قديم 09-28-2013, 03:42 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,001
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 9
علاء التركى is on a distinguished road
هام المخابرات العامة والجاسوسية !! متجدد !!


بسم الله الرحمن الرحيم

موضوعى عن المخابرات العامة والجاسوسية وهو متجدد

اتمنى ان ينال اعجابكم

ملحوظة :- انا صممت ان يكون الموضوع فى القسم العام ليأخذ اهمية اكبر

لكم جزيل الشكر


0 القانون في الطب-ابن سينا
0 اسباب تأخر النطق عند الاطفال
0 كنديان مسجونان في مصر يضربان عن الطعام بعد تمديد احتجازهما 15 يوما أخرى
0 سامحونى اخوتى
0 هزيمة مصر 6 ــ 1 امام غانا
0 السهروردي
0 المسرحيه الكوميديه الصعايده وصلوا dvdrip
0 I DSRip I علا غانم وإدوارد في الفيلم العربي 31- 12 علي اكثر من سيرفر
0 للمعرفة الفكرية
0 النجوم حسين فهمي واحمد حاتم والمطرب هيثم سعيد في فيلم " لمح البصر "I DvBRip I
0 سيرين عبد النور تلعب دور "مريم" في فيلم عن السيد المسيح
0 عندما يبدع الرسااام ...!!!
0 وصفة لتلوين الشعر بالحناء
0 ترحيب كبير بــ eltouhamy
0 الأمم المتحدة تطالب العراق بوقف تنفيذ أحكام الإعدام
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2013, 03:49 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,001
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 9
علاء التركى is on a distinguished road

المخابرات, وهي جهاز ومؤسسة تختص بجمع المعلومات وتحليلها وعادة ما تنقذ سياسة الحكومة, تعتمد اجهزة المخابرات على جمع المعلومات عن البلدان والمؤسسات والجماعات والافراد, وتستعمل في الغالب وسائل التجسس كالعملاء واجهزة التنصت ووسائل الاتصال والشفرات, ويخضع المنتسب الى اجهزة المخابرات الى دورات تدريبية لعدة اشهر تتضمن الدورات الامنية والثقافية والنفسية أضافة الى دورات أخرى كالدورات العسكرية والالكترونية.
التقرير أستندَ على هذا الترتيب وفقاً لنسب النجاحات ورعاية الحالات بكفاءة, ضمن قائمة أفضل عشر أجهزة مخابرات في العالم لعام 2011, وهي كالتالي:
10-جهاز المخابرات الكندي ( csis ), تم أنشاؤه في 12/6/1984, وقد تشكل على نمط المخابرات الامريكية والمخابرات البريطانية الخارجية, ويتضمن الوكالات المدنية لكن متصل مع الشرطة والجيش ايضاً.
-------------------------------------------------------------------
9-
جهاز المخابرات الاسترالي ( asis ), تم أنشاؤه في 13/5/1952, ضمن ميزانية سنوية تصل الى 162 مليون دولار, مهمته جمع المعلومات الاستخباراتية الخارجية, والغرض الرئيسي منه حماية مصالح البلاد السياسية والاقتصادية.
------------------------------------------------------------------
8-
جهاز المخابرات الهندي ( raw ), تم أنشاؤه في 21/9/1968, تشكل بعد الحربين الرئيسية في الهند (الحرب الهندية الصينية عام 1962, الحرب الهندية الباكستانية عام 1965), مسؤولية الجهاز جمع المعلومات ومكافحة ما يسمى الارهاب والعمليات السرية.
------------------------------------------------------------------------
7-
جهاز المخابرات الصهيوني ( mossad ), تم أنشاؤه على نمط المخابرات الامريكية في 13/12/1949, هدفه جمع المعلومات الاستخباراتية والعمليات السرية في الخارج, يُعتبر واحداً من اجهزة الاستخبارات الصهيونية جنباً الى جنب مع جهاز الاستخبارات العسكرية امان, وجهاز الامن الداخلي الشين بيت المعروف بأسم الشاباك, لكن تقارير الموساد تصل مباشرة الى رئيس الوزراء الصهيوني.
-----------------------------------------------------------------------------
6-
المخابرات الالمانية ( bnd ), تم أنشاؤه في 1/4/1956, يُعتبر الجهاز بمثابة جهاز انذار مُبكر لتنبيه الحكومة الالمانية, ويعتمد بشكل كبير على المراقبة والاتصالات الدولية والتنصت الالكتروني.
--------------------------------------------------------------------------------------------------
5-
جهاز المخابرات الفرنسي ( dgse ), تم أنشاؤه في 2/4/1982, ويعمل تحت اشراف وزارة الدفاع الفرنسية, ويوفر المعلومات الاستخباراتية والامن القومي للبلاد.

-----------------------------------------------------------------------------------------
4-
المُخابرات الروسية ( fsb ), تم أنشاؤه في 3/4/1995, ضمن طاقم موظفين يصل الى 350,000 ألف موظف, يعمل على جمع المعلومات والترصد ومكافحة ما يسمى الارهاب وتنفيذ عمليات أستخباراتية.
-----------------------------------------------------------------------------------------
3-
جهاز المخابرات البريطاني الخارجي ( mi6 ), تم أنشاؤه في عام 1909, يعمل على جمع المعلومات الاستخباراتية وتزويدها للحكومة البريطانية جنباً الى جنب مع جهاز المخابرات البريطاني الداخلي ( mi5 ), ويعتبر عمله مُطابق الى عمل المخابرات الامريكية السي أي ايه.
----------------------------------------------------------------------------------------
2-
جهاز وكالة المخابرات المركزية الامريكية ( cia ), تم أنشاؤهفي 18/9/1947, ويبلغ عدد موظفيه 20,000 ألف موظف, يعمل على جمع المعلومات الاستخباراتية عن البلدان الاخرى اضافة الى الامن الداخلي, وينفذ عمليات أستخباراتية خارجية, يُقدم الجهاز تقاريره الى مدير الاستخبارات الوطنية المسؤول عن تقديم المعلومات لكبار صناع السياسة الامنية للولايات المتحدة الامريكية, يرتبط الجهاز عادة مع وكالات الاستخبارات الاخرى ومنها عربية ضمن مهام جمع المعلومات المُشتركة.
------------------------------------------------------------------------------------------------
1-
المخابرات الباكستانية ( isi ), تم أنشاؤه في عام 1948, بعد الحرب الهندية الباكستانية عام 1947, يملك الجهاز عدة وكلاء في جميع انحاء العالم منها في العالمين العربي والاسلامي, ويُقدر عدد موظفيه بـ 10,000 موظف, وقد خاض الجهاز عدة تجارب سرية لاقت نجاحاً, يعمل الجهاز جنباً الى جنب مع مكتب المخابرات الباكستاني ( ib ) والمخابرات العسكرية الباكستانية ( mi ) ومهمته جمع المعلومات وتنفيذ العمليات السرية وتوفير الامن القومي ولاسيما في الاوقات الحرجة


0 كيف تتعامل مع الناس وفى حياتك ( الاتكيت )
0 أسعار وصور ومواصفات Geely Emgrand Pandino and XPandino 2013
0 صفات المرأة المسلمة (الزوجه الصالحه ) !!
0 الثقب الاســـــــــود ....!!!!
0 عندما تتحدث الصورة .... رغم ...
0 المتحدث العسكرى: مقتل 9 تكفيريين وتدمير مخازن أسلحة فى سيناء
0 حمل الان اروع برنامج HjSplit لتقسيم و تجميع الملفات
0 «جارديان»: الولايات المتحدة كانت على وشك تفجير قنبلة ذرية في إحدى ولاياتها
0 التليغراف:القائد الثاني للقاعدة يتعهد بتحرير رفاقه المعتقلين
0 زلة لسآن قد تخسرك آنسآن . .
0 اسطورية " حوريــــة البحـــر"
0 اللى فاقد عضو // يسأل عنه هنا
0 الشك القاتل !!
0 ؛ الصدمة النفسية وأثرها على الفرد والمجتمع ؛
0 رسم ام واقع .... مدهش جداً للفنان / David Tercias
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2013, 04:08 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,001
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 9
علاء التركى is on a distinguished road
افتراضي


قدرات الردع المصرية

الردع بالمزايا النسبية
الجزء الأول التسلح المصري
الجزء الثاني التدريب
الجزء الثالث توازن القوى الإقليمية بين مصر و الدول الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط
إيران إسرائيل تركيا


