...و مرة عمها في المطبخ...

نزلت الدرج تركض...و بسرعه دخلت الصاله...و عيونها بحماس تدور على اللي هي تبيه...على أساس خطتها...و شافته...

تنفست براحه...و راحت تآخذ جوال عمها و تقلب بسرعه الأسماء اللي فيه...لين وصلت الإسم اللي تبيه...نقلت الرقم لجوالها بسرعه...و رجعت لغرفتها تركض قبل يرجع عمها...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


وقف السياره قدام الشاليه...و التفت يطالعها وهو يتنهد...

أول ما تركب السياره تغط في النوم...حتى في المطعم كانت ساكته...و نعسانه...
و هم في السوبرماركت يآخذون الأغراض اللي محتاجينها لهالأسبوع...كانت تمشي بكسل...و كل شوي تسأل متى بيخلصون...و لا أخذت أي شي...هو اللي شرى كل شي...و كل ما يسألها عن شي...تجاوبه...كيفك...مادري...يمكن..

طول الوقت كانت هاديه...ساكنه...و فكرها بعيد...
يسألها تجاوب على قد سؤاله...و لا اهتمت تعرف عنه أي شي...و لا تسأل عن شي...
وهو ما لقى شي يكلمها فيه...حتى هو ما يعرف يتكلم عن إلا عن شغله...و عمره ما اهتم كيف يتكلم مع بنت...وش المواضيع اللي بيفتحها معها...و هالرحيل كان حالتها بزياده...لأنها هي نفسها ما تتكلم أبدا...و لا تهتم بشي أبدا...

طالعها وهو يتذكر اللي قالته له عن نفسها...ما كملت دراستها لأنها مو مهتمه بالدراسه و الوظيفه...تركت بيت عمها لأنها مو مرتاحه عندهم...و بدون تذكر له أسباب...يوم سأل عنها...تضايقت و غيرت الموضوع و تكلمت عن جدتها...اللي باين إنها الوحيده اللي ممكن تقلب ملامحها الجامده لملامح فيها رقه...و حب...

اللي طلع منه بهالساعات...إن زوجته بنت يتيمه...بارده...قاسيه...تعودت تعيش حياتها لحالها و لا تعرف كيف تتصرف مع الناس...(عز الطلب يا رحيل..أنا اللي بأعلمك كيف تعيشين معي على طريقتي)

نزل من السياره...و فتح بابها...نزل لمستواها وهو يهزها بشويش...

وليد= رحيل..اصحي وصلنـا
رحيل بضيق= خلاااص اللحين اصحى
وليد بتهديد= بتصحين أو اشيلك

رحيل تفتح عيونها غصب...و تنزل من السياره و تتسند عليها بتعب...ما تعودت تمشي كل هالوقت اللي مشته اليوم...و كانت تحس إن حيلها مهدود...

وليد= روحي بدلي ملابسك و نامي..أنا بأدخل الأغراض

تركته و راحت...وهو يشك إنها كان عندها نيه أساسا تساعده...

••

••

••

بعد ما دخل الأغراض...راح للغرفه و شافها فصخت عبايتها بس و نامت على السرير بملابسها اللي عليها...
قرب منها يتأملها...ملامحها و هي نايمه...ارتخت عن العقده اللي دائما بين عيونها...(كل شي مو عاجبك يا رحيل؟ بس مو على كيفك ما أعجبك أنا....و هالبرود اللي مادري هو فعلا طبع فيك..أو قناع تلبسينه كلها ايام و يختفي)

تركها على حالها...و راح يآخذ له شاور...و رجع ينام جنبها و هي معطته ظهرها...و شعرها الأسود الحريري منتشر جنبه على الوساده...
مد يده يلعب بخصله منه بين اصابعه...(بكره يا رحيل نبدأ شهر عسلنا الحقيقي)


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


•• مــن بـكـــره ••


جلست في الفسحه مع صديقاتها...و نور و شذى اللي كانوا يجلسون معهم أحيانا...بس من أيام صاروا يجلسون معهم كل الوقت...

رجوى= والله كبرت عائلتنا
سلمى= واااع عسى أنتي ابونا عاد؟
رجوى= ايه و من سوء حظكم اسمي أبومشعل
تهاني تضحك= هههه و رنا زوجتك
رجوى بحماس= ايه صح رنا هامده و خامده أقدر امشي رأيي عليها..(و تطالع نور بشعرها البوي) و نور ولدي الصايع توها طالعه من الأحداث
تهاني= و سلمى و شذى بناتكم
رجوى= شذى ايه بنتي..حلوه تستاهل..لكن سلمى ما ينفع..سلمى تحسين شكلها شكل وحده مطلقه

ضحكوا البنات و هم يطالعون سلمى اللي كانت دائما تسريحتها شينيون مرفوع و خصل ناعمه نازله على جنب وجهها...و ملامحها حزينه...كان ينطبق عليها هالوصف فعلا...

سلمى بقهر= من زينك!
رجوى= اسكتي لا تزعليني احمدي ربك ضافك في بيتي..بس وش اسوي أختي و لازم ادور لك عريس افتك منك
تهاني= و أنا؟
رجوى= أنتي حماتي..لأنك نذله و لعينه و عيونك نقطه مثل العجز الشريرات
شذى تضحك= زين يبه بأروح أنا و اخوي نجيب لنا فطور
رجوى= يا عيني على عيالي والله عرفت أربي..روحوا بس انتبهوا على السيارت لا تهفكم وحده منها عاجزه اسوي عزاء و اعشي الناس..لا و اهلك يصيحون و اشري لهم مناديل و الله مصاريف

تركتهم شذى و نور...و هم يكملون مسلسل العائله اللي ألفوه...

نور= مين يصدق إننا اللحين نمشي مع رجوى و شلتها
شذى= تحسنهم مهبل صح؟ احس مع الوقت صرنا مهبل مثلهم
نور= بس احس أنتي قربتي من رجوى كثير صح
شذى= ايه..تدرين اللي يشوفها بهالشكل ما يتوقع إن عندها قلب كبير و عقل كبير يطلع احيانا
نور= قصدك هي اللي قاصده تسوي نفسها خبله..والله قبل اعرفها زين كنت احسها مو صاحيه
شذى= لا بس احسها تعودت تتصرف بهالشكل..تتصرف باللي يعجبها..ما احس تهتم لكلام الناس..أو اللي تسويه صح او خطأ


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


طلع من الفيلا و راح لسيارته...لكن كالعاده...لفت انتباهه شباكها...و الستايرالحمراء اللي تتحرك كل ما يطلع...متأكد إنها تتخبأ وراهن...و تراقبه...وهو طالع...و داخل...
يستغرب كيف ما تمل...كيف حافظه أوقات طلعته و دخلته...و أكثر من كذا يستغرب برائتها...يعني مو عارفه إنه هو بالذات...مستحيل تمر عليه حركتها هاذي بدون ما ينتبه لها...على بالها إنها ورى هالستاير ساتره نفسها...و حبها...

