قديم 08-25-2013, 02:30 AM   #1
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية د/روليان غالي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
الدولة: بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان ومن نجد الى يمن الى مصر فتطوان.."Holy land"..من المحـيط الى الخليج
العمر: 33
المشاركات: 17,075
مقالات المدونة: 5
معدل تقييم المستوى: 25
د/روليان غالي will become famous soon enough
نقاش انزلاق مصر للعنف سيزلزل المنطقة العربية



قانونيون، عسكريون وسياسيون يناقشون الوضع بمصر:


انزلاق مصر للعنف سيزلزل المنطقة العربية


زين العابدين جبارة / إلهام بوثلجي / عبد السلام سكية / عبد المنعم شيتور


طرح أمس، عدد من السياسيين من مختلف التيارات الحزبية والأطياف الفكرية في الجزائر، رفقة قدامى ومتقاعدي الجيش الشعبي الوطني، وبمعية قانونيين وناشطين حقوقيين و جمعويين عايشوا الأزمة الأمنية في الجزائر خلال تسعينيات القرن المنقضي، في ندوة "الشروق" حول الأزمة المصرية وتداعياتها على المنطقة، جملة من الحلول والمقترحات لإيجاد مخرج آمن للمصريين من أزمة تنعطف تدريجيا نحو منزلق العنف المسلح، في ظل تشبث كل طرف في الصراع المصري بمواقفه، رافضا التنازل ما يُعجّل بتكرار السيناريو الجزائري في مصر، إلا أن العشرية السوداء ستكون عشريات غير محددة الآجال، وتنتشر عدواها في كامل الدول العربية لإعادة رسم خريطة المنطقة لصالح القوى الغربية والصهاينة.

واختلف المشاركون في الندوة على تسمية ما شهدته مصر عقب 30 يونيو، هل هو انقلاب عسكري كامل الأركان على الشرعية والديمقراطية، أم تصحيح ثوري وإنقاذ للبلاد والعباد باستعادة الشعب لثورته من جماعة "الإخوان" التي أرادت أخونة مصر، أم هي عسكرة للدولة عبر ثورة مضادة لثورة 25 يناير بعد أن أفلس الفلول سياسيا وشعبيا في مصر، حيث حمّل البعض من المشاركين يتقدمهم الوزير الأسبق والمنشق عن الحزب المحظور، أحمد مراني، و اللواء المتقاعد اسماعيل مجاهد، والناشطة السياسية والحقوقية سعيدة بن حبيلس، جماعة الإخوان جانبا من مسؤولية الأزمة المصرية لفقدانهم شرعية الإنجاز التي تضعف شرعية الصندوق، مبرئين العسكر الذين اختاروا الحل الأقل ضرارا من تهمة الانقلاب العسكري التي وجهها للمؤسسة العسكرية المصرية، عدد من المشاركين في مداخلاتهم كالضابط المتقاعد مسعود عظيمي، والقيادي في حركة "حمس" عبد الرحمن سعيدي، والمحامي عمّار خبابة، معتبرين "السيسي" مجرم حرب اغتال المدنيين العزّل بالحرق لحد التفحم في ميادين مصر.

واتفق السياسيون على اختلاف توجههاتهم مع العسكريين والحقوقيين على أن مصر كالعديد من الدول العربية، وقعت في فخ القوى الغربية التي تدير الصراع في المنطقة، محذّرين من تكرار السيناريو الجزائري في مصر، وانزلاق الأطراف المتنازعة إلى المواجهة المسلحة، ففي حين استبعد البعض سقوط مصر في دوامة العنف المسلح لتشبث مؤيدي الشرعية بالسلمية، رغم استفزازات العسكر بالاعتقالات والاغتيالات، اعتبر البعض الآخر من المشاركين أن مصر دخلت حقا في نفق العنف التي مرّت به الجزائر، والمصريون يتساؤولون "من يقتل من في مصر؟" بينما تساءل المجاهد لخضر بورڤعة، عن موقف الجزائر غير المعلن مما يحدث في مصر، وهل لمسؤولي الجزائر ونخبها رؤية استراتيجية لانعكاسات الأزمة المصرية على المنطقة و الجزائر لاستباق الخطر وحماية البلاد والعباد.




