قديم 04-26-2013, 08:15 PM   #1
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية سمية ناصر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,145
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
Unhappy سفاح الليل



"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"





سفاح الليل

"قصة غير حقيقية"




"اذا كنت تريد أن تعرف معنى السعادة, ف انظر بعين امرأة تحب"
كذلك هى "مها" امرأة بشوشة, تبتسم للجميع,حتى أطفال الشوارع الذين دائما ما تتفاجأ بهم أمامها أو بجانبها,تبتسم لهم وتعطيهم ما يريدون,فهى تتعاطف مع هؤلاء الأطفال بشدة,وتحلم بمجمع كبير يضمهم جميعا,مجمع يختلف عن الاصلاحية,فهى تحلم بمجمع تربوى يعلمهم ويهذبهم,لا يخرجهم أطفال أكثر اجراما وأكثر عنفا
دائما ما تتسائل:"لماذا الرجل المقتدر الذى يصرف بالمئات يوميا أو المرأة التى تصرف الاف على مكياجها يبخلون بجنيه لطفل أو طفلة يدقون على زجاج سياراتهم؟؟

كانت "مها" تمشى فى شوارع وسط البلد,تشاهد المحلات كعادتها عندما تشعر بالروتين والملل,فرأت رجل شكله غريب و مخيف بعض الشئ,فخشت أن يكون "سفاح الليل" ,المجرم الذى ذاع صيته الفترة الأخيرة ولم يتم القاء القبض عليه بعد.
فأخذت تاكسى وذهبت للمنزل على الفور,وعند صعودها لشقتها أغلقت الباب بحرص كالمعتاد, فزوجها "أكمل" كثيرا ما يتغيب عن المنزل لعدة أيام احيانا تمتد لأسبوع, بسبب ظروف عمله.
تحب مها زوجها كثيرا فهو رأها فى أحد الأفراح,وتقدم لخطبتها,ووافقت سريعا فقد تال اعجابها من المقابلة الأولى.
فهو زوج هادئ,طيب,كثيرا ما يقضى نصف يومه فى حجرة مكتبه,مغلقا على ذاته حتى اسمتها مها "بالقوقعة",احيانا تغضب لأنه يتركها ويغلق على نفسه الحجرة, واحيانا يكون ذلك الأمر مصدر راحة لها,ان عاد مبكرا قبل أن تنهى الغذاء,أو يتركها تشاهد ما تريد فى التلفزيون,ويدخل قوقعته,كما أنه يحرم عليها دخولها أو تنظيفها,لأنه يرتب كل شئ بها بنظام دقيق,فهو متكفل بتنظيفها و ترتيبها.

دائما ما تصلى مها وتحمد الله على حياتها,وعلى زوجها,فهو رغم مرور عدة أعوام على زواجهما مازال كما هو لم يتغير كما تسمع عن بعض الرجال أنهم يتغيرون تغير جذرى بعد الزواج, ومازال يناديها دائما "نور عينى".
كم تحب تلك الكلمة منه,حتى عندما رزقهم الله بطفلة سماها "نورا" حتى يكونا هما الأثنان نور حياته وعينيه.
عاد "أكمل" من السفر و قد أعدت له مها مفاجأة,قصت شعرها كنوع من النيولوك والتغير,لكنها صدمت به ولأول مرة يغضب غضب شديد متسائلا:
"كيف لها ان تفعل ذلك دون استشارته؟,و أنه يحب شعرها الطويل"
كانت كلاماته لطيفة,لكن غضبه شديد مما أثار دهشتها, وبعد هدوء الوضع, أخبرته أنها كانت تنوى تغير لونه لكنها عدلت عن الفكرة لوقت لاحق ,فرفض ايضا تلك الرغبة وأخبرها بحبه للون الأسود, فأخبرته عن خوفها من سفاح الليل المشهور بقتله للنساء أصحاب البشرة البيضاء والشعر الأسود, فكان رده عليها بأنهم كثيرات ولن يجدها وسطهم.
تقبلت مها الأمر الواقع فطالما هو يريد ذلك فلا يوجد مشكلة.

