قديم 04-09-2008, 11:20 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 1,906
معدل تقييم المستوى: 9
أسير الروح is on a distinguished road
افتراضي قلق الانفصال و قلق فقدان الموضوع في ظل نظريات التحليل النفسي


يمر الطفل خلال حياته بمراحل متعددة يتعرض فيها لعدة أزمات تعرقل نمو الطبيعي، ولعل أبرز خبرة نفسية مؤلمة يعيشها هي الانفصال ابتداء من الصدمة الميلاد، مرورا بالفطام ثم الانفصال ، وصولا إلى الوضعيات الأخرى كالابتعاد المؤقت عن الأم في الحالات الإستشفائية وكذا الدخول المبكر للروضة والمدرسة.
وإذا أخذنا العامل المسبب للقلق فنرى أنه يرمز إلى الانفصال عن الأم بمعنى بيولوجي في أول الأمر، ثم بمعنى فقدان مباشر للموضوع،
و نظرا لأهمية هذا العنصر خصصنا له هذا المقال لنعرض في أهم وجهات نظر المحللين له.

1-1 القلق:للقلق تأثير كبير في نشوء الأمراض العصابية، بل أنه في الحقيقة العامل الأساسي في نشوئها لذلك تعتبر دراسة القلق من أهم الدراسات الرئيسية في مشكلة الأمراض العصابية، وقد كان فرويد أول من سبق إلى الإشارة إلى ذلك، ولهذا سنحاول أن نشرح التطور الذي حدث في مفهوم القلق عبر أهم النظريات المفسرة للقلق.

1-1-1 تعريف القلق:
القلق حالة من الخوف الغامض الشديد الذي يتملك الإنسان ويسبب له كثيرا من الكدر والضيق والألم. .إذن حسب فرويد القلق هو استجابة انفعالية أو خبرة إنفعالية مؤلمة يمر بها الفرد وتصاحب باستشارة العديد من الأجهزة.
كما تتفق " كارل هورني" مع فرويد في تعريف كل من القلق والخوف حيث تعرفه على أنه استجابة انفعالية لخطر يكون موجها على المكونات الأساسية للشخصية.
ويعلق هاري شاك سوليفان أهمية كبيرة على العلاقات الاجتماعية بين الطفل وبين الأفراد المهمين في بيئته خاصة الأم، حيث يعرف سوليفان القلق على أنه حالة مؤلمة للغاية تنشا من معاناة عدم الاستحسان في العلاقات الاجتماعية.
كما يعرفه سيلامي Norbert Sillamy على أنه إحساس حاد بالألم العميق. المحدود بالشعور الغامض للخطر، مما يجعل الفرد الضعيف غير قادر على الدفاع على نفسه.
1-1-2 أنواع القلق :
لقد ميز فرويد بين نوعين من القلق: القلق الموضوعي والقلق العصابي :
1-1-2-1 القلق الموضوعي:
القلق الموضوعي هو الخوف من خطر خارجي معروف كالخوف من حيوان مفترس أو من الحريق أو من الفريق، هو أمر معقول بما أن الإنسان يخاف عادة من الأخطار الخارجية التي تهدد حياته.
1-1-2-2 القلق العصابي : القلق العصابي هو خوف غامض غير مفهوم، ولا يستطيع الشخص الذي يشعر به أن يعرف سببه، ويأخذ هذا القلق يتربص الفرص لكي يتعلق بأية فكرة أو بأي شيء خارجي، أي أن هذا القلق يميل عادة إلى الإسقاط على أشياء خارجية.

1-1-3 أهم النظريات المفسرة للقلق: اختلفت آراء العلماء حول تفسير القلق كل من زاويته الخاصة، بحيث سعى كل واحد منهم إلى تأكيد موقفه وإعطاء براهين على ذلك. انطلاقا من آراء فرويد الأولى ثم آراءه الثانية، بعد تعديل الآراء الأولى دخولا بعدد كبير من النظريات نحاول أن نذكر البعض منها.
1-1-3-1 نظرية فرويد الأولى في القلق: لم تظهر الصياغة النهائية لهذا النظرية إلا في سنة 1926 وبالتحديد في كتاب "inhbistion, symptome et angoisse" الكف، العرض والقلق" أين أرجع فرويد القلق إلى الخوف من الفراق وفقدان الموضوع حيث استطاع أن يصل إلى مفهوم مؤقت وهو أن الكبت يولد القلق، فعندما لا تشبع الرغبة الجنسية، تكتب وبالتالي تولد ابتدءا من لحظة عدم إشباع النزوة".
وباعتبار حالة الطفل لاحظ أن القلق في الأصل شعور ناتج عن غياب الشخص الحبوب، فالطفل ينفعل عند فقدانه لأمه الشيء الذي ينتج القلق المصاحب للولادة، والذي هو قلق الانفصال عن الأم، ويفسر فرويد هذا بأن الطفل في هذه الحالة يشعر بشوق شديد نحو أمه، وعدم إشباع هذا الشوق يتحول إلى قلق.
وأخيرا ينتهي فرويد إلى أن القلق ينتج عن كبت رغبة جنسية أو إحباطها ومنعها من الإشباع، وحينما تمنع الرغبة الجنسية من الإشباع تتحول على قلق، ويتم هذا التحول بطريقة فيزيولوجية بحتة، وهذا ما أدى إلى إبعاد موضوع القلق عن نطاق التحليل النفسي لمدة من الزمن.
1-1-3-2 نظرية فرويد الثانية في القلق: عاد فرويد مرة أخرى إلى دراسة القلق دراسة تفصيلية دقيقة وبحث عن العلاقة الموجودة بين القلق ونشوء الأعراض العصابية. حيث توصل فرويد إلى تقديم صيغة جديدة أكثر إقناعا في نظرية القلق، أين أبرز القلق كوظيفة من وظائف الأنا، وهو الذي ينتج الكتب، أي أن القلق هنا يستعد لمجابهتها. وشعور القلق الذي يحس به الفرد حينما يتوقع الخطر هو عبارة عن تكرار لشعور القلق الذي هو من جهة توقع حدوث خطر أو صدمة في المستقبل، ومن جهة أخرى تكرار الحالة خطر أو حالة صدمة سابقة في صورة محققة.
لقد اهتم فرويد بالبحث في حالة الخطر الأولى التي يمر بها والتي يمكن أن تثير القلق لأول مرة، فتوصل إلى أن قلق الطفل الصغير كرد فعل عن غياب الأم وفقدان الموضوع، يمكن مقارنته أيضا بقلق المصاحب للولادة والذي سببه هو الانفصال عن الأم، وكذا بقلق الخطأ الذي مصدره الخوف من فقدان موضوع مهم وهو القضيب.