تاريخ القوات المسلحة الحديثة لجمهورية مصر العربية

خلفيه تاريخيه عن التسلح المصري منذ حرب 1973

البناء الحديث للقدرة العسكرية المصرية بدء منذ ثورة 1952

حيث يمكن متابعة تطور القدرات العسكرية المصرية منذ الثورة حتى ألان


أولا: منذ عام 1952 إلى 1981

1952 كان من احد أهداف الثورة المصرية بناء جيش قوى

وهذا الهدف حاول أن يحققه الرئيس عبد الناصر من خلال التعاون مع بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية والغرب عموما وفشل ثم جاءت التهديدات الإسرائيلية على الحدود المصرية وغارات على غزة 1955 وما إلى ذلك

و بدء في إعادة بناء الجيش المصري بعد الثورة مباشرة وكانت مصر تعانى وقتها من محدودية مصادر التسلح نتيجة الحظر البريطاني غير المعلن على توريد اى دولة لتسليح مصر في أوربا أو الولايات المتحدة خاصة لما كانت ترغبه بريطانيا من إعادة احتلال مصر ووجود مصر دولة ضعيفة محدودة التأثير إقليميا وعالميا

إلا أن مصر استطاعت الحصول على بعض الانظمه في بداية الثورة من السويد وايطاليا وفرنسا مع التسليح المحدود الذي حصلت عليه مصر بعد الثورة

وقامت مصر عبد الناصر وقتها بإبرام صفقة الأسلحة التشيكية

في27سبتمبر 1955


وهى الصفقة التي غيرت ملامح الشرق الأوسط ودول العالم الثالث (حيث اتجهت كافة الدول وحركات التحرر بعدها للتسلح من الكتلة الشرقية )


وقدرت قيمتها في ذلك الوقت ب 200 مليون دولار وفى حقيقة الأمر كانت أسلحه سوفيتية صرفة ولكن وقتها تمت بدعم من تشيكوسلوفاكيا وتحت اسمها لعدم إثارة ردود فعل دوليه عنيفة في ذلك الوقت حيث كانت مصر تنتظر تمويلا دوليا لبناء السد العالي من الأمم المتحدة والغرب وسدد ثمنها بمنتجات مصرية زراعيه ونسيجيه وأقطان


الجدير بالذكر إن جزء من تلك الأسلحة اشترك في صد وضرب قوات التحالف الاسرائيلى البريطاني الفرنسي في حرب عام1956


وكانت تلك الصفقة علامة فارقه في بناء الجيش المصري في ذلك الوقت ووردت روسيا لمصر وقتها

طائرات الميج 15 حصلت مصر على 138 من تلك الطائرة خلال طوال الخمسينات

طائرات قاذفة اليوشن 28 حصلت مصر على حوالي 80 طائرة واستخدمت في حروب 1956 -1967 - 1973

طائرات النقل اليوشن 14 حصلت مصر على ما يقرب من 70 طائرة

طائرات النقل انتينوف 2 على 10 طائرات من تلك الطائرة

طائرات ياك 18 حصلت مصر على 30 طائرة

الهيل مي 1
الهيل مي 2



وعام 1956 حصلت مصر على


طائرات الميج 17 حصلت مصر على ما يزيد عن 215 طائرة من ذلك الطراز


طائرات انتينوف 12 حصلت مصر على ما يزيد عن 30 طائرة من ذلك الطراز


طائرات ياك 11 حصلت مصر على 40 طائرة من ذلك الطراز


والتشيكية زيلن 226 تى ما يزيد عن 6 طائرات


وعام 1958 حصلت مصر على طائرات الهيل مي 4

وفى القوات البرية
بداءت مصر في استلام

150 دبابة تى 34 فيما بعد صنعت مصر محرك تلك الدبابة في مصر


60 دبابة جوزيف ستالين S2

والمدفعية متعددة الأعيرة من
مدفعية ميدان
مدفعية هاو تزر
مدفعية مضادة للدبابات
هاونات متعددة الأعيرة

فى المجال البحري
بدأت مصر لأول مرة في استلام غواصات ويسكي

والمدمرات سكورى

وتوالى دخول العديد من انظمه التسلح من لنشات صواريخ ولنشات طوربيد ولنشات مدفعية

وفرقاطات مسلحة بالصواريخ وقراويط وكاسحات الغام وسفن انزل

وغواصات روميو


وهنا بدأت مرحلة الاعتماد على التسلح الشرقي بصورة كبيرة

و قدرت واردات مصر من الانظمه السوفيتية من عام 1955 حتى عام 1975 بأكثر من 20 مليار دولار واستمر تسديد تلك الصفقات إلى عام 2000 تقريبا وهذا الرقم ذكر في كتابات الصحفي المصري محمد حسنين هيكل في كتاب السياسة والسلاح وهذا الرقم كبير نتيجة الحروب التي خاضتها مصر وبناء الجيش في تلك الفترة


واستطاعت مصر الحصول على منظومات متكاملة من نظم التسلح بالكميات التي ترغبها من العديد من المصادر الشرقية فاستيراد السلاح دائما كان يواجه بما تتيحه الدول المنتجة من بيعه للدول

لكن مصر حتى وهى تتسلح بالا نظمه الروسية


كانت لها علاقات عسكرية مع دول أوربا الشرقية والصين وكوريا الشمالية لاستيراد كافة النظم وما زالت تلك السياسية حتى ألان لكن بتوسع يشمل علاقات عسكريه مع 60

دولة من دول العالم وانظمه محدودة من السويد وفنلندا

وكانت مصر

في الخمسينات وحتى بداية السبعينات استطاعت مصر

بناء قوات جوية تشمل المقاتلات والقاذفات فوق الصوتية وطائرات النقل وطائرات الهليكوبتر

من عائلات السوخوى و الميج و اليوشن والياك

MIG 15 – MIG 17 – MIG 19 – MIG 21 – MIG 23

SU – 7 – SU 17/20

TU – 16 , IL -28

طائرات النقل
IL – 14

AN-2

AN-12

طائرات التدريب
Yak 18

L 29 – L39

H-100


H-200

والهيل
Mi – 1 / Mi-2 / Mi – 4 / Mi – 6 / Mi - 8


إما الدبابات
فحصلت مصر على أسطول كامل

الدبابات T 34 – T54 – T 55 – T 62 – PT 76 – Josef stalin

العربات المدرعة

BTR – 40 – BTR 152 – BTR 50 – BTR 60 - BRDM – 1 BRDM 2 – OT62 – OT 64

وكان سلاح المدفعية يشمل
المدفعية الميدانية الهاوتزر و الهاونات الثقيلة 160 و 2140 مللي

المدفعية المضادة للطائرات

الانظمه الصاروخية سام 2


كذلك الانظمه الهندسية والعربات البرمائية والكباري والجسور العسكرية والمستشفيات الميدانية


0 على الفتاة المقبلة على الزواج أن تصرح برغبتها فى معرفة كل خبايا العلاقة الجنسية
0 بالصور.. زواج الفنانة كارول سماحة ورجل الأعمال وليد مصطفى فى قبرص
0 المرأة بدون الرجل هل تسوى شيىء ؟ !!!!
0 تركيا من الالف للياء ......!!!!
0 اول موضوع بالقسم ( للذكرى ) مقومات العمل المسرحى
0 خبراء ألمان لا يرون جدوى من إجراء الأشعة للتعرف المبكر على سرطان البروستاتا
0 إصابة 18 دركيا فى انفجار قنبلة فى مركز للتدريب شرق الجزائر
0 رجل عربى ينقذ طفلة امريكية من كلب فماذا كان رد فعل الصحافه ؟؟
0 فن الكاريكاتير
0 تعاله اتفرج ....... ( كاريكاتير منوع )
0 آدم ..هنا محطه دفاع
0 مستوطنون يقتحمون الأقصى ويدنسون باحاته تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية
0 نائب أردوغان: نتمنى ألا يكون مصير سوريا مثل البوسنة
0 شؤال وجواب .... كونيااااات
0 مقتل خمسة وإصابة ثمانية آخرين فى انفجار شمال شرقى بغداد
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2013, 04:18 AM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,001
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 9
علاء التركى is on a distinguished road
افتراضي