المجاهد لخضر بورڤعة:

الجميع مسؤول عن الأزمة وإسرائيل المستفيد الوحيد

رفض المجاهد لخضر بورڤعة، تقديم تشخيص واضح يحدد الظالم والمظلوم في الأزمة المصرية، و قدّر أن كلا الطرفين ــ الجيش وأنصار مرسي ــ مسؤولان عن هذا الوضع، ونبه إلى أن أكبر مستفيد هي إسرائيل.

هاجم صاحب كتاب "شاهد على اغتيال الثورة"، ما سماه الربيع العربي، وقال بشأنه في ندوة الشروق "أنا ضد الربيع العربي، الذي وقع بعدما أحسنت الإدارة الأمريكية قراءة ما يدور في عقول الشعوب العربية". وأكد أن الأزمات التي تعرفها الأقطار العربية، هي تطبيق لمخطط الشرق الأوسط الكبير المعد من قبل الإدارة الأمريكية، والذي سينتج رابحا واحدا هي إسرائيل، وقال مازحا "لو كان نتنياهو صديقي لباركت له ما تحقق له، فبعد الأزمة التي تعيشها مصر، صارت إفريقيا مفتوحة لها ".



العقيد المتقاعد مسعود عظيمي:

لولا الموافقة الغربية والدعم الخليجي لما فعل السيسي فعلته

أدان الضابط المتقاعد السابق، والمحامي مسعود عظيمي، خطوة الجيش المصري بإزاحة الرئيس محمد مرسي، واعتبر ما قام به "انقلابا واضح المعالم نفذه وزير دفاع على ظهر دبابة".

شرح خريج المؤسسة العسكرية الجزائرية، مسعود عظيمي، ما قام وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، بالقول "هو انقلاب بجميع المعايير، وكان الأمر مبيّتا قبل مدة، ولو لم تقع موافقة الغرب بدعم خليجي ما كان ليقوم السيسي بفعلته تلك، وهو مرتد بذلته العسكرية ثم يطلب من المصريين تفويضا لمحاربة الإرهاب"، وحسب ضيف ندوة الشروق، فعبد الفتاح السيسي، داس على الشرعية الدستورية التي كان يتمتع بها الرئيس محمد مرسي، والتي حصل عليها بصناديق الانتخاب، كما أنه داس على الشرعية الشعبية التي منحت لمرسي كذلك.

ونأى مسعود عظيمي، أن يكون مدافعا عن جماعة الإخوان المسلمين، ونبه إلى أن موقفه و تشخيصه للأمور، يؤكد أن ما وقع في مصر هو انقلاب عسكري على سلطة منتخبة.

ونبّه عظيمي، أن موقفه لا يشتمل المؤسسة العسكرية المصرية بصفة عامة، وذكر "أنا لا أطعن في الجيش المصري، فعلينا أن نفرق بين القيادة التي قامت بالانقلاب وبين باقي أفراد الجيش المصري"، وأضاف "كانت هنالك أساليب أخرى تدفع الإخوان لمغادرة الحكم".

وحذّر مسعود عظيمي، من الخطوات التي تسعى لتنفيذها السلطة الحاكمة الجدية في مصر، بالاعتماد على الإقصاء، وأكد يقول "لا يجب أن نبدأ من منطلقات جربناها وثبت فشلها ألا وهي الإقصاء، يجب الجلوس إلى الطاولة ومناقشة الجميع".



