قديم 10-08-2014, 03:51 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
جديد بِرُّ الوالِدَّين لإِبنُ الجَوزي


بِرُّ الوالِدَّين لإِبنُ الجَوزي رحمه الله تعالى ولوالديه وغفر لهم وللمسلمين آمين.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبه نستعين
المقدمة :
يقول الفقير إلى رحمة الله تعالى ، الشيخ الإمام العلامة : { جمال الدين ، أبو الفرج ، عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي } ، نفعنا الله به ، آمين :

الحمد لله الذي أمر بالبر ، ونهى عن العقوق ، وصلاته وسلامه على سيدِّنا مُحَمَّد الصادق ، المصدوق ، وعلى آله وأتباعه يوم إستيفاء الحقوق.
أما بعد :

فإني رأيتُ شبيبة من أهلِّ زماننا : لا يلتفتون إلى برِّ الوالدين ، ولا يرونه لازماً لزوم الدين ، يرفعون أصواتهم على الآباء والأمهات ، وكأنهم لا يعتقدون طاعتهم من الواجبات ، ويقطعون الأرحام ، التي أمر الله سُبحانه بوصلها في الذِّكر ، ونهى عن قطعها بأبلغ الزجر ، وربما قابلوها بالهجر والجهر ، وقد أعرضوا عن مواساة الفقراء مِمَّا يرزقون ، وكأنهم لا يصدقون بثواب ما يتصدقون ، قد التفتوا بالكليِّة عن فعل المعروف ، كأنه في الشرع ، والعقل ليس بمعروف ، وكلّ هذه الأشياء تحث عليها المعقولات ، وتبالغ في ذكر ثوابها وعقابها المنقولات ، فرأيتُ أنْ أجمعَ كتاباً ، في هذه الفنون من اللوازم ، ليتنبه الغافل ، ويتذكر الحازم ، وقد رتبته فصولاً وأبواباً ، والله الموفق لما يكون صواباً.
ذكرُ المعقولِ في برِّ الوالدينِ وصلةِ الرَّحِم :
غير خاف على عاقل حقّ المنعم ، ولا منعم بعد الحقّ تعالى ، على العبد كالوالدين ، فقد تحملتْ الأم بحمله أثقالاً كثيرة ، ولقيتْ وقت وضعه مزعجات مثيرة ، وبالغت في تربيته ، وسهرت في مداراته ، وأعرضتْ عن جميع شهواتها ، وقدمته على نفسها في كلِّ حال.
وقد ضمَّ الأب إلى التسبب ، في إيجاده ، محبته بعد وجوده ، وشفقته ، وتربيته بالكسب له والإنفاق عليه.
والعاقل يعرف حق المحسن ، ويجتهد في مكافأته ، وجهل الإنسان بحقوق المُنعم ، من أخس صفاته ، لا سيما إذا أضاف إلى جحد الحقِّ ـ المقابلة بسوء المُنقلب.
وليعلم البار بالوالدين : أنه مهما بالغ في برهما ـ لم يف بشكرهما.
عن زرعة بن إبراهيم : أنَّ رجلاً : أتى عمر رضي الله عنه ، فقال : إنَّ لي أُمَّاً بلغ بها الكبر ، وأنها لا تقضي حاجتها ، إلا وظهري مَطيَّة لها ، وأوضئها ، وأصرف وجهي عنها ، فهلْ أديتُ حقَّها ؟؟؟

قال : لا.
قال : أليس قد حملتها على ظهري ، وحبست نفسي عليها ؟؟؟

قال : ( إنها كانت تصنع ذلك بك ، وهي تتمنى بقاءك ، وأنت تتمنى فراقها ).
ورأى عمر - رضي الله عنه - رجلاً يحمل أُمَّهُ ، وقد جعل لها مثل الحويَّة على ظهره ، يطوف بها حول البيت وهو يقول :

أَحمِلُ أُمي وَهِيَ الحَمالَة تُرضِعُني الدِرَةَ وَالعَلالَة
فقال عمر : ( الآن أكون أدركت أُمّي ، فوليت منها ، مثل ما وليت ، أحب إلي من حمر النعم ).
وقال رجل : لعبد الله بن عمر رضي الله عنهما : حملتُ أُمّي على رقبتي ، من خراسان ، حتى قضيت بها المناسك ، أتراني جزيتها ؟؟؟

قال : ( لا ، ولا طلقة من طلقاتها ).
ويقاس على قرب الوالدين ، من الولد ، قرب ذوي الرَّجل والقرابة ، فينبغي ألا يقصر الإنسان في رعاية حقِّه.
ذِكرُ ما أمرَ اللهُ بهِ منْ بِرِّ الوالدينِ وصلةِ الرَّحِم :

قال الله تبارك وتعالى :
[ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً{23} وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً{24} ][ ألإسراء ].
قال أبو بكر بن الأنباري : هذا القضاء : ليس من باب الحكمِ ، إنما هو من باب الأمرِ والفرضِ ، وأصل القضاء : في اللغة : قطع الشيء ـ بإحكام وإتقان.
وقوله : ( وَبِالوَلِدَينِ إِحساناً ) هو : البر والإكرام ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : ( لا تنفض ثوبك أمامهما فيصيبها الغبار ).
( فَلا تَقُل لَهُما أُفٍّ ) في معنى أفٍّ :

خمسة أقوال :
أحدهما : وسخ الظفر ، قاله الخليل.
والثاني : وسخ الأذن ، قاله الأصمعي.
والثالث : قلامة الظفر ، قاله ثعلب.
والرابع : الاحتقار والاستصغار من الأفي ، والأفي عند العرب : القلة ، ذكره ابن
الأنباري.
والخامس: ما رفعته من الأرض ، من عود أو قصبة ، حكاه ابن فارس.
وقرأتُ على شيخِنا : أبي منصور اللغوي :

أنَّ معنى الأُف : النتن ، وأصله نفخك الشيء يسقط عليك ، من تراب وغيره ، فقيل لكلِّ ما يستقل.
وقوله: ( وَلا تَنهَرهُما ) أي : لا تكلمهما ضجراً ، صائحاً في وجههما.
وقال عطاء بن أبي رباح : لا تنفض يدك عليهما.