ابتسم وهو يركب سيارته و ينطلق فيها...حاول يتذكر ملامحها...من سنين و هي صغيره ما كانت تفارقه أبدا...و كان يحبها...و هي تحبه...
لكنه كبر و نسى هالحب الطفولي...و حب ألف وحده بعدها...لكن هي باين إنها و لا يوم نسته...(وش تحبين فيني يا دلال؟؟ يمكن أول كنت استاهل..لكن االيوم و أنتي تعرفين عني كل هالأشياء؟ كيف للحين تحبيني؟)

سرح فيها...هي الحب الوحيد...اللي يقدر يقول إنه طاهر في حياته...هي غير الباقيات...للحين يكن لها شعور عزيز و غالي على قلبه...و يفرح وهو يشوفها للحين تحبه...و يكره يخسر هالحب اللي في قلبها...مع إنه ما عنده إستعداد يقبل فيه...

لعب على كل البنات...كلم...و صادق...و حب...حتى من بنات جيرانه مر على كم وحده...اللي لقى عندها إستعداد طبعا...

إلا هي...ما كان يقدر يرفع عينه إذا مرت من عنده...ما يقدر يشوفها مثل ما يشوف باقي البنات...مع إنه كان متأكد...إنه لو حاول هالشيء...ماراح تقدر تقاومه...و لا تقاوم الحب اللي في قلبها له...و اللي هو بيخليها ترضى بكل اللي يقوله لها...مهما كان...

لكنه كان يحب برائتها...و نقاء مشاعرها...و مستحيل يسمح لنفسه يدنسها باللي يبيه منها...يبي بس يشوفها صوره للحب الطاهر و العفيف بحياته...لأنه ماراح يلقى مثلها بدنيته أبدا...و الأهم من كل هذا...هو تنفيذه لوصية أخوها قبل يموت...

طلع من هالأفكار...و أعاد الإتصال بوليد للمره الثانيه...اللي من امس يدق عليه وهو ما يرد...و تنهد بقهر...وهو ينقطع الاتصال بدون لا يرد...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


كانت حياة جالسه مع شمس بالكافيتريا...شمس تكلم بجوالها واحد من اللي تعرفهم...و حياة سارحه بتفكيرها...(آه منك يا رحيل! ليه ما تدقين تطمنينا عليك؟ وش صار لك؟ كيف عايشه مع هالرجل؟....أدري ما تحبين تكلميننا و أنتي بعيده عننا..بس أبي اتطمن عليك..لازم اخليها تطلع جوال غصب عنها)

جت عندهم أريج و هي مبتسمه...

أريج= صباح الورد على أحلى بنات
حياة+شمس= صباح النور
شمس= وش عندك فرحانه؟
أريج= وافي..يا حلو وافي..و جيوب وافي..و اليوم اللي عرفت فيه وافي
شمس= وجع مين هذا؟ لا يكون انهبلتي و حبيتي؟!
أريج= لا حبيبتي أنا مو غبيه مثل غيري..أنا أحب جيوبه العمرانه..وااو يا شموسه لو تشوفين المطعم اللي تعشينا فيه أمس..بحياتي ما حلمت ادخله..و إلا سيارته..وهو..كشخته..و عطره..و ملامحه تهبل تذوب..و كل شي و لا عيونه و نظراته صح فيها خبث كبير أخاف يوم يطالعني..بس تجذبك ما تشبعين و أنتي تشوفينه
شمس= ول عليك كل هذا بقلبك و تقولين ما حبيتيه..إلا ميته فيه
أريج= أحبه وش ورانا؟ عاد يسوى الوحده تعيش معه قصة حب..بصراحه من يوم كلمته و أنا لايعه كبدي من كل اللي اكلمهم..و لا أرد عليهم

حياة كانت تسمعها بدون إهتمام...لكن شدها الكلام الأخير اللي قالته...و وقفت بقهر...

حياة= أريج انتي احسن ما فيك عقلك اللي ما يصدق هالخرابيط..لا يجي يوم و تصيرين غبيه مثل غيرك

تركتهم و راحت...و هي مالها خلق تسمع قصائد المدح اللي تقولها أريج...بصديقها الجديد...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


دخل وافي لشقته...و شاف شنط عند الباب...ابتسم وهو يعرف صاحب هالشنط...

راح للصاله...و شافه جالس و كوب الكابتشينو بين يديه...و أفكاره آخذته لبعيد...

وافي= أنا أقول وش فيها الرياض نورت..أثاري أسيف حن علينا و رجع

انتبه له أسيف و ابتسم...و قام يسلم عليه...بعدها جلسوا...

وافي= وينك؟ كل هذا إستجمام؟ ما بغيت ترجع؟
أسيف= كنت بأرجع قبل أسبوع بس مالقيت حجز
وافي= ايه بس الناس تدق لا سافرت مو تقطع
أسيف= ما تصير سفره لآتصلت فيكم
وافي يضربه مع رجله= يعني صوتنا اللي بيخرب عطلتك!
أسيف يضحك= وش أخبار وليد؟
وافي يتذكر= صح..ذكرتني بهالإنسان واللي سواه
أسيف بإستغراب= وش سوى؟
وافي= ماراح تصدق
أسيف= وافي تكلم
وافي= تزوج
أسيف انصدم= تزوج! بشهر؟ ليه هالإستعجال؟
وافي= تزوج بيومين مو بشهر..لا ولو تدري مين متزوج؟
أسيف بإهتمام= ميـن؟
وافي= وحده يتيمه و فقيره..لو تشوف البيت اللي كانت ساكنته و إلا الحاره اللي هي فيها..ما تصدق وليد كيف وصل لها..و لا تصدق كيف وليد بيعيش معها
أسيف بإستحقار= وحده فقيره! ليه إن شاء الله؟ قلوا بنات الناس؟.....أنت تمزح صح؟
وافي= لا والله صادق..مع إني للحين مو مصدق
أسيف بقهر= و ليه ما كلمته؟
وافي= و تظن وليد بينتظر رأيي! أصلا هو ما قال لي إلا بعد ما تزوج
أسيف= أكيد فيه سبب؟ وش معنى وحده بهالشكل؟
وافي= متزوجها بالشروط اللي تناسبه
أسيف= وش هالشروط؟
وافي= يبيها زوجه بريموت..يضغط على الطلب اللي يبيه..تنفذه
أسيف بإشمئزاز= و أي وحده هاللي توافق على هالشي! صدق هالناس مادري كيف عايشه؟
وافي= المهم..أنت وش صار عليك؟ بتآخذ إدارة الشركه..أو بيآخذها أخوك عزيز؟
أسيف= أكيد أنا..أمي وعدتني تعطيني أسهمها اللي بالشركه..و بكذا بيكون الحق لي برئاسة الشركه..و على هالطاري خلني أقوم أروح لها أشوف متى قرروا يكون إجتماع الشركه
وافي= خلنا نشوفك..مو تغط مثل وليد..مليت و أنا لحالي
أسيف بتريقه= أنت تجلس لحالك! و خوياتك وين راحوا؟
وافي= مليت و أنا أطلع مع بنات..أبي طلعه شبابيه
أسيف= ما ظنيت إنك تمل..يله مع السلامه
وافي يتمدد= مع السلامه


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


تمددت رجوى على سرير شذى اللي عزمتها تتغدى عندها اليوم...و كل يوم تقريبا...
و هي تتفرج على البوم الصور اللي يخص شذى من طفولتها...لين عمرها اللحين...