وعملية الميلاد هي الخطر الأول الذي يتعرض له الفرد، والقلق الأول الذي يصاحب هذا الخطر هو النموذج الأصلي لكل حالات القلق التالية ولهذا يقول فرويد " ... نحن ميالون على افتراض وجود عامل تاريخي يجمع بين إحساسات القلق وبين تنبيهاته العصبية بدقة، أي وجود عامل تاريخي يجمع بين إحساسات القلق وبين تنبيهاته العصبية بدقة، أي أننا نفترض أن حالة القلق تنشأ عن خبرة ما تتضمن الشروط الضرورية يمثل هذه الزيادة في التنبيه ويمثل هذا التفريغ في مسالك معينة، وأن كدر القلق يستمد سمته الخاصة في هذه الظروف. والميلاد بالنسبة إلى الإنسان خبرة نموذجية من هذا النوع، ولذلك يمثل إلى اعتبار حالات القلق كأنها ناشئة من صدمة الميلاد".
ولو نمعن النظر في مقولة فرويد لوجدنا أنه هناك تقارب من وجهة نظر اقتصادية بين عملية الميلاد وغياب الأم، ففي الحالتين هناك تصاعد في التوتر تحت تأثير فيزيولوجي خارجي عند الميلاد، وبالرجوع عند الانفصال عن الأم فيما بعد، وهذا الانفصال يولد القلق حتى وإن لم يكن هناك إحساس بالجوع وهذا ما يسمح بالمرور من قلق إلى لا إرادي مرتبط بحالة الخطر، إلى قلق إرادي كنتيجة للإشارة بالخطر. ولهذا يكون القلق عنصر من وظائف الأنا.
إذن فقدان الموضوع أو مجرد احتمال الفقدان يحدد القلق. وبهذا يمكن أيضا تفسير قلق الخطأ بما أن امتلاك القضيب يضمن إمكانية الارتباط بالأم وفدانه يعني فقدان الأم.
1-1-3-3 نظرية أتورانك: يذهب رانك إلى الإنسان يشعر في جميع مراحل نمو شخصيته بخبرات متتالية من الانفصال، وهو يعتبر الميلاد كأول وأهم خبرة للانفصال تمر بالإنسان وتسبب له صدمة مؤلمة، وتثير فيه قلق شديد. وقد سمي رانك هذا القلق بالقلق الأولى، ويستمر مع الإنسان فيما بعد حلول حياته، ابتداء من لحظة الانفصال فيما بعد من أي نوع كان مسببا للقلق، فالفطام يثير القلق لأنه يتضمن الانفصال عن الأم، والذهاب إلى المدرسة يثير القلق لأنه يتضمن الانفصال عن الأم، والزواج يثير القلق لأنه يتضمن الانفصال عن حياة الوحدة، إذن القلق في رأي اتورانك هو الخوف الذي تتضمنه هذه الانفصالات المختلفة.
والقلق الأولى يتخذ صورتين تستمر مع الفرد في جميع مراحل حياته وهما خوف الحياة وخوف الموت، فخوف الحياة هو قلق من التقدم والاستقلال الفردي ويظهر هذا القلق عند احتمال حدوث أي نشاط ذاتي للفرد، أو عند ما يريد الفرد أن يكون علاقات جديدة مع الناس....إلخ، والقلق هنا يظهر لأن هذه الإمكانات تهدد الفرد بالانفصال عن علاقاته وأوضاعه السابقة.
أما خوف الموت فهو عكس خوف الحياة، فهو قلق من التأخر وفقدان كل فرد يشعر بهذين القلقين وهو دائم التردد بينهما. والعصابي هو الذي لا يستطيع أن يحفظ التوازن بين هذين القلقين.
1-1-3-4 نظرية كارن هورني: تتفق كارن هورني مع فرويد في تعريف كل من القلق والخوف بأنه رد فعل انفعالي للخطر .
لقد اهتمت هورني بالدوافع العدوانية ورأت في شدة هذه الدوافع أهم مصدر للخطر والذي بدوره يثير القلق يتمثل في خوف الفرد من توجيه هذا العدوان إلى الأشخاص الذين لهم مكانة عنده.
لن توجيه العدوان إليهم سيؤدي إلى فقدان جبهم وعطفهم وإلى قطع علاقته بهم، وهو أمر لا يستطيع الفرد احتماله ولذلك يكتب الطفل عادة دوافعه العدوانية، بما أن الشعور العدواني خاصة نحو الأم يولد القلق.
وسمى هورني القلق الذي يسبب العصاب بالقلق الأساسي، وذلك من ناحيتين : فأولا لأنه أساس العصاب ، وثانيا لأنه ينشا في المرحلة الأولى من الحياة نتيجة اضطراب العلاقة بين الطفل ووالديه وهذا الاضطراب هو الذي يسبب للطفل الحرمان من الحب والعطف الحقيقيين، والطفل الذي لا يشعر بالحب والاحترام في سنواته الأولى يميل إلى إظهار الكره والعداء نحو والديه ونحو الأشخاص الآخرين. وبما أن الطفل يعتمد على والديه في كل شيء فهو لا يستطيع إظهار هذا العدوان وهذا ما يؤدي إلى كذبت الشعور العدواني، ثم إلى القلق، إذن هناك تفاعل متبادل بين العدوان والقلق فكل منهما يقوي ويساعد الآخر.
1-2 قلق الانفصال
1-2-1 تعريف الانفصال
لغويا: الانفصال من الفعل انفصل وهو ضد اتصل.
اصطلاحا: الانفصال هو نزع جزء من الكل المكون له، أو انفصاله عنه مما يغير في بنية كل منها.
ويعرفه Norbert Sillamy في قاموسه على انه إبعاد الأفراد عن الكائنات أو الأشياء.
1-2-2 تعريف قلق بالانفصال
قلق الانفصال يتمثل في حالة عدم الارتياح والاضطراب والهم الذي يظهر نتيجة للخوف المستمر من فقدان الأشخاص المحبوبين والمرغوبين حيث يقول:" القلق عند الأطفال ليبس أصل شيء آخر غير عاطفة فقدان الشخص المحبوب".
أما المراجعة الرابعة للدليل التشخيصي الإحصائي للأمراض العقلية DSM4 فقد عرفت قلق الانفصال على النحو التالي:" قلق الانفصال هو قلق شديد بسبب الانفصال عن الأفراد الذين يتعلق بهم الطفل أو بسبب الانفصال عن البيت" (DSM4, 2004, p523 ) وهذا يعني أن قلق الانفصال حسب هذا الدليل –DSM4- هو الخوف من الوحدة بأسلوب متزايد أو الخوف من الابتعاد عن الشخص الذي يتعلق به تعلقا شديدا في البيت أو في مكان آخر.