( وَقُل لَهُما قَولاً كَريماً ) أي : لطيفاً ، أحسن ما تجد ، . وقال سعيد بن المسيب : كقول العبد المُذنب للسيدِّ الفظ.
( وَاِخفِض لَهُما جَناحَ الذُلِّ ) ، من رحمتك إياهما.
ومن بيان حقّ الوالدين قوله تعالى :

[{ وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ }][ لقمان14 ] ،.
فقرن شكره بشكرهما.
ذِكرُ ما أمرتْ بهِ السُّنةِ مِنْ برِّ الوالدينِ :

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : أوصاني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، فقال : " ..... لا تعق والديك ، وإنْ أمراك أن تخرج من أهلك ومالك .... ".( 1 )
قال أحمد : حدثني يحيى ، عن ابن أبي ذئب ، عن خاله الحارث ، عن ضمرة ، عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما ، قال : " كانت تحتي امرأة ، كان عمر يكرهها ، فقال : طلقها ، فأبيت ، !!! فأتى عمر النَّبيّ ـ صلَّى الله عليه وسلم ، فقال لي : أطع أباك ".( 2 )




________
( 1 ) وقد خرجه الشيخ الألباني ، في كتابه صحيح الترغيب والترهيب فقال : 2516 - ( صحيح ) عن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : " أوصاني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، بعشر كلمات قال : لا تشرك بالله شيئا وإنْ قتلت وحرقت ولا تعقن والديك وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك ....... " الحديث ، وأخرجه أحمد (5/238 ، رقم 22128) ، والطبرانى (20/82 ، رقم 156) ، وقال الهيثمى (4/215) : رجال أحمد ثقات : إلا أن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، لم يسمع من معاذ ، وإسناد الطبرانى : متصل وفيه عمرو بن واقد القرشى ــ وهو كذاب ، وأبو نعيم فى الحلية (9/306) .
( 2 )قال الألباني في "السلسلة الصحيحة " 2 / 624 : أخرجه أبو داود ( 5138 ) و الترمذي ( 1 / 223 ) و ابن ماجه ( 2088 ) و ابن حبان ( 2024 / 2025 ) و الطحاوي في " المشكل " ( 2 / 159 ) و الحاكم ( 2 / 197 ) و أحمد ( 2 / 42 و 53 و 157 ) من طريق ابن أبي ذئب حدثني خالي الحارث بن عبد الرحمن عن حمزة بن عبد الله بن عمر عن أبيه رضي الله عنهما قال : " كانت تحتي امرأة أحبها و كان عمر يكرهها ، فقال عمر : طلقها فأبيت ، فذكر ذلك للنَّبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ، فقال " فذكره ، و السياق للحاكم ، و قال : " صحيح على شرط الشيخين " ، و وافقه . الذهبي ، و قال الترمذي : " حسن صحيح " ، و أقول : بل هو حسن فقط ، فإن الحارث هذا : لم يرو له الشيخان شيئا ، و لا روى عنه غير ابن أبي ذئب ، و قال أحمد و النسائي : " ليس به بأس " .


0 قبساتٌ رمضانيةٌ ....رمضان مبارك
0 عشر حقائق علمية عن العسل !!!
0 الألوان والسعادة / اللهم أكتب السعادة لكل المسلمين آمين
0 عالم الأزواج /// منقول رجاءا
0 تعرف على منافع البقدونس تفضلوا رجاءا
0 { الَّذِينَ ءَاتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ }
0 وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ 2-3
0 فوائد الزنجبيل وأضراره الصحية
0 الرقية الشرعية الميسَّرة !!!!
0 المكانس الكونية : آية تشهد على قدرة الخالق !!
0 أول صورة للأمواج العميقة !!
0 صور / أنظروا الى ابداع الخالق سبحانه وتعالى
0 هل تتمنى زيادة حبك لنبيك ؟؟؟ أدخل وادرك قدره العظيم / متجدد 11- 20
0 لماذا لا نشعر بحلاوة الإيمان؟!
0 صور من العالم /// سبحان الله
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2014, 11:52 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، قال :" قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " لا تعص والديك وإن أمراك أن تخرج من دنياك فاخرج منها ".( 3 )
وعن جابر رضي الله عنه ، قال : " قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : بروا آباءكم تبركم أبناؤكم ".
( 4 )
وقال زيد بن علي بن الحسين لابنه يحيى :
( أنَّ الله تبارك وتعالى ، لم يرضك لي فأوصاك بي ، ورضيني لك ، فلم يوصيني بك ).
تقديم برِّ الوالدينِ على الجهادِ والهجرةِ :

عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما ، قَالَ : " جاءَ رَجُلٌ ، إِلَى النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ، فَاسْتَأْذَنَهُ فِي الجِهَادِ ، فَقَالَ : « أَحَيُّ وَالِدَاكَ؟ » ؟؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : « فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ » ".( 5 )

