قديم 04-10-2008, 09:36 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية بنت الاردن
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: بين ايدي الرحمن
العمر: 32
المشاركات: 3,324
معدل تقييم المستوى: 16
بنت الاردن is on a distinguished road
افتراضي ملحمة جلجامش(أقدم وثيقة في التاريخ)


بسم الله الرحمن الرحيم
***********
مقدمه :
الشعر الملحمي :
ترتبط الملحمه الشعريه بالتاريخ القديم والاحداث الغابره والماضي البعيد للحضارات , وتمتليء بقصص وحوداث متشابكه وابطالها كثيرون يختلفون في مواقفهم وافكارهم ونوازع الخير والشر لديهم ,تتضمن الملاحم كثيراً من الخرافات والاساطير والحكايات الشعبيه ..






لا يلتزم الشعر الملحمي وزناً معيناً او قافيه واحده فهو ينوع في الاوزان والقوافي لكثرة ابياته التي قد تبلغ الالاف ....






من امثلة الملاحم الشهيره في العالم الملحمة العراقيه القديمه (جلجامش ) وموضوعها الموت والحياة ,والفناء والخلود , ومغزاها ان الانسان خالد بأعماله المجيده التي تنفع ابناء جنسه جميعاً وخالد بما يحقق لهم مما يطمحون اليه في هذه الدنيا من حياة بعيده عن الشرور والالام ...



( والملحمة المقصودة هي نص شعري طويل مكتوب باللغات السومرية والآكادية والبابلية، وموزع على أثني عشر لوحا فخاريا، ويعتقد بعض العلماء أن ثمة ألواح أخرى لازالت مفقودة أو هي أصابها العطب والتلف )


ومن اشهر الملاحم ايضاً ملحمتي الاوديسه والالياذه , كانت الالياذه تتناول الحروب الطاحنه التي وقعت بين طرواده وأثينا وقد اشتركت فيها الالهه المتخيله طبقاً لأساطير اليونان وقصصهم القديمه ).

قصة الملحمه بصور مختصره :



تعد ملحمة جلجامش اقدم ملحمة شعريه ظهرت في العالم , فقد ظهرت في نحو العشرين قبل الميلاد , في حين ظهرت ملحمتي الألياذه والأوديسه الاغريقيتان في القرن التاسع قبل الميلاد عندما قام بأنشادهما الشاعر اليوناني (هوميروس ) ...





تعود أحداث ملحمة جلجامش الى الالف الثالث قبل الميلاد , وبطها جلجامش الذي خلقه الأله العظيم (استغفر الله) وجعل ثلثيه الهاً وثلثه بشراً ... كما جعل هيئة جسمه كالثور الوحشي , ولمّا حكم جلجامش اوروك (الوركاء) لم تنقطع مظالمه عن الناس , فغضبت عليه الالهه وخلقت غريماً له يضارعه في القوه هو (انكيدو) , فالتقى البطلان وتصارعا كالثورين الوحشيين , فغلب جلجامش انكيدو مما جعل انكيدو يقر له بالبطوله والملوكيه على البشر ....


*******************************





(تمثال جلجامش )



**********************************


صار جلجامش وانكيدو صديقين ثم قاما بسفرة الى غابة الأرز المسحوره التي يحرسها العفريت (خمبابا ) , فقتلا العفريت وعادا الى اورك منتصرين ,,, يمرض انكيدو ثم يموت , فيبكيه جلدامش بكاءاً مراً ويهيم في الصحارى ...
خشي جلجامش مصير صديقه انكيدو ,الموت , فراح يبحث عن الخلود , واستطاع ان يعبر الى الجزيره التي ينمو فيها العشب الذي يعيد الشباب , وبعد ان حصل على هذا العشب اراد العوده الى أوروك وفي طريق العوده اعترضته حيّه سرقت العشب فحزن وادرك ان الموت محتم , ولا خلود لأنسان في الحياة الا بالعمل الصالح , فحسنت سيرته في اوروك وكثرت اعماله الصالحه ...

