العاب







العودة   منتديات برق > منتديات برق الأدبية > منتدي الروايات - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 12-28-2013, 04:14 AM   #16
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 7
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي


(الجزء الرابع)

(الفصل الثاني)






قامت اليوم بدري ,, ناظرته كا ن خالد نايم جنبها بس عابس بوجهه وكانه يحلم بكابوس جلست تتأمله وتتحسر

بنفسها ومتألمه من الداخل الى متى بيستمر هالوضع خلاص بتستسلم وترضى بحياتها مع هالشخص الغامض؟؟

ماطولت على هالحال قامت وأخذت المنشفه ودخلت الحمام

كانت تتحرك بالغرفه بهدوء عشان ماتصحيه

بس مع ذلك قومته ريحتها الحلوه اللي ملت الغرفه

فتح عيونه بكسل وابتسم بوجهها

استغربت حركته بس ردت له الابتسامه بحيا ولفت وجهها ,, تنحرج لاشفته قايم من النوم بمنظره

(خالد) وهو يلبس فنيلته البيضا : صباح الخير

(عبير) اللي جلست على الكرسي المقابل للتسريحه وعطته ظهرها : صباح النور

كان جالس بفراشه ويناظرها

هالشمس اللي مضويه حياته الحب اللي يشع بعيونها كل يوم مايستاهلها

بتصرفاته الطايشه معها بس اللي متأكد منه انه يموت لو غابت عن حياته

ارتبكت من نظراته الحااااااااده لها

حست انه يراقبها وكانه أول مره يشوفها

قام لها وقعد قبالها على ركبه

عبير مستغربه تصرفه << ذا وش فيه اليوم؟؟

(خالد) وهو يناظرها نظرات عجزت تفسرها : أوعديني مهما حصل ماتتركني..

(عبير):..............................!!!

خافت من كلامه وقالت: خالد فيك شي حلمان بشي !!

ماجاوبها بس عبس بوجهه وضغط على ايدها : توعديني ؟؟

(عبير) اللي اختلطت ملامح الصدمه والخوف من كلامه على وجهها

هزت له براسها وتركها ودخل الحمام

جلست تفكر بكلامه أتركه..أتركه ..لالا ...ااااااه ياخالد لو تدري ايش كثر أحبك ماكان قلت هالكلام

كملت لبسها وطلعت دوامها في البنك.....




يوم طلع مالقاها جلس على الفراش وكان يجفف شعره بالمنشفه بعصبيه

الى متى يعني بظل على هالوضع البنت مو مقصره ومتحملتني

بس انا مااخذتها برضاي أنا اعتراضي مو لشخصها بس لفكرة الارتباط ,, كل همي اني أعيش لأمي وخواتي

وبس اااااااه الله يرحمك يبه

تذكر سالفة أخته وفكر يكلم عمه بس مو عارف كيف يبدى معه ,, الضغوط عليه من كل جهه ويحس براسه

بينفجر اتعوذ من الشيطان وقام صلى ولبس وطلع.............

/
/
/
/
/
/
/

(في بيت بو راكان)

الساعه تعدت /8 الصباح

جودي وهي نازله من الدرج وبعربيتها المكسره : ماما رهف مابي قوم

استغربت فوزيه وطلعت تشوف وش في بنتها !!

دقت مره وثنتين وثلاث وماسمعت رد

فوزيه بصوت قوي ودق أقوى على باب خلى رهف تحس وتقوم

قامت بتعب وتحركت من فراشها وهي ماسكه راسها من الصداع

أمس مانامت النوم جافاها كيف تنام والتفكير ذبحهااا

وصلت للباب بخطوات متثاقله وناظرت بأمها

(فوزيه) بخوف : رهف يمه علامك فيك شي ؟؟ تعبانه؟؟

(رهف) : وهي لسه ماسكه راسها لالايمه بس مصدعه شوي وراحت علي نومه << تبي تصرف

(فوزيه) : أجل يمه روحي ارتاحي وبخلي الخدامات يطلعون لك الفطور
وبعطيك حبوب مسكنه عشان يخف الصداع وطلعت من الغرفه

ورجعت رهف لفراشها وغمضت عيونها بقووووه تبي تناااااااااااام وتنسى خلاص

بس الجرح اللي بقلبها من أقرب الناس لها أخوها

أكبر من أنها تنسى وتعدي الموضوع بالساهل










بعدها بأسبوع
(في بيت بو متعب)

الخميس

الساعه 9/الصباح

قامت مشاعل من النوم تمططت بكسل وقامت من فراشها وهي تتثاوب وترفع ايدها بحركه مستقيمه من فوق

لأسفل عشان تصحصح شوي , سمعت صوت سياره من شباك غرفتها المفتوح

جاها مسج أخذت جوالها وجلست على الكرسي المقابل للتسريحه بتقراه

أتردد للمكان اللي أنت فيه ..
كأني فاقد شي في ذاك المكان..
أتعذر بأي شي وأسأل عليه....
والوله في نظرة عيوني يباااااااااان...

صباحك جوري ياروحي..

ممكن تطلين علي بوجهك الصبووووح من شباك غرفتك



مشاعل اللي مي مستوعبه بس مع كذا قامت وطلت بالمرايا ونفشت شعرها بترتيب وحطت قلوسر وردي

ولبست على روبها القصير قطعه ثانيه أطول بأكمام

وطلت من الشباك اللي يطل على الشارع


شافت همر أسود وفيه شاب لابس بنطلون جينز وبلوزه بيضا مكتب عليها بالفضي وجاكيت أسود

شال نظارته الشمسيه اللي كان لابسها أول ماطلعت له

وشهقت من الصدمه

كان بندر واقف تحت الشباك << روميو زمانه

بندر يناظرها ببلاهه من شكلها اللي يجيب له العافيه ويرد له الروح وهي منصدمه مااتوقعته بيسويها

أشر لها من بعيد ورمالها ورده حمرا...

طبعا الأخ ماخذ راحته لان الشارع فاضي ,, طاحت الورده بحظنها وشالتها تشمها وتناظره

ساكته للآن تحس انها بحلم ...

يااااااربي أموووت بهالانسان والله

بعد فترة التأمل والتواصل اللي كان بالعيون بينهم دخل بندر سيارته بعد ماارسلها بوسه في الهوا

وهي بكل لحظه وثانيه تحترق وهو قريب منها

جاها مسج فتحته...

حبيت أبدى يومي بشوفة هالملح والوجه الصبوح الله لا يحرمني ياه

شعورها ماينوصف في كل لحظه بقربه كل يوم يزيد حبها وتعلقها فيه تشوف فيه المستقبل الوردي

ونهر الحنان اللي انحرمت منه سنين رفعت ايدها للسما ودعت باخلاص من قلبها يحفظه لها

ورجعت لجوالها مسكته وارسلت له مسج


لك عيوني ..اذا بعيوني لك راااااحه...
ولك قلبي وسط دنيا العطش راحه..
أنا الموجوده بوجودك .. وأنا اللي ظلي بورودك..
وأنا عمري ابتدى بحبك .... ونهاية عمري ..... حدودك..



مشاعل بدت تتجرا معه بس على خفيف يمكن لانها تبي تتعود على قربه


بعد ربع ساعه جاها مسج منه


عشقتك قبل لا أشوفك وشفتك صرت كلي حلم....
أبي رمشك يغطيني وأبيك أقرب من أنفاسي..




قطع الجو اللي كانت فيه رهف اللي اتصلت عليها

ردت مشاعل بكسل

(مشاعل): يالله صبااااااح خير

(رهف): خييييييير ليه الأخلاق مقفله !! ترا مو من مصلحتك حسني العلاقات

ولا بخلي بندر يسحب عليك يالشينه يام أخلاق نص كم

(مشاعل) ههههههههههههههه الله يرج ابليسك تدرين لو لا الله ثم انت بحياتي ماادري شلون بيكون حالي

(رهف): هههههه أدري بس مااحد حاس بقيمتي

(مشاعل): تعالي أخوك عزيز سافر ؟؟

غصت رهف بس حاولت تمسك نفسها بالرغم من ربكتها الواضحه..

ردت (رهف): وتحاول تخفي ربكتها: ايه... سافربس ليه تسألين ؟؟

(مشاعل): فيصل سألني عنه أمس ...

زادت ربكة رهف يوم سمعت اسمه وقالت لمشاعل: شعوووله أكلمك بعدين باااااااااااااااااااااي..

(مشاعل): بااااااااااااااااي..<< ايش فيها ذي !!

استغربت مشاعل قلبة رهف وحست ان فيها شي بس ماتدري ايش هو....








مااتحملت تمنع دموعها يوم سمعت اسمه تبي تنسى اللي صاربس ماهي قادره

جلست على فراشها ومرت في خيالها ذيك الليله اللي محد درى وش صارفيها..

