قديم 05-30-2015, 10:24 AM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية امير الاحلام 12
 
تاريخ التسجيل: May 2015
الدولة: ღ♥ღ مصر ღ♥ღ
المشاركات: 403
معدل تقييم المستوى: 3
امير الاحلام 12 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى امير الاحلام 12 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى امير الاحلام 12
افتراضي ام الجماجم وحب في المقابر


قاد فارس سيارته المرسيدس مساءا في شوارع
مدينة الناصرة متوجها الى احد ‏[ معاينة الصورة ‏]
المطاعم للقاء عدة اشخاص في انتظاره .. توقف
فارس على اﻻشارة الضوئية .. وفي اقل من
ثانية فتح باب السيارة وصعدت امرأة .. جلست
بجانبه واغلقت الباب ورائها بهدوء وثقة ... وهو
ينظر مذهوﻻ مستغربا دون ان يفهم شيئا مما
يحدث ... كل ما يراه شبحا اسود ... او كتلة سوداء
متحركة .. جال ببصره من القدم حتى الرأس
لعله يرى شيئا يدل على جنس الكائن الذي
يسكن تحت هذه المﻼبس السوداء ...رجل هو ام
امراة ولكن عبثا فﻼ عيون وﻻ وجه وﻻ ايدي ترى
من خلف هذا السواد ..وامام هذه الحال نطق
الكائن الساكن خلف تلك المﻼبس ... بصوت
انثوي جميل وهادىء وواثق:
عفوا ...هل تستطيع ان توصلني الى كفر كنا ؟
ابتسم فارس وقال : عفوا .. ربما اخطأت انا لست
سائق تاكسي !...
- فقالت بهدوء : اعلم ذلك هيا أوصلني الى كفر
كنا ...؟ !
وبدون مباﻻة وجد فارس نفسه يسير باتجاه
كفر كنا وتناسى انه على موعد هام فكل ما كان
يشغل باله هو من تكون صاحبة هذا الصوت
المﻼئكي؟
‏[ معاينة الصورة ‏] - وادار بوجهه نحوها وقال : عفوا
يا حجة !..
- وعلى الفور ادارت وجهها نحوه وقالت له : انا
مش حجة ...
- قال : عفوا ... بقصد شيخه! -
قالت: ومش شيخة كمان ..
- قال : اذن متدينة لدرجة كبيرة ؟
- قالت: ﻻ .. انا مش متدينة !... -
قال: عفوا .. هل انت مسلمة ؟
- قالت: يمكن ... شو هذا بهمك !... ؟
- فقال مستفزا :طيب ليش ﻻبسه هالخمار ؟
- فقالت : انا ﻻبسته ﻻني ﻻبسته !!!...
- فقال:طيب .. مين انت ؟ -
فردت عليه: انا قدرك يا فارس
... ذهل فا ‏[معاينة الصورة ‏]رس .. فكيف علمت
باسمه .. وبدا يفكر باشياء كثيرة وقال وهو
يضحك : - قدري انا ...قولي لي يا قدري مين
سلطّك عليّ وحكالك عن اسمي ؟
- فقالت : آه .. انا قدرك انت .. وكيف عرفت
اسمك فهذا شغلي انا ... كنك ما بتأمن بالقدر ؟