من الموضوعات التي عالجتها الملحمه موضوع البحث عن الخلود في هذه الحياة وتنتهي الملحمه بالدعوه الى العمل الصالح ما دام خلود الانسان في هذه الحياة طلباً مستحيلاً .....
ترجمت ملحمة جلجامش الى اكثر اللغات العالميه , منها :

الانجليزيه , الالمانيه , الروسيه والأيطاليه ,,, مما يؤكد روعتها الأدبيه وموضوعاتها الأنسانيه ........
اليكم بعض المقاطع منها :

***********************************
مقطع يصوّر مشاعر انكيدو الانسانيه وما يعتريه من تردد بعكس جلجامش :
اصطرع جلجامش وأنكيدو مع الوحش خمبابا الذي كان زئيره عباب الطوفان، ذهبا إليه عند غابة الأرز، وهناك تحدياه، وقتلاه. في البداية تردد انكيدو، لكن جلجامش استحثه، وجمع إليه شيوخ أوروك معلناً:
إسمعوا يا شيب أوروك، ذات الأسواق:
أريد، انا جلجامش، ان أري من يتحدثون عنه،
ذلك الذي ملأ البلدان بالرعب،
عزمتُ علي ان اغلبه في غابة الأرز.
وسأُسمع البلاد بأنباء ابن اوروك،
فتقول عني ما أشجع سليل اوروك وما أقواه!
*************************
النص التالي يمثل مقطع من الملحمه يصور موت انكيدو بين يدي صديقه جلجامش , فهو يصوّر الوفاء للصداقه والتمجيد للبطوله ...
لقد رأى صديقي رؤيا تنذر بالشر ......
ولما انقضى اليوم الذي رأى فيه انكيدو الرؤيا اشتد به المرض فظل ملازماً فراشه يوماً وثانياً وثالثاً ورابعاً وخامساً وسادساً وسابعاً وثامناً وتاسعاً وعاشراً وثقل المرض على (انكيدو) ومضى اليوم الحادي عشر, وهو ما يزال راقداً على فراش المرض, فدعا اليه جلجامش , وكلمه قائلاً :
"يا صاحبي , لقد حلّت بي اللعنه " ,
"فلن أموت ميتة رجل سقط في ميدان الوغى , كنت لا أخشى القتال , ولكنني سأموت ذليلاً حتف أنفي فمن يسقط في القتال , يا صديقي , فأنه مبارك ........ "

عندما نوّر اول خيوط الفجر قال جلجامش ........
........... "اسمعوني أيها الشيبه , واصغوا اليّ من اجل انكيدو , خلّي وصاحبي , ابكي وانوح نواح الثكلى "

"انه الفأس التي في جنبي , وقوّة ساعدي والخنجر الذي في حزامي , والمجن الذي يدرأ عني , وفرحتي , وبهجتي , وكسوة عيدي ............. لقد ظهر شيطان رجيم وسرقه مني "

"يا خلّي واخي الاصغر , الذي اقتنص حمار الوحش في النجاد , والنمر في الصحارى تغلبنا معاً على الصعاب , وارتقينا أعالي الجبال ومسكنا بالثور السماوي , ونحرناه ........
قهرنا خمبابا الساكن في غابة الارز فأي سنةٍ من النوم هذه التي غلبتك وتمكنت منك ؟؟؟
طواك ظلام الليل فلا تسمعني "
ولكن (انكيدو ) لم يرفع عينيه , وعند ذاك , برقع صديقه كالعروس واخذ يزأر حوله كالأسد وكاللبوة التي اختطف منها أشبالها ....


