قديم 10-27-2013, 03:36 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية ابحث عن ذاتي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
العمر: 29
المشاركات: 5,993
مقالات المدونة: 10
معدل تقييم المستوى: 12
ابحث عن ذاتي is on a distinguished road
بحث همسات شعرية بالعامي ونمطية


.................................................. .................................................
المنافي واحدة والذات الشاعرة مازالت في ليل غريب بلا عيون تبصر الشعر و الشعراء ...
مابين زمنيين تتسع المسافات ويختفي الشعراء القدامى في شعراء جدد وتختفي الأماكن القديمة في أماكن جديدة لكنها تحمل نفس الذاكرة ونفس الحتمية التاريخية حيث كما قال أمل دنقل (ما كان ما سيكون)..
ان الشعر ذلك الكائن المعذب السجين داخل السطور الصامتة يحلم بالصراخ ..الان يصرخ الشعر اويظن انه كذلك يحلق لخلق عالم سعيد او يظن انه يحلق لكنه يكتشف مقولة امل دنقل من جديد ( لا تحلموا بعالم سعيد. فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد )
انه الشعر الذي اصبح الان شجرة سجينة الزمكان ... تتمايل حينما تهب عليها الريح لكنها لا تنكسر احيانا تنتظر حين يجن الليل وينام الصخب
فتمرح وترقص..وتخرج من مقبرتها الأزلية لتقطع المسافات اوتظن انها كذلك
لكن هذه الشجرة تملك ما لا يملكه الجان ..انه الخيال فتارة تطير وتسبق العصافير وتارة اخري تصبح رسام بارع
حاذق في استخدام الريشة والالوان ..تملك الطعم واللون والرائحة
تغير الواقع والعنوان تعيش في أي مكان
تملك رائحة الحنة ... تغير واقعها ..تملك زمام قبلتها ..ومن هنا ينطلق الشعر معبرا عن تراكمات انسانية وحياتية تتفجر في عذوبة الفن .....
سيظل الشعر شاهدا علي الانسان ...معبرا عن الروح ..عابرا
كل الحواجز الشائكة ليدخل تفاصيل لا تستطيع العين المجردة رصدها ..مثل الغربة بين الاحباب والوحدة بين اللمة والاصحاب والظمأ في قمة الارتواء
يبصر الشعر بوضوح غربة الانسان في هذا العصر هذه الغربة التي تسربت عبر مفردات وايقاعات داخل النص الشعري المعاصر
يظهر هذا جليا في ديوان ريحة الحنة لسمير الفيل
(انا باتخطف م الزمن
للمكان
كل المواسم ترمي فواكهها بأوان
كل التواريخ
تدي ضهرها للكتب ..والمسلات
اوقات
باعدي في مركب الاموات
وبأرجع مع الاحياء
أمسك بقلتي الفخار
لا احس بارتواء
اسير في ضل ابطالي المهزومين
افرد علي صدري خريطة لفلسطين)
ان الولوج عبر الزمن لعبة الشعر القديمة ..فالشاعر يشعر انه ينتقل بين ازمان عديدة في نفس الزمن الواحد .ليحط في مكان ما يتفاعل معه ويستدعي لغته فلكل مكان لغة تعرفها القصيدة حق المعرفة ..ويبدأ هذا البوح ليكشف بعض الاسرار
من خلال فترة زمنية تمتد ما بين قوسين من زمن (المسلات (زمن فرعوني–الي –زمن (خريطة لفلسطين) وهو الزمن الاني المعاصر )هذه الغربة التي تظهر بين ثنايا النص المعاصر وتبدأ من بقعة في المكان (فلسطين)لتمتد داخل الانسان لتعبر عن هزيمة ساحقة تستدعي احداث النكسة وما بعد الهزيمة وتداعيات الموقف الذي يغلف النصوص بعدم الرضا
(وبأرجع مع الاحياء
أمسك بقلتي الفخار
لا احس بارتواء
اسير في ضل ابطالي المهزومين )
ومع هذا الغضب وعدم الرضا فما من سبيل الا المسير في ضل ابطال مهزومين )لقد نجح الشاعر في تجميع نهر من المتناقضات في تلك السطور البسيطة وكأنه كان ما لا يريد ان يكنه ...
ان هذا الحزن السرمدي الذي ينطلق في شرايين الشعراء المحدثين ما هو الا احزان الجموع فالشاعر جزء أصيل لا يتجزأ من هذا الوطن ...
