قديم 11-02-2013, 09:25 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
الله الصدقة أسهل طريق إلى السعادة


الإعجاز التشريعي - الصدقة أسهل طريق إلى السعادة

اضغط هنا لتكبير الصوره
الصدقة أسهل طريق إلى السعادة
هذه الدراسة كانت مفاجأة بالنسبة للعلماء، حيث تبين أن الغنى ليس هو سر السعادة، بل إنفاق المال لمساعدة الآخرين....
جاء في دراسة علمية جديدة (صحيفة ذي إندبندنت) أن بعض علماء النفس توصلوا إلى أن أعمال البرّ يمكن أن تكون أقصر الطرق للوصول إلى السعادة. ففي محاولة لتفسير تناقض الحياة المعاصرة - لماذا تكاثر الأموال لا يجعل الناس بالضرورة أسعد حالاً - اكتشف العلماء أن كل ما ينفقه الناس من مالهم مهمّ بنفس الكمّ الذي يكسبوه، وأن أعظم المتع على الإطلاق يمكن أن تتحقق بالتبرع بالمال، إما لشخص تعرفه أو للجمعيات الخيرية.
وقالت الصحيفة إن البحث عن السعادة حق إنساني أصيل وغالباً ما يرتبط بالثروة، لكن الدراسات بينت أن أغنى الدول ليست أسعد الشعوب دائماً. ويقول أحد العلماء إنه "بالرغم من زيادة الدخول الثابتة في العقود الأخيرة، فإن مستويات السعادة قد ظلت إلى حد كبير في أدنى درجاتها في الدول المتقدمة عبر الزمن".
إن أحد أكثر التفسيرات إثارة لهذا الاكتشاف هو أن الناس غالباً ما يبذرون ثرواتهم المتزايدة على ملاهي لا تعود عليهم إلا بالنذر اليسير في بحثهم عن السعادة الدائمة، كشراء السلع الاستهلاكية الغالية.
وتوصل العلماء إلى أن الذين ينفقون أموالهم على الآخرين كانوا أسعد، بينما أولئك الذين أنفقوا أموالهم على ملذاتهم الشخصية لم يشعروا بسعادة تُذكر.
استنتج العلماء من التجربة أن مجرد تغييرات طفيفة في مخصصات الإنفاق، حتى ولو كانت خمسة دولارات، قد تكون كافية لتحقيق مكاسب حقيقية في السعادة في يوم معين. وتساءل العلماء، إذا كان إخراج القليل من المال للآخرين يمكن أن يجعل الناس أسعد، فلماذا يفشل الكثير منا في القيام بذلك؟
ويقترح العلماء أن بمقدور الحكومات أن تزيد سعادة مواطنيها بسياسات توضع لتعزيز الإنفاق الاجتماعي بتشجيع الناس على استثمار دخولهم في الآخرين بدلا من أنفسهم!
أليس هذا ما أمرنا به الإسلام؟
أيها الأحبة: لقد فشل العلماء في معرفة سر الإحساس بالسعادة لدى إنفاق المال على الفقراء. وفشلوا في تفسير لماذا لا ينفق الأغنياء أموالهم لمساعدة المحتاجين. ولكن الإجابة موجودة في ديننا الحنيف!
فالله تبارك وتعالى جعل الزكاة ركناً من أركان الدين، ولا يصحّ إسلام المرء إذا لم يؤدّ زكاة ماله. وجعل النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم الصدقة من أجلّ القُرُبات إلى الله وأعظمها أجراً، ووردت في ذلك أحاديث نبوية لا تُحصى ومئات الآيات في القرآن.
فالصدقة تطفئ غضب الربّ، والصدقة برهان ودليل على صدقك مع الله تعالى بشرط ألا تتبعها بالمنّ والأذى، أي تتصدق لوجه الله تعالى دون أن تفاخر بذلك أو تؤذي الفقير الذي أعطيته المال وتحقّره، بل تعامله كأخٍ في الله.
يقول تبارك وتعالى: (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [البقرة: 245]. تأملوا معي هذه الآية التي تحفز المؤمن على إنفاق المال، وأن الله سيضاعفه له أضعافاً كثيرة، وهذا المعنى نجده في آية أخرى يقول فيها عز وجل: (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا) [الأنعام: 160]، فعندما تنفق درهماً فإن الله سيرزقك عشرة دراهم، أي أن المال لن ينقص بل سيزداد.
وانظروا معي إلى هذه الآية العظيمة التي تحفز المؤمن وتشجعه على الإنفاق: (مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [البقرة: 261].
إن هذه الآيات نعمة من الله علينا، ولا ندرك قيمتها إلا عندما نعلم أن الملحدين يفتقدون إلى هذه النعمة، نعمة التصدق لوجه الله! فليس هناك وسيلة لدى الملحدين يتبعونها لجعل الناس ينفقون الأموال على الفقراء، ليس لديهم ما يعدونهم به، وليس لديهم أي أجر أو مكافأة، ولذلك نجد الملحد من أكثر الناس تعاسة، وعلى الرغم من ذلك نجد هؤلاء الملحدين يدافعون عن عقيدتهم وإلحادهم... فالحمد لله على نعمة الإسلام.
لقد أخبر الله تعالى عن تأثير العطاء وأن الذين ينفقون أموالهم في الخيرات لن يخافوا ولن يحزنوا، بل سيكونون في سعادة دائمة، ويقول تعالى: (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة: 262].
أحبتي في الله! لقد لفت انتباهي نص قرآني عظيم تحدث فيه البارئ جل وعلا عن أهمية الإنفاق، والعجيب أن هذا النص خُتم بآخر آية نزلت من القرآن، لنقرأ معاً: (مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (261) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (262) قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لَا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (264) وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآَتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (265) أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (266) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآَخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (267) الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268) يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (269) وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (270) إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (271) لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (272) لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (274) الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ (276) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (277) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (278) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ (279) وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (280) وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) [البقرة: 261-281].
وبعد هذا النص هناك أطول آية في القرآن وهي قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلَا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلَا شَهِيدٌ وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) [البقرة: 282].
طبعاً إن الله تعالى وضع لنا إشارات على أهمية الإنفاق، فتحدث عن الإنفاق في نص يتألف من 21 آية، ليؤكد لنا على أهمية هذا العمل، ولذلك نجد المؤمن يتبرع بمعظم ماله للفقراء فيكون بذلك أسعد الناس في الدنيا، ويكون من الفائزين برحمة الله في الآخرة.
حتى إن الإنسان في آخر لحظة له من الدنيا، هل تعلمون ماذا يطلب؟ إنه يطلب أن يمتد عمره لدقائق معدودة لعله ينفق شيئاً من ماله لما يجد من ثواب لهذا العمل، وكأن الصدقة هي الشيء السهل الذي يحول بينك وبين عذاب الله تعالى.
فعندما تقترب لحظة الموت يرى الكافر مقعده من النار فلا يخطر بباله أي شيء إلا التصدق في سبيل الله! يقول تعالى: (وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ (10) وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [المنافقون: 10-1].
فالصدقة يا إخوتي هي أسهل عمل تقوم به، وبنفس الوقت هي أصعب عمل على البخيل! فالصلاة تتطلب الوضوء والوقوف والركوع والسجود والخشوع... والحج يتطلب السفر والطواف والرمي... والصيام يتطلب الجوع والعطش... ولكن الصدقة لا تتطلب أي جهد يُذكر، إنها عمل في غاية السهولة، وثوابها عظيم.
لقد رغَّب الله عباده في الإنفاق ووعدهم بمضاعفة الثواب والأجر الكريم، يقول تعالى: (إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ) [الحديد: 18]. وهذا ما يجعل المؤمن أكثر سعادة من غيره. فهل تتصدق أخي المؤمن ولو بالقليل عسى الله أن يجعلك سعيداً في الدنيا والآخرة؟
ــــــــــــ
بقلم عبد الدائم الكحيل