من يومها وهي ماتتكلم مع عبدالعزيز حتى اخر ليله له قبل لايسافر جده ماودعته مع انه جا لباب

غرفتها وحست عليه بس سوت نفسها نايمه

ماهي قادره تنسى جرحه لها وشكه فيها

ماتنسى كفه على وجهها

بعد ماطلعوا الضيوف دخل على غرفتها هايج كان يدق الباب بقوه خوفتها

فتحت له وليتها مافتحت

تفاجأت بالكف اللي جا على وجهها ومن قوته طاحت على الأرض قبل لاتنطق بحرف واحد أوتشرح له اللي

حصل ماسمعها ولاعطاها فرصه تتكلم

كيف يشك فيها واللي رباها ربوه كيف؟؟!

حاولت تنفض هالذكرى من بالها بس مو قادره تنسى

حتى ولو بينت الوضع طبيعي قدام أهلها لانها خايفه لو تكلمت مايصدقونها

اذا عبدالعزيز شك فيها مو بعيده يقلبون السالفه على راسها وراس فيصل وهي ماتبي مشاكل

بالذات ان فيصل مو غريب ويمكن تخرب العلاقات بين العايلتين

حاولت انها تكمل نومتها بعد ماأخذت حبوب مسكنه للصداع عشان ترتاح شوي من التفكير

اللي ذبحها......

/
/
/
/
/
/

فيصل ماكان حاله أحسن من رهف .. طول وقته يفكر فيها وفي اللي صار كان متأكد انها انضرت

بطريقه ما وانه لازم يتخذ موقف عشان يقدر يساعدها وقرر يعلم مشاعل

لانه هو بعد التفكير ذابحه......

/
/
/
/
/

اليوم الجمعه بعد الصلاه

كان فيصل جالس بالمرسم يفكر ويفكر كيف ممكن يثبت لعبدالعزيز براءته المشكله مافي أحد ثالث كان معهم

لم أغراضه وركب سيارته ورجع البيت


طق الباب على غرفة أخته

مارد عليه أحد حط في باله انها نايمه بالذات ان الساعه لسه2/ الظهر ماحب يدق مره ثانيه ويزعجها

نزل وجلس بالصاله وطلب من الشغالات يسون له كوفي

وأخذ الجريده يقراها



بعد ربع ساعه تقريبا نزلت مشاعل ولقت فيصل جالس

(مشاعل) متفاجأه : صباح الخير فصووووول

(فيصل): صباح النور ,, خير تناظريني كذا وبعدين دقيت عليك قبل شوي حسبتك نايمه

(مشاعل): لا سلامتك بس غريبه جالس بلحالك وبهالوقت بالبيت وجلست قباله وقالت:

يوم دقيت علي أكيد كنت بالحمام

(فيصل) بضيقه: لا مو غريبه حسيت بشوي تعب وقفلت المرسم وجيت

بعد اخر عرض لي قمت اتعب كثير

مشاعل وهي تناظر بأخوها بحنيه : الله يوفقك ان شاء الله وينولك اللي في بالك (كانت تقصد حلمه انه يشارك

بلوحاته خارج المملكه)

تنهد فيصل وزادت ضيقته اللي حاول يخفيها على اخته بس ماخفت على مشاعل اللي قالت

(مشاعل): أبوي ماكلمك ؟!

(فيصل): الا كلمته قبل ساعه وصل الحمدالله

(مشاعل): ماقلك كم يوم بيجلس ؟

(فيصل): أسبوع تقريبا اذا خلص شغله..

(مشاعل) اللي لاحظت توتر أخوها وضيقته

فيصل فيك شي ؟! شكلك مو عاجبني...

(فيصل):.................... اااااه يامشاعل كانك حاسه

(مشاعل): طيب فضفض لي يمكن ترتاح وش بلاك ؟!

رد فيصل بنفس النبره وقال: بلاي بنت يامشاعل

(مشاعل) المصدومه غيرت مكانها وجلست قريبه منه : فيصل بنت وهي لسه مصدومه؟!

(مشاعل): من؟!

(فيصل) بتوتر أكبر : ر..رهف بنت عمي سعد

(مشاعل) اللي تضاعفت صدمتها وشكلها يضحك وهي فاتحه فمها: رهف رهف !!

(فيصل): ايه رهف بنت عمك سعد ماغيرها ولا عندك بنت عم ثانيه

(مشاعل): لا........ بس.... وش السالفه وش دخل رهف بضيقتك؟؟!!

قال لها فيصل السالفه من أولها وتصرف عبدالعزيز معه الغير متوقع وتفاجأت بكلامه

(مشاعل) والذهول باين بملامحها : انت متأكد ان اللي شفتها رهف بنت عمي سعد ولا وحده ثانيه

(فيصل): لاحوووووووووووول مشاعل ركزي معي الله يخليك

ايه متأكد مثل ماأنا متأكد انك قدامي

(مشاعل): بس رهف ماقالتلي شي غريبه ...

(فيصل): وش تقلك الله يهداك..!!

(مشاعل): تصدق وأنا اقول ايش فيها هالفتره ,, كان فيصل يسمعها باهتمام

مادري بس حسيت ان فيها شي متغير

بس أخوها ماله داعي مالقى غيرك يشك فيه ولا رهف المسكينه اللي لو شافت زول رجال قبالها شردت

(فيصل): المهم الحين اللي أبيه منك تساعديني

(مشاعل): على عيني يافيصل بس قلي وشلون ؟!

(فيصل).............

بتردد قال: بخطبها....

(مشاعل): من جدك!! عدلت جلستها وقالت

لاتستعجل ترا هاذا زواج مو لعبه

(فيصل): ايه ليه مستغربه توك مادحه البنت وتدافعين عنها

(مشاعل): ادري ..البنت مافي منها اثنين وهي أكثر من أخت بالنسبه لي وعشاني أموووت عليها أقولك

لاتستعجل أخاف تغيررايك بعدين وفي النهايه تتضرر رهف وأنا ماابغى أكون طرف بأذيتها

(فيصل): لها الدرجه تحبينها !!

قامت مشاعل ومشت للباب القزار الكبير اللي يطل على الحديقه ووقفت عنده

يافيصل رهف أكثر وحده في الدنيا تفهمني

أنتو أهلي والله لايحرمني منكم بس رهف غييييييييييييييير

علاقتنا أكبر من اني أوصفها لك بكم كلمه

بينا تواصل غريب

ولاتنسى انها أخت ... وقالتها بحيا : أخت الغالي

(فيصل): ياعيني على الحب قولي كذا من أول وفكينا

مشاعل باحراج : فصوووووووول حرام عليك

(فيصل): أجل خلاص ساعدي أخوك المسكين وصدقيني ماراح تندمين

أنا مستحيل أكون السبب في ضرر هالبنت

ابتسمت له مشاعل ووعدته خير بس كانت لسه متفاجأه

/
/
/
/
/
/

(في الدمام )

في جناحه الخاص

كانت عبير جالسه مع البنات وخالد لحاله بالغرفه وفكره مشغول ماوده يبطي على عمه أكثر وبنفس الوقت

مو عارف كيف يمهد الموضوع قام من فراشه واستهدى بالله ومسك جواله

ودق على عمه....

/
/
/
/
/
/

(في جده)

(في شركة بو مشاري)

كان جالس بمكتبه وهموم الدنيا على راسه كلم السكرتيره وصاها تلغي كل مواعيده اليوم

لم أوراق مهمه من مكتبه وطلع من الشركه ورجع البيت والساعه لسه ماجات /11الظهر

دخل البيت بهدوء ولقى أمه جالسه بالصاله وتقرى قرءان وشكلها كسر خاطره مع انه كان شايل عليها

سلم على راسها وزادت ضيقته بمنظرها تركها وماحب يقطع قرايتها

(أم مشاري مطلقه من زمان وماتزورهم الا من فتره لفتره لانها تركت تربيتهم لأبوهم من يوم كانوا صغار)


طق باب غرفتها بهدوء ودخل

مشاري بابتسامه : كيف الحلوووووووووووووين اليوم

كانت جالسه على الفراش ضامه راسها بين رجولها

أول مادخل رفعت راسها ومسحت عيونها اللي مليانه دموع من فتره وخشمها الصغير الأحمر

(ملاك) بصوت مبحوح : هلا مشاري ..سحبت نفس قوي وقالت الحمدالله على كل شي

راح لها مشاري وجلس جنبها

(مشاري) بحنيه: ملوووكه حبيبتي مايصير اللي تسوينه لك فتره حابسه نفسك بغرفتك لاأكلك أكل ولاشربك

شرب حتى المدرسه ماتروحينها ترى الوالده علمتني ماهي حاله وكمل بحسره وألم بان على ملامحه الوالد الله

يرحمه خلاص والميت ماتجوز عليه غير الرحمه

مانملك له غير الدعا ياحبيبتي

ملاك يوم سمعت كلامه زاد صياحها وتعلقت برقبة أخوها وقالت وهي تشهق

ليه يا مشاري راح وخلانا هو وعدني مايتركني ليه ؟!

