قديم 11-04-2014, 09:48 PM   #1
::مشرف قسم النقاش الجاد::
 
الصورة الرمزية نصرة النبى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 808
معدل تقييم المستوى: 9
نصرة النبى is on a distinguished road
تعالو كل يوم قصه


اخوانى واخواتى فى منتدى برق الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بكم اخوانى فى موضوع جديد كل يوم قصه نأخذ منها عبره وعظه والمجال متاح لكل الاعضاء
من عنده قصه تعجبه للعبره والعظه فليأتى بها حتى نستفيد جميعا ومع اول قصه وهى بعنوان
من مذكرات السلطان مراد
يقول أنه حصل له في هذه الليلة ضيق شديد ﻻيعلم سببه فنادى لرئيس حرسه وأخبره وكان من عادته تفقد الرعية متخفيا ..
فقال لنخرج نتمشى قليلا بين الناس
فساروا حتى وصلوا حارة متطرفة فوجد رجلا مرميا على اﻷرض فحركه السلطان فإذا هو ميت والناس تمر من حوله ﻻ أحد يهتم فنادى عليهم تعالوا وهم ﻻ يعرفونه .. قالوا ماذا تريد ؟
قال : لماذا هذا الرجل ميت وﻻ أحد يحمله من هو ؟ وأين أهله ؟
قالوا هذا فلان الزنديق شارب الخمر وزاني ..
قال آليس هو من أمة محمد عليه الصلاة والسلام .. ؟
فاحملوه معي إلى بيته ففعلوا ..
ولما رأته زوجته أخذت تبكي وذهب الناس وبقي السلطان ورئيس الحرس ..
وأثناء بكائها كانت تقول
( رحمك الله ياولي الله أشهد أنك من الصالحين ) ..
فتعجب السلطان مراد وقال كيف من اﻷولياء والناس تقول عنه كذا وكذا حتى أنهم لم يكترثوا لموته ؟
قالت : كنت أتوقع هذا ..
إن زوجي كان يذهب كل ليلة للخمارة يشتري ما استطاع من الخمر ثم يحضره للبيت ويصبه في المرحاض ويقول أخفف عن المسلمين ..
وكان يذهب إلى من تفعل الفاحشة يعطيها المال ويقول هذه الليلة على حسابي اغلقي بابك حتى الصباح ويرجع يقول الحمد لله خففت عنها وعن شباب المسلمين الليلة !!!!!
فكان الناس يشاهدونه يشتري الخمر ويدخل على المرأة فيتكلمون فيه ..
وقلت له مرة إنك لومت لن تجد من يغسلك ويصلي عليك ويدفنك من المسلمين .. فضحك وقال ﻻتخافي سيصلي علي سلطان المسلمين والعلماء والاوليااء ..
فبكى السلطان مراد وقال : صدق والله أنا السلطان مراد وغدا نغسله ونصلي عليه وندفنه ..
وكان كذالك فشهد جنازته مع السلطان العلماء والمشايخ والناس
اشكركم واتمنى منكم المزيد من القصص


نصرة النبى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2014, 10:23 PM   #2
::مشرف قسم النقاش الجاد::
 
الصورة الرمزية نصرة النبى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 808
معدل تقييم المستوى: 9
نصرة النبى is on a distinguished road
افتراضي