عبد الرحمان سعيدي:

مصر في طريق "من يقتل من؟"

أكّد عبد الرحمن سعيدي، القيادي بحركة مجتمع السلم، بأنّ مصر الآن دخلت في حالة عنف وليس هناك حل سريع للخروج من الأزمة، بل سيستمّر العنف حتّى وإن لم تكن بنفس التجربة الجزائرية كقتال جماعات ولكن لا شك، يكمل المتحدّث، ستعود الحالة المصرية للحديث عن "من يقتل من؟" كما أوضح أنّ خلع السلطة بالعنف كما هو الحال مع الوصول إليها بنفس الطريقة مرفوض، ليؤكّد أنّ مصر كان لا بد أن تمرّ إلى مرحلة انتقالية توافقية حتّى لا يحدث ما حدث، إلا أنّها ونظرا إلى أنّ منطق الانتخابات في مصر بعد 25 يناير ارتبط بمنطق الميادين والثورة الشعبية فذلك أدّى إلى الربط بينهما فاختلط منطق الشارع بمنطق الانتخابات، ثمّ جاءت تظاهرات 30 يوينو وعزل الرئيس بعدها بأيّام على شكل انقلاب واضح لكن بإخراج جديد تمثّل في ثورة مضادّة وهي ما اعتبرها مرحلة "التآكل الثوري"، ليؤكّد أنّ أفضل وسيلة للعبور بمصر إلى بر الأمان هي وسيلة التحوّل الديمقراطي التوافقي. كما أكّد أنّ تجريم الأفعال والأشخاص يحب أن لا يرقى لتجريم التنظيمات والمؤسسات ومن ذلك تجريم الإخوان ووصفهم بالإرهاب، فهذا أمر، حسبه، لا يساعد على المصالحة.



المحامي عمر خبابة:

عليهم أن يتفاوضوا مع السياسيين عوض أن يضطروا إلى التفاوض مع العسكريين

استغرب القانوني عمار خبابة تناول البعض موضوع ما حدث في مصر بالدراسة وهل هو انقلاب أم ليس كذلك بعد ظهور اللواء السيسي مباشرة على التلفزيون الرسمي ليعلن عزل رئيس شرعي منتخب، ليؤكّد أنّ ما حدث هو انقلاب واضح على المؤسسات المنتخبة التي ألغاها السيسي بدءا بمجلس الشعب إلى حل مجلس الشورى. ولا يمكن الحديث بعد كل هذا أنّ ما حصل هو ثورة أو تصحيح ثوري، خصوصا بعد أن وصل الحد بالانقلابيين- يكمل خبابة- إلى اختطاف الرئيس، مستهجنا الحديث عن الحشود التي خرجت ضد حكم مرسي وكأنّها أكثر من نصف الذين لم ينتخبوا عليه ورغم ذلك فالتحاكم إلى الصندوق وليس إلى الأرقام في الساحات. كما اعتبر 13 مليونا الذين انتخبوا مرسي ليسوا كلّهم إخوانا بل هو شعب انتخب من يريد. المتحدّث استنكر من جهة أخرى تلفيقات البعض ضد الإخوان المسلمين وأنصار الشرعية بأنّهم يحملون السلاح أو أنّهم هم من بادروا بإطلاق النّار على الجيش والأجهزة الأمنية في رابعة العدوية، ليتساءل: "أين كانت هذه الأسلحة في الأيّام الأولى من الاعتصام؟" فضلا عن ذلك، بأي قانون تدخّلوا بتلك الصفة، ليتّهم من وصفهم بالانقلابيين بأنّهم داسوا على الدستور واحتقروا الشعب وأنّهم بذلك يعطون التبرير لأي حالة عنف. كما اعتبر ما قامت به القوى اللبرالية والديمقراطية في انقلابها على مرسي استقواء على الشعب بقوّة الدبّابة، ليوجّه إلى الجميع سؤالا: "متى نتعلّم أن نترك الاختيار للصندوق؟" وفي خصوص مستقبل مصر في ظل الوضع الراهن، تمنّى خبابة على من وصفها بـ"السلطة الفعلية" في مصر أن تتفاوض مع السياسيين بدل أن تضطر إلى التفاوض مع المسلحين.