البطل الحقيقى فى تدمير الحفار الاسرائيلى فى ابيدجان

في نهاية عام 1969 … وفي ذروة الصراع العربي الإسرائيلي وبعد عامين من نكسة 1967، أعلنت إسرائيل عن عزمها علي التنقيب عن البترول في سيناء، وقامت بالفعل باستئجار حفار أمريكي ليقوم بالتنقيب عن البترول في خليج السويس تحت سمع وأبصار المصريين وبدا واضحاً للجميع أن الغرض من شراء هذا الحفار اقتصاديا وسياسياً في ذات الوقت،، فإسرائيل كانت في حاجة بالفعل إلي البترول في تلك الأيام، بالإضافة لذلك فهذا الحفار سيدعم خططها في محاولات إذلال مصر وإظهارها أما العالم بمظهر العاجز عن حماية أرضه وموارده الطبيعية، والضغط علي مصر من ناحية أخري للتخلي عن دورها الريادي في مناصرة القضية الفلسطينية ووصلت المعلومات إلي المخابرات الحربية بوجود حفار بالفعل واسمه كينتنج 1 وأنه يعبر المحيط الأطلنطي في طريقه للساحل الغربي لأفريقيا ليتوقف في أحد موانيها للتزود بالوقود ثم اتخاذ طريقه إلي الجنوب ليدور حول القارة الأفريقية ويتجه إلي البحر الأحمر ثم إلي خليج السويس.
وكان القرار من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتدمير الحفار قبل وصوله إلي خليج السويس أيا كان الثمن وبأية وسيلة. وكان لابد من التحرك الفوري لمعرفة الميناء الذي سيتجه إليها الحفار للعثور عليه وتدميره. وكانت المشكلة أن تدمير الحفار سيثير أزمات سياسية مع أكثر من دولة فالحفار قامت ببناؤه شركة إنجليزية، وتملكه شركة أمريكية، ومؤجر لإسرائيل، وتقوم بسحبه في مياه المحيط قاطرة هولندية والمفروض أن يتم تدميره في ميناء أفريقي !! أي أن إسرائيل خططت لكي يكون الحفار إنجليزي أمريكي هولندي إسرائيلي !! ولكن كان القرار قد اتخذ بالفعل وكان لابد من تدمير الحفار أياً كان الثمن.
عملية تدمير الحفار كانت من أروع وأعظم العمليات التي تمت من خلال سيمفونية رائعة الجمال تم عزفها بتناغم وانسجام جميل بين كل من المخابرات العامة والمخابرات الحربية والقوات البحرية ووزارة الخارجية، عملية متكاملة أدي فيها كل شخص دوره علي أكمل وأجمل ما يكون.
وبعد 28 عاماً كاملة نفتح ملفات عملية الحفار وقد يكون الاستماع إلي الأحداث أو قراءتها في كتبا أو مشاهدتها في فيلم شئ، ومعرفة البطل الحقيقي والاستماع منه إلي قصة بطولته وجهاً لوجه شئ آخر.
ومع البطل الحقيقي .. قائد عملية الحفار كان هذا اللقاء ليتحدث البطل لأول مرة بعد 28 عاماً. وكانت البداية حينما عاد العقيد متقاعد أنور عطية قائد عملية تدمير الحفار الإسرائيلي كينتنج 1 بذاكرته 29 عاماً إلي الوراء وبالتحديد لنهاية عام 1969 وبدأ يحكي


في البداية كيف تم اختيارك للقيام بالمهمة ؟؟

في نهاية عام 1969 كنت رائداً بالمخابرات الحربية ومسئولاً عن البحرية الإسرائيلية في فرع المعلومات في المخابرات الحربية، ووصلت لي معلومة أن إسرائيل قامت باستئجار حفار بترول من شركة أمريكية ليقوم بالتنقيب عن البترول المصري في خليج السويس وأن هذا الحفار يعبر المحيط الأطلنطي في طريقه إلي الساحل الغربي لأفريقيا وبدأت أتتبع أخبار هذا الحفار حتي علمت أنه قد رسا بميناء “دكار” بالسنغال وأن هذا الحفار تقوم بسحبه قاطرة هولندية، وعلي الفور أبلغت اللواء محرز .. مدير المخبرات الحربية وقتها والذي ابلغني بأن أذهب لإلقاء محاضرة عن الحفارات البحرية في هيئة الخدمة السرية بالمخابرات العامة وحينما ذهبت اكتشفت أنها لم تكن محاضرة ولكنه كان اجتماعاً علي أعلي درجة من السرية وكان يضم رئيس هيئة الخدمة السرية في المخابرات العامة ورئيس هيئة المعلومات والتقديرات وأحد ضباط المخابرات الحربية وكان متخصصاً في أعمال النسف والتدمير وبعد التعارف بدأ رئيس هيئة المعلومات والتقديرات في افتتاح الاجتماع وقال تقرر التعامل مع الحفار كينتنج 1 الموجود في دكار وسألني رئيس هيئة الخدمة السرية ما هي خطة المخابرات الحربية فقلت له إني غير جاهز بالخطة الآن وأن لي تحفظاً علي تدمير الحفار في هذا لوقت وهذا المكان (وكنا وقتها في شهر يناير 1970) وشرحت له وجهة نظري وهي أننا سنستكمل دفاعنا الجوي في شهر مارس عام 1970 وأننا حالياً غير قادرين علي استيعاب رد فعل إسرائيل للتصعيد البترولي كما أننا في غني عن استعداء دول أخري مثال السنغال وهولندا مالكة القاطرة. فقال لي رئيس هيئة المعلومات أن تدمير الحفار قد تقرر علي المستوي الأعلي ومطلوب خطة المخابرات الحربية لتدميره فرجعت لإدارتي وقابلت مدير المخابرات الحربية ورويت له ما حدث ووافقني علي ما قلته وبدأت بعدها في التخطيط لعملية التدمير.

خمس خطط لتدمير الحفار :
ويستطر العقيد أنور عطية قائلاً : كان لابد من وضع عدد من الخطط لتدمير الحفار لكي نضمن نجاح العملية فإذا فشلت خطة انتقلنا للخطة التالية، وعند وضع الخطط كان الله معي في كل خطوة والخطط كانت تعتمد علي التعاون والتنسيق الكامل بين المخابرات الحربية والمخابرات العامة والضفادع البشرية ووزارة الخارجية.
وكانت الخطة الأولي هي أن يتم اختيار مجموعة من الضفادع البشرية ونستعين بألغام قامت بتطويرها القوات البحرية المصرية بإضافة ساعة توقيت لها علي أن تسافر مجموعة التنفيذ تحت سواتر مختلفة وكل فرد فيها يسافر بصفة تختلف عن الآخر ونتسلل إلي الميناء الموجود به الحفار ونضع الألغام تحت جسم الحفار لتفجيره والخطة كانت تعتبر بدائية حداً وساذجة ولكنها هي التي نفذت.
وقمت بوضع ثلاث خطط أخري بديلة للخطة الأولي في حالة فشلها. وكانت الخطة الثانية هي القيام باستدعاء أحد سفن الصيد المصرية من أعالي البحار وتضع عليها طاقم الضفادع البشرية والألغام ونتتبع الحفار لاسلكياً في المحيط وحينما ندخل أي ميناء ندخل ورائه ونلغمه وندمره.

حفلة ماجنة في المحيط
وكانت الخطة الثالثة هي أن نستأجر يخت في الميناء الموجود بها الحفار ونقيم حفلة ماجنة فوق اليخت وأثناء الحفلة ينزل أفراد الضفادع لتلغيم الحفار ثم نرحل باليخت. أما الخطة الرابعة فتقرر تنفيذها في حالة هروب الحفار منا وهي أن يتم ضرب الحفار بالمدافع في الآر – بي – جي عند دخوله البحر الأحمر وكان لدينا في الصاعقة البحرية والضفادع البشرية أفراد مدربين علي هذه المدافع تدريب عالي جداً وكان المقرر أن تُحمل المدافع علي قوارب الزود ياك.
وأضاف رئيس هيئة المعلومات والتقديرات خطة خامسة وهي أن تخرج طائرة مصرية تتمركز في ميناء عدن ويتم ضرب الحفار بالطيران في حالة هروبه من كل المراحل السابقة.
والمخابرات العامة المصرية في هذه العملية لعبت دوراً عظيماً لا يستطيع أي شخص أن ينكره، وفي كل مراحل العملية كان هذا الدور بارزا ولكني لم أكن أعلم بالطبع عن الخطوات التي قاموا بها إلا علي قدر حاجتي من المعرفة.
وواجهتني في البداية مشكلة أني لم يكن لدي أي معلومة عن الحفارات البحرية ولم يكن لدنيا معلومات متوفرة عن هذه الحفارات وهيكلها وبناؤها فخطرت لي فكرة وقمت بتنفيذها علي الفور فارتديت الزي العسكري وذهبت إلي المهندس علي والي رئيس هيئة البترول في ذلك الوقت وقلت له إني مهندس بحري وأعد رسالة ماجستير عن بناء السفن وينقصني جزء خاص بالحفارات البحرية وليس لدي أي فكرة عنها.
- سبحان الله
كانت هذه هي الكلمة التي رددتها حينما حصلت علي كل المعلومات التي أريدها ليس عن الحفارات البحرية قط بل عن الحفار كينتنج 1 الذي ابحث عنه، والعجيب أن من أمدني بتلك المعلومات هو شخص “أمريكي الجنسية” ‍‍!! فقد اتصل المهندس علي والي وأنا أجلس معه بمديري شركة “إسو” للبترول بالقاهرة وكان أمريكي الجنسية وطلبت منه أن يساعدني فيما أطلبه وذهبت له بالفعل وأدخلني إلي مكتبته فوجدت كتاباً عن كل الحفارات الموجودة بجميع أنحاء العالم ومنها الحفار (كنيتنج 1) بمواصفاته ومقاساته وصورة وبالطبع مل يكن ذلك إلا توفيق من الله.
وبدأت بعد ذلك في جمع المعلومات عن المناطق التي يتوقع أن يتواجد فيها الحفار، فتوجهت إلي مكتبة القوات البحرية بالإسكندرية وجمعت معلومات عن منطقة الساحل الأفريقي الغربي بأكمله بكل موانيه وجغرافيتها والتيارات البحرية فيها والأعماق وكل شئ حتي العملة السائدة واقتصادها. وبدأت في حساب الوقت الذي يمكن أن تستغرقه القاطرة والحفار حتي تصل لأقرب ميناء وقدرت أن القاطرة لن تسير بسرة أكثر من 1.8 كم في الساعة لأنها تسحب وراءها حفاراً ضخماً وكان هذا هو توقعي وتقديري.