كنت اود ان اخوانى واخواتى فى المنتدى يشاركونى القصص لاكن مازلت انتظركم
ومعى قصه اخرى من كل يوم قصه وهى بعنوان
قصة شاب دائم النظر إلى الفتيات
قَدِمَ شاب إلى شيخ وسأله :
أنا شاب صغير ورغباتي كثيرة
ولا أستطيع منع نفسي من النظر
إلى الناس والفتيات في السوق ، فماذا أفعل؟
فأعطاه الشيخ كوباً من الحليب ممتلئاً حتى حافته وأوصاه
أن يوصله إلى وجهة معينة يمرّ من خلالها بالسوق دون أن
ينسكب من الكوب أي شيء!
واستدعى واحداً من طلابه ليرافقه في الطريق ويضربه أمام
كل الناس إذا انسكب الحليب!!
وبالفعل ..أوصل الشاب الحليب للوجهة المطلوبة دون أن
ينسكب منه شيء ..
ولما سأله الشيخ: كم مشهداً وكم فتاة رأيت في الطريق؟
فأجاب الشاب :شيخي لم أرَ أي شيء حولي ..
كنت خائفاً فقط من الضرب
والخزي أما الناس إذا انسكب مني الحليب!
فقال الشيخ: وكذلك هو الحال مع المؤمن ..
المؤمن يخاف من الله ومن خزي يوم القيامة إذا ارتكب معصية ..
هؤلاء المؤمنين يحمون أنفسهم من المعاصي
فهم دائموا التركيز على "يَــــوم الــقِيـــامة...
▨ اللهم اجعلنا من الذين يغضون أبصارهم
اللهــــــــــــــــم اّميــــــــــــن


نصرة النبى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2014, 10:57 PM   #3
::مشرف قسم النقاش الجاد::
 
الصورة الرمزية نصرة النبى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 808
معدل تقييم المستوى: 9
نصرة النبى is on a distinguished road
افتراضي