________
( 3 )جاء في مصتف عبد الرزاق : 16636 - عبد الرزاق ، عن بن جريج قال أخبرني عبد الكريم : أن رجلا ، قال يا رسول الله : إن أبي يسألني مالي ، قال : فأعطه إياه ، قال : فإنه يريد أن أخرج له منه ، قال : فاخرج له منه ، قال : وقال رجل للنَّبيِّ ـ صلى الله عليه و سلم ، وهو يوصيه : لا تعص والديك ، فإن سألاك أن تنخلع لهما من دنياك ـ فانخلع لهما منها.
( 4 )جاء في جامع ألأحاديث : 10358 - بروا آباءكم تبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم (الطبرانى فى الأوسط عن ابن عمر) ، أخرجه الطبرانى فى الأوسط (1/299 ، رقم 1002) قال الهيثمى (8/138) : رجاله رجال الصحيح ، غير شيخ الطبرانى أحمد غير منسوب ، والظاهر : أنه من المكثرين من شيوخه ، فلذلك لم ينسبه ، قال المناوى (3/200) : قال المنذرى : إسناده حسن ، وبالغ ابن الجوزى فجعله موضوعًا .
( 5 ) حديث متفق عليه.
عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما ، قال : " جاء رجل ، إلى النَّبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ، يبايعه ، فقال : جئت أبايعك على الهجرة ، وتركت أبويّ يبكيان !!! ، قال : فارجع إليهما ـ فأضحكهما كما أبكيتهما " .( 6 )
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، قال : " هاجر رجل إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، من اليمن ، فقال له رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : هل باليمن أبواك ؟؟ ، قال : نعم ، قال : أأذنا لك ؟؟؟ قال : لا ، قال : ارجع إلى أبويك فأستأذنهما ، فإن أذنا لك ، وإلا فبرهما ".( 7 )
وعن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : " جاءت امرأة ومعها ابن لها ، وهو يريد الجهاد ، وهي تمنعه ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : أقم عندهما ، فإنَّ لك من الأجر ، مثل الذي يريد ".
( 8 )


________
( 6 )رواه ابو داود في صحيحه ، تحقيق الألباني : صحيح.
( 7 )جاء في مسند ابي يعلى الموصلي : 1402 - عن أبي سعيد الخدري قال : هاجر رجل ، إلى رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ، من اليمن ، فقال له رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم : هجرت الشرك ، ولكنه الجهاد : هل باليمن أبواك ؟ قال : نعم ، قال : أذنا لك ؟ قال : لا ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم : ارجع إلى أبويك ، فاستأذنهما ، فإنْ فعلا فجاهد ـ وإلا فبرهما " ، قال حسين سليم أسد : إسناده ضعيف ، وجاء في مسند أحمد ابن حنبل بنفس اللفظ أعلاه : تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف.
( 7 )لم أجد له نصا ، في برنامج المكتبة الشاملة !!!!!.
وعن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما – قال : " جاء رجل ، إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، يستأذنه في الجهاد ، فقال : هل من والديك أحدٌ حيٌّ ؟؟ قال : أُمّي ، قال : انطلق فبرهما ، فانطلق يحل الركاب ، فقال : أنَّ رضى الرَّب عزَّ وجلَّ ، في رضى الوالدين " ، هكذا نقل الحديث .( 9 )
أحب الأعمال إلى الله بر الوالدين :

عن أبي عمرو الشيباني ، قال : حدثنا صاحب هذه الدار ، وأشار إلى دار : عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه ، قَالَ : " سَأَلْتُ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلى اللهِ ؟؟ قَالَ : الصَّلاةُ عَلى وَقْتِها ، قَالَ : ثُمَّ أَيّ ؟؟؟ قَالَ : ثُمَّ بِرُّ الْوالِدَيْنِ ، قَالَ : ثُمَّ أَيّ ؟؟ قَالَ : الْجِهادُ في سَبيلِ اللهِ ".( 10 )
البرُّ يزيد في العُمرِ :

عَنْ سَهْلِ بْنِ مُعَاذٍ ، عَنْ أَبِيهِ رضي الله عنهما ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم : " مَنْ بَرَّ وَالِدَيْهِ طُوبَى لَهُ ، زَادَ اللهُ ، عَزَّ وَجَلَّ ، فِي عُمُرِهِ ".( 11 )
________
( 9 )لم أجد له نصا ، بهذا اللفظ : ولكن روى أحمد في مسنده : 6859 - حَدَّثَنَا بَهْزٌ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ أَخْبَرَنِي يَعْلَى بْنُ عَطَاءٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ أَظُنُّهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ شُعْبَةُ شَكَّ قَامَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَأْذِنُهُ فِي الْجِهَادِ فَقَالَ فَهَلْ لَكَ وَالِدَانِ قَالَ نَعَمْ قَالَ أُمِّي قَالَ انْطَلِقْ فَبِرَّهَا قَالَ فَانْطَلَقَ يَتَخَلَّلُ الرِّكَابَ ، وفي صحيح مسلم : 6668 – { عَنْ أَبِى الْعَبَّاسِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- يَسْتَأْذِنُهُ فِى الْجِهَادِ فَقَالَ « أَحَىٌّ وَالِدَاكَ ». قَالَ نَعَمْ. قَالَ « فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ »} / ( 10 )حديث منفق عليه / ( 11 )أخرجه البخارى فى الأدب (1/22 ، رقم 22) والطبرانى (20/198 ، رقم 447) والحاكم (4/170 ، رقم 7257) وقال : صحيح الإسناد ، وأخرجه أيضًا : أبو يعلى (3/65 ، رقم 1494) ، قال الهيثمى (8/137) : رواه أبو يعلى والطبرانى وفيه : زبان بن فائد ، وثقه أبو حاتم ، وضعفه غيره ، وبقية رجال أبى يعلى ثقات.


