قديم 01-26-2014, 06:21 PM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,624
معدل تقييم المستوى: 10
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
رعب الحقيــــــــــقة كالشمـــــــــس إن رضيــــــــــــنا أم أبيــــــــــنا ؟!!


بسم الله الرحمن الرحيم

اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


الحقيقة كالشمـس إن رضيـنا أم أبيــنا ؟؟

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

لا تهدر اللوم فينا سداَ .. فإننا نغمض العيون تعمداَ حتى نتفادى رؤية ( الحقيقة ) .. ثم نجتاز بالتحايل سواحل الحقائق لنتفادى ويلات الدموع والأنات والآهات .. وذلك التحايل لا يغني عنا مشقة السير فوق جمرات النار حفاة .. ورغم أن تلك ( الحقائق ) هي الماثلة مثل قرص الشمس في وضح النهار إلا أننا ندعي بأنها من رسم الخيال .. نراها متجسدةَ طولاَ وعرضاَ ووزناَ ثم نحسبها من الأوهام .. ونقول عنها بإصرار هي شبح يفقد الأبعاد والألوان والأوزان والأصوات .. ونجتهد مثل نحلة تتسلق الأزهار بمهارة طوال اليوم غير مكتفية بقليل يعني القناعة .. ثم نكافح بغير جدوى لإقناع الأنفس بأن المتوفر أمام العيون إنما هو قبس من السراب والضباب .. وتلك حجج نوجدها تعمداَ حتى لا تكون ( الحقيقة ) هي الحقيقة .. رغم أنها هي الحقيقة الأكيدة .. نخدع الذات بغشاوة مصطنعة مع العلم يقيناَ بأن ذلك من سابع المستحيل .. ويخال لنا أن إنكار الجروح والدماء قد يذهب الآلام .. وأن إدعاء الموت دون موت هو جدل يعني الخلاص .. والأمنيات في الأعماق أن تتحول تلك ( الحقائق ) فجأة إلى أضغاث أحلام في منام .. لتفيق منها الأنفس ذات يوم منتشية بنعمة التخلص والخلاص والنسيان .. ثم ترقص القلوب حينها طرباَ وفرحاَ .. ولكن هيهات هيهات فتلك الأنامل ما زالت تلامس أكيدةَ صفحات ( الحقائق ) .. وتجربة الوخز بأطراف الدبوس تؤكد أن الآلام لا تزال قائمة تنبه الدماغ بالإزعاج .. والإفادات تفيد بأن المذيبات لا تذيب الألماس .. مما تبعد كلياَ حيلة الأحلام والكوابيس والنعاس .. مجرد خطوة خائبة لتغطية قرص الشمس بكفة اليد .. وكفة اليد قد تحجب الشمس عند فتحة العين كلياَ .. ولكنها لا تنكر جازماَ تواجد الشمس في الكون .. ولو تكاتفت الأيدي وتعاونت بالاجتهاد في غربلة الأمور حتى تختفي ( الحقائق ) من الوجود إلى الأبد .. فإن ( الحقائق ) لا تكون إطلاقاَ ضمن مسقوطات الغربال .. لأن فتحات الغربال أقل شأناَ وحجماَ في تمرير تلك ( الحقائق ) بالإسقاط .. بل أكثر من ذلك فإن المردود يكون قاتلاَ لأن الغربلة تجسد ( الحقيقة ) أشد بروزاَ للأعيان بالقدر الذي لا يقبل الجدل والنقاش .. ومع ذلك فهو ذلك الإنسان الذي يتوهم النباغة والشطارة لتكون هي العدة في إخفاء ( الحقائق ) .. ومن علامات الشطارة لدى الإنسان أن يغمض العينين حتى لا يرى ( الحقيقة ) ثم يحكم بأنه والآخرين يتناصحون ويتناصرون في ساحات الأكذوبة !! .. ليدخل ذلك ضمن قياسات الغباء في الإنسان .. ( فالحقيقة ) مثل ضوء الشمعة لا يقدر على إطفائه كل ظلام الكون رغم البون الشاسع في الحجم والمقدار .. فالثوابت هي الثوابت والحقائق هي الحقائق .. ومهما كانت الإدعاءات فالنهايات تدور في مدار حول شموس ( الحقيقة ) .. ولكن في النهاية المحك هو الذي يلازم ساحاتنا عندما نوجدها ظلاماَ وقتاماَ ومكراَ ونفاقاَ رغم أضواء ( الحقيقة ) !!؟؟. وتلك الساحات العديدة تعج بالأكاذيب التي تجتهد في تغطية أنوار ( الحقائق ) بطلاء الزيف والنفاق .. وكلها زوابع ورعود بأوزان السراب والضباب تجري في بوتقة فنجان في المقدار والشأن .. وأمطار الكذب والنفاق تلك التي تجتهد في غسيل ( الحقائق ) لا تمطر في منطقة بعينها لتشار إليها بالبنان .. ولكنها تمطر في غالبية من مناطق أهل المعية .. واللوم ما زال قائماَ على أمم تتفادى ( الحقائق ) ثم تشتكي من واقع الأحوال .. وهناك عجلات التقدم فيها تتدحرج بوتيرة مخزية نحو القاع . فيا أسفاَ على أحوال تدنت حين تعمدت الناس في دوس ( الحقائق ) تحت الأقدام في الأوحال .
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ــــــــــــــــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى . . &&&&&& . .
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