*****************************
القصه مطوّله :

(من مقال للدكتور شاكر الحاج مخلف )

أبن الآلهة " ننسون " الذي حملت به من ملك أوروك " لوجال بندا " ، جلجامش الذي ولد ثلثه إنسان وثلثاه إله، وجدته " سومر " متفوقا على رجالها بصفاته الجسمية والعقلية، قويا ذكيا شجاعا، أمسك بصولجان الحكم وهو في مرحلة الشباب، وعندما خلقت الإلهة "آرورو" أنكيدو ، القرين والند والصديق لجلجامش، تغيرت الأفكار والرؤى وصار التأمل العميق في بحر الموت واشرعة الحياة ، يدفعان جلجامش للدخول في إنجاز فعل كبير ، كشف لرفيقه عن فكرة الوصول إلى غابة الأرز الموجودة في أقصى مغرب الشمس وقتل حارسها خمبابا، ذاك الفعل تعارض مع الإله إنليل الذي أوكل إلى خمبابا حراسة غابة الأرز، " يبرز الطابع البطولي عند جلجامش بفضل المظهر العتيق لصورته المعكوسة المتمثلة بالعملاق الوحشي انكيدو ، انهما متماثلان من حيث القوة ويحققان المآثر بصورة مشتركة، غير أن انكيدو يتصف بمظاهر الضعف التي يشكو منها الإنسان الاعتيادي ، فهو يجبن عند التفكير بالقيام بحملة إلى غابة الأرز ضد الغولة خومبابا، أما جلجامش ، الذي تعتبر الشجاعة من صفاته المميزة فيخجل من تصرف صديقه، ولا يصغي إلى نصائح الشيوخ الحذرين، مفضلا عليها الحياة القصيرة والمجد الأبدي ، ورغم الخوف الذي يجتاح

أنكيدو، بدأت فصول الرحلة المحفوفة بالمخاطر والخوف، اقتحما غابة الأرز المسحورة وكان صوت خمبابا المرعب يهدر وكاد أن يهلكهما لولا مساعدة الإله شمش الذي أمدهما بثمانية أنواع من الرياح هبت في وجه الوحش المرعب وشلت حركته، أمسكا به وقطعا رأسه وقدماه قربانا لشمش ، " كانت أم جلجامش تشكو ، قبل القيام بحملته إلى غابة الأرز ، من أن الله منح ابنها قلبا جنوبيا ، عاد البطلان إلى اوروك ، حاولت الإلهة " عشتار " إغواء جلجامش لكنه رفض عرضها منددا بخيانتها المعروفة لعشاقها وأزواجها ، وردا على تلك الإهانة أطلقت" الثور السماوي " في مدينة أوروك ليعيث فسادا، ولكن جلجامش وأنكيدو ما لبثا أن تصديا له وقتلاه بعد صراع مرير وقدما قلبه قربانا للإلهة شمش، قرر مجمع الإلهة موت واحد من البطلين ووقع الخيار على أنكيدو ، أقام لإنكيدو طقوس الحداد وقبع في قصره وحيدا حزينا وصارت فكرة الموت تطارده " يدرك جلجامش كربة الموت فقط بعد مقتل انكيدو، غير أن هذا لم يكن بسبب الخوف على نفسه شخصيا ، بل بسبب خيبة الأمل لإدراكه حقيقة أن العظمة السامية للشخصية البطولية لم تنقذ الأخيرة من النهاية الطبيعية لكل الناس " ، يحمل الهواجس والأفكار معه تعذبه حتى إذا وصل إلى رمز الخلود " اوتنابشتم" ليسأله عن سر الحياة والموت ..
جلجامش وسيدوري