0 الصعود الى السماء على سلالم هايكو
0 الذكاء عند الأسماك: سمكة ترسم دوائر
0 شاهد صور منوعة لجمال مدينة النماص السعودية
0 مخاطر الخمور !!!
0 دراسة تكشف "الإعجاز" في النوم على الشق الأيمن !!!
0 مزاح النَّبيّ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ
0 مخاطر الجلوس الطويل أمام الكمبيوتر ?????????????
0 بحث رائع: النباتات تفكر وتعقل
0 مريمُ الصدِّيقة !! عليها السَّلام متجدد 1
0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! الحالب !!
0 أمطار من الحديد !
0 وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 28 ]. !!
0 اكتشاف خزانات ماء عذب في قاع المحيط : وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ !!!
0 أسرار البرزخ المائي !!!
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2013, 10:21 PM   #2
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية عاشقة العيون222
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
العمر: 31
المشاركات: 12,702
مقالات المدونة: 4
معدل تقييم المستوى: 21
عاشقة العيون222 is on a distinguished road
افتراضي


عندما تتصدق فأنت لا تنفق نقودك بل ترسلها الى نفسك في زمنٍ آخر
سلمت يمنآكـ على الموضوع الرائع
موضوع عآلي بذوقهـ ,, رفيع بشآنهـ
يــ ع ـطيكـ الــ ع ـآآفيهـ على مآطرحت لنآآ ,
احتراااامي لشخصك
في امان الله


0 قصة قصيرة عن الحب
0 ليست خداعا بصريا بل لوحات فنية حقيقة
0 سامحوني
0 اثاث رائع باللون الاحمر والابيض
0 لسانك خطرآعليك !!!
0 وصفات لتوحيد لون الجسم بعد تصبغات الحمل
0 لتبدين اصغر سنا عن طريق شعرك
0 أحَدْ فَهَمْكْ غَلَطْ .. هَلْ تُفَضِل/ ـين الصَمْت أوْ الجدَآلْ ..؟!
0 افكار لتربية الاسرة في رمضان
0 علاج قشرة الشعر
0 الفتاة التي أغرت معظم سكان العالم بجمالها
0 غُرف نوم ، بألوان ولمسات جِدُّ عصرية
0 شخصيتك الاسلاميه تحت المجهر
0 نبذه عن حيوان الانجوراه
0 اللون الاسود يهبل ما شاء الله
التوقيع