دعاهما أحد الأصدقاء لحفلة فى منزله,وكان وقتا لطيفا وتعرفت مها واكمل على رجلا فى الحفل يدعى "سامح" وهو مهندس الديكور لشقة صاحب الحفل,فكان سامح لطيف وودود,يشعرك الحديث معه بمعرفتك به منذ زمن طويلا حتى أن أكمل أخذ يؤكد لمها أنه قابله من قبل.

لكن بعد الحفل بأسبوع جاءهم خبر اليم عن مقتل "بثينة"احدى الأصدقاء التى كانت معهم فى الحفل,قتلها سفاح الليل,فهى كضحايا السفاح دائما امرأة بيضاء ذات شعر أسود,وجدتها الشرطة فى احدى المناطق النائية وكغيرها من الضحايا علامات السكين تملأ جسدها,فدائما ما يهدف السفاح لتشويه ضحيته وخاصة وجها.
وتوالت التحقيقات ولم تتمكن الشرطة من التوصل حتى لمشتبه به,فهو قاتل ذكى ولايقوم بجرائمه عبثا,بل هو مريض نفسى يقتل انتقاما من المرأة.

أصبحت مها أكثر خوفا من الخروج بعد الحادث,و بدأت تتفاجأ برسائل ومكالمات من أرقام غريبة,تشكك بحب زوجها لهاوكانت لا تلتفت لتلك الأقوال,حتى جاءتها رسالة صريحة بأن زوجها تزوجها لأنها نسخة ثانية من حبيبته وخطيبته السابقة "نورا" التى تم قتلها قبل فرحهما بأسبوعين.
استغربت مها كثيرا,و اخذت صامته تفكر فى الرسالة وتقلب الذكريات,تذكرت كيف نداها بنور لأول مرة بالخطأ, وبرر الأمر بأنه دلع أى نور عينى,و غضبه الشديد من قص شعرها, ورفضه لتغير لونه ,وابنتهم نورا,وحجرته التى يغلقها على ذاته.

فنهضت و هى تشعر بالاحتراق وتتجه نحو الحجرة,تقلب فى محتويات الأدراج والكتب, فوجدت صورة لفتاة تشبهها تماما لكن ليست صورتها, وهدايا وكروت مكتوب عليها امضاء بأسم نورا.
انهارت من البكاء,فهى امراة موهومة تحب رجل يحيا على ذكرى لامرأة تشبهها, أخذت تصرخ بالاهات كلما تذكرت كلاماته لها,فهو لم يحبها قط,هو يحب الصورة التى أراد الله أن تتشابه مع نورا حبيبته.
عاد أكمل من الخارج, وجدها تجلس فى الحجرة وبيدها الصورة, حاول أن يبرئ نفسه ويقنعها بأن نورا الماضى لكن هى الحاضر والمستقبل,لكنها رفضت كلاماته,فكيف لها أن تصدقه مرة أخرى؟
فشبح نورا سيظل بينهما,فهى لن تصدق أبدا أنها بقلبه ولن تصفح عنه أبدا, أخبرته أنها راحلة,وتريد منه ارسال ورقة الطلاق على منزل أسرتها, وتضيف ساخرة:
"بيت أهلى أنا مش نورا"

رحلت مها لمنزل أسرتها و حاول أكمل كثيرا التصالح معها دون جدوى, وكانت نفسيتها تسوء يوما عن الأخر,فاخذتها احدى صديقاتها معها فى نزهة و هى نفسها صاحبة الحفل الأخير الذى حضرته مع زوجها أكمل,وكان معهم فى تلك النزهة سامح الذى حضر بصحبة زوج صديقتها,فهو رجلا لطيف لاحظ حزنها فحاول بحديثه المرح أن يجعلها تبتسم, حتى جاء أكمل ببناء على موعد متفق بينه وبين صديقتها من أجل الصلح,لكن ظلت مها متمسكة برأيها طالبة للطلاق.
قائلة له:"نعم أحبك لكن طالما ماضيك مازال حيا داخلك
فأنا لست حاضرك ولا مستقبلك"
لم يجد أكمل غير احترام رغبتها,فقد ظلمها معه وكفى,وبالفعل طلقها.
أرادت مها أن تتعرف على هوية من أخبرها بماضى زوجها,الذى تجهله هى,لكن جميع الأرقام مغلقة فتناست الأمر وقررت أن تحيا لابنتها فقط.

