قديم 09-14-2013, 08:53 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,002
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 8
علاء التركى is on a distinguished road
تاريخ الحضارة والشخصيات التاريخية ... متجدد !!!!


بسم الله الرحمن الرحيم

فكرة الموضوع انها تتحدث عن حضارات العالم المختلفة والتى تكون بها معلومات كثيرة مفيدة للجميع

وايضاً للشخصيات التاريخية التى اثرت فى عالمنا وقصة كفاحهم وانجازتهم

الموضوع متجدد ومن حابب ان يشاركنى فى الموضوع فأهلا وسهلا به

اتمنى ان تعجبكم الفكرة والموضوع ودمتم بكل خير


0 بجامات عرائس تجنن ......!!!
0 سمك محشو طريقة واايد يهلة وتعجبكم
0 بوتين: سنقف إلى جانب شعب مصر واندهشت عندما رأيت صورى بالتحرير
0 شكراً لوجودك فى حياتى ياصديقى
0 ميشال سليمان: إسرائيل والإرهاب الدولى يتصدران قائمة تهديدات لبنان
0 اعتذر اخوتى
0 فارقتنى حبيبتى ...... بقلمى
0 طالبان تتبني الهجوم على القنصلية الأمريكية بأفغانستان اليوم الجمعة
0 إيران تكشف عن خطط لتصنيع غواصات غير مأهولة يتم التحكم فيها عن بعد
0 عااااااجل القبض على 25 في مجزرة قسم كرداسة منهم قطب محمد قطب وعمر محمد سلمان
0 فيلم الاكشن والاثارة" Special ID 2013 " مترجم بجودة 720p HDScr على روابط مباشرة
0 راتب الزوجة .... هل للزوج حق فيه؟؟
0 الأمم المتحدة تطالب العراق بوقف تنفيذ أحكام الإعدام
0 فن الرسم بالرصاص
0 كن قنوعاً ..........!!!
التوقيع


اضغط هنا لتكبير الصوره
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2013, 09:06 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,002
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 8
علاء التركى is on a distinguished road
افتراضي ملحمة كلكامش ...


ملحمة كلكامش ...


اضغط هنا لتكبير الصوره


( لم تضيء تلك الشمس بأنوارها سهل وحوض النهرين العظيمين دجلة والفرات فحسب ، بل أضاءت كل المنطقة يقول اندريه المحيطة بها . وهكذا ادعت ما سميت بالحضارة الشرقية بسيطرتها على كل المنطقة الواسعة التي كان البحر المتوسط يحدها من الغرب ، وتمتد شرقا حتى تخوم الأفغان . وإذا كان البحر الأسود يحدها من الشمال فأنها من ناحية الجنوب تشمل شبه الجزيرة العربية برمتها .. انه الشرق ومن يستطيع ان ينكر بأن المعرفة جاءت من الشرق)..

لعل المناظرات الكبيرة التي أفردتها الدراسات الواسعة لدى كل من الباحثين الدكتور فيصل السامر ومحمد مفيد الشوباشي ، لم تتوصل إلى أسبقية البصمة التاريخية الأولى ، لكل من حضارتي وادي الرافدين ووادي النيل . وبقيت هذه الدراسات تنتظر من يكشف الحجب التاريخية السحيقة ، المعززة بالوثائق والأدبيات التي تدعم الرأي . واعترف أن المؤرخين والمعنيين في الدراسات التاريخية والآثارية في مصر ، قد شمروا سواعدهم وجندوا هممهم في حسم هذه القضية ، وراحوا يسبغون علينا بالمدونات والإستشهادات والوثائق الكثيرة والمتنوعة . كما اعترف أنهم حققوا سبقا خاصا بمثل هذه الدراسات والاهتمامات ، التي راحت تثقف وتنظر وتبشر بأبعاد وأولويات تلك الحضارة . فضلا عن أن العاملين المصريين في حقل الكتابة والمدونات والتجارب الحضارية والآثارية ، هم عدد كبير من الباحثين والمؤرخين والمهتمين في الدراسات الإنثربولوجية والأركيولوجية وهم من العاملين الحقيقيين الذين لا يتعدون بعض أنفار ... ولكن بقي أن نسلم بأن حضارة وادي الرافدين ، تعد برأي الباحثين المعنيين في حقلي الحضارة والتاريخ ، من اعرق الحضارات الإنسانية ، وأنها قدمت إلى البشرية منجزات عظيمة وكبيرة وفي كافة الميادين الإنسانية . كما أن للعراق دوره المعروف في نشر أسس وأبعاد وأهداف هذه العلوم إلى أصقاع وتخوم العالم الممتد . ويكفي هذه الحضارة فخرا أنها علمت الحرف الأول للإنسانية ، ومنها انتقلت الكتابة التصويرية إلى مصر ، وتمركزت عند الحيتيين سكان آسيا الصغرى ، وهيمن الخط المسماري على كل تلك المنطقة ، وأصبحت اللهجة البابلية هي اللغة الدبلوماسية لبلاطي سوريا ومصر لمئات السنين ، ناهيك عن استخدام الحضارات القريبة لعمليات مسك الدفاتر والحسابات ، واعتمادهم لعلوم الفلك والفلسفة والطبيعة والحساب والطب وهذا ما جعل المؤرخ المعروف ( انولد توينبي ) ينعت هذه الحضارة بـ ( الحضارة العريقة (. والأكبر والأهم من ذلك كله ، هو سبق هذه الحضارة في مجالات الشعر والأدب والملاحم ، والتي جسدت أعمال الأبطال والآلهة وقصص الطوفان والأساطير ، وآداب الحكمة والمفاخرة والمناظرة ، والحوارات الكبيرة والمطولة ، وآداب الفكاهة والسخرية والمأساة والغزل والحب ، إضافة إلى الأسفار الطويلة للأدعية والابتهالات والتراتيل والترانيم ، وأعمال تقديم الأضاحي والقرابين والصلوات الخاصة بتلك الطقوس . وهذا ما حفلت به ملحمة كلكامش ، تلك الملحمة التي ضمت بطيها أعمالا طويلة واسعة من الفنون ، والآداب التي عكست واقع حضارة وادي الرافدين ولم تجعله واقعا شكليا رتيبا بالمعنى الذي نتوقعه . فأعطت الحياة العراقية آنذاك طابعا من النشاط والفاعلية بالانصهار مع الآداب والفنون والأصناف المعرفية الأخرى .و لا سيما أن تلك الملحمة قد جاءت امتدادا لملحمة الطوفان التي جرت أحداثها جنوبي العراق ، والتي أفصحت لنا عن معلومات كبيرة وغزيرة لحدوث طوفانات عظيمة حدثت أيام السومريين ، حدثت بعد عام 4000 ق.م ولقد بينت الألواح والدراسات والبحوث والكشوف التاريخية والأثرية ، صحة هذه الطوفانات العظيمة التي أبادت المنطقة ، وتحقق لملحمة الطوفان ، ان يكون لها اثر في الآداب السامية البابلية والعبرية والصينية .

لقد افدنا كثيرا من الكاتبين ( دياكونوف وونرافيموف) اذ يقولان : ( إن ملحمة كلكامش تثير اهتماما نظريا كبيرا سواء لأنها أقدم ما هو معروف من الملاحم الكبرى ، فهي قد كتبت قبل ملاحم هوميروس بأكثر من ألف عام ، ام لأنه يمكنا متابعة تطور نص هذه الملحمة عبر العصور الأكدية والبابلية والآشورية ، ليس عن طريق تحليل النص وحسب ، بل عن طريق تعدد نسخ الملحمة العائدة الى أزمنة مختلفة ) . وكذلك رأي ( س . ن : كريمر ) الذي في كتابه ( هنا بدأ التاريخ ) تحت عنوان ( أول ملحمة وعهد وفروسية ) : ( إن هذا اللوح يتضمن حكاية عن الطوفان شبيهة بما ورد في سفر التكوين من كتاب العهد الجديد . وقد عرف بعد دراسة هذا اللوح والألواح الأخرى المستخرجة من مكتبة آشور بانيبال أن قصة الطوفان هذه ، تشكل جزءا من قصيدة طويلة كان الكتاب البابليون القدامى ، يدعونها حلقات كلكامش ، وهي التي نعرفها اليوم بملحمة كلكامش . ويذكر أن الملحمة تتألف من اثنتي عشرة أغنية ، تحتوي كل منها على ثلاثمائة بيت . وقد وجدت كل أغنية من تلك الأغاني ، مكتوبة على لوح منفصل ، ويحتوي اللوح الحادي عشر على القسم الأعظم من لوحة الطوفان ).

