قديم 10-20-2013, 03:35 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابتسم رغم دموعي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
العمر: 24
المشاركات: 5,783
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 15
ابتسم رغم دموعي is on a distinguished road
ز رواية مدرسة المشاغبات /ومنقوله





بسم الله ...


أشهد أن لاإله الا الله
وأشهد أن مُحمداً عبدهُ ورسوله


هذهِ اول روايةً لي واتمنى أن تنالَ على إِ عجابكم ... اُريدو منكُم عدم التدقيق بالاخطاء لـِ أنها اولُ رواية , ومنها أتعلم !
وأيضاً اتمنى أن أجد تفاعُلاً .... ودعماً لــــِ أُواصل !

لن أُحلل من ينقلُ الروايه بدون ذكر إسمي : مُتَهَوِرّهـ !




الـــــــــبـ(1)ــــــــــــارت



.
.
.
في الحُب لا أوطان لنا سوى قُلوب من نُحب ..!
.
.
.
&*&*&*&*&*&*&*&*&**&*&*&*&*&*&*&**&*&*&*&*&*

المملكه العربِيه السعُوديه
الرِياض
الاِثنين
الساعه : 7:00 صباحاً


نزلت مِن الدرج بهدوء وهيَ ترتدي زيّها المدرسي , نطقت وهيَ تراء أخاهاَ ( وليد) جالِسً على المقعد
وأمامهُ على الطاوِله كُوب قهوه : صباح الخير
رفع رأسه ونظر إليها , ثُمَ أنزل رأسه دون أن يُجِيبها , لم تهتم , وضعت حقِيبتِها على المِقعد و
إِرتدت عباءتها , خرجت وركبت مع السائِق , أمرتهُ بِأن يوصِلها لِــ مدرستِها

وقف السائِق أمام المدرسة , نظرت مع النافِذه
تنهدت , وهيَ تراء الشَباب واقِفين امامَ مدرستِها , ويرمون أوراقً تحِملُ أرقامهم
الحارّس يصرُخ , ويُهدد بِالاتصال علىَ الشُرطة , لكن التافِهين لم يهتموا
بِه , فتحت بابَ السياره ونزلت , وفجأه صدمَت برأسها ورقه صغِيره , ثم وقعت على الارض
نظرت الى الورقه الواقِعه على الارض , ثُمَ رفعت رأسها وراءت شابً يُشير لها بِـــ معنى ( إ تصِلي بي)
غضِبت وأخرجت هاتِفها , إتصلت علىَ الشُرطة , وبعد أن أخبرتُهم أينَ تقع مدرستُها , أغلقت الهاتِف
ألتفتت وراءت بعضً من الفتيات واقفات عند الباب , وكان الحارِس يصرخ بـِهُنَ أيضاً لكي يدُخلنَ
مشت بِهدوء ودفعت الفتيات لكي تدخُل , دخلت ووضعت حقِيبتها على المِقعد خلعت عباءتها
فجأه إصتدمت بالحائِط اللذي كانَ خلفَ المِقعد , وضعت يدها على ظهِرها بِألم , إلتفتت وعينيّها تتطاير مِنها الشرار , ولكن سُرعان ما إبتسمت وهي تراء صدِيقاتِها الثلاث واقفاتٍ امامها
ألطاف : بنات بقولكن شيء
دانه : إذا عن الشباب اللي تكلمينهم ؟ ف مانبي نسمع قسم بالله حومتي كبودنا
ألطاف : إيه عن خالد
ريم : امشن معي لدورة المياه
رسيم وهي تضع عباءتها على الكُرسي : يالله
ذهبنَ الى دورة المياه , ريم أخرجت الكِحل
ألطاف : إيه أقولكن , امس قلت لـ خالد إني كنت كيذا يعني ألعب عليهه , عصب مره وجلس يصرخ ويهدد , وإيه تعرفت على واحد ثانيّ إسمُه عِماد
رسيم : إنتي ماتخافين يسويها ؟
ألطاف : أيش ؟
ريم وهي تضع الكحل : رسيم قصدها ينتقم ؟
ألطاف : طبعا لا , أصلاً حتى مايعرف إسمي الحقيقي !

