قديم 09-16-2014, 05:18 AM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية إحسآإس ...
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
العمر: 26
المشاركات: 571
معدل تقييم المستوى: 6
إحسآإس ... is on a distinguished road
هام ضمـــــائر خارج نطاق التغطـــــــية ...





اضغط هنا لتكبير الصوره

ضمائر خارج نطاق التغطية..!!
يَقَظة ... غَفْوة .. الضَميِر ... هُم




كُلما تقدَّم بِنا الزَمان .. فـلرُبمَا هو آيل لخرابٍ يشبه ..
و يُشبِه تِلك الضَماَئِر التَّي أصْبحَت خَارِج التَغْطية ..



زَمان
كَان الضَمِير : فَاعِلْ مَرفُوع بالتَّأنيب
اليَوم
الضَمِّير ( هُم ) : ضَمِير مُنْفصِل عَنْ الضَمير مَبني عَلى الشَّر



كَثيراً مَا أثَبتت لِي الأَياَّم بأنَّ الضَّمِير بَدأَ يَناَم شَيئاً فَشيء..



كَثِيراً مَا نَتعامَل مَعَ كَائِنات حَيَّة ( عَلَى قَيدِ الحَياة ) وَ لكِن ضَمَائِرهم رُبما كُفِنَت قَبلهم ..



يَا لَتَثاؤُب هَذَا الضَّمِير



قَبلَ أَن يُشرِع الإِنسَان بِإرتكَاب الجَريمَة
رُبَّما كَانَ نَائِماً .. وَ صَاحِبه مُغَرق بِإرتكَابِها
مَات .. نَعم .. مَات
لأَنَّه لَم يُحاسِب صَاحِبه بَعدمَا أَنهَى مُهمَّته الشَيطَانيِّة ..




هُنا الضَمِير كَان غَائِباً فِي مَواطِنه الثَلاَّث :
قَبل ، و أَثنَاء ، و بَعَد ..
إَرتِكَاب الذَّنب

اضغط هنا لتكبير الصوره
مَات الضّمير بُسَرعَة ,, و مَا أَسْهَل المَوتُ السَّريع ..
و لكَن ضَحَايا هَذا المَوت
يَمُوتُون بـِبطء , وَ هُنا تَكمُن الصُعوبة ..


فـَبِموتِه
هَوت أَوطَان
و تَغيّر مَسَار التَاريخ
و تَبدَّل الحَلال بِـالحَرام
بِـمَوته


مَاتت الأخُوَّة و مَا يَنبغي لَها ..



ياه .. كَم سَمَح هَذا الضَمير لأولئِك .. بِذلك و ذَلك و ذَلك و ذَلك ..



كَم مَسَحُوا كَلمة ( الإِحسَاس ) بَين أيدِيهم و رَموهَا في البَحَر
هَل الإِحسَاس نِعمة ؟ أم هو نِقمَة ..!!
بل هُم نِقمَة الأَرض بِلا شَك ..


في هَذه الحَالة كَان الضَمير غَائب فِي دَهاليز القُبور
نَائم نَومة اللَحُود..




و لَكن مَتى يَستيقِظ هَذا الضَمير مِن مَوته / نَومه / تَثاءبه/ غَفوته ..
و كُل الأمور التي تَجعَله غائِبا لـيتحوَّل إِلى مُتكلم بِقوة و شِدة وإِبَاء


نعم
هُناك حَالة واحِدة
عِندَما يَكون الحَق لَهُم ..!!
عِندما تُدَاس كَرامتهم ..!!
عِندما تُرتكب بِهم الذنُوب ..!!
هُنا يَصحَى الضَّمِير مِن غفوته التي كُنا نَظن بأنها غَفوة أَبدية ..!!
و يتَمَدد بَعد تثاؤب طال كـلسان شديد اللهجة ..!!


لأن الحَق لَهُم .. و إن كَانت الحَالات نادرة جِداً و طَفيفَة
هُنا يتَّذكروُن بأَّن لدِيهم أَمَانة أودَعها الله فِي قُلوبِهم ْ
هِيَ الضَّمِير
رَغْمَ كُل ذَلِك


مَا الضَّمِير
؟؟!