تؤكد الملحمة ان كلكامش بطل لا مثيل له ، وانه قد حكم مدينته الوركاء حكما قاسيا لا يطاق ، حيث تصرف بها وبممتلكاتها وعذاراها وفقا لرغباته واهوائه . مما حدا بأهل مدينته ان قدموا شكاواهم إلى الآلهة ، مستنجدين مستغيثين من هول الظلم والفتك الذي جرى عليهم من سلطة كلكامش ، فتخلق الآلهة من يكون ندا له ، بعد أن أدركت ان بطش كلكامش إنما حل بعد أن أدرك كلكامش ضرورة من يناظره . فأمرت الآلهة (اورورا) فعمدت اورورا الى خلق إنسان من طين عاش في البراري والقفار الوحشية . وهيأت له بغيا من مدينة الوركاء لاغوائه وترويضه ، فينقاد لرغباته ، ويذهب إلى دنيا البشر وهو أكثر تعقلا ورزانة ، ولقد أحاطت البغي انكيدو بثقافة تعيينه على التكيف مع أجواء المدينة ، لينتقل من حياة الوحشية إلى حياة الآدمية ، وتمهد الرؤيا لكلكامش لقاءه مع صديقه وخله الحميم انكيدو ، ليصبحا كذلك بعد مبارزة وصراع كبيرين ، ويتعانقا ويضربا مثلا في أخلاق الفرسان .

والملحمة مثلما عرفتها الموسوعات ، هي قصيدة قصصية طويلة جيدة السبك ، تتوافر فيها الحبكة ، كما تتسم وقائع قصتها بالشرف والجلال ، ويعالج فيها الموضوع على نحو يتناسب مع اعمال الشرف والبطولة ، في أسلوب رائع . وسيرة البطل في العادة هو الموضوع الذي يربط كل أجزاء القصيدة.

ولقد عرفنا ملاحم معروفة ، بقي مداها وصداها قائما إلى هذه اللحظة مثل إلياذة هوميروس ، وانياذة فرجيل، والفردوس المفقود لملتون ، وخلاصة بيت المقدس لتاسو ، ومملكة الجان لسبنسر ، وشاهنامة الفردوسي الفارسية ، والمهابهارتا الهندية . كما أن هناك مطولات تعد ملاحما من قبل المهتمين مثل المعلقات السبع ، وسيرة بني هلال ، وسيرة سيف بن ذي يزن ، وملحمة سيدة الأسبانية ، وسيرة عنترة العبسي ، فضلا عن الملاحم العربية الكثيرة التي حفلت بها ايام العرب وحروبهم وغزواتهم ، وصولا الى الشعبية الكثيرة والتي نشطت في العراق ومصر والمغرب العربي مثل ملحمة المجرشة والمدوهنة الشعبيتان و(الملحمة الأخيرة حدثني عنها احد مؤرخي الناصرية). إن ملحمة كلكامش التي حدثت بعد الطوفان الثاني الكبير نحو عام ( 3300ق.م) في مدينة الوركاء (أورك) الواقعة بين بغداد والبصرة ، عكست حكم وادوار الملوك الإثني عشر ولكنها ركزت على الملك الرابع ( كلكامش) ملكا شجاعا بطلا ذا صفات رائعة كريمة ، وقد كان صديقا لإنسان وحشي اسمه ( انكيدو) الذي شكل محورا أساسيا للملحمة ، وقد عكست الملحمة أدوارا وأحداثا أخلاقية قيمة ، قام بها البطلان وتحديات قام بها الصديقان .. وتشاء الأحداث ان يموت انكيدو ليحزن كلكامش حزنا كبيرا ، وتتطور أحداث الملحمة لتأخذ أبعادا في مسألة التحدي والاستجابة ومراحل الموت والخلود . لقد اكتسبت الملحمة منزلة كبيرة عدها المحدثون من بين أهم شوامخ الأدب العالمي ، اضافة لسماتها الجاذبية الخالدة ، والتي جعلت البعض يطلق عليها أوديسة العراق القديم ، كما ان لموضوعاتها اثرا في معرفة المعنيين ، بانتعاش بعض العلوم والفنون العراقية القديمة التي ميزتها عن بقية الحضارات ، وخصوصا الآداب الوجدانية والشعرية والمسرحية وصنوفها وألوانها ، مثل التراجيديا والكوميديا والتطهير ، وفن الحوار والجدل . كما أن الجوانب الرمزية التي حملتها الأبعاد التثقيفية للملحمة أ اثرا كبيرا اضاف إليها ازدواجية تنوعية وموسوعية في دلالات الفهم والتصدير المعرفي ، الذي يجعلها من مقومات الأدب الملحمي لحضارة وادي الرافدين ، خاصة وأنها أفردت أن الإنسان يبقى سر أسرار الكون ، وان غايته الأولى وهو صانع المعجزات ، وان قدرته لن تتوقف قط . وان الإنسان ما بلغ من مراحل العلم والفهم والتقدم ، فأن متطلبات الكون تلزمه المزيد من العطاء المتمثل بكينونته العظيمة ، بعد أن جعله الخالق سيد الموجودات وغايتها . وان كل درجات السمو والرفعة والانحدار والوضاعة ، تبعث فيه همة استثنائية غريبة ، لإستحصال المستحيل او التقرب منه ، او تكشف أبعاده او مقترباته . وهكذا فأن تلمس الجزئيات والمقتربات الأولى للإنسان تقوده إلى الولوج نحو الأبعاد ، وتجدد فيه همة المواصلة والدرس والتقصي ، من أجل بلوغ المرام وان كان في ذلك البلوغ استحالة وعجز . ومن أجل ذلك شجعت أدبيات الملحمة ، على ضرورة التواصل والكدح والنضال من أجل بلوغ الغايات البشرية ، التي لا تعود فائدتها على الإنسان وحده بل تسمو الى الشمولية والإنسانية العالمية في النشيد والهدف.

تبدأ الملحمة بالأبيات الآتية :

هو الذي رأى كل شيء فغني بذكره يا بلادي وهو الذي عرف جميع الأشياء وأفاد من عبرها وهو الحكيم العارف بكل شيء :

لقد أبصر الأسرار وكشف عن الخفايا المكتومة

وجاء بأنباء ما قبل الطوفان

لقد سلك طرقا بعيدة متقلبا ما بين التعب والراحة

إن كلكامش ( الإنسان ) الذي ( رأى كل شيء) و( الذي عرف كل شيء) و( الذي عرف جميع الأشياء ) و( الحكيم العارف بكل شيء) برهن على أن الإنسان هدف الحكمة ، والحكمة محصورة على الإنسان على الرغم من تأكيدات الملحمة على أن شخصية كلكامش ، بثلثين ينتصفهما الإنسان والحيوان . لإذن فأن سمو الإنسان الذي تؤكد عليه أدبيات الملحمة ، هو الأساس الذي ثقفت عليه حضارة وادي الرافدين ، على حد رأي أغلب الباحثين والمحللين ن لاسيما الملحمة تعكس خصيصة تبدأ من الذات إلى التحسس الموضوعي ، انتهاء بتصدير العقل ، كسمة وحاجة لها علاقة بفعالية الإنسان نحو التطلع إلى مستقبل أفضل . فطوافات كلكامش المستمرة وفضوله الغائي واجتيازه للجبال المستعصية ، ومواجهته المستمرة لأهوال الحياة ، هي محاولات لاستكشاف سر ولغز الحياة والموت .. وتعززت تلك النشاطات الكلكامشية ( الإنسانية ) بالتحرش بالخلود الذي بات مستحيلا وخارجا عن إرادته .

تتجلى إلينا في الملحمة جوانب أخلاقية قيمة ، تدل على صفات الفارس البطل الذي يتمتع بها ، والتي تعتبر إحدى أهم مقومات صفاته التكوينية . فمعروف لدينا أن الأخلاق هي التي تكون القيم والعادات التي يتفرد بها الكرماء ، لقد درجت الفلسفة على تصوير الأخلاق ، على أنها العلم المعياري الذي يحدد السلوك الفاضل ، كما ان الأخلاق هي فلسفة علمية تفتح أمام الإنسان الأبعاد الحقيقية للقيم ، وإنها امتداد طبيعي للمبادئ .. يقول السيد المسيح (عليه السلام ) : ... كل شجرة صالحة تثمر جيدا ، والشجرة الفاسدة تثمر ثمرا رديا ، ولا شجرة فاسدة أن تثمر ثمرا جيدا . كل شجرة لا تثمر ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار ، فمن ثمارها تعرفونهم .

لأن الأخلاق تتعزز بالتجارب والمشاهدات النافعة الفاعلة ، والتي تعود على البناء النفسي والتربوي للإنسان بفائدة كبيرة ، تشكل عونا للبطل في مهماته ، وما تعترضه من مصاعب ودروس ، وهذا ما أفادت به الملحمة للقارئ ن وبينت له أن كلكامش قد صقلته وأثرت فيه تجارب ، جعلته حكيما عارفا مطلعا بأبعاد المصاعب والأمور المحرجة ، ووصل لأن يكشف عن عمق الأسرار الخفية الكبيرة ، ويسلك طرقا بعيدة ليعيش الراحة من بعد التعب المضني المجهد الذي شهدته حياته الملأى بالمصاعب والمحن .