كان على جلجامش أن يجتاز سلسلة جبال " ماشو " التي تحرس ذراها المتقابلة الفوهة التي تنزل منها الشمس إلى باطن الأرض، ومن بعد تواصل مسيرها في بحر الليل قبل شروقها من الطرف الثاني، سهل له البشر العقارب الموكلون بحراسة تلك الجبال عبور مسالكها الوعرة، أرشدوه إلى أقصر طريق يصل من خلاله إلى أوتنابشتم، وعندما وصل إلى فوهة الشمس نزل فيها ليصل عبرها إلى الطرف الآخر من العالم ، عمل من الخوارق ليس بوسع البشر القيام به، هو من مهمات الإله، اجتاز جلجامش ممر الشمس الأسفل في أقل من ليلة واحدة ، وخرج من الطرف الثاني ليجد نفسه

على شاطئ البحر الذي يفصله عن جزيرة اوتنابشتم ، هناك تقيم سيدوري ساقية حان الآلهة، حيث يتوقف الخالدون للحصول على محطة استراحة وتناول الشراب ، ينتاب سيدوري الفزع والخوف وهي ترى عملاقا أشعث يعلو ملامحه الغبار ويرتدي جلود الأسود، تدخل وتوصد باب حانتها دونه ، لكن جلجامش يناديها ويكشف لها عن شخصيته وأهدافه التي جاء من اجلها وطلب منها المساعدة ، تخبره سيدوري بوجود ملاح أوتنابشتم المدعو " أورشنابي " في المكان يحتطب من أجل سيده، أرشدت سيدوري جلجامش الى مكانه وأخبرته بأنه الوحيد الذي يستطيع بقاربه عبور مياه بحر الموت ، لأنه يملك رقم حجرية عليها طلاسم سحرية .
جلجامش وأورشنابي

إنطلق جلجامش كسهم سريع إلى مكان أورشنابي وفي غمرة اضطرابه وانفعاله العنيف داس فوق الرقم الحجرية التي كان أورشنابي قد وضعها جانبا وهو يحتطب فبعثرها وحطمها، فقال له أورشنابي، بعد أن سمع قصته ، بأن يديه قد حالتا دون عبوره لأنه كسر الرقم الطينية التي تعين الزورق على اجتياز مياه الموت، وبعد تقليب الأمور على وجوهها ، توصل أورشنابي إلى حل للمشكلة فمياه الموت التي تبدأ حدودها بعد مسيرة طويلة في البحر ، هي مياه راكدة والهواء فوقها ساكن، حيث لاريح تدفع ولامجذاف ينفع ، وحيث الرذاذ إذا تطاير يقتل باللمس، أختار أورشنابي دفع الزورق بالمردي وطلب من جلجامش أن يحتطب من الغابة مائة وعشرين مرديا طول الواحد منها ستين ذراعا،
وعندما أنجز جلجامش عمله ، أبحر الاثنان في الزورق وعندما ولج مياه الموت ، طلب أورشنابي من جلجامش أن يبدأ باستخدام المردي ، كان على جلجامش أن يستعمل كل مردي لمرة واحدة فقط ثم يتركه بعد الدفع إلى الماء، لكي لا تمس يده ما علق عليه من ماء قاتل .