0 أيــــــــــــن أيــامـــــــك ؟؟
0 الغـــــــــــــــــدر ؟؟!!
0 رسالة عاجلة لإدارة المنتديات
0 عقــلك في رأســك لتعــرف خلاصــك !!
0 أفـــرد جنــاحك ثم حـــلق ؟..؟؟؟؟؟؟؟
0 مـاذا يحـدث فــوق وجــه الأرض ؟؟
0 بــــا رشيـــــــق القــــــــــــوام ؟!!!
0 أقـــدام فــــــــــوق أجنحــــــة الفراشــــــــة !؟!!!!!!
0 التلاعـــــــــب بالنوايــــــــا والألفــــــــاظ ؟.؟؟؟؟
0 الانتكاســـــــــة المهلكـــــــــــة ؟!!
0 ( قصــــــة ) عنــــدما تمطـــــــر السمــــاء فجـــــــــأة ؟!!
0 حــــــروب الدهــــــاء والذكـــــاء ؟!!
0 لا تبكــــــــــــــي يـــــــــا حبيبـــــــــــــــتي ؟!!
0 ( قصـــــة ) لقــــاء قلبيـــن في ســـــاحة المـــــوت ؟!!!
0 ديـــن الأهـــــــــــواء ؟.؟؟؟؟
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 06:50 PM   #2
*أديـب المــنتدى*
 
الصورة الرمزية حنــون
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 10,856
معدل تقييم المستوى: 20
حنــون is on a distinguished road
افتراضي


نعم هى الحقيقه
وها نبقى تراودنا الأحلام
التى نحس أنها جزء منها فى بعض ( الأحوال )
مالى وكأنى أراك تكتب ديوان
سعدت بوجودى هنا بين رموز الكون وما نثره قلمك الرفيع
تحيتى


حنــون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2014, 05:55 AM   #3
::مراقب عام::
 
الصورة الرمزية جدار الزمن
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: الاردن
المشاركات: 6,827
مقالات المدونة: 42
معدل تقييم المستوى: 10
جدار الزمن is on a distinguished road
افتراضي


حين نخلد لهذا القبس الفريد
لا نكتفي
فأنت اشبه بالمحيط الشاسع
سيدي صاحب الرونق الفارع
لست اجامل هذا المتمرد على قواعد الحياة
فممارستك للايقاع المتشعب
وتركيبك للتشبيهات الحكيمة يذهل روحي
ابدعت باليقين
مودتي


0 ماجدة الرومي: أحمد زكي أخافني من مشاركته بطولة أحد أفلامه
0 فنانين ومشاهير يمتلكون فرق رياضيه
0 اغرب 9 صور لطيور غاضبة
0 لنرحب جميعاً بالاخت رنا محمد احمد
0 وفاة عمار الشريعي تعيد نادية مصطفى للأضواء
0 أسرار مشاهير فقدوا الكثير من الوزن
0 المرأة التي شاهدها الرسول.. في الجنة
0 الصرف أحد فنون اللغه
0 على طريقة هيفاء وأبوهشيمة .. طلاق غادة عبدالرازق ومحمد فودة
0 شاروخان يحلم بجيمس بوند
0 منزل عبدالحليم حافظ.. من فيلا إلى فرن بلدي
0 يا...فلان بخاطري لك كلام
0 معالي زايد تصارع الموت
0 اتمنى تحقيق طلبي مع الشكر الجزيل
0 من1 لي5 واضرب النمر
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره


تنبيه:
أعتذر عن تلبية أي دعوه أو استظافه حالياً
مع بالغ الاحترام والتقدير للجميع
جدار الزمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية عشـــاق من احفـاد الشيـطان - كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 171 03-27-2017 04:01 PM
أخي ماذا أعددت لرمضان الإسلام رباني منتدي الخيمه الرمضانيه 7 06-28-2014 10:06 PM
المُغرمون بالسمَاء ! - رواية - ثلجية ! منتدي الروايات - روايات طويلة 7 11-13-2013 05:36 AM
بمناسبة دخول الشهر المبارك محب الايمان المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 08-01-2011 02:10 PM


الساعة الآن 07:36 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.