مو كفايه أمنا اللي راحت وخلتنا هو قالي مابيتركنا ليه خلف وعده...ليه ؟!

مشاري اللي كان كلام أخته سكاكين في قلبه ومتقطع على حالها

مسكها مع كتوفها

(مشاري): استغفري ربك ياملاك الميت ماتجوز عليه الا الرحمه

الموت حق وكلنا بنلحقه وانا أخوك ,,

" كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والأكرام"

وبعدين وين رحت أنا !! وابتسم بوجهها

حتى انت أخاف تروح عنا مثل قبل وتنسانا

ضمها فيصل بقوه وقال: انتو قطعه مني فاهمتني ومستحيل أنساكم أو أتخلى عنكم

(ملاك) وكانها هدت شوي وهي بحظن أخوها : الله يرحمه.. ويغفر له...

مسحت دموعها وعدلت جلستها

(ملاك): انت ايش رجعك بدري ؟!

(مشاري): حسيت بضيقه وشوية صداع برجع الشركه العصر ان شاءالله

أباخذ غفوه يمكن أصحصح شوي ,, أبي أقوم والقاك تغديتي مفهوم ويمسك على خشمها

(ملاك) وهي تمسح دموعها اللي ملت وجهها الصغير وبابتسامه قالت : تامر أمر

(مشاري): وبعدين لاتهملين جنى تراها زعلانه منك تقول من زمان مالعبتي معها صح هي صغيره وماهي

فاهمه اللي يصير حولها

بس تراها محتاجنتا كلنا بهالوقت عشان نقدر نعوضها غيبة الوالد

وحاولي تحسنين علاقتك بالوالده شوي لو شفتي منظرها تحت تكسر الخاطر والله

ردت ملاك بقرف :غريبه ماتذكرنا غير بالشديد القوي ولا يمكن تبي شي ثاني

وبعدين أكيد بتسوي كذا قدام الناس ولابكره بتشوفها من بلد لبلد لأسواق وعزايم وخرابيطها التافهه

اللي تركتنا عشانها يامشاري

تضايق مشاري من ردها وقال بصوت جامد

الوالد الله يرحمه عرف يربي وانا بتغاضى عن كلامك ذا لانك لسه متأثره

بس أتمنى ماتعيدينه ولاتنسين تراها أمك ولها حقوق عليك



هزت له ملاك براسها وهي مو مقتنعه بس ماتبي تضايق أخوها

(ملاك): ابشر ياأخوي

باس جبينها وطلع من الغرفه وراح لغرفته يريح شوي

ملاك بخاطرها : واحنا مالنا حقوق عليها !!


دخل مشاري غرفته وبدل ملابسه وحاول يسترخي شوي بفراشه


جلس يفكر بحالهم المسؤليه زادت عليه أبوه وتركهم وأمه لها حياتها المستقله مع زوجها الثاني اللي مايطيق

مشاري اللي كان دايم يوقف بوجهه لانه كان طمعان في ثروة أمه ويكره

خواته والعلاقات مو قد كذا مع أمهم اللي تركتهم وهم صغار

هو اللي باقي لخواته لازم يحميهم ويأمن مستقبلهم هذولا وصية أبوه قبل لايموت

وبوسط هالافكار اللي تدور براسه

تنهد من قلب ومر بخياله طيف البنت اللي للآن مانساها

البنت اللي هزته من الداخل رغم صغرها

تيقن بداخله انه حبها من أول يوم ولاماكان يذكرها للآن حتى بهالظرف الصعب

اللي يمر فيه (موت أبوه)



/
/
/
/
/
/
(في بيت بوراكان)




كان سعد جالس مع حرمته بالغرفه

(فوزيه): بوراكان ؟!

ماكان منتبه لها وشارد بذهنه

(فوزيه): بوراكان أكلمك تسمعني ؟!

رد عليها : هاااا ... معك بس سرحت شوي

(فوزيه) بقلق : وش بلاك لك يومين ماانت عاجبني فيك شي ؟!

(بوراكان): والله ماادري وش أقول بس لازم تعرفون اللي عرفته وبالذات راكان

(فوزيه): الله يهديك مو وقت الألغاز ويش اللي حصل خير ان شاءالله

(أبوراكان) وارتسم الحزن بملامحه

أنا ظلمت ولدك وحطيته بموقف محرج وماني عارف كيف اتصرف ليتني سامع كلامك

(فوزيه) وعيونها طايره بزوجها: يمه ولدي فيه شي ؟!

(أبوراكان): يابنت الحلال استهدي بالله ولدك مافيه الا العافيه بس........... الجازي يافوزيه مريضه

(فوزيه): وش الجديد عارفين !!

(أبوراكان) بألم : اللي ماتعرفينه انها مريضه بالخبيث الله يكافينا الشر

فوزيه اللي فتحت فمها من قوة الصدمه

ضربت بيدها على صدرها وتجمعت الدموع بعيونها

سعد انت وش قاعد تقول؟؟

(ابوراكان): خالد كلمني قبل يومين وقال انها وافقت بس اشترطت عليه يعلمنا

يالله ياهالبنت شلون كبرت بعيني

لاحول ولاقوة الا بالله الله يعينك ياشيخه

(فوزيه): للحين مصدومه

وانت شقلت لخالد بتوافق بتحكم على ولدك بالموت!!

(أبوراكان) بحزم : القراربهاالموضوع يرجع لراكان وحده وبس ومهما كان قراره

أنا موافق عليه والكل لازم يوافق عليه وأولنا أنت

وتركها في صدمتها وطلع من الغرفه.....


/
/
/
/
/

(في الدمام)

كانت نجد بجناح عبير

(نجد) بحزن ممزوج بخوف ارتسم على ملامحها : تخيلي وافقت بعد كل ذا

(عبير) المصدومه: بصراحه ماني مصدقه

نزلت دموعها غصبا عنها من حزنها على بنت عمتها

(نجد) وتحاول تخفي دموعها : ياعبير الله يهديك أنا ماعلمتك عشان تبكين

(عبير): بين دموعها موقادره أصدق ,, ليه ماقلتولنا من قبل

نجد وهي منزله راسها لأن.......

ااااااااااه ياعبير

وعلمتها بسالفة الجازي مع خطيبها وليد اللي تركها

(عبير): احنا استغربنا انفصالهم اللي ماكان لأسباب واضحه

كملت نجد بحسره : الجازي عزيزة نفس وانت تعرفين هالشي ماكانت تبي شفقة أحد

وبالذات القرب لانها انجرحت من أقرب الناس لها

ويوم تقدم أخوك تفاجأت ماحبت تظلمه لانه مايدري أوبالأصح ماحبت تكرر الماضي

الأليم اللي تحاول تنساه

احترم رغبتها أخوي خالد اللي ترك وظيفته الأولى وجلس معها من دكتور لدكتور

ووقتها نقلنا من الحي

كانت تشوف الشماته بعيون الكل

ولاعمامي اللي ماواحد فيهم فكر يطق علينا باب ويسأل عنا

وعن أمي حتى بعد ماعرفو بمرضها حطو الشين فيها ,, ماغير أبوك ياعبيروقف معنا


كملت نجد بحسره:

تركت المدرسه اللي كنت أموت عليها وصديقاتي ورهف ومشاعل

وأمي ضحت بعشرة جيرانها اللي لها فوق العشرين سنه معهم

كلنا ضحينا عشانها عشان تبدى صفحه جديده وتنسى المها ومرضها

(عبير)بخاطرها : معقوله ياخالد انت لهالدرجه حنون وعظيم

طيب ليه تعاملني بجفا ليه ؟! ليه بالذات انا اللي أحبك؟!

وزاد بكاها وارتمت بحظن نجد اللي جلست تهديها واستغربت دموعها ا الحاره وكانت

تعتقد انها بسبة الجازي بس


دخل عليهم خالد مفجوع من المنظر

(خالد) خير ان شاء الله وش صاير؟!

(نجد) بابتسامه لأخوها ماادري شف زوجتك الدلوعه..

فزت عبير من حظن نجد وناظرتها بنظره << يالنصاااااااابه

قرب خالد من عبير ونسى من أخته اللي انحرجت من وجودها عبير اضافه الى انها تفاجأت بدخوله ولبسها كان

محرجها زياده

,, بس كانت أسرع منه ودخلت الحمام

خالد اللي كان يناظرها: نجد وش فيها عبير؟!

(نجد): مافي شي بس....أنا قلت لها على مرض جازي

(خالد): الله يهداك ليه؟!