0 تعرف عن قصة اسلام ديامس نجمة الراب ..!!!!!!!!!
0 آياتُ اللهِ في العنكبوتِ ( سبحانَ اللهِ )
0 تعرف على منافع ومضار /// الاناناس ، Pine Apple ، Ananas Comosus
0 كسوف الشمس وخسوف القمر... آيات وأسرار
0 من أسرار السيرة النبوية
0 أين عجلك الحنيذ في رمضان ؟!!!!!
0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! الحالب !!
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية مع ما تيسر من فقه الصِّيام /متجدد - 8ش
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية ../متجدد -22
0 أعلامنا رحمهم الله تعالى ونفعنا بعلومهم – متجدد 2
0 رأت رسولنا الحبيب فأسلمت !!!! صلى الله عليه وآله وسلم
0 نار من ارض الحجاز
0 اقرأ السيرة الصحيحة المختصرة
0 السواك // فوائده الطبية
0 صورة وآية: التصميم الخارق للطيور
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-14-2014, 04:47 PM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


وعن أبي سعيد الخدري ، وأبي هريرة رضي الله عنهما : " عن النَّبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : يا بن آدم ، بر والديك ، وصل رحمك ، ييسر لك أمرك ، ويمد لك في عمرك ، وأطع ربك تسمى عاقلاً ، ولا تعصه تسمى جاهلاً ".( 12 )
وعن سلمان رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " لا يزيد في العمر إلا البر ".( 13 ) ، وعن ثوبان رضي الله عنه : نحوه.
وَعَنْ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍرضي الله عنه قَالَ : " قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، مَنْ أَحَبَّ ، أَنْ يُمَدَّ لَهُ فِي عُمْرِهِ ، وَأَنْ يُزَادَ لَهُ فِي رِزْقِهِ ، فَلْيَبَرَّ وَالِدَيْهِ ، وَلْيَصِلْ رَحِمَهُ ".( 14 )
________
/ ( 12 )لم أجد له نصا ، في برنامج المكتبة الشاملة !!!!! /( 13 )جاء في سنن أبن ماجه : 90 - حدثنا علي بن محمد ، حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن عبد الله بن عيسى ، عن عبد الله بن أبي الجعد ، عن ثوبان ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم : لا يزيد في العمر إلا البر ، ولا يرد القدر إلا الدُّعاء ، وإن الرجل ليحرم الرزق بخطيئة يعملها " ، في الزوائد : سألت شيخنا : أبا الفضل القرافي ، عن هذا الحديث فقال : حسن ، وقال الشيخ الألباني : حسن ـ دون : { وإن الرجل ...} ، وجاء في مسند الشهاب القضاعي : 776 - أنا أبو محمد ، إسماعيل بن عمرو المقرئ ، أنا الحسن بن رشيق ، أنا الحسن بن علي الأعسم ، حدثني إسماعيل بن قريش ، نا يحيى بن ضريس ، عن أبي مودود ، عن سليمان التيمي ، عن أبي عثمان النهدي ، عن سلمان الفارسي ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : « لا يزيد في العمر إلا البر ، ولا يرد القضاء إلا الدعاء » / ( 14 )رواه أحمد ابن حنبا في مسنده ، وتعليق شعيب الأرنؤوط : حديث : صحيح ، وهذا إسناد : حسن ، من أجل : ميمون بن سياه ، ومن دونه ثقات ، ورواه : الشيخ ألألباني في كتابه صحيح الترغيب والترهيب فقال ( حسن لغيره ) : رواه أحمد ، ورواته محتج بهم في الصحيح ، وهو في الصحيح ، باختصار ذكر البر.
كيفة برّ الوالدينِ :