سمعنَ صوت الجرس مُعلنن بداية الطابُور الصباحِي
الطاف: هفف , بروح الفصل
ريم : والله أن تلعن خيرك المديره
ألطاف : هه ماعلي منها
خرجت وذهبت لـِ الصف , جلست على مِقعدِها , ووضعت رأسها على الطاوِله

خارجاً , في الساحه, أصطفوا الفتيات , وتسلل صوت القُرآن إلى مسامِعُهن
وبعد دقائق , اغلقوا المُسجل
نطقت المُديره : ثاني ثانوي , علمي
مشنَ الفتيات , دخلنَ الصف , جلست رسيم بـِجانب ألطاف
وجلست ريم امامهُن وجلست بـِ جانبها دانه
رسيم : لطفيوه , وشفيك ؟
رفعت رأسها : مافيني شيءء , من علينا الحين ؟
ريم: ابلا ساره
ألطاف : وعع , امشن نطلع قبل ماتجي
أبتسمنَ وأنزلنَ حقائبهُن بالارض , وخرجنَ
ريم : وين نروح ؟
ألطاف : تعالن
ذهبنَ إلى الدور الثالث , وضعت يدها على مِقبض الباب , أنزلته , وفُتحَ الباب
إبتسمت
ريم : غريبه , العنز الشقراء تااركه باب الحاسب مفتوح
رسيم : اي والله غريبه

دخلنَ وجلسنَ في وسط الغُرفه , دانه أخرجت هاتفها ووضعت السماعات في أُذنها, ألطاف فتحت جهاز الحاسب , ريم أخرجت ( الحّب ) , رسيم تُغني, مرَ الوقت , رنَ الجرس
ريم سمِعت صوت : يووه شكل بنات اول متوسط جو
رسيم : هه , وإنتي ايش دراك إنهم بنات أول ؟
ريم : اسمعي , يركضن كأنهنن بزران
دانه : طيب , يالله
خرجنَ , نزلنَ الى الدور الثاني , ولقينَ في وجههنَ مسؤلة الغياب
إبتسمت دانه إبتسامه كرتونيه : هلا والله
المسؤله بعصبيه : قدامي عاالاداره

نزلنَ ودخلنَ غُرفة المديره
المديره نظرت الى الفتيات ثُمَ إلتفتت للمسؤله : وش سوو بعد ؟
المسؤوله : هاربين من الحصه
المُديره تنهدت , وأخرجت ورقة التعهُد





الساعه الواحده ظُهراً
في بيت , او بالاصح قصرِاً كبيراً جداً




واقفه أمام النافِذه , تنظُرُ للماره
دخلت الخادمه : ماما رسيم
رسيم إلتفتت : نعم ؟
الخادِمه: بابا وليد معصب واجد ويقول وين إنتا
رسيم : ليه ؟
الخادِمه : يقول هيَ ليس تأخر على غداء
شهقت ونظرت لـ الساعه , الواحده وعشر دقائق , وليد سـ يقتُلوني !
رفعت رأسها للخادِمه : ليش ماقلتي لي ؟
الخادمه : أنا فيه قول لـ أنتا , بس أنتا سكلُه ماسمع
أمالت فمها بغضب , دفعت الخادِمه ونزلت بسُرعه
دخلت غُرفة المعيشه وهي مُنزله رأسها نطقت : أسفه
أقتربت وجلست بِجانب والدتِها , وبداءت بالاكل بهدوء