- فقال: انا ما بأمن باشي !... -
فقالت: اذا هيك تعلم من اليوم انك تأمن باشياء
كثيرة !..
- فقال: ﻻ بأس ساؤمن ...قولي لي ما هو اسمك ام
ساناديك "انسه " قدرك ام "مدام" قدرك . -
فقالت: قدرك انت ...
- قال : طيب يا قدري انا اكشفي عن وجهك
علشأن اشوفك؟
- فقالت : علشأن ايش بدك تشوفني ؟
- فقال: مش قلت انك قدري ... بدي اشوف قدري
ان كان حلو وﻷ يا ساتر ؟
- فقالت : ما تخاف .. قدرك حلو كثير ومش يا
ساتر ...ومش راح تشوفني هﻸ، راح تشوفني في
الوقت المناسب .
- وقال فارس وهو مستفز والفضول يقتله : بدي
اشوفك هﻸ ما دمت بتقولي انك قدري ؟ -
فقالت : وقف السيارة ... اذا بدك تتأكد اني حلوة
... تفضل اكشف عن وجهي وارفع الخمار وراح
تشوف ... بس أحسن الك ما تعملها هﻸ ؟
صمت فارس حائرا مذهوﻻ مترددا بين ان يمد
يده ليرى ماذا يخفي هذا الخمار .. ايفعل ذلك ام
ﻻ .. ولكن يده لم تتحرك !!... اما صاحبة الصوت
الجميل ذات الخمار اﻻسود فقامت بفتح باب
السيارة وخرجت تسير في شوارع كفر كنا .. ﻻ
احد يرى منها شيئا ... وعاد فارس الى الناصرة
مسرعا لعله يلحق باﻻشخاص الذين ينتظرونه
ليجدهم قد غادروا المكان .. .
ابتسم وقال لنفسه : يا لقدري السيء ... لقد
خسرت الصفقة .. خسرتها ﻷشباع فضولي
بالكشف عن سر هذه الكتلة السوداء وما تخفيه
خلف هذا الخمار ...
واصل فارس السير في الطرقات يفكر بسر هذه
المرأة وما تخفيه .. ونظر الى حيث كانت تجلس
فراى على الكرسي جمجمة بحجم كف اليد وقد
زرعت مكان تجويف العينين كرات مطاطية ذات
لون احمر كان يشع منها ضوءا باهرا ربما بسبب
انعكاس الضوء عليهما ...امسك فارس بالجمجمة
وقد سرت قشعريرة في جسمه من منظرها
وحينما نظر الى الجمجمة كان منظر الفكين
اقرب الى اﻻبتسامة ...
- ضحك فارس وقال لنفسه : يا لقدري
... جمجمة وتبتسم ... احتار من حاجة هذه
المرأة الى هذه الجمجمة ؟ ولماذا تركتها معه ؟
ام انها نسيتها دون قصد ؟ ﻻ بد ان هذا الخمار
يخفي قبحا ﻻ مثيل له وهذا واضح بدليل انها
تحمل جمجمة ... مر يوم وفارس ما يزال يفكر
بامر هذه المراة ..شعورٌ غريب يشده اليها ﻻ
يدري سببه !..اهو الفضول ام شيء اخر ﻻ
يعرفه !..؟ ‏[معاينة الصورة ‏]
سار فارس بسيارته دون هدف محدد ، ذهب الى
كفر كنا حيث نزلت ، فربما يجدها هنا او
هناك ...ولكن دون جدوى وعندما عاد الى الناصرة
رأى نفس المراة تجلس على