(نجد): جازي طلبتني ياخالد وماقدرت أرفض طلبها

(نجد) بحنيه : خالد عبير انسانه حساسه ومرهفة المشاعر حافظ عليها

وطلعت وتركته يفكر بكلامها

علق ثوبه وشماغه في العلاقه ولبس بنطلون أبيض بس ووقف عند شباك الغرفه يتحسس الهوا البارد على جسمه

ينتظرها تطلع

بعد ماهدت نوعا ما طلعت

طبعا مالحقت تلبس شي على قميصها الأبيض الستان القصييييييير

كانت واقفه عند الباب ومو قادره ترفع عينها في عينه

(خالد) بحنيه: هديتي !!

(عبير) بهمس : ايه ومرت قدامه بسرعه وماخفت عليها نظراته لها كانه يشوفها لأول مره

كانت تبي تلبس شي طويل

مسكها مع يدها وجلسها جنبه

حط ايده على خدها

(خالد): بحنيه : حبيبتي خلاص اللي حصل حصل

مايفيد البكا الحين ادعي ان الله يشافيها

عبير ماهي قادره تتكلم كانت تبكي بصمت مثل الأطفال قامت بسرعه بس لحقها ووقف قبالها

(خالد): وبعديييييييييييين ؟!

(عبير): خلاص مابصيح بس....

حط أصبعه على فمها وقال: لابس ولاشي دمعك غالي علي

رفعت عيونها تناظره بس شافته يناظرها بطريقه غريبه

انتبهت لنفسها ولبسها

(عبير): تعشيت اروح احط لك أكل؟! << تبي تصرفه

(خالد) بابتسامه خبيثه : لاحقين على العشا (*_*)

/
/
/
/











(في بيت بو راكان)

كان سلطان جالس بالمجلس ومعه بندر ورهف

(سلطان): تحبها؟!

(بندر): أحبها قليله ياسلطان أموووووت بترابها ماأتخيل يمر يوم ماأكلمها فيه

أبعلمك بشي بس ماحد يدري يعني خلها بينا وقرب لخاله مايبي رهف تسمع

رهف أصلا ما كانت معهم تقلب بالتلفزيون وشاردة الذهن


(بندر ): كل يوم الصبح أمر بيتهم وأصبح عليها

(سلطان) هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

والله انك خبل

(بندر): أدري حتى هي تضحك علي بس والله مو بيدي

(بندر) : ياسلطان عمرك شفت البراءه والحزن والجمال مجتمعين

(سلطان): لوحه فنيه حشى ,, هههههههه

(بندر): أحلى لوحه بحياتي والله

تدري أموت من غيرها

(سلطان): الله يتمم لكم على خير

(بندر) وهو رافع ايده امييييييييييييين

(بندر): الفاااااااال لك

(رهف): دخلت عرض أي والله وتصير الفرحه فرحتين

(بندر): يمه من أذانيك

(سلطان): هههههههههه الله يقدم اللي فيه الخير

طلع بندر بعد مادق جواله واستأذن



(سلطان)بتردد: رهف

(رهف): سم ؟

(سلطان): سم الله عدوك بس بغيت .... ولاخلاص انسي

(رهف): اشفيك ؟! تكلم..

والله اني محرج بس اتمنى تفهميني

رهف تناظره وماهي فاهمه شي

(سلطان): تذكرين البنت أم طاقيه حمرا في الشاليهات اللي شفناها واحنا واقفين عند السيارات اخر يوم لنا

جت تكلم خالد وناولته أغراض وماكانت منتبهه لوجودي وجلست تضحكين عليها يوم شافتني وشردت

(رهف) : مستغربه ,, امممممممم مين؟!

جلست تفكر وفجأه

نجد قصدك نجد وش فيها ؟!

(سلطان): اسمها نجد .. الله حلو اسمها

(سلطان) بدون مقدمات هي مرتبطه ؟!

(رهف): لا هي أصغر مني بسنه يعني باقي صغيره

(سلطان): اللي تهلل وجهه ,, أشوى ريحتيني

بصراحه أبي أخطبها

(رهف):.......................................<<< (*_*)


0 ألا ليت القدر / كاملة
0 يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة
0 علاج تساقط الشعر عقب الرجيم
0 فوق خضوع الحب / كامله
0 رواية : قلبى إختارك و جيتك طاير حر طليق ما ملي غيرك عيونه وياما في دنياه شاف
0 إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
0 شامخة و بنت رجال و جاء من يغلبني / بقلم روح أمي وقلبها
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 وصفة لتخسيس البطن وتقليل الترهلات
0 لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية
0 رواية: خايف ياقلبي خايف / كاملة
0 تفرقنا سنين وماجمعنا غير الجرح و ليت الجرح بعد قربه تعدانا / كاملة
0 طرق تساعد على تخسيس الوزن - 2
0 رواية وه فديتك / كاملة
0 أسرار الجمال
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2013, 05:24 AM   #17
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 7
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي


(الجزء الرابع)

(الفصل الثالث)






(في بيت بوراكان)


كانت رهف متفاجأه ماتوقعته يقولها كذا

سلطان وهو يأشر بأصابيعه على وجهها المصدوم : هي انت وين رحت ؟!

(رهف): .....هاااا .... لامعك بس متفاجأه

(سلطان): ليه ؟! البنت ماتناسبني ولاماهي بزينه ولاحرام أفكر أتزوج ولا... ولا .. اعتراضك

على ايش

بالضبط ؟! ايش الغريب بالسالفه؟! أبفهم

(رهف): لايا خال البنت مافي مثلها بس ..فاجأتني وبعدين تراها صغيره عليك ...

(سلطان) وهو يولع سيجاره : عمر السن ماكان مشكله..

(رهف).................

بعد فتره من الصمت قالت رهف بخبث: انت شفتها صح ولا ليه اخترتها هي بالذات؟!!

انقلب وجه سلطان وارتبك ومربخياله وجهها الطفولي اللي سحره وتنهد بقوه

وطفا السيجاره بعصبيه

(رهف): ياهوووووو نكلمك ؟!

(سلطان): تدرين متندم اني علمتك خلاص انسي ولاكني قلت شي

(رهف): لا لا والله ماقصدت بس لسه متفاجأه وعشان تعرف حسن نيتي أنا مستعده باللي تبي

(سلطان) اللي تهلل وجهه قال : صدق والله تدرين انت أحسن بنت أخت في العالم

(رهف) اللي ارتزت بجلستها ونفخت عمرها : عشان تحسون بأهميتي بهالبيت

(سلطان): والله مهمه مهمه بس اسمعي ايش بقولك ونفذيه

عشان تأكدين أهميتك



/
/
/



(في نفس البيت بغرفة راكان)

كان يسمع أبوه وهو مو مستوعب اللي يسمعه والصدمه شلت لسانه ونسى الكلام ,, يوم شافه

أبوه بهالحال عرف

وتأكد انه بيرفض..

(بوراكان) وملامح الحزن بوجهه : ياوليدي القرار الحين يرجع لك وأنا ويشهد الله

اني أعزهالبنت مثل خواتك وأكثر وحزني عليها كبير بس أنا ماودي أظلمك وأظلمها قبلك

لاني مثل مافهمت من خالد انها كانت رافضه عشان مرضها بس خافت من الاحراج لك ولها

ولي قبلكم

وماكانت تبي تخرب العلاقات وماتسوي سواتها غير بنت رجال

كمل بحسره أكبر: واذا انت منحرج ترد لولد عمتك ..أنا برد عليه مع ان مالي وجه والله

قاطعه راكان بالرغم من صدمته القويه والباينه على وجهه : أفا يبه ماني براكان ولد سعد اللي

تشهد له الرجال

بالمجالس لورميت بنت عمتي مثل مايرميها الغريب ...أنا..

وسحب نفس قوي وكمل : أنا موافق يبه اخذ الجازي وأبي أعجل بالعرس

أكثر من أول..

نخوة راكان وفزعته بهالموقف كان نتيجه تربية أبوه له ولخوانه

قام أبوه والدهشه والفرحه بملامحه واضحه وسلم عليه والدمع بمحاجر عيونه خانه وقال

بصوت قطع قلب راكان :

عز الله اني ربيت رجال فالك طيب ياولدي دوم رافع راسي انت وخوانك

وطلع من الغرفه يدعي لولده وهم جبال انزاح من على كتافه

راكان اللي كان مو مصدق وكلمه وحده تتردد بذهنه ووقفت الشعر بجسمه سرطان ..سرطان

لاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم

معقوله يالجازي تكونين بها الأخلاق وانا اللي كنت رافضك ؟!!

ياترا كيف بتكون حياتنا ؟؟!!