&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&&*&*&*&*&*&*&*&*&*







في منزلً صغير





تعالت صرخاتها : رامي ي كلب جيب جوالي ي , ياخي مافيه كلمه توصف حقارتك , جيبُه
رامي فتح الباب وخرج , وأغلق الباب
صرخت ريم : رامـــــــــــي , لا لا
فتحت بابَ الشارِع : رامي جيبُه , ترا والله لا اطلع
وقف َ فِ نصف الشارع ونطق : يالله
صرخت : رامـــــــــي , انتبه سيارهـــ
ركض رامي نحوا المنزل والتفت لـِ الشارع ولم يراء ولا سيارة واحده
ألتفت لـِ أُخته كان سـ يصرُخ لكنها سحبت الهاتف ودفعته , وأغلقت الباب
صرخ: ريم ياحيوانه والله لاأصيحك !






&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&&*&*&*&*&*&*&*&&*&&*&&*& &







في منزل ألطاف
وتحديداً في غُرفتِها




سمعت صوت هاتِفها , أبعدت الغطاء عن وجهها
أخذتهُ من على الطاوله
ردت بـ صوتِها المبحوح : الوو
: ألطاف
بصدمه نهضت : خـــــــــالد
خالد : ناظري مع الشباك
وقفت من دون شعُور , وأقتربت من النافِذه , يبدو أنه ســــ ينتقمُ حقاً !



التوقيع
هِـيْ صَفْحَهہ♡ وإإنْطَؤتْ
هِـيْ ذِگــْرَىٰٓ حِلْوهہ♡ و إإنْتَهہتْ !



اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة ابتسم رغم دموعي ; 10-20-2013 الساعة 03:37 PM
ابتسم رغم دموعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2013, 03:38 PM   #2
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابتسم رغم دموعي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
العمر: 24
المشاركات: 5,783
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 15
ابتسم رغم دموعي is on a distinguished road
افتراضي



تكمــــــله*
.
.
اللهم صل على مُحمد وعلى آله وصحبه أجمعين
.
.




&*&*&*&*&*&**&*&*&*&*&*&*&***&*&*&*&*&**&&&











والد دانه : دانووه
دانه : دقيقه
خرجت وبيدها صحنُ الطعام وضعتهُ على المائِده
أبتسمت : سمّ
نظر إلى الطعام ولم يُعجبهُ شكلهُ
نظر إليها : قايل لك خن نطلب من المطعم
أمالت فمها : يبه , عالاقل ذقُه !
والدها : طيب , وشو ذا الحين ؟
دانه : مكرونة البيتزا
نظر إلى الطعام مرةً اُخرى , أخذ الملعقه وتناول القليل , أخذ كوبَ الماء وشربهُ دفعةً واحده , ثم
نطق : الله يهداك ي بنيتي مكثره ملح
دانه جلست بِجانب والدها : أقول يبه
والدها : خير ؟
دانه : تكففى يبه أبغى أغيب بُكككرا
والدها : لا
دانه : يبببه , طيب ليش ؟
والدها : أنتي نسيتي أن المُديره مهددتك بأنها تحولك إنتساب ؟
دانه : يووه يبه هالسالفه من شهر , لاني كنت أغيب كثيير , أما الحين ماعمري غبت ابداً , يعني مابيصير شيء لو خليتني أغيب بُكرا
ضربها على رأسها بـِ خفه : قلت لا يعني لا ,ويالله قومي جيبي جوالي خن أتصل على المطعم




&**&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&**&*&*&*&*&*&*&*&





نظرت مع النافِذه , ورأت شخصً يبدو بالثلاثينَ من عُمره , يقترب من منزِلها ويضع عُلبه صغيرة سوداء اللون , كـ لون اليوم الذي تحدثت فيه مع خالد
سقط الهاتفُ مِن يدِها , وركضت خارجَ غُرفتِها وسمعت قرعً على الباب , إلتفتت للمجلس ورأت والدها مُستلقي ومغمضاً عينيّه , حمدت ربها , وفتحت الباب ورأت الشخصَ يركبُ سيارته , أخذت العُلبه
ودخلت غُرفتها , فتحتها ووجدت صُورها

صدمه
.
إرتباك
.
خوف


مدت يدها , أخذت الصور وكان يُوجد أيضا هاتف , أخذتهُ وبحثت , لم تجد شيئاً
وفجأه خطر ببالها , التسجيلات , فتحتها ولم يخِب ظنها , خالد الحقير , سجلَ المُحادثات التي دارت بينهُما !