برهما يكون : بطاعتهما ، فيما يأمران به ، ما لم يكن بمحظور ، وتقديم أمرهما ، على فعل النافلة ، والاجتناب لما نهيا عنه ، والإنفاق عليهما ، والتوخي لشهواتهما ، والمبالغة في خدمتهما ، واستعمال الأدب والهيبة لهما ، فلا يرفع الولد صوته ، ولا يُحدِّق إليهما ، ولا يدعوهما باسمهما ، ويمشي وراءهما ، ويصبر على ما يكره ، مما يصدر منهما.
سمعت طلق بن علي رضي الله عنهما ، يقول : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " لو أدركت والديّ أو أحدهما ، وقد افتتحتُ الصلاة ، فقرأتُ ، فاتحة الكتاب ، فقال : يا مُحمَّد ، لقلت : لبيك ".( 15 )
وعن أبي غسان الضبي رضي الله عنه ، أنه خرج يمشي بظهر الحرة ، وأبوه يمشي خلفه ، فلحقه أبو هريرة رضي الله عنهما ، فقال : من هذا الذي يمشي خلفك ؟؟؟ قلت : أبي ، قال : (أخطأتَ الحقّ ولم توافق السُّنة ، لا تمش بين يدي أبيك ، ولكنْ أمشي خلفه أو عن يمينه ، ولا تدع أحداً ، يقطع بينك وبينه ، ولا تأخذ عرقاً : ( أي : لحماً مختلطاً بعظم ) ، نظر إليه أبوك ، فلعلَّه قد اشتهاه ، ولا تحدَّ النظر إلى أبيك ، ولا تقعد حتى يقعد ، ولا تنم ، حتى ينام ).
________
( 15 ) جاء في كتاب جامع ألأحاديث : 18887- { لو أدركت والدى أو أحدهما ، وقد افتتحتُ صلاة العشاء ، وقرأت الفاتحة ، فدعتنى أُمّيّ : يا مُحمَّد ، لأجبتها لبيك } ، ( أبو الشيخ عن طلق بن على ) ، أخرجه أيضًا : البيهقى فى شعب الإيمان (6/195 ، رقم 7881) ، وقال : ياسين بن معاذ : ضعيف.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنه أبصر رجلين ، فقال لأحدهما : مَنْ هذا منك ؟ قال: أبي قال : ( لا تُسمِّه باسمه ، ولا تمشي أمامه ، ولا تجلس قبله ).
وعن طيلة رضي الله عنه ، قال : قلت لابن عمر رضي الله عنهما : عندي أُمّي ، قال : ( والله لو ألفت لها الكلام ، وأطعمتها الطعام ، لتدخلن الجنة ، ما اجتنبت الكبائر ).
وعن هشام بن عروة ، عن أبيه رضي الله عنهما ، في قوله تعالى : ( وَاَخفِض لَهُما جَناحَ الذُلِّ مِنَ الرَحمَةِ ... ) ، قال : لا تمتنع منْ شيءٍ أحباهُ.
وعن الحسن رضي الله عنه : أنه سئل عن بر الوالدين ، فقال : ( أن تبذل لهما ما ملكت ، وتطيعهما ما لم يكن معصية ).
وعن عمر رضي الله عنه ، قال : ( إبكاء الوالدين من العقوق ).
وعن سلام بن مسكين ، قال : سألت الحسن ، قلت : الرجل يأمر والديه بالمعروف وينهاهما عن المنكر ؟؟ قال : ( إنْ قبلا ، وإنْ كرها فدعهما ).
وعن العوام ، قال : قلتُ لمجاهد : ينادي المنادي بالصلاة ، ويناديني رسول أبي ، قال: ( أجب أباك ) .
وعن ابن المنكدر ، قال : ( إذا دعاك أبوك وأنت تصلي فأجب ).
وعن عبد الصمد ، قال : سمعت وهب يقول :
( في الإنجيل : رأس البر للوالدين ، أن توفر عليهما أموالهما ، وأن تطعمهما من مالك ).
وعن عبد الله بن عون ، قال : ( انظر إلى الوالدين عبادة ).


0 صور جبال // تذكر قوله تعالى والى الجبال كيف نصبت !!!
0 صور لظواهر كونية /// الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير
0 هل تعلم كيف تتنفس؟ !!!
0 نساء الاسلام -1 الام حواء
0 القرنفل.. الكنز المفقود
0 كيف تقوم رمضان وأنت فرح مسرور ؟ !!!!
0 طيور رائعة في الدنيا فكيف تكون في الجنة !!! سبحان المبدع
0 الزوجة الوفية ( زوجة أيوب ) !!!!!
0 { .... لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ ...}
0 ما هي حقيقة إسلام موريس بوكاي وكيث مور وغيرهم؟ !!
0 هل تتمنى زيادة حبك لنبيك ؟؟؟ أدخل وادرك قدره العظيم / متجدد 11- 20
0 وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ !!
0 الرقية الشرعية الميسَّرة !!!!
0 سبحان من أبدع في خلقه /// صور من اليابان
0 العلاج بالعنب //// منقول رجاءا
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2014, 04:32 PM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


تقديم الأمّ في البرِّ :

حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ :" جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ الله ـ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ الله ! مَنْ أَحَقُّ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟؟ قَالَ : « أُمُّكَ » ، قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ ، قَالَ : « أُمُّكَ » ، قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ ، قَالَ : « أُمُّكَ » ، قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : « ثُمَّ أَبُوكَ ».( 16 )
عن المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه : " أنَّ رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ، قال : إن الله يوصيكم بأمهاتكم ثلاثا ، إن الله يوصيكم بآبائكم ، إن الله يوصيكم بالأقرب فالأقرب ". ( 17 )
وعن خداش بن سلامة
رضي الله عنه، قال : " قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : أوصي الرجل بأمه ، أوصي الرجل بأمه ، أوصي الرجل بأمه ، أوصي الرجل بأبيه ، وأوصيه بمولاه الذي يليه ".( 18 )