) تناول لوح حجر اللازورد واجهر بتلاوته وستجد كم عانى كلكامش من العناء والنصب

وفاق جميع الحكام ، انه ذو الهيئة البهية السامية

انه البطل ، سليل أوروك ، والثور النطاح

انه المقدم في الطليعة)

وتنتقل بنا القطعة الشعرية ، ليتبين لنا أن كلكامش قد وثق تلك العبر بعد أن نقشها على الحجر ، لتكون درسا للأجيال والأحفاد وفائدة يتعظ بها البشر . ولكن ذلك لا ينفي أن كلكامش كان غليظا ظالما لشعبه الذي سامه العذاب والمرار .

( كان طوله إحدى عشر ذراعا وعرض صدره تسعة أشبار ثلثاه اله , وثلثه الآخر بشر وهيئة جسمه مخيفة كالثور الوحشي
وفتك سلاحه لا يضاهيه ويصده شيء
وعلى ضربات الطبل تستيقظ رعيته لازم ابطال ( اوروك) حجراتهم ناقمين مكفهرين لم يترك ( كلكامش)
راعي( أوروك) المسورة لم يترك كلكامش عذراء طليقة لأمها
ولا ابنة المقاتل ولا خطيبة البطل ..

إن الدلالات الرئيسة في الملحمة ، تتحدد أهميتها على مجموعة من الموارد الموضوعية والأخلاقية ، التي لم تنحصر بالموت والخلود او التحدي الذي يحد من الظلم ، او المرادفات في القوة والضعف او الموت والفناء .. فقد حفلت الملحمة بمعان رائعة للحياة الأخلاقية التي احتوت على مضامين القيمة الإنسانية ، مثل الجهد والمشقة والصراع والألم والإثم والخطيئة والندم والتوبة واليأس والشقاء واللذة والسعادة والنجاح والفشل ..الخ . فلقد حل ( انكيدو) ليعلن عن كفة المعادلة في الحياة التي لم تتحدد بالبطل الأحادي ، خارقا بذلك الشكل والنسق الرسمي الذي لا يمكن للحياة أن تقف عليه . ومع ذلك لا يمكن أيضا للشر أن ينتصر وهناك مكانة للخير .. وهكذا تنتصر الإرادة البشرية الخيرة ، على مخططات الآلهة ، بعد أن حقق كلكامش وانكيدو موقفا لسمو العلاقة الفاضلة ، وأحبطا تطلعات الآلهة التي عزمت على بث العداوة والتفرقة بين الصديقين الحميمين . بعد أن صورت الملحمة انكيدو كائنا متوحشا متخلفا غير اجتماعي يعيش في الغابات والفلوات .

فاخلقي الآن غريما له وليكن مضاهيا له في قوة اللب والعزم
وليكونا في صراع مستديم ، لتنال ( أوروك) الراحة والسلام
حالما سمعت (أوروك) ذلك غسلت يديها
تصورت في لبها صورة لآنو
وغسلت (اورورو)يديها
وأخذت قبضة من طين ورمتها في البرية وفي البرية خلقت ( انكيدو) القوي .


0 افكار ذكية تفيدنا فى حياتنا اليومية
0 همسات خفيفة .. حب ..اشتياق
0 كيفية ادارة الازامات بأحتراف
0 محققو الأمم المتحدة يعودون إلى سوريا قريبا
0 ثلاث طائرات مغربية تصل إلى باماكو
0 رجال جبناء ونساء على خطى الشيطااان
0 "يديعوت أحرونوت": فتح مستوطنة حومش للفلسطينين بشكل قانونى
0 "الخارجية": تركيا ستدفع ثمنا باهظا بسبب الإساءة للأزهر
0 اغرب العجائب الكونية
0 سمك محشو طريقة واايد يهلة وتعجبكم
0 سيناريوهات إيران الثلاث حال الحرب على لنظام الأسد!
0 الجيش الجزائرى يجدد ولاءه لبوتفليقة ويؤكد احترامه للدستور
0 أمريكا: على إيران إثبات رغبتها فى التوصل لاتفاق بشأن وقف انتشارها النووى
0 لوفيجارو: أكثر من نصف المتمردين فى سوريا من السلفيين والجهاديين
0 رسم ام واقع .... مدهش جداً للفنان / David Tercias
التوقيع


اضغط هنا لتكبير الصوره
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2013, 09:13 PM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,002
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 8
علاء التركى is on a distinguished road
افتراضي


الحضارة الفرعونية



اضغط هنا لتكبير الصوره




منذ 250 ألف سنة ق.م. في عصور ما قبل التاريخ كانت مصر موئلا للإنسان البدائي الذي كان يصيد الحيوانات حيث كانت المنطقة في أقصى الجنوب عند النوبة غنية بالحشائش.
منذ 35 ألف سنة ق.م. تعرضت هذه المنطقة للتصحر الذي توقف بهطول الأمطار مما أوجد مجتمعات زراعية بمصر الوسطى والدلتا بالشمال.وقامت أول حضارة مصرية في منطقة البداري بالصعيد تقوم على الفلاحة والصيد وتربية الطيور والمواشي وصناعة الفخار والتعدين.
في سنة 4000 ق.م. ظهرت نظم الري وأصبحت مصر ممالك قبلية صغيرة وكان الوجه القبلي يرمز له بالتاج الأبيض والوجه البحري يرمز له بالتاج الأحمر ووحد الملك مينا من الجنوب القطرين منذ 3200سنة ق.م وجعل العاصمة منف (ممفيس). وهذا التوحيد جعل مصر بلدا آمنا وعاصمتها ممفيس وهذا يتضح من خلال سجلاتها الكثيرة الذي حافظ عليها مناخها الجاف لتكون رسالة محفوظة عبر الأزمان المتلاحقة وماكتب على ورق البردي.
وهناك تاريخ دقيق مثبت لمسيرة هذه الأمة عبر الأزمان والقرون فنجد، مثل ذلك الذي كتبه مانيتو في العهد البطلمي:
تقسيم تاريخ مصر لثلاثين أسرة حتي دخول الإسكندر الأكبر مصر وهذا التاريخ فيه ثغرات أغفلت فيها فترات حكم العديد من حكام مصر. انظر: مانيتو.
ظل حاكم مصر يضفي عليه الألوهية منذ توحيد مصرعام 3200 سنة ق.م. وحتي احتلال الرومان مصر.
2772 ق. م. عرف المصريون أن تقويم السنة 365 يوم.
2700 ق.م. الملك زوسر شيد هرمه المدرج المعروف بهرم سقارة.
2560 ق.م. بنى الملك خوفو الهرم الأكبر الذي ظل أعلى بناية في العالم حتي القرن 13.
2050 ق.م أصبحت طيبة الأقصر حالياً أثناء الدولة الوسطى عاصمة مصر.
2000 ق.م. مصر روضت القطط لإصطياد الثعابين والتقدم في الفلك والتنبؤ بميعاد الفيضان.
1786 ق.م. الهكسوس الذين قدموا إلى مصر كتجار وأجراء في القرن المضطرب السابق، يحتلون شمال مصر ويستقدمون الحصان والعجلة وقوي نفوذهم بسبب المشاكل الداخلية بمصر.
1600 ق.م. ثورة ضد الهكسوس في مصر العليا إنتشرت بكل أنحاء مصر.
1560 ق.م. أحمس طرد الهكسوس وباقي القبائل الآسيوية، مؤسسا الدولة الحديثة وأصبحت مصر دولة استعمارية وسيطروا على معظم العالم القديم.
1500 ق.م. استعمل الشادوف.
1425 ق.م. تولى الملك تحتمس الثالث حكم مصر واسس الامبراطورية المصرية أو ما يوصف بالدولة الحديثة
1375 ق.م. دعوة التوحيد إخناتون ونقل العاصمة من طيبة لتل العمارنة ومنع عبادة الشمس وهو ما ادى لتفكك اجزاء كبيرة من الامبراطورية المصرية
1271 ق.م. الملك رمسيس الثانى يحارب الثوار الحيثين وينتصر عليهم قي معركة قادش الثانية
1285 ق.م. ملك الحيثيين يعقد اتفاقية سلام مع رمسيس الثانى وتعد أول اتفاقية سلام مدونة في التاريخ
1236 ق.م. الملك مرنبتاح، فرعون مصر (1236 ـ 1223)، يصد هجوم شعوب البحر والليبيين ورد في سجلاته أنه هاجم (يسرائيل) وقضى عليها في (1231)
1167 ق.م ـ وفاة رمسيس الثالث (1198 ـ 1167) آخر فراعنة مصر العظام وضعف الدولة المركزية والكهنه وحكام الأقاليم يسيطرون على مصر وبداية عصر الإضمحلال الفرعونى الثالث
750 ق.م. الملك كاشتا ملك النوبة يستولي على مصر ويعلن نفسه فرعون وابن للاله آمون.
671 ق.م. الآشوريون يحتلون مصر ويقضون على الاسرة النوبيه الاحتلال الآشورى لمصر.
661 ق.م. طرد المصريون للآشوريون على يد بسماتيك الأول.
601 ق.م الفرعون نكاو الثانى يصد الغزو البابلى الحرب المصرية البابلية
525 ق.م. الاخمينيون يغزون مصر وحكموها لسنة 405 ق م.
405 ق.م. طرد المصريون للفرس على يد ايميريتى
343 ق.م. الفرس يحتلون مصر مرة ثانية حتي 332 ق م.
332 ق.م. الإسكندر الأكبر يغزو مصر ويؤسس الإسكندرية.
305 ق.م. بداية حكم البطالمة.
30 ق.م. كليوباترا تنتحر - نهاية حكم البطالمة وبداية حكم الرومان.
330 م حكم البيزنطيين الروم لمصر.
639 م دخول الإسلام مصر بعد 33 سنة من ظهوره بمكة.
التاريخ