رجوى تضحك= شكلك أول ما مشيتي كأنك عصفور غرقان بماء
شذى تلتفت عليها= من زينك لا تتريقين علي..والله كلي طفوله
رجوى= مداح نفسه يبغى له رفسه
شذى= عاد ما شفنا صورك و أنتي صغيره؟ عندك؟
رجوى= لا والله في البيت ما فضينا نصور..يمكن عند الشرطه لي صوره....مو المجرمين اللي يمسكونهم يصورونهم و يسوون لهم ملف عندهم..بس والله ما أذكر صوروني او لا
شذى تشهق= من صدقك قد انمسكتي في الشرطه؟!
رجوى بفخر= ايه..ما فيه بنت بمدرستنا اتوقع لها سجل إجرامي مثلي..ياي كشخه أنا
شذى= و ليه؟
رجوى تستهبل= لا تخافين ما قتلت أحد كنت اكرهه و فجأه سويت نفسي صديقتها عشان آخذ راحتي و اشنقها في غرفتها
شذى تضحك= انتي تمزحين..صح؟ ما قد دخلتي مركز شرطه؟
رجوى= إلا قد دخلت..مسكوني مع واحد الله يذكره بالخير و يقلعه..كنت اركب على أكتافه و يرفعني لين اتعلق في سور بيت مهجور..و انزل بعدين مع شق صغير في الجدار اللي مادري كيف درى عنه يا عمري كنت صغينونه ادخل بأي شي..المهم افتح لهم الباب و ندخل للبيت
شذى بإستغراب= وش تسوون؟
رجوى تضحك= نرقى السطح و نصيد الحمام اللي ربى هناك
شذى بإستنكار= وش تسوون فيه؟
رجوى= يآخذه هو و يبيعه..و يعطيني نصيبي
شذى بذهول= و ابوك يوم أخذك من الشرطه وش قال لك؟
رجوى= ضربني..و أخذ مني الفلوس بس لا تخافين كنت مخبيه نصهن ما آخذهن كلن..و قال ياويلك اشوفك في الشارع مره ثانيه..هههه و من بكره طلعت و شافني لكنه نسى تهديده

طالعتها شذى بإستغراب...و رجوى رجعت تتفرج على الألبوم...
أحيانا تحس إن رجوى مسكينه و مظلومه بالعيشه اللي هي عايشتها...و إنها تعرف تتصرف لو بغت...و إن عندها حدود رغم كل اللي تسويه ماراح تتعداها...
و تحس إنهم بيقربون من بعض...و يصيرون صديقات...
لكنها أحيانا و هي تسمعها تتكلم عن كل أخطائها ببساطه...و تشوف أفعالها...تخاف منها...أو عليها...و تحس إنهم لا يمكن يفهمون بعض...أو يقربون من بعض...
حتى أمها لو عرفت هالأشياء عن رجوى...أكيد ماراح تخليها تصادقها...
أمها كل اللي تعرفه عنها...إنها بنت فقيره...ملسونه شوي...طيبه و على نياتها...و هذا اللي يبين على رجوى أغلب الوقت...أو هي اللي تبينه على وجهها بقصد...
و كانت محتاره وش تسوي...توقف معها...تساعدها...و تحاول تنصحها...
أو تبدأ تبتعد عنها احسن...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


دق جوال أريج و هي في غرفتها...و شافت أختها اللي في المتوسطه الإسم...
أريج عند دولابها= ميـن؟
منال= وافي
أريج تركض و قبل ترد= راقبي عند الباب لا يجي أحد(ردت) مرحبااا
وافي= هلا بالسندريلا
أريج تضحك= سندريلا!
وافي= ايه مو أنتي البنت البسيطه الحلوه اللي قابلت الأمير و اخذها للقصر
أريج= والله مغرور مسوي نفسك أمير و أنا خدامه!
وافي= لا تزعلين اصير أنا خدامك و أنتي الأميره..بس تصرفين علي
أريج= لا والله! خلك الأمير احسن
وافي يضحك= شفتي أنا مابي لك الخساير..وش أخبار الحلوه اليوم؟
أريج= تمام..و أنت؟
وافي= اممم مشتاق لك أبي اشوفك..رنا خلينا نطلع اليوم عازمك على موكا على مستوى
أريج= احمد ربك طالعه معك أمس و أنا توي اعرفك...بعد تبي اليوم!
وافي بغرور= و كانت احلى طلعه صح؟ خلينا نعيدها..احلى نتعرف على بعض وجها لوجه
أريج= مادري إذا أقدر أو لا..خلها بعد بكره
وافي= وش معنى بعد بكره؟
أريج= بنروح أنا و أختي السوق..بأخليها تتسوق مع صديقاتها و اطلع معك
وافي= والله أختك هاذي سكرره..ذكريني نشري لها هديه حلوه
أريج= هههه كذا بتغطي علينا كل يوم
وافي= بس كذا خليها تكتب قائمه باللي تبي و من عيوني اجيبها..أهم شي اشوفك يا قمر
أريج= أوكي..بس تذكر أنت اللي جبته لنفسك

تكلمت معه شوي...و بعدها سكرت...

أريج= مناااال
منال تدخل= خلصتي؟ وش قال؟

جلست تقولها اللي قال...و منال تسمع بحماس...كانت دائما تغطي على أريج...عشان تعطيها فلوس...و تجيب لها هدايا...

منال= دامه ولد عز لهالدرجه؟ وش ميت عليك فيه؟ تلقين البنات يترمون عليه؟
أريج بغرور= تحسبين اختك شوي..أنا اعرف كيف اجذبه و لا اخليه يمل بسرعه لين آخذ اللي أبي و انبسط كم يوم..ذكااائي الله لا يحرمني منه


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


دخل أسيف للفيلا...و شاف أمه في الصاله تكلم بجوالها...و أول ما شافته قفلت...و راح يسلم عليها...