1-2-3 التعريف الإجرائي لقلق الانفصال : يمكن تعريف قلق الانفصال إجرائيا على النحو التالي:
قلق الانفصال هو القلق الذي يصاب به المرء لدى انفصاله عن شخص يعتقد بضرورة وجوده في حياته، أو هو القلق الشديد المرتبط بحالة عدم الارتياح بسبب الانفصال عن الأفراد الضروريين في حياة الطفل.
1-2-4 أعراض قلق الانفصال:تظهر عدة أعراض يمكن تشخيصها من قلق الانفصال حيث أورد DSM IV المعاير التشخيصية للاضطراب قلق الانفصال على النحو التالي:
* النمو الغير المناسب، وقلق متزايد متصل بالانفصال عن البيت أو عن من يتعلق بهم الطفل تعلقا شديدا.
* الألم المتكرر الشديد عند توقع الانفصال عن البيت أو من يتعلق بهم تعلقا شديدا.
* قلق دائم و متكرر لفقدان شخص عزيز أو توقع حدوث له ضرر أو كارثة.
* قلق دائم و متزايد جراء حدث مكروه سيؤدي إلى الانفصال عن شخص عزيز.
* الإصرار على الرفض و المقاومة و الكراهية للذهاب للمدرسة أو إلى أي مكان آخر بسبب الخوف من الانفصال عن الأم.
* الإحجام المستمر، أو رفض الذهاب إلى النوم دون أن يكون بجوار من يتعلق بهم تعلقا شديدا، و هذا ما يظهر في رفض النوم بعيدا عن البيت.
*الكوابيس المزعجة المتكررة و التي تأخذ طابع الصداع، ألم في المعدة، الغثيان، القيء و هذا عند حدوث أو توقع الانفصال من الأشخاص الذين يتعلق بهم أو الذين تكون لديهم منزلة كبيرة في نفسية الطفل.
1-2-5 الأسباب المؤدية لقلق الانفصال:
1-2-5-1 صدمة الميلاد:تعتبر عملية الميلاد كأول صدمة نفسية عنيفة، وأول حالة خطر يعيشها الطفل .إذ أن ما تحدثه من تصدع اقتصادي يصبح النموذج الأصلي للاستجابة القلق. حيث أنها ترمز إلى الانفصال عن الأم بمعنى بيولوجي في أول الأمر، ثم إلى فقدان الموضوع فيما بعد و بطريقة غير مباشرة.
يعتبر أوتورانك أول من تكلم عن صدمة الميلاد حيث يعتبرها كأول و أهم خبرة للانفصال يمر بها الإنسان و تسبب له صدمة مؤلمة، و تثير فيه قلقا شديدا. و قد سمى رانك القلق الذي تثيره صدمة الميلاد بالقلق الأولي.
وصدمة الميلاد بمعناها الرمزي تعني الانفصال عن الأم، و بالتالي يصبح كل انفصال فيما بعد مسببا لقلق، فالفطام يثير القلق بما أنه يتضمن الانفصال عن ثدي الأم، و المدرسة تثير القلق بما أنها تتضمن أيضا الانفصال عن الأم... إلخ. و كل هذه المعاناة تترك دلالات هامة على النمو النفسي للطفل مستقبلا.
1-2-5-2 الفطام:هو منع الثدي عن الطفل. و من الناحية النفسية الانفعالية يعني الانفصال عن ثدي الأم، و بالتالي الانفصال عن الأم، بما أن ثدي الأم تحقق إشباعات بيولوجية هامة. بحيث تصبح الأم مصدر ارتياح الطفل باعتبارها العنصر الوحيد الذي يلب حاجاته الغذائية و العاطفية في نفس الوقت.
إن حرمان الطفل من ثدي الأم مبكرا يؤدي إلى اضطرابات نفسية الأمر الذي يؤثر سلبا على نموه الجسمي و العاطفي، إضافة إلى إثارات القلق الأولي –الموصوف من طرف أوتورانك – و بالتالي الشعور بالإكتئاب، عدم الانسجام و بروز ملامح الكره والحقد و العنف لديه لاحقا و لهذا حدد الله عز و جل الفطام في حوالي عاميين حيث يقول في سورة البقرة: » و الوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة «. ( سورة البقرة آية 232).
1-2-5-3 غياب الولدين: إن للولدين أهمية كبيرة في تكوين العلاقات الأسرية. فعلاقة الولدين بالأبناء تؤثر و بشكل كبير في سلوكاتهم و جوانب عديدة في شخصيتهم، و الأسرة تتكون من عدة أفراد و فيها فردين يكونان أكثر تمييزا و هما الأب و الأم و لكل منهما دور خاص في تنشئة الطفل و يكون لغيابهما أثر كبير على نفسيتهم.

1-2-5-3-1 أثر غياب الوالدين:للأم الدور الكبير في عملة تنشئة الطفل و قد أكد جون بولبي Bowlby هذا حيث يقول: »إن علاقة الأم بالطفل هي بدون شك العلاقة الأكثر أهمية خلال سنوات الطفل الأولى، و أي حالة تمنع الطفل من هذه العلاقة تسمى بالحرمان الأمومي « . فالأم بوجودها تشبع كل حاجات الطفل بيولوجية كانت أم نفسية عاطفية، و غيابها المؤقت أو الدائم يعني عدم وجودها و بالتالي عدم إشباع الحاجات و هذا ما يدفع بالطفل إلى الإحساس بقلق حاد سببه انفصاله عن أمه.
و الكثير من الدراسات أكدت أن تأثير انفصال الطفل عن أمه يختلف باختلاف سن الطفل. فغياب الأم في الأيام الأولى من حياة الطفل – خاصة إذا وجد الطفل بديل أمومي يعطيه العناية و الرعاية – يكون اخف مقارنة بغيابها في السن الثانية و ما بعدها، فالطفل هنا يشعر بأن شيئ من كيانه قد فقد و لا يمكن تعوضه، وهذا ما يجعله يعيش في حالة توتر دائمة.
1-2-5-3-2 أثر غياب الأب :عندما نتكلم عن الأم و دورها في حياة الطفل لا يعني أننا قد أهملنا دور الأب في تكون شخصية الطفل خاصة إذا كان الاتصال بينهما منظم و متكرر منذ الولادة. فالأب يمثل بالنسبة للطفل السلطة الضابطة أو المثل الأعلى يجب الإقتداء به، و كلما كانت العلاقة أب/طفل أمينة يملؤها الحب والحنان والعطف كلما نشأ الطفل في صحة جيدة و بنية جسمية قوية. أما في حالة ما تدهورت هذه العلاقة فإنها تدفع بالطفل إلى الشعور بالكراهية لأبيه و الغيرة من أخوانه و كرههم حيث تسوء بذلك حالة الطفل النفسية، مما يجعله يعيش في تجاذب وجداني يسبب له قلق حاد .