خطة التدمير :

وبدأت مع النقيب فتحي أبو طالب المتخصص في النسف والتدمير وضع خطة تدمير الحفار وتلغيمه وقرر النقيب فتحي وضع لغم علي كل رأس مثلث من رؤس الحفار ووضع لغم رابع تحت البريمة ولكني عارضته وقلت له لو أننا وضعنا ثلاثة ألغام علي نفس الخط ووضعنا اللغم الرابع في المنتصف فسوف يساعد ذلك في انقلاب الحفار علي أحد جوانبه وهذا ما نريده ووافقني فتحي أبو طالب علي ذلك.

اختيار الرجال :
وبدأت في خطوة من أهم خطوات العملية وهي اختيار الرجال الذين سيقومون بتدمير الحفار من رجال الضفادع البشرية وأدوات التنفيذ من ألغام ومواد متفجرة. وبدأت أذهب إلي لواء الضفادع البشرية وهو الذي كنت واحد منه حتي عام 1967 قبل عملي بالمخابرات الحربية وعلمت أن الضفادع البشرية من شدة حرصهم علي مصر يحاولون تطوير نوع من الألغام كان موجوداً بمصر منذ فترة وكان اللغم يحتوي علي 16 كيلوجرام من مادة t.n.t المفجرة وكانوا يحاولون إضافة ساعة له وعلمت أن لديهم أربعة ألغام تم تجهيزها بالفعل وبدأت في اختيار الرجال.
ما هو المعيار التي اعتمدت عليه في اختيار الرجال ؟؟
كان من المقرر أن أختار ستة من ضباط الضفادع البشرية وبدأت أولاً في اختيار قائد الضفادع ووقع اختياري علي الرائد (خليفة جودت) وهذا الرجل كان بطلاً بكل ما في الكلمة من معني وكان أستاذي وقت أن كنت أعمل بالضفادع البشرية وذهبت له في منزله وسألته عن أخباره فقال لي أنه لم يخرج في عمليات منذ فترة لأن يده كانت في الجبس فقلت له لو جاءت لك عملية غداً هل تخرج فيها فكان رده أن مد يده ونزع الجبس عن يده الأخري وقال لي أذهب فوراً وبدون تردد فطلبت منه أن نقسم علي المصحف علي ألا يعلم إنسان بهذا الموضوع وقد اخترت خليفة جودت لأنه كان شخصية فذة بالإضافة إلي أنه شارك في تطوير الألغام التي تحدثت عنها وذهبت بعدها للواء محمود فهمي قائد القوات البحرية وقتها وأبلغته بالمهمة وسلمته خطاب اللواء محرز الذي يطلب مه فيه ستة ضباط ولكن اللواء محمود فهمي أصر علي أن يقوم بالمهمة ثلاثة ضباط وثلاثة جنود واعتقد أنه تخوف من أن يفقد الضباط الستة في العملية وهذه تمثل كارثة بكل المقاييس.
وأذكر أني كنت أجلس بميس الضباط بلواء الضفادع البشرية قبل اختيار الرجال ففوجئت بأحد الضباط يدخل إلي الميس وهو غاضباً وثائراً وكان يسب ويلعن لعدم اختياره في عملية إيلات رغم تقديراته المرتفعة في التدريبات أي أنه كان غاضباً لأنه لم تتح له فرصته في الاستشهاد وكان هذا الضابط هو الملازم محمود سعد – وذهبت لخليفة جودت وقلت له إننا سنذهب لإجراء مهمة في إيلات وطلبت منه تجهيز الألغام واختيار أفراد العملية ورجوته أن يكون من ضمنهم الملازم محمود سعد واختار هو بقية المجموعة ومنهم الملازم عادل السحراوي والملازم عادل الشراكي والرقيب محمد المصري.
وكيف بدأ تنفيذ العملية ؟؟
بعد أن اخترنا مجموعة التنفيذ انتقلوا للقاهرة ووضعناهم في منزل آمن لحين تنفيذ العملية وبدأت في تلقينهم الأسماء الجديدة التي اختيرت لكل منهم والشخصية التي سينتحلها عند سفره، وكان منهم من كان سيسافر علي أنه مستشار بالخارجية ومنهم من سيسافر علي أنه من مؤسسة دعم السينما وذاهب إلي تلك الدولة لتصوير فيلم سينمائي مصري واثنان منهم كمدرسين ومنهم من انتحل صفة موظف بشركة النصر للتصدير والاستيراد وظلوا في البيت الآمن لمدة ستة أيام عاشوا فيها وتعاملوا بشخصياتهم الجديدة وكنت ومعي السيد محمد نسيم والسيد أحمد هلال من المخابرات العامة نتعامل معهم علي أساس شخصياتهم الجديدة وكان من المقرر أن نحمل معنا أربعة ألغام وستة أجهزة تفجير من القاهرة إلي دكار مع الوقوف ترانزيت بمطار امستردام لعدم وجود خطوط طيران مباشرة بين القاهرة والدول الأفريقية وقتها وكنت أنا الذي سيحمل الألغام علي أن يسافر الباقون علي دفعات وسبقنا إلي دكار محمد نسيم وأحمد هلال. وأذكر أننا قبل سفرنا قابلنا السيد أمين هويدي مدير المخابرات العامة وقد ذهبنا إليه في منزله لأنه كان مصاباً بأنفلونزا حادة وبعد أن جلسنا معه قام وأمسك بكتفي بقوة قائلاً : “يا أنور سيادة الرئيس معتمد علي الله وعليك لضرب الحفار” فقلت له اعتبر أن الحفار تم ضربه بالفعل والموضوع مجرد وقت
وكيف تم نقل الألغام من مصر إلي دكار ؟
كانت هذه النقطة هي أخطر ما في العملية فالألغام داخل كل واحد منها 16 كيلوجرام من مادة t.n.t وهي أربعة وكان معي ستة أجهزة تفجير (أقلام تفجير) وهي حساسة جداً يمكن أن تنفجر من أي احتكاك بالإضافة إلي ملابس الضفادع البشرية وهنا لا أنسي دور المخابرات العامة التي وضعت الألغام والملابس والمعدات في حقائب قامت بتغطية الألغام بمادة تمنع أي أجهزة للكشف عن الحقائب من كشف ما بداخل الحقيبة ووضعت أقلام التفجير داخل علبة أقلام أنيقة جداً داخل جيب الجاكيت الذي ارتديه ووضعت في جيبي الآخر كتاب الله. وكم كان الخوف لحظتها ليس خوفاً علي عمري بل خوف من فشل العملية وكشف الألغام وتوكلت علي الله وسافرت وكنت في حالة من الحرص والخوف لا أستطيع وصفها فكانت كل خلية في جسمي متيقظة ووصلت إلي دكار ومعي المتفجرات وفوجئت بمحمد نسيم يستقبلني في المطار ويقول لي أن الحفار غادر دكار وكانت صدمتي لا توصف. وتقرر عودتي إلي مصر مرة أخري في اليوم التالي ومعي الألغام ولسوء الحظ في هذا اليوم حدثت مفاجأة لم تكن في الحسبان فقد تم تفجير طائرة تابعة للخطوط الجوية الألمانية ومات فيها 137 فرد واتهم فيها العرب خاصة أن تلك الفترة كانت المقاومة الفلسطينية تقوم بعمليات اختطاف وتفجير للطائرات، وبالطبع تكون شعور عام معادي ومضاد جداً لكل ما هو عربي وكان المقرر أن أسافر من دكار إلي فرانكفورت ومنها إلي القاهرة ولكن لسوء الحظ وصلت خطابات تهديد لمكتب مصر للطيران بفرانكفورت بنسف المكتب وأغلق المكتب في ذلك اليوم وألغيت رجلة فرانكفورت القاهرة. وكنت قد وصلت بالفعل إلي فرانكفورت ففوجئت بعدم وجود رحلة طيران ولم يكن لنا في ألمانيا وقتها تمثل ديبلوماسي فظللت واقفاً بالمطار بجوار الحقائب حتى تأتي طائرة مسافرة لأي دولة لنا فيها تمثيل ديبلوماسي وكانت المخابرات العامة قد منحتني تذكرة مفتوحة لأي مكاني في العالم وكان من الممكن أن أذهب لأي فندق بالمدينة ولكن خوفي علي الألغام ربطني بأرض المطار حتى لاحظ أحد جنود المطار وقفتي فاقترب مني في شك وقال لي أنك تقف هنا منذ فترة طويلة وهذا ممنوع فإما أن تستقبل أحد أو تودع أحد وترحل خارج المطار فقلت له إني من دولة ليس لها لديكم تمثيل دبلوماسي وإني أحمل أوراق هامة جداً للخارجية المصرية ونحن في حالة حرب مع إسرائيل وأنا لدي حجز في فندق خمس نجوم لكني لا أستطيع أن أغادر المطار ومعي الأوراق لإني أخاف أن يضربني أحد علي رأسي وتضيع الأوراق فسألني وما الحل ؟