لخضر بن خلاف:

حذار من الانجرار إلى العنف في مصر

أكّد لخضر بن خلاف البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بأنّ الانقلاب العسكري في مصر أصبح واضحا للعيان، خاصة بعد ما سمّاه بـ"الممارسات النازية" في ميداني رابعة العدوية والنهضة ضد أنصار الشرعية، لتكتمل الصورة حسبه بإطلاق سراح المخلوع حسني مبارك من محبسه. ولم يستبعد في هذا الصدد أن تسَوّى وضعية جمال مبارك ليخرج أيضا ويُورّث الحكم كما كان مخططا له قبل الإطاحة بمبارك. بن خلّاف اعتبر أنّ ما يجري في مصر هو حرب تشنّها كل من القوى العلمانية وفلول مبارك ضد "الإسلام" وليس فقط الإخوان المسلمين. كما اعتبر خروج الشعب إلى الشوارع لرفض الانقلاب انتقالا للمواجهة بين الانقلابيين والإخوان إلى مواجهة بين الانقلابيين والشعب. هذا، ووضّح أنّ الانقلاب لم يكن خطّة داخلية فقط ضد مرسي بل هو- على ما جاء في تصريحاته- اتفاق بين كل الدول من أجل إسقاط الحكم الديمقراطي وتجاوز الشرعية وحكم الإسلاميين. أمّا أهم المؤشّرات التي ترد على من اعتبر ما حدث في 30 يونيو وما أعقبه في 3 جويلية من عزل مرسي ثورة وليست انقلابا، فهي- حسب بن خلاف- بالعودة إلى أركان الانقلاب الذي اعتبر أنّها توفّرت في مجملها في مصر، بدءا بإعلان العسكر لعزل الرئيس المنتخب ثم تعليق الدستور الشعبي إلى توقيف القيادات السياسية وخطف بعضها ليتمّها بمباشرة عمليات القتل، فضلا عن أنّ العسكر المصري لم يتوقّف احتقاره للإرادة الشعبية عند عزل مرسي بل يرجع إلى التمرّد والانقلاب على خمسة استفتاءات تمّت في البلاد بطريقة شرعية وشفافة. وفي خصوص الخوض في طريقة تقييم مسار إنجازات مرحلة مرسي، فأكّد أنّ هذا يرجع فيه إلى شرعية الصندوق لا إلى شرعية المساحات التي يحتشد فيها النّاس، ليندد بانحياز العسكر إلى من وقفوا ضد الشرعية في الوقت الذي كان عليهم، كما يقول، أن ينحازوا إلى الشرعية، وهو الواجب عليهم.

بن خلاّف اعتبر ما يدور في مصر مؤامرة عالمية، المستفيد الأوّل منها هو إسرائيل. كما استنكر ما جاء في خطبة إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس من تزكية للانقلاب مصنّفا ذلك كاستغلال للدّين، فضلا عن أنّ الحرم ملك للمسلمين أجمع، وليس وقفا على السعودية. كما تناول بالكلمة التعديلات الدستورية الأخيرة معتبرا أنّها مستفزّة، خصوصا وأنّها شملت إلغاء المواد المحاربة للفساد وهو ما عدّه بداية التغطية على المفسدين وأيضا ندد بحذف كل ما له علاقة بالمرجعية الإسلامية.



اللواء المتقاعد إسماعيل مجاهد:

مرسي سبب الأزمة لأنه سعى إلى صلاحيات فرعون

نزّه اللواء المتقاعد إسماعيل مجاهد، المؤسسة العسكرية المصرية، من تهمة الانقلاب على محمد مرسي، والانفراد بالسلطة بعد 30 جوان، وبالمقابل حمّل الرئيس المعزول المسؤولية عن الانسداد الذي حصل في مصر.