________
( 16 )حديث متفق عليه
( 17 )صحيح أبن ماجه ، حديث : ( صحيح ) ، تحقيق الألباني : صحيح ، الصحيحة ( 1666 )
( 18 )روى أحمد أبن حنبل في مسنده : 18811 – قال : حدثنا عبد الله حدثني أبي انا إسحاق بن يوسف ، عن سفيان ، عن منصور ، عن عبيد بن على ، عن أبي سلامة ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم : { أوصي الرجل بأمه ، أوصي الرجل بأمه ، أوصي الرجل بأمه ، أوصي الرجل بأبيه ، أوصي الرجل بأبيه ، أوصي الرجل بمولاه ، الذي يليه ، وان كان عليه فيه أذى يؤذيه } ، تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده : ضعيف ، لجهالة حال : عبيد بن علي ، فقد انفرد بالرواية عنه ، منصور بن المعتمر ، واختلف عليه فيه .
وعن الأوزاعي ، عن مكحول ، قال : ( إذا دعتك والدتك وأنت في الصلاة ـ فأجبها ، وإن دعاك أبوك ـ فلا تجبه ، حتى تفرغ ).
وعن أنس ، قال : " قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : الجنة تحت أقدام الأمهات " .( 19 )
وعن أبي عبد الرحمن السلمي رضي الله عنه ، قال : " جاء رجل أبا الدرداء ، فقال : أنَّ امرأتي بنت عمي وأنا أحبها ، وأنَّ أُمّيّ تأمرني بطلاقها ، فقال : ( لا آمرك أنْ تطلقها ، ولا آمرك أنْ تعصي أُمَّك ، ولكنْ أحدثك حديثاً ، سمعته منْ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، قال : إنَّ الوالدة ، أوسط أبواب الجنة ، فإن شئت فأمسك ، وإن شئت فدع ".( 20 )
________
( 19 )جاء في كتاب جامع ألأحاديث : 11476- { الجنة تحت أقدام الأمهات } ، ( الخطيب فى الجامع ، والقضاعى عن أنس ، و ابن عدى عن ابن عباس ) ، حديث أنس : أخرجه الخطيب ، فى الجامع لأخلاق الراوى : (2/231 ، رقم 1702) ، والقضاعى (1/102 ، رقم 119) ، وأخرجه أيضًا : الديلمى (2/116 ، رقم 2611) ، وأبو الشيخ ، فى طبقات المحدثين بأصبهان (3/568) ، وحديث ابن عباس : أخرجه ابن عدى (6/347 ، ترجمة 1829 موسى بن محمد بن عطاء أبو طاهر المقدسى) مطولاً ، وقال : هذا حديث منكر ، قال العجلونى (1/401) : فيه : منصور بن المهاجر و أبو النضر الأبار ـ ـ ـ لا يعرفان ، وذكره الخطيب أيضًا عن ابن عباس : وضعفه .
( 20 )رواه الإمام أحمد أبن حنبل في مسنده : { 21774 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسين بن محمد ثنا شريك ، عَنْ عَطَاءٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ قَالَ : أَتَى رَجُلٌ أَبَا الدَّرْدَاءِ ، فَقَالَ : إِنَّ امْرَأَتِي بِنْتُ عَمِّي ، وَأَنَا أُحِبُّهَا ، وَإِنَّ وَالِدَتِي تَأْمُرُنِي أَنْ أُطَلِّقَهَا ، فَقَالَ : لَا آمُرُكَ أَنْ تُطَلِّقَهَا ، وَلَا آمُرُكَ أَنْ تَعْصِيَ وَالِدَتَكَ ، وَلَكِنْ أُحَدِّثُكَ حَدِيثًا ، سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : إِنَّ الْوَالِدَةَ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ ، فَإِنْ شِئْتَ فَأَمْسِكْ ، وَإِنْ شِئْتَ فَدَعْ } ، تعليق شعيب الأرنؤوط : حديث : حسن ، وهذا إسناد : ضعيف لسوء حفظ شريك ، وجاء في كتاب المستدرك بتعليق الذهبي : { 7251 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ، عن عطاء بن السائب ، عن أبي عبد الرحمن قال : تزوج رجل ، فكرهتْ أُمَّهُ ذلك ، فجاء يسأل أبا الدرداء ، فقال : طلق المرأة ، و اطع أُمّكَ ، فإني سمعتُ رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم يقول : الوالدة أوسط أبواب الجنة ، فأضع ذلك أو احفظه } ، رواه شعبة ، عن عطاء بن السائب مفسرا بالشرح ، تعليق الذهبي في التلخيص : صحيح.
وعن جاهمة السلمي رضي الله عنه : " أنه أتى النَّبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ، يستأذن في الجهاد ، فقال : ألك والدة ؟ قال : نعم ، قال : فالزمها فإنَّ عند رجليها الجنة ".
( 21 )
وعن ابن عباس رضي الله عنهما : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من قبل عيني أمه كان له ستراً من النار ".( 22 )
وعن أنس رضي الله عنه ، قال : " أتى رجل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، فقال : أني أشتهي الجهاد ولا أقدر عليه !!! فقال : هل بقي من والديك أحدٌ ؟ ، قال : أُمِّيّ ، قال : إنَّ الله عزَّ وجلَّ عذراً في برها ، فإنكَ إذا فعلتَ ذلك ، فأنتَ : حاج ومعتمر ومجاهد ، إذا رضيتْ عنكَ أُمّكَ ، فاتق الله وبرها " . ( 23 )

