قديم 03-31-2014, 08:13 PM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,622
معدل تقييم المستوى: 9
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
طائرة الحيــــــاء ثـــوب الجمـــــال فــــي الإنســــــــان ؟!


بسم الله الرحمن الرحيم


اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره



اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


الحيـاء ثــوب الجمـال في الإنسـان !!

اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
الشمس هي التي تملك الجرأة وتملك الإقدام .. وتملك ذاك التحدي المجاهر الناصع .. تقول سيرتها حين تشرق ولا تتنازل حتى لحظة الرحيل .. فهي دائماَ تجاهر بكبريائها .. ولكن هنالك من يبتغي ويعشق انهيار الليل ليتوارى بالأسرار .. أفئدة كأسماك الأوحال لا ترى إلا في الضباب .. والأضواء تخيف وتبكي أنفساَ تعودت الظلام .. إذا قيل لها تعالى إلى خطوط العدالة نادت بأنها لا تريد أن تسمع المقال .. صيحات تهدر سداً كأنها مبذولة لأهل القبور .. فالبعض لا يري جيداً إلا في الظلام .. وتلك شيمة الضواري التي تسكن الليالي .. تقتلها الأضواء والحقائق .. والظباء لها قصتها مع الحياء .. تلك الظباء العزيزة العفيفة يزعجها الشك في النوايا .. فهي متى ما تواجدت في المروج الخضراء إلا وخيال الذئاب تتوارى لها خلف الظلال .. والتاريخ يتردد خجلاً حين يبوح باللحظة الأولى لحياء الإنسان .. حين ترقى في السلوك والمقام .. تلك اللحظة الأولى التي أزعجت الظباء قليلاَ .. حيث الشك في المسار والنوايا .. تلك اللحظة القاتلة التي تحول فيها اللفظ الصريح ليكون سراَ يوشوش في الآذان .. عندها تعلمت الظباء بفطرتها لأول مرة بأن النوايا أصبحت مقدسة غير تلك المعهودة .. وأن هناك قفزة راقية لسلوك الإنسان .. وعلمت الظباء أن الإشارات والتلميح تعني الخصوصية المقدسة في الشأن .. وتلك كانت النقلة الجميلة في مسار الإنسان عبر التاريخ .. وقد فقدت السيرة تلك الصراحة المباشرة المعهودة في حال الرغبة لإحداث الحدث .. فلا يجوز تداول السيرة بالوضوح الفاضح كما هو الحال في جرأة الشمس .. إنما هي تلك المقدمات من الهمس والوشوشة في الآذان .. أو تلك الإشارات والتلميحات بالعيون .. وحتى ولو كان الأمر هو ذلك المتاح الحلال الصريح في المعية الخالية من العيون فإن الطقوس ترفض القول الصريح المباشر في أي حال من الأحوال .. ومجرد النظرة بحيثيات معينة تعنى الفكرة المرادة للأطراف .. وذات البين في عالم البشر لديها إشاراتها وتلميحاتها الخاصة .. تلك الإشارات الرمزية المقدسة التي تفهمها أطراف الوفاق .. فتظل تلك الإشارات والتلميحات بمثابة الشفرة للجانبين طوال الحياة .. وعادة تختلق تلك التلميحات والإشارات حسب المجريات الأولى التي يتم بها الحدث الأول .. فإذن للناس خصوصياتها وإشاراتها حين تريد .. وقد مضى أزمان اللفظ المباشر الجارح .. وخاصية الاستحياء أصبحت فطرة كامنة في سلوكيات البشر .. تلك السلوكيات التي لا تماثل سلوكيات الحيوان عند الإفصاح .. وجرأة الشمس قد تكون جارحة لكبرياء الإنسان في الكثير من الأحيان .. ولا يدري أحد السر المكنون في ذلك .. فبالرغم من أن المرحلة طبيعية إذا تجردت النظرة من عوامل الحياء الفطري .. وتجردت من عوامل الاجتهاد بالسلوك الحضاري والأتوكيت .. إلا أن الإنسان يستحي من القول الصريح حين يريد .. ويكتفي بالإشارات والتلميحات .. تلك الإشارات والتلميحات السريعة المفعول .. وقد يفسر البعض بأن ذلك الأسلوب في التناول هو من أدبيات الإنسان الحضاري عندما أراد أن يتميز بنوعية من الرقي العالي الذي يبعده عن سلوكيات الحيوان .. وبدأت الدرجات تأخذ مؤثراتها السريعة الفعالة في مفهوم التقديس الإنساني للأمر .. والإنسان مهما كان في مراحل العمر صغيراً أو كبيراَ فهو يدرك المعنى الذي يتناول السيرة بمجرد التلميح أو الإشارة بسرعة كبيرة وعالية .. ولا يجتهد بالسؤال الغبي ليعرف المراد .. بالرغم من أن الإنسان هو ذلك المخلوق اللحوح الذي يخوض في معرفة الكثير من الأمور .. يستفسر ويسأل ويتحرى وينقب دون حرج أو حياء .. ولكنه حين يتعلق الأمر بذلك الجانب السري المقدس فإنه يكتفي بالتلميحات والإشارات .. وذلك المعيار مفقود كلياَ في عالم الحيوان فإنها ترى السيرة عادية لا تجلب الحياء ولا تتطلب ما يستوجب الإنفراد .. ولا تجتهد بالابتعاد عن أعين الآخرين من الحيوانات أو البشر .. والإنسان هو الذي أوجد سياج الحياء في مرحلة من مراحل التطور والرقي .. وربما كانت الأمور عادية لدى الإنسان البدائي ولدى الإنسان في العصر الحجري ولدى إنسان الكهوف والغابات .. كما هو الحال لدى الحيوانات .. ونلاحظ ذلك في حال اكتشاف القبائل البدائية التي تترحل إلى العصور الحديثة في غفلة من التاريخ .. فنراهم في جماعات غير عابئة بضروريات الحياء في أجسامها أو في سلوكياتها .. مما يؤكد أن مراحل الحضارة الإنسانية هي أوجدت سياج الحياء والاستحياء .. فتلك مرحلة من الرقي الإنساني الحضاري السامي .. ونعم الحياء ذلك الحياء في الإنسان .. وبالرغم من أن السيرة أصبحت اليوم في بعض المجتمعات المنحلة غير تلك السيرة العالية المستحبة .. فهنالك الموبقات الكبيرة المهلكة المكشوفة الفاضحة .. التي اكتسحت ساحات عالم موهوم يدعي الرقي والحضارة .. تلك العوالم التي تدنت بأهلها في الحضيض .. وتلك المظاهر تخلو من الحياء والاستحياء .. حيث الدناءة والفحش والموبقات التي تتبرأ منها الحيوانات ناهيك عن الإنسان الذي يفترض أن يكون ذلك المخلوق السامي الراقي العالي المقام .
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ــــــــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره



اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


&&& . . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&&. . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&&. . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&&. . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&&. . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&&. . الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد . . &&&
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


0 ليــــل يقتفــي آثـــار الآدمـــي !.!!
0 أهــــل الخصــــال والمقــــدار !!!
0 لحظــــــــــــــــة مـــــــــــن فضـــــــــــــلك ؟؟...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 الصمــــــــــــــــت !!
0 بحـــــــــرنا عميــــــــــق فأبتعـــــــــد !!!!
0 لمـــــاذا يـــا هــــــــذا ؟؟؟
0 شــــذرات مـــن القــــول !!!!!
0 الأمــــــــــة المسـلـــــــمـة العظيـــــــمــة !!
0 لقــــــــد مـــــــــــرت بالنافــــــــــذة ؟....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 مـــــا هـــــذا العصـــــر العجيــــــــب ؟؟!
0 لـم يكــن هنـاك ؟!..؟؟؟؟؟؟؟
0 مهـــــلاَ أيتــها الفراشــــة !!
0 فلنكتفي بذلك القدر الذي يرضي الجميع !!
0 وطنـــــــــي أحبــــــــــــك رغــــــــــــــم ذلك !!
0 فلســـــــفة تخــــــرس المجانيــــن !!
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2014, 10:39 PM   #2
::مشرف قسم الخواطر الرومنسية والشعر والقصائد ::
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 1,935
معدل تقييم المستوى: 7
رمح الغرام is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى رمح الغرام إرسال رسالة عبر Yahoo إلى رمح الغرام إرسال رسالة عبر Skype إلى رمح الغرام
افتراضي


أشكرك والله
على هذا الموضوع
الأكثر من رائع وجميل
بنفس الوقت والذي يستحق
القراءة لكثر من مرة لما يحمل
داخلة لمعاني ثمينة وحكمة بنفس
الوقت واصل ربي يحميك ونحن لاستغني عن كتاباتك


التوقيع






رمح الغرام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه نور في غسق الدجى نونا شهاب منتدي الروايات - روايات طويلة 68 04-15-2017 02:48 AM
رواية نَكَهَــآتْ مِنْ عَلقَمْ الْدُنْيِـــآ..!! للكاتبة: دَمعَةْ يتيِمةْ سمية ناصر منتدي الروايات - روايات طويلة 137 04-09-2017 05:51 PM
أسئلة حلوة للي حابب يقرب أكثر من الأأخرين قلوب الاسلام منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 118 04-12-2015 10:08 PM
المخابرات العامة والجاسوسية !! متجدد !! علاء التركى المنتدى السياسي والاخباري 50 10-12-2013 03:43 PM
هاثايــوجا الكاتب عمر المنتدي العام 5 10-14-2012 01:26 PM


الساعة الآن 10:34 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.