يؤكد القائد السابق للأكاديمية العسكرية لشرشال، إسماعيل مجاهد، أن الجيش المصري قد استعمل كل الطرق القانونية والسلمية لحل الانسداد السياسي الذي حصل، وقال مجاهد في ندوة "الشروق" حول الأزمة المصرية "الجيش تدخل على مرحلتين ونادى بإيجاد حلول، لكن استجابة مرسي كانت بخطاب متسلط متعنت، كانت ستدفع مصر إلى حرب أهلية"، وفي هذا الخصوص نفى مجاهد أي صبغة لوجود انقلاب عسكري في مصر من تدبير المؤسسة العسكرية.

وحمّل مجاهد في تدخله الرئيس المعزول المسؤولية الكاملة لما حصل في مصر، وتوقف عند خروج المصريين في 30 جوان، وذكر "الثورة المصرية في 25 جانفي 2011، كانت تطالب بالكرامة والعدالة الاجتماعية والحرية، لكن عند تولي مرسي سدة الحكم هل حقق ما وعد به المصريين"، ومن منطلق أن الشعب وحده هو مصدر السلطات يمنحها لمن يشاء ويرفعها عمن يشاء، طالب الشعب برفع الثقة عن الرئيس الذي انتخب عليه قبل سنة، بعد حملة تمرد التي جمعت الملايين، يؤكد مجاهد.

وفي تلك الفترة جاءت استجابة الجيش، مايعني في نظر العسكري المتقاعد أن الجيش المصري قد انحاز لمطالب ملايين المصريين، ولم ينقلب على الرئيس المنتخب.

وتوقف مجاهد، عند "خطايا" مرسي، وهاجم سعيه للانفراد بالسلطات وذكر "لقد أعطى لنفسه صلاحيات لم تعط للرؤساء الآخرين، لقد جمع سلطات فرعون، لقد جعل مصر حزبا وأقصى الإطارات الخارجة عن حزبه". النقطة الوحيدة التي أعاب فيها اللواء المتقاعد إسماعيل مجاهد، على المؤسسة العسكرية المصرية، الطريقة التي استعملت لفض اعتصامي رابعة العدوية و النهضة، وقدّر أن القوات المسلحة قد وقعت في خطأ أثناء تدخلها، وشرح "هنالك أدوات أخرى كان يمكن الاعتماد عليها لتفادى وقوع ضحايا"، ورغم هذا لم يسلم المعتصمون أو على الأقل جزء منهم من انتقادات إسماعيل مجاهد، "من بدأ الاعتصام، وهنالك تقارير تحدثت عن مسلحين".



أحمد مراني:

تدخل الجيش في مصر كان ضروريا بعد الانسداد السياسي

اعتبر أحمد مراني، المنشق عن الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة، والوزير السابق للشؤون الدينية، في ندوة "الشروق" أن ما حدث في مصر من انقلاب عسكري كان ضرورة من الضروريات لعدم وجود أي حلول سياسية، قائلا "لم يكن يوجد أي حل في مصر بعد الانسداد السياسي لتجد المؤسسة العسكرية نفسها أمام خيارين أحلاهما مر"، ليضيف "لو تدخل الرئيس مرسي بحل سياسي لكانت مصر الآن بخير"، وفي إجابته على سؤال الشروق حول إذا كانت 30 يونيو انقلابا عسكريا أم تصحيح ثوري أم ثورة مضادة" صرح مراني "أنا أقول أنه هل كانت مصر حقيقة تستطيع أن تستمر مع وجود مرسي أم لا"، ليؤكد أن مسألة شرعية الانتخابات والصناديق تنتهي عندما تصبح قضية مسؤولية، معتبرا أن ثورة 30 يونيو كانت نتيجة الانسداد السياسي والأزمة الاقتصادية الخانقة التي تخبطت فيها مصر منذ ثورة 25 يناير2011، ليقول "أمن مصر الاستراتيجي كان في خطر، وكانت هناك محاولات كثيرة لمعالجة الأوضاع لكن لم تكن فيه استجابة من قبل مرسي. وهذا ما أدى لتدخل الجيش"، وضرب محدثنا أمثلة بعدة رؤساء في العالم تدخل الجيش لتصفيتهم بعد فشلهم في قيادة بلدانهم، وـ حسبه ـ فإن مرسي أخطأ بتشبثه بالكرسي، وهو ما دفع بمصر إلى فوهة بركان، واستغل مصر لصالح جماعة الإخوان المسلمين. والسؤال الذي يطرح نفسه يقول مراني؟ هل سيجعلوا مصر في خدمة الإخوان أم الإخوان في خدمة مصر، ليعتبر أن مرسي أراد أن تكون مصر في خدمة الإخوان، وهذا ما جعله يسقط بعد عام من حكمه.