لم تكن حضارة قدماء المصريين فلتة حضارية في عمر الزمن. لأن حضارتهم كانت منفردة بسماتها الحضارية وإنجازاتها الضخمة وأصالتها. وهذا ما أضفي عليها مصداقية الأصالة بين كل الحضارات. مما جعلها أم حضارات الدنيا بلا منازع. وهذه الحضارة أكثر مكوثا وانبهارا وشهرة بين حضارات الأقدمين. فلقد قامت حضارة قدماء المصريين The Ancient Egyptians Civilization بطول نهر النيل بشمال شرق أفريقيا منذ سنة 5000 ق.م. إلي سنة 30 ق.م.. وهي أطول حضارة استمرارية بالعالم القديم، ويقصد بالحضارة المصرية القديمة من الناحية الجغرافية تلك الحضارة التي نبعت بالوادي ودلتا النيل حيث كان يعيش المصريون القدماء. ومن الناحية الثقافية تشير كلمة الحضارة للغتهم وعباداتهم وعاداتهم وتنظيمهم لحياتهم وإدارة شئونهم الحياتية والإدارية ومفهومهم للطبيعة من حولهم وتعاملهم مع الشعوب المجاورة وهم أول شعب استأنس القطط.
ويعتبر نهر النيل الذي يدور حوله حضارة قدماء المصريين بنبع من فوق هضاب الحبشة بشرق أفريقيا ومنابع النيل بجنوب السودان متجها من السودان شمالا لمصر ليأتي الفيضان كل عام ليغذي التربة بالطمي. وهذه الظاهرة الفيضانية الطبيعية جعلت اقتصاد مصر في تنام متجدد معتمدا أساسا علي الزراعة. ومما ساعد عل ظهور الحضارة أيضا خلو السماء من الغيوم وسطوع الشمس المشرفة تقريبا طوال العام لتمد المصريين القدماء يالدفء والضوء. كما أن مصر محمية من الجيران بالصحراء بالغرب والبحر من الشمال والشرق ووجود الشلالات (الجنادل) جنوبا بالنوبة على النيل مما جعلها أرضا شبه مهجورة. وفي هذه الأرض ظهر اثنان من عجائب الدنيا السبع. وهما الأهرامات بالجيزة ومنارة الإسكندرية. وكانت نبتة أقدم موقع أثري بالنوبة. وكان منذ 6000 سنة منطقة رعوية تسقط بها الأمطار الصيفية ترعي بها الماشية حتي منذ 4899 سنة عندما إنحسرت عنها الأمطار. اكتشف بها دوائر حجرية وقد قام بالمنطقة مجتمعات سكانبة من بينها قرية كان يمدها 18 بئر بالمياه تحت سطح بلاطات بناء ميجوليثي كبير عبارة عن تمثال يشبه بقرة نحت من صخرة كبيرة. وكانت تتكون القرية من 18 بيتا. وبها مدافن كثيرة للمواشي حيث عثر علي هياكلها في غرف من الطين. وهذا يدل علي أن السكان كانوا يعبدون البقر. ووجد مواقد كانت تستعمل. وعظام غزلان وأرانب برية وشقف فخار وقشر بيض نعام مزخرف. لكن لايوجد مدافن أو مخلفات بشرية في نبتة. وهذا يدل أن البدو كانوا رحلا يأتون لنبتة كل صيف حيث الماء والكلأ. والزواج والتجارة وإقامة الطقوس الدينية.
في مجال علوم الفلك نجد أن قدماء المصريين قد أقاموا أقدم مرصد في العالم وقبل عصر بناء الأهرامات منذ فترة زمنية حسب الشمس والنجوم حيث أقاموا الشواهد الحجرية ميجاليثات Megaliths. وهي عبارة عن دائرة من الحجر أقيمت منذ 7000 سنة في الصحراء الجنوبية بمصر. قبل إقامة مواقع الميجاليثات بإنجلترا وبريطانيا وأوروبا بألف سنة كموقع ستونهنج الشهيرة.
وقد أكتشف موقع نبتة منذ عدة سنوات ويتكون من دائرة حجرية صغيرة. وبه عظام ماشية وخمس خطوط من الحجارة المائلة والبلاطات الحجربة التي كشف عنها مائلة على بعد ميل من الموقع وبعضها بارتفاع 9 قدم. وكل بلاطة مدفونة بالتربة وهي فوق صخرة منبسطة. وهذا الموقع يتجه للجهات الأصلية الأربعة ويحدد الإعتدال الشمسي. وبالموقع دائرة حجرية صغيرة بها عظام الماشية وخمسة خطوط من ميجوليثات مائلة. وكان هذا الموقع قد بني علي شاطيء بحيرة يتجمع بها ماء المطر صيفاً وقتها. حيث كانت قطعان المواشي تُقاد إلى نبتة في العصر الحجري الحديث منذ 10 آلاف سنة. وكان البدو الرعاة يفدون إليها في موسم أمطار حتي منذ 4800 سنة حيث إنحسرت الرياح الموسمية باتجاه جنوب غلاب لتصبح المنطقة جرداء. وكانت هذه الدائرة الصغيرة قطرها 12 قدم تضم أربعة مجموعات من البلاطات القائمة حيث يمكن رؤية الأفق. وكانت مجموعتان تتجها ناحية الشمال والجنوب والمجموعتان الأخريتان تتجها ناحية أفق الإعتدال الشمسي الصيفي. وسلالة هؤلاء بعد 2000 سنة قد نزحوا ل وادي النيل وأقاموا الحضارة المصرية القديمة ولاسيما بعدما أقفرات هذه المنطقة الرعوية وتغير مناخها. واستقروا سنة 4000 ق.م. بمصر العليا ولاسيما في نيخن القديمة ونقادة وأبيدوس (أنظر : بداري). وهذا الاستقرار المكاني جعل قدماء المصريين يبدعون حضارتهم ومدنيتهم فوق أرضهم. فأوجدوا العلوم والآداب والتقاليد والعادات والكتابات والقصص والأساطير وتركوا من بعدهم تسجيلات جدارية ومخطوطة على البردي لتأصيل هذه الحضارة المبتكرة. فشيدوا البنايات الضخمة كالأهرامات والمعابد والمقابر التي تحدت الزمن. علاوة علي المخطوطات والرسومات والنقوشات والصور الملونة والتي ظلت حتي اليوم.
وكانوا يعالجون نبات البردي ليصنعوا منه اطماره الرقيقة وكتبوا عليها تاريخهم وعلومهم وعاداتهم وتقاليده لتكون رسالة لأحفادهم وللعالم أجمع. فكانوا يكتبون عليها باللغة الهيروغليفية وهي كتابة تصويرية التي فيها الرمز يعبر عن صورة معروفة. وابتدعوا مفاهيم في الحساب والهندسة ودرسوا الطب وطب الأسنان وعملوا لهم التقويم الزمني حسب ملاحظاتهم للشمس والنجوم. ورغم أن قدماء المصريين كانوا يعبدون آلهة عديدة إلا ان دعوة التوحيد الإلهي ظهرت علي يد الملك إخناتون كسمة عقائدية. كما أنهم أول من صوروابتدع عقيدة الحياة الأخروية. وهذه المفاهيم لم تكن موجودة لدي بقية الشعوب. وبنوا المقابر المزينة والمزخرفة وقاموا بتأثيثها ليعيشوا بها عيشة أبدية. وكانت مصر القوة العظمي بالعالم القديم وكان تأثيرها السياسي في أحيان كثيرة يمتد نفوذه لدول الجوار شرقا في آسيا وغربا بأفريقيا. وجنوبا بالنوبة وبلاد بونت بالصومال. وكان قدماء المصريين يطلقون علي أرضهم كيمت Kemet أي الأرض السوداء لأن النيل يمدها بالطمي وكان يطلق عليها أيضا ديشرت Deshret أي الأرض الحمراء إشارة للون رمال الصحراء بها التي تحترق تحت أشعة الشمس. وكانت وفرة مياه الفيضان قد جعلهم يفيمون شبكة للري والزراعة وصنعوا القوارب للملاحة والنقل وصيد الأسماك من النهر. وأعطتهم الأرض المعادن والجواهر النفيسة كالذهب والفضة والنحاس. وكانوا يتبادلون السلع مع دول الجوار. وتاريخ مصر نجده يبدأ منذ سنة 8000 ق.م. في منطقة جنوب شرق مصر عند الحدود السودانية الشمالية الشرقية. وقد جاءها قوم رعاة وكانت هذه المنطقة منطقة جذب حيث كان بها سهول حشاشية للرعي ومناخها مضياف وكان بها بحيرات من مياه الأمطار الموسمية. وآثارهم تدل علي أنهم كانوا مستوطنين هناك يرعون الماشية. وخلفوا من بعدهم بنايات ضخمة في سنة 6000 ق.م.
وقد بدأت الزراعة في بلدة البداري منذ ستة 5000 ق.م. وكان بالفيوم مستوطنين يزرعون قبل البداري بألف سنة. وكانت مدينة مرميد بالدلتا علي حدودها الغربية منذ سنة 4500 ق.م. وفي مدينة بوتو ظهرت صناعة الفخار المزخرف يختلف عن طراز الفخار في مصر العليا. وكان هناك اختلاف بين المصريين القدماء ما بين مصر العليا ومصر السفلي في العقيدة وطريقة دفن الموتي والعمارة.وجاء الملك مينا عام 3100 ق.م. ووحد القطرين (مصر العليا ومصر السفلي). وكان يضع علي رأسه التاجين الأبيض يرمز للوجه القبلي والأحمر للوجه البحري. وجعل الملك مينا منف Memphis العاصمة الموحدة وكانت تقع غرب النيل عند الجيزة وأبيدوس المقبرة الملكية والتي انتقلت لسقارة إبان عصر المملكة القديمة. أنظر: أهرام. وكان عدد سكان مصر قبل عصر الأسرات(5000ق.م. – 3000ق.م.) لايتعدي مئات الالآف وأثناء المملكة القديمة (2575ق.م. – 2134 ق.م.) بلغ عددهم 2مليون نسمة وإبان المملكة الوسطي (2040 ق.م. – 1640 ق.م.) زاد العدد وأثناء المملكة الحديثة (1550 ق.م. – 1070 ق.م.) بلغ العددمن 3- 4مليون نسمة. وفي العصر الهيليني (332 ق.م.- 30 ق.م.) بلغ العدد 7مليون نسمة. وبعدها دخلت مصر العصر الروماني. وكان المصريون يجاورون النهر. لأنها مجتمع زراعي وكانت منف وطيبة مركزين هامين عندما كانت كل منهما العاصمة. والتعليم والكتابة كان مستقلا في مصر القديمة وكانت الكتابة والقراءة محدودتين بين نسبة صغيرة من الصفوة الحاكمة أو الكتبة في الجهاز الإداري. وكان أبناء الأسرة الملكية والصفوة الحاكمة يتعلمون بالقصر. وبقية أبناء الشعب كانوا يتعلمون في مدارس المعابد أو بالمنزول. وكان تعليم البنات قاصرا علي الكتابة والقراءة بالبيت. وكان المدرسون صارمين وكانوا يستعملون الضرب. وكانت الكنب المدرسية تعلم القراءة والكتابة وكتابة الرسائل والنصوص الأخرى. وكانت المخطوطات تحفظ في بيت الحياة وهو دار الحفظ في كل معبد وأشبه بالمكتبة.وكان المتعلمون في مصر القديمة يدرسون الحساب والهندسة والكسور والجمع والطب. ووجدت كتب في الطب الباطني والجراحة والعلاج الصيدلاني والبيطرة وطب الأسنان. وكانت كل الكتب تنسخ بما فيها كتب الأدب والنصوص الدينية.