/
/
/
/
/


(في جده)

وبالتحديد في ( كوستا كوفي) في جده مووول

(ماهر) بصوت عالي : ياأخي اشبك انت ؟؟ مو معانا بالمرررره

انتبه له عبدالعزيز السرحان وقال : هااا.... لا معك معك

ماهر أقرب أصحاب عبدالعزيز وصديق دراسه تعرفوا على بعض سنه أولى طبعا ماهر حجازي
الأصل بس

هالأختلاف بين الأثنين ماأثر على علاقتهم بالذات ان كل واحد فيهم متمسك بطباعه وعاداته

بس كانوا يحترمون

اراء بعض ومن

يومها وهم أصحاب

ماافترقو ا وكل يوم تزيد علاقتهم وقربهم من بعض

عبدالعزيز له فتره من يوم مارجع من الشرقيه وهو دايم شارد ومهموم وماعاد مثل

قبل وماهر ملاحظ تغير صديقه ومايدري عن السبب

(ماهر): موباين انك معايه اللي ماخذ عقلك يتهنا بوه

رد عبدالعزيز من غير نفس : والله انك فاضي تدري..

(ماهر) بضحكه : الفاضي يعمل قاضي

(عبدالعزيز) بعصبيه : لا والله يعمل تحقيق ,, قام من الكرسي وفتح ياقة البلوزه اللي لابسها

من الضيقه اللي

يحس فيها وقال وهو يطلع مفتاح السياره من جيبه : بالله خلنا نرجع الشقه حدي متضايق

ومالي خلق

مسكه ماهر مع يده وجلسه وقال: عزيز صلي على النبي

(عبدالعزيز) بهدوء : عليه أفضل الصلاة والسلام

(ماهر): ممكن تهدى وتفهمني ايش صاير؟!!

(عبدالعزيز): يرحم والديك خل نرجع الحين

استسلم ماهر لصاحبه العنيد وقال: أبدفع الحساب واسبقني على السياره

بعد ما دفعوا الحساب

وفي السياره

كان ماهر يسوق و يسولف وعبدالعزيز في حالة صمت فظيع والضيقه باينه بملامحه الحاده

(عبدالعزيز): ماهر معليش بس والله مصدع ومالي خلق اتكلم

(ماهر) بحيره : طيب علمني فضفض يمكن أقدر أساعدك أو على الأقل ترتاح

عبدالعزيز وهو يناظره بألم وبخاطره : اااااه ياماهر لاانت ولا غيرك تقدرون تساعدوني

وبعد فتره قال : الأهل واحشيني لاأكثر

ناظره ماهر نظره <<يعني تراني فاهم مو مكتوب على قفاي هندي

بس ماحب يضغط على صاحبه أكثر وقال: هانت ياعزيز هاذي اخر سنه والله يسهل يارب

ونتخرج

على خير ان شاءالله

هز له عبدالعزيز راسه بأسى

كان لسه يفكر بأخته واللي سواه فيها ياترى هل تصرفه كان سليم ولاظلمها ؟!!

هو أصلا ماعطاها مجال تشرح له أو تدافع عن نفسها على الأقل

تحسس ايده اللي مدها عليها على رهف دلوعة العايله اللي ماقد أحد مد ايده عليها

وزادت ضيقته يوم استرجع المنظر

منظرها وهي طايحه على الأرض تبكي مثل طفله وحز بنفسه

بس يمكن ساره تكذب ؟!! طب ليه وش بتستفيد؟!

بس أنا شفتهم بعيني .. بعيني

وصلو الشقه وطلع عبدالعزيز بدون مايقول كلمه وماهر مستغرب حالة صاحبه اللي انقلبت فجأه

وقف سيارته بالمواقف وطلع وراه

بعد عشر دقايق

دخل ماهر على عبدالعزيز الغرفه

كان المكيف مفتوح والغرفه مظلمه وعزيز متممد على فراشه بملابسه

جا بيطلع بس رجعه صوت عبدالعزيز اللي قال : ماانت رايح بيتكم ؟!

ماهر بابتسامه : أفا طرده يعني !!

ابتسم عبدالعزيز غصب وقال وهو مغمض عينه : لو لي خلق لك كان عرفت أرد عليك

(ماهر) : ههههههه أجل الحمدالله دوم متضايق ان شاء الله

أنا بجلس اليله معك ماتهون علي أبجلس بالصاله لو احتجت شي نادني وأجيك برسم

الخدمه ,,ياحلووووو

عبدالعزيز اللي حاول يخفي ضحكته رد ببرود : العشا لو سمحت وماابيه يتأخر وبالطريق خذ

كومة الغسيل

اللي برا ودها المغسله وياليت بالمره تنظف الصحون اللي في المطبخ

(ماهر) وهو واقف عند باب الغرفه ومتخصر: لاياشيخ ,, شغالتكم وأنا ماادري!!

عبدالعزيز: هههههههه لاأفا محشوم من قال انت أرقى من كذا أنت سواقنا

(ماهر) : الشرهه مو عليك على اللي جاي يعرض خدماته

ورماه بالمخده اللي كانت قريبه منه وحط رجله وصك الباب

وتركه ميت ضحك بفراشه

سبحان الله كيف قدر يقلب مزاجه ويضحكه

عشان كذا يموووووووت عليه من بد أصحابه كلهم

ماهر احترم رغبة عزيز بس مع كذا قدر يطلعه شوي من ضيقته بس ذا مايمنع ان السالفه

لسه ماانحلت وبيرجع يفكر فيها مره ثانيه

حاول يبعد هالأفكار من راسه وغمض عينه بقوووووه يناااااااااام

/
/
/
/
/
/

(في بيت بومتعب)

كانت مشاعل جالسه بغرفتها وتسولف مع خلود

مشاعل وهي تحط ايدها على بطن اختها وقالت بابتسامه : عرفت بنت ولا ولد ؟! عدلت خلود

جلستها وقالت:

لاوالله للحين بس

مجيد يبغاها مفاجأه مع اني حاولت فيه بس رفض

(مشاعل): وانت ايش خاطرك فيه ؟!!

(خلود) بكسل : والله اللي يجي من الله حياه الله

حطت مشاعل راسها بحظن اختها وقالت : تعبانه ؟!

(خلود): كل ماحسيت بألم يجي في بالي منظر المولود وهو بصحه وعافيه

وانسى الألم

(مشاعل) بحنيه: الله يقومك بالسلامه يارب

(خلود): يارب

خلود وهي تلعب بشعر مشاعل : شعووووله شلونك مع بندر؟!

مشاعل اللي ارتسمت على وجهها ابتسامه : ااااه ياخلود تبغين الصراحه ؟!

(خلود) اللي كانت تابع باهتمام : ولاشي غيرها


(مشاعل): ما عدت قادره أتخيل حياتي بدونه ,, أحبه ياخلود أحس معه بالأمان صحيح في

البدايه كنت خايفه

بس الحين تلاشت مخاوفي لاني فعلا أرضيت غروري بحبه

(خلود) هههههههههههه ياعيني على الحب يابنت عبدالله

عدلت مشاعل جلستها وقامت للشباك الغرفه المفتوح وتنفست الهوا البارد الصافي اللي دخل

الغرفه وكان يطير



شعرها الأسود الطويل ويلامس بشرتها البيضا وضمت يدينها لصدرها وقالت وهي تبتسم

وتناظر بالسما

ياخلود بندر أول انسان يحسسني بكل المشاعر الحلوه بلحظه

شخصيته غريبه أحس معه بقوتي وضعفي بنفس الوقت كل يوم اكتشف فيه شي احلى من اللي

قبله أشوف وجهه

دوم قبالي مايفارقني صرت أستمد

طاقتي من وجوده الدايم حولي أشوف فيه حياتي الحلوه اللي انحرمت منها دنيتي الجديده اللي

انصفتني أخيرا

ماادري يمكن ماتفهمين كلامي أويمكن تظنين اني مبالغه

بشعوري بس اللي أقدر

أقوله ومتأكده منه ان حياتي بدونه عذاب أكيد ,, الله يحفظه لي

وجهك اللي دوم يظهر لما القى نشوة الفكر داهمتني....
لما القى انكساراتي قصيده واكتبتني................
وجهك اللي دوم يظهر في أعاصيري وسكوني.....
في الجبال الشاهقه في أجمل خيالي....
في السفوح الخافقه بين نبضي وانفعالي...............
وجهك اللي قد نحته في عظامي والجوارح ....
وجهك اللي قد حفظته بتفاصيل الملامح ........
بالنهار في بسمته بالضيا في وروده........
بالعبوس في غضبته بالتضاريس وحدوده.............
من جنوحه في البها لين اقصى نقطه في كاسر جماله...
للعذوبه من شروق النور في ضيه .....
للشعر في غروبه.................




