قديم 02-15-2014, 09:41 AM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,655
معدل تقييم المستوى: 11
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
لمبة قلهــــــــــا ولا تبـــــــــالي ؟؟!!


بسم الله الرحمن الرحيم

اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


قلهـا ولا تبـالي ؟؟!!!

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
نقول لمن تراوده النفس بنزعة الصغار .. تلك كلمة كثيراَ ما تجادل أنفسكم وتريد الإفلات .. فما الذي يحبسها وقد ولت شيمة الحياء والاستحياء لدى صغار الأنفس ؟ .. أبذلوها قولاَ ولا تبالوا .. وقد قالها القائلون من قبل ثم جرت بها الأقلام .. وحين قالوها لم تنهار السماء َ .. ولم تميد الأرض والجبال .. وهي كلمة تسقط مقام قائلها قبل أن تسقط مقام من أريد بها التجريح .. وفي المحصلة فالنعوت تلصق بأهلها حسب السيرة التي اشتهروا بها .. فأهل الأمانة اشتهروا بالأمانة .. وأهل الدناءة اشتهروا بالدناءة .. لتصبح سمة تشير بالبنان لبعض الشعوب والقوميات .. فهناك القوميات الكريمة العزيزة النفس التي اشتهرت بعزة النفس .. وهناك القوميات الرخيصة الساقطة التي اشتهرت بدناءة النفس وقلة الكرامة والعزة .. وذلك ( الزول ) الراعي أوجد الحسابات بعفة الأصالة والمصدر .. وجاء ليقول للعالم بعفوية وبراءة ها نحن أبناء ذلك الوطن .. نعرف قيمة الأخلاق والأمانة جيداَ .. وهناك الكثير من الخصال الكريمة التي ورثناها من عقيدتنا السمحة ومن حضارتنا عبر التاريخ في ساحة النيل العظيم .. حيث منبع الكرم والكرامة والكرام .. وحيث أهل الأمانة والرجولة والشهامة .. وصفة الأمانة أبت أن تغادر ساحة ( الزول ) حين اجتاز الامتحان بامتياز .. رغم إغراءات الامتحان .. براءة نفس عفيفة مثلت نموذجاَ للآخرين من أبناء جلدته .. فالكل يحمل نفس الإرث في الدم وفي الصفات وفي المقام .. وقد أبت نفسه الأبية كل الإغراءات والمحاولات تلو المحاولات .. لتقول للعالم ها نحن عمالقة الأمان .. حيث لدينا الخيانة مستحيلة كاستحالة تلاقي الأرض بالسماء .. ثم الإشارة البريئة بالأصبع نحو السماء تأكيداَ بأن لله عين تـرى .. ونفس ( الزول ) عفيفة وتعلم مقدار الهول عند السؤال في قبر ضيق لا يتعدى عرضه شبراَ .. وذلك الراعي الذي يصفه البعض بالإنسان البسيط .. وتلك صفة البساطة يطلقها البعض من غير قومه .. أما عند قومه فهو بمقام الكبار سواء كان راعياَ أو وزيراَ فهناك المقامات ليست بالمهن والجاه والمال .. ولكن المقامات هناك بمقدار التمسك بالصفات الحميدة التي تليق بالنعوت الحسنة التي اكتسبها ( الزول ) عبر مئات السنين .. وهناك نفر من قومية نعرفها ولا نريد ذكرها لقلة مقامها .. أراد أن يظهر مقداراَ من التطاول المقرون بالغيرة والحسد ., ولأنه يفقد المقام أصلاَ في جذوره وفي ذاته أراد أن ينال من مقام ( الزول ) في شكل سخرية .. فأضحكتنا تلك المحاولة كثيراَ .. ثم صرفنا الأنظار عن حثالة لا تستحق .. حيث أننا تعودنا أن لا نلتفت للسواقط تحت المداس .. وخاصة من أقوام عرفت بالمذلة والمهانة والدناءة وعدم القيمة .. تلك القومية التي عرفت عبر التاريخ بقبول المهانة والإذلال بكل أشكالها .. وعرفت بأنها تنتشي عندما تداس بالمداس .. ثم تفقد الغيرة في النفس لتقبل الشتيمة والسباب واللعنة وكل أنواع الإذلال بقلوب باردة برود الخاسئ الديوس .. والنفر منهم لا يبالي أن يتلقى التفاف والبصاق في الوجه بدم بارد في مقابل دراهم من المال .. فهو ذلك