وكان حجر رشيد قد إكتشف عام 1799 إبان الحملة الفرنسية وقد نقش عام 196 ق.م. وعليه ثلاث لغات الهيروغليفية والديموطقية (القبطية ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين) والإغريقية. وكان وقت اكتشافه لغزا لغويا لايفسر منذ مئات السنين. لأن اللغتين الأولتين كانتا وقتها من اللغات الميتة. حتي جاء العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص الإغريقي ونصوص هيروغليفية أخرى. وهذا يدل علي أن هذه اللغات كانت سائدة إبان حكم البطالمة الإغريق لمصر لأكثر من 150 عاما. وكانت الهيروغليفية لغة دينية متداولة في المعابد واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية والإغريقية لغة الحكام الإغريق. وكان محتوي الكتابة تمجيدا لفرعون مصروإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر. وقد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة. واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822 ليفتح أفاق التعرف علي حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها وترجمة علومها بعد إحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون.وكانت الهيروغليفية وأبحديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم المصريات. ثم تطورت الهيروغليفية للهيراطقية ثم للديموطقية ثم للقبطية.
وكان لقدماء المصريين تقويمهم الزمني منذ مرحلة مبكرة وكان يعتمد علي ملاحظانهم للشمس والنجوم بالسماء ومواعيد فيضان النيل في كل عام. وكانوا يستعملون تقويمهم في تسجيل الأحداث التاريخية وجدولة أعيادهم ونأريخ القرارات الملكية. وكان أول محاولة لصنع تقويم عام 8000 ق.م. عندما صنع الدوائر الحجرية (أنظر: آفبيري.وستونهنج) في ركن بأقصي جنوب غربي مصر حاليا. وكانت تستخدم لمراقبة النجوم وحركاتها. وقسموا اليوم 24 ساعة (12 نهار و12 ليل)والأسبوع 10 أيام والشهر 3 أسابيع أو 30 يوم. والسنة 12 شهر. وكانت تقسم لثلاثة فصول كل فصل 4 شهور. وكانت السنة تعادل 360 يوم. وكان قدماء المصريين يضيفون بعدها 5 أيام كل يوم من هذه الأيام الخمسة تشير لعيد ميلاد إله. وبهذا تكون السنة الفرعونية كاملة 365 يوم. وهي تقريبا تقارب السنة الشمسية حاليا ماعدا ربع يوم الفرق في كل سنة شمسية ولم يكن يعرفون إضافة يوم كل 4 سنوات.
وقام قدماء المصريين بالغديد من الأعمال الإبداعية المبتكرة والمذهلة للعالم سواء في التحنيط (مادة)والموسيقى والنحت والأدب والرسم والعمارة والدراما. وبعد توحيدها أيام مبنا أصبحت العقيدة الدينية لها سمات رسمية من التعددية قي الآلهة والإلهيات وكانت البيئة لها تأثيرها علي الفكر الديني والعبادات الفرعونية حيث إتخذت الآلهة أشكالا بشرية أو حيوانية أو خليطا منها. وهذه الأشكال جسدفيها قدماء المصريين قوي الطبيعة وعناصرها.وتأليف الأساطير والقصص حول آلهتهم وعالمهم لفهم التداخل المعقد في الكون من حولهم. ولعبت العقيدة الدينية دورا كبيرا في حياتهم وكان لها تأثيرها علي فنونهم وعلي فكرهم عن الحياة الأخروية وفكرة البعث والنشور وعلاقاتهم بحكامهم. وكان الفن التشكيلي كالنحت والرسم بالأبعاد الثنائية علي جدران المعابد والمقابر وأكفان الموتي وتوابيت الموتي وورق البردي. وكان الفنانون المصريون يجسمون الصور الشخصية بملامحها التعبيرية متحطين معدل الزمن والفراغ في هذه الصور اتعبر عن الخلودمن خلال الرسومات الهيروغليفية التي تصاحبها وتكون جزءا من العمل الفني الرائع. وكان يوضع اسم صاحب التمثال علي القاعدة أو بجانبه.
والأهرامات نجدها تعبر عن عظمة العمارة لدي قدماء المصريين. وهذه الأوابد الضخمة مقابر لها أربع جدران مثلثة تتلاقي في نقطة بالقمة وهي تمثل التل البدائي أصل الحياة في أساطير الخلق أو تمثل أشعة الشمس القوية. ولقد بنوا حوالي 100 هرم كملاذ وبيت راحة لحكامهم بعد الموت. وكانت المعابد مربعة الشكل باتجاه شرق غرب علي خط شروق وغروب الشمس.وكان قدماء المصريين يعتقدون أن نموذج المعبد الذي يبنيه البشر يمكن أن يكون بيئة طبيعية مناسبة للآلهة. وقد استفاد الأغريق من قدماء المصريين في النحت والعمارة والفلسفة والإلهيات (أنظر : أمنحتب).. فلقد كان المصريون القدماء سادة فنون الأعمال الحجرية والمعدنية وصنع الزجاج العادي والملون. وكشف التنقيب عن آثار عصر ماقبل التاريخ بمصر منذ 6000 سنة ق.م. وجود مواقع أثرية علي حدود مصر الجنوبية مع السودان حيث عثر بها علي أماكن دفن وإقامة الأعباد والإحتفالات ومقابر للماشية مما يدل علي تقديسها. وعثر بالمقابر البشرية علي مشغولات يدوية وأسلحة وأوان ترجع لهذه الحقبة مما يدل علي وجود عقيدة ما بعد الموت. وكانت عقيدة قدماء المصريين تقوم علي الشمس ممثلة في عقيدة رع وحورس وأتون وخبري. والقمر ممثلا في عقيدة توت وخونسو والأرض ممثلة في عقيدة جيب. وكانت نوت ربة السماء وشوو تفنوت إلها الريح والرطوبة. وأوزوريس وإيزيس حكام العالم السفلي. ومعظم هذه الآلهة دارت حولهم الأساطير. وأصبح رع وآمون بعد إندماجهما يمثلان عقيدة آمون - رع كملك الآلهة.
وكان هناك آلهة محلية تعبد خاصة بكل إقليم بمصر. وكان الملك الكاهن الأكبر يمارس الطقوس في الأعياد والكهنة كانوا يؤدونها في الأيام العادية بالمعابد. وكان عامة الشعب لايدخلونها إلا لخدمتها. وكان المصريون يهتمون بالحياة بعد الموت ويقيمون المقابر ويزينونها ويجهزونا بالصور والأثاث. وكانوا بعد الموت يهتمون بتحنيط (مادة) الميت. وكانوا يضعون في الأكفان التعاويذ والأحجبة حول المومياء. وكانوا يكتبون نصوصا سحرية فوق قماشه أو علي جدران المقبرة وأوراق البردي لتدفن معه. وكانت هذه النصوص للحماية ومرشدا له في العالم السفلي.
وفي مصر القديمة كان الملك هو الحاكم المطلق والقائد الروحي والصلة بين الشعب والآلهة. وكان يعاونه الوزير والجهاز الإداري ويتبعه الكهان. وكان الملك قائد الجيش وقواده وكان الجيش جنوده من المصريين قي عمر الخامسه والعشرين حتى اربعين عام. وكان الحكم وراثيا بين الأبناء في معظم الوقت باستثناء حورمحب (1319 ق.م.)الذي كان قائدا ورمسيس الأول الذي خلفه لم يكن من الدم الملكي. وقلما كانت امرأة تحكم مصر ماعدا حتشبسوت التي حكمت في الأسرة 18 بعد وفاة زوجها تحتمس الثاني عام 1479 ق.م. وتقاسمت الحكم مع تحتمس الثالث. وكان المصريون يعتقدون أن مركز الملك إلهي والملك إله. وبعد موته تؤدي له الطقوس ليظل إله. وكان يلقب عادة بمالك وملك الأرضين مصر العليا ومصر السفلي (الدلتا بالشمال والوادي بالجنوب. وكان اقتصاد مصر قوم علي الزراعة معتمدة علي النيل الذي كان يمدمصر بالمياه والمحاصيل المتنوعة كالحبوب ولاسيما الشعير والقمح والفاكهة والخضروات.وممعظم الأراضي الزراعية كانت ملكا للملك والمعابد. وكان الشادوف وسيلة الري بعد انحسار الفيضان. ولقد إكتشفت مومياوات عديدة محفوظة تم العثور عليها في كل أنحاء العالم بكل القارات حيث إتبع التحنيط mummification بكل القارات.و كلمة مومياء أصلها الكلمة الهيروغليفيه "مم"التي تعني شمع أو القار والذي كان يستخدم في عمليات التحنيط. وقد إشتُقت منها لاحقا الكلمه Mummy واانتشرت بعد ذلك إلى اللغات الهندواوروبيه. وهذه الكلمة مومياء تطبق علي كل البقايا البشرية من أنسجة طرية. والتحنيط قد يكون موجودا في كل قارة لكن الطريقة ترتبط بطريقة قدماء المصريين لهذا ينسب إليهم. وكانت أول دراسة للمومياوات كانت في القرن 19. وليس المومياوات المصرية مجرد لفائف من قماش الكتان تلف بها الأجساد الميتة فقط. ولكنها طريقة لوجود بيوت دائمة للأرواح. وهذه طريقة تحايلية علي الموت.