انتظرونا في الحلقه القادمه


امير الاحلام 12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2015, 11:38 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية aliksandra
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 2,119
معدل تقييم المستوى: 9
aliksandra is on a distinguished road
افتراضي


قصة رائعة و مشوقة ..
في إنتظار التكملة ..
تحياتي .


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره








( تركت وطني .....بيتي..شمس..بلدي...بحر..بلدي الأزرق. .


و ذكرياتها الحية في قلبي بعد الرحيل).....وعدت للغربة.
aliksandra غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2015, 02:52 AM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية امير الاحلام 12
 
تاريخ التسجيل: May 2015
الدولة: ღ♥ღ مصر ღ♥ღ
المشاركات: 403
معدل تقييم المستوى: 3
امير الاحلام 12 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى امير الاحلام 12 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى امير الاحلام 12
افتراضي


مش عارف العيب في اللغه اللاتينيه ده من فين عموما نكمل


ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺎﺩ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮﺓ ﺭﺃﻯ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺗﺠﻠﺲ
ﻋﻠﻰ ﺍﺣﺪ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺍﻟﺒﺎﺻﺎﺕ ... ﺍﻗﺘﺮﺏ
‏[ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ‏] ﻣﻨﻬﺎ ﻭﺍﺭﺍﺩ ﺍﻥ ﻳﺤﺪﺛﻬﺎ ﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎﻥ
ﺧﺎﺋﻔﺎ ﻣﻦ ﺍﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺤﺠﺒﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﺍﻫﺎ ﺍﻣﺮﺃﺓ
ﺍﺧﺮﻯ ... ﻓﻜﻴﻒ ﻳﻤﻴﺰ ﺍﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻲ ﺍﻡ ﺷﺒﻴﻬﻪ ﺑﻬﺎ
... ﻭﺑﺤﺮﻛﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ ﺍﻗﺘﺮﺑﺖ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺨﻤﺎﺭ
ﺍﻻﺳﻮﺩ ﻣﻦ ﺷﺒﺎﻙ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ..
- ﻭﻗﺎﻟﺖ: ﻟﻴﺶ ﺍﺗﺎﺧﺮﺕ ﻳﺎ ﻓﺎﺭﺱ ... ﺍﻧﺎ ﺑﺴﺘﻨﺎﻙ ﻣﻦ
ﺳﺎﻋﺔ ﻭﻧﺺ ...؟
ﺻﻌﺪﺕ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻭﺍﻏﻠﻘﺖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ... ﻭﻫﻲ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ
ﺗﻌﺎﺗﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﺎﺧﺮﻩ ﻭﻛﺎﻧﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﺴﺒﻖ
ﻣﻌﻪ ...ﺑﻘﻲ ﻓﺎﺭﺱ ﺻﺎﻣﺘﺎ ﻭﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻻﻧﺪﻫﺎﺵ
ﻭﺍﻟﺘﻌﺠﺐ ﺗﻈﻬﺮ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﺍﻟﺤﻴﺮﺓ ﺗﻌﺘﺼﺮﻩ
ﻻﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻔﻬﻢ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺪﻭﺭ ﺣﻮﻟﻪ .
- ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﻭﺻﻠﻨﻲ ﻟﺤﻴﻔﺎ .