أسيف يجلس= وش أخباركم؟
أم عزيز= الحمد لله بخير..طولت؟
أسيف= كله شهر..متى إجتماع الشركه؟
أم عزيز بإرتباك= أسيف...آآ..اسمعني و لا تعصب
أسيف بشك= وش فيه؟ صار شي؟
أم عزيز= الإجتماع صار قبل يومين
أسيف يوقف= نعـــم..وش صار فيه؟ و ليه وافقتي يسوونه و أنا مو فيه؟
أم عزيز= أنا.....
أسيف= يمه وش صار؟ قولي لا تلعبين بأعصابي!
أم عزيز= بصراحه..أنا عطيت اسهمي لعزيز..و....
أسيف يصرخ بقهر= وشـــو؟؟ أنتي تلعبين علي! كنتي تسكتيني؟ و آخرتها تعطينها لولدك اللي كلها يومين و يموت! من متى هالحب له؟
أم عزيز= اجلس خلني افهمك
أسيف يروح= مابي أفهم شي..بس ماراح انساها لك

طلع من الفيلا...و ركب سيارته و انطلق فيها بكل سرعه...وهو يحس بقهر...على أمه...(لازم أسوي شي..ماراح اتركها يتهنى فيها عزيز..و أنا اشتغل عنده؟....لازم أمي تغير رأيها..غصب بتغير رأيها)

حارت أفكاره...كيف يقنع أمه...يعرف إن الترجي ماراح يجيب نتيجه معها...لازم يهددها بشي...لازم يرد لها اللي سوته...و تعرف إنه ماراح يسكت لها...(بس وش أسوي؟)

خطرت له فكره مجنونه...ما يدري كيف خطرت على باله...استبعدها بسرعه من باله...لكنها رجعت له أكثر من مره...


0 تدري وش أقسى جرح في قلب البنت و في مفاهيم الجفى و القساوة !
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 تفرقنا سنين وماجمعنا غير الجرح و ليت الجرح بعد قربه تعدانا / كاملة
0 سما غابة الأوهام ، كاملة
0 سلسلة صحتك فى دقيقة - رضا العواد
0 علاج تساقط الشعر عقب الرجيم
0 رواية: خايف ياقلبي خايف / كاملة
0 طرق تساعد على تخسيس الوزن
0 رواية وه فديتك / كاملة
0 رواية : و إنت يا الفجر البعيد نامت عيونك : ( منقوله - كامله )
0 التداوير الانثويه
0 ~(اعتـرافـات آخــر الليل )~
0 الخل والفلفل الاسود لعلاج القشرة
0 شامخة و بنت رجال و جاء من يغلبني / بقلم روح أمي وقلبها
0 حروفك سرقتني من بين الحضور اهيم بك دهرا ولا اكتفي.
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 04:22 AM   #34
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 9
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي




.•.°.•?•n|[?الــبــــارتـ الـعـــاشــر?]|n•?.•.°.•.



•• بـعــد أسـبـــوع ••


فتحت عيونها...و رجعت تغمضهم من جديد بسرعه...بعد ما شافته نايم قريب منها...
طول الأيام اللي راحت...كل ما تصحى لحظه من نومها تشوف وجهه قبالها...و ترجع تنام...
فتحت عيونها مره ثانيه و هي تطالعه بتأمل...بعد ما تأكدت إنه نايم...
تحاول تعرف وش بداخلها إتجاهه...كانت تكرهه..مخططه إنها تكرهه من يوم وافقت على هالزواج...و تظن إن هالشي سهل لأنها تعودت عليه...

بس وليد حاله ما تعودت عليها بحياتها...أول مره تكون زوجه...أول مره يكون عندها إنسان مرتبطه فيه بشي...أول مره تصحى و تنام قريب من أحد...أول مره تقضي يومها بطوله ملازمه له...
سمعت عن الزواج...لكن ما كانت تظن إنه بيأثر فيها...و يقلب أحاسيسها لأحاسيس غريبه عنها...ما تفهم منها شي...
هي ما تحبه...أكيد ما تحبه...لأنها ما تحس معه اللي حسته إتجاه سعود...الفرح بسماع صوته...الأمان و هي تشوفه...الهدؤ و السكينه اللي تملأ روحها لا حسته قريب منها...الرضا لا شافته يفكر و مهتم فيها...كل هالمشاعر كانت تحسهن بس ما اعترفت فيهن حتى لنفسها...

لكن وليد...تحس بالقلق و الترقب معه...نظراته توترها...لمسته تخنق أنفاسها...كلامه معها يوتر اعصابها...دائما تنتظر وش بيقول...وش بيسوي...و تفكر كيف بترد...و أحيانا كثيره ما تعرف ترد عليه...

مع إنه طول هالأسبوع ما كان الزوج اللي تخيلته أبدا...كان مهتم فيها لو بشوي تعالي و برود...يسأل عن حياتها...عن راحتها...عن اللي تبي...
و هي ما تعودت أبدا على هالمعامله...و ما توقعتها منه بعد...و اللي لخبطها أكثر...إنها طول هالأسبوع كانت بحالة تعب...و إرهاق...و كسل...بسبب هالتغير...النفسي...و الجسدي...بحياتها...

تنهدت بضيق و هي مو مرتاحه لكل شي داخلها...و حست إنها مخنوقه و ضايقه من الغرفه...

قامت من السرير بهدؤ...ما تبيه يصحى...تبي تجلس للحظات لحالها...لا كانت تبي تجلس ساعات...أو أيام...(معقوله أكون ادمنت وحدتي و اشتقت لها)
هالوحده هي الشي الوحيد اللي تعرف تتعامل معه...القهر...و الكره...و الغضب...هالأشياء هي اللي تعودت عليها و تحس إنها حيه فيها...
بدونها تصير إنسانه بدون هدف...ما تعرف عن روحها و اللي داخلها أي شي...
لكن وليد...ما أثار فيها طول هالأيام...أي شي ممكن تقابله بهالأشياء اللي تعرفها...و تعرف تتصرف فيها...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


كانت شمس جالسه تكتب مسج...و فزت يوم أريج جلست جنبها بسرعه...

شمس= بسم الله خوفتيني!
أريج= شمووسه الحقيني
شمس= وش فيك؟
أريج= محتاره..مادري أوافق أو لا
شمس= لا تقولين انخطبتي؟
أريج= لاااا..بس بأسوي أكشن..و متردده
شمس تحمست= وش بتسوين؟ الله يستر منك
أريج= وافي
شمس= وش فيه؟
أريج= أمس نسولف..و قلت له إني أحب البيوت الفخمه و نفسي ادخل واحد منها..و أشوف هم كيف عايشين..و عزمني على بيته اليوم
شمس تشهق= صاحيه أنتي! و أهله؟
أريج= يقول اليوم معزومين
شمس= ولو..يعني متوقعه بيفرجك على بيته لسواد عيونك! أكيد في باله شي ثاني..أريج أنتي دائما تطلعين بأماكن عامه..لكن هذا بيت يعني بيآخذ راحته
أريج= صح..بس حنا اتفقنا على حدود ماراح يتعداها
شمس تشهق= يعني بتخلينه..؟؟!!
أريج= أووف منك..لا تسوين فيها أخلاق..يكفينا حياة..إذا كنت بأستفيد من وراه ليه لا..مو كل يوم بألقى واحد مثل وافي
شمس بقهر= وهو بيرضى بالحدود الي أنتي حاطتها له
أريج= كأول مره وافق..و يقول الجايات أكثر..بس أنا بأماطل فيه كل مره..لين اعيش بعز كم يوم بعدين اتركه
شمس= مادري يا أريج بس احسها مخاطره قويه..أنتي ببيته..وش يضمن لك إنه بيكون عند كلمته
أريج= و عشانه في بيته ماراح يسوي فضيحه.....اسكتي جت حياة

كانت حياة تمشي من بعيد و تطالعهم...من أسبوع أخذت رقم نواف من جوال عمها...و كانت محتاره كيف تتخلص منه...لكنها لقت طريقه...وصلت عندهم...