اضغط هنا لتكبير الصوره


الآراميون هم أحد الشعوب السامية، هاجر هذا الشعب من شمالي الجزيرة العربية حتى أنتشر تدريجيا في وسط وشمالي بلاد الشام والجزء الشمالي الغربي من (بلاد ما بين النهرين)، استعمل الآراميون لغتهم الخاصة وهي اللغة الآرمية بلهجاتها المتعددة. وقد استطاعت هذه المجموعات الآرامية ما بين القرنين الثاني عشر والثامن قبل الميلاد أن تكون دويلات عديدة سيطرت على بلاد واسعة في الجزيرة الفراتية في سوريا بين دجلة والفرات، وأن تؤسس مجموعات زراعية مستقرة. وقد أُطلق اسم الآراميين على البلاد التي سكنوها، فدُعيت باسم بلاد آرام قرونًا عدة قبل أن تعرف منذ العصر الهلنستي السلوقي باسم سوريا وكان ذلك في (القرن الرابع قبل الميلاد).
-تاريخ الحضارة:-
إن أقدم ذكر للآراميين هو من قبل الآشوريين حيث ذكروهم على هيئة قبائل تسمى "الأخلامو"، وبعد ازدياد قوة الآراميين استقروا في المناطق الواقعة بين تدمر وجبل البشري وسط سوريا وتل حلف في الجزيرة الفراتية حيث استقروا وكونوا ممالك آرامية ثم اتسعت مناطق استقرارهم في أواخر الألف الثاني ق.م، في أنحاء الهلال الخصيب شرقي الفرات وغربه، وذلك بعد انهيار التوازن في بلاد المشرق القديم بتزايد حدة غارات شعوب البحر وتحركاتهم، وانهيار الإمبراطورية الحيثية في الأناضول وسوريا الشمالية، وانحسار النفوذ مصر القديمة عن بلاد كنعان وضعف بابل الكاشية.
ويرتبط اسم الآراميين في هذا العصر المبكر بجماعات من البدو الرحل كان يُطلق عليهم اسم (الأخلامو). ويمكن تتبع تحركات المجموعات الآرامية منذ القرن الرابع عشر ق.م. من المصادر الحيثية (حوليات حاتوشيلي الثالث) والمصادر الآشورية (حوليات الملك أددنيراري الأول 1307-1275 ق.م.)، ومن الوثائق المعروفة برسائل تل العمارنة (أخيت - أتون) حيث ورد ذكر الأخلامو الآراميين في بعضها من عهد إخناتون (نحو 1375ق.م) عندما كانوا يتجولون على ضفاف الفرات. وبعد أن تمكن هؤلاء من الاستيطان والاستقرار على ضفاف نهر الخابور وعند مجرى الفرات الأوسط في سوريا وهي المنطقة التي عرفت باسم آرام النهرين منطقة الجزيرة السورية اليوم، ومن هناك بدؤا يؤسسون ممالك وإِمارات ودول هي الممالك الأرامية السورية.
ذكر تعبير الآراميون في وثائق الملك الآشوري تگلات بلاصّر الأول (1116-1076 ق.م.) للدلالة على الحضارة الآرامية، بدون أن يقرن ذلك اسمهم بالأخلامو. ويتباهى هذا الملك بأنه شن عليهم وعلى الأخلامو أيضًا ثمانية وعشرين حملة على جبهة امتدت من جبل باسار (جبل البشري) وتدمر إِلى عانة ورابيقو على ضفاف الفرات. وفي نهاية القرن الحادي عشر ق.م أسس الآراميون مملكة بيت عديني على ضفتي الفرات في المنطقة الواقعة جنوبي كركميش (جرابلس اليوم) وأسسوا في وادي الخابور إِمارات لاقي وبيت بخياني وتل حلف، وبيت خالوب واستقرت قبيلة تمناي في نصيبينا (نصيبين اليوم)، وحزيرانا وحيدادا جنوب غربي ماردين في الجزيرة السورية العليا.
أما الحد الأقصى للتوسع الآرامي في الشمال فهو صورو (أي الجبل)، والمقصود هنا هضاب طور عبدين. أمّا في غربي الفرات، فقد تبسط الآراميون بالتدريج غربًا حتى جبال الأمانوس الساحل السوري واستوطنوا في سمآل (زنجرلي في تركيا). وكثر عددهم حول أرفاد قرب أعزاز في محيط حلب حيث تأسست مملكة بيت أجوشي التي امتدت على منطقة حلب كلّها. كما أنتشروا في حوض العاصي في سوريا، وصارت حماة في أيدي حكام آراميين. وفي سهل البقاع وعلى سفوح الجبال غرب دمشق قامت مملكة صوبة التي ضمّت أراضي البقاع الجنوبي وجزءًا من وادي بردى في دمشق وعين جر (عنجر اليوم)، ويمكن أن تكون قد أقامت اتحادًا مع مملكة بيت رحوب على نهر الليطاني، وبيت معكة على سفوح حرمون السورية، وجشور شرق بحيرة طبريا ومملكة دمشق في حوضي بردى والأعوج وسفوح قاسيون وغوطة دمشق.
ورد ذكر ملك دمشق الآرامي في الوثائق الآشورية باسم أدد ـ إِدري (هدد عزر)، نجح شلما نصر الثالث الذي ضم مملكة بيت عديني الآرامية على الفرات (856 ق.م.) إِلى مملكته، وتقدم بعدئذ غربًا إِلى حوض نهر العاصي ليواجه عند قرقر شمال حماة تحالفًا كبيرًا بزعامة برهدد ملك آرام دمشق ضمّ اثني عشر ملكًا وأميرًا في سوريا الساحلية والداخلية وذلك سنة 853 ق.م. واستطاع الجيش الآرامي، أن يهزم جيش الملك الآشوري شلما نصر الثالث
<H2> مملكة آرام دمشق