&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&








واقفه أمام المرآه , شيئاً غريب , رُغم َ أنها الان بـِ 17 من عُمرها , لم تظهر مفاتنها !
والشيُء الاغرب الحيض ؟ لم يإتها !!
لم تهتم كثيرا , وأستلقت على سريرهآ بالعرض وأمسكت بـِ هاتِفها
, كانت سـ تتصل بـِ دانه , لكن تراقص إسمُ "ألطاف" أمامها ~ يتصل بك ~
ردت : هلووو بـ
ألطاف وهي تبكي : رسيم
رسيم بـ قلق : ألطاف ,وشفيك ؟ ليه تبكين ؟



وقفت رسيم بـِ صدمه : إيش ؟



&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*





ريم : يومهه تكفيييين
والدتُها : ريم ؟ أنتي ماتفهمين وش معنى كلمة لااااا
ريم : طيييييب ليششششش ؟
والدتها : ريموه انتي تبين تجننيني ؟ وشهو اللي ليش ؟ تبيني أخليك تنامين عنند صديقتك ؟
ريم : إيشش فيها ؟ تكفيييين يمه
والدتها وقفت : قلت لااا يعني لااااا

ذهبت والدتها لـِ غُرفتِها , & يإلهي اكادُ أُصابُ بالجنون , لما تعشقُ تلك الكلمه ؟&
كانَ هذا الكلامُ اللذي يدُورُ في نفسِها ...





&*&*&*&*&*&*&*&*&**&*&*&*&*&*&*&*&**&*&*&*&*






فتحت البابُ وهي تقولُ " مين ؟"
ضحكَ الشخصُ الواقف على بلاهتِها , تقولُ من وهي فاتحةٌ الباب ؟
دانه بإستغراب : نعم , من أنت ؟ , وشعندك تضحك ؟
لم يكُن يرى سِواء عينيّها من " النقاب "
نطق : وين عمي ؟
سألت بـ إستغراب : عمك ؟ تقصد أبوي ؟

أتى أباها ونطق : دانه , أدخلي , هلاا والله ب محمد حياك
دخلت , مُحمد ؟ من هذا؟
لم تهتم كثيرا ودخلت غُرفتها , ورأت هاتفها " مُكالمه واحده من ريم ’ وعشرُ مُكالماتٍ تقريبا من رسيم" خافت كثيرا , وأتصلت على رسيم
دانه : هلاا رسيم , وشصاير ؟





&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*&*

في الصباح الباكر



دخلت المدرسه وهيَ رافعةً شعرها بـِ إهمال , والسواد يُحاوطُ عينيّها الصغيرتين
رأت صديقاتها , أقتربنَ مِنها
دانه بخوف : وشصار ؟
رسيم : إنتي مرسله له صورك ؟
ريم : عطيني رقمه ألعن خيرهه !

قرصتها رسيم : تراا موقتك ي مهايطيه , مو أنتي إذا أتصل رجال عليك بالخطاء ترمين الجوال تقل بيدخل عليك !
ريم : جب
دانه : أسكتن
ألطاف بهدوء : شرطه اروح له بشقته !