سعيدة بن حبيلس:

أرفض استغلال الشعوب والحرية لأغراض سياسية

رفضت الوزيرة السابقة والمناضلة السياسية سعيدة بن حبيلس في منتدى "الشروق" أي استغلال للإسلام لأغراض سياسية. وأكدت أنها تقف ضد الديكتاتورية واستغلال الديمقراطية والإسلام بشكل خاطئ لتقول: "أنا لم أقل إني ضد الربيع العربي ولكن مواقفي كلها ضد الدكتاتورية واستغلال طموح الشعوب العربية للحرية لأغراض سياسية"، لتتهم أطرافا خارجية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، باستغلال الشعوب في ما سمي بالربيع العربي لتحقيق أهداف معينة. وأضافت: "ما لا أفهمه كيف لشعب مسلم دستوره ينص على أن الإسلام دين الدولة تأتي فئة لتستغل الإسلام لأغراض سياسية مع أن الإسلام مقدس والسياسة نفاق؟" وكشفت أن الإخوان في مصر ليسوا إلا نتيجة لدعم أمريكي حسب وثائق مسربة لاعترافات الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لتتهم مباشرة الإخوان بالتواطؤ مع الولايات المتحدة لتحقيق أغراض شخصية في مصر، لتفتح السيدة بن حبيلس النار على الإخوان المسلمين قائلة: "هناك صراحة علاقة بين القاعدة والإخوان المسلمين والدليل على ذلك تصريح زعيم القاعدة مؤخرا والذي اشترط فيه إطلاق سراح الرئيس مرسي مقابل وقف العمليات المسلحة في سيناء". واعتبرت أن هناك مخططا صهيونيا أمريكيا لتقسيم البلدان العربية لتقول: "توجد وثيقة تم تسريبها وهي منذ 1982 والتي كان وراءها مستشار صهيوني وقال فيها إنه ما دام الوطن العربي على تقسيمه الحالي فإن أمن إسرائيل مهدد ولذا يجب تقسيم كل البلدان العربية إلى دويلات وهو ما حصل حاليا من تقسيم السودان والعراق وغيرها من البلدان التي ستجر للتقسيم مثل سوريا ولبنان ومصر لأسباب طائفية وغيرها.



الدكتور سليم قلالة:

خدمة الوطن لا تبرر وصول الجيش للحكم على جثث الأبرياء

اعتبر الأستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، سليم قلالة، بأنه لو لم نعترف بأن ما حصل في مصر في 30 يونيو انقلاب، سيكون علينا أن نعتبر أن ما حدث من قبل هذه الفترة ليس انقلابا، ليقول: "من غير المنطقي أن نبرر وصول العسكريين للحكم على أنه خدمة للوطن". ويضيف: "ألم يبارك الجيش قبل سنة وصول مرسي للحكم والآن يأتي السيسي ليقول إن الجيش اتخذ القرار لحماية الأمن القومي المصري". ليعتبر أن ما حصل في مصر هو انقلاب على الشرعية، خاصة أن من أيد الانقلاب العسكري هي دول غير ديمقراطية مثل دول الخليج والمستفيد الأكبر هي إسرائيل التي ستمرح في المنطقة دون أي خوف بعدما يغرق الجيش المصري في حرب استنزاف مع شعبه. ودعا الدكتور قلالة إلى ضرورة اعتماد السياسي قبل العسكري والمدني قبل الديني في الحكم باعتبار أن لكل شخص خبرته في مجاله، خاصة أن الدول الإسلامية هي السباقة للفصل بين السلطات المدنية والعسكرية وحتى الدينية. والدول الأوروبية هي التي استفادت من حضارة الأندلس، ليقول: "آن الأوان للاستفادة من تجربة أول خليفة للمسلمين، وهذا بتسبيق مصلحة الأغلبية على أي حسابات دينية واختيار الخليفة بالإجماع حتى ولو كان ليس عالما في الدين".