ازدهرت مملكة آرام دمشق وازدادت قوةً ونفوذا بعد إبعاد الخطر الآشوري عن العالم الآرامي في غرب الفرات وأحرزت مملكة آرام دمشق مكانة مهمة في النصف الثاني من القرن التاسع ق.م. عندما تولى الحكم فيها حزائيل ويعني اسمه (إيل يرى) (841-805 ق.م.) الذي أنهى حكم أسرة برهدد ،و بقي ملك آرام دمشق سيد الموقف في معظم أصقاع العالم الآرامي فبسط سلطانه على جنوب سوريا، ومدّ نفوذه من وادي نهر اليرموك إِلى أرنون وربما وادي الموجب، وفلسطين ووصل إِلى بلدة جات شرق عسقلان. وامتدت مملكة آرام دمشق لتضم مناطق كثيرة من بلاد آرام في سوريا والمنطقة المجاوره.
وللأسف لم أجد لها أي صور
______________________________________
الحضارة الفينيقية
الفينيقيون مجموعة سامية الأصول، فرع من الكنعانيين من العماليق. سكنوا سواحل البحر الأبيض المتوسط أكثر من 4000 سنة قبل الميلاد. وفي فترات محددة، سيطر الفينيقيون على معظم جزر البحر المتوسط حتى امتدت مستعمراتهم من قرطاج في شمال أفريقيا إلى كورسيكا وجنوب إسبانيا. دعا الإغريق سكان هذه المناطق بالفوينيكوس (phoinikies) والتي تعني البنفسجيين وذلك بسبب لون ملابسهم وأقمشتهم الأرجوانية والتي اشتهروا بصباغتها من أصداف الموركس البحرية. اشتهر الفنيقيون بالأبجدية الخاصة بهم وكتاباتهم الأكثر تطوراَ، والتي اعتمدت على مخارج الحروف بدلا من الكتابة التصويرية مثل الهيروغليفية والمسمارية[1] وكانت أصل الأبجدية المعاصرة لكل من اللغة العربية والعبرية واليونانية واللاتينية. و يرجح ان يكون سكان كل من سواحل سوريا ولبنان وتونس ومالطا يحملون جذورا فينيقية
أصل الفينيقيين
رغم تعدد البعثات الأثرية التي عملت في جميع المواقع الفينيقية القديمة، فإن الكشف في هذه المواقع لم يتعد الطبقات الأرضية التي ترجع إلى العصور البيزنطية والرومانية وفي بعض المواقع إلى الفينيقيين وقد ذكرت العديد من المصادر التاريخية البابلية والاشورية والفرعونية واليونانية .
والمتفق عليه أن نشأة المدن الفينيقية ترجع إلى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد. وقد اختلف المؤرخون في أصول نشأتهم[2]. منهم من قال أنهم أتوا من شواطئ البحر الأحمر ومنهم من أرجعهم إلى شعب دلمون في الخليج العربي. إلا أنهم اتفقوا على أن الفينيقيين هم كنعانيون ساميون من صلب سام بن نوح. وربطهم الطبري بالعماليق من العرب البائدة.
وهذه صور للحضارة

الحضارة البابلية
بابل تعني بالأكّدية (بوابة الإله) كان الفرس يطلقون عليها بابروش دولة بلاد ما بين النهرين القديمة. كانت تعرف قديما ببلاد سومر وبلاد سومر كانت تقع بين نهري دجلة والفرات جنوب بغداد بالعراق. فظهرت الحضارة البابلية ما بين القرنين 18ق.م. و6 ق.م. وكانت تقوم على الزراعة وليس الصناعة. وبابل دولة أسسها حمورابي عام 1763ق.م. وهزم آشور عام 1760 ق.م, وأصدر قانونه (شريعة حمورابي) وفي عام 1603ق.م. إستولى ملك الحيثيين مارسيليس علي بابل واستولى الآشوريون عليها عام 1240 ق.م. بمعاونة العلاميين. وظهر نبوخدنصر كملك لبابل (1245ق.م.- 1104 ق.م.) ودخلها الكلدان عام 721 ق.م.( ثم دمر الآشوريون مدينة بابل عام 689 ق.م. إلا أن البابليين قاموا بثورة ضد حكامهم الآشوريين عام 652 ق.م. وقاموا بغزو آشور عام 612 ق.م. واستولى نبوخدنصر الثاني علي أورشليم عام 578 ق.م. وسبي اليهود عام 586 ق.م. إلى بابل. وهزم الفينيقيين عام 585 ق.م. وبني حدائق بابل المعلقة. ثم إستولى الإمبراطور الفارسي قورش علي بابل عام538 ق.م. في زمن الملك الكلداني بلشاصر وضمها لإمبراطوريته.

أعظم ملوكها حمورابي (توفي عام 1750 ق.م.) والذي اشتهر بمجموعة القوانين المعروفة باسمه. وبعد حمورابي بفترة يسيرة أفل نجم هذه الأمبراطورية لتعود وتزدهر من جديد وتتسع رقعتها فتشمل فلسطين وتبلغ الحدود المصرية وذلك في الفترة التي سيطر خلالها الكلدانيون على بابل ابتداء من عام 625 قبل الميلاد. ويطلق على الإمبراطورية البابلية في هذه المرحلة اسم " الإمبراطورية البابلية المحدثة". ويعتبر نبوخذ نصرالثاني أعظم ملوك بابل (605-562 ق.م.) في عهدها الجديد هذا، وكانت انذاك مطوقة بأسوار ضخمة ذات أبواب عريضة. وما هي إلا فترة قصيرة حتى سقطت بابل في يد كورش الثاني ملك الفرس (عام 539ق.م.). والحضارة البابلية من أعظم الحضارات القديمة. وقد حققت إنجازات ذات شأن في الفلك والرياضيات والطب والموسيقى.


0 الامم العربية المتحدة !!!!
0 بان كى مون يعرب عن القلق إزاء تنفيذ أحكام الإعدام فى العراق
0 الزلازل تحرك المدن وتقصر الايام
0 تجديد حبس مالك المنزل المتهم بالتستر على البلتاجى
0 تعاله اتفرج ....... ( كاريكاتير منوع )
0 جيهان السادات: المادة 77 كانت من أخطاء زوجي.. ورفضت زواج "قذاف الدم" من ابنتي
0 نيويورك تايمز: قادة العشرين نصحوا أوباما بتأجيل العدوان على سوريا
0 بالفديو : صاروخ يسقط على طفلة سوريه وهى تحتفل مع الجيش الحر
0 صفات المرأة المسلمة (الزوجه الصالحه ) !!
0 اعتزر اليكم
0 ديسمبر القادم كن أملا نشتهيه
0 تمرد غزة: لن يرهبنا قمع "هنية" ووزير داخليته القاتل "فتحى حماد"
0 "يونيسف": مليون طفل سورى لجأوا إلى دول الجوار خلال عام واحد
0 مصر تودع شهيد «تحرير كرداسة»
0 سيرين عبد النور تلعب دور "مريم" في فيلم عن السيد المسيح
التوقيع


