قديم 04-12-2013, 08:22 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية **د لا ل**
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: الجزاائـــــٍر
المشاركات: 120
معدل تقييم المستوى: 8
**د لا ل** is on a distinguished road
هل أنت مؤدب مع القرآن؟




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الحمد لله العلي الأعلى ، وصلى الله على النبي الأسمى وعلى آله وصحبه وسلم.


أما بعد أخوتي في الله :


القرآن العظيم ليس ككل الكتب ، فهو كلام رب العالمين ، منه بدأ وإليه يعود ، استعلى على كل كلام كعلو الله على خلقه ، وهو صفة الله الدالة على عظمة شأنه فهل نحن مؤدبون حين نتعامل معه ؟ ، وللجواب على هذا التساؤل لابد أن نعرف كيف نتأدب مع القرآن ، وقد أهتم سلفنا الصالح بهذا الشأن اهتماماً عظيماً وألفوا المؤلفات الرصينة والمؤصلة لتجيب على هذا التساؤل وإني أعرض لبعض ما قرروا رحمهم الله فأقول من آداب تلاوته :






أولاً: الإخلاص، فيجب على قارئ القرآن أن يُخلص في قراءته ويبتغي بذلك وجه الله، وفي الصحيح: ((إن أولَ من يُقضى عليه يوم القيامة ثلاثة))، وذكر منهم: ((ورجل تعلّم العلم وعلّمه وقرأ القرآن فأُتي به فعرَّفه نعمه فعرفها، قال: فما عملت فيها؟ قال: تعلّمتُ العلم وعلّمْتُه وقرأْتُ فيك القرآن، قال: كذبت، ولكنك تعلمتَ ليقال: عالم، وقرأت القرآن ليقال: قارئ، فقد قيل، ثم أُمِر به فسُحِب على وجهه حتى أُلقِيَ في النار)).
ثانيًا: ينبغي لقارئ القرآن أن يتنظف ويتطهر ويستاك.
ثالثًا: أن يبدأ القارئ قراءته بالاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، وذلك لأنها طهارة للفم من اللغو والرفث، ( فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ) [النحل: 98]، أما إذا كان القارئ سيقرأ سورة من بدايتها فليقل بعد الاستعاذة: بسم الله الرحمن الرحيم.
رابعًا: أن يُحسِّن القارئ صوته بقراءة القرآن.
خامسًا: التخشع أثناء القراءة والتدبر لما يقرأ الإنسان، فلا ينبغي للقارئ أن يقرأ كتاب ربه وهو على حال لا تدل على خشوعه أو تأثره، أو كأنه يقرأ صحيفة أو مجلة، ( كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ ) [ص: 29]، وقال تعالى: ( لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ) [الحشر: 21]. وإذا كانت هذه حال الصخور الصماء؛ تخشع وتتصدع لو أُنزل عليها القرآن، فقل لي بربك يا محبُّ: ما حال قلوبنا مع كتاب ربنا؟!
كم مرة قرأنا القرآن ؟! وكم سمعنا فيه من حِكَم ومواعظ وعبر؟! ألم نقرأ صيحة عاد وصاعقة ثمود وخسف قوم لوط؟! ألم نقرأ الحاقة والزلزلة والقارعة وإذا الشمس كورت؟! فيا سبحان الله! ما هذا الرَّانُ الذي على القلوب؟! ( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا )[النساء: 82].
أفقُدَّتْ قلوبنا بعد ذلك من حَجَر؟! ألا فليت شعري أين القلب الذي يخشع والعين التي تدمع؟! فلله كم صار بعضُها للغفلة مرتعا وللأنس والقربة خرابًا بلقعا! وحينئذٍ لا الشباب منا ينتهي عن الصبوة، ولا الكبير فينا يلتحق بالصفوة، بل قد فرطنا في كتاب ربنا في الخلوة والجَلْوَة، فلا حول ولا قوة إلا بالله.
يا مسلمون، القرآن عزُّكم وشرفكم، فاقرؤوه حق قراءته؛ تغنموا وتسعدوا وتفوزوا بالثواب الكبير والنعيم المقيم، ( لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلا تَعْقِلُونَ ) [الأنبياء: 10]، ولما تركت الأمة العمل بالقرآن أصابها الذل والهوان.
فعلى المسلم أن يقرأ القرآن ويستحضر أن القرآن يخاطبه، وأنه المقصود بالخطاب، ويقرأ بتلاوة مجوَّدة، ففي صحيح البخاري ومسلم وبوّب له بعض شُرَّاح صحيح مسلم: "باب: ترتيل القراءة واجتناب الهذيان" عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنّ رجلاً قال له: إني أقرأُ المُفصَّل في ركعة واحدة، فقال عبد الله: (هذًّا كهَذِّ الشِّعْر؟! إنَّ أقوامًا يقرؤُون القرآن لا يُجاوز تَراقِيهم، ولكن إذا وقع في القلب فرَسَخَ فيه نفع)، وذكر شعبة رحمه الله أن أبا جمرة قال لابن عباس: إني رجلٌ سريع القراءة، وربما قرأت القرآن في ليلة مرة أو مرتين، فقال ابن عباس: (لأَن أقرأ سورة واحدة أحبُّ إليَّ من أن أفعل ذلك الذي تفعل، فإن كنت فاعلاً ولا بد فاقرأ قراءةً تُسمِعهَا أُذنيك ويعيها قلبك)، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يفقهُ مَن قرأ القرآن في أقلَّ من ثلاث)). وذكر ابن رجب رحمه الله أنّ هذا النهيّ في غير الأوقاتِ الفاضلةِ كرمضان.
وهنا أمرٌ لا بد من التنبيه عليه، ألا وهو أن لاّ يكون همُّ المؤمن في قراءة القرآن تكثير الختمات، بل ينبغي للمسلم الموفق أن لا يجفو فيمضي عليه الشهر ولم يختم كتاب الله، وأن لاّ يغلو فيتعدى هدي النبي صلى الله عليه وسلم.
فاحرص ـ يا عبد الله ويا أمة الله ـ على تدبُّر القرآن، فإن الغاية من إنزال القرآن هو تدبره والعمل به، قال الحسن البصري رحمه الله: "نزل القرآن ليُعمل به، فاتخذوا تلاوته عملا".