إنتهى&


ألطاف راح تروح ل الشقه ؟؟

لاتحرموني من ردودكم :$




اللهم إغفر لي ولوالديّ وللمسلمين أجمعين




0 شاب رفع ضغط حبيبته
0 شيء غريب ادخلو وشوفو!!!!!!!
0 تخيل تروح مطعم وتطلب؟؟ويجيك هالطلب
0 سيارة موديل 2011 [ مجاناً ]
0 لوهذه زوجتك؟هل ستندم ؟
0 ليفربول يضرب توتنهام برباعية.. ويتصدر الدوري
0 شايفني ماكدونالدز
0 معرسنا الليله (متجدد)
0 ملكـ لسنهـ واحدهـ فقط
0 عتـــــــاب
0 ـآلفرق بين ـآلقصهـ والروآيهـ..
0 حياااة صرصور؟؟ هههههههاااي
0 مـــــــــاذا يــــعـــــني لـــــك مفــــهوم الاعــــتــــذار
0 قوووووووووقل 2080 غريب عجيب ههههه
0 دوري ابطال اسيا [الشباب//الريان]
التوقيع
هِـيْ صَفْحَهہ♡ وإإنْطَؤتْ
هِـيْ ذِگــْرَىٰٓ حِلْوهہ♡ و إإنْتَهہتْ !



اضغط هنا لتكبير الصوره
ابتسم رغم دموعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2013, 03:40 PM   #3
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابتسم رغم دموعي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
العمر: 24
المشاركات: 5,783
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 15
ابتسم رغم دموعي is on a distinguished road
افتراضي


[color="rgb(139, 0, 0)"]
الـــــبـ(2)ــــــــــارت

اللهم صل وسلم على محمد وأله وصحبه أجمعين
*
*
صمتٌ حّلَ لدقائق , قطعت الصمتَ
ريم بهدوء مُريب: بـ تروحين ؟
نطقت رسيم : وش ذا السؤال؟ أكيد مـ راح تروح
بخوف أردفت : صح ألطاف ؟
ألطاف صامته , تنظر إليهن ب عينيّها المُمتلئه بالدموع
دانه : ألطاف ؟
نطقت ألطاف بـ غصه : مدري مدري
تنهدت دانه , ريم أدخلت يديها بجيبها , رسيم عركت عيناها
نطقت رسيم : أنتي قلتي لي حاط شخص يراقبك , صح ؟
الطاف : إيه
ريم: هو ليه مكبر الموضوع ؟
ألطاف : مدري ! رغم كثير لعبت عليهم , صحيح كانوا يهددون لكنهم مايسون شيء !
دانه : الله يأخذه هالكلب
ريم : ي جعله الموت
رسيم : اقول خلوني اكمل , المهم أنا راح ألحق هالشخص اللي يراقبك لين أعرف فين بيت هالكلب خالد , وأصور أخته , هاه شرايكن بالخطه ؟
ضربتها ريم مع رأسها : وأخته وش دخلها ؟
رسيم : أهدد خالد فيها !
دانه : أقول أكرمينا بسكوتك , حرام البنت مالها دخل !
رسيم : ياغبيات , بس اصورها مـ راح انشرها
دانه : لااااا
رسيم : كولي تبن
دانه : ي رسيم
ألطاف بهدوء : خلونا ندخل
دانه : طيب يلا

دخلنَ الساحه , وجلسنَ على الارض

دانه : أنآ بروح شوي وبرجع
وقفت , وصعدت إلى الدور الثاني , فجأة عّمَ السكون
لدقائق , ثُمَ تعالت الصرخات , إلتفتت بخوف ورأت فتآة
مُتعلقه على السُور , يبدو أنهآ تُحاول الإنتحار !
كانت تبكي , بُكاًء شديداً
كانت قريبه من دآنه , دانه ترتجف بخوف , كانت المُديره تصرخ من الاسفل بـِ دآنه لكي تحاول سحبهآ !
لكن دآنه لم تستطع الحراك , ولم تعُد تشعر بـِ أقدامِها
لـِ تسقُط على رُكبتيها , أغمضت عينيّها , كانت تُحاول التحرُك لكنها لم تستطع , رفعت عينيّها العسلية ونظرت إلى الفتاة وهي إلى الان ترتجف , زادَ إرتجافها عندما رأت ان الفتآة , تُحاول القفز , & لااستطيع لااستطيع الحراك& كانت تُكرر هذه الكلمه وهي تنظُرُ للفتآة !