استيقظت مها ذات يوم على خبر القاء القبض على سفاح الليل الذى روع أمن و أمان المواطنين,وكانت المفاجاءة أن السفاح ما هو الا "سامح"و المفاجاءة الأكبر أنه يرتدى وجه مستعار يخفى به التشوه الذى يملأ وجهه,كان سامح أو "رءوف" الأسم الحقيقى له هو و أكمل صديقان, وكل منهما أحب نورا,لكن سامح كان أقرب لها فارتبطا سريعا وجهزوا شقة الزوجية , وذات مرة تركها وحدها فى الشقة وذهب ليجلب بعض الأشياء ,وعند عودته وجد حريق هائل فى الشقة فدخل لانقاذها فتشوه وجهه,بينما هى كانت تركت الشقة قبل أن يعود وقبل اشتعال الحريق,ورغم تضحيته بحياته من أجلها,لم تقف بجانبه بل تركته, وصديقه أكمل أيضا تركه من أجلها.


فادعى الانتحار,كتب جواب واصفا انتحاره,و أنه انتحر بمادة الغطاس حتى يتحلل جسده بالكامل,هكذا خدع سامح الجميع من أجل الانتقام,وبالفعل قتلها قبل زواجها من أكمل, ومن بعدها توالت جرائمه,فكلما رأى امرأة بيضاء اللون وبشعر أسود ,تذكر نورا ومافعلته به,وكيف كانت قاسية وابعدته عنها بعنف واحتقار.
اشفقت مها على حاله واستنكرت فعلة زوجها السابق أكمل,فهو رجل هش أمام امرأة كنورا,لا قلب لها,كيف وثق بها بعد ما تخلت عن رجل ضحى بحياته من أجلها؟
وكيف له أن يتخلى عن صديقه فى محنته؟
فهى خدعت به,فحمدت الله على انفصالها عنه, وحرصت على زيارة سامح فى المصحة النفسية التى تم ايداعه بها,حتى تخفف عنه,فحقا هى ونورا شكل واحد لكن لكل منهما روح مختلفة.




0 يا ولد حبتني!
0 عبدالله باسودان..انرت الدار
0 سيول الكويت تدفع الشباب للتزلج والاستعراض بـ"جيت سكي"
0 اختصاصيون نفسيون : لكل مرحلة عمرية أناقتها
0 7 أسباب غير متوقعة لعدم نمو الشعر
0 يمني يقتل ابنته حرقاً لتواصلها مع خطيبها
0 زهرة عملاقة تبحث عن الحياة في الفضاء
0 جولة في كينسالي قرية الصيد الملونة في إيرلندا
0 أسرار أناقة الرجل القصير
0 الـ «تي شيرت».. امنحه عناية يُعطك أناقة
0 لأول مرة.. حذف سمكة أمريكية من قائمة الأنواع المهددة بالإنقراض
0 أقدم توأم ملتصق يحتفل بعيد ميلاده الـ62
0 لا أجيد رد الكلمة الجارحة بمثلها
0 حيل تجعلك تبدو أكثر طولا
0 شباب ضائعون متشبهون بالفتيات !!
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2013, 09:19 PM   #3
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية سمية ناصر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,145
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإسلام رباني اضغط هنا لتكبير الصوره
قصه مرعبه بعنوانها بس حزينه بتفاصيلها تسلمين غاليتي استمتعت فيهاا