1-2-5-4 المدرسة:تعتبر المدرسة كأهم مرحلة يدخل إليها الطفل حيث أن الطفل ينفصل و لأول مرة عن محيطه العائلي و يلتحق بمحيط جديد مملوء بالمخاطر و المخاوف في نظر الطفل، و هذا ما يدفع بالطفل إلى رفض المدرسة و إبداء قلق شديد عندما يجبرون على الذهاب إليها.

و يلاحظ أن الأطفال الصغار الذين ينفرون من الذهاب إلى المدرسة عادة هم أطفال ينالون رعاية زائدة من أمهاتهم، و هذا دليل على أن الطفل لم يخف من المدرسة في حد ذاتها بل يخاف من فقدان أمه و لم يقوى بعد على الانفصال عليها. هذا ما ذهبت إليه الدراسات الحديثة التي حاولت أن تدرس موضوع خواف المدرسة La phobie scolaire حيث أكددت أن الطفل في المراحل الأولى من حياته يخاف من المدرسة كونه يخاف من فقدان أمه. لأنه يخاف أن تحدث له و لأمه أشياء مزعجة في وقت انفصاله عنها.
1-2-5-5 أسباب أخرى: *عدم النضج الانفعالي، فالأطفال الصغار الذين لم يبلغوا درجة عالية من النضج الانفعالي، و يتعلقون تعلقا كبيرا بصورة الأمومة يتعرضون بصفة خاصة لقلق شديد بسبب الانفصال عن الأم.
*درجة الارتباط بالأم. كلما كانت درجة ارتباط الطفل بأمه عالية تكون درجة الإصابة بقلق الانفصال أقوى.

*مرور الطفل بخبرات انفصال عابرة مرتبطة بأنواع عديدة من الأسباب كولادة أخ صغير، الحالان الإستشفائية* ، النزاعات التي تحدث بين الأبوين...
1-2-6 التشخيص الفار قي لقلق الانفصال: عند تشخيص قلق الانفصال، ينبغي تمييزه عن الاضطرابات الأخرى و التي قد تكون بينها و بين قلق الانفصال علاقة أو أعراض متشابهة و من ذلك:
* القلق العادي أو المعمم: في بعض الأحيان يحس الطفل بقلق قد يكون ظاهرة عادية ، لأن القلق المعمم لا يكون مركزا على مواقف الانفصال فقط، بل على أحداث أخرى أيضا: كالخوف من الحيوانات.
* الاكتئاب: إن تشابه أعراض قلق الانفصال و الاكتئاب، يجعل تشخيصهما صعب. لذا يجب إجراء تشخيص خاص لمعايير و محكات قلق الانفصال، بما أن الأعراض تتفق في كلا الاضطرابين.
* الهلع و الخوف المرضي من الأماكن الفسيحة: خاصة إذا علمنا أن هذا الاضطراب لا يحدث قبل سن 18 سنة، و ليس بسبب حدوث الانفصال. إلا أنه في بعض الحالات تتفق أعراض هذا الاضطراب بأعراض قلق الانفصال.
* بعض الاضطرابات السلوكية: و التي تكون أسبابها أمراض أخرى غير قلق الانفصال.
* رفض الذهاب إلى المدرسة: على أنه من الأعراض الشائعة لقلق الانفصال، لكن في بعض الأحيان يبقى بعيدا كل البعد عنه. فالأطفال الذين يعانون من اضطرابات أخرى كالمخاوف المرضية، و الاضطرابات السلوكية يبدون رفضا تاما للذهاب إلى المدرسة.
* المخاوف الحقيقية: قد يتعرض الطفل لعدوان خارج البيت أو في المدرسة، مما يجعله يرفض الخروج من البيت، وهذا ليس بسبب الخوف من الانفصال، بل يجب تقصي هذه المخاوف وصولا إلى تحديدها.
2- قلق الانفصال و فقدان الموضوع حسب المحللين:
2-1 قلق الانفصال التطوري:L’angoisse de developpemental
وصف قلق الانفصال التطوري من طرف D.Bailly. و هو المعطيات المادية الإجبارية و المنتظرة في سياق النمو الخاص لكل طفل. وهذه المعطيات موجودة عالميا و تظهر عند كل الأجناس و الثقافات. هذه الظاهرة التي تخص استجابة حزن عندما يصبح الرضيع منفصل من الحضور الفيزيائي للصورة الأمومية. حيث تظهر ابتداءا من الشهر السادس و في بعض الحالات قبل ذلك، أي حتى في الشهر الثالث. و تظهر عند معظم الأطفال دون أخذ بعين الاعتبار بالفارق الجنسي. حتى و لو كانت نتائج الدراسات حول هذا الموضوع تؤكد على وجود اختلاف في شدة هذه الظاهرة.
2-1-1 قلق الانفصال التطوري حسب SPITZبين الشهر الثالث و السادس، يبتسم الطفل لأي وجه إنساني، عائلي كان أو غير عائلي. و بين الشهر السادس و الثامن يظهر الطفل قلق بدرجات متفاوتة عند مقابلته لوجه إنساني غير مألوف. حيث يرفض الاتصال و تظهر عليه علامات القلق، و حسب SPITZ فإن الرضيع يكتشف على أن هذا الوجه ليس بوجه أمه، و يكفي حضور الأم للتخفيف من هذه التظاهرات. و هنا تكلم SPITZ عن قلق الشهر الثامن و الذل يخص تأسيس الموضوع اللبيدي و كذا القدرة على التعرف على وجه الأم، أي القدرة على امتلاك صورة ذهنية. وقد اعتبره SPITZ كمنظم نفسي ثاني.
و في عام 1946 و صف SPITZ الاكتئاب الاتكالي dépression anaclitique عند أطفال الشهر السادس و الثامن و المنفصلين عن أمهاتهم دون وجود سند عاطفي. وعندما لا تكون العلاقة أم/طفل مشبعة داخليا و كليا، فالأمر هنا يتعلق بحالة حرمان أمومي. أين نلاحظ أولا مرحلة الرفض المصاحبة بالبكاء و التشبث بالراشد، ثم تأتي مرحلة اللامبالاة indifférence متسمة برفض الاتصال، بأرق شديد، بفقدان الشهية و بحساسية كبيرة للأمراضinfectieuse. كما يلاحظ أيضا على الطفل خلال هذه المرحلة توقف نسبي في النمو، وتتوقف هذه الاضطرابات إذا وجد الطفل ثانية الأم أو البديل الأمومي الكافي وهذا خلال الثلاثة أشهر. إما إذا استمر الانفصال أكثر من هذه المدة، تتدخل مرحلة ثالثة يلاحظ فيها: بكاء دون توقف، يظهر الطفل على هيئة جامدة غير مبالي بأحد، فقدان الوزن و التأخر الحركي الذي يظهر جليا. و بعد خمسة أشهر من الانفصال نلاحظ استجابة تدعى الاستشفاءhospitalisme، أين يبقى الطفل ممدا على ظهره، فاترpassif، ذو ملامح خالية من أي تعبير، و نسبة النمو في تناقص مستمر. و في بعض الأحيان حركات على شكل اختلاجات زائفةpseudo athétosique في الظهر، و أرجحة الرأس. إذا الاضطرابات تكون غير انعكاسية و ينتج عنها احتمال الموت.
