قديم 12-20-2013, 08:32 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 111
معدل تقييم المستوى: 7
أبو عبيدة أمارة is on a distinguished road
افتراضي الحرية ومفهومها السليم 3





الحرية ومفهومها السليم 3


بقلم: أبو عبيدة أمارة .


لا بد وتكميلا لموضوعنا ، ومن أجل وكي يتبين المعنى الحقيقي للحرية ، فلا بد وأن نعرج على شيء مهم وضروري ، ألا وهو : العلاقة بين الله الخالق البارئ المصور وبين الإنسان ، فهي علاقة خالق ومخلوق وبين رب وعبد .
فعلاقة الربوبية لله على عباده وخلقه فهي علاقة الله الخالق المصور الرازق المدبر وبين عباده ، فهي ليست علاقة(وخصوصا مع الإنسان) فليست -معاذ الله- هي علاقة ظلم أو غمط أو إعنات ولا تكبيل لخير، بل هي حقيقة علاقة تكريم ورحمة وطاعة لله ، فهي خير ومصلحة كبرى للإنسان في الدنيا والآخرة وذلك لمن أطاع الله سبحانه وتعالى .
ولننظر إلى واقعنا : هل نرى الإنسان مكبل بخيوط أو ممنوع من أن يحيى حياته السليمة المفيدة المسعدة الصالحة في البيئة الكريمة التي خلقها الله له ؟!
طبع لا ، بل من يكبل الحريات السليمة هم الظالمون من البشر أنفسهم .
وللحرية السليمة ضوابطها المفيدة والكريمة ولخدمة الحياة الطيبة السليمة السعيدة والتعايش الكريم العادل بين الناس ، وليس معناها تقييد أيدي الناس عن النافع ولصالح والمفيد ،بل الضوابط هي لطرد الفاسد والضار والأذى .
وكثير من هم من قد تحدثوا عن الحرية ، وجلهم جعلوا للحرية ضوابط ، فلا يعقل أن تكون حرية مطلقة ،ومثلا كمن يريد فعل الشر والأذى ولا يريد من أحد أن يأخذ على يديه .
وقبل أن نكمل في معنى الحرية السليمة فسنذكر العقل ، ونتساءل ما معنى كلمة العقل ؟ فهي حقيقة من فعل عقل يعقل : أي يربط . ومن ناحية علمية فالإنسان تتوارده الأفكار والرغبات ، لكن هل كلها يخرج للخارج ؟ طبعا لا ، فالعقل يربط الأفكار والتصرفات اللا مقبولة ، ويخرج للمحيط فقط الأفكار والرغبات المقبولة (وهذا طبعا نسبي بين عقل وآخر ، ومحيط وصوابه أو زيغه وآخر) ، ولننظر إلى الأمور من الحياتية البسيطة ، فنضرب مثالا بسيطا : وهو لإنسان يريد قطع شارع كي يصل لمكان يقصده ، والشارع يعج بمرور السيارات فهل عقل الإنسان يسمح له أن يقطع الشارع دون أن يأخذ بالحسبان السيارات المارة وخطر التأذي؟ طبعا لا .
فهنا العقل يربط كل تصرف غير سليم ، ولكن وعندما تتهيأ ظروف المرور السليمة فيعطي العقل الأوامر لأعضاء الجسم كي تتحرك ويعبر الشخص الطريق بصورة سليمة ومعافية ، فهل نسمى ما قام به العقل كبت حرية ؟! أم هي قمة العقل والحرية السليمة !!
وهكذا وضعنا الله في الحياة : فعش حياتك الكريمة السليمة الطيبة العفيفة كريما طيبا وخذ حقوقك المشروعة الطيبة المباحة ، وكل من رزق الله ومن الطيبات من الرزق ، والتعامل الحسن ، ولكن وإياك والمضر وإياك الفاسد والمفسد ، وإياك التصرفات والتعديات اللا سليمة واللا نافعة .
ولننظر هنا حقا وحقيقة هل الحرية هي مصطلح واهن أو هي مصطلح لجلاج أو غامض ؟!
قد يتلاعب الكثير بمعنى كلمة الحرية ، أو قد قسطا من شرورهم يخفون شرورهم وفسادهم أو إفسادهم وجشعهم تحت مسمى الحرية ؟!
وتعالوا ولنفحص جوانب قد يقال عنها حرية ، ولنمعن النظر هل هي حرية ام غير ذلك !
ونكرر ونقول أن الإسلام رعى حريات الأفراد وكرامتهم في إطار جلب النافع والمنفعة الطيبة الخالصة والحياة السليمة والكريمة الحكيمة للناس وللحياة ككل ، وذلك في قمة هدف درء المفاسد والفوضى والظلم والنكد , وفي إطار جلب والكريم والطيب وقمة حماية وصيانة المجتمع السليم الكريم النظيف والنزيه المعافى .
فلا يعقل أن تكون الحرية دون ضوابط وموجهات كما أسلف , أو أن تكون الحرية هي ما تمليه هواء أو نزعات , أو ما يؤدي إلى فساد المجتمع والحياة ككل.
وتعالوا ولننظر كما قلنا إلى جوانب قد يقال أنها حرية ولكنها غير ذلك :
1 . فهل الحرية أن تكون مثلا عبدا للشهوات ، أو منساقا وراء أهواء النفس السقيمة والزائغة ، أو أن يأخذك الهوى كيفما شاء يمنة أو يسرة ، أو أن تجري وراء مفسدات وخبائث , فهل هذه حرية ؟!
بل هي عبودية للهوى والغي والموبقات والمهلكات وطيش وبعد عن الصالح .
2 . هل تعني الحرية والتي وقد يمجدها البعض وقد يتعالون فيها : فهل هي حرية أن تأخذ كل ما تناله يدك ولو كان ليس من حقك , أو أن تظلم أو تؤذي من كان أضعف منك دون أدنى حق , أو أن تفسد ممتلكات غيرك ظلما وعدوانا ، فهل هذه حرية ؟
طبعا لا ، إنما هي ظلم وجور وتكبر واعتداء .
3 . أو هل الحرية تشعرك انك أفضل من غيرك , أو لك حقوق أكثر من غيرك , أو أنك تستحق أكثر مما يجوز لك ويحق ، أو عربدة تريد أن تستولي على حقوق للآخرين ، أو تظن جزافا أنك يجب أن تستأثر على حصة الأسد لمجرد أنك مخادع أو كذاب ؟!
فهل هذه حرية ورقي ؟!! إنما غرور وتكبر وعسف وغمط حقوق الآخرين .
4 . أو هل تعني الحرية أن تزعج غيرك دون مبرر , أو تعرقل سير حياة الناس دون وجه حق , أو أن تُؤْثر حقك على حقهم افتراء , فهذه ليس حرية إنما فوضى وعسف .
أو هل قد تعني الحرية أن تترك ما فيه الصلاح والحياة السليمة الهانئة وتخالف الشرع السليم الحكيم وأوامر دين والرحمة والصلاح ، أو تتبع الرذيل أو تفتري على الحق والكريم والطيب زورا وجورا وظلما , أو أن تعصي ما أمر به الله ورسوله من حكيم وكريم وسليم , أو حتى جزء منه , فهذه ليست حرية إنما ضلال وجنوح للمفسدة وخروج على الدين والطيب ،أو وتمرد على الخير والسداد والفلاح وشرع الله ،وخروج عن مراعاة حقوق الآخرين السليمة ومستلزماتهم الطيبة الكريمة .
فالحرية وقبل كل شيء (وإضافة لما أُسلف) هي أدب وخُلُق , أدب مع الله ورسله وأدب مع الحق والحقيقة ، وأدب وذوق سليم وخلق كريم مع الخَلْق الرائع العظيم الذي حلقه الله سبحانه وتعالى ، وأدب مع كتب الله ورسله وملائكته وأهل الخير والسداد .
والحرية أيضا هي : أدب وخلق مع الناس ورحمة بالضعفاء ورأفة للمحتاجين المساكين وهي إقساط لكل مخلوق .
فالحرية هي عدم التعدي على حقوق الآخرين وهي حجز النفس عن المحرمات والفاسد والضار .
والحرية أيضا تتلخص في أنها : هي إنعتاق من الضار والفاسد ، والتحرر من سلطان الطاغوت والهوى الضال والذميم أو المكاسب رخيصة ، والحرية هي الفرار والقرار إلى الله ورحمته ورحاب الله حكم وواسع رحمته وحكمته وطاعته .
والحرية وكما أسلف هي إنعتاق من الفاسد والضار وكل ما به شر وهي حقيقة اختيار للنافع والصالح ، والحرية فهي إنعتاق من ظلم النفس والغير والسير في العادل والمُنصف والكريم ونبذ حب الذات المفرط وهضم حقوق الناس.
فالحرية الطيبة والصالحة والكريمة والتي تحدثنا عنها والتي هي حقيقية وطيبة وقابلة للتحقق والتطبيق وتنال رضا الناس وسعادتهم والخلق جميعا ، وهي الإقساط لكل شيء وهدف كي ينال كل فرد حقه المنصف المُسعد وذلك في الصالح والطيب الذي أراده الله وضمن للناس فيه العيش الحر الكريم السليم ، وذلك يتحقق ضمن المجال الواسع الكريم من الطيبات التي خلقها لله للناس ولعباده جميعا ومن الحلال الطيب الصالح الكثير وذلك في الوسائل السليمة والتكسب الحلال ودون بطر أو إسراف أو ظلم أو غرور أو تعلق بالزائل ، فالحرية وكلمات أخرى هي أن تُمكَّن في أن تنال حقك العادل المنصف وأن تؤدي ما عليك من الحقوق ، وأن لا أن تعتدي على أي حق لغيرك ولا تقترف إثما .
ونختم بقول الله عز وجل في كتابه العزيز " يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين * إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وان تقولوا على الله ما لا تعلمون " ( البقرة 168)


أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2013, 05:49 AM   #2
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
العمر: 31
المشاركات: 4
معدل تقييم المستوى: 0
إم ريتاج is on a distinguished road
افتراضي


أدهشني ماكتبت اخي الغالي كلمات ومعاني من درر

فمن الجميل ان نفسر معنا الحريه بالمفهوم السليم والتي قد يجهلها الكثير من الناس

ويفسرونه بفهوم خاطئ ونكون هكذا قد أخطئنا في حق انفسنا وخرجنا عن المبادء والقيم التي تعلمناها من رسولنا الكريم وكتاب الله الكريم

فعلا موضوع جميل وفي قمة الروعه واتعلمت منه امور كثير وعرفة المعني الحقيقي للحريه

سلمت يداك ع الطرح المميز

سلمت ولاهنت

تحياتي


إم ريتاج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2013, 06:03 AM   #3
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
العمر: 29
المشاركات: 15
معدل تقييم المستوى: 0
Mohamed.ELbolin is on a distinguished road
افتراضي


موضوع رائع جزاك الله كل خير


Mohamed.ELbolin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات اغانى الفنان تامر حسنى .... حصريا king of romance منتدي الاخبار الفنية 22 12-02-2016 10:05 AM
الحارس الشخصي ♥ ♥ رامز ♥ ♥ منتدي الروايات - روايات طويلة 19 08-28-2011 07:42 PM
اغنية اماراتية مغرورة المنتدي العام 39 02-08-2010 11:27 AM


الساعة الآن 02:55 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.