قديم 03-04-2014, 07:45 AM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,624
معدل تقييم المستوى: 10
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
فانوس دمعـــــــة تســــــقط مـــن خـــــــدود البراعـــــــــم ؟!!


بسم الله الرحمن الرحيم


اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره



اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


دمعـة تسـقط مـن خـدود البـراعم !!

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
لما تبكي الشمعة حزينة وقد أخلصت بضوئها ؟! .. أذابت الذات احتراقاَ تضحي لتنير دروب الآخرين .. أفنت شبابها رويداَ رويداَ ولحظة بعد لحظة .. وهي تفقد الذات بلسعات النار واللهيب .. أكملت المشوار صمتا دون حرف يعني التأفف أو الاحتجاج .. تحترق أمام الأعين في ألم لتطرد ظلمة الضلال عن مجاهل الظالمين .. ولكنها نالت الجزاء عقاباَ وهضماَ من قلوب الحالمين الحاقدين .. بخلوا بقطرة وفاء وإخلاص تعني الثناء والتمجيد .. وتناسوا صورة الشمعة حين كانت غضة ناعمة في عمر الزهور والشباب .. تملك المحاسن وتملك القوام والرشاقة وتملك كل معاني الخصال .. وجرأة التجريح ما زالت تسري في عروق بني الإنسان .. حين يغدر بغير وفاء يعني الطيبة في أصالة الذات .. تركوا قلباَ يتقلب في ضواحي الجحيم .. يتخذ الهموم وسادةَ ويتنفس الحمم زفيراَ .. قلب يفقد العطف ويفقد لمسة حنان بأطراف البنان .. إنسانة كانت بخفة ورشاقة الفراشة .. قدمت عمرها بإخلاص في مسار الحلال السليم .. ولكنها زرعت الخير في أرض الشياطين .. تنكروا لها وأمعنوا في قتل إخلاصها تحت قسم اليمين .. تستحي أن تجاهر بالبكاء في حضرة أعين تشرب الدموع .. أعين تحمل القسوة احمراراَ وشراراَ .. بشر لا تعرف الرحمة ولا تعرف معاني الجميل .. ذبحوا حمامة السلام حين قدمت بغصن الزيتون .. وكتموا أنفاس برعم يانع حين اشرأب بعلامات الزهور .. أنفس تكره الملائكة وتكره البراءة في واحات الحياة .. فكم يجري الظلم في الأرض من بني الإنسان !! .. ودائماَ هناك تلك السيرة في الأرض .. سيرة الصقور والحمام .. تلك السيرة التي تدمع أعين الملائكة والصالحين .. سيرة تسري بين الناس منذ قدوم آدم للأرض برفقة الشقاء .. وهناك دائماَ تلك الأوراق البريئة الشفافة المرهفة الرقيقة .. تلك التي تحاط بأوكار البراعم فوق الأغصان .. ولكنها أوراق لا تقي البراعم من لسعات النحل والزنابير .. براعم بفطرتها لا تعرف المشوار لنواحي الشيطان .. والشر في الأرض يتربص دوماَ ويترصد لخطوات الإنسان .. كما تترصد الوحوش لخطوات الحملان والغزلان .. فهناك في الأرض نفوس تنتشي بأذية الإنسان .. وتتوق أنوفها لرائحة الدماء والدخان .. ونلك الأيدي التي تعودت أن تغسل الذات بقطرات الدماء .. فالدنيا ليست بتلك البريئة الطاهرة .. التي تماثل في طهرها ونقاءها نقاء عيون أطفل المهد الأبرياء .. فلا تنظر ملياَ متعجباَ لمياه الغدير النقية الصافية .. فإنها تفقد ديمومة الصفاء والنقاء والبقاء .. وتفقد ديمومة الأبدية الخالدة .. وسوف تأتي عليها لحظة محيرة حيث تتعكر وتتلون صفحة ماءها بدماء البشر .. وحينها سوف تتمثل فوق صفحة الماء البريئة خيانة الإنسان للإنسان .. كما لا يغرك هدوء البحار والأنهار .. فإنها مهلكة تنتظر اللحظات .. وتلك علامة تعنى التمهيد لضربات العواصف الهوجاء .. والضحكة في هذه الأرض شحيحة بخيلة .. وليس في الأرض دوام الهناء .. ورب طفلة بريئة ترقص وتلهو في عوالم الأحلام .. ولكنها تجهل أنها ترقص فوق مكائد الألغام .. وقد تنالها لحظة غفلة لتكون في حقول الشيطان .. عندها تصبح تلك العصفورة البريئة المسجوعة في برك من الدماء .. وتلك علامة أخرى لقسوة الإنسان .. والذي يضحك عميقاَ مرةَ في هذه الحياة فقد تكون تلك آخر ضحكة في عالم الشقاء .. بعدها البكاء تلو البكاء .. عالم الحمام فيه يعشق السلام والهناء والذئاب فيه يعشق القتل والدماء . وتلك هي القصة الأبدية حيث قصة المدار بين الماء والدماء .
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ــــــــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&&
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