وكان لا بد من التصرف بسرعة للخروج من هذا المأزق فقلت له هناك أحد حلين إما أن تدعوني إلي فنجان من القهوة في مكتبك حتى تصل أية طائرة تابعة لأي دولة لنا فيها تمثل دبلوماسي لأسافر عليها أو أن تطردني خارج المطار فيضربني أي شخص وتضيع الأوراق فقال أنا لا أستطيع دعوتك في مكتبي لأن ذلك ممنوع وذهب لإجراء اتصالاً برؤسائه ثم عاد وأبلغني أنه حصل علي موافقة بأن أظل تحت حراستهم في كافيتريا المطار حتي الصباح. وظللت بالفعل في الكافيتيريا حتى حان موعد قيام طائرة من فرانكفورت لأثينا فركبتها ونزلت بمطار أثينا وكانت تنتظرني هناك مفاجأة غير سارة.
فبعد ثلث ساعة من وصولي وجدتهم يعلنون عن وصول طائرة شركة العال الإسرائيلية فانزعجت وخفت أن يحدث عن طريق الخطأ أو الصدفة أو العمد أن تذهب حقيبة من الحقائب لطائرة العال فقررت أن أذهب لمخزن العفش وأجمع الحقائب وأجلس وسطهم وهذا كان ممنوعاً فأعطيت حارس المخزن مبلغ من المال ودخلت وجلست بالفعل بين الحقائب ويبدو أني قد غفوت قليلاً وفوجئت بعدها بشخص يضربني علي وجهي وبمسدس يوضع في جانبي فاستيقظت مفزوعاً ووجدت حارس المخزن يقول لي أنهم رجال مخابرات وذكر لهم أنه سمح لي بالدخول لأهمية الأوراق التي أحملها فسألوني هل تتصور أننا لن نستطيع حماية حقائبك فقلت له أنا أعلم إنك تستطيع أن تحميني وأنا سأتنازل عن حقي فيما فعلته معي لأني خالفت القواعد ولكني رجوته أن يتركني وأنا يترك معي إن أراد أي شخص حتى أصعد لطائرة القاهرة، وقد كان وظل معي شخصين حتى صعدت الطائرة، وكانت أصعب ساعات مرت علي فقد كنت حريصاً إلي درجة كبيرة جداً خوفاً من فشل العملية حتى أني أثناء وجودي بالقاهرة تعرفت علي الراكب الجالس بجواري ودعاني إلي سيجارة وأخرج ولاعته ليشعلها لي ولكني خطفت منه الولاعة بسرعة خوفاً من أن تكون بها مخدر أو أي شئ وقمت بإشعال سيجارته هو أولاً لأطمئن وتظاهرت بأني أشاهد الأنسيال الذي يرتديه وأبديت إعجابي به.
وماذا لو أصروا علي فتح الحقائب في أي مطار ؟؟
كنت بالفعل قد أعددت خطة لي ولكل المجموعة في حالة كشف شخصياتنا وكنت قد نويت في حالة إصرار أي شخص علي فتح الحقيقة أن أقوم بعمل مشاجرة وشغب حتى يقوم أمن المطار بضربي حتى أفقد وعيي وعندما يقوموا باستدعاء السفير أنكر أي معرفة لي بالحقائب وأدعي أنها استبدلت أثناء فقدي الوعي.
وعدت القاهرة وعقد اجتماع في المخابرات العامة وسألوني أين أتوقع أن نجد الحفار فأحضرت خريطة بحرية وقمت بحساب سرعة الحفار واقترحت مكان معين فتقرر أن أبدأ أنا البحث من شمال أفريقيا متجهاً للجنوب في كل المواني وأن يبدأ محمد نسيم البحث من الجنوب للشمال حتى نجد الحفار. وبدأت البحث وسافرت علي أني مستشار بالخارجية وكان لابد لي أن أدخل كل الحانات وأتعرف علي كل الناس وأقيم علاقات معهم حتى أني في أحد المرات تعرفت علي مدير الحركة في ميناء فري تاون ودعاني لمكتبه وذهبت ورأيت السفن الموجودة بالميناء ولم أجد بينها الحفار، وفي مرة أخري ذهبت لأحد المواني وقلت أني مندوب لشركة مصايد أعالي البحار وأبحث عن ميناء لتدخل فيه سفننا فكانوا يجعلوني أري الميناء بكل مناطقه.
رجال الخارجية العظام :
حتى وصلت إلي لاجوس وكان سفيرنا فيها هو السفير العظيم (كمال زادة) ويبدوا أنه شعر بأني مكلف بمهمة ذات طبيعة خاصة (وكانت المعلومات هي ألا أعطي السفير أي معلومات عن المهمة إلا إذا وجدنا الحفار وكنا سننفذ بالفعل) وتعامل معي السفير كمال زادة بعطف وتعاون شديد ودعاني إلي الغذاء في منزله وأثناء جلوسنا في تراس كبير يطل علي المحيط قال لزوجته بطريقة لطيفة جداً هل تذكري الصورة التي صورناها لسفينة شكلها غريب جداً فأحضرت السيدة زوجته الصورة ووجدتها للحفار وكان هذا الرجل العظيم يأخذني للميناء لأراها من الداخل وكان يريد أن يساعدني دون أن يشعرني بذلك. وأنا لا أستطيع أن أنكر الدور العظيم الذي لعبته وزارة الخارجية ورجالها في العملية.

العثور علي الحفار :
ومن المواقف الطريفة التي أذكرها أثناء البحث اني عندما وصلت إلي إحدى دول غرب إفريقيا أقام المستشار الموجود بالسفارة دعوة علي العشاء للترحيب بي وأثناء العشاء سألني “ما أخبار مشاجرتي مع سيادة السفير؟” وفوجئت بالسؤال فقد كان يتصور أني مسئول أبحاث الخارجية أو أمن الخارجية وكان لابد لي من التصرف بسرعة قبل أن يكشف الحقيقة فقلت له أنا حضرت لأسمع منك فحكي لي الحكاية بالكامل فقله له أنهم في مصر متعاطفين مع وجهة نظرك وسيتم نقلك إلي سفارة دولة أخري قلتها له بالصدفة والعجيب أن هذا المستشار تم نقله بالفعل إلي هذه السفارة !!
وكيف وأين عثرتم علي الحفار ؟
انتقلت بعد ذلك إلي (ابيدجان) بساحل العاج ووجد هناك السفير (إحسان طلعت) ولحسن حظي كان قبل عمله بالخارجية يعمل كضابط بحري وكان هو الضابط الإداري لنا في الكلية البحرية وكان يعرفني جيداً، وحينما دخلت إليه قلت له إني المستشار فلان فرحب بي ولم يظهر أنه يعلم مهمتي الحقيقية وخرجت للبحث عن الحفار وأخيراً وجدته موجوداً بميناء أبيدجان فقلت للسفير علي شخصيتي الحقيقية وأوضحت له طبيعة المهمة فرحب بي وسألني عن أخباري وأخبار الأصدقاء المشتركين بيننا وقلت له أني أبحث عن السيد محمد نسيم فقال لي أن محمد نسيم وصل قبلي ومقيم في أحد الفنادق فاتصلت به فحضر وكان معه خليفة جودت وكانت وجهة نظري أن نقوم بتفجير الحفار في نفس اليوم لأن هذا اليوم بالتحديد كان يزور أبيدجان (آلان شبرد) رائد الفضاء الأمريكي وبالتالي سيكون جزء كبير من أفراد الشرطة مشغولين في التشريفة والاحتفال به.
وكانت هناك 3 مجموعات من أفراد العملية قد وصلوا بالفعل إلي أبيدجان ومعهم الألغام بعد أن استدعاهم محمد نسيم وتبقت مجموعة واحدة في مصر، وجمعتم كلهم في فندق وقررنا العمل قبل أن يرحل الحفار وأقمنا حفلة ماجنة وأحضرنا خمور وسيدات في الحفل للتمويه علي العمل وأبلغت المجموعة أن المهمة ستتم اليوم.

