قديم 03-23-2014, 06:36 PM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 30
المشاركات: 34
معدل تقييم المستوى: 0
التؤام الروح is on a distinguished road
افتراضي رجل أراد أن يتزوج على زوجته،،،


(مداعبة أدبية )

رجل أراد أن يتزوج على زوجته،،،



جَلَسَا سَويّاً واللّيالي مُقْمِـرَهْ..

يَتَغَـازلانِ ويَأْكلانِ (مُجَدَّرَهْ)!
___


قال الحَبيبُ مُمَازِحاً يا زوجتي:

إنِّـي أَراكِ. فَقيهة ً مُتَنوِّرَه
___
ْ

إن العُنُوسَة َ في البلادِ كثيرةٌ..

وكبيرةٌ وخطيرةٌ ومُدَمِّـرَه

___ْ

ولقَدْ وجدتُ اليومَ حَلاًّ رائعاً..

لو تسمحينَ حبيبتي أنْ أَذْكُرَهْ

___

قالتْ: تفضّل يا حياتي إنّني..

مَمْنونة ٌ لِمشُورتي ومُقَدِّرَهْ

___

فأنا لِمُشْكلةِ العُنُوسـةِ عندنا..

مَحْزونة ٌ وكئيبة ٌ ومُكَدَّرَه

___ْ

قال الحبيبُ أيا ربيعَ العُمْر ما..

هذا؟! كَلامُ حَكيمةٍ ما أكبَرَهْ!

___

لو أنَّ كُلَّ رجالِنا قدْ عَدَّدُوا..

لمْ يَبْقَ مِنْ جِنْسِ النِّساءِ مُعَمّرَهْ

___

فإذا قَبِلْتِ بأَنْ أكونَ ضَحيّة ً..

ونكونَ للأجيالِ شَمْساً نَيِّرَه

___ْ

فلَئنْ رَضِيْتِ فإنَّ أجْرك طَيِّب..

فَجَزاءُ مَنْ تَرْضَى بِذاكَ المَغْفِرَه!!

___

ضَحِكَتْ وقالتْ: يا رَفيقي إنَّه..

رأيٌ جميلٌ، كيفَ ليْ أنْ أُنْكِرَهْ؟!

___

عِنْدِي عَرُوسٌ(لَقْطَةٌ) تَرْجُو لَها..

رَجُلاً لِيَسْتُرَها الحياةَ وتَسْتُرَهْ

___

فإذا قَبِلْتَ بِها سَأَخْطِبُها غَداً..

قَبْـلَ الفَواتِ فإنّني مُتَأَخِّرَه

___ْ

هِيَ لا تُريدُ مِنَ النُّقودِ مُقَدَّماً..

لِلْمَهرِ، أيضاً، لا تُـريدُ مُؤَخَّرَهْ

___

فَتَنَهَّدَ الزَّوجُ المُغَفَّلُ قَــائلا ً:

هذي الصّفاتُ الرّائعاتُ الخَيِّرَهْ!

___

قالتْ : ولكنَّ العَروسَ قَعيدَةٌ..

سَوداءُ، عَمْشاءُ العُيونِ (مُخَتْيِرَهْ)

___

وضَعيفةٌ في السَّمْعِ دَرْدَاءٌ لها..

طَقْمٌ مِنَ الأسنانِ مِثْلُ المِسْطَرَهْ

___

والشعرُ يا زوجي العزيزَ مُنَشَّرٌ..

مِثْلَ (الخَرَيْسِ) فلا تَسَلْ ما أنْشَرَهْ!!

___

والأنْفُ، قال مُقاطِعاً: ويلي! كفى..

هذي عَروسٌ –زوجتي– أمْ مَقْبَرَهْ؟!!

___

فتخاصمَ الزَّوجانِ حتّى (قَبَّعَتْ)..

ما بينهم نارُ الحُرُوبِ مُسَعَّرَه
___ْ

واستيقظَ الجِيرانُ ليْلاً، هَزَّهُمْ..

صَوْتُ الصُّراخِ كأنَّه مُتَفَجِّرَهْ

___

ورَأَوْا أَثَاثاً قدْ تَطَايَرَ في السَّمَا..

صَحْناً، ومِقْلاةً، كذلك طنْجَرَه

___ْ

كأساً، و إبْريقاً، ومِكْنَسَةً، كذا..

سَمِعُوا اسْتِغَاثَةَ صَارِخٍ: مُتَجَبِّرَهْ
___

ذهبَ الزَّعيمُ إلى الدَّوامِ صَبِيْحَةً..

لَكَأنّه بطَلُ المعاركِ عنْتَرَهْ!!

___

ما فِيْه إلاَّ (فَشْخَةٌ) في رَأْسِهِ..

يَدُهُ إلى الكَتِفِ اليَمِيْنِ مُجَبَّرَهْ


___
وبِعَيْنِهِ اليُسْرَى مَلامِحُ كَدْمَةٍ..

كُحْلِيَّةٍ، وكَذا الخُدُودُ (مَهَبَّرَهْ)

___

وبِهِ رُضُوضٌ في مَفَاصِل جِسْمِهِ..

لكأنَّما. مَرَّتْ عليه مُجَنْزَرَهْ!!

___

ومضَى يَقُصُّ على الرِّفَاقِ بأنَّه..

قدْ حَطَّمَ الوَحْشَ المُخِيفَ وكسَّرَهْ

___

ضَحِكُوا وقَدْ عَلِمُوا حَقيقةَ أمْرِهِ..

تبّاً، لقد جعلَ الرُّجُولَةَ (مَسْخَرَهْ)!!

___

عادَ (الخَرُوفُ) لزوجِه مستسلماً..

ومُعَـاهِداً. ألاّ يُعيدَ الثَّرْثَرَه

___ْ

قالتْ: لعلَّكَ قد رأيتَ بـأنني..

لِخلافِ آراءِ الحـَياةِ مُقدّرَهْ

___

لكنْ : لَئِنْ كَرَّرْتَ رأيَكَ مـَرَّةً..

فلأجْعَلَنَّ حياةَ أهلِك (مَرْمَرَهْ)


التؤام الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2014, 06:12 PM   #5
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
علي بن يوسف is on a distinguished road
افتراضي


لكنْ : لَئِنْ كَرَّرْتَ رأيَكَ مـَرَّةً..

فلأجْعَلَنَّ حياةَ أهلِك (مَرْمَرَهْ)
..........................................
كل يكافح عن حماه لعله
يبقى كما يهوى بأمرٍ دبَّره
علي بن يوسف


علي بن يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفات العلماء المعتبرين وصفات الرؤوس الجّهال د/روليان غالي المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 02-28-2020 07:03 PM
وصف الجنة ونعيمها بالتفصيل التقي الصالح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 5 11-16-2017 08:08 PM
أحكام الأضحية وما جاء في عشر ذي الحجة من الفضائل، الإمام ابن عثيمين رحمه الله أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 12-05-2016 12:04 PM
حكم الاحتفال باعياد الكريسماس ابو اسامه _1 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 11 03-19-2015 05:44 PM
فضائل الإستعفار والتسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والحوقلة وغيرها من الأذكار alraia منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 17 01-07-2015 09:46 PM


الساعة الآن 10:23 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.