قديم 07-04-2014, 03:51 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 236
معدل تقييم المستوى: 10
star light is on a distinguished road
افتراضي اعرف عدوك للداعية أحمد الشقيرى


هذه إحدى حلقات برنامج خواطر للداعية أحمد الشقيرى

يقول ابن القيم فى كتاب مدارج السالكين : أن هناك سبع عقبات يتبعها الشيطان لإغواء بنى آدم ، فيجب أن نفهم هذه العقبات حتى نستطيع التغلب عليها .

العقبة الأولى :
الكفر :

سيحاول الشيطان أن يجعل الإنسان يكفر و بذلك يرتاح ؛ لأن الكافر حبط عمله فليس بعد الكفر ذنب .

العقبة الثانية :
البدعة :

إذا لم يستطع الشيطان أن يغوى الإنسان ليكفر سوف يجعله يفعل أشياء لا تنتمى للدين مثل : الخرزة الزرقاء و التى قد تعتقد أنها تحميك من الحسد أو تجلب لك رزق . و هذه تعتبر خرافات و من مداخل الشيطان .

العقبة الثالثة :
الكبائر :

مثل الزنا ، الخمر ، الرشوة فمثلاً يقول لك : كلها كأس و الناس كلها بتشرب فلا يوجد مشكلة ، و الله غفور رحيم فاستمتع الآن بالكأس و بعدها تُب إلى الله . أو يقول اقبل بالرشوة لكى تحسن أوضاعك المالية ، أو ادفعها لكى تنجز أمورك و مصالحك .
و الخطر هنا أن الإنسان إذا انغمس فى الكبائر و ترك الصلاة و الصوم يصبح بينه و بين الكفر درجة .
و نجد بعض الشباب ممن انغمس فى الكبائر عندما يُصاب بمصيبة إما يتدين و ينصلح حاله (و هذا خير) و البعض الآخر يكفر و العياذ بالله .

العقبة الرابعة :
الصغائر :

لمسة ، نظرة ، كذبة بيضاء ..... إلخ و يحاول الشيطان أن يغوى الإنسان فيقول له ما بين الصلاة و الصلاة كفارات لما بينهما .
و العجيب أن قوله حق يُراد به باطل ، فهناك أحاديث كثيرة للرسول تؤكد ذلك و لكن عندما تدخل على الصلاة و ليس عليك صغائر يكون مقامك أعلى بكثير من دخولك و عليك صغائر ، و الشيطان يحاول ان يُقلل من مقامك فى الصلاة ، و يقول تعالى : " ... وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا ... " (سورة الكهف : 49)
فهنا سبق الصغيرة على الكبيرة و يقول الفضيل فى تفسير هذه الآية : فجوا و الله بالصغائر قبل الكبائر .
فإذا ارتكب إنسان كبيرة تبقى نصب عينيه و يستغفر و يبكى و لا ينساها أما الصغيرة فنقوم بها و نفعلها كل يوم و ننساها ، فنأتى يوم القيامة و نتفاجأ بها . و لهذا يقول الرسول : " إياكم ومحقرات الذنوب ، كقوم نزلوا في بطن واد ، فجاء ذا بعود ، وجاء ذا بعود ، حتي انضجوا خبزتهم ، وان من محقرات الذنوب متي يؤخذ بها صاحبها تهلكة " (رواه أحمد) و كما نعلم فالجبال تتكون من الحصى الصغير .

العقبة الخامسة :
الاستكثار من المباحات على حسب الطاعات :

فمثلاً تنام كثيرًا و لا تقوم الليل ، أو تأكل كثيرًا فيصعب عليك صيام الاثنين و الخميس .... إلخ فهذه مباحات لا تأخذ عليها ذنوب لكنها تجعلك تشعر بالكسل و لا تريد أن تقوم بهذه الطاعات و عدم فعلها يقلل من مقامك .

العقبة السادسة :
الطاعات :

فيغويك بأن تقوم ببعض الطاعات تشغلك عن طاعات أهم و أكبر فمثلاً : يغويك أن تصلى فى البيت و يمنعك من الصلاة فى المسجد فتفوتك صلاة الجماعة و أجرها كبير ، أو يغويك بأن تصلى الكثير من النوافل و لكن تهمل أهلك أو لا تبر والديك و هذه أشياء مقامها أعلى . و هذه تندرج تحت فقه الأولويات و الذى يجب أن نعرفه جيدًا حتى لا نقع فى هذه الأمور .

العقبة السابعة :
أن يسلط عليك جنده من الإنس و الجن :

فإذا وجدك طائع لله و لم تنفع معك أى وسيلة من الوسائل السابقة فسوف يحاول إيذاءك عن طريق جنده من الإنس و الجن ، مثل الشباب الذين يخدعون البنات عن طريق النت هؤلاء نموذج على شياطين الإنس و يجب الحذر منهم و لذلك يقول الرسول : " أشد الناس ابتلاء الأنبياء ثم الصالحين ثم الأمثل فالأمثل " فكلما زاد صلاحك كلما ازداد إيذاء الناس إليك و لكن لا تيأس من رحمة الله .

ملحوظة :
الذنوب ليست كلها من الشيطان و أكبر دليل على ذلك فى رمضان تكون مردة الشياطين مكبلة و لكن نرى أن الذنوب فى كل مكان . لذلك يجب أن نعلم أن بعض الذنوب تأتى من أنفسنا .
كيف نفرق بينهما ؟ أبو جامد الغزالى يقول أن هناك أسلوبان للتفريق و ذلك لكى نعرف من أين يأتى الذنب ؛ فأسلوب محاربة ذنب من الشيطان غير أسلوب محاربة ذنب من نفسك .
1) أى ذنب يعتبر عادة أو إدمان فهو من النفس أما الذنوب التى تأتى كل فترة فهى من الشيطان مثلاً : أول و ثانى سيجارة من الشيطان ، أما لو كنت تدخن منذ سنوات فهذا من نفسك .
2) إذا قلت أعوذ بالله من الشيطان لن تقل ذنوب النفس أو تقل رغبتك فيها أما إذا كانت من الشيطان فبقولك أعوذ بالله تقل رغبتك و تذهب


star light غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2014, 10:27 PM   #4
::مشرف سابق::
 
الصورة الرمزية مزآجي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: JORDAN
المشاركات: 848
معدل تقييم المستوى: 7
مزآجي is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله فيك وأكثر من أمثالك


التوقيع
انا من رأى في ساعة الميلاد صحراء فأمسك حفنة العشب الأخيرة"
سأكون ما وسعت يداي من الأفق
سأعيد ترتيب الدروب على خطاي
سأكون ما كانت رؤاي"
مزآجي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-14-2014, 07:10 PM   #5
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
الدولة: العراق
المشاركات: 122
معدل تقييم المستوى: 0
البـارق is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله بكم وحفظكم
وجعلهُ في ميزانِ أعمالكم


البـارق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سكس , جنس , لذة متعه أم بعد عن الدين وأمراض ؟ كريم عوده منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 6 01-18-2013 02:22 PM
الانتصار على العادة السرية ربي يهديني المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 01-14-2013 02:01 PM
مشابهة الشيعة لليهود والنصارى فصبراً جميل المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 09-07-2012 09:22 PM
لمن أراد الكثير الكثير بل الملايين من الحسنات بإذن الله , مهم جدا وأرجو التثبيت alraia المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 9 04-29-2012 11:27 PM


الساعة الآن 02:55 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.