ففي قصيدة تعويذة للشاعر ابو الخير بدر من ديوانه طقوس
(كل الساعات بتدق
تعلن ميلاد أ لم
والحزن فاقس
في شراييني الكأبة )
لا حظ معي انه من المفاجئ تعبير الم ..جاء علي غير المتوقع وهو تعبير قاس موحش...يدل علي شدة الحزن والغربة ...وهذا الجمود وثبات الحالة النفسية سمة مشتركة بين النصين الاول والثاني
وبالرغم من استمرار الحياة ,,ودق الساعات ,,, ومسيرة الزمن الا ان الشاعر يعلن في نفس النص
(الوقت واقف
يعلن ثبات حالتي
والليل سحابة اتثبتت
علي شاشة العنتين)
وهذا يذكرنابالنص الاول لسمير الفيل فهناك سمات مشتركة كثيرة بين النصين فكلاهما ملئ بالمتناقضات ما بين الثابت (حالة الشاعر) والمتحول(الوقت ) فمفهوم الثابت والتحول هو مفهوم قديم بما أن الحياة تطرح تطورا ديناميكيا جدليا يكاد يكون خفيا في مظاهر الحياة الطبيعية وكذلك في مجال المجردات كالأفكار ، وكذلك الفن بما أنه شيء مجرد يخضع لشروط التطور فهو يحمل هذا السر داخله عاملا في حافز الزمن ، إذا فمفهوم الثبات هو اصطلاح ناقص لأنه في اللحظة التي نظن أنها تحمل ثباتا يحصل آلاف التحولات الجزئية والكلية وذلك ليس بحاجة لبرهان ،
سيظل الشاعر يبحث في غربته عن وطن يسكنه وتري ذلك سمة مشتركة لشعراء هذا العصر ....هذا الشعور بالاغتراب وقد عبرت العامية عن ذلك في اشعار كثيرة للابنودي وجاهين وسيد حجاب وطاهر البرنبالي واخرين ...
ومن بين الشعراء الذين تضمنتهم تلك الورقة البحثية الشاعر احمد راضي ففي ديوانه من غير سلام نجد ذلك واضحا في كثير من النصوص
(ايدي اللي شقت في الغيطان بالفاس سنيين
مسحت جبيني من العرق اتعك طين
تتبري مني وتلعني الشكل القبيح
يا مسخراني لخدمة الشين والمليح
واهرب واجيلك وأحضنك متضمنيش
عطشان ومية قلتك مبترونيش (
ان هناك سمات كثيرة مشتركة بين شعراء العامية من حيث ظهور الاغتراب من بين ثنايا النصوص الكثيرة المتعاقبة والسمة المميزة ان هذه الغربة تتعاظم في احضان الحبيبية الوطن..هذا الوطن الذي اصبح منبع تلك الغربة ...
والعجيب ان هذه العلاقة ما بين الشاعر والحبيبة الوطن علاقة يشوبها المد تارة والجزر تارة اخري
( المد) ذلك الاتهام من قبل الشاعر لهذا الوطن كما حدث في الجزء الاول من النص ثم
( الجزر) هذا ا لعتاب في الجزء الثاني (ويستمر التناقض في تلك النصوص مخلفا حالة شعرية شفيفة مستخدمة الموروث الشعبي والتراثي )
لاحظ معي ما قاله احمد راضي في نفس النص
(شوفي اد ايه العمر كام سنة
لو تحسبي الاعمار بلحظات الضني
كل اللي ضاع من عمري مش ح يقصره
ما دمت لسه في حضن مقدرش اكرهه
بفخر بطينه وهو متغمس عرق
وابدر خطاوي في كل فجر هيتخلق
وحده الشعر هو الذي يمكث قليلا في الغرف المغلقة داخل النفس ليكشف لنا عوالم اخري داخل الانسان المتعب وحده الشعر الذي يري الخوف والغربة والحب والكره في صورة شخوص يحاورها ليصنع الدهشة من خلال تفاصيل كثيرة ففي ديوانه تفاصيل يأخذنا الشاعر (محمود حسن حماد)في قصيدة عميقة حيث يقول
-حقيقة-
بترمي ف الطرقات
ببحث عني
باحضني
واكتب عناويني
واوعدني بزيارة قريب
لاحظ معي هذا النص الذي عبر عن حالة من الوحدة والانقسام وجعبة الشخصيات المتباينة التي يحملها الشاعر في شخصيته وهذا البحث المستمر عن الذات
وفي ديوانه ريحة زمان يدخل الشاعر مدحت العيسوي الي مناطق من الغربة في انتظار طويل للحلم مغلفا بالوحدة ففي قصيدة دخول يقول :-
(الوحدة غوله تونس الاغراب
وانا قلبي مطرود م الربيع
رغم انه برعم مشتهي طعم الندي
من يوم ما جواه ابتدا نزع الحياة
الحلم ابعد م المدي )
واخيرا ...سيظل الشعر يركض في كل المنافي غريبا يبحث عن و طن ... وسيكتب الشعراء قصائدهم بغربتها وحزنها وما فيها من تفاصيل عن الانسانية التي اصابها الوهن و فقد ت كثير من صفاتها الحميدة


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
ابحث عن ذاتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:33 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.