حياة= أريج أبي منك خدمه
أريج= من عيوني
حياة= أبي اعطيك رقم واحد..مادري إن كان يكلم أو لا..بس سوي فيه اللي تبين..المهم يكلمك
أريج= و ليه ما تكلمينه أنتي؟
حياة= هذا واحد خاطبني و ما ابيه.. أبي تكلمينه و تسجلين لي صوته
شمس= والله خطيره يا حياة بتبلين الولد
أريج بحماس= ايه ليه لا..يعني ما أحد يعرف يهدد غيرهم..عطيني الرقم


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


مد يده...و حس بالفراغ جنبه...فتح عيونه و لا شافها...أول مره تصحى قبله...
دائما هو اللي يصحيها...و اغلب وقتها تكون كسلانه و فيها نوم...
كان باين عليها إن الحياة اللي عاشتها قبل...ما كان عندها أي شي تسويه فيها...
حتى الشغلات البسيطه في البيت...و المطبخ...ما كانت تعرف تسويها...
بس اللي استفاد منه بكل هذا...جهلها بتعاملها مع الناس...خاصه معه...
ما كانت تعرف وش تقول...أو وش تسوي...باين حذرها و إنتباهها منه بكل لحظه...
و هالشي خلى من السهل إنه يعلمها كيف الحياة معه...ولو استمرت بهالهدؤ و الطاعه معه...بيكون لقى الزوجه اللي يتمناها...
منظرها قدام أهله و الناس يناسب مستواه...و عيشته معها بتكون مريحه له...هو اللي بيحدد قربها منه...متى...و كيف...و هي بتنفذ...

شافها تدخل الغرفه بملامحها المترقبه اللي ما فارقتها طول هالأيام...

وليد يبتسم= صباح الخير
رحيل= صباح النور..الفطور جاهز
وليد يطالعها بإستغراب= انتي سويتيه؟
رحيل تروح عنه= لا تتوقع شي كثير..الفطور كله جاهز من الأساس

وليد يطالع الباب اللي طلعت منه...(بديتي تدورين على اللي يريحني و يرضيني يا رحيل..مادري ليه اول ما شفتك بذك النظرات المتكبره..الجامده ظنيتك بتكونين أصعب من كذا...بس على مين انا وليد..و اللي ابيه بيصير)

••

••

••

وصلت للمطبخ...و هي تلوم نفسها على حركة الغباء اللي سوتها...(ليه سويت له الفطور؟ هو كل يوم يفطر لحاله أو هو اللي يجهزه لنا....من متى افكر بأحد؟)

تذكرت النظره اللي بانت بعيونه أول ما قالت له جهزت الفطور...نظره ازعجتها...و ما فهمت وش يعني فيها...(كان مستغرب؟ أو فرحان؟ أو ....)

قطع تفكيرها صوت خطواته...تنهدت بقوه و التفتت عليه...و تجاهلت نظراته و راحت تجلس على الطاوله...و جلس معها...

وليد= اليوم آخر يوم لنا في جده
رحيل بفرح= بنرجع؟
وليد يكشر= لهالدرجه كنتي متضايقه؟
رحيل= .....

سكتت و لا ردت...مع إنها تحس إن هالأسبوع أقصر أسبوع مر عليها بحياتها...بس طبعا ماراح تقول له هالشي...

وليد= لازم كل سؤال اكرره مرتين عشان تجاوبين؟
رحيل= اشتقت لجدتي..و أبي اشوف البنات
وليد يتاملها= زين تعرفين تشتاقين..بنشوف عاد إذا كنتي عندهم بتشتاقين لمين

طالعته للحظه ما فهم من نظرتها شي...قبل تشغل نفسها و تصب له الشاي...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


آخر حصه في هاليوم...و كل البنات نزلوا من الفصل...إلا رجوى اللي كانت جالسه تدور كتابها...
رجعت لها سلمى و تهاني...اللي كانوا يتمشون بالممر...
و شافوها مطلعه كل الكتب و الدفاتر اللي ماليه درجها على الطاوله...هذا غير كراتين العلك و الحلاو...

سلمى= هيــه وش تسوين كل هذا ما طلعتي؟
رجوى= كتاب النحو اختفى! مادري وينه؟
تهاني= والله تطورات ناويه تذاكرين لمراجعة بكره؟
رجوى تصررخ=ويــــــنه؟ أوووف..شكله ماطاق المعلومات اللي فيه و راح ينتحر
سلمى تجلس عندها= متى آخر مره شفتيه؟
رجوى و هي تدور= اممم بإمتحان أعمال السنه
تهاني تشهق= من شهر!
رجوى بتريقه= ايه يعني وش تبين اسوي فيه؟ كل يوم أصبح عليه إذا جيت؟ فتح الكتاب من غير سبب قلة أدب
سلمى= يمكن أحد أخذه..أنتي و وجهك حاطه كل كتبك في هالدرج و فاتحه فرع بدرجي بعد
رجوى= والله داعيه عليها أمها اللي بتآخذه و تقرأ اللي فيه..سب لكل بنات الفصل
سلمى تطلع الكتاب من درجها= هذا هو يالعمياء..مادري وش فايدة هالنظارات..أقول جيبي لك مكبر ياله تشوفين
رجوى تاخذ الكتاب و تحضنه= كتاااابي..سيبويه الغالي
تهاني= يله ننزل تأخرنا أنتي و ياها
رجوى تطالعها= وش تبين أنتي؟
تهاني= أبيك تروحين لبيتك قبل يذن العصر و أنتي ما وصلتي..ترى شذى اليوم غايبه ما فيه سواق يوصلك
رجوى بتريقه= عادي أمرها البيت و اتغدى عندها و بعدها اطلع مع سواقهم
سلمى= والله إنك ما تنعطين وجه..وش رايك تسكنين عندهم بعد!
رجوى= لا ما اقدر اترك عشنا الهاني

جمعت أغراضها في الشنطه...و طلعت معهم...و هم ينزلون الدرج...شافوا رنا طالعه لهم...

رنا= وينكم؟
رجوى= ندور سيبويه كان ضايع
رنا= مين سيبويه؟
سلمى= كتابها النحو
رنا تضحك= من متى يالمجده؟!
رجوى= ترى اشتكي عليكم الأخصائيه..أقولها يحبطون همتي العلياء..صدق ما تعطون الواحد فرصه للتفوق..أنا الغلطانه أمشي مع فشله
تهاني بإستنكار= حنا الفاشلين؟ خلينا نتحدى مين يأخذ درجه أعلى بكره
رجوى تصرف= اممم خلونا نعتبر إن هالحديث ما صار
رنا= جباااانه..لا تقبلون انسحابها بسهوله
رجوى= رنا ما عمر أحد ضربك الظهر و أنتي تنزلين على الدرج و فاكه خشتك
رنا= لا
رجوى تغني= خذ الحذر من ضربة كبيررررة فيها خطر

وصلوا تحت...و شافوا مي...تفتح العصير اللي معها...و ركضت بسرررعه و سحبته منها...