2-1-2 قلق الانفصال التطوري حسب Bowlby: يفرقBowlby بين الانفصال و الفقدان، حيث يرى أنه يمكن أن نتكلم عن الانفصال عندما يكزن الموضوع لا يمكن إدراكه حاليا. و الفقدان عندما يكزن غير ممكن إدراكه نهائيا. و هنا نهتم عامة بالوضعيات أو الموضوع الغير مدرك، إذ هو يمثل الانفصال أو فقدان الموضوع.
في بادئ الأمر يظهر الطفل ملاحظات خلال السنة الأولى و الرابعة و ذلك في وضعيات الانفصال عن الأم. وهذا الانفصال يستثار أولا بحزن وقلق يظهر على شكل نوبات des crises من البكاء و سلوكات تهدف في مجملها إلى الاتصال بالأم. ثم تليها انخفاض في نشاط الطفل و انخفاض في السيرورات الغذائية، و فترات النوم و التي يمكنها أن تستدعي الأعراض الاكتئابية. وهذه الأخيرة تستدعي المقارنة بين حالة الحداد و بين الأعراض السوداوية التي وصفها فرويد سنة 1917 في مقالته"الحداد و السوداوية"deuil et méloncolie و في الأخير نلاحظ مرحلة الانفصال.
إن صورة الارتباط مختلفة باختلاف البديل الأموميsubstitut maternel الذي يسمح بتخفيض آثار الانفصال.و مهما تكون العنايات من النوع الجيد إلا أنها تبقى غير كافية، فالرضيع يبقى في حاجة إلى الوجه الأمومي. كما أن الأم أيضا يصعب عليها معايشة الانفصال.
لقد استند Bowlby إلى بعض النظريات من أجل شرح القلق المرتبط بالانفصال، حيث صنف خمسة أنماط نظرية و التي تعارض ذلك بما أنها لا تعتبر الانفصال كسبب مباشر للقلق. و في وجهة النظر هذه، يوضح Bowlby أنه نستطيع أن نعارض فكرة أن الانفصال يثير الحزن. لكن يمكن للقلق أن يظهر كما لو أنه ذو أصل أكثر تعقيدا بنفس طريقة الحداد في الحالات العادية و السوداوية المرضية.
انطلاقا من نظرية فرويد و ميلاني كلاين، نجد أن الرغبة التي تستدعي الطفل أن يكون بالقرب من أمه هي التبعية التامة لها، و هي وحدها لا يمكنها أن تستجيب لهذه الرغبات. فالإشباع على أحسن وجه ممكن و كذا الأمن لا يكفي للإقصاء النهائي لردود الأفعال السلبية تجاه الانفصال عن الأم. هذا يعني أن الارتباط يلعب دور هام في هذه الحالة.
و من أجل شرح الارتباط و قلق الانفصال، استعاد Bowlby الرأي التطوري الدارويني(le de vue évolutionniste darwinien). و من أجل شرح المخاوف؛ كالخوف من الظلام و الحيوانات و الفوضى و الوحدة... فهذه الوضعيات ليس خطيرة في حد ذاتها لكنها مرتبطة بطريقة غير مباشرة بوضعيات خطر. ولهذا يظهر القلق إذا ترك الطفل وحيدا أو في الظلام أو عند رِِؤية الحيوانات... أي عند توقع الخطر، و ينتهي عند انتهاء هذه الحالة، إي عند انتهاء الخطر. فالأطفال يخافون من الظلام، الوحدة.. و حضور الأم أو مجرد الاتصال بها كاف لسيطرة كليا على هذه المخاوف. و هذا ما يوضح أن الخوف و القلق هنا مصدره الانفصال عن الأم.
2-2 قلق الانفصال و فقدان الموضوع حسب النظريات النفس دينامية:
2-2-1 مكانة قلق الانفصال و فقدان الموضوع في النظرية الفرويدية:
إن الإسهامات النظرية الكبرى لفرويد في هذا الموضوع محتواة في منشورين إثنين: "الحداد و الميلانخوليا " deuil et méloncolie و " الكف، العرض والقلق inhibition, symptôme et angoisse". و قد اعتمد فرويد في هذا الموضوع خصوصا على علم النفس المرضي العام و الملاحظة في الحياة اليومية، دون الرجوع إلى خبراته التحليلية مع عامليه. ففي 1905 لاحظ مثلا أن الطفل يخاف من الظلام كلنا ترك وحيدا، و في 1920 أعطى تحليلات عامة حول الطفل الذي يلعب بالبكرة la bobine بهدف إعادة تمثيل غياب و ظهور أمه الغائبة...إلخ.
ففي مقاله الحداد و الميلانخوليا، التي ظهرت سنة 1917، أشار فرويد إلى التشابه الغريب الموجود بين حالة الحداد و أعراض الاكتئاب الميلانخولي. فالحداد عادة هو رد فعل تجاه فقدان شخص محبوب، و الميلانخوليا تتميز باكتئاب عميق و مؤلم تؤدي إلى توقيف الاهتمام بالعالم الخارجي و فقدان القدرة على المحبة، و الاختلاف الموجود بينهما هو أن فقدان الموضوع في الميلانخوليا يظهر كهوام لا شعوري عكس ما هو موجود في الحداد، و الاختلاف الآخر هو فقدان تقدير الذات الذي نلاحظه في الميلانخوليا و لا نلاحظه في الحداد.
كما أن فرويد وصف في هذه المقالة، ميكانيزم دفاعي أساسي ضد فقدان الموضوع، و باعتبارنا أن استدخال الموضوع المفقود هو جزء منشطر من الأنا أمر بديهي؛ فهو السبب الأصلي لحدوث الاكتئاب، و هذا ما ذهبت إليه ميلاني كلاين عندما تكلمت عن الوضعية الاكتئابية و فكرة فقدان الموضوع.