الضمير


هو ذاك الشيء الكامن في جنبات الانسان الذي يشعر بمدى الألم للغير
و يعبر عن وخزاتٍ تداهم النفس فتوبخها و تجعلها في أدنى مستويات الانسانية




الضمير
هو المحرك الذي لا يحتاج لتزييت ولا لشحن و لا لتغيير بطارية
و لايفقد وجوده و عمله
و لكنه من الممكن انتشاله و وضعه في غير المكان المخصص له
فلا يعود لوجوده فعالية أو أثر



الضمير
هو الذي يغفو كثيرا ...
و قد يطول رقاده
و نادرا ما ينهض من غفوته ليرى أسوأ الامور
ليعاود الغفوة من جديد
و هو دائماً ما يجدد غفوته فقد أضحى كسولا لايريد النهوض




الضمير
هو صحوة العقلاء في زمن الجنون
و أين الجنون من تلك العقول و ذاك الطبع المأفون
وهو الاحساس الدائم النضرة المشحون
بكل الالوان ولا يتوانى عن التنبيه كل حين
هذا عندما هم يريدون
و لكن عندما لا يريدون !!!!
فلا نتعجب
ربما هم يتعجبون




صاح الضمير و نادى
ولا من مجيب
ولا حتى صدى
................!!



0 غزة.. حزن الطفولة
0 دبلومآسيهَ تسآسينيْ وتدَلعنيْ ..تسألنيْ إذآ زعـلآن أو رآضي ْ ..
0 الهجرة السنوية المذهلة للسلطعون الأحمر.
0 كوليكشن ازيآء وشنط
0 اجمل الساعات من كالفانيو 2014
0 آقترآح جديد يدق بآبك ي برق...!!
0 الـــفــرشــــاه الــــحــــمـــراء
0 اختر تفاحتك وغير حياتك!
0 حيوانات حقيقيه تطير !!
0 مَفَاَهِيِمُ الألمْ..!!...
0 الرقة ..عنواني
0 مؤثر: ولا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما..
0 هديه صلى الله عليه وسلم في كلامه وسكوته واختياره الأسماء
0 كأس السوبر الأسباني ( ريال مدريد - أتلتيكو مدريد)
0 لو فتح الله لنا الغيب !!
إحسآإس ... غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2014, 02:05 PM   #2
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية سمية ناصر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,161
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
سمية ناصر will become famous soon enoughسمية ناصر will become famous soon enough
افتراضي


الضمير هو الأم الوحيد التي ستبقى تزورك إلى الأبد

رحم الله ضمائرنا النائمة في سبات عميق أو الميتة
بالأصح..قل ما نجد إنسان بضمير حي في هذا الزمن
كل شيء تغير..

إختيار راقي و ليس بجديد عليك هذا الأمر
بوركتي حلوتي..


0 الحلقة الرابعة من عضو خلف الكواليس
0 داعش يحكم سيطرته على أكثر من 5 أضعاف مساحة لبنان
0 بروناي الساحرة
0 البقلاوة (خاص بالمسابقة)
0 بـيـونـس أيريـس عـاصـمة الأرجـنتـيـن
0 فنان سعودي يبدع في الدمج بين الرسم والمكسرات
0 إليك فترة صلاحية مستحضرات التجميل
0 تعيين مشرفين جدد
0 هجرة الحيوانات والطيور حول الأرض
0 آنآ بجآنبك آكون طفلهٌ فلآتجعلني طفله لآحد غيركـ
0 7 علامات تكشف بها غيرة صديقك المقرب
0 مبارك لك الإشراف غاليتي ترنيمة امل
0 إجابات بــ حكمة
0 ثعبان أبيض برأس أسود
0 كيف يحمي الضفدع نفسه من تساقط الأمطار؟؟
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

سمية ناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2014, 06:18 PM   #3
مشرف الازياء-موضة-فساتين
 
الصورة الرمزية سامسو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 763
معدل تقييم المستوى: 6
سامسو is on a distinguished road
افتراضي



حين يموت الضمير
تُنتزع الذاكره من جذورها ، و يُصبح كل شئ أبيض ..
الماضي صاف كجدول ماء عذب. الجلاد برئ و الضحيه متهم.
حين يموت الضمير
تهاجر الحمامات البيضاء ، و لا يبقى في الجو إلا غربان تنعق صباحا مساء.
حين يموت الضمير

شكرا دوودي على الطرح اضغط هنا لتكبير الصوره


سامسو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رِوَآيَـةْ: مَـآ رِجِيْتُ مِنَ الْفرَحٌ إلآ رِضَآكَـ ومَآ بِكِيتٌ إلآ عَلَشـآنِك قهرٌ قلبي مسروق قسم الروايات المكتملة 174 09-01-2018 12:33 PM
حصريا اجزاء لعبة Resident Evil 1+2+3+4+5 على عدة سيرفرات سيفروث منتدي تحميل العاب PCكمبيوتر-PlayStationبلايستايشن-PSP-Xbox-Nintendo 3 11-08-2011 11:16 AM


الساعة الآن 12:55 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.