حبيبتي امينة اروى
عاشقة العيون222 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 08:12 PM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة العيون222 اضغط هنا لتكبير الصوره
عندما تتصدق فأنت لا تنفق نقودك بل ترسلها الى نفسك في زمنٍ آخر
سلمت يمنآكـ على الموضوع الرائع
موضوع عآلي بذوقهـ ,, رفيع بشآنهـ
يــ ع ـطيكـ الــ ع ـآآفيهـ على مآطرحت لنآآ ,
احتراااامي لشخصك
في امان الله





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله تعالى واسعدكم
شكرا لمروركم
تقبلوا فائق احترامي


0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! المفاصل
0 معجزة الإسـراء والمعراج من منظـور علـمي
0 أحكام الزكاة على المذاهب الأربعة
0 عالج السموم الناتجة عن التلوث بالتمر !!!
0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! الجهاز العصبي
0 هل تعلم فوائد الثوم المذهلة !!!
0 فوائد الصيام الجسدية والذهنية !!!!
0 فصة اسلام : أناتولي أندربوتش .. الجنرال الروسي لمن لا يعرفها!!!
0 الشفاء بالاستماع إلى القرآن !!!
0 وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ 1-3
0 طائر الطنان آية من آيات الخالق
0 وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ 1-3
0 تعرف على قصة اسلام الدكتور الفرنسي علي سلمان بنوا !!!
0 معجزة النوم والسمع
0 بناء الجسور عند النمل: مثال رائع للتضحية والتعاون
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2013, 11:35 AM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 310
معدل تقييم المستوى: 10
كسندرا is on a distinguished road
افتراضي


عن الإمام الباقر عليه السلام :

" البر والصدقة ينفيان الفقر ويزيدان في العمر ويدفعان سبعين ميتة سوء "

جعلنا الله وإياكم من المتصدقين على الدوام ..


التوقيع
لست كما يقولون..

بل هناك من يحبني يرسمني بأجمل الصور..
وهنااااك من يكرهني يرسمني بأبشع الصور
فلكل منهم فرشاة للرسم يرسمني على مزاجه
ولكن ، ،
أنااااااااااا
أبقى أنا...
كسندرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2013, 08:07 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة كسندرا اضغط هنا لتكبير الصوره
عن الإمام الباقر عليه السلام :

" البر والصدقة ينفيان الفقر ويزيدان في العمر ويدفعان سبعين ميتة سوء "

جعلنا الله وإياكم من المتصدقين على الدوام ..




السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
آمين ولكم بمثله
حياكم الله تعالى وبارك في أعماركم
أسأل الله تعالى لنا ولكم العافية والسرور وحسن الخاتمة
تقبلوا شكري وتقديري


0 بحث رائع: النباتات تفكر وتعقل
0 الأم ( حواء ) عليها السلام
0 لمسات بيانية : السماء والسموات
0 تعرف على فوائد البطيخ ـ الاحمر والاصفر /// تفضلوا
0 اكتشاف أكبر بركان في أعماق البحار !!!!
0 سلسلسلة حتى لا نخطيء فهم القرآن /الشيخ محمود غريب ( 1)
0 بِرُّ الوالِدَّين لإِبنُ الجَوزي
0 أسرع كمبيوتر في العالم !!!
0 كسوف الشمس وخسوف القمر... آيات وأسرار - التكملة ثانيا
0 تعرف على منافع ومضار الخيار /// منقول رجاءا
0 الله يزجي سحاباً !!!!
0 أين عجلك الحنيذ في رمضان ؟!!!!!
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 2 ].
0 تعرّف على كل فضائل يوم الجمعة للسيوطي متجدد 3
0 أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الادمان .... المشكلة .. والحل !!! علاء التركى منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 24 05-17-2016 12:16 PM
حملة تنشيط المنتدى [أقسام البنات] سمية ناصر منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 170 11-18-2013 07:17 PM
المخابرات العامة والجاسوسية !! متجدد !! علاء التركى المنتدى السياسي والاخباري 50 10-12-2013 04:43 PM
كيف تجعلين الطفل يرتدي ملآبسه ويخلعها بنفسه.بالصور الإسلام رباني منتدي اطفال - تربية الاطفال 1 09-28-2013 12:19 AM
آشيو الحرامي: “الخضر” مرشحون للتأهل إلى البرازيل وحاليلو يملك كل إمكانيات تحقيق ذلك روليان غالي منتدي كرة القدم العربيه 1 09-28-2013 12:03 AM


الساعة الآن 08:49 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.