جلجامش وأوتونابشتم
قص جلجامش على اوتونابشتم قصته وماجرى له ورجاه أن يخبره كيف استطاع تحقيق الخلود لنفسه من دون بني البشر ، قص اوتونابشتم على جلجامش قصة الطوفان العظيم بجميع تفاصيلها وكيف انتهت إلى مكافأته بنعمة الخلودعندما قام إنليل بإسباغ نعمة الخلود عليه وزوجته مكافأة له على صنيعه وأسكنهما في هذه الجزيرة ، ثم عمد إلى اختبار جلجامش، كان الاختبار عسيرا والمطلوب منه أن يثبت استعداده ومقدرته على قهر الموت الأصغر وهو النوم ، فكان عليه أن يجلس في وضعية القعود ستة أيام وسبع ليال دون أن يطرق الكرى أجفانه ، قبل جلجامش التحدي مصمما على قهر الموت الأصغر ولكنه بعد وقت قصير راح في سبات عميق أستمر ستة أيام وفي اليوم السابع هزه اوتونابشتم فأفاق معتقدا أنه لم ينم إلا هنيهة، وعندما عرف حقيقة ماجرى له وتأكد من فشله في الاختبار، قرر مغادرة الجزيرة ومعه اورشنابي الذي أمره سيده بمغادرة المكان دون رجعة ومرافقة جلجامش إلى مدينة أوروك ، وبينما هما يدفعان الزورق بعيدا عن الشاطئ، شعرت زوجة اوتونابشتم بالشفقة على جلجامش وطلبت من زوجها أن يقدم له بعضا مما قدم لأجله ، نادى اوتونابشتم جلجامش وأطلعه على سر نبته شوكيه تعيش في أعماق المياه الباطنية؛ حيث مسكن الإله انكي ، تلك النبتة تحمل خصائص تجديد الشباب لمن يأكل منها إذا بلغ الشيخوخة ، غاص جلجامش في القناة المائية التي تصل إلى الآبسو - مجمع المياه السفلية العذبة ، رابطا إلى قدميه حجرا ثقيلا يشده بقوة إلى الأسفل ، وهناك رأى النبتة فاجتثها بعد أن أدمت أشواكها يديه ، ثم حل وثاقه صاعدا نحو الأعلى، ثم عرضها على اوتونابشتم وزوجته وشكرهما وقال: انه سيحملها معه إلى أوروك ليجعل الشيوخ يقتسمونها فيما بينهم ، وإنه سيأكل منها عندما تداهمه الشيخوخة ، ثم أنطلق مع أورشنابي في طريق العودة إلى أوروك، وفي إحدى المحطات التي توقفا عندها للراحة ، رأى جلجامش بركة ماء فنزل إليها واستحم بمائها تاركا النبتة عند الضفة، عندها جاءت حية إلى النبتة وأكلتها وبينما هي راجعة إلى وكرها تجدد جلدها، جلس جلجامش عند الضفة وقد انهار تماما بعد أن فقد حتى الأمل في تجديد الشباب " أن الملحمة البطولية تستحيل هنا إلى قصيدة ميثولوجية يصبح فيها جلجامش رمزا للإنسان بصورة عامة، وبصفته - فاوست بابلي قديم _ فريد يتحول من المآثر البطولية إلى البحث عن معنى الحياة وفي الجزء الأساسي - الملحمي الصرف- من هذا العمل الشعري تتشابك الطاقة البطولية عند جلجامش بالغيظ المهتاج ...........

********************

ملاحظه : ما ذكر عن الالهه ليس مقصوداً (استغفر الله) ولكن فقط لأيصال الاساطير والخرافات القديمه .....

__________________


0 السياحة العلاجية ، الأمل الذي يتوق إليه المريض في علاج البدن المتعب
0 فيلم 100.Million.BC.2008.DVDRip.XviD-CM8
0 كشك بالجمبرى
0 الفيلم الجديد 10000.bc 2008
0 !¤*`][ قلــــ °•..•° ـــــوبكم ][`*¤!
0 اسطوره مارى الدمويه التى حولت لفيلمBloody Mary
0 أيسوب(28)خـــدعة الحـمار
0 روايه عالميه روايه دون كيخوته تاليف ثربانتس سايدرا
0 الف مبروك الاشراف يا AnGeLLoVe
0 قصه حياه جورج وسوف سلطان الطرب
0 بديع صنع الكون
0 صور سعد وحبيبه عدنان
0 ارفــــع المصبــاح عاليـــا !!
0 رحلة تشانغ أيه الى القمر * من الاساطير الصينية
0 كره السله الامريكيه Nba
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الاردن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 08:54 PM   #2
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية Delirium Female
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 5,519
معدل تقييم المستوى: 16
Delirium Female will become famous soon enough
افتراضي ملحمة جلجامش


ملحمة جلجامش
هي ملحمة سومرية، مكتوبة بخط مسماري على 11 لوحا طينيا، اكتشفت بالصدفة عام 1853م في موقع أثري. وعرف فيما بعد أن الموقع كان عبارة عن المكتبة الشخصية للملك الآشوري آشوربانيبال في نينوى بالعراق. والألواح مكتوبة باللغة الأكادية وتحمل في نهايتها توقيعا لشخص اسمه شين ئيقي ئونيني الذي يتصور البعض أنه كاتب الملحمة التي يعتبرها البعض أقدم قصة كتبها الإنسان.