مي بإعتراض= رجه يامال الرجج سكر المقصف
رجوى قبل تشرب= أدري..عشان كذا صادرت عصيرك
مي= والله ما تتهنين فيه

و صاروا يتهاوشون عليه...بأصوات عاليه خلت كل البنات يلتفتون عليهم...و يطالعونهم بإستحقار...رجوى كانت ماسكته بكل قوه...و مي تحاول تسحبه منها...

مي= رناااا تعالي ساعديني

ركضت لها رنا...و تجاذبوا العلبه بالقوه...لين طلع كل العصير اللي فيها على يدينهم و ثيابهم...

رنا بقرف= يوووه شوفوا وش سويتوا!
رجوى= هاذي طقة الصدر اللي ماوراها سنع
مي= أهم شي ما شربتيه
رجوى بمكر= و لا دفعت فيه..أنتي الخسرانه

مرت من عندهم وحده من المدرسات...

المدرسه= وش موقفكم هنا؟ و أصواتكم واصله للشارع يله كل وحده تروح لبيتها

رجوى مسحت يدينها بعباية المدرسه و هي ماره من عندهم...و البنات يضحكون بهمس...

رجوى= راحوا عني القطيع اللحين أمشي لحالي..و صديقتي الثريه غايبه..اللحين يجيني ذيب بشري يتوحد فيني
مي= احمدي ربك أنا اللحين أبوي تلقينه بدأ يدخن من القهر..والله بتهزأ
رجوى بنذاله= يله بنات نطلع معها نتفرج
مي= انقلعي والله ما أطلع لين تروحين
رجوى تلبس عبايتها= احمدي ربك ما براسي شر اليوم

تركتهم و طلعت مع رنا...و سحبتها و مرت من عند أبومي...اللي كانت تعرف شكله...

رجوى بصوت عالي شوي= الحمدلله اليوم ثالث كلهم طالعين بدري ما تشوفين كل البنات يلعبون و مبسوطين من ساعه
رنا بهمس= أبد ما فيك شر اليوم! أصلا أنتي منبع الشر
رجوى= هههه إلى الغد..و كانك تصلين بذمه ادعيلي..أو خلي أمك تدعي لي عندي امتحان

تركتها و راحت لطريقها...و هي تمشي بملل...مشت ربع ساعه...و عند أحد البيوت شافت...ولدين صغار يلعبون بسياكلهم...

رجوى بلقافه= واااع سيكلك مو حلو سيكل صديقك أحلى..لزقات و حركات
الولد= و أنتي وش دخلك يالشحاده؟
رجوى= لالا غلطان يا ابني أنا طالبة علم..و إن كان بتعتبرني شحاده عطني فلوس أجل
الولد= يله روحي عن حارتنا
رجوى توقف بعناد= يمااه خوفتني..ليه أبوك العمده..أقول ادخل بيتك لا يجيك كف مقلوب

كانت دائما كل ما تشوف عيال صغار أو بنات تتلقف عليهم...و تخوفهم...لكن هذا كان شراني و لسانه طويل...و لا خاف من تهديدها...
ركب سيكله و قرب منها...و قبل تدري وش ناوي يسوي...رمى عليها حصى كبير...و انطلق هو و صديقه بسرعه لبعيد...

رجوى تصرخ..و هي تحط يدها على جبهتها= آآآي ياااالــوغد..هالأقزام!!

تحسست الضربه اللي خدرت كل جبهتها...(الحمدلله ما جت بالنظارت..و إلا عاد موتي يا رجيو لين أحد يصلحها)

مشت بطريقها...و هي تدلك الضربه...

••

••

••

وصلت للبيت و دقت الجرس...و فتحت لها قمر...

قمر= رجوى! وينك تأخرتي اليوم؟
رجوى تشيل غطاها= سواقي مسحوب مني اليوم...ماذا ترين يزين جبهتي؟
قمر تشهق= ضربه حمراء
رجوى بإستهبال= تعور؟
قمر تضحك= يعني...من وين؟
رجوى تدخل للبيت= من اللقافه
قمر= أكيد متهاوشه مع أحد في الشارع؟
رجوى= ايه مع قزمين عساهم الحصبه و شلل الأطفال

دخلت للصاله...و شافتهم يتغدون...حتى مشعل كان فيه...

رجوى= أوو مشعل فيه! وش أخبارتك من زمان ما شفتك؟
مشعل= بخير..وش النيشان اللي حاطته في جبهتك؟
رجوى= معلومات سريه احتفظ فيها لنفسي منعا من ضياع هيبتي قدام اللي يسوى(تأشر عليه)و اللي ما يسوى
مشعل يضحك= هههه قولي انضربتي
رجوى= تغدى وانطم..وش أخبار القهوجي..الخطابه من زمان ما شفناه؟
قمر تضحك= الحمدلله كلنا من زمان ما شفناه
رجوى بتريقه= ايه يحق له شرشبيل يعيفنا اللحين يقهوي الطبقه القرطاسيه
شهد= قصدك الارستقراطيه
رجوى= مو أقولكم هالبنت مثقفه..و أنيقه..و شاطره..لا لا البنت هاذي مو لنا...روحوا بدلوها و خوذوا الفرق
أم مشعل= ما تبين غداء؟
رجوى= لا بأبدل و أروح اتغدى عند أم علي عازمتني أمس
مشعل= والله إنك خطيره متصادقه مع هالعجوز و آكله اللي وراها و اللي قدامها
رجوى تدخل وهي تغني= كااايده العزااال أنااا من يوووومي..أيوا آآه


0 تفرقنا سنين وماجمعنا غير الجرح و ليت الجرح بعد قربه تعدانا / كاملة
0 لعبة بيد إمرأة // منقول
0 سما غابة الأوهام ، كاملة
0 فوق خضوع الحب / كامله
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 علاج تساقط الشعر عقب الرجيم
0 رواية : قلبى إختارك و جيتك طاير حر طليق ما ملي غيرك عيونه وياما في دنياه شاف
0 تدري وش أقسى جرح في قلب البنت و في مفاهيم الجفى و القساوة !
0 يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة
0 ألا ليت القدر / كاملة
0 إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
0 رواية: خايف ياقلبي خايف / كاملة
0 شامخة و بنت رجال و جاء من يغلبني / بقلم روح أمي وقلبها
0 رواية وه فديتك / كاملة
0 ~(اعتـرافـات آخــر الليل )~
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 04:34 AM   #35
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 9
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي



بعد المغرب/ طلعت وفاء للحديقه...و شافت حياة جالسه و سرحانه...وقفت تطالعها بتردد...
من أسبوع و هي تحاول تكلمها باللي قاله الدكتور لها...بس ما جتها الجرأه...ما تعرف كيف تبدأ معها الموضوع...تخاف تضايقها...تكره تكون هي سبب بضيقتها...و جاء موضوع زواج رحيل و ماخلاها رايقه تتكلم معها بشي...واللحين تشوفها بهالهدؤ...و لا كأن شي صار...(هذا الكبت اللي يقول عنه؟ أو أنا كبرت الموضوع و هي ممكن تتقبل هالشي؟ لكن الضيق اللي كان يصير فيها من ايش؟)

تذكرت بسام و كلامه...تأخرت عليه كثير...و تخاف يخف حماسه لو تأخرت أكثر...هذا لو ما كان نساها و نسى موضوعها بكبره...