و في سنة 1926 في كتابه"الكف، العرض و القلق" أرجع فرويد مصدر القلق إلى الخوف من الفراق و فقدان الموضوع، و فيها اقترح نموذج نظري يسمح بتعريف القلق و تبيان أصله. فالقلق إذا يظهر كرد فعل للأنا في حالة الخطر. لكن يبقى المشكل المطروح هو تحديد هذا الخطر. و حسب فرويد، لا يمكن أن يتعلق بخطر على الحياة، و الذي سيعطي مكان لقلق الموت؛ لأنه لا يوجد في معاش الفرد تجربة الموت، لكن في اللاشعور ليس هناك أي شيء يعطي مضمون لتصورنا بتدمير الحياة. و قلق الموت هنا يجب أن يكون مدرك مقارنة بقلق الخصاء؛ إذا القلق يعاش كرد فعل تجاه خطر الإخصاء، و الذي يظهر كرد فعل للفقدان و الانفصال.
2-2-1-1 نوع المخاطر في الحياة:إن المخاطر قابلة أن تطلق حالة صدمات في مختلف أطوار الحياة وحسب فرويد فهي عادة راجعة إلى الخوف من الفراق وفقدان الموضوع المحبوب،أو إلى فقدان الحب من طرف الموضوع، وهذا الفقدان يمكن أن يؤدي إلى اتجاهات مختلفة كتراكم الرغبات الغير مشبعة وكذا حالة من الإكتئاب، وهذه الأخطار متتالية حسب فرويد وهي الولادة، فقدان الموضوع، فقدان القضيب ، فقدان حب الموضوع ، فقدان حب الأنا الأعلى.
2-2-1-1-1 خطر الولادة : بالنسبة لفرويد مسار الولادة هي الحالة الخطيرة الأولى، والتقلبات الإقتصادية الناتجة تصبح نمط أولى لحالة القلق. والحالة يعيشها المولود الجديد و الرضيع على شكل آلية من حالة الإشباع ، ولتحديد هذا الخطر استعاد فرويد نظرية Otto Rank حول صدمة الميلاد وإعتمد خصوصا على كتابه « le Trauma de la nissance et sa significativité pour la psychanalyse »
الذي يؤكد فيه على أن عملية الميلاد هي بالضبط أولى إنفصال عن الأم . وهذه الأخيرة لم تدرك كموضوع بسبب نرجسية الجنين. فالولادة يمكن أن نعتبرها إخصاء من الأم وفق معادلة طفل= قضيب
2-2-1-1-2 فقدان الأم كموضوع:يستمر فقدان الأم كموضوع إلى مرحلة متأخرة جدا، وحسب فرويد فإن حالات الإشباع المتكررة هي التي خلقت هذا الموضوع. فالرضيع عندما يدرك الأم كموضوع لا يستطيع أن يفرق بين الغياب المؤقت والفقدان المستمر لأمه.
ولهذا نجده يتصرف في اللحظة التي يفقد فيها رؤية أمه كما لو أنه لا يراها ثانية، وهنا يصف فرويد القلق المتعاقب الذي يظهر كخطر فقدان الموضوع الأمومي والطفل تدريجيا ينتقل من مرحلة الخوف من فقدان الموضوع إلى الخوف من فقدان حب الموضوع.
2-2-1-1-3 قلق الخصاء كخطر فقدان الموضوع:الخطر الأتي يتمثل في الخوف من الخصاء الذي يعود إلى المرحلة القضيبية. فهو يعاش كخطر فقدان الموضوع والموضوع هنا يكون القضيب. ولقد وضح فرويد أن قلق الخصاء هو أيضا قلق إنفصال حيث يخضع لنفس الشروط المحددة لفقدان الموضوع.
2-2-1-1-4 خطر فقدان حب الأنا الأعلى: مع نمو وتدم الطفل يصبح قلق الخصائص من تهديد أبوي مستدخل بإلحاح ذاتي شخصي، والخطر يصبح أيضا غير محدد أكثر. وهنا يتطور قلق الخصائص إلى قلق أخلاقي ويسبب خوف فقدان الأنا الأعلى ويعطي بدلك الأنا أهمية وقيمة للخطر، ويستجيب عندها بإثارة القلق.
2-2-2 مكانة قلق والإنفصال في النظرية الكلاينية:إن إرتباط الظواهر بقلق الانفصال أخذ مكانة هامة في النظرية الكلاينية. سواء كان ذلك في الجانب النظري أو التطبيقي،وبفضل تجاربها في التحليل مع الأطفال الصغار، وكذا التحليل الذاتي لحدادها الخاص. حيث اكتشفت ميلاني كلاين الجذور الواضحة للإكتئاب في مرحلة الطفولة، ومنحت للحداد الدور المركزي ليس في علم النفس المرضي بل حتى في النمو العادي.
ولعرض مكانة قلق الانفصال وفقدان الموضوع عند ميلاني كلاي لابد من العودة إلى أفكارها الأساسية التي تحملها، إنطلاقا من عقدة الأوديب المبكرة، الوضعية شبه العظامية و الإكتئابية.حسب رأيها فإن قلق الانفصال وفقدان الموضوع يسجل ضمن الإطار التطوري من العلاقات الموضوعية ، ولا يوجد هناك ما يعرف باللاتمايز أنا-موضوع L’indifférenciation Moi -objet ،عكس ما جاء به فرويد في فكرة النرجسية الأولية.لأن الأنا والموضوع يدركان منذ الولادة *. والقلق هو رد فعل مباشر للعمل الداخلي لنزوات الموت وهو يأخذ شكلين إثنين حسب ميلاني كلاي وهما:
قلق الاضطهاد الذي ينتمي للوضعية الشبه عظامية.
-القلق الإكتئابي الذي ينتمي إلى الوضعية الإكتئابية.
إن العلاقات الموضوعية توجد منذ بداية الحياة. والموضوع الأول هو ثدي الأم، والذي ينشطر بالنسبة للطفل إلى ثدي جيد مشبع وثدي سيء محبط، وهذا الانشطار يصل إلى حد الانفصال الحب والكره ، فالكره وقلق الاضطهاد مرتبطان بالثدي المحبط السيئ، أما الحب والأمن مرتبطان المشبع الجيد. وفي الواقع الموضوع الجيد هو ثدي الأم المغذي والذي يشبع حاجات الرضيع ويكون بالطبع محبوبا، والثدي السيئ غائب ومكروه لأنه يمثل خطر الموت بالنسبة للطفل.
إن المحتوى الأولي للقلق هو إحساس الطفل بالخطر لعدم إشباع حاجاته بسبب غياب الأم، وهو ينشأ من الخطر الذي يهدد العضوية نزوات الموت.