________
( 21 ) لم أجد نصا له في برنامج المكتبة الشاملة.
( 22 )أخرجه ابن عدى (2/393 ترجمة 515 حفص بن سلم أو مقاتل السمرقندى) وقال : ليس هو ممن يعتمد على رواياته ، وقال : هذا منكر إسنادا ومتنا ، والبيهقى فى شعب الإيمان (6/187 ، رقم 7861) وقال : إسناده : غير قوى ، وأخرجه أيضًا : الديلمى (3/527 ، رقم 5650) .
( 23 )رواه الطبراني في معجمه الصغير : 218- حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ هَاشِمٍ الْبَغَوِيُّ ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحَجَّاجِ الْبَسَّامِيُّ ، حَدَّثَنَا مَيْمُونُ بْنُ نَجِيحٍ ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : " أَتَى رَجُلٌ النَّبِيَّ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : إِنِّي أَشْتَهِي الْجِهَادَ وَلاَ أَقْدِرُ عَلَيْهِ قَالَ : فَهَلْ بَقِيَ أَحَدٌ مِنْ وَالِدَيْكَ ؟ فَقَالَ : أُمِّي ، قَالَ : فَابْلُ اللَّهَ عُذْرًا فِي بِرِّهَا ، فَإِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ فَأَنْتَ : حَاجٌّ وَمُعْتَمِرٌ وَمُجَاهِدٌ ، إِذَا رَضِيَتْ عَنْكَ أُمُّكَ ، فَاتَّقِ اللَّهَ وَبَرَّهَا " ، لَمْ يَرْوِهِ عَنِ الْحَسَنِ ، إِلَّامَيْمُونُ بْنُ نَجِيحٍ / وجاء في كتاب جامع ألأحاديث : 25024- " هل بقى أحد من والديك ؟؟ قال : أُمِّىّ ، قال : قاتل الله فى برها ، إذا فعلتَ ذلكَ فأنتَ : حاج ومعتمر ومجاهد ، وإذا رضيتْ عليكَ أُمّكَ ، فاتق الله وبرها " ، ( الطبرانى فى الأوسط عن أنس ) ، أخرجه الطبرانى فى الأوسط (3/199 ، رقم 2915) . وأخرجه أيضًا : أبو يعلى (5/149 ، رقم 2760) ، والبيهقى فى شعب الإيمان (6/179 ، رقم 7835) ، والضياء (5/227 ، رقم 1857)


0 الضفادع والزلزال
0 40 فائدة طبية ونفسية للخشوع
0 ونهى النفس عن الهوى !!!
0 سلسلسلة حتى لا نخطيء فهم القرآن /الشيخ محمود غريب(3)
0 سلسلة الافتراءات (9) النساء ناقصات عقل ودين! !!!
0 المشمش بعض فوائده /// منقول رجاءا
0 دورة الماء: حقائق وإعجاز
0 لمسات بيانية في نصوص من التنزيل سورة الناس
0 العلاج بالماء ، الماء هو الحياة !!!!
0 جمال الطيور آية من آيات الله فى خلقه / منقول رجاءا
0 اللهمَّ اغفرْ وارحمْ عبدك أبو نبأ ( آمين )
0 أول صورة للأمواج العميقة !!
0 الزوجة الوفية ( زوجة أيوب ) !!!!!
0 إلى كل مسلم بعد رمضان !!!
0 مكتوبا عندهم
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2014, 01:26 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي



وعن ابن عباس رضي الله عنه : " أنَّ النَّبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم قال : ما منْ رجل ، ينظر إلى أُمِّهِ ، نظر رحمة لها ، إلا كانتْ له حجة مقبولة مبرورة ، قيل : يا رسول الله : وإنْ نظر إليها ، في اليوم مائة مرة ؟ ، قال : وإنْ نظر إليها ، في اليوم مائة ألف مرَّة ، فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ : أكثر وأطيب " .( 24 )
وعنه ( عن ابن عباس رضي الله عنه ) :" أنه أتاه رجل ، فقال : أني خطبتُ امرأة فأبتْ ، أن تنكحني ، وخطبها غيري ، فأحبتْ أن تنكحه ، فغرتُ عليها فقتلتها !!!! ، فهل لي منْ توبة ؟ ، قال : أُمّكَ حيَّة ؟ قال : لا ، قال : تبْ إلى الله وتقرب إليه ما استطعت ، فقال رجل لابن عباس : لم سألته عن حياة أُمّه ؟ ، قال : إني لا أعلم عملاً أقرب إلى الله عزَّ وجلّ ، منْ برِّ الوالدة ".( 25 )
وعن أبي نوفل ، قال : " جاء رجل إلى عمر رضي الله عنه ، فقال : أني قتلت نفساً !!!! ، فقال : ويحك ، خطأ أم عمد ؟؟ قال : خطأ ، قال : هل منْ والديك أحدٌ ؟ ، قال : نعم ، قال : أمك؟؟ قال : أنه أبي ، قال : انطلق فبره وأحسن إليه ، فلما انطلق ، قال عمر :والذي نفسي بيده ، لو كانتْ أُمّه حيّة ـ فبرها وأحسن إليها ، رجوتُ ألا تطعمه النار أبداً " .
________
( 24 )جاء في كتاب جامع ألأحاديث : 20507- " ما منْ رجل ، ينظر إلى وجه والديه ، نظر رحمة ، إلا كتب الله له بها : حجة مقبولة مبرورة " ، ( الرافعى عن ابن عباس ) ، أخرجه الرافعى (3/423).
( 25 )قال الشيخ الألباني : صحيح ، أخرجه البخاري : في " الأدب المفرد " ( رقم 4 ) بسند صحيح على شرط " الصحيحين ".
وعن ابن عباس رضي الله عنه ، قال : " بينما استسقي في حوضه ، إذا راكب قد جاء ظمآن ، فقال : رد وأورد ، قال : فنزل قريباً ، وعقل ناقته ، فلما رأتْ الماء : دنتْ إلى الحوض حتى فجرته ، فقام الرجل ، فأخذ سيفاً ، فضربه حتى قتله ، ثم خرج يسأل : فلقي رجالاً ، من أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، فسألهم ، فكلّهم يوئسه ، حتى أتى رجلاً منهم ، كان يعني نفسه ، فقال : هل تستطيع أنْ تصدره كما أوردته ؟ قال : لا ، قال : تستطيع أنْ تبغي نفقاً في الأرض أو سلماً في السماء ؟ قال : لا ، قال : تستطيع أنْ تحيا ولا تموت ؟ فقام الرجل ، فمشى غير بعيد ، فقال : هل لك والدين ؟ قال : أُمّيّ حيَّة ، قال : فاحملها وبرها ، فإنْ دخل الآخر النار ، فأبعد الله مَنْ أبعد ".
وعن الحسن رضي الله عنه ، قال : " للوالدة الثلثان من البر ، وللوالد الثلث ".