وفاء تجلس جنبها= مساء الخير
حياة تبتسم= بسم الله ما حسيت فيك!
وفاء= اللي آخذ عقلك؟
حياة= ..........
وفاء بتردد و بدون مقدمات= حياااة..ممكن اسألك سؤال؟
حياة= اسألي
وفاء= أخاف اضايقك
حياة عرفت نوع سؤالها= اسألي و لا يهمك
وفاء= أنتي رضيتي بالخطبه؟
حياة بضيق= طبعا لا
وفاء= بس..بس أنتي هاديه و....(ما لقت شي تقوله)...
حياة= لأنه عندي إحساس إن هالخطبه ماراح تستمر
وفاء بإستغراب= ليه؟
حياة= مادري مجرد إحساس..و هذا اللي مريحني

طالعتها وفاء بإستغراب...و سكتت...تدور شي تقوله تفتح معها موضوع كرهها للرجال...و تشجعت و تكلمت...

وفاء= بس نواف الكل يمدح فيه و نعرف أهله و ....
حياة تقاطعها= وفاء أنا مابي اتزوج لو كل الناس مدحوا فيه
وفاء بحذر= ليه؟ (و بصوت أقرب للهمس) ليه هالكره للحين؟

حياة التفتت تطالعها بتأمل...و سكتت فتره...شكت وفاء إنها بتنفجر بعدها...لكنها تفاجأت و هي تشوفها تبتسم بمحبه لها...

حياة= وفاء أنا عارفه وش تبين توصلين له..عارفه وش تبين تقتنعيني فيه..بس صعب..من سنين و أنا احسدك على هالطيب اللي بقلبك..على تحملك..و تسامحك..بس أنا ما أقدر أكون مثلك..ما أقدر انسى و مابي انسى و مستحيل انسى..و اللي يعافيك يا وفاء هالطاري لا تفتحينه مره ثانيه..و لا تخافين علي..أنا أعرف وش اللي فيني و أعرف كيف ارتاح منه مهما كان
ابتسمت وفاء بإعتذار...و هي تحاول تحبس دموعها...حياة تعرف كل اللي فيها...و للحين مأثر عليها...لكنها مثل ما تقول مسيطره عليه...تعجبت من هالقوه...و تدعي ربها تدوم...تخاف تشوفها منهاره مثل ذيك الأيام...(مستحيل أقدر أساعدها..كيف و هي أقوى مني بشعورها..متماسكه..و مسيطره على نفسها)


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


صحت من النوم...و التفتت تشوف قمر اللي كانت على سريرها تحل واجباتها...

رجوى تتثاوب= حلمـــت
قمر بملل= تكفييين رجوى ارحمينا من حلومك
رجوى= اسمعي يا عنز أنتي في الحلم
قمر تلتفت عليها= والله! وشو؟
رجوى= حلمت إني كنت رايحه للمدرسه بس متأخره..و كنت اركض في الشارع..يوم وصلت لقيتها مسكره و سألت البواب ليه..قال إنها احترقت أمس..عاد حنا كنا بنبدأ الإمتحانات..و قال إننا راح نمتحن في الشارع و حنا لابسين عباياتنا..و فرحت أنا قلت أكيد أقدر أغش..و رجعت البيت بسرررعه بأقولكم..بس صحيت قبل أوصل
قمر= ايه
رجوى= بس خلص الحلم
قمر= و أنا ويني؟!
رجوى= مادري أكيد كنتي في حلمك
قمر تصرخ= مو تقولييين حلمتي فيني!
رجوى تضحك= هههه لعبت عليك عشان تسمعيني

انقهرت قمر...و رمت عليها الدفتر اللي بين يديها...و رجوى بلعانه فتحت آخر صفحه اللي كانت تكتبها قمر...و قطعتها...

قمر تصرررخ= لااااا يا حماااره!!
رجوى تضحك= في الإعاده إفاااده..عشان تتأدبين..أحد يضرب أخته بالعلم؟

رمت عليها دفترها...و قمر تطالعها بغيض...

قمر= أردها لك يا رجيو

شهد تدخل= رجوى أبوي اتصل
رجوى تجلس= الله يستر
قمر بنفس الوقت= يكفينا الشر
شهد= يقول جهزي شنطتك
رجوى تفز= وين؟ جدتي تعبانه؟
شهد= ما أدري ما قال شي

قامت رجوى بسرعه للتليفون...و كلمت جدتها...لكنها كانت بخير و ما فيها أي شي...

رجوى= وش تتوقعون يبي؟
شهد= يمكن يبيك تسافرين معه مكان؟
قمر= ايه عاد أبوي طايح بالسفر هالأيام مادري ليه؟ أو وين يروح؟
رجوى تطنش= شهوده رتبي شنطتي بأروح أصلي المغرب..و حطي لك كم سكينه عليها العلم يمكن أبوك ناوي له على جريمه و يبيني أساعده..هو ليه يطلب فزعتي إلا إن كان عنده مصيبه
شهد= فال الله و لا فالك..إن شاء الله خير
رجوى بتريقه= والله متفائله بأبوك! أقول أنتي كل هالسنين عايشه عندنا أو وين؟


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


دخلوا للشقه...و جلست رحيل في الصاله...و وليد دخل للمكتبه...
و طلع لها بعد دقايق...

وليد= انا رايح للشركه

هزت راسها بمعنى ايه...و طلع بدون اي كلمه ثانيه...بدون حتى يسأل لو كانت تبي شي...و لا قال متى بيرجع...و لا سال وش بتسوي...
في جده كانوا طول الوقت مع بعض...حتى وهو يطلع يآخذها معه...و المره الوحيده اللي راح فيها لشغل...ما تركها إلا وهو يسأل لو كانت تبي شي...أو وش بتسوي لين يجي...
لامت نفسها على هالأفكار...(وش فيني أنا؟ ليه أبيه يسال؟ و ليه بيسأل وهو ما تزوجني إلا عشان ما يهتم بأي شي يخصني..و لا يقدم لي اي تبريرات....الأسبوع اللي راح كان استثناء لأنه في إجازه..بس أول ما رجع لشغله الظاهر تذكر شروط زواجه و بدأ ينفذها)

بس مع كذا حست بضيق و هي لحالها في الشقه...ما كأنها هي اللي عاشت أيام بدون لا تكلم احد...و قضت ساعات بغرفتها لحالها...
التفتت و شافت التليفون و فرحت...بتكلم جدتها...تبي أحد يذكرها بنفسها اللي قبل أسبوع...لأنها طول هالأيام ما تحسها إنها هي...تحس بغربة روحها داخلها...