تفجير الحفار :
وبدأنا في تجهيز الألغام وطلبت من خليفة جودت أن أكون أنا نقطة الإلتقاط وهي أكثر نقطة معرضة للخطر في العملية لأنها تقوم بإنزال الضفادع وتنتظرهم وتلتقطهم فرفض خليفة تماماً وأصر أن يكون نقطة الإلتقاط، وكنت قبل التنفيذ قد طلبت من السفير إحسان طلعت أن يخلي المكان لنقوم بدفن الألغام وملابس الضفادع ومعدات الغوص في حديقة السفارة حتى نبدأ العمل، وطلبت منه أن يرشح لي من عنده شخص ذو ثقة وليذهب إلي المطار لانتظار الطائرة القادمة من القاهرة وعليها الفردين الآخرين من أفراد العملية ليبلغهم بضرورة السفر إلي باريس وانتظارنا هناك لأنهم لن يلحقوا بنا قبل تنفيذ العملية لأنهم كانوا سيصلوا في الفجر وكنا قد قررنا التنفيذ في الفجر وقررت الاكتفاء بالأفراد الذين معي وبالألغام الثلاثة التي أحضروها.
وبدأنا التنفيذ بعد تجهيز الألغام وذهبنا إلي الميناء في سيارة ومعنا الألغام في الساعة الخامسة فجر يوم 7 مارس 1970 وكان الضفادع يرتدون ملابس الغوص وفوقها الملابس المدنية وبدءوا في النزول إلي المياه للسباحة حتى مكان الحفار وقاموا بتلغيمه وضبط توقيت الانفجار علي الساعة الثامنة صباحاً وكان محمد نسيم قد قام بالحجز لنا علي الطائرة التي تغادر أبيدجان في الساعة الثامنة والثلث ليضمن سفرنا قبل أن ينتبه أحد إلينا وقبل غلق المطار. وكان المفترض أن أظل أنا وخليفة علي رصيف الميناء في مكانين متباعدين حتى يرجع الرجال وكان خليفة يمسك في يده ببطارية ليوجه ضوء يهتدي علي أثره الرجال إلي طريق العودة. وأنهي الرجال المهمة وعند عودتهم فوجئنا بما جعلنا نتحفز بسرعة للتصرف بأسرع ما يمكن.
فعلي بعد 30 متر فوجئ خليفة بضوء أقوي من الضوء الذي بوجهه هو إلي الماء وكان هذا الضوء يتوجه إلي الماء والضفادع تتجه إليه وكان خليفة أكثر شجاعة ورباطة مني فأخذ في التسلل ببطيء حتى وصل إلي مصدر الضوء فوجد أحد المواطنين يقوم بقضاء حاجته في ذلك المكان وفوجئ الرجل بأشياء تتحرك في الماء فوجه لها ضوء بطاريته ليري ماذا يتحرك. فوضع خليفة بسرعة خنجره في جانب الرجل وقام بخبطه علي كتفه وقام بعمل صفارة الضفادع ليعودوا للشاطئ بسرعة وعادوا بالفعل وأسرعنا إلي السيارة واتجهنا إلي السفارة ومنها للفندق لتغير ملابسهم واتجهنا علي الفور إلي المطار.
تماسيح إلي جوار الضفادع !!
وفي كل خطوة من خطوات العملية كنت علي يقين أن الله معنا وكثير من المواقف كانت تحدث تؤكد أن الله فوق كل شئ وأن هناك معجزات تحدث في زمن به معجزات، فأثناء طريقنا للفندق بعد إنهاء العملية، قال لي الرقيب محمد المصري (يا فاندم وأنا أعوم في الماء كان فيه أشياء تتحرك فيجانبنا وسألني عنها فقلت له تعالي لأريك إيه الأشياء دي وكان بالفندق الذي نقيم فيه نافورة بها تماسيح فأشرت له عليها وقلت له هي دي الحاجات اللي كانت تتحرك جوارك !! وكانت قدرة الله هنا فوق كل شئ، قدرة الله التي جعلت التماسيح تعوم بجوار الضفادع بسلام دون أن تؤذيها أو تعوقها عن أداء مهمتها.
وحينما عدنا للفندق كنا نترنح كالمخمورين ونصدر أصوات عالية وضجيج. وذهبنا للمطار وحضر نسيم لتوديعنا وأشار لنا من بعيد ولوح لنا بثلاثة أصابع من يده ليقول لنا أن الألغام الثلاثة قد انفجرت وكانت فرحتنا في تلك اللحظة لا توصف !
واتجهنا إلي باريس وتقابلنا مع عادل السحراوي ومن معه وعدنا للقاهرة وبعدها أرسلت المخابرات مجموعة منهم خليفة جودت لكي يروا الحفار لأنه لم يغرق غرق كامل ولكي يكملوا العملية إذا كانت تحتاج للإكمال فوجدوا الحفار موجوداً بالحوض الجاف يباع علي أنه خردة.
وبعد فترة كتب محمد حسنين هيكل في الأهرام خبراً يقول فيه أن هناك حفار إسرائيلي تم تفجيره في أبيدجان وأن أصابع الاتهام تشير إلي الضفادع المصرية ولا أحد يستطيع القيام بهذه العمليات طويلة المدى إلا الضفادع البشرية المصرية. ولكن الاتهام كان بلا أي دليل يؤكده وتم تكريمنا بعدها ومنحني الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وسام النجمة العسكرية وهو أعلي وسام مصري في ذلك وحينما تولي الرئيس الراحل أنور السادات الحكم كرمني مرة أخري حينما زارنا وعلم بالعملية ومنحني ترقية إلي رتبة المقدم.
بعد هذه السنوات ماذا تقول حينما تتذكر العملية ؟
لا أقول إلا سبحان الله وأن قدرة الله فوق كل شئ، حقاً عظيمة يا مصر .. عظيمة بكل ما فيك.. وعظيمة بأبنائك الذين يذوبون فيك عشقاً ويبذلون كل قطرة في عروقهم فدائك.


0 خمس محاولات عبر التاريخ لسرقة جثمان النبى صلى الله وعليه وسلم
0 رئيس الوزراء الليبي: اختطافي كان محاولة "انقلاب على الشرعية"
0 "هاتريك" رونالدو يقود البرتغال للفوز على أيرلندا الشمالية
0 لتطويل أظافركم جربوا هذه الخلطة الطبيعية والمضمونة
0 روائع الرسم على الجدران
0 تخيل هذا الموقف.. وصف لنا شعورك..
0 حقوقى يتهم العريض بإعدام وثيقة أمريكية نبهت لاغتيال البراهمى
0 (^_^) فقدان الوزن - ما بين الواقع و التأملات (^_^)
0 أدمنت حبكـ ...........!!!
0 العاهل الأردنى يأمر بإرسال مستشفى عسكرى ميدانى لمصر
0 عمليات حسابية بسيطة تعلمك عن حياتك
0 مضايق طيب تعاله .........!!
0 ديسمبر القادم كن أملا نشتهيه
0 ترحيب كبير بــ eltouhamy
0 الفكر التكفيري في سيناء: اتجاهات وأسباب انتشار جماعات العنف في شبه الجزيرة
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2013, 04:31 AM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية علاء التركى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 3,001
مقالات المدونة: 12
معدل تقييم المستوى: 9
علاء التركى is on a distinguished road
افتراضي


طبيب الموت الالمانى الذي أشرف على الهولوكوست .. وقصة الهروب إلى مصر
لم يكن هناك حديث لوسائل الإعلام، طوال الفترة الماضية، سوى عن الطبيب الألماني الدكتور أربيرت هايم، المتهم بارتكاب جرائم إبادة بشرية في عهد الرئيس الألماني أدولف هتلر ضد اليهود ـ إبان الحرب العالمية الثانية ـ والملقب بـ 'طبيب الموت' والذي نسجت حوله أساطير وحواديت تفوق حكايات ألف ليلة وليلة، بداية من دخوله واختفائه في مصر وانتهاءً بوفاته على أرضها.