اضغط هنا لتكبير الصوره
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2013, 10:16 PM   #4
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية سمو الأردنية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: الأردن الغالي
المشاركات: 700
معدل تقييم المستوى: 5
سمو الأردنية is on a distinguished road
افتراضي


طرح في قمة الروعة

بوركت اناملك


واستئذنك الآن للحديث عن احدى الحضارات في الأردن


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
سمو الأردنية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2013, 10:20 PM   #5
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية سمو الأردنية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: الأردن الغالي
المشاركات: 700
معدل تقييم المستوى: 5
سمو الأردنية is on a distinguished road
افتراضي حضارة الانباط /الأردن


اضغط هنا لتكبير الصوره

حضارة الانباط


الأنباط:

الاسم : يرد حول اسم الأنباط و اشتقاقه أكثر من رأي: فيقول ابن منظور أن النبط هو الماء الذي ينبط من البئر . و أيضا النبط هو ما يتجلّب من الجبل كأنه عرق من عروق الصخر .كما جاء في تاج العروس أن النبط جبل ينزل بالبطائح في بلاد الرافدين .و الأنباط هم قوم عربي هاجر من الجزيرة العربية نحو بادية الشام الجنوبية منذ القرن السادس قبل الميلاد 7.. نزلوا أرض الأدوميين (و هم قوم كانوا يسكنون فلسطين و محيطها ) فسيطر الأنباط على أرضهم و زعزعوا استقرارهم .. و قد قويت شوكة الأنباط فتوسعوا حتى سيطروا على مجمل المنطقة الممتدة بين دمشق و سهل البقاع و الأقسام الجنوبية الشرقية من فلسطين و حوران و أدوم و مدين وصولا إلى سواحل البحر الأحمر .. و هناك ما يذكر عن وصولهم إلى الأقسام الشرقية من دلتا النيل حيث عثر على نقوشهم هناك. لم يظهر عند الأنباط من يكتب تاريخهم ، إنما عرفت أخبارهم من خلال علاقاتهم بجيرانهم .

و أول ذكر للأنباط يرد في قائمة آشورية تعدد أعداء الملك الآشوري آشور بانيبال حوالي عام 647 ق.م.8 و في هذه الفترة كانت البتراء ما تزال تحت سيطرة الأدوميين و كان الأنباط يجوبون مناطق بلاد الشام بحثا عن مراع لقطعانهم . و تمكنوا من القضاء على المملكة اللحائية في الحجاز و ذلك خلال القرون التي سبقت الميلاد. و اللحائيون هم قوم أو فرع من الثموديين انفصلوا عنهم في منتصف القرن الثاني قبل الميلاد ليشكلوا مملكة مستقلة بعد غزوهم لبلاد ديدان 9.و هنا لا يمكن تحديد تاريخ دقيق لظهور الأنباط كقوة على مسرح الحياة السياسية و الاقتصادية في المنطقة . بل يمكن تحديد تاريخ عام إبان قيام الإمبراطورية الآشورية و احتلالها لفلسطين و الشام و توحيدها لبلدان الهلال الخصيب و نشرها الأمن على الطرق التجارية فاصطدم الآشوريون بالأنباط، و أدرجوهم ضمن لائحة أعدائهم الخطيرين في المنطقة و هنا استغل الأنباط انتشار الأمن في المنطقة و ازدهار التجارة ، فتوددوا للآشوريين حين أدركوا قوة الإمبراطورية الآشورية و بدأوا يعتمدون التجارة إلى جانب الزراعة و الرعي كمصدر لرزقهم . فقد استغلوا موقع بلادهم الهام المسيطر على الطرق التجارية الرئيسية الجنوبية التي تصل بين الشام و العراق و البحر الأحمر و مصر فجعلهم ذلك من الشعوب العربية الغنية .. و فرضوا الضرائب على التجارة العابرة و اشتغلوا أنفسهم بالوساطة و نقل البضائع بين الشام و مصر و الجزيرة العربية ..

لم يتمكن الإسكندر المقدوني أثناء تحركه في المنطقة من السيطرة على مناطق الأنباط جنوبي سورية رغم جبروت جيوشه و صيتهم الذي كان يسبقهم إلى المناطق المحتلة ... و بعد مضي سنوات الإسكندر القليلة في المنطقة .. تقاسم خلفائه السلطة في سورية و مصر فكانت سورية من نصيب سلوقس و مصر من نصيب بطليموس . . و ذكر ديودور أن جيشا نبطيا مؤلفا من عشرة آلاف رجل قاوم الجيش اليوناني عام 312ق.م 10 حيث قاد أنتي كونوس حملة تأديبية ضدهم ،قاصدا ً البتراء في نفس العام. و كثرت الحملات السلوقية و البطلمية على سورية و فلسطين بغية السيطرة على الطرق و المنافذ التجارية 11،التي يسيطر غليها الأنباط و يتحكمون بها ، و بالتالي خضوع الأنباط لأي من الطرفين هو سيطرة المنتصر على التجارة في المنطقة ، فقد حاول بطليموس الزحف نحو المنطقة لقطع الطريق التجارية البرية نحو مصر .12و فشل أول مرة إلا أن محاولته الثانية أجبرت الأنباط على عقد الصلح معه. هذا من الجانب الشمالي .أما من الجانب الجنوبي أي البطلمي فقد أيقن بطليموس أن لا مجال للسيطرة على الأنباط لما رآه من مقاومتهم للجيوش السلوقية فبادر بالزحف على الساحل الفينيقي و الذي تنتهي عنده قوافل الأنباط و أجزاء من شمال الحجاز و أنشأ عددا من المستوطنات الإغريقية حتى يحكم السيطرة على طرق التجارة البرية و منافذها البحرية ، فكان له ذلك. القي اعجابك هنا ليصلك كل جديد ...




و نتيجة لضعف البطالمة في القرن الثاني ميلادي ، تمكن السلوقيون من السيطرة على المنافذ و الطرق التجارية . حيث تمكن انطيوخوس الثالث من انتزاع غزة من البطالمة 13. إلى جانب ذلك ازداد الضغط الفارسي على العراق ما أدى إلى فوضى عارمة في العراق نتج عنها تحول الطريق التجارية منها نحو جنوب سورية فعاد الازدهار إلى التجارة النبطية . و هنا يمكن القول أن ازدهار الأنباط أثناء مرحلة النزاع السلوقية البطلمية كان نتيجة استغلالهم الوضع السياسي و الاقتصادي في المنطقة في هذه الفترة . و قد استمروا في ازدهارهم و قوتهم و استقلالهم الذاتي حتى الفترة الرومانية . القي اعجابك هنا ليصلك كل جديد ...




حضارة الأنباط:

استوطن الأنباط خلال عصر دولتهم القوية عدة مناطق اتسعت أو ضاقت حسب الظروف السياسية و العسكرية التي أثرت على المنطقة .. ففي فلسطين كانت النقب من أهم مراكزهم و التي أسسوا فيها عبدة ، كرنب،نصتان و الخلصة.و في جنوب سورية :بصرى –سيع (سيعا) – السويداء و مدينة دوبو/تل دبة المكتشف مؤخرا . و في شرقي نهر الأردن: جبل النقور –ديبان –وادي رم – ذات الرأس – خربة المشيرفة –خربة براك، و العاصمة البتراء. وبالأساس خضعت هذه المناطق للنفوذ الاقتصادي النبطي الذي يذكر بعض الباحثين أنه وصل إلى البقاع في لبنان مشيرين إلى أن اسم مدينة النبطية في جنوب لبنان يذكرنا بوصول الأنباط إلى تلك المناطق و في الجنوب وصلوا إلى مدائن صالح و شمال الحجاز . و في سورية الجنوبية استوطن الأنباط ثلاث مناطق رئيسية هي :


اشتهر الأنباط بالتجارة التي امتدت نحو بلاد كثيرة, و استخدموا لذلك طرق برية هامة نظموها و أمَّنوا لها الحماية اللازمة و نقاط الخفر و التزود بالماء و الزاد، و عقدوا الصفقات التجارية مع جيرانهم ، و استغلوا الموانئ البحرية الهامة على الساحل الفلسطيني الشمالي و اللبناني الحالي حتى وصلت بضاعتهم مدن البحر المتوسط و قد ظلوا يمارسون التجارة و الوساطة التجارية إلى ما بعد الغزو الروماني لبلادهم 14. فلهذا كانت التجارة عصب اقتصادهم و ظل همهم الأكبر السيطرة على الطرق التجارية و تأمينها و حراستها و كانت أجور هذه الحراسة أي ضرائب التجارة العابرة إلى جانب تجارتهم تدر عليهم أرباحا إضافية مما جعل بلادهم محط أنظار الطامعين.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
سمو الأردنية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم الــــطيب منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 67 07-16-2016 10:54 PM
الموت عبدالسلام112 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 01-30-2012 04:50 PM


الساعة الآن 01:29 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.