أغمضت عينيّها مرةً اُخرى , وفتحتها عندما سمعت صوتَ رسيم تُهدئها
رسيم: دانه حبيبتي , خلااص , دانه ناظريني
"هزّتها" : دانهه !
فتحت عينيّها , رفعت رأسها
ونطقت بخوف : وين البنت ؟
رسيم : لا تخافين , المُديره لحقت عليها ومسكتها
دانه بتنهيده : الحمدلله
رسيم : يالله قومي
وقفت , ونظرت إلى مكان الفتآة , ورأت ظرفً
إقتربت منهُ , أخذتهُ , كانت سـ تفتحهُ , لكن رسيم نطقت
رسيم : دانهه , إيش تسوين ؟
خبأت الظرف خلفها : ولاشيء, رسيم حبيبتي أنتي روحي وأنا دقايق ولاحقتك
رسيم: طيب
ذهبت , نظرت دانه إلى الظرف , لم تفتحه , فضلت أن تفتحهُ في البيت , دخلت الصف ووضعت الظرف في حقيبتها , نظرت إليها لدقائق , ووضعت حقيبتها , أسفل كُرسيّها
خرجت ونظرت , إلى يديّها , إلى الان يرتجِفان
تنهدت , نزلت, رفعت رأسها وأبتسمت لـِ صدِيقاتِها

*
*
في كوريا :$
ياإلهي , لقد أكتشفوا , كُل شيء
لن أذهب غداً إلى المدرسة , لن أذهب كُل هذا الاسبوع
إلى أن ينسوا !
*
*
في منزل دآنه
دخلت غُرفتها , أخرجت الظرف من حقيبتها
فتحت عينيّها بصدمه وهي تنظر إلى ....
.
.

ادري انه مرهه قصيير ، بس ماعليهه إن شاء الله البارت الثالث
راح يكون طويل اضغط هنا لتكبير الصوره > محد لمتس > أصلآ عاديي :"(


.

.

لاتحرموني من ردودكم:$

اللهم إغفر لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين



[/color]


التوقيع
هِـيْ صَفْحَهہ♡ وإإنْطَؤتْ
هِـيْ ذِگــْرَىٰٓ حِلْوهہ♡ و إإنْتَهہتْ !



اضغط هنا لتكبير الصوره
ابتسم رغم دموعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2013, 03:01 AM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية خديجة العثمان
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
العمر: 30
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
خديجة العثمان is on a distinguished road
افتراضي


قلبووووووووو بليييييييييز نزلي البارت
<<يابعدي انا لمك وتسذا :$


خديجة العثمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2013, 08:25 PM   #5
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابتسم رغم دموعي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
العمر: 24
المشاركات: 5,783
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 15
ابتسم رغم دموعي is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة العثمان اضغط هنا لتكبير الصوره
قلبووووووووو بليييييييييز نزلي البارت
<<يابعدي انا لمك وتسذا :$
ي هلا نورتي

صراحه هذا آخر بارت نزلته الكاتبة

أن شاء الله اول م تنزل بارت جديده أجيبه هنا


التوقيع
هِـيْ صَفْحَهہ♡ وإإنْطَؤتْ
هِـيْ ذِگــْرَىٰٓ حِلْوهہ♡ و إإنْتَهہتْ !



اضغط هنا لتكبير الصوره
ابتسم رغم دموعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلوبنا تعيش!!! امير الاحزان... منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 9 11-08-2018 03:13 PM
النصارى موحدون اشرف لطفى المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 21 04-07-2013 04:04 PM


الساعة الآن 06:12 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.