0 لســت مــن الأنبيــاء !!
0 أبــت تـــــلك الســحابة أن تجـــود بمائـــها ؟؟...؟؟؟؟؟؟؟؟
0 الليـل سـراب لا يمثـل طـوق النجـاة ؟!
0 قسـماَ وقســماً لن بجــدوا الراحــــة ؟.؟؟؟؟؟
0 التضحيـــــــــــــــات !.!
0 كـــادت الأقــــــــــدام أن تلامـــــــــس الأرض !!
0 لا يستقيـم الظـــل والعــود أعـوج !!
0 دائمــــاً سعادتنــــا فــــي عقيـــدتنا ؟..؟؟؟؟؟؟
0 أبكتنـــــــــــي ابنــــــــــــــة الأيكــــــــــــــة !.!!
0 ( قصــة قصيرة ) الصديـــــق الجــــــــن !!
0 بندقيـــة ذخيرتها من الحروف !!
0 الأحـــــــلام بمقــــــــــدار الحالـــــــــم !.!!!!!
0 لمــاذا لا تتبدل المواقــــــــف وتتبدل العناويـــــــــن ؟؟؟؟؟
0 تشــوهات تلتصــق بالأذهــان !!
0 ساحــــــــــــة المبكيـــــــــــــــات ؟؟.....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2014, 09:35 AM   #2
::مشرف قسم الخواطر الرومنسية والشعر والقصائد ::
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 1,935
معدل تقييم المستوى: 7
رمح الغرام is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى رمح الغرام إرسال رسالة عبر Yahoo إلى رمح الغرام إرسال رسالة عبر Skype إلى رمح الغرام
افتراضي


خاطرة فعلا
حق وحقيقة وأجدك
قد أخفيت معانيها بين
سطورها ولأكن المثل
يقول الجمرة ما تحرق
ألا رجل وأطيها وعلم
يا خي والله الحمامة لم يقتلوها
ولا كن مريضة وبذن الله تعود
وهي حاملة غصن الزيتون معها
وتحلق بين السهول والسواحل والشواطئ
والجبال ومصايفنا وتحط في ملاعب أطفالنا
لترجع البسمة والفرحة لهم


التوقيع






رمح الغرام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2014, 06:57 AM   #3
*مُــــبدعة بــــــــرق*
 
الصورة الرمزية دنيا المشاعر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: فاتنة البحر ♥jeddah ♥
المشاركات: 2,550
معدل تقييم المستوى: 11
دنيا المشاعر is on a distinguished road
افتراضي


وما بين الحروف اعظم من الاستيعاب ..
حرفك جميل ..
يلامس مابداخلي من حاجة ..
غير ان الصمت في حضرة مدادك اجمل ..
كل الود لروح تعانق التفرد ..


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
دنيا المشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه نور في غسق الدجى نونا شهاب منتدي الروايات - روايات طويلة 68 04-15-2017 02:48 AM
رواية نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ..!! للكاتبة: دَمعَةْ يتيِمةْ سمية ناصر منتدي الروايات - روايات طويلة 137 04-09-2017 05:51 PM
أسئلة حلوة للي حابب يقرب أكثر من الأأخرين قلوب الاسلام منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 118 04-12-2015 10:08 PM
المخابرات العامة والجاسوسية !! متجدد !! علاء التركى المنتدى السياسي والاخباري 50 10-12-2013 03:43 PM
هاثايــوجا الكاتب عمر المنتدي العام 5 10-14-2012 01:26 PM


الساعة الآن 08:35 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.