بداية الملحمة

تبدأ الملحمة بالحديث عن جلجامش ملك أورك (2700 ق.م. – 2650 ق.م.) الذي كانت والدته بشرا فانيا ووالده إله خالد، ولهذا كان الكهنة يدعونة بان ثلثه إلهوالباقى بشر وبسبب الجزء الفاني من دمه يبدأ بادراك حقيقة أنه لن يكون خالدا. في الملحمة نرى أن جلجامش لم يكن ملكا محبوبا من قبل سكنة أورك حيث كانت له عادة سيئة وهي ممارسة الجنس مع كل عروسة جديدة في ليلة دخلتها قبل أن يدخل بها العريس وكان يجبر الناس على بناء سور ضخم حول أورك.



قام الناس بالدعاء من الآلهة بأن يجد لهم مخرجا من ظلم جلجامش فاستجاب الآلهة وقامت احدى الالهات واسمها أرورو بخلق رجل وحشي كان الشعر الكثيف يغطي جسده ويعيش في البرية ياكل الاعشاب ويشرب الماء مع الحيوانات أي أنه كان على النقيض تماما من شخصية جلجامش ويرى بعض المحللين أن هناك رموزا إلى الصراع بين المدنية وحياة المدن الذي بدأ السومريون بالتعود عليه تدريجيا بعد أن غادروا حياة البساطة والزراعة المتمثلة في شخصية أنكيدو.

كان أنكيدو يخلص الحيوانات من مصيدة الصيادين الذي كانوا يقتاتون على الصيد فقام الصيادون برفع شكواهم إلى الملك جلجامش الذي أمر إحدى خادمات المعبد بالذهاب ومحاولة إغراء أنكيدو ليمارس الجنس معها وبهذه الطريقة سوف يبتعد الحيوانات عن مصاحبة أنكيدو ويصبح أنكيدو مروضا ومدنيا. حالف النجاح خطة الملك جلجامش وبدات خادمة المعبد وكان اسمها شامات وتعمل خادمة في معبد الآلهة عشتار بتعليم أنكيدو الحياة المدنية من كيفية الأكل واللبس وشرب النبيذ ثم تبدأ باخبار أنكيدو عن قوة جلجامش وكيف أنه يدخل بالعروسات قبل أن يدخل بهن أزواجهن وعندما يسمع أنكيدو هذا الشيئ يستشيط غضبا ويقرر أن يتحدى جلجامش في مصارعة كي يجبره على ترك تلك العادة. يتصارع الإثنان بشراسة حيث أن الإثنان متقاربان في القوة ولكن في النهاية تكون الغلبة لجلجامش ويعترف أنكيدو بقوة جلجامش وبعد هذه الحادثة يصبح الأثنان صديقين حميمين.



يحاول جلجامش دائما القيام بأعمال عظيمة لكي يبقى اسمه خالدا فيقرر في يوم من الأيام الذهاب إلى غابة من أشجار الأرز ويقطع جميع أشجارها ولكي يحقق هذا يجب عليه القضاء على حارس الغابة الذي هو مخلوق ضخم وقبيح واسمه هومبابا. ومن الجدير بالذكر أن غابة الأرز كان المكان الذي يعيش فيه الألهة ويعتقد أن المكان المقصود يقع الآن في منطقة بين إيران والبحرين.

