قديم 06-04-2013, 12:18 AM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابحث عن ذاتي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
العمر: 29
المشاركات: 5,993
مقالات المدونة: 10
معدل تقييم المستوى: 12
ابحث عن ذاتي is on a distinguished road
افتراضي شاعر سبق اوانه


[CENTER][SIZE="6"][COLOR="Red"]

حوار بين صحفي والشاعر العراقي احمد مطر شاعر الحرية والتمرد

* قبلَ أن نبدأ.. أريد أن أعرف أحمد مطر الإنسان؟

- الفَرْدُ في بِلادِنا

مُواطِنٌ.. أو سُلطان

لَيسَ لَدَيْنا إنسان!

* وماذا عن لافتاتك؟

- سَبعونَ طَعنةً هُنا.. مَوصولةَ النَزْفِ

تُبدي.. ولا تُخْفي

تغتالُ خَوْفَ الموتِ في الخوفِ

سَمَّيْتها قصائدي

وَسَمِّها يا قارئي: حتفي!

* كم مضى من عمرك؟

- لا أدري

هل أعرِف وَجْهي؟

لا أدري

كم أَصْبحَ عُمْري؟

لا أدري

عُمري لا يَدري كم عُمْري!

كَيف سَيَدري؟!

مِن أوَّلِ ساعة ميلادي

وأنا هِجْرِي!

* أنت مقيم في المهجر.. أليس كذلك؟

- قَلَمي يَجْري

وَدَمي يجري

وأنا ما بَيْنَهُما أجري

الجَرْيُ تَعَثَّرَ في إثْرِي!

وأنا أجري

والصَّبْرُ تَصَبَّرَ لي حتّى

لم يُطِقِ الصَّبْرُ على صَبْري!

وأنا أجري

أجري، أجري، أجري..

أوطاني شُغْلي.. والغُربةُ أجْري!

* غريب أمرك أيها الشاعر، تشكو البعد والغربة ولا تعود إلى بلادك؟!!

- رَبِّ طالَتْ غُربَتي

واستنْزَفَ اليأسُ عنادي

وفؤادي

طَمَّ فيه الشَّوقُ حتى

بَقِيَ الشّوقُ ولم يَبْقَ فؤادي!

أنا حيٌّ مَيِّتٌ

دونَ حَياة أو مَعادِ

وأنا خَيطٌ من المطّاطِ مَشدودٌ

إلى فَرعٍ ثُنائيٍّ أحادي

كُلَّما ازدَدْتُ اقتراباً

زادَ في القُربِ ابتعادي!

أنا في عاصفةِ الغُربةِ نارٌ

يَستوي فيها انحيازي وحيادي

فإذا سَلَّمتُ أمري أطفأتْني

وإذا واجهتُها زادَ اتّقادي

ليسَ لي في المُنتهى إلاّ رَمادي!

وطناً للّه يا مُحسِنُ

حتّى لو بحُلْمٍ..

أكثيرٌ هُوَ أن يَطمعَ مَيْتٌ

في الرُّقادِ؟!

* أخبرني، كيف تقسم يومك مع بداية كل نهار؟

- هكذا أقسِم يومي:

سِتُّ ساعاتٍ.. لِهَمِّي

سِتُّ ساعاتٍ.. لِغَمِّي

سِتُ ساعاتٍ.. لِضَيمي

سِتُّ ساعاتٍ..

لِهَمِّي وَلِغَمِّي وَلِضَيْمي!

لَحْظَةُ واحِدَةٌ مِنْ يَومي التالي..

لِكيْ أبدأَ في تَقسيمِ يَومي!

* ترتاد عيادة الطبيب مراراً.. فما هي علتك؟

- جَسَّ الطبيبُ خافقي

وقالَ لي:

هَلْ ها هُنا الأَلمْ؟

قلتُ له: نَعَمْ

فَشَقَّ بالمِشرَطِ جيبَ مِعْطفي

وأخْرجَ القَلَمْ!

هَزَّ الطبيبُ رأسَهُ.. وَمالَ وابتَسَمْ

وَقالَ لي:

ليسَ سِوى قَلَمْ

فَقلتُ: لا يا سيّدي

هذا يَدٌ.. وَفَمْ

رَصاصةٌ.. وَدَمْ

وَتُهمَةٌ سافِرَةٌ.. تَمشي بلا قَدَمْ!

