قديم 03-29-2014, 12:36 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ابن بطوطة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 36
المشاركات: 4,159
معدل تقييم المستوى: 13
ابن بطوطة is on a distinguished road
افتراضي لستَ الأول


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسرة برق الكرام
لعلكم بخير
اليوم في خطبة الجمعة لفت الخطيب نظري بفضل الله لأمر لطيف
تعالوا نعيش معا هذه اللفتة التي ذكرها الخطيب اليوم بفضل الله
أنا ابتليت في صحتي والمرض لازمني,

لست الأول

أنا فقير ,
لست الأول
أنا لا أنجب,
لست الأول
أنا فقدت ولدا أو أكثر من عيالي,
لست الأول
أنا أعاني من سخرية الناس مني لتمسكي بالدين ,
لست الأول
نعم يا شباب فما المقصود بأنك لست الأول ؟

أنت مبتلى في صحتك ؟
فقد ابتلي من هو أكرم على الله منك في صحته أيضا
إنه نبي الله أيوب عليه السلام
فقد مرض سنين طويلة (ولا يصح ما يقال عن أن الدود كان يسكن جسده هكذا قال العلماء وليس كلامي)
فارقه الكثير
لكن سبحان الله رغم هذا :
((( وَأَيُّوبَ إِذْ نادى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ )))
ولله در القائل :
(وأيوب عليه السلام هنا في دعائه لا يزيد على وصف حاله: «أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ» .. ووصف ربه بصفته: «وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ» . ثم لا يدعو بتغيير حاله، صبرا على بلائه، ولا يقترح شيئا على ربه، تأدبا معه وتوقيرا.
فهو نموذج للعبد الصابر لا يضيق صدره بالبلاء، ولا يتململ من الضر الذي تضرب به الأمثال في جميع الأعصار)

طيب هل مات لك ولد ؟
فانظر إلى سيدنا نوح عليه السلام وقد مات ولده غريقا بل وكافرا
قال الله
(((وَنادى نُوحٌ ابْنَهُ وَكانَ فِي مَعْزِلٍ يا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنا وَلا تَكُنْ مَعَ الْكافِرِينَ (42) قالَ سَآوِي إِلى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْماءِ قالَ لا عاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَنْ رَحِمَ وَحالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ)))
ابتليت بأب قاسٍ ؟
ماذا تقول في ابتلاء سيدنا إبراهيم في أبيه ؟
لقد ترفق به وعامله ألين ما يكون ومع هذا كان رد أبيه :
قال الله :
((( قالَ أَراغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يا إِبْراهِيمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا )))
فما كان من ينبوع الرحمة عليه السلام إلا أن قال له رغم هذا :
((( قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا)))
لكنه لما ظهر له أن أباه عدو لله تبرأ منه . فالدين أغلى ,
قال الله
(((وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ)))

طيب هل ابتليت بسخرية الناس منك وكيدهم ضدك لأنك متمسك بدينك ؟

رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل عنه شاعر وكاهن ومجنون وساحر وكذاب ,
(حاش لله )
حبيبك صلى الله عليه وسلم ضرب في الطائف بالحجارة حتى دميت قدماه,
حبيبك صلى الله عليه وسلم دخلت حلقات المغفر (ما يستر به الرأس للوقاية من الضربات) في وجهه الشريف
وكسرت رباعيته وسال دمه الشريف صلى الله عليه وسلم .
حبيبك صلى الله عليه وسلم كذبه ناس من أهله قبل الغرباء ,
وحاول اليهود قتله أكثر من مرة ,
سبحان الله لماذا كل هذا ؟
لأنه يحمل إليهم الخير الذي يكرهونه ,
هل تأخر إنجابك ؟
ألم تقرأ قول الله حكاية عن سيدنا زكريا عليه السلام ؟
قال الله حكاية عنه عليه السلام :
((( قالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعائِكَ رَبِّ شَقِيًّا)))

طيب أنت ممن لم يرزق بالذرية ؟
ألا تعلم أن أحب الناس إلى قلب نبيك صلى الله عليه وسلم لم ترزق بالذرية ؟
إنها أم المؤمنين الطاهرة عائشة بنت الصديق .

وهكذا لفت الخطيب اليوم نظرنا بفضل الله أن كل مبتلى ليس الأول ,
فعلينا بالصبر وبالدعاء كما فعل نبينا صلى الله عليه وسلم وسيدنا أيوب وزكريا عليهما السلام .
واعلم أن أمر المؤمن كله خير
قال صلى الله عليه وسلم :
((( « عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلاَّ لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ».
رواه مسلم
واعلم أن الابتلاء اختبار يتميز به الصادق عن المدعي
فاصبر وامشِ على خطى أشرف الناس وهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فهم أشد الناس بلاءا فاقتدِ بهم
واعلم أن بلاءا ينزل فيكفر خطايا العبد هو خير له وإن كان لا يدري
واسمع لكلام النبي صلى الله عليه وسلم الذي يداوي جروح القلوب المتألمة بإذن الله
(((«أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الناس على قدر دينهم فمن ثخن دينه اشتد بلاؤه ومن ضعف دينه ضعف بلاؤه وإن الرجل ليصيبه البلاء حتى يمشي في الناس ما عليه خطيئة» .
(قال الألباني صحيح )
فهل نحمد الله ؟
أم نشكوه لخلقه ؟
فلنرض عن ربنا
أما أن يذكر الرجل ألمه للناس لكن قلبه راضِ عن ربه فقد ذكر سفيان بن عيينة أنه ليس من شكوى العبد ربه لخلقه
والله أعلم

انشر في الخير
قال صلى الله عليه وسلم :



التوقيع
ابن بطوطة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفتاوى المعاصرة في الحياة الزوجية أبو نضال 1 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 107 08-17-2018 08:05 AM
الأهلي يدفع ضريبة الشوط الأول ويخرج متعادلاً للمرة الثانية يونس 1 منتدي كرة القدم العربيه 1 03-19-2014 01:06 PM
روايه ياحظ عينك Roraa قسم الروايات المكتملة 63 10-12-2013 02:07 PM
$$أنواع فرش المكياج و كيفية استعمالها $$ a5one منتدي ميك اب و تسريحات ـ مكياج و عطور 13 08-17-2013 02:12 PM
عصير قمر الدين .. العصير الرمضاني المشهور نـ الدنيا ـور منتدي طبخ - مطبخ - اكلات - حلويات - معجنات 4 07-27-2013 06:36 PM


الساعة الآن 03:35 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.