(خلود) وهي تناظر أختها بحنيه : الله لايفرقكم امين

وعقبال ماأشوفك بالفستان الأبيض ترى مااحد بيزفك غيري

(مشاعل): هههههههههههه على هونك قومي بالسلامه انت بس وزفي أهلي كلهم لابغيتي

(خلود) هههههههههه أتخيل المنظر,, وفتحت يدها بحنيه لأختها

وراحت لها مشاعل وضمتها بقووووووووه

وهي تردد بنفسها : الله لايحرمني منك





بعد الجلسه والسوالف والضحك




راحت خلود بعد مااتعشت مع مشاعل اللي كانت جالسه لحالها كالعاده لان أبوها ماجا من السفر

لبست بيجاما عباره عن( بنطلون حرير برمود سكري وتوب بدانتيل خفيف من الأطراف)

وتعطرت بعطرها المفضل (givenchy)

تحب تستنشق ريحته حتى باخر ساعات يومها

جلست على فراشها ونثرت شعرها الأسود على المخده

طفت أنوار غرفتها وفتحت الأبجورات الصفر وباب البلكونه حق غرفتها

وأخذت الريموت وشغلت أغنيه هااااااااااااااديه للمغنيه الأجنبيه (سلين ديون)



وجلست تلعب بجوالها





دق عليها وردت << هذا وقته المعتاد




الصوت كااااااااان عااااالي

كانت مبعده الجوال عن اذنها من قوة الصوت وتضحك

بعد مارخى صوت الأغنيه قال بصوت حاد فيه البحه << يذوووووب

مساااااااااااااااااااااء الورد

(مشاعل) بخجل بان بصوتها : يسعد مساك

(بندر): كيفك حبيبي اليوم ؟! <<يقال ماكلمها الصباح

(مشاعل) : الحمد الله على كل شي ,, انت كيفك ؟!

(بندر) بوله : مشتااااااااااق والله و بدونك مااسوى ,, وكمل بيفجعها ايش رايك أجي اخذك

خلاص بلا عرس

وعوار راس لاني بصراحه مو قادر أتحمل بعدك عني

(مشاعل) اللي انحرقت محلها من الحيا << الحمدالله موشايفها ولاكان مات ضحك على

خدودها اللي صارت

علبة الواااااااااااان <<<< (*_*)

(بندر) عرف انها ميته احراج منه وقال بيزيد العيار شوي وضحك

(مشاعل): بسم الله شفيك تضحك ؟

(بندر): لا سلامتك بس اتذكرت مره بنت كانت تبكي في الخلا كسرت خاطري امممم كانت لابسه <<

مشاعل اللي فهمت عليه بس اتصرفت عادي قدامه قالت: تصدق حتى انا اتذكر اني مره هزئت

واحد بالخلا بعد كسر خاطري والله

بندر اللي مات من الضحك عليها يوم رجع اتذكر الموقف وتذكر برائتها وهي تأشر لها على

خيامهم : مااحد

يجاريك يابنت عبدالله

بس تدرين انا دايم أدعي لعمي

(مشاعل): ببراءه لييييييييييه؟!

كمل بندر: لولا انه اقترح حكاية البر ماكان شفت ذيك المزيونه

وصرت أسير العيون الوسااااااااااااع

مشاعل بخاطرها : والله وأنا بعد<< مسويه ثقيله

ضكت مشاعل باحراج من كلامه

وبعد أخذ وعطا ومشاعل مبسوطه وماحست بالوقت


انتبهت للساعه كانت 1/ قالت : بندر انا مضطره أقفل الحين الوقت تأخر وبكره عندي

جامعه من صباح الله خير

(بندر): أفا ذي طرده يعني ؟! << وكانه زعل

(مشاعل) لاوالله بس يرضيك أقوم متأخره وأفوت المحاضرات

(بندر): لاطبعا مايرضيني ياحياتي بس ماشبعت من صوتك ,,

كمل بترجي: طيب ربع ساعه كمان

كان يتكلم كانه طفل

(مشاعل):هههههههه لامافي وبعدين حتى انت وراك دوام بالشركه بكره ولاناسي

(بندر) امممممممم الله يعيني عليك بس هانت بتشرفيني ان شاءالله قريبا يامداااااام

حمر وجه مشاعل وقالت بتصرفه : تصبح على خييييييير

(بندر): كذا حاف من غيرشي؟!

(مشاعل) اللي فهمت وش يبي قالت: تدري انك تتعب الواحد ؟!

(بندر) بضحكه خبيثه : ولسه ماشفتي شي

(مشاعل): يالله بااااااااااااااااي

(بندر) وهو مقهور منها: بااااااااي ياروح بندر

قفلت منه وحطت راسها بتناااااااااااااااااااااام

وفكره وحده تتردد بذهنا ومتأكده منها انها تعشق هالأنسان



/
/
/
/
/
/
/



(في بيت بوراكان الكل نايم ماعدا وحده)

كانت رهف رايحه جايه في غرفتها وتفكر بعمق وهي تتذكر موقفها قبل فتره مع خالها

فزت من مكانها وعيونها طايره فيه متفاجأه ماتوقعت يقول لها كذا

(سلطان): بسم الله وش فيك كانك شايفه جني !!

(رهف): لالالالالالا ياخال ..انت متأكد من اللي تقوله !!

كانت تكلمه وهي لسه واقفه

رد عليها بتوسل : يارهف افهميني ودي اسمع رايها فيني قبل لاأخطب رسمي ويصيرأي حرج

(رهف): أنا أكلمها أما اني أخليك تشوفها وتكلمها مستحيييييييييييييييييل

مسكها سلطان بضيقه مع يدها وجلسها قباله

(سلطان): رهييييييييف انت ليه مكبره الموضوع ترى مايسوى خلاص انسي ماابي شي

لاتقومين احد بصوتك العااااالي

(رهف): وتحاول ترخي صوتها بس مي قادره : ترا مااحنا بكندا انت في الخبر

واصلا من قالك بتوافق وتعطيك وجه ؟؟!! هي لو غازلها احد في السوق بكلمه بس مسحت

فيه البلاط

(سلطان): لهاالدرجه هي صعبه يعني ؟! أو يمكن معقده !!

رهف اللي عصبت من كلام خالها وقفت وقالت: لاياخال عشان البنت عفيفه وعزيزة نفس تصير

معقده والله احترنا معكم انتو يالشبااااااب لاجت الوحده صعبه و فاهمه ماعجبتكم وقلتو

معقده ولاجات غبيه وسهله مليتوا بعد وماعجبكم

ماظنتي ان كندا علمتك هالعلوم !!

(سلطان) اللي انحرج من كلام بنت اخته الصغيره بس كانت كبيره بعقلها

وكلامها المنطقي ,,

قال بقلة حيله: يعني ذا اخركلام عندك؟؟

(رهف) : ولاعندي غيره

(سلطان) لاحوووول منكم يالبنات لاعندتوا خلاص كلميها وشوفي وش تقولك ورفع ايده للسما

مثل الأطفال ودعى يااااااااااااااااارب توافق

(رهف) اللي كانت معصبه من كلامه ماقدرت تكتم ضحكتها على شكله الطفولي

وقالت : ان شاء الله توافق وتصير من نصيبك

بس في قرارة نفسها مو مقتنعه لان نجد صغيييييييره مره عليه

بس لازم تكلمها باسرع وقت قبل لايرجع خالها كندا

لانه هالمره بيطول شوي وبعدها يرجع يستقر



/
/
/
/
/
/
/
/
/

(في الجااااااااامعه)

وقت البريك

كانو جالسين بالكفتيريا

(مشاعل): رهييييييييف شدعوه كل ذا فجعه ولاماتوقعتي يعني أدري!!

(رهف) المصدوووومه :...........ها..لا ...ايه

مشاعل ههههههههههه

رهف بعصبيه : ليه الضحك شايفه مهرج قدامك !!

مشاعل وتحاول تكتم ضحكتها : ههههه....لابس..ههههه لوتشوفين شكلك شلون قايل مالمتيني

وبعدين لاتقلبينها حبيبتي لو في أحد له الحق يزعل فهوأنا

(رهف): أقووووول لايكثربس وجت بتقوم

مسكتها مشاعل مع ايدها وجلستها على الكرسي

(مشاعل): مافي روحه يالدبه لين أصفي حسابي معك

(رهف):....!!!

أجل كل ذا يصير وأنا اخر من يعلم وبوزت بفمها وقالت : كيف هانت عليك العشره يالخايسه

وماعلمتيني

(رهف) بحزن : والله كنت بقولك .... بس.... خفت وبعدين جرحي بعزيز وصدمتي

كانت مانعتني ولاتنسين ان فيصل أخوووووك وشددت على الكلمه

(مشاعل): يالخايسه وانت بعد أختي وضربتها على كتفها وقالت:

شمتي فيصل فيني ماصدق انك ماقلتيلي<<تبي تطفرها

(رهف) : ببراءه احلفي !!