وعن يعقوب العجلي ، قال : قلتُ لعطاء : تحبسني أُمّيّ ، في الليلة المطيرة ، عن الصلاة في الجماعة ، فقال : ( أطعها ).
وعن عطاء : أنّ رجلاً ، أقسمتْ عليه أُمّه ، ألا يُصلّي إلا الفريضة ، ولا يصوم إلا شهر رمضان ، قال : ( يطيعها ).
وسئل الحسن : في رجل ، حلف عليه أبوه بكذا ، وحلفت عليه أُمّه بكذا – بخلافه ؟ قال : ( يطيع أُمّه ).
وعن رفاعة بن إياس ، قال : رأيتُ الحارس العكلي ، في جنازة أُمّه يبكي ، فقيل له : تبكي ؟ قال : ( ولم لا أبكي !!! وقد أغلق ، عن باب منْ أبواب الجنة ) ؟ وعن رفاعة بن أياس ، قال : لما ماتتْ أُمّ أياس بن معاوية بكى ، فقيل : ما يبكيك ؟ قال : ( يا رب أوصني ، قال : أوصيتك بأُمّك ، فإنها حملتك وهناً على وهن ، قال : ثمَّ بِمَنْ ؟ قال : بأُمّك ثمَّ بِمَنْ ؟ قال : بأُمّك ثمَّ بأبيكَ ).
وقال هشام بن حسان : قلتُ للحسن : إني أتعلم القرأن ، وإنَّ أُمّيّ : تنتظرني بالعشاء ، قال الحسن : ( تعشَّ العشاء مع أُمّك ـ تقر به عينها ، أحب إليّ ، من حجة تحجها تطوعاً ).
وعن الحسن بن عمرو ، قال :
سمعت بشر بن الحارث يقول : ( الولد بالقرب منْ أُمّه ، حيث تسمع ، أفضل منْ الذي يضرب بسيفه في سبيل الله عزَّ وجلَّ ، والنظر إليها ـ أفضل من كل شيء ).
وعن أبي حازم ، قال : قال عمارة : سمعت أبي يقول : ( ويحك ، أما شعرت : أنَّ نظركَ ، إلى والدتك عبادة ، فكيف البر بها ؟ ).
ما يجزي بهِ الولد والديهِ :

عن أبي هريرة رضي الله عنه : " عنْ النَّبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : لا يجزي ولد والديه ، إلا أنْ يجدهما ، مملوكين ـ فيشتريهما فيعتقهما ".( 26 )
قال الشيخ : ثبتَ : أنَّ الولد ، إذا اشترى أباه ، عتق عليه بنفس الشراء ، إلا أنه يتلفظ بعتقه هذا ، مذهب العلماء ـ ما خلا داود ، فللحديث معنيان : أحدهما : أنه أضاف العتق : إليه ، لأنه ثبت بالشراء ، والثاني : أدق معنى ، وهو : أنْ يكون المراد : أنَّ مجازاة الوالد لا تتصور ، لأنَّ عتق الإبن له لا يتصور ، لأنه بنفس شرائه للأب يعتق ، فصار هذا لقوله تعالى : ( وَلا يَدخُلونَ الجَنَّةَ حَتّى يَلِجَ الجَمَلُ في سَمِّ الخِيَاطِ ).


________
( 26 )روى ألإمام مسلم ، في صحيحه : 3872 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ قَالاَ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ ، عَنْ سُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- : « لاَ يَجْزِى وَلَدٌ وَالِدًا ، إِلاَّ أَنْ يَجِدَهُ مَمْلُوكًا ـ فَيَشْتَرِيَهُ فَيُعْتِقَهُ » ، وَفِى رِوَايَةِ ابْنِ أَبِى شَيْبَةَ : « وَلَدٌ وَالِدَهُ » / ورواه أبو داود ، والترمذي وأبن ماجة و...


0 أشهر عشرة أخطاء في تنظيف الأسنان !!!
0 أخرج منها ماءها : دراسة جديدة
0 سلسلسلة حتى لا نخطيء فهم القرآن /الشيخ محمود غريب(3)
0 المُحرَّمات مِنْ الطعامِ في كتابِ اللهِ تعالى !!
0 سن الأربعين !!!
0 صور جبال // تذكر قوله تعالى والى الجبال كيف نصبت !!!
0 الإسلام هو الأول عالمياً ويتجاوز 2 مليار مسلم !!!
0 صورة وآية : وللنملة أسنان!
0 صور جميلة لببغاء كوكاتو سبحان الخالق
0 إختبارُ الأبرص ِوالأقرع ِوالأعمى
0 كلمة عن شهر رمضان
0 (وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ ) – 3
0 كثرة الخطا إلى المساجد
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية ../متجدد - 24
0 عشر حقائق كونية مذهلة كشفها القرءان الكريم
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:00 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.