علي ذراع:

أزمة مصر تحتّم على العرب إعادة التفكير في أمنهم القومي

طرح علي ذراع، المستشار الإعلامي لجريدة "الشروق" جملة من التساؤلات حول مصير المنطقة العربية، وإشكالية الأمن القومي العربي، معتبرا أن أزمة مصر توجب على الدول العربية قادة ونخبا إعادة التفكير حول الأمن القومي العربي، أين يبدأ وأين ينتهي؟ مشيرا إلى أن كل الدول حددت الخطوط الحمراء لأمنها القومي، فالولايات المتحدة الأمريكية رسمت حدود أمنها القومي بحدود انتشار مصالحها الطاقوية وشركاتها البترولية في العالم، واعتبرت فرنسا أن أمنها القومي يمتد لمالي فمصالحها متمركزة بدول الساحل، إلا العرب فحدود أمنهم القومي غير محددة ما سمح باختراق حدودهم وأمنهم، وتحوّل المنطقة لصراعات مفتوحة تديرها قوى غربية.

وطالب علي ذراع، المشاركين ومن خلالهم النخب والمثقفين العرب إلى تعميق النقاش حول إشكاليات حساسة ومصيرية كشفتها الأزمة في مصر، كحقيقة عقيدة الجيوش العربية والأمن القومي والديمقراطية والحرية عند الشعوب العربية، معتبرا أن الغرب لن يرضى أن يتنعم العرب لا بالحرية ولا بالديمقراطية، حتى وإن تشدق المسؤولون الغربيون في التصريحات المعلنة دعمهم لحرية الشعوب العربية، إلا أنهم في الخفاء يخططون ويتآمرون لتنفيذ كل المخططات لكي لا تنعم هذه الشعوب لا بالحرية والديمقراطية، فالحرية تفتك والديمقراطية تمارس من قبل الشعوب لا تهدى أو تملى عليهم.



أصداء:

* تحولت الندوة من الحديث عن أحداث مصر إلى الحديث عن تجربة الجزائر والأوضاع فيها.. لكثرة أوجه الشبه.

* حاول المتدخلون التنويه بضرورة أخذ الحيطة وعدم وقوع الجزائر في فخ ما يسمى الربيع العربي المفتعل من الخارج.

* أكدت السيدة بن حبيلس، على أنها حضرت بالصدفة لقاء بالمغرب كانت ترأسه وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هلاري كلينتون، ودعت فيه ممثلي المجتمع المدني في الدول العربية إلى كتابة تقرير أسود عن الأوضاع وحقوق الإنسان في بلدانهم، ليكون طريقا للتدخلات الأجنبية فيها باسم حقوق الإنسان.

* تساءل المجاهد السابق لخضر بورڤعة، عن موقف الدولة الجزائرية الرسمي من الأحداث في البلدان العربية على غرار ليبيا تونس ومصر، وما هو دور الأحزاب السياسية في كل هذا.. حيث لم يجد من يجيبه.

*وصف القيادي في جبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، هذا العصر بعهد الغباء بامتياز في قيادات الشعوب العربية، خاصة ما يحصل بالرشوة السياسية والأديولوجية .