الصداقه كيف تكون
ﻗﺼﺔ ﻗﺼﻴﺮﺓ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺒﺮ ﻛﺜﻴﺮ
ﺗﺨﺮﺝ ﺃﺣﻤﺪ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﻪ
ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻪ ﻭﺳﺎﻓﺮ ﻟﻠﺨﺎﺭﺝ ﺑﺤﺜًﺎ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ، ﻭﻟﻤﺎ ﻭﺻﻞ ﺃﺣﺲّ ﺑﺎﻟﻐﺮﺑﺔ ﻭﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ ﻏﻴﺮ ﻋﺎﻟﻤﻪ.. ﻭﺷﺎﺀ ﺍﻟﻘﺪﺭ ﺃﻥ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺑﺸﺎﺏ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﻩ ﺍﺳﻤﻪ ﺧﺎﻟﺪ، ﺍﺣﺘﻀﻨﻪ ﻭﺷﻐّﻠﻪ ﻣﻌﻪ، ﻭﺗﻮﻃﺪﺕ ﺍﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ
ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ...
ﺃﻧﺸﺄ ﺍﻟﺼﺪﻳﻘﺎﻥ ﺷﺮﻛﺔ
ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻭﻛﺒﺮﺕ ﺣﺘﻰ ﺻﺎﺭﺕ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ﺷﺮﻛﺎﺕ.
ﻭﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻸﻳﺎﻡ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻓﺘﺎﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻋﻠﻰ
ﻣﻜﺘﺐ ﺧﺎﻟﺪ، ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ
ﺃﺣﻤﺪ ﺃﻥ ﻳﺨﻔﻲ ﺇﻋﺠﺎﺑﻪ
ﺑﺠﻤﺎﻝ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ، ﻓﻘﺎﻝ ﺧﺎﻟﺪ: ﺃﺗﺤﺐ ﺃﻥ ﺗﺘﺰﻭﺝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺫﻟﻚ! ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﻜﻮﻥ: ﺃﺟﺎﺑﻪ: ﺇﻧﻬﺎ ﺧﻄﻴﺒﺘﻲ، ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﺤﺮﻣﺔ ﻋﻠﻲ ﻭﻫﻲ ﻣﻦ
ﻧﺼﻴﺒﻚ، ﺣﺎﻭﻝ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺮﻓﺾ ﻭﻟﻜﻦ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺃﺻﺮّ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭﻓﻌﻼً ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ...
ﻭﺑﻌﺪ ﻓﺘﺮﺓ ﻗﺮﺭ ﺃﺣﻤﺪ
ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﺇﻟﻰ ﺑﻠﺪﻩ ﻭﺍﻟﻌﻴﺶ
ﺑﻴﻦ ﺃﻫﻠﻪ ﻓﺸﺎﻭﺭ ﺧﺎﻟﺪًﺍ ﻓﻲ ﺍﻗﺘﺴﺎﻡ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻭﺃﺧﺬ
ﻧﺼﻴﺒﻪ، ﺛﻢ ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺑﻠﺪﻩ
ﻭﻋﻤﻞ ﻭﺭﺑﺢ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ...
ﻟﻜﻦ ﺧﺎﻟﺪًﺍ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺠﺎﺭﺗﻪ ﺗﺘﺪﻫﻮﺭ ﻓﻲ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ
ﺣﺘﻰ ﺧﺴﺮ ﻛﻞ ﺷﻲ..
ﺭﺟﻊ ﺧﺎﻟﺪ ﺇﻟﻰ ﺑﻠﺪﻩ.. ﻭﻋﻠﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺄﻣﺮﻩ، ﻭﺷﺎﺀ ﺍﻟﻘﺪﺭ ﺃﻥ ﻳﻠﺘﻘﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ، ﻟﻜﻦ
ﺃﺣﻤﺪ ﻫﺮﺏ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﻪ،
ﻓﺤﺰﻥ ﺧﺎﻟﺪ ﻭﺗﺄﺛﺮ ﻣﻦ
ﺗﺼﺮﻑ ﺻﺪﻳﻘﻪ...
ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻳﺎﻡ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﻘﻰ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺸﻴﺦ ﻋﺠﻮﺯ ﻭﺗﻌﺮﻑ ﻋﻠﻴﻪ،
ﻭﻋﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺃﻥ
ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻌﻪ ﻭﻳﺪﻳﺮ ﻟﻪ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ، ﻭﻫﻜﺬﺍ ﺃﺗﻴﺤﺖ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺨﺎﻟﺪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ...