* لو أنك هجرت الشعر لما أوقعت نفسك في المتاعب وجلبت عليها المشقة والعنت، فلماذا الشعر يا مطر؟

- لماذا الشِعْرُ يا مطرُ؟!!

أتسألني

لماذا يَبزغ القمرُ؟

لماذا يَهطلُ المطرُ؟

لماذا العطرُ ينتشرُ؟

أتسألُني: لماذا ينزِلُ القدرُ؟!

أنا نَبْتُ الطبيعة

طائِرٌ حُرٌ…

* لا نرى منك سوى الكلام.. تماما كحكامك الذين تهجوهم، كلاكما لن يعيد لنا القدس.

- يا قدسُ معذرةً ومثلي ليسَ يعتذرُ

ما لي يدٌ فيما جرى فالأمرُ ما أمروا

وأنا ضعيفٌ ليسَ لي أثرُ

عارٌ عليَّ السمعُ والبَصَرُ

وأنا بسيفِ الحرفِ أنتحرُ

وأنا اللهيبُ.. وقادَني المطرُ

فمتى سأستعرُ؟!

هُزِّي إليك بجذع مُؤتمرٍ

يسّاقط حَولَكِ الهَذَرُ:

عاشَ اللهيبُ

.. ويسقطُ المطرُ!

* أجدك مهموماً حائراً وأخشى ألا يشجعني ذلك على الاسترسال في الكلام، ما الذي يجعلك شارد الذهن كهائم في صحراء التيه؟

- أصابعي تفرُّ من أصابعي

وأدمُعي حجارةٌ تسدُّ مجرى أدمعي

وخلف سور أضلعي

مجمرةٌ تفور بالضرامْ

تحمل في ثانيةٍ كلامَ ألف عامْ

لكنّني بيني وبيني تائهٌ

فها أنا من فوق قبري واقفٌ

وها أنا في جوفه أنام

وأحرُفي مصلوبةٌ بين فمي ومسمعي

ما أصعبَ الكلامْ

ما أصعبَ الكلامْ

يا ليتني مثلي أنا أقوى على المنامْ

يا ليتني مثلي أنا أقوى على القيامْ

حيران بين موقفي ومضجعي

يا ليتني.. كنتُ معي!

* صدقت، ما أصعب الكلام.. هذا هو حال الدنيا يا مطر، وكأني أرى فيك ذاك الرابض وسط الحِمى تماما كالشهيد ناجي العلي الذي أنطقت رسمه شعرا..

- عفواً، فلا تروي أسـاي قصيــدةٌ

إن لم تكــن مكتوبـــةً بدمائي

عفــواً، فإنّني إن رثيتُ فإنمــا

أرثي بفاتحـــة الرثــاء رثائي

عفـــواً، فإنّي ميِّتٌ يا أيهــا

الموتى، و"ناج" آخر الأحيـــاء!

"ناجي العليُّ" لقد نجوتَ بقــدرةٍ

من عارنا، وعلوتَ للعليــــاءِ

اصعد، فموطنك السـماءُ، وخلّنا

في الأرض، إنَّ الأرضَ للجبنـاءِ

مَنْ لَمْ يَمُتْ بالسـيف مات بطلقةٍ

من عاش فينا عيشة الشــرفاء

ماذا يضيرك أن تفــارقَ أمّةً

ليست سوى خطأ من الأخطـاء

فمدامعٌ تبكيك لــو هي أدركَتْ

لبكت علـى حدقاتها العميــاءِ

ومطابعٌ ترثيك لو هـي أنصفتْ

لرثتْ صحافةَ أهلِهــا الأُجراءِ

تلك التي فَتَحَتْ لنعْيكَ صـدرَها

وتفنّنت بروائــع الإنشـــاءِ

لكنّها لم تمتلِكْ شـرَفاً لكــي

ترضى بنشْرِ رسـومك العذراءِ

ونَعَتْك من قبل الممـات، وأغلقت

باب الرجاءِ بأوجــه القُــرّاءِ

* بالمناسبة.. لكثرة ما "يتغزل" إعلامنا بالأصوليين فلا بد أن لك رأيا فيهم، فماذا تقول في الأصوليين؟

- الأُصُوليّون قومٌ لا يُحبّونَ المحبَّةْ

ملئوا الأَوطان بالإرهابِ

حتّى امتلأَ الإرهابُ رَهبةْ!

وَيلهُمْ!

مِنْ أينَ جاءوا؟!

كيفَ جاءوا؟!

