العاب







العودة   منتديات برق > منتدىات برق العامة > المنتدي العام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 09-28-2013, 11:02 AM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,442
معدل تقييم المستوى: 8
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
سهم شمعـــــــــــــة فــــــــي وديــــــــــان الظـــــــــلام !!


بسم الله الرحمن الرحيم

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره


شمعــة فـي وديــان الظــلام ؟؟؟
( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
يتحرى الدرب السليم .. ويتقي المفاسد .. ولا تمشي أقدامه إلا فوق البساط النظيف .. ينادي بالحق في كل صغيرة وكبيرة .. ويغضب ويبكي إذا خرجت الأمور عن جادة الصواب .. الموازين منصوبة لديه لإحقاق الحق ولترجيح الكفوف الظالمة .. وفي قواميسه تخلو كلمات الظلم والإجحاف والاعوجاج .. ذلك الإنسان بتلك الصفات يعيش منفرداَ في عالم اليوم .. ويبتعد عنه الناس ويجافونه كالبعير المجرب .. لأن تلك الصفات تعارض المصالح والمنافع الذاتية براَ وبحراَ وجواَ .. فهناك عالم اليوم حيث الشعار المرفوع فيه هو : ( بارك الله فيمن نفعواستنفع ) .. ومعاني النفع هنا تختلف عن المعاني التي يرمي إليها الدعاء .. فهنا المنفعة المعنية هي المنفعة الذاتية المتبادلة على حساب مضرة لجهة من الجهات .. عالم موبوء بالتناقضات .. حيث عالم المكر والدهاء .. ومن لا يساير تلك المتناقضات يجد نفسه غير مرغوباَ في سلة تعج بالمفسدات .. أقصى درجات المتناقضات العجيبة .. فهناك من يجتهد ليصطاد الصيد المصطاد .. وهناك من يجتهد ليمتلك الملك المملوك .. وهناك من يجتهد لينهب المال الموفور وكذلك ينهب المال المنهوب .. لص يجتهد ليسرق لصـاَ !! .. وهناك من يجتهد ليخطف اللقمة من أفواه الأيتام .. وهناك من يجتهد لينال العرش حتى ولو كان الوصول لذلك العرش فوق جماجم القتلى الأبرياء .. وهناك من يتشبث بكرسي الحكم حتى الرمق الأخير برفقة أقلية من الأحياء على حساب أكثرية ترحل للقبور .. وتلك المجتمعات الموبوءة حينما تتوفر فيها الأرضيات الفاسدة بالكثرة الغالبة فإن الظاهرة تتفشى كالنار في الهشيم في كل المسارات .. وكل ذلك يجري كالماء الذي ينساب تحت كومة العصف في خفاء شديد .. ذلك الماء الذي يتحرك خلسة تحت أرضيات القش بصمت القبور .. والأحوال في الظاهر تبدو للعالم كأنها نظيفة خالية من العيوب .. دون إشارات تشكك أو علامات تخدش الذمم .. تلك الذمم التي تغطيها قناع الزيف الخادعة .. وفي مثل تلك البيئات الموبوءة فالإنسان المستقيم عادة تفوته قطارات الترقيات والمناصب العليا .. حيث أنه لم يجاري الموضة السائدة ولم يتنازل لينفع ويستنفع .. وهؤلاء وأمثالهم يركنون ويهملون في الزوايا الهامشية .. حيث يمثلون المواطئ تحت مداس المتسلقين والمنتفعين .. أصحاب الضمائر الفالتة .. الذين يتعاملون بعملات الواسطة والمحسوبية .. أصحاب شعار ( الخدمة مقابل خدمة ) .. والمحصلة الأخيرة لتلك الأخلاقيات الهابطة أن تمنع تلك الضمائر النظيفة والعقول المؤهلة العالية من الوصول لتلك القمم الهامة التي تشرف على مصالح الناس .
...........وفرضية المحصلة في النهاية هي تلك القمم الهزيلة التي تكون بمثابة الرأس المفكر المدبر الذي يدير دفـة وشئون الناس في المجتمعات .. قمم غير مؤهلة ثقافياَ أو علمياَ أو أخلاقياَ أو سلوكياَ .. وغير مدربة على التعاملات الراقية من وازع أخلاقي أو ديني قـوي .. بل هي تلك القمم المشبوهة المشوهة المولودة من أرحام المفاسد والدونيات .. تلك القمم التي تثير الشفقة والضحك حيث الضحالة في تفكيرها وسلوكياتها وتصرفاتها .. ثم هي كما يتوقع منها تقود المجتمعات إلى الهاوية والمهالك .. حيث التخبط في الاجتهادات .. أو القرارات العشوائية المنصبة في بؤرة المهازل .. ويقال ( إذا كان الغراب دليل قوم يمر بهم على جيف الكلاب ) .
.................................وليست بالضرورة أن تكون المعني بالقمة هي السلطة أو الرئاسة .. ولكن المعني هو أي موقع يهتم بشئون الناس ويكون في قيادته ذلك النوع الغير مستحق من البشر .. والمجتمعات كلها فيها مواقع الخدمات والمصالح .. تلك المواقع في الدول النامية عادة في قممها يتواجد من تسلق إليها نفاقاَ وعلى حساب الكوادر المؤهلة القادرة التي لم تتاح لها الفرص .. تلك الكوادر العالية التي تمتلك مهارات الابتكار والتجديد والبناء ثم تكون خارج الصورة .. ليحل محلها المتسلقون الغير مؤهلين .. فتعاني المجتمعات بسبب قممها الهزيلة من محنة القرارات البدائية الروتينية المملة الخالية من علامات الحداثة والتقدم .. وديان من الظلام القاتم كانت تكفيها شمعة واحدة لتكون على البصيرة .

( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ــــــــــــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,الكاتب السوداني / عمر عيسى , , &&&& , ,
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


0 قطـــــــــار الشـــــــــــوق !!
0 حيــــــــــــرتني ابنـــــــــــة المحاســـــــــــــن ؟؟!!
0 مكـــــــــــــره أخــــــــــــــوك لا بطــــــــــــل !!!!
0 قالــــــوا لنــــا فقلنــا لهــــم ؟؟...؟؟؟؟؟؟؟
0 قطعـــة مـــن كبــــــد الأحـــــــــــزان ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 نافـــــــــــــــــذة الحريــــــــــــــــــة !!!!
0 الســواحـــل المفقـــــودة !!
0 رفقـــا بشبــاب الأمـــة !
0 الأمــــــــــة المسـلـــــــمـة العظيـــــــمــة !!
0 الكــــــــــــــرت الأحمــــــــــــــــــر !!
0 طالمـا أمـلك ساحة الخيال فلا أبـالي !!
0 رحــلة عبــر وادي المهــالك !!
0 فنـــــــــــون الحــــــــــــــوار !!!!!!!
0 لمــــا تريــــد الــــوردة أن تســــــقط فــــي الأرض ؟؟
0 وادي الأحــــــــــــــــــزان ؟؟.....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عمر عيسى محمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2013, 11:52 AM   #2
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية صمتي قاهرهم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,123
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
صمتي قاهرهم will become famous soon enoughصمتي قاهرهم will become famous soon enough
افتراضي


كلام يحاكي واقعنا الأليم..
الآن إذا كنت صاحب مبادئ وقيم أصيلة وترفض التخلي عنها
يبتعد عنك الجميع ويسميك بالإنسان المعقد وما إلى ذلك..
يريدوا منك أن تشاركهم في ظلم الآخرين لتحيقيق مصالحهم
لا أقول سوى اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله
علبك..

شكراً لك أخي عمر على الموضوع القيم
بورك عقلك وقلمك الراقي..


0 نتائج حملة تنشيط المنتدى [أقسام البنات]
0 78 ألف شخص يرغبون في الهجرة إلى المريخ
0 طائر “أبو ملعقة الوردى” المدهش!
0 كوني له أربع يكون لك مدى الحياة
0 قبل 2.4 مليار سنة كانت الكرة الأرضية مغلفة بالجليد
0 4 علامات تكشف عدم تقدير زوجك لشخصيتك
0 أثرى 8 حيوانات في العالم
0 ثيلما ولويز سلحفاة خضراء برأسين
0 كاميرا فيديو على شكل نظارة !!
0 صحف العالم: اختفاء رئيس كوريا الشمالية عن الأنظار واعتذار الشرطة لعائلة "قتيل ميسوري"
0 أسطورة بانشى Banshee
0 الباحثون يتوقعون احتمال تدفق المياه على سطح المريخ قريبًا
0 أنا ما هزني غيرك حبيبي بالبشر إنسان
0 حركات بسيط لكي تبدوا واثقاً وجذاباً
0 الألوان باللغة الأيطالية
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

صمتي قاهرهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2013, 12:16 AM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 110
معدل تقييم المستوى: 5
أبو عبيدة أمارة is on a distinguished road
افتراضي


يقول الله تعالى :

أَنْـزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَال (َالرعد 17 )
فانظرأخي حقا أن الزبد يعلو ، والزبد مجرد فقاقيع فارغة تطفو وتطير وتغطي وجه النافع الحقيقي ولكنها سرعان ما تتبخر ولا يبقى لها أثر ، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض وتسعد به الناس ، فلا أسف على من انتفخ من هواء فلا يلبث إلا أن يختفي ، فغر غيره ونفسه ، ولا ضير على من ظل متألقا لامعا كالمعدن النقي فهو فخر نفسه وفخر غيره .


أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:18 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.