مشاعل: ههههههههه وربي انك مخفه الله يعينك يافيصل على بلواك وناظرت بخبث برهف

اللي ماتدري ايش

السالفه وقالت وهي تناظر الساعه: قومي قومي مابقى على المحاظره شي

وبعدين نتفاهم ولي جلسه معك وغمزت لها

قامت رهف وتقول بخاطرها : الله يستر وش ورااااااااااك !!

/
/
/
/
/
/
/
/
(في بيت بو خالد)

نجد جالسه بالصاله وتذاكر

دخل عليها خالد وبقق عيونه فيها كانه أول مره يشوفها

(نجد) : بسم الله اشفيك تطالعني هكا ؟!! << متأثره بستااااااار أكادمي

(خالد): هكت وشو والله انك هبله

(نجد): طيب ممكن اعرف سر هالنظرااااااات !! أكيد معجب

(خالد): هههههههه لاحووووول


لاسلامتك بس أول مره أدخل وأشوفك تذاكرين

لي سنه تقريبا ماقد شفتك ماسكه كتاب

(نجد) بعصبيه: هيييييي انت أكيد مابتشوفيني نايم بالعسل لك سنه<< قصدها من يوم أخذ عبير

(خالد): يالحمااااااااااره والله ان لسانك طااااااال ويبي له قص وأخذ الريموت ورفع صوت

التلفزيون

يبي يقهرها شوي

(نجد) : الله ونااااااااااااااسه ارفع زياده عشان اتحمس مع المذاكره زياده <<< مايحتاج

تشوفون منظر خالد

بس ماقدر الا انه يضحك على اخته الهبله

(شيخه): لالالالا مااصدق بنتي نجد تذاكر!!

عدلت نجد جلستها وتكلمت بكسل: لاحوووول انتو دايما كذا مايعجبكم شي

أنا اطلع أذاكر بغرفتي أبرك

(خالد): يكوووووووون أحسن

طالعت فيه بغروووور وطلعت غرفتها

بطريقها صرخت : عبييييييييييييييييييييير

انفجع خالد وفز من مكانه

كانت عبير طايحه عند باب غرفتها



شالها خالد قدام نجد المتصنمه عند الباب وماتحركت للآن

صاح فيها خالد وقالها تجيب شوية مويه

طلعت شيخه على صياح خالد

حطها على الفراش وضربها على خدها بخفه عشان تصحى

(خالد): عبير ...عبير..حبيبتي تسمعيني

(شيخه): واقفه عند راسها وتقرى عليها

فتحت عبير عينها بشويش

دخلت نجد بكاسة المويه ومدتها لخالد اللي حاول يشربها عبير

(شيخه) بفرحه: حمدالله على السلامه ماتشوفين شر يابنيتي والله خوفتينا عليك

نطقت نجد أخيرا: خرعتينا عليك

ابتسمت لعمتها ونجد بتعب واضح على وجهها المصفر

خالد الى الآن ساكت ويناظرها

نظراته كانت تحمل الكثير ,, خوف .. حب.. ألم

عبير بهمس: الحمدالله مافيني الاالعافيه

طلعوا شيخه ونجد بعد مااطمنو عليها

جت بتقوم من الفراش بس حشرها خالد وحط يده بحيث انه يسد عليها

ناظرته عبير باستغراب

خالد اللي فهم نظرتها : مافي قومه انت تعبانه

(عبير): خالد مافيني شي الحمد الله شوية دوخه وراحت

هالدوخه عبير تحس فيها من فتره وتحس كبدها لايعه بس ماقالت لحد

(خالد): باصرار مافي قومه يعني مافيه اللي تبينه بيجيك لحدك انت تامرين

عبير اللي انحرجت منه سكتت وجلست تناظر بالأرض

رفع راسها بيده وقال: حتى وانت تعبانه تستحين لاحوووول

(عبير)...............كانت تناظره بصمت ماودها يبتعد عنها تحس براحه بقربه

حس نفسه تمادى عن العلاقه اللي حاط حدودها من أول يوم له مع هالأنسانه بس يوم شافها

طايحه بالأرض

ظهرت حقيقة مشاعره اللي يحاول يخفيها عن عبير

عبس بوجهه وبعد عنها فجأه

وقام بيطلع وهو واقف عند باب الغرفه: أي شي تحتاجينه الخدامات يجيبونه لك

ماابي أسمع انك قمت من فراشك اليوم

وطلع قبل لاترد عليه





/
/
/
/
/






(في الكويت)

(موضي) بحزن : غاليه الله يعافيك انت أخت وعزيزه ويشهد الله معزتك من معزة

هلي بس لو تحبيني صدق تقفلين هالموضوع لاني مليت خلاص

أنا أخذت قراري من يوم طلعت من ذاك البيت

ومافي شي بيغيره .. كملت بصعوبه وهي تحاول تمنع دموعها تنزل

صدقيني ياغاليه انا لو حاسه انه ممكن يكون لي حياه مع أخوك

ماطلعت من بيته من الأساس... أخوك ذبحني .. تهجد صوتها وكملت ببحه:

طعني في كرامتي وانت ادرى باللي أقوله لانك حرمه مثلي

كل الجروح تبرى الا جرح الخيانه

غاليه اللي كانت حالتها صعبه على موضي تسمع لها بانصات ومنحرجه من

فعايل أخوها اللي تسود الوجه وقالت بحسره : يعني أفهم من كلامك خلاص

هاذا رايك الأخير؟!

(موضي) بألم وبحه بصوتها لانها بدت تنهار وتبكي : خلاص الله يسهله مع ...

مع غيري ...

كم هو بشع ذلك الأحساس بالوحده ..
ذلك الشعور بعدم الأهميه.......
كم من الصعب أن تشعر بأنك ببساطه لاشئ...
في حياه خلقت فيها ليكون لك شئ....
أن تشعر بأن هناك من يحتاجك ولكن......
كم هو بشع شعورك بالصدمه اتجاه من اعتدت حبهم في هذا الكون
لاتتخيل العيش دونهم ..
من دون ذكرااااااااهم....
كم هو صعب.. قبيح.. مؤلم..أن تتلقى الصدمه تلو الأخرى
الى ان تسقط كطائر جريح في غابة مظلمه
لايسكنها سوى الظلم والقسوه
نقف في منتصف الألم لنسأل
لماذا ؟!
لماذا تجرد الاحساس من عالم البشريه
لابد انه قد هاجر الى أبعد الكواكب
بعيدا بعيدا
قد ننجرح وقد ننسى وقد نغفر ونعود فنتذكر فنتألم.....
ومهما يكن..........
تبقى لماذا ليبقى السؤال؟


جاسم الى الآن موراضي يطلق ويحاول في موضي ترجع له عن طريق خواته

وغاليه أصغر خواته واللي علاقتها حلوه بموضي اخر محاولاته واللي فشلت مثل غيرها

خوات جاسم كانو يموتون

في موضي بس موضي خلاص مابترجع في قرارها

قامت وتوضت وصلت ركعتين عشان تروح الضيقه اللي

تحس فيها ونزلت بعد مامسحت وجهها وغيرت ملابسها ماتبي أحد ينتبه لها انها كانت تبكي

ومع ذلك أحمد ماكان غافل عن أخته اللي كل ليله يمر بغرفتها ويسمع أنينها

وبكاها ويحس نفسه مكتف مو عارف ايش يسوي

/
/
/
/
/
/
/

(في بيت بو خالد)

اليوم الخميس الساعه 9/ الصباح

كانت الجازي جالسه بغرفتها على الكمبيوتر تشوف اخر تطورات البرنامج اللي كان

ينظم حمله توعيه لمرضى السرطان اللي قالت لها عليه طبيبتها

طبعا المرض عند الجازي كان بمراحل متقدمه جدا لانهم اكتشفوه بدري عشان كذا كانت تخضع

لجلسات علاجيه بدون كيماوي على أمل انها تشفى

سمعت دق على باب غرفتها

(الجازي): تفضل

دخل خالد وبوجهه ابتسامه كبيره حاول يخفي فيها توتره

(خالد): صباااااااااااح الخير ياعسل

(الجازي): صبحك الله بالنور حياك

قامت من الكرسي وجابت لأخوها كرسي وحطته قبالها وجلس عليه

حط ايده على كتفها وقالها بحنان تعودت عليه منه : كيفك اليوم ؟

نزلت راسها وردت برضا : الحمد الله على كل شي

دامكم بخير انا بخير

لاحظت جازي توتر اخوها

وقالت بهدوء : خالد فيك شي !!

(خالد):............. اممم بصراحه بدخل في الموضوع على طول

ردت جازي بقلق : خالد خير ان شاء الله !!