••-------•?••?•{n}•?••?•--------••


دخل فيصل للصاله يركض...

فيصل= رجووى أبووي يبيك
رجوى بتريقه= و ليه مستحي خله يدخل
فيصل= قال أناديك
رجوى تشهق بإستهبال= أنت ديك!
فيصل= رجوووى روحي لا يعصب علينا
رجوى= ههه زين يالحمش أنت و أبوك

نزلت تحت...و طلعت للحوش...لكن خطواتها تجمدت و ما تعدت الباب و هي تشوف أبوها...
ما كان أبوها...اللي صدمها...لكن اللي واقف معه...مو بس لأنه رجل غريب واقف يطالعها و أبوها واقف جنبه ما تكلم...اللي زاد على هذا...شكله...و كشخته...اللي أبدا ما تصلح لهالمكان اللي هو واقف فيه...و الفرق الشاسع بين ملابسه و ملابس أبوها...

فاقت من صدمتها و كانت بترجع...لكن سمعت صوت أبوها اللي صدمها أكثر...

أبومشعل= رجوى جيبي شنطتك عشان تروحين مع زوجك

أول ما سمعت اللي قاله...اختفت من قدامهم بلحظه...

••

••

••

دخلت الغرفه على خواتها و هي تلهث من الركض على الدرج...و بسرعه جلست على السرير جنب شهد...و قبالها قمر...و باقي أخوانها مع أم مشعل وقفوا حواليها يطالعونها بإستغراب...و الفضول يطغى على ملامحهم...

رجوى للحين بصدمه= أبوي زوجني!!
شهد تشهق= أبوسعد؟!
رجوى تهز راسها بمعنى لا= ......
قمر= لا يكون أبوطلال
بسمه= لا أكيد أبوبدور

كل وحده منهم عطت الإحتمال اللي تتوقعه...من اللي كان أبوهم مقرب منهم هالفتره...

رجوى بذهولها للحين= لاااا..هذا واحد غييير..أكيد من ممثلين هوليوود بس مرت عليه السعوده
شهد تضربها= أنتي تمزحين؟!
رجوى تطالعها فاتحه عيونها على الآخر= لاااا..أقولك واحد حلو..كشخه و نظيف..تحسينه صوره مو إنسان....لااا أكيد أبوي مريض بمرض خطير و بيموت و قرر يعوضني عن اللي سواه فيني..و جاب لي هذا

البنات ما عرفوا هي تتكلم جد أو تمزح...أما هي فكانت للحين مصدومه و مو قادره تستوعب...

رجوى تكلم نفسها= طول عمري مرتبه نفسي على شايب أو رجال كبير عنده أكثر من مره..أو أعمى أو مريض..أي واحد فيه أي عله..أي مصيبه...بس مو هذا!!

و قبل تستوعب...و قبل يفهمون منها شي...شافوا أبوهم واقف عند الباب...يصرخ فيها بعصبيه...

أبومشعل= يله بسرعه زوجك طلع ينتظرك برااا

التفتت عليه تطالعه بصدمه...و كلمة زوجك...تأكد لها اللي شكت للحظات إنه حلم...
لكنها ما تحركت من مكانها...و هالشي خلاه يشيل شنطتها و يسحبها مع شعرها...و أخذ العبايه اللي كانت مجهزتها على السرير و رماها بوجهها...

أبومشعل= البسي بسررعه

نزلت معه...و هي تلبس عبايتها...و خواتها يلحقونها و الصدمه تشل أي تفكير...أو كلام بيقولونه...

طلعت معه للشارع...و خواتها وقفوا عند الباب...يشوفون بإنبهار السياره الفخمه اللي واقفه عند بابهم...و اللي ركبها أبوها فيها...و انطلقت بسرعه بعيد عن أنظارهم...حتى أبوهم ركب سيارته و راح...

التفتت شهد على قمر اللي كانت فاتحه فمها على الآخر...تطالع المكان اللي كانت فيه السياره...

شهد بذهول= زوجها صدق! لواحد غني!!
قمر بخوف= لا يكون هو نفسه زوج رحيل؟ أبوي مين يعرف غيره!
شهد تشهق= تتوقعين؟ لاااا!!
قمر= خلينا ندق نقول لجدتها...لااا ندق نقول لحياة
شهد بقلق= لا صاحيه أنتي..أخاف جدتها تخاف عليها..و حياة ألعن ما تذكرين وش تقول رجوى عن كرهها لأبوي و للرجال كلهم..تذكرين وش صار فيها يوم زواج رحيل
قمر بضيق= تتوقعين ليه تزوجها؟ أكيد فيه سبب..مثل زواج المدير من رحيل
شهد بشرود= أكيد
بسمه تصيح= يعني خلاص ماراح تعيش معنا!!

صاح حتى فيصل و بدر...و هم يحسون بوحشه و خوف بدونها...

قمر بحزن= شهد كيف بنعيش بدون رجوى؟ وش بيصير فينا؟
شهد بخوف= مادري..طول عمرنا نعرف إنها بتتزوج بهالشكل..بس عمري ما تخيلت حنا وش بنسوي بدونها

جلسوا كلهم على الأرض قريب من الباب...و أمهم تطالعهم من باب مدخل البيت...و كلهم داخلهم أمل مستحيل...و غبي...إنها ترجع لهم اللحين...و ينتهي هالخوف...و الضيق...


0 خيالات مجنونه
0 لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية
0 رواية: خايف ياقلبي خايف / كاملة
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 طرق تساعد على تخسيس الوزن - 2
0 ~(اعتـرافـات آخــر الليل )~
0 فوق خضوع الحب / كامله
0 رواية وه فديتك / كاملة
0 رواية : قلبى إختارك و جيتك طاير حر طليق ما ملي غيرك عيونه وياما في دنياه شاف
0 التداوير الانثويه
0 رواية : و إنت يا الفجر البعيد نامت عيونك : ( منقوله - كامله )
0 الخل والفلفل الاسود لعلاج القشرة
0 أخذتني أمل و رديتني ألم / كاملة
0 علاج تساقط الشعر عقب الرجيم
0 سلسلة صحتك فى دقيقة - رضا العواد
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
همسة في أذن كل مبتلى.! عبدالله العنزي♥ المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 06-30-2015 10:14 AM
من ارووع القصص التي قرئتها في حياآتي بحر من الفله منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 10 12-01-2014 06:39 PM
واعظ الله في القلب أحبك ربي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 11-23-2014 08:00 PM
فاحشة الزنا اسبابها - خطرها - طرق الوقايه منها ابو اسامه _1 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 24 11-29-2012 08:35 AM
الرسائل الالكترونية عن الاسد وحاشيته $$$ الحب الخالد $$$ المنتدى السياسي والاخباري 2 03-16-2012 11:04 PM


الساعة الآن 03:43 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.