* تساءل أحد المتدخلين في الندوة إذا ما انتبه سياسيو الجزائر لما حدث مؤخرا من صراع بين قبيلتين في برج باجي مختار بالصحراء؟

* اعتبر المتدخلون أن ما يحدث في مصر هو بمباركة دول غير ديمقراطية كالسعودية وقطر، وإسرائيل تضحك على ما يحصل بين الجيش المصري وشعبه.

* اعتبر القيادي سعيدي، بأن مصر منذ ثورة 25 يناير وهي تمشي بمنطق الشارع، وأن مرسي أخطأ لما بنى حكمه على منطق الشارع.

* أشار الأستاذ سليم قلالة، إلى أن غزّة هي الخاسر الأكبر في حرب مصر، فيما اعتبر المتدخلون أنها أهم قضية تم نسيانها في ظل أزمات الربيع العربي.

* وصف لخضر بن خلاف، ما يجري في مصر بالمسرحية ومن فصولها قضية توريث الحكم لجمال مبارك والتي أطاحت بها الجزائر، من خلال هدف عنتر يحيى التاريخي، والآن يريدون من خلال مؤامرة الانقلاب إعادة فصول المسرحية بداية بعزل مرسي وإخراج مبارك من السجن في انتظار إخراج ولديه وتقليدهما مقاليد الرئاسة.

* بورڤعة يهنئ نتنياهو.. عبّر المجاهد لخضر بورڤعة، عن سقوط مصر في الفخ الصهيو أمريكي واستفادة الكيان الصهيوني مما يحدث في مصر بقوله "لو كنت من المطبّعين مع الكيان لأبرقت لنتنياهو برقية تهنئة أبارك له نصره العظيم باقتتال المصريين فيها بينهم.. فالكيان الصهيوني هو الرابح الوحيد في أزمة مصر.

*استغرب المشاركون في الندوة لمفارقة أمضاها عسكري هاجم العسكر، وسياسي تبرّأ من السياسة لانقاذ الدولة.. ففي حين اتهم الضابط السامي المتقاعد مسعود عظيمي، عسكر مصر بالانقلاب على الشرعية وارتكاب مجازر في رابعة والنهضة، راح الوزير الأسبق والمنشق عن الحزب المحظور، يبرر موقف المؤسسة العسكرية في مصر، باختيارها للحل الأقل ضرارا، متبرأ من السياسة منحازا للعسكر لإنقاذ الدولة على حد تعبيره.




0 سوداني يستعرض عضلاته عـ لى طريقة بالوتيلي!
0 مظاهر الرعب عند الصهاينة الانذال
0 حدث في رمضان: فتح مدينة بلجراد
0 اهم الكلمات في اللغه الالمانيه للمحادثه
0 مكافحة الفساد .. لعبة غميضة!
0 البنت لما كبرت
0 الظاهرة رونالدو ينبهر بهدف براهيمي
0 طريقة عمل كيك بوسطن boston cream pie
0 12 تسريحة من مصفف الشعر جوزيف سعد
0 وشم يهودي لجستين بايبر مثل والده
0 كيف تخطط لحياتك بطريقة ممتازة
0 الكلمات المتشابهه بين العربيه و العبريه
0 بناء .النفس. تكوين. النفس. وبنائها .وسائل .الدفاع الذاتية
0 للناس إشارات مرور ..
0 رسالة مـ ن الغـالـية ســـندس
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
«يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر و أنثى و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم»
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
د/روليان غالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة الأحاديث الشريفة (الصحيحة )... *رحيق الجنة* منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 25 10-07-2018 04:38 PM
اًلًبًيًتً اًلًمًهًجًوًرً maarmaar11 قسم الروايات المكتملة 3 10-10-2013 06:29 PM
كل شىء عن العيد عادل الاسد منتدي الخيمه الرمضانيه 1 04-03-2012 05:11 PM
الامر بالمعروف والنهي عن المنكر روح وريحان المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 05-07-2010 09:26 PM
خطورة اللعن والسب والعياذ بالله "كــت كــات" المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 04-20-2010 08:02 AM


الساعة الآن 06:15 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.