ووفق ما نشرته وسائل الإعلام فقد وضعته إسرائيل على رأس قائمة تضم أكثر المطلوبين المتهمين فى جرائم حرب ضد اليهود فى الحرب العالمية الثانية، ورصدت منظمات حقوق الإنسان فى تل أبيب، المهتمة بمطاردة النازيين الهاربين، مبالغ طائلة لإلقاء القبض عليه.

وقد انتقل أربيريت هايم، للحياة في مصر واعتنق الإسلام، مطلقاً على نفسه اسم طارق فريد حسين، وشطب بذلك سجله الغربي المثقل بالجرائم حتى توفى في العاشر من أغسطس عام 1992 بعد إصابته بمرض السرطان. ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، تسبب «طبيب الموت» - كما أطلقت على هايم - في قتل 300 شخص في معتقل «موتها وزن شمال النمسا»، حقنهم مباشرة فى القلب بالسم والنفط والماء، بعد بتر أعضائهم دون مخدر لقياس قدراتهم على تحمل الألم.

وبينما اتجهت المؤشرات إلى أن هايم هرب إلى تشيلى، حيث تعيش ابنته، أو الدنمارك أو إسبانيا أو الأرجنتين، أكد متحدث باسم مكافحة الجريمة فى ولاية بادن فورتمبرج، أن السلطات الألمانية حصلت على معلومات تؤكد أن هايم أقام فى مصر منذ عام 1963 حتى توفى فى القاهرة عام 1992.

وخصصت صحيفة إنترناشيونال هيرالدتريبيون، مقالا لسرد تفاصيل قصة الطبيب، وقالت إنه كان عضواً فى قوات خاصة تابعة للزعيم النازى هتلر.

وقد كشف النقاب عن قصة الطبيب الألماني مؤخرا عبر تقارير من تلفزيون زد.دي.إف الألماني وصحيفة نيويورك تايمز الأميركية، حيث قالت التقارير أن 'طبيب الموت' الذي تلاحقه السلطات المختلفة في أنحاء العالم، ويأتي على رأس قائمة إسرائيلية تضم أكثر الأشخاص المطلوبين، قد توفي في القاهرة في العاشر من أغسطس 1992، بعد إصابته بمرض السرطان. وكان قد تم رصد جائزة قدرها مليون و300 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

وأضاف التقرير ان هايم قضى في القاهرة 30 عاما، اعتنق خلالها الإسلام في أوائل الثمانينات من القرن الماضي ليشطب سجله الغربي وأصبح اسمه منذ ذلك الوقت طارق فريد حسين، إمعانا في التخفي. وقد ترك وراءه حقيبة يعلوها الصدأ وعليها قفل من دون مفتاح، تحوي أكثر من 100وثيقة من بينها صور جواز سفر مصري وطلبات للحصول على الإقامة ومستندات سحب أرصدة من البنوك وخطابات شخصية ومستندات طبية وكلها لا تدع أي مجال للشك أن هذا الشخص هو أربيرت هايم الصادر بحقه أمر اعتقال دولي.

في الوقت نفسه، أكد العديد من الشهود، بينهم ابن الطبيب الذي يعيش حاليا في ولاية بادن (جنوب ألمانيا) أن والده عاش في القاهرة، وأنه زاره هناك لأول مرة في منتصف السبعينات من القرن الماضي ثم عاد للبقاء الى جانبه والاعتناء به لعدة شهور في أعقاب العملية الجراحية التي أجريت له في مصر عام 1990 لإزالة ورم سرطاني من جسده.

وعلى الرغم من تقدمه في العمر حافظ هايم، أو العم طارق، الذي كان مظهره يدل على أنه أحد نبلاء القرون الوسطى، على لياقة بدنية عالية. فقد ظل مثابرا على السير يوميا بين الجامع الأزهر و'غروبي' وفندق 'قصر المدينة'، وهي مسافة لمن لا يعرف القاهرة تقدر بنحو 25 كيلومتراً.

وكما ذكرت الأنباء فإن طارق حسين فريد، وهذا هو اسمه المصري، ترك وراءه شنطة يعلوها الصدأ وعليها قفل من دون مفتاح، تحمل كل الوثائق والسجلات الأصلية، بالإضافة الى مذكرات الدكتور أربيرت فيرديناند هايم، العضو البارز في النخبة النازية التي كانت تحيط بأدولف هتلر، والطبيب السابق في البوليس السري المعروف باسم s.s.


قائمة اتهامات
وكان هايم قد عمل لسنوات في معسكرات الاعتقال النازية، حيث اشتهر باسم 'دكتور الموت'، خاصة في معسكرات بوشنوالد و ساكزينهوسن وموثهوزن، ويتذكره معارفه في القاهرة كعاشق للتصوير حيث كان من المستحيل رؤيته من دون أن تكون الكاميرا تتدلى من يده أو من رقبته، لكنه كان يرفض بشكل قاطع السماح لأي كان أن يلتقط صورته.

تتضمن قائمة الاتهامات الطويلة للرجل أنه كان يجري عمليات جراحية من دون تخدير السجين، وينتزع الأعضاء السليمة من أجساد المحتجزين الأصحاء لدراستها ومن ثم ترك أولئك المحتجزين ينزفون حتى الموت.. وأنه كان أحيانا يحقن قلوب المعتقلين بالبنزين والغازات السامة.. وفي أحد الأيام قطع رأس أحد المحتجزين واحتفظ به للذكرى لان الضحية (بحسب هايم) كان الأكثر عنادا بين الأشخاص الذين حضر عمليات التحقيق معهم ، ومن قصص الرعب التي تروى حول طبيب الموت هايم أنه أهدى لقائد أحد المعتقلات التي يعمل بها أباجورة صنع غطاؤها من جلد أحد ضحاياه، وتؤكد التقارير أن 'طبيب الموت' توفي في العاصمة المصرية (القاهرة) منذ سنوات طويلة، حيث عاش 30 عاما متخفيا تحت اسم العم طارق حسين، فيما كان حتى وقت قريب يظن انه لا يزال حيا.


أدلة إتهام
الطريف أن سجلات البوليس الدولي تحتفظ بتقارير من أشخاص يعيشون في مختلف دول العالم، من فنلندا حتى فيتنام والسعودية والأرجنتين. وكثيرون يؤكدون أنهم شاهدوا 'طبيب الموت' النازي! وكان المحققون يقفزون من بلد إلى آخر سعيا للتأكد من تقارير أولئك 'المشاهدين' ليكتشفوا أنهم ما زالوا في متاهات الطريق المسدود.

وتقول التقارير أن المحققين زاروا أكثر من 240 موقعا وردت تقارير تشير إلى وجود الدكتور هايم فيها. ومن بين الأماكن مصر بعد ورود أنباء عن أنه يعمل طبيباً في الشرطة المصرية خلال الفترة من عام 1967حتى منتصف السبعينات، لكن المحققين لم يعثروا على أي دليل .


قصة الهروب إلى مصر
اعتقل الأميركيون الدكتور هايم عقب الحرب العالمية الثانية وأخضعوه للتحقيق طوال شهور قبل أن يطلقوا سراحه ويعود إلى مسقط رأسه في النمسا حيث له زوجة وولدان والعديد من الأقارب، وهناك راح يمارس الطب لكن بعد شعوره بأنه ملاحق من البوليس الدولي (الإنتربول)، والمنظمات الصهيونية في عام 1962، توارى عن الأنظار، ولم يعد أحد يعرف مكانه.

وطوال عشرات السنين، ظل المحققون الألمان يعتقدون أنه مختف في مكان ما في أميركا اللاتينية حيث تردد أن له ابنة غير شرعية تعيش في تشيلي .

حقيبة الأسرار
قبل أيام حصلت محطة zdf التلفزيونية الألمانية، ومعها صحيفة نيويورك تايمز على الشنطة التي يغطيها الصدأ من عائلة دوما، التي تملك الفندق القاهري الذي كان الدكتور هايم يقيم فيه. وكانت الأسرة قد احتفظت بها طوال هذه السنوات التي أعقبت وفاته سنة 1992.

وتحتوي الشنطة على أرشيف كامل ومغلفات لم تفتح بعد ورسائل ونتائج فحوصات طبية وقصاصات من صحف ألمانية ونمساوية عن الجهود المبذولة لملاحقته، بالإضافة لسجلاته المالية، بعض الوثائق باسم هايم وبعضها الاخر باسم فريد. لكن معظم الوثائق المدونة بالعربية ومنها طلب الإقامة في مصر والرسائل الشخصية تحمل اسم طارق حسين فريد، مع الإشارة إلى أن كل هذه الوثائق تتفق على أن الرجل من مواليد 28 يونيو 1914 في مدينة رادكيشبورغ النمساوية. وهي المعلومات ذاتها عن مكان وتاريخ ولادة الدكتور هايم.