- ﺿﺤﻚ ﻓﺎﺭﺱ ﻭﻗﺎﻝ :ﺑﺘﺆﻣﺮﻱ ﺑﻮﺻﻠﻚ ﻟﺤﻴﻔﺎ
ﻭﻟﻮﻳﻦ ﻣﺎ ﺑﺪﻙ .. ﺑﺲ ﻗﻮﻟﻲ ﻟﻲ ﻳﺎ ....
- ﻗﺎﻃﻌﺘﻪ ﻭﻗﺎﻟﺖ : ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﺍﺳﻤﻲ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ،
ﻧﺎﺩﻳﻨﻲ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ .
- ﻓﻘﺎﻝ : ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻗﻮﻟﻲ ﻟﻲ ﻋﻦ ﺟﺪ ﻛﻨﺖ
ﺑﺘﺴﺘﻨﻴﻨﻲ ﻭﻻ ﺑﺘﻤﺰﺣﻲ؟
- ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﺁﻩ ﺍﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﺑﺴﺘﻨﺎﻙ ... ﺍﻧﺖ ﺷﻮ ﻣﻔﻜﺮﻧﻲ
ﻛﻨﺖ ﺑﺴﻮﻱ ﻫﻮﻥ .. ﺑﺴﺘﻨﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﺗﺎﻧﻲ ... ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﻌﻤﻮﻡ ﺍﺫﺍ ﻣﺎ ﺑﺪﻙ ﺗﺸﻮﻓﻨﻲ ﺑﻨﺰﻝ ﻫﻮﻥ .
ﻓﺘﺤﺖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﻫﻤﺖ ﺑﺎﻟﻨﺰﻭﻝ ، ﻟﻮﻻ ﺍﻧﻪ ﺍﻋﺘﺬﺭ ﻟﻬﺎ
- ﻭﻗﺎﻝ : ﺍﻧﺎ ﺑﺪﻱ ﺍﺷﻮﻓﻚ .. ﺑﺲ ﻣﺶ ﺷﺎﻳﻒ ﺍﺷﻲ
ﻣﻨﻚ ﻏﻴﺮ ﻫﺎﻟﺴﻮﺍﺩ ! ؟
- ﻓﺮﺩﺕ ﻋﻠﻴﻪ ﻏﺎﺿﺒﺔ ﻭﻗﺎﻟﺖ: ﻣﺶ ﻣﺼﺪﻗﻨﻲ ... ؟
ﻗﻠﺖ ﺍﻟّﻚ ﺍﻧﺎ ﺣﻠﻮﺓ .. ﺍﻗﺴﻢ ﺑﺤﻴﺎﺕ ﺳﺘﻲ ﺍﻧﻲ ﺣﻠﻮﺓ
ﻭﺭﺍﺡ ﺗﺸﻮﻓﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ .
- ﺭﺩ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺎﺭﺱ ﺑﺼﻮﺕ ﻏﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭﺍﻟﻴﺄﺱ
ﻭﻗﺎﻝ: ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻗﻮﻟﻲ ﻟﻲ ..ﻫﻞ ﺍﻧﺖ ﺍﻧﺴﺎﻧﺔ ﺍﻧﺎ
ﺑﻌﺮﻓﻬﺎ ﻭﺣﺎﺑﺔ ﺗﻤﺰﺡ ﻣﻌﻲ ﻣﻦ ﻭﺭﺍ ﻫﺎﻟﺨﻤﺎﺭ ﻭﻷ ﻓﻲّ
ﺣﺪﺍ ﻣﺴﻠﻄﻚ ﻋﻠﻲّ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﺗﺠﻨﻴﻨﻴﻨﻲ .
-ﻗﺎﻟﺖ: ﻻ .. ﺍﻧﺎ ﻣﺎ ﺑﻌﺮﻓﻚ ﻭﻣﺎ ﻓﻲ ﺣﺪﺍ ﺳﻠﻄّﻨﻲ
ﻋﻠﻴﻚ .. ﺑﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﺍﻟّﻲ ﺷﻔﺘﻚ ﻓﻴﻬﺎ
ﺻﺮﺕ ﻗﺪﺭﻙ .. ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﻋﺮﻓﺖ ﻋﻨﻚ ﻛﻞ ﺍﺷﻲ .
- ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﺷﻮ ﻗﺼﺪﻙ ... ؟!
- ﻗﺎﻃﻌﺘﻪ ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﻟﻘﺪ ﻭﺻﻠﺖ ﻭﻋﻠﻲّ ﺍﻥ ﺍﺫﻫﺐ .
ﻏﺎﺩﺭﺕ "ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ " ﺍﻟﻐﺎﻣﻀﺔ ﻭﺑﺪﺍﺕ ﺗﺴﻴﺮ ﺑﺎﻟﺸﺎﺭﻉ
ﺣﺘﻰ ﺍﺧﺘﻔﺖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺰﺣﺎﻡ .. ﻭﻋﻴﻮﻥ
‏[ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ‏] ﻓﺎﺭﺱ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ
ﻣﻼﺣﻘﺘﻬﺎ ﻓﺎﺧﺬ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﻣﺴﺘﺴﺨﻔﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺤﺪﺙ
ﻭﻗﺪ ﺍﺗﺨﺬ ﻗﺮﺍﺭﺍ ﺍﻥ ﻻ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ
ﺍﻟﻐﺎﻣﻀﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺩ ﻓﻘﻂ ﺍﻥ ﺗﺜﻴﺮ ﻓﻀﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ
ﺫﻛﻴﺔ ..ﻓﻼ ﺑﺪ ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﻭﺭﺍﺋﻬﺎ ﺍﺣﺪ .. ﻭﻋﺎﺩ ﺍﻟﻰ
ﻋﻤﻠﻪ ﻟﻴﺸﻐﻞ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻓﺸﻞ ﻓﻲ ﺍﻥ ﻳﻄﺮﺩ