ﻭﺑﻌﺪ ﺳﻨﺘﻴﻦ ﻣﺎﺕ ﺍﻟﺮﺟﻞ
ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻭﻛﺘﺐ ﻗﺴﻤًﺎ ﻛﺒﻴﺮًﺍ
ﻣﻦ ﺃﻣﻼﻛﻪ ﻟﺨﺎﻟﺪ، ﺛﻢ ﺟﺎﺀﺕ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻭﻋﺮﺿﺖ ﻋﻠﻰ
ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺘﻬﺎ، ﻓﻮﺍﻓﻖ ﻭﺍﺷﺘﺮﻁ ﺃﻥ ﺗﻌﺰﻡ
ﺃﺣﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺣﻔﻞ ﺍﻟﺰﻓﺎﻑ...
ﻭ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﺩﺧﻞ ﺃﺣﻤﺪ
ﻣﻊ ﺯﻭﺟﺘﻪ، ﻓﺄﻭﻗﻒ ﺧﺎﻟﺪ
ﻓﺮﻗﺔ ﺍﻸﻧﺎﺷﻴﺪ ﻭﺃﺧﺬ ﺍﻟﻤﻴﻜﺮﻭﻓﻮﻥ ﻭﺧﺎﻃﺐ ﺍﻟﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻗﺎﺋﻼً:
ﻫﺬﺍ ﺻﺎﺣﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺣﺘﻀﻨﺘﻪ ﻭﺁﻭﻳﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ﻓﻬﺮﺏ
ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﻟﻤﺎ ﺭﺁﻧﻲ!
ﻫﺬﺍ ﺻﺎﺣﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﺳﻤﺘﻪ ﺍﻟﺤﻠﻮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺮﺓ ﺣﺘﻰ ﺍﻏﺘﻨﻴﻨﺎ ﻣﻌًﺎ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺴﺮﺕ ﻭﺳﺎﺀﺕ ﺣﺎﻟﺘﻲ ﻫﺮﺏ ﻣﻨﻲ ﻟﻤﺎ ﻗﺎﺑﻠﺘﻪ! ﻫﺬﺍ ﺻﺎﺣﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻋﻄﻴﺘﻪ
ﺃﻋﺰ ﻣﺎ ﺍﻣﻠﻚ ﻭﺗﻨﺎﺯﻟﺖ ﻟﻪ ﻋﻦ ﺧﻄﻴﺒﺘﻲ ﻷﻧﻬﺎ ﺃﻋﺠﺒﺘﻪ ﻭﻟﻤﺎ ﺍﻟﺘﻘﻴﺘﻪ ﻟﻢ ﻳﻤﻦّ ﻋﻠﻲ ﺑﻨﻈﺮﺓ... ﻭﺑﻐﺼﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻠﻖ ﻭﺣﺮﻗﺔ
ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﻭﺩﻣﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﺃﻭﻣﺄ ﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻸﻧﺎﺷﻴﺪ ﺃﻥ ﺗﻜﻤﻞ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ
ﻣﺼﺪﻭﻣﻴﻦ ﻣﻦ ﺗﺼﺮﻓﺎﺕ
ﺃﺣﻤﺪ.. ﻟﻜﻦ ﺃﺣﻤﺪ ﺗﻘﺪﻡ
ﻭﺃﺷﺎﺭ ﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻸﻧﺎﺷﻴﺪ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺍﻟﻤﻴﻜﺮﻭﻓﻮﻥ ﻭﻗﺎﻝ:
ﺃﻫﻼً ﺑﺼﺪﻳﻘﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻏﻴﺮﺕ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﻤﺎ ﺭﺁﻧﻲ ﺣﺮﺻًﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎﻋﺮﻩ ﺣﻴﻦ ﻳﺮﺍﻧﻲ ﻏﻨﻴًﺎ ﻭﻳﺮﻯ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻌﺪﻣًﺎ.
ﺃﻫﻼً ﺑﺼﺪﻳﻘﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺭﺳﻠﺖ
ﻟﻪ ﻭﺍﻟﺪﻱ ﻛﻲ ﻳﻘﺎﺑﻠﻪ ﺻﺪﻓﺔ
ﺛﻢ ﻳﺤﺘﻀﻨﻪ ﻟﻴﺪﻳﺮ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ
ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻲ ﺃﻋﻄﻒ
ﻋﻠﻴﻪ!
ﺃﻫﻼً ﺑﺼﺪﻳﻘﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻭﻋﺰﺕ ﻟﻮﺍﻟﺪﻱ ﺃﻥ ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻪ ﺟﺰﺀًﺍ ﻛﺒﻴﺮًﺍ ﻣﻦ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻪ ﻷﻧﻪ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﺫﻟﻚ.
ﺃﻫﻼً ﺑﺼﺪﻳﻘﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺭﺳﻠﺖ
ﻟﻪ ﺃﻣﻲ ﻟﺘﺰﻭﺟﻪ ﺃﺧﺘﻲ ﻛﻲ ﻻ ﻳﻌﺘﺒﺮﻫﺎ ﺭﺩًﺍ ﻟﻠﺠﻤﻴﻞ.
ﺍﻧﺪﻫﺶ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻤﺎ ﺳﻤﻊ
ﻭﺍﺭﺗﻤﻰ ﻓﻲ ﺃﺣﻀﺎﻥ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻳﻌﺎﻧﻘﻪ ﻭﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺃﻥ ﻳﺴﺎﻣﺤﻪ....!!!
............... ........
ﺃﺣﻤﺪ ﻭﺧﺎﻟﺪ ﺷﺨﺼﻴﻦ
ﺭﺍﺋﻌﻴﻦ..
ﺳﺆﺍﻟﻲ ﻫﻮ ﻛﻴﻒ ﻭﺟﺪﺗﻢ ﻫﺪﻩ ﺍﻟﻘﺼﺔ
ﺃﺭﺟﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ


نصرة النبى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2014, 07:14 PM   #5
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية سمير اليل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 309
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 6
سمير اليل is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله
شكرا لك اخي نصرة النبي على القصص التي طرحت انها رائعة
بما ان الموضوع كل يوم قصة

لدي الان قصة عن الامانة

عاش في قديم الزمان تاجر ، عرف عن هذا التاجر أنه شخص أمين، فقد كان دائماً يتقي الله تعالى في كل حطوة يخطوها ويخاف من عذاب ربه وعقابه

في إحدى الرحلات التجارية التي كان يقوم بها هذا التاجر الأمين ، أخذ يفكر في أن يستقر ببلدته ليستريح من شقاء السفر وكثر ما قد حل به من عناء وتعب من الترحال والتجوال بين البلاد ، فقد كبر هذا التاجر وبدأت صحته في التدهور والضعف من التقدم بالسن

أراد التاجر الامين أن يشتري لنفسه وعائلته دار واسعة تليق به وبمكانته وثروته ويستقر بها ويتنعم ، فذهب إلى أحد الرجال طالباً منه أن يبيعه داره ، فاشتراها التاجر منه

دارت الأيام ومرت ، والتاجر يعيش فرحاً في داره الجديدة الجميلة ، وذات يوم ، كان ينظر إلى احد الجدران فقال في نفسه : لو قمت بهدم هذا الحائط لحصلت على منزل اجمل ومساحة أكبر وأوسع

بالفعل ، قام التاجر بمسك الفأس وأخذ يهدم في الجدار ويزيله ، لكنه فجأة رأى شيئاً عجيباً ! فقد عثر تحته على جرة مليئة بالمجوهرات والذهب ، صاح التاجر : ياإلهي ، كنز عظيم مدفون تحت الحائط! لا بد لي من أن أعيده إلى صاحبه ، فهو له وأولى مني به ، ليس لي حق في هذا الذهب أبداً ، إذا أخذته لنفسي سيكون مالاً حراماً ، والملا الحرام يضر ولا ينفع ، ويذهب ولا يدوم

حمل التاجر الأمين الجرة ذاهباً بها إلى الرجل الذي قد باعه الدار ، وضعها بين يده قائلاً له أنه قد عثر عليها أثناء قيامه بهدم أحد الجدران ، فقال الرجل : هذه ليست ملكاً لي ، بل إنها قد أصبحت ملكاً لك أنت ، فالمنزل منزلك الآن ،وأنا قد بعتك الدار وما فيها

رفض كلا الرجلان أن يأخذا الجرة ، وقررا أن يذهبا إلى قاضي المدينة ليتحاكما ، فقال لها القاضي : ما رأيت في حياتي رجلين أمينين مثليكما ، تتنازعان في رفض الكنز بدلاً من النزاع في من يأخذه

سأل القاضي الرجلين إن كان لديهما أبناء ، فأجاب التاجر الأمين بأن له بنتاً واحدة ، أما الرجل الآخر فقد قال أن لديه ولداً ، فقال القاضي ، بيتزوج ابنك بابنتك ، ويصرف هذا الذهب إليهما ، فاستحسن الرجلان رأي القاضي ورأي أن فيه صواباً ووافقا على الزواج وعاشا سعيدين مرتاحا الضميروالبال


التوقيع
[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=EznwOCeZ0BM[/youtube]
سمير اليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غزوات الرسول ih_sun منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 15 01-12-2019 09:55 AM
وصف الرسول صلى الله عليه وسلم !!!ADO!!! منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 17 01-22-2017 04:59 PM
أحكام الأضحية وما جاء في عشر ذي الحجة من الفضائل، الإمام ابن عثيمين رحمه الله أبو عبد المجيد الجزائري المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 12-05-2016 12:04 PM
10 أطعمة مسرطنة نأكلها كل يوم.. فاحذرها ! abdulsattar58 منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 8 08-11-2014 09:06 PM
قصص الأنبياء صوتية وأفلام إسلامية وكتب واناشيد هنا مينوو منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 20 02-11-2011 03:00 AM


الساعة الآن 04:03 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.