وتنقل الـ 'نيويورك تايمز'
عن عشرة أشخاص من المعارف المقربين لطارق حسين فريد أن أحداً منهم لم يكن يعرف حقيقة الرجل الذين عايشوه لسنوات طويلة، على الرغم من قول البعض أنهم كانوا يشعرون بأن الرجل يهرب من شيء ما، ويقول طارق عبد المنعم الرفاعي ابن طبيب الأسنان الذي كان يتولى معالجة الرجل، وصديقه الأقرب، أنه سمع من أبيه أن طارق حسين فريد ربما كان على خلاف مع البعض.. من المحتمل اليهود، وقد يكون هذا هو السبب الذي جعله يلجأ إلى مصر.

وتشير شهادة الوفاة الصادرة عن السلطات المصرية المختصة إلى أن طارق حسين فريد توفي سنة 1992.

وتنقل الصحيفة الأميركية عن الدكتور روديجر هايم ( 53 عاما) أن طارق حسين فريد هو الاسم الذي اتخذه والدي لنفسه بعد أن أشهر إسلامه، واعترف الابن للمرة الأولى أنه كان إلى جانب والده حين وفاته بالسرطان. وقال ان الوفاة حدثت بعد يوم واحد من انتهاء دورة الألعاب الأولمبية أي في العاشر من أغسطس 1992 .

وأضاف أنه عرف بمكان وجود والده من عمته التي توفيت في وقت لاحق، لكنه احتفظ بالسر لأنه لم يكن يرغب في إحراج أصدقاء والده المصريين، أو التسبب بأي مضايقات لهؤلاء الأصدقاء، وطبقاً لأقوال الابن، فقد غادر والده ألمانيا بالسيارة إلى فرنسا فأسبانيا ومنها انتقل إلى المغرب قبل أن يستقر في مصر.


أكاذيب اليهـــود
من بين الرسائل التي عثر عليها في الشنطة، رسالة موجهة إلى مجلة دير شبيغل الألمانية بعد أن نشرت المجلة سنة 1979 تقريرا عن قائمة جرائم الحرب الموجهة إليه، قال فيها ان الصدفة وحدها هي التي جعلته يفلت من قبضة الشرطة التي داهمت المنزل لاعتقاله وذلك بعد لحظات من مغادرته المنزل. ولم يعرف إن كان الرجل قد بعث بالرسالة أم أنه كتبها واحتفظ بها لنفسه، وفي الرسالة ذاتها يتهم سيمون روزنتال، الصهيوني المتخصص في ملاحقة النازيين على مستوى العالم، بأنه هو الذي فبرك الاتهامات ضده.

وبعد أن دافع عن الفلسطينيين باعتبارهم ضحايا المذابح اليهودية، قال ان يهود الخزر، ومن وراءهم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، كانوا أول من أعلن الحرب على ألمانيا سنة 1933.

وعلى الرغم من أن عشرات السنين الماضية قد عملت على إبعاد قضية النازيين السابقين عن دائرة الاهتمامات العالمية إلى حد كبير، فإن الكشف عن وثائق الدكتور هايم، أو العم طارق، قد سلط المزيد من الأضواء على قضيته لأن مكان دفنه لا يزال مجهولاً كما يقول المحققون المتابعون لقضيته.

ويضيف هؤلاء أن موت الرجل يضع نهاية لفصل من مجموعة فصول تتعلق بملاحقة بقايا النازيين، فبعد أدولف أيخمان الذي خطفه عملاء إسرائيليون من الأرجنتين قبل نقله إلى إسرائيل حيث أعدم، لا يزال الطبيب النازي جوزيف مينغل طليقا ويعتقد على نطاق واسع أنه لا يزال على قيد الحياة متخفياً في مكان ما على الرغم من تقارير تحدثت عن وفاته في البرازيل سنة 1979 . وقد أنتجت هوليود فيلما بعنوان 'ولد من البرازيل' يحكي قصة جوزيف مينغل كما تخيلها المحققون.

يهود الخرز
تشير الوثائق إلى أن الدكتور هايم أمضى سنوات في دراسة تاريخ يهود الخزر، وهم قبائل تركية الأصل. ويقول في الأبحاث التي أجراها حول الموضوع أن غالبية اليهود، ومن بينهم يهود الخزر، لا ينتمون للسامية. وقد أطلع العديد من أفراد عائلته على أبحاثه تلك، كما أنه كان يعتزم إرسال نسخ منها باسم مستعار هو الدكتور يوسف إبراهيم إلى العديد من مشاهير العالم، ومن بينهم سكرتير عام الأمم المتحدة في ذلك الوقت الدكتور كورت فالدهايم الذي أصبح فيما بعد رئيساً للنمسا، وزبيغنيو بريجنسكي مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي والرئيس اليوغسلافي جوزيف بروز تيتو.

وخلال فترة إقامته في مصر التي امتدت ثلاثين عاماً، أنشأ طارق حسين فريد علاقات مميزة مع الكثيرين وبالذات مع أسرة دوما التي تملك الفندق حيث يقيم، ويقول محمود دوما ابن صاحب الفندق ان العم طارق كان يجيد العربية والإنكليزية والفرنسية، بالإضافة إلى الألمانية، كما أنه كان مهتماً بقراءة القرآن ودراسته وقد أهدته عائلة دوما نسخة مترجمة بالألمانية.


وتنقل 'نيويورك تايمز'
عن محمود أن العم طارق كان كثيراً ما يهديه الكتب ويشجعه على الدراسة ويقول:' كان لي بمنزلة الأب .. يحبني كابنه ، وأحبه كما أحب أبي'، ويتذكر أن العم طارق الذي كان شغوفاً بممارسة الرياضة اشترى مضربين وكرات وشبكة للتنس نصبها على سطح الفندق وكان معه العديد من الأصدقاء يلعبون التنس بصورة شبه يومية مع العم طارق الألماني المسلم. لكن الحالة الصحية لهذا العم بدأت في التدهور سنة 1990وتم تشخيص مرضه على أنه السرطان.

مدفن سري
عندما مات أصر الدكتور روديجر هايم على تنفيذ وصية والده بالتبرع بكل أعضائه للأبحاث العلمية على الرغم من الصعوبات التي واجهها في هذا الشأن، حيث أن التقاليد الإسلامية المتبعة توصي بالإسراع في دفن الميت، وكان محمود دوما أول المعارضين لتنفيذ الوصية لأنه كان يريد دفن العم طارق في مدفن العائلة بالقرب من والده.

ومن أجل الإسراع في عملية الدفن، تمكن الاثنان من رشوة موظف في المستشفى ووضعا الجثمان في سيارة تمهيداً لنقله إلى مدفن العائلة ،

لكن السلطات المصرية علمت بالأمر في اللحظة الأخيرة وتولت بنفسها عملية دفنه في مكان سري.


0 اعتذر اخوتى
0 انت الحنين
0 الحق .... من وجهة نظرى
0 الزمالك يسدد 250 ألف جنيه لـ"أبو جبل" أول أكتوبر
0 ملك سوازيلاند يختار زوجته الـ14 من مسابقة لملكات الجمال
0 عاطلون يحتجزون 300 عامل داخل مقر شركة حكومية جنوب الجزائر
0 استياء جزائري من حصول الشاب خالد على الجنسية المغربية.. والبعض يتهمه بـ"الخيانة"
0 متيجى تضحك
0 دقيقة من وقتك ... لو سمحت
0 (^_^) فقدان الوزن - ما بين الواقع و التأملات (^_^)
0 جامع الدروس العربية - مصطفى الغلاييني
0 "هاتريك" رونالدو يقود البرتغال للفوز على أيرلندا الشمالية
0 ألف ليلة وليلة طبعة 1935 - باوربوينت بمصاحبة موسيقى كورساكوف الساحرة- ج2
0 الذنوب التي تمنع مغفرة الله
0 كام مربع بالمربع الكبير؟ ( للاذكياء )
علاء التركى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السفر عبر الزمن حقيقة نجهلها king sense منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 6 10-09-2018 09:31 AM
موسوعه رائعه لأجمل وأشهرالحلويات الشرقية a5one منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 11 08-05-2013 04:40 PM
سلطات لفتح الشهيه ، طريقة عمل سلطات لفتح الشهيه ، وصفة سلطات لفتح الشهيه فتاة الثلوج منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 4 04-27-2013 10:52 PM


الساعة الآن 10:51 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.