قَبْلَهُمْ كانت حياةُ الناس رَحْبَةْ

قَبْلَهُمْ ما كانَ للحاكمِ أن يَعطِسَ

إلاّ حينَ يستأذِنُ شَعْبَهُ!

وإذا داهَمَهُ العَطْسُ بلا إذن

تَنَحى.

ورجا الأُمَّةَ أن تَغفرَ ذَنَبهْ!

لم يَكُنْ مِن قَبلهم رُعْبٌ

ولا قَهْرٌ..

ولا قَتلٌ..

ولا كانتْ لدى الأوطان غُربةْ

كان طَعْمُ المُرِّ حُلواً

وهَواءُ الخَنْقِ طَلْقاً

وكؤوسُ السُّمِّ عَذْبَةْ!

كانتِ الأوضاعُ حَقَاً.. مُسْتَتبَّةْ!

ثُمَّ جاءوا...

فإذا النَّكْسَةُ

تَأتينا على آثار نَكْبَةْ

وإذا الإرْهابُ

يَنْقَّضُّ على انقضاضنا من كُلِّ شُعْبَةْ:

واحدٌ.. يقرأُ في المسجد خُطْبَةْ!

واحدٌ.. يَشرَحُ بالقرآن قَلْبَهْ!

واحدٌ.. يَعْبُدُ رَبَّهْ!

واحدٌ.. يحْمِلُ "مِسْواكاً" مُريباً!

واحدٌ.. يَلْبَسُ جُبُّةْ!

آهِ مِنْهُمْ

يَستفزّونَ الحُكوماتِ

إنْ فَزَّتْ عَلَيْهِمْ

جَعلوا الحبَّة قُبَّةْ!

فإذا ألقتْ بِهِمْ في الحَبسِ

قالوا أصبحَ الموطِنُ عُلْبَةْ

وإذا ما ضَرَبَتْهُمْ مَرَّةً

رَدّوا على الضَّرب.. بِسُبّةْ!

وإذا ما شَنَقتهمْ واجَهوا الشَّنقَ بِضربَةْ!

وإذا مَدَّتْ إليهم مِدْفَعاً

مَدّوا لها في الحالِ.. حَربَةْ!

وإذا ما حَصَلوا

في الانتخابات على أَعظَمِ نِسبَةْ

زَعَموا أنَّ لَهُمْ حَقاً

بأنْ يَسْتَلموا الحُكْمَ..

كأنَّ الحكمَ لُعْبَةْ!

* أينما كان الحديث مع شاعر اقترن بالحرية فحدثنا عنها يا مطر.

- لا تطْلُبي حُريَّةً أَيّتُها الرعيَّةْ

لا تَطلبي حُريةً..

بَلْ مارسي الحُريَّةْ

إن رَضيَ الرّاعي.. فألْفُ مَرْحَبا

وإنْ أبى

فحاولي إقناعهُ باللطُّف والرَّوِيَّة..

قولي له أن يَشربَ البَحرَ

وأن يبلعَ نِصْفَ الكُرةِ الأَرضيةْ!

ما كانتِ الحُريّةُ اختراعَهُ

أو إرْثَ مَنْ خَلَّفَهُ

لكي يَضُمَّها إلى أملاكه الشَّخصية

إنْ شاءَ أن يمنعها عنكِ

زَواها جانباً

أو شاءَ أن يمنحها.. قَدَّمها هَديَّةْ

قُولي لَهُ: إنِّي وُلدتُ حُرَّةً

قولي له: إني أنا الحُريّة

إن لم يُصدِّقك فَهاتي شاهداً

ويَنبغي في هذه القَضيَّةْ

أن تَجعلي الشاهدَ.. بُندقيَّةْ!

* دعنا من السياسة.. أنت متهم بأن أحاسيسك مقتولة، وأمانيك مأسورة، أو بأنك بقايا من رماد وشظايا تعصْف الريح بها.. باختصار: أنت لا تعرف ما الحبُّ؟!

- رحمةُ الله على قلبك يا أُنثى

ولا أُبدي اعتذارا

أعرفُ الحبَّ.. ولكنْ

لم أكن أملكُ في الأمر اختيارا

كان طُوفانُ الأسى يَهْدِرُ في صدري

وكان الحبُّ نارا

فتوارى!

كان شمساً..

واختفى لما طوى اللّيلُ النهارا

كان عُصفوراً يُغنّي فوق أهدابي

فَلَّما أقبل الصيَّاد طارا!

