قديم 04-05-2015, 09:30 AM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,623
معدل تقييم المستوى: 10
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
كراس الحصــــــــاد العلقــــــــــم !!


بسم الله الرحمن الرحيم
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

الحصــاد العلقـــم !!
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
لقد أخطأت في الحسابات .. وكنت أسقي الشجرة الخاطئة .. وبذلت جهداَ لأوجد شيطانا مارداَ .. خدعتني مظاهر الغلاف حيث فقدت الحكمة عند الاختيار .. وقد أعمى الشغف عيني فتسلقت الأوهام قبل التأكد من حدة الأشواك .. وغافلتني اللوعة والشفقة حين حجبت عني أسرار المحتويات .. وما كان يضير لو أنني أخذت جولة عقل وإمعان بين الصفحات .. لعرفت الحقيقة قبل الوقوع في شباك الندم والحسرات .. ولكشفت أسرار الورود التي تفقد روعة النضار وتفقد حلاوة العبق والنفحات .. لقد أعمتني مظاهر الواجهة بالانبهار .. ذلك الدلال وذلك الابتذال وذلك الاختصار وذلك الاخضرار .. فتجرأت بالإقدام قبل التمعن في الهوية والعنوان .. وركبت فرس الهوى متعجلاَ أعمى في ذلك المشوار .. حتى تجمدت عندي حواس الحكمة وتعطلت لغـة الحوار .. والخطأ الجسيم أنني أحسنت النية في نوازل الأمطار .. وكنت أحسبها طيبة مخلصة تخلو من الأخطار .. وما كنت أدري بخبايا الحمم في أكباد الأغوار .. فهذه الدنيا في طيها الكثير والكثير من الأسرار .. وقلبي قد تعود الطيبة وتعود أن يتمادى مغمض العين كالأعمى الذي يفقد نعمة الإبصار .. وتلك البراءة والطيبة تقتل الظباء حين تنام مطمئنةَ العين والذئاب بالجوار .. وأنا مددت المدد بنيه الصدق والوفاء وبذلت الكرم بفيض الأنهار .. وتلك يدي كانت مخلصة تمد اللقمة بإخلاص ولكنها نالت العضة حين أطعمت فاهاَ يترصد بالغدر والإضمار .. ثم كانت الطامة الكبرى حين سقط جدار الهيبة والاتزان في هاوية الاحتقار .. وعندها أفاق القلب من غفلة حجبت عنه الحقيقة كالجدار .. فكان لا بد من وقفة جازمة تعيد العزة لنفس طاشت في هاوية الانبهار .. والاحتفاظ بماء الوجه واللجوء لمنبر العزة والوقار .. وذلك القلب قد تراجع منكسراَ يفقد الخاطرة ويقبل العثرة بالاعتراف والإقرار .. فنادى بالخصام مجاهراَ ثم القرار تلو القرار .. وذلك الإقدام والجرأة بالصد والهجران دون أثر للغفران .. والابتعاد عن سواحل الموت بالركض والفرار .. فقالوا : عجباَ وما الجدوى وقد فات الأوان ؟! .. وتلك الشجرة أصبحت عملاقة تتحدى قوة السلطان .. وبقاءك أو فرارك هراء لا يملك الأثر في الحسبان .. فبكيت لأني تماديت في مشوار لا يليق بالفرسان .. وحصدت الندامة لأني أوجدت شجرة ثمارها تحرق الوجدان كحمم البركان ! .
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ـــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره


0 الإفتـــــراءات الـــتي تتعثــــــر تحــــت الأقــــدام !!!
0 لا يستقيـم الظـــل والعــود أعـوج !!
0 الســـــــــــــواقط تحـــت مــــداس الحشـــــــــــمة ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 لا بـــد مـــن وقفـــة مـــع هـــادم اللـــذات !!
0 أبعدوا الناس من فوهة الشبهات !!
0 لعبـــــــــــــــــــــــــة الكراســــــــــــــــي !!
0 الوحيـــــــــــــد وأســــــــــــــرار الليـــــــــــل ؟؟!!
0 حــــــــــــوار مــــــــــع الليــــــــــــــل ؟؟....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 الخطــــــوة المتـــــــــــــــــرددة ؟؟..؟؟؟؟
0 صمـتهم هـوى وصمتـنا عبـادة ؟.؟؟؟؟
0 شفيع الأمة
0 عنـدما يسقـط بعـض النـاس بالتحايـل !!
0 عجبـــــــــــــاَ لبــــــــــــرق لاح !!
0 الإســـلام ليــس بـــــذلك ؟.؟؟؟؟؟
0 كلمـــــــــــــات غاليـــــــــــــــة !!
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:44 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.