(خالد): كل الخير ....... الوالده قالت لي انك موافقه على راكان

كانت بتقاطعه بس حط ايده على فمها وقال: انتظري خليني أخلص وبعدين قولي اللي عندك وانا بااسمع

هزت له راسها بحرج وقالت: كمل أسمعك

(خالد) بهدوء : الوالده قالت لي شرطك بعد وهذا من حقك

كمل بتوتر: أنا أدري ليه شرطتي هالشرط انت ماتبين راكان صح !!

أو بمعنى أصح في بالك كل الرجال مثل وليد

ماحبيتي تحرجين أي طرف وتصرفك كان سليم وكبرك في نظر عمك وولده

وبنظر أخوك اللي يحبك

تناظره باستغراب << نعم

(خالد): ايه ولده ياجازي ولد عمك راكان عرف شرطك وتراه موافق ومستعجل

أكثر من قبل...

الجازي كانت متفاجأه كأن خالد عطاها كف على وجهها لدرجة انها تسمرت بالكرسي وتناظر

في أخوها وكانها أول مره تشوفه وألف علامة

استفهام بوجهها متى ؟ وكيف ؟ وليه ؟

تجمعت الدموع بمحاجرها وخانتها العبره ماحسبتها كذا أبد توقعته يرفض تجي منه أحسن وترتاح هي غمضت



عيونها بقوه وسحبت نفس قوي تبي تستوعب

الكلام اللي سمعته

خالد يناظرها ومازالت ساكته

(خالد): جازي حبيبتي صدقيني مابتلاقين مثل راكان قلبه طيب ورجل بمعنى الكلمه وبيعرف

يحافظ عليك أنا متأكد من هالشي ولاتنسين انه تربية عمي الله يبقيه

جازي والدمعه بطرف عينها : بس أنا...قطع كلامها خالد اللي قال: ماباخذ منك

أي كلمه الحين بعطيك مهله ثانيه تفكرين وذي وصية عمي لي

أتمنى ماتتسرعين بالجواب بس صدقيني مهما كان جوابك

أنا معك فيه وماراح أغصبك على شي

باس جبينها وهو يبتسم وطلع من الغرفه

تركها حايره بين نااااااااااارين نار الموافقه ونار الرفض

لانها في كلا الحالتين بتتألم

لو وافقت بتظلم هالأنسان الشهم الطيب ولو رفضت بتخسره ويمكن تحكم على نفسها

بالموووت من بعده ويمكن تخسر خالها اللي تحبه لانه مافي أحد صاحي بيفكر يرتبط

فيها وهي مريضه وماتدري كم يوم باقي بتعيشه

ااااااااااااه منك ياوليد حرام عليك اللي سويته فيني لو انك ماتخليت عني ماتركتني وحيده

أعيش هالألم اللي ينهش بعظامي كل ساعه وكل لحظه



انتهى الأمر ...
وأغلقت باب الأمل ...
ففي لحظة ضعف....
تاه بعض العمر...
وفي أضلاع الجسد....
باتت أوردتي كالجثث...
لم تقتلها حرب ولا عسس...
بل غفلة قلبك كانت السبب..


ماتدري وش تسوي والقرار بيدها وحدها بس هاذي حياتها

قامت ومسحت دموعها الحاره وتوضت وصلت

ماتحس بالراحه الا بصلاتها

ومناجاتها رب العباد هو اللي يسمع شكوتها

وبيفرجها عليها من أوسع باب

/
/
/
/
/
/

(في الكويت)
وفي بيت أبوأحمد تحديدا

الساعه2/ الظهر

كانت موضي جالسه كاالعاده بالصاله تنتظر أخوانها يرجعون من أشغالهم ويتغدون سوا

دخل فراس وشماغه على كتفه وحالته لله

قامت له موضي وبابتسامه: حياالله بو منصور انتجب لك الغدا أكيد يوعان!!

(فراس)...........

بس وين أحمد مو من عوايده يتأخر ومايي



فراس لسه ساكت ومو قادر يناظرها

حست موضي ان فيه شي وجلست تناظر ملامح أخوها الشبه ميته

وقالت بخوف: هو فراس وش فيك أحاجيك أنا !!

رد عليه بربكه واضحه : ..اااهدي ...

قربت منه موضي وقالت : فراس واللي يسلمك تحجى قول وش صاير خرعتني!!

فراس ويحاول يكون متماسك قدام أخته : أح......أحمد .. صاير عليه حادث وهو في العنايه بين الحياة والموت.....

/
/
/
/


0 تفرقنا سنين وماجمعنا غير الجرح و ليت الجرح بعد قربه تعدانا / كاملة
0 إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
0 شامخة و بنت رجال و جاء من يغلبني / بقلم روح أمي وقلبها
0 الخل والفلفل الاسود لعلاج القشرة
0 فوق خضوع الحب / كامله
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 حروفك سرقتني من بين الحضور اهيم بك دهرا ولا اكتفي.
0 رواية : قلبى إختارك و جيتك طاير حر طليق ما ملي غيرك عيونه وياما في دنياه شاف
0 خيالات مجنونه
0 طرق تساعد على تخسيس الوزن
0 رواية : و إنت يا الفجر البعيد نامت عيونك : ( منقوله - كامله )
0 أخذتني أمل و رديتني ألم / كاملة
0 يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة
0 الرجيم فوائده واضراره -1
0 فوائد بذرالقاطونة والكتان للشعر والبشرة
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2013, 03:41 PM   #18
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية صمتي قاهرهم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,073
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
صمتي قاهرهم will become famous soon enoughصمتي قاهرهم will become famous soon enough
افتراضي


واضح من عنوان الرواية أنها مشوقة وممتعة

راح ابدأ بقرائتها إن شاء الله

تم التقييم

شكرا لك عيني على النقل الرائع

عاشت إيدك


0 أوباما وزوجته يريدان لابنتيهما خوض تجربة العمل محدود الدخل
0 السلفادور ( أصغر بلاد في أمريكا الوسطى )
0 أزياء أنيقة للرجل الوسيم من ماسيمو دوتي 2015
0 إستقالة..
0 سعودية تتزوج اثنين
0 جمل متداولة في اللغة الإسبانية
0 صانعة البسمة (بسمة أمل) ضيفة تحت المجهر
0 ملابس تتحدث نيابة عنك إلى الفتيات
0 زوجت بنات أفكـاري فـأنجبت رجالاً [مشتركة بمسابقة ثلاث يرقات]
0 حقائق مثيرة عن الأطفال
0 أرماني وأناقة الملابس الواقية من الرصاص
0 البرياني (خاص بالمسابقة)
0 نصائح للعناية ببشرة الرجل في الصيف
0 الأساليب التي يتبعها الرجل لجعل الشال ملائماً له
0 قرد يقع في غرام دجاجة من النظرة الأولى
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

صمتي قاهرهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2014, 09:33 PM   #19
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية خيالات مجنونه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 7
خيالات مجنونه is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمتي قاهرهم اضغط هنا لتكبير الصوره
واضح من عنوان الرواية أنها مشوقة وممتعة

راح ابدأ بقرائتها إن شاء الله

تم التقييم

شكرا لك عيني على النقل الرائع

عاشت إيدك

اسعدني مرورك يالغاليه


0 ~(اعتـرافـات آخــر الليل )~
0 أسرار الجمال
0 رواية : قلبى إختارك و جيتك طاير حر طليق ما ملي غيرك عيونه وياما في دنياه شاف
0 يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة
0 خيالات مجنونه
0 رواية : و إنت يا الفجر البعيد نامت عيونك : ( منقوله - كامله )
0 كبرياء رجل وشذوذ إمرأه
0 شامخة و بنت رجال و جاء من يغلبني / بقلم روح أمي وقلبها
0 رواية: خايف ياقلبي خايف / كاملة
0 تدري وش أقسى جرح في قلب البنت و في مفاهيم الجفى و القساوة !
0 التداوير الانثويه
0 إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
0 طرق تساعد على تخسيس الوزن
0 علاج تساقط الشعر عقب الرجيم
0 رواية وه فديتك / كاملة
خيالات مجنونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ..!! للكاتبة: دَمعَةْ يتيِمةْ صمتي قاهرهم منتدي الروايات - روايات طويلة 138 04-09-2017 05:51 PM
(رواية) رومانسية قلوب متوحشة ، للكاتبة : فضاء صوفيا سيف منتدي الروايات - روايات طويلة 38 01-02-2017 12:05 AM
قصة / السيدة مريم ام المسيح عليهما السلام !!! abdulsattar58 منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 1 12-04-2016 05:26 PM
ملف ... الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (ارجوا التثبيت) خاليه المشاعر منتدي اطفال - تربية الاطفال 13 04-10-2012 06:27 PM


الساعة الآن 08:08 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.