إذن القلق في الأصل هو الخوف من الموت * .فحسب ميلاني كلاين يوجد في اللاشعور خوف من فناء الحياة؛ بما أن نزوة الموت موجودة حقا، فهذا دليل قاطع على أنه هناك خوف من فناء الحياة.وهي تنشط على مدى الزمني للفرد، وهذا ما يظهر في الوضعية الشبه فصامية.
أما في الوضعية الإكتئابية القلق يظهر على شكل تجاذب وجداني، فالرضيع يخاف من نزواته التدميرية أن تدمر الموضوع الذي يحبه والذي يخضع له داخليا كما أنه يكتشف تبعيته الكاملة له،ورغبته الشديدة في امتلاكه والحفاظ عليه وحمايته من كل شيء يدمره. فإذا كان الرضيع مندمج جيدا معه يستطيع أن يتذكر حبه للموضوع الجيد وحفظه عندما يكرهه. وإلاماهات المحبوبة، حيث يستطيع الرضيع أن يتقمصها.أما فقدانها فيؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض والأحاسيس ، كالإحساس بالفقدان ، بالحزن،بالحنين للفقدان الجيد، بالذنب الذي يأتي للخطر الذي يهدد الموضوع الداخلي بإعتباره يعود إلى نزواته وهواما ته الشخصية. وحسب ميلاني كلاين فإن هذا يعتبر إشارة واضحة لبداية القلق الإكتئابي، حيث يوجد هناك تذبذب مستمر بين قلق الاضطهاد لأن الكره هو الأقوى والقلق الإكتئابي لأن الحب أقوى من الكره.
2-2-2-1 الدفاعات الهوسية والنرجسية تجاه قلق الانفصال وفقدان الموضوع:إن مكانة قلق الانفصال وفقدان الموضوع في النظرية الكلاينية، عرضت من طرف Jean Michel Quinodoz في كتابه La solitude apprivoisée سنة 1991.حيث بين بالتحديد دور الدفاعات الهوسية التي تسمح بإنكار الواقع النفسي للألم الإكتئابي .
إن الموضوع يكون مراقب بطريقة جد قوية على نمط منتصر ومهان.بالطريقة التي لا يسبب فيها فقدان الموضوع المعاناة والإحساس بالذنب، مع الانطواء نحو الموضوع الداخلي المثالي في الوقت نفسه، والذي يستطيع أيضا أن يكون كدفاع ضد قلق الانفصال و فقدان الموضوع، كما تلعب النرجسية هي الأخرى دور مهم كدفاع ضد قلق الانفصال و ضد تطور الموضوع كمنفصل و مختلف، حيث أن العلاقات النرجسية مؤسسة نحو تقمص إسقاطي l’indentification projectif، فالأجزاء الجيدة و/أو السيئة لفرد تكون مسقطة في الموضوع الذي يمثل جزءا في الفرد، وهذا النمط من العلاقات يسمح بمراقبة الموضوع له سمات وسواسية.
و في الأخير فإن إدراك الموضوع ـ كونه مختلف و مجنسsexué ـ تختلف رغبة وغيرة للمشهد البدائي للأم، كونها تدرك كمنفصل و كثنائية مع الأب الذي يسمح الوضعية الاكتئابية.
2-2-3 مكانة قلق الانفصال و فقدان الموضوع في نظرية مارغريت ماهلار: وصف مارغريت ماهلار عدة مراحل لنمو الطفل، بداية من المرحلة الإجترارية العادية la phase autistique normale، ففي بداية الحياة يتعلق الأمر بحالة ضمول مشغولة بصفة أساسية من طرف النوم، حيث يكون الرضيع في حالة اللاتمايزl’indifférenciation مع العالم الخارجي، و بعد ذلك تأتي المرحلة الرمزية العادية la phase smbiotique normale و التي تكون فيها الأم مندمجة داخل علاقة ثنائية قوية كموضوع جزئي مندمج، إلا أنه لا يوجد تميز حقيقي بين الذات و الموضوع، و في الأخير بعد أن تسمح نمو بعض وظائف الطفل باكتساب القدرة على التحرر، و الانجذاب نحو المواضيع الخارجية ذات العلاقة الرمزية، تصل إلى مرحلة سيرورة الانفصال التفردية séparation – individuation، و التي يمكن اعتبارها كولادة بسيكولوجية و هي طبعا مختلفة عن الولادة البيولوجية.
تمر الولادة البسيكولوجية بدورها عبر نمو الأحاسيس ذات الاستقبال الخارجي الذي يسمح باستثمار ليبيداوي للمحيط الخارجي. ثم عبر الانتقال و التعلم و التي تعتبر انفصالات عاطفية مع الأم، و تجارب الانفصال هذه تعاش بأسلوب ابتهاجي و متعلق في نفس الوقت. حيث تستثمر الأم تدريجيا كموضوع منفصل، و الطفل يصل إلى مرحلة الرمزية، ليصل بعدها إلى ديمومة الموضوع و اللغة عند نهاية سيرورة الانفصال ـ التفردية séparation – individuation.
هذه المراحل التطورية التي وصفتها ماهلار توافق قبل كل شيء الشروط النفس داخلية اللاسلوكية، و الانفصال هنا يوافق النمو خارج الاندماج المزيجي la fusion symbiotique، حيث يكون ذو قيمة نفس ـ داخلية تسمح بتمييزه عن الأم، و كذا إدراك الحدود بين الذات و الموضوع، و الابتعاد و الانفصال عنه.
إن التمثيلات النفس ـ داخلية للذات مختلفة عن التمثيلات الموضوعية مما يؤدي إلى تطور التفردية و هذا بفضل تطور الوظائف المستقلة، كالذاكرة، الإدراك و القدرات المعرفية. و لهذا فإن التفرد نية توافق الشعور بالهوية الشخصية و بخصائصها الفردية. إن سيرورة الانفصال التفرد نية séparation – individuation تستلزم الإحساس بأن نكون منفصلين و في نفس الوقت على علاقة مع إلام. أي أن نكون على استقلالية تامة، و هذه الاستقلالية تسمح بنمو الطفل من جهة و توفير حنان الأم من جهة أخرى. و تجدر الإشارة هنا إلى أن هذه السيرورة يمكن تشغيلها أم إعادة تشغيلها عبر كامل مراحل العمر، خاصة عند بداية كل مرحلة جديدة حتى أنه هناك العديد من الباحثين من اعتبر سيرورة الانفصال ـ التفردية الخيط الذي يقود إلى المراهقة أمثال: P.Blos- J.F.Materscon- F.Ladam PH.J.Cammet- إلا أن ماهلار تحذر من الخلط من استعمال هذا المصطلح، فالسيرورة التي وصفتها تسمح بهيكلة النفسية حتى في المراهقة هي عبارة عن هيكلة للنفسية.