منقووووووووووووووووووووووول


0 تخيل معي صباح يومك الاول في الجنة
0 اردوغان يبكى على مقتل اسماء محمد البلتاجى*مؤثر*
0 النية الذكية
0 وداعاً للأمراض النفسية و ضيق الصدر
0 طفل كفيف لا يتمني ان يبصر وإجابته أبكت كل الحاضرين *مؤثر جدا*
0 ما بعد الخمسين!
0 عاد للحياة بعد موته *مؤثر جدا *
0 وقفات إيمانية مع المحن والبلايا...
0 قصيدة غرباااااء* طوبى للغرباااء*
0 لاتحزن وابتسم للحياااة
0 كتاب شهادات من قلب مجزرة رابعة والنهضة
0 مفاجأه : تعليم تجويد القران فى 22 دقيقه
0 إشارات على طريق الجنة
0 آداب السلام
0 هل أنت مؤدب مع القرآن؟
التوقيع

إن فلسفة الحياة كالحوار بين الأصابع والأوتار..مهم أن تحرك أوتارها كثيرا وبدقة لكن الأهم أن تعرف متى وكيف تحرك هذه الأوتار
**د لا ل** غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 11:59 PM   #2
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,779
مقالات المدونة: 7
معدل تقييم المستوى: 13
Mahmoud Surgeon is on a distinguished road
افتراضي


مشكورة اختي الكريمة على نقلك الطيب
جزاك الله خيرا
اسأل الله العظيم رب العرش الكريم ان يجعلنا من أهل القرآن وان يرزقنا حفظه وتدبره والعمل به وتلاوته آناء الليل واطراف النهار وأسأل الله ان يحفظنا ويبعدنا عن مصيبة هجر القرآن إنه ولي ذلك والقادر عليه


التوقيع





Mahmoud Surgeon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2013, 01:01 AM   #3
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية **د لا ل**
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: الجزاائـــــٍر
المشاركات: 120
معدل تقييم المستوى: 8
**د لا ل** is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahmoud surgeon اضغط هنا لتكبير الصوره
مشكورة اختي الكريمة على نقلك الطيب
جزاك الله خيرا
اسأل الله العظيم رب العرش الكريم ان يجعلنا من أهل القرآن وان يرزقنا حفظه وتدبره والعمل به وتلاوته آناء الليل واطراف النهار وأسأل الله ان يحفظنا ويبعدنا عن مصيبة هجر القرآن إنه ولي ذلك والقادر عليه
اللهم ااامين

جزااك الله خيرا اخي على مرورك الكريم


0 كن ابن من شئت واكتسب أدباً (قصة مجهولة المصدر)
0 سمات النفس المطمئنة
0 هل تشتاق لرائحتها ؟؟؟
0 الولايات المتحدة الإسلامية
0 كتاب شهادات من قلب مجزرة رابعة والنهضة
0 إسلام القساوسة ووثائق «فاتي ليكس» وراء استقالة بابا الفاتيكان
0 السيئات الجارية ... احذروها قبل فوات الأوان
0 مكرر
0 سبب هداية الداعية ماجد أيوب *مفاجأة للشيخ نبيل العوضي*
0 مع العسر يسرا
0 الرضا
0 زحام عند باب الجنة
0 آداب السلام
0 لا تحزن ففى كل بيت مهموم
0 طفل كفيف لا يتمني ان يبصر وإجابته أبكت كل الحاضرين *مؤثر جدا*
التوقيع

إن فلسفة الحياة كالحوار بين الأصابع والأوتار..مهم أن تحرك أوتارها كثيرا وبدقة لكن الأهم أن تعرف متى وكيف تحرك هذه الأوتار
**د لا ل** غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل أنت مع زواج القاصرات ؟ محمد2014 منتدى النقاش الجاد 32 04-13-2020 06:03 PM
لقاء مع نجوم المنتدي* مغربية تلموت منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 198 11-02-2013 02:17 AM
مفهوم الخدمة الاجتماعية عازف الآهات المنتدي العام 2 10-05-2012 10:07 PM
صافرة البداية/مسابقة خزنة المشاهير جدار الزمن منتدي الاخبار الفنية 49 09-28-2012 08:54 PM


الساعة الآن 06:02 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.