قديم 08-21-2013, 07:22 AM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية غالب عبابنة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 220
معدل تقييم المستوى: 10
غالب عبابنة is on a distinguished road
هام الفرج والكرب


الفَرَج والكرب
إن الكرب والفَرَج من الأفعال التي تقع على الإنسان ولا يقتضيها نظام الوجود فقد يكرب المرء وقد لا يكرب وقد يأتي الفرج لمكروب ولا يأتي لآخر او يأتي في آن ولا ياتي في آن آخر فهو من القضاء لا يملك المرء الا الإيمان والتسليم بقضاء الله عز وجل وهو وحده جل وعلا مُفرج الكرب
إن الفَرجَ والكرب قد يتعلقان بشخص أو بمجموعة أشخاص تجمعهم مصلحة واحدة أو بأمة او مجموعة يجمعهم مبدأ معين , فإذا تعلق الكرب والفرج بشخص معين في وضع معين كان الفرج فردياً فالعائل المعدم في كرب فإذا اعُطي فُرج عنه والأسير في كرب فإذا اطلق سراحه فقد فرّج عنه فالذي يعيش لنفسه ويقيم الدنيا من خلال نفسه يرى ان الفرج والكرب خاص به ولا يعنيه غيره وكذلك الحال للذين لا ينظرون للدنيا إلا من خلال مصالحهم فهم في فرج أو في كرب وفق مصالحهم ما يتحقق منها وما لا يتحقق .
فأما الأشخاص الذين تجمعهم مصلحة واحدة فكربهم وفرجهم متعلق بمصلحتهم فإذا منعوا من ممارسة أعمالهم فهم في كرب ويأتيهم الفرج بالسماح لهم بممارسة اعمالهم , فحامل الإسلام يختلف عن اولئك الذين ينظرون للدنيا من خلال مصالحهم فالأمة همه ومصلحتها مصلحته وسعادتها سعادته فالمؤمن الذي ينظر للدنيا من خلال حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (( الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر )) ويرى أنه يحمل ما لا يحمله إلا من كان مثله وعليه من الواجب تجاه غيره الكثير الكثير له مفهوم معين للفرج والكرب ينبع من مبدئه الذي يحمله , فمن يحمل الإسلام مبدأً له يكون عزه عز مبدئه ونصره نصر مبدئه فالغنى والفقر ليست مقياساً للكرب والفرج بالنسبة لمن يحمل مبدأً معيناً حيث تمر به أحوال الغنى والفقر والعسر واليسر ورغم كل ذلك فإن الكرب والفرج يكونان تبعاً لمبدئه الذي يحمله وليس تبعاً لأحواله
ها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أسلم معه من المؤمنين الصادقين في مكة كانوا في كرب الغني منهم والفقير والحر والعبد فأبو بكر الصديق رضي الله عنه كان غنياً وبلال رضي الله عنه كان فقيراً وكلاهما كانا في كرب تبعاً لما يحملانه من افكار لإن الناظر اليهم من أهل مكة كان ينظر اليهم من خلال ما يحملانه من أفكار وليس من خلال حالهم أفقير أم غني .
في بداية حديثي قلت إن الكرب والفرج من الأفعال التي لا يقتضيها نظام الوجود بمعنى أن ليس هناك إنسان مخلوق في فرج مستديم لا يتغير كنظام الكون وكذلك ليس هناك إنسان مخلوق في كرب مستديم مفروض عليه كنظام الكون بل إن على المكروب أن يعمل بجد ونشاط معتمداً على الله سبحانه وتعالى لإزالة حالة الكرب التي هو بها والانتقال منها إلى الفرج بأذنه سبحانه وتعالى
والله سبحانه وتعالى أعلم وهو الموفق للصواب، وإليه المرجع والمآب


غالب عبابنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا بعض ما قالوا عن الحب أحلى حب-moh منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 7 06-02-2013 11:14 AM
عندما يتحدث الحب دفء الحب المنتدي العام 5 05-29-2012 07:33 PM
ادخل بسرعه وشوف ما هى اضرار الحب وفوائده...... الطائر الجريح 2 المنتدي العام 15 10-13-2010 01:57 PM
علمتها معنى الحب ودواعيه وأسبابه منبع الجروح منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 3 09-08-2009 11:34 PM


الساعة الآن 06:11 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.