كلامك صحيح عزيزتي

والأهم أنه فيها حكمة ثمينة

يسعدني أنك استمتعتي بها

الورد لعيونك


0 الإعدام لقاتل زوجته في رأس الخيمة
0 "ناسا" تكشف جبال جليدية على سطح "بلوتو"
0 كل عام وأنتم أجمل أعيادي
0 توجيهات ملكية تنقذ “ماجد ورنا” من براثن السمنة المفرطة
0 جبل هواشان حيث الإثارة والغموض
0 ليت قلوبنا وسعها وسع البحر
0 سحالي فلوريدا تطورت سريعا في اخر 15 سنة
0 وأنا بك اكاد اهيم
0 عزيزي الرجل كيف تكون “جنتلمان
0 علامات على التعافي في طبقة الاوزون
0 واشنطن تمنع رحلات الطيران الأمريكية من عبور أجواء سوريا
0 قمة التحطيم +قمة الصدمة+قمة الغضب هههههههههه
0 "فجر ليبيا" تعلن سيطرتها على مبنى وزارة الداخلية
0 كيف يتفادى الجراد الاصطدام؟
0 إسرائيلي يتصل بأسرة سعودية مؤكداً أنه ابنهم المفقود قبل 28 عاماً
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 03:18 PM   #4
مشرفة منتدى الفنون المسرحية والشعبية
 
الصورة الرمزية صوفيا سيف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: ღ♥ღ المغرب ღ♥ღ
المشاركات: 18,949
مقالات المدونة: 104
معدل تقييم المستوى: 26
صوفيا سيف is on a distinguished road
افتراضي


واو قصة جميلة لكن كنت من الاول حسيت انو السامح هو السفاح
والله قصة محزنة جدا اضغط هنا لتكبير الصوره
يعطيك الف الف عافية يا صموتة
حقا استمتعت بهده القصة الرائعة


0 سمكة متوحشة غريبة تمشي سيرا علي الأقدام !
0 مفاجأة .. جماهير ريال مدريد تطالب كاسياس بالرحيل !!
0 بعد ظلمة الليل الطويل
0 كولكشن بلوفرات ذات الرقبة العالية
0 همــســــآآآآت الع ـــــــشــــآآآآآق
0 كيف تستخدم عطرك ليدوم تأثيره طويلا؟
0 اجازة .....
0 انطلاق فعاليات المائدة المستديرة “أحوال المسرح العربي” بالمعاصر والتجريبي 26
0 الجانرك من ثمار الخوخ
0 الجري بشكل خاطئ له عواقب وخيمة
0 استشهاد الطيار البطل معاذ الكساسبه منذ الثالث من الشهر الماضي
0 وصفات منزلية سريعة وفعالة لعلاج مشاكل البشرة
0 حيوانات مضحكة وغريبة
0 ساعات جديدة 2014 , كولكشن ساعات رائعه 2014
0 موديلات كوول وعصرية - ازياء شيك جدآ للبنات 2015
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
صوفيا سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 04:22 PM   #5
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية سمية ناصر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,145
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صوفيا سيف اضغط هنا لتكبير الصوره
واو قصة جميلة لكن كنت من الاول حسيت انو السامح هو السفاح
والله قصة محزنة جدا اضغط هنا لتكبير الصوره
يعطيك الف الف عافية يا صموتة
حقا استمتعت بهده القصة الرائعة

أنتي الأجمل صفصوفتي

يبعد عنك الحزن حبيبتي

ربي يعافيك

منوررررة


0 اختصاصيون نفسيون : لكل مرحلة عمرية أناقتها
0 ثمرة الكاكايا هي الحل لمسألة الغذاء؟
0 تعزية بوفاة العضوة (ترنيمة أمل)
0 سعودية تتزوج اثنين
0 هندي من بائع شاي إلى أحد أشهر مؤلفي الكتب
0 وقاحة فتاة
0 أفضل الوجهات السياحية لعيد الأضحى 2014
0 عملية جراحية أجريت لفيل
0 تشيز كيك التوت بدون فرن
0 السلطان قابوس يطمئن الشعب العماني في خطاب متلفز من ألمانيا
0 مكيالك يكال لك
0 دول تستغيث..فهل من مغيث!!
0 لماذا لم يراهق شباب الزمن الماضي وفتيآته..؟
0 أقسي رمضان منذ ثلث قرن
0 مذبح المحرقة
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العدل والظلم (2) العدل والظلم في ميزان الإسلام (26) الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 2 ع اللحيدان المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 29 12-15-2018 06:41 PM
العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 22 ) موقف الإسلام من العدل والظلم ع اللحيدان المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 42 04-18-2014 10:10 AM
صور حيوانات - صور طيور - صور اسماك - صور حشرات -صور زواحف !!!ADO!!! منتدى الصور و الغرائب 13 06-16-2011 06:18 PM


الساعة الآن 12:29 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.