الصراع في غابة الأرز

يبدأ جلجامش وأنكيدو رحلتهما نحو غابات أشجار الأرز بعد حصولهما على مباركة شمش إله الشمس الذي كان أيضا إله الحكمة عند البابليين والسومريين وهو نفس الإله الذي نشاهده في مسلة حمورابي المشهورة وهو يناول الشرائع إلى الملك حمورابي وأثناء الرحلة يرى جلجامش سلسلة من الكوابيس والأحلام لكن أنكيدو الذي كان في قرارة نفسه متخوفا من فكرة قتل حارس الغابة يطمأن جلجامش بصورة مستمرة على أن أحلامه تحمل معاني النصر والغلبة.

عند وصولهما الغابة يبدآن بقطع أشجارها فيقترب منهما حارس الغابة هومبابا ويبدأ قتال عنيف ولكن الغلبة تكون لجلجامش وأنكيدو حيث يقع هومبابا على الأرض ويبدأ بالتوسل منهما كي لا يقتلاه ولكن توسله لم يكن مجديا حيث أجهز الإثنان على هومبابا وأردياه قتيلا. أثار قتل حارس الغابة غضب آلهة الماء أنليل حيث كانت أنليل هي الآلهة التي أناطت مسؤولية حراسة الغابة بهومبابا.

بعد مصرع حارس الغابة الذي كان يعتبر وحشا مخيفا يبدأ اسم جلجامش بالانتشار ويطبق شهرته الآفاق فتحاول الآلهة عشتار التقرب منه بغرض الزواج من جلجامش ولكن جلجامش يرفض العرض فتشعر عشتار بالإهانة وتغضب غضبا شديدا فتطلب من والدها آنو، إله السماء، أن ينتقم لكبرياءها فيقوم آنو بإرسال ثور مقدس من السماء لكن أنكيدو يتمكن من الامساك بقرن الثور ويقوم جلجامش بالإجهاز عليه وقتله.

بعد مقتل الثور المقدس يعقد الآلهة اجتماعا للنظر في كيفية معاقبة جلجامش وأنكيدو لقتلهما مخلوقا مقدسا فيقرر الآلهة على قتل أنكيدو لأنه كان من البشر أما جلجامش فكان يسري في عروقه دم الآلهة من جانب والدته التي كانت آلهة فيبدأ المرض المنزل من الآلهة بإصابة أنكيدو الصديق الحميم لجلجامش فيموت بعد فترة.



رحلة جلجامش في بحثه عن الخلود

بعد موت أنكيدو يصاب جلجامش بحزن شديد على صديقه الحميم حيث لا يريد أن يصدق حقيقة موته فيرفض أن يقوم أحد بدفن الجثة لمدة أسبوع إلى أن بدأت الديدان تخرج من جثة أنكيدو فيقوم جلجامش بدفن أنكيدو بنفسه وينطلق شاردا في البرية خارج أورك وقد تخلى عن ثيابه الفاخرة وارتدى جلود الحيوانات. بالإضافة إلى حزن جلجامش على موت صديقه الحميم أنكيدو كان في قرارة نفسه خائفا من حقيقة أنه لابد من أن يموت يوما لأنه بشر والبشر فانٍ ولا خلود إلا للآلهة.

بدأ جلجامش في رحلته للبحث عن الخلود والحياة الأبدية. لكي يجد جلجامش سر الخلود عليه أن يجد الانسان الوحيد الذي وصل إلى تحقيق الخلود وكان اسمه أوتنابشتم والذي يعتبره البعض مشابها جدا أن لم يكن مطابقا لشخصية نوح في الأديان اليهودية والمسيحية والإسلام.