الإنسان الرخيص المسقوط عن الأنظار مهما يجتهد ليكون بمقام يمكنه من تجريح ( الزول ) العالي المقام .. ولذلك فإن مجرد الحديث عن سيرة هؤلاء الحثالة يجلب الغثيان في الأنفس .. ناهيك عن مقارعتهم .. وهم ليسوا بأهل لمقارعة كمقارعة الرجال .. وتلك الصفات مستأصلة فيهم منذ مئات السنين حيث الإرث الذي نالوه في ظلال الإذلال تحت أقدام الأسياد عبر التاريخ الطويل .. فهم يفتقدون أدنى مقومات الكرامة والشهامة والرجولة .. وفي التقدير والحسابات فإن للقرود نوعاَ من كرامة وعزة الذات التي يفقدها هؤلاء القوم .. وتلك كلمة أرادوا بها تجريح كبرياء العظماء حين عجزوا أن يجدوا في سيرتهم نعتاَ واحداَ يمجدهم .. إلا ذلك النعت الذي اشتهروا به حيث فقدان العزة وكرامة النفس .. نراهم في المحافل القومية يتسابقون ويركضون برخصة مبالغة لتناول الصدقات .. ويقفون الصفوف الطويلة لتناول المباح المجان .. وعادة يتزاحمون عند المراتع الرخيصة التي تليق بالأنفس الرخيصة .. بينما نرى القوميات العزيزة الأخرى وفي زمرتها ( الزول ) .. تتعفف وتتعالى عن الدناءة التي تسقط المقامات .. ولا تذل النفس من أجل الصدقات التي تعني الأفضال من الآخرين .. وفي النهاية كل القوميات أصبحت تعرف بعيوبها ومحاسنها .. ولن تعدل المهاترات في تحسين صور الساقطين عبر مسار التاريخ .. وتلك الصفات المخزية أصبحت لصيقة بهم حتى قيام الساعة .. وفي الساحة اليوم الكل حسب المعيار الذي يعني السيرة .. وقنينة العبق والمسك تمثل سيرة أقوام .. وحين تعبق لا تملك إلا ما في جوفها من المحاسن .. وتلك الجيف للكلاب أصبحت تمثل سيرة أقوام آخرين .. حين تفوح لا تملك إلا ما في جوفها من النتانة .. فلا نلوم هذا ولا نلوم ذاك .. فالكل يبذل بالمقدور الذي يعادل ويليق المقام .. ويعطي الصورة للآخرين حسب المخزون من القيم والأخلاقيات المتاحة المتوفرة في مستودعاته .. وفاقد الشئ لا يلام إلا بالقدر اللازم الذي يستحق الزجر كحال الكلاب .. وتلك ألسن النتانة حين تطلق سهاماَ لتجرح كبرياء العظماء فإنها ترتد خائبة لتصيب مقتل مطلقها .. وحين تسأل تلك السهام تقول ذهبت لأجرح أبواب المعالي فلم أتمكن .. فعدت أدراجي حيث اشتهي منبع الخيبة والتدني .. والإنسان بلسانه يحدد مقام عرشه .. فإن صان اللسان فهو يستحق العرش بجدارة يستحق به المقام .. وإن هان اللسان فهو رغم العرش ذلك العبد لهوى الغرور والتعالي .. ثم هو ذلك الملفوظ كالتفاف والبصاق .. فهو يطعن الذات بالذات دون أن يدري .. لأنه ناقص المحاسن والصفات .. يتكئ على مساند من مفاسد الأخلاق ورخيص الصفات .. اتكاءه يماثل اتكاء الكلاب في ساحات النفايات .. حيث يتساوى معها في المقام والنباح .. يظن العبرة بالمسميات دون جوهر الحقائق .. وليست العبرة في جمال الحاويات .. ولكن العبرة في جوهر المحتويات .. فرب سطل من ذهب لامع مملوء بفضلات بشر تستحق بواطن الأرض .. ثم تتفاخر تلك الحاوية رغم نتانة المحتويات .. ورب سلة سعف تحتوي على محاسن الصفات والأخلاق .. يملك التواضع رغم قيمة المحتويات .. ثم يشار إليه بالبنان لأنه بمحاسن الصفات ولأنه بذاك المقام .. فالموازين بقيمة المحاسن في الصفات والأخلاق .. وليست بمجرد تفاهات من الأقوال تصدرها أفواه بنتانة البالوعات .. والقلم باضطرار قد تنازل ليجاري أهل الحضيض لكشف زلات الصغار من البشر .. وذلك الحضيض يعني القاذورات والنتانة التي قد تلحق بأطراف اليراع .. مما يستلزم الكثير من المبيدات والمطهرات التي تزيل عوالق السيرة العفنة النتنة .

( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ـــــــــــــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&& الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


0 قالــــــــــــوا مــــن أنتــــــم فقلنـــــــــا لهـــــــــم !.!!!!!
0 مــــــن أيـــــن نصطـــــــــاد ؟.؟؟؟؟؟
0 أوسمـــــة الخـــــزي والعـــــار !!
0 أوراق مبعثــــــــــــــرة ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 ( قصــة قصيــرة ) فـتــــاة شجـــرة الصحـراء !!
0 ســـــــــفينة الخـــــــــلان !!
0 يـــا أيهـــــا الإنســـــــــــــان ؟؟ !!
0 الضمائــر حيـــن تمـــوت !!!
0 تخيـــــــــــــــل !!!
0 ساحــــــــــــة المبكيـــــــــــــــات ؟؟.....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 سياحة في مدار حكـم وأقوال عجيــبة ؟.؟؟؟؟؟؟؟؟
0 لغـــة الضـــاد تجتــاز المطبــات بنجــــاح !!
0 التفكيــر بالصــوت المسمــوع !!
0 شعــار ... سأرافقـــك فـــي الطريـــق !!
0 الهـــارب مــن الجحيــــم لا يفكــــر في العــــودة !!
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2014, 12:44 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ترنيمة امل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 1,590
معدل تقييم المستوى: 8
ترنيمة امل is on a distinguished road
افتراضي


يعطيك الف عافية اخي
كلمات اغلى من الذهب
كل نصوصك عابقة بوقعنا
ننتظر قلمك الماسي دوما
لك تحياتي


ترنيمة امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2014, 10:52 PM   #3
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
العمر: 30
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
ALMOTMAIZ is on a distinguished road
افتراضي


يعطيك ألف عافية


ALMOTMAIZ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2014, 08:45 PM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 100
معدل تقييم المستوى: 7
اسيرة الجن is on a distinguished road
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك


اسيرة الجن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة هل تعلم؟ أبو عبد المجيد الجزائري منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 12 03-22-2019 07:28 PM
وصف الجنة ونعيمها بالتفصيل التقي الصالح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 11-16-2017 08:08 PM
شخصية الاسبوع الاول ( شيخ الاسلام بن تيمية ) نُوٌرَ بًرّقّ منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 9 02-08-2012 03:28 PM
نادي النصر السعودي Roraa منتدي كرة القدم العربيه 0 11-08-2011 06:45 PM


الساعة الآن 04:23 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.