آه لو لم يُطلق الحُكَّامُ

في جلْدي كلاباً تَتَبارى

آه لو لم يملئوا مجرى دمي زيتاً

وأنفاسي غُبارا

آه لو لم يزرعوا الدَّمعَ

جَواسيسَ على عيني بعيني

ويُقيموا حاجزاً بيني وبيني

آه لو لم يُطْبِقوا حَوْلي الحصارا

ولو احْتَلتُ على النَفسِ فَجاريتُ الصَّغارا

وتناسيتُ الصِّغارا

* * *

* قبل أن نختم، كيف تصف واقعنا العربي مع "إسرائيل"؟

- النَّملَةُ قالتْ للفيلْ:

قُمْ دَلّكْني

ومُقابل ذلكَ.. ضَحِّكني!

وإذا لم أضحكْ عوِّضني

بالتّقبيل وبالتمويلْ

وإذا لم أقنَعْ.. قدّمْ لي

كُلّ صباح ألفَ قتيلْ!

ضَحك الفيلُ

فشاطتْ غضباً:

تسخر مني يا برميلْ؟

ما المُضحك فيما قد قيلْ؟!

غيري أصغرُ..

لكنْ طلبتْ أكثر مني

غَيركَ أكبرُ..

لكنْ لبّى وَهْوَ ذليلْ

أيّ دليلْ؟

أكبَرُ منكَ بلادُ العُرْبِ،

وأصغرُ منِّي إسرائيل!.



0 حدث في مثل هذا اليوم 13- 9 ايلول سيتمبر
0 اسامة بن لادن المهدي المنتظر
0 من غرائب وعجائب الامور
0 ماهي الاجواء برات المنزل
0 فساتين محجبات للحفلات والمناسبات
0 بيت الاحلام لمن يجرء
0 القاء القبض على متوفى اثناء الجنازة
0 حسن الاختيار يصلك لحسن المئال
0 حدث في مثل هذا اليوم 20-8 آب اغسطس
0 حدث في مثل هذا اليوم 12-10 تشرين الاول (اكتوبر)
0 هل تحب ان تشبة اباك
0 هل وجد ذاتي
0 الثقب الاسود
0 الصيام لم يفرض على المسلمون فقط بل على جميع الامم-حملة تنشيط المنتدى
0 حدث في مثل هذا اليوم 30-10 تشرين الاول (اكتوبر)
ابحث عن ذاتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2013, 09:14 AM   #2
::مراقب عام::
 
الصورة الرمزية قلوب الاسلام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 22,988
معدل تقييم المستوى: 10
قلوب الاسلام is on a distinguished road
افتراضي


مشكور اخي ع طرح


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
كم احبكم يامن تسكنون قلبي
رنيا شهود نجومه صمتي صابرين روليان بسمه نور ايمان ساره
نونه وملاك رورا صوفي زينب اريج ساشا لولا
مريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم[/COLOR]
قلوب الاسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2013, 06:49 PM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 111
معدل تقييم المستوى: 7
أبو عبيدة أمارة is on a distinguished road
افتراضي


كلام جد جميل
ويروي من حق جد أصيل
ما بال الفتى الثكيل
له في كل مهجة ألف عويل
له على مباكي القوم حزن طويل
قل لمن رفرت روحه في المجد الأصيل
قل لمن أبت نفسه إلا الصبر الجميل
قل لمن راى الحرية المنعتقة من كل عليل

والمنعتقة من طاغوت الشر والرذيل
قل لمن لم تأسر روحه ضلال الأقاويل
فلا فض فوه من حكى حقا أصيل
ورأى بعين الحكمة مآل كل كل ظلم وضليل
قل له بربه عين الحكيم ترى تهافت الأباطيل
وترى أن الباغي ليس له نظر طويل
وترى عين الحق ترى وتمهل ،ولكن أيَعْقِل من كان ضليل؟
أخي لا تقنط من رب هو على كل شيء قدير
ولا تقنط أن روعة الحق ستشرق بعد ليل طويل


ما جاش في نفسي من حكمة الشاعر وبلاغة التعبير
وصدق الحواكي والأيام تسير
والحق بازغ والباطل في أصيل


أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعه كامله - فوائد المواد الغذائيه احمد حماده* منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 3 04-15-2017 04:04 PM
راغب علامة يعتبر دنيا بطمة مطربة كبيرة وأحلام تعترض لأول مرة أمير الشوق 99 منتدي الاخبار الفنية 3 06-06-2012 07:32 PM


الساعة الآن 03:09 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.