2-2-5-4 انعكاسات قلق الانفصال و فقدان الموضوع في نظرية أنا فرويد: رغم أن أنا فرويد كانت من أهم المحللين الأوائل الذين قاموا بملاحظة الطفل غي حالة الانفصال، إلا أن اهتمامها بهذا المشكل جاء متأخرا نوعا ما، ففي مؤلفاتها التي اهتمت بمعالجة القلق مثل: Le traitement psychanalytique des enfants1927
أو Le moi et les mécanismes de défense 1936
لم نجد أي إشارة لقلق الانفصال و فقدان الموضوع، كما أنه لم تورد أي تلميح لنظرية فرويد الأخيرة التي قدمها حول القلق 1926.
كان اهتمام أنا فرويد بهذا الموضوع خلال الحرب العالمية الثانية، أين بدأت ملاحظاتها المنفصلين عن أبائهم بسبب الحرب. و فيها قدمت ملاحظات دقيقة حول الاكتئاب الطفولي la détresse enfantile قامت بوصفه وصفا جيدا. إلا أنها لم تربطه بشكل آلي بالقلق بصفة عامة و لا بقلق الانفصال و فقدان الموضوع بصفة خاصة. و في سنة 1965 و بالضبط في كتاب le normal et pathologique chez L enfant أثارت أنا فرويد مشكلة قلق الانفصال و فقدان الموضوع عند الطفل على الصعيدين الإكلينيكي و النظري، و فيه قدمت الأشكال المتعددة التي يأخذها القلق خلال السنين الأولى؛ و من بين هذه الأشكال قلق الانفصال، و تقول أن كل شكل من أشكال القلق هو خاصية مرتبطة بمرحلة خاصة من نمو العلاقة الموضوعية. ويمكن تلخيص هذه المراحل على الشكل التالي:
* المرحلة الأولى: اعتبرتها أنا فرويد مزيجية* و هي مرحلة الولادة البيولوجية في الثنائية أم/طفل، و يشكل حالة نرجسية غير متمايزة. و لا يوجد خلالها أي موضوع.
* أما المرحلة الثانية فهي تظهر العلاقة مع الموضوع بإشباع الرغبات النفسية، و كذا العلاقة الاتكالية التي يوجد عليها الطفل.
* المرحلة الثالثة هي مرحلة العلاقات السادية ـ الشرجية، و فيها يسعى الطفل إلى السيطرة و مراقبة الموضوع.
* المرحلة الرابعة: و هي مرحلة ثبات الموضوع، فيها يحدث اكتساب نوع من الاستقرار الإيجابي للموضوع المستدخل، بعيدا عن حالات الإشباع و اللإشباع.
*المرحلة الخامسة هي المرحلة القضيبية: و فيها يكون اهتمام الطفل مركز حول الموضوع.
ومن خلال هذه المراحل نلاحظ أن الانفصال يعرف انعكاسات مختلفة تتبع المرحلة التي ظهرت فيها، فقلق الانفصال يظهر في المرحلة الأولى و ليتوافق مع قلق الانفصال الذي قدمه بولبي . و خلال المراحل القادمة، تظهر أشكال أخرى من قلق الانفصال؛ ففي المرحلة الثانية يظهر الاكتئاب الإتكالي كما قدمه سبتز سنة 1946. في حين مرحلة ثبات الموضوع، أي المرحلة الرابعة، يميزها قلق الخوف من فقدان حب الموضوع، و هذا ما ذهب إليه فرويد عندما تكلم عن أنواع مخاطر الحياة. وأخيرا، فإن التثبيت المستمر في المرحلة المزجية يؤدي لإلى قلق الانفصال بشذوذ قوي خلال السنوات القادمة.
من خلال عرضنا لهذا المقال و النظريات المفسرة لقلق الإنفصال اتضح لنا أن هذا الأخير يعتبر أصعب تجربة نفسية يمر عليها الطفل خلال مراحل طفولته، يمكن أن تؤدي به إلى اضطرابات عديدة تؤثر حتما في حياة المستقبلية....


0 للوقايه من مخاطر الكمبيوتر اشرب الماء...
0 يا مــن تبحث عن إنسان يفهمك ..؟!
0 علاج اكيد لازالة الهموم
0 ( 10 ) عشرعادات تدمر الدماغ
0 كيف تجعلي علاقتك الزوجية علاقة صداقة ؟
0 لماذا لا يوجد تشجيع
0 معاني أسماء الشباب حسب علم النفس
0 صور حقيقية !! معجزة نور قبور شهداء أحد
0 متى تعرف صديقك الحقيقي ؟
0 برنامج علاج ذاتي لمرضى الوسواس القهري
0 رونالدينيو قد يترك برشلوونه من اجل الميلان الايطالي؟!
0 عمــــــل الأطـــــفال ..(دراسة نفسيــة)
0 صورة كتكوت براس ارنب؟!؟!؟!؟ سبحااان الله
0 البلوي يتفق مع البرازيلي ويواصل الاجتماعات.. ويحدد موعد عودة شيكو
0 العلاقات الجنسية و آداب الحيض بين الطب والشريعة
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

mshary.700000@hotmail.com
أسير الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2008, 10:30 PM   #4
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابو حسين
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: سوريا
المشاركات: 6,127
معدل تقييم المستوى: 13
ابو حسين is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى ابو حسين
افتراضي


اخي اسير الروح
اشكرك عالموضوع والشرح المفصل

كل الحلول والشرح كان مفصلا وواقعي
لكن علينا النهج الاسلامي لاطفالنا منذ صغرهم ففيه الفائدة الجمة
تقبل مني الاحترام والتقدير


التوقيع
ليست مشكلتي ان لم يفهم البعض ما اعنيه
وليست مشكلتي ان لم تصل الفكره لأصحابها
هذه قناعتي ..وهذه افكاري...وهذه كتاباتي بين ايديكم
اكتب ما اشعر به ... واقول ما أنا مؤمن به
ليس بالضروره ما اكتبه يعكس حياتي ... الشخصية
هي في النهاية.... مجرد رؤيه لأفكاري..
تخاطب من يمتلك عقلاً و وعياً كافياً ...
ابو حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكثر من 10000 مسج مـــــالكـ منتدي مسجات الجوال - رسائل الجوال - mms & sms 50 06-19-2013 10:15 AM
بعض الامراض وعلاجها بالاعشاب منها النحافه والسمنه مـــــالكـ منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 33 06-02-2012 02:08 PM
برج العقرب ih_sun المنتدي العام 0 03-13-2008 11:44 PM
برج الحوت ih_sun المنتدي العام 0 03-13-2008 11:42 PM


الساعة الآن 06:14 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.