وأثناء بحث جلجامش عن أوتنابشتم يلتقي بإحدى الآلهات واسمها سيدوري التي كانت آلهة النبيذ وتقوم سيدوري بتقديم مجموعة من النصائح إلى جلجامش والتي تتلخص بأن يستمتع جلجامش بما تبقى له من الحياة بدل أن يقضيها في البحث عن الخلود وأن عليه أن يشبع بطنه بأحسن المؤكولات ويلبس أاحسن الثياب ويحاول أن يكون سعيدا بما يملك لكن جلجامش كان مصرا على سعيه في الوصول إلى أوتنابشتم لمعرفة سر الخلود فتقوم سيدوري بإرسال جلجامش إلى المعداوي، أورشنبي، ليساعده في عبور بحر الأموات ليصل إلى أوتنابشتم الإنسان الوحيد الذي استطاع بلوغ الخلود.

عندما يجد جلجامش أوتنابشتم يبدأ الأخير بسرد قصة الطوفان العظيم الذي حدث بامر الآلهة وقصة الطوفان هنا شبيهة جدا بقصة طوفان نوح، وقد نجى من الطوفان أوتنابشتم وزوجته فقط وقررت الآلهة منحهم الخلود. بعد أن لاحظ أوتنابشتم إصرار جلجامش في سعيه نحو الخلود قام بعرض فرصة على جلجامش ليصبح خالدا, إذا تمكن جلجامش من البقاء متيقظا دون أن يغلبه النوم لمدة 6 أيام و 9 ليالي فإنه سيصل إلى الحياة الأبدية ولكن جلجامش يفشل في هذا الاختبار إلا أنه ظل يلح على أوتنابشتم وزوجته في إبجاد طريقة أخرى له كي يحصل على الخلود. تشعر زوجة أوتنابشتم بالشفقة على جلجامش فتدله على عشب سحري تحت البحر بإمكانه إرجاع الشباب إلى جلجامش بعد أن فشل مسعاه في الخلود, يغوص جلجامش في أعماق البحر ويتمكن من اقتلاع العشب السحري.



عودة جلجامش إلى أورك

بعد حصول جلجامش على العشب السحري الذي يعيد نضارة الشباب يقرر أن يأخذه إلى أورك ليجربه هناك على رجل طاعن في السن قبل أن يقوم هو بتناوله ولكن في طريق عودته وعندما كان يغتسل في النهر سرقت العشب إحدى الأفاعي وتناولته فرجع جلجامش إلى أورك خالي اليدين وفي طريق العودة يشاهد السور العظيم الذي بناه حول أورك فيفكر في قرارة نفسه أن عملا ضخما كهذا السور هو افضل طريقة ليخلد اسمه. في النهاية تتحدث الملحمة عن موت جلجامش وحزن أورك على وفاته.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
يآآآآآ رب تشفي والدة دنيآآ المشاعر

اضغط هنا لتكبير الصوره
فراق أحبتيُ گمُ هز وجديٌ .
وحتيُ لقآءهمُ سأظلْ أبگيُ .اضغط هنا لتكبير الصوره
Delirium Female غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 01:32 PM   #3
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
العمر: 43
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
zied1976 is on a distinguished road
افتراضي


thank you
thank you man


zied1976 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 01:32 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
العمر: 43
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
zied1976 is on a distinguished road
افتراضي


thank you man a lot


zied1976 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 01:33 PM   #5
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
العمر: 43
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
zied1976 is on a distinguished road
افتراضي


thank you man a lot nice


zied1976 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض الامراض وعلاجها بالاعشاب منها النحافه والسمنه مـــــالكـ منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 36 01-30-2017 06:34 PM
فسر حلمك ih_sun منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 28 04-20-2012 08:12 PM
شرح اسماء الله الحسـنى دكتور نوكيا المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 35 07-15-2011 04:58 PM
دولة العراق الاسلامية ih_sun المنتدى السياسي والاخباري 5 06-24-2011 02:10 AM
صعاليك في حياتـــــــــــــــي( تثبيت) eng.kholoud منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 5 04-13-2008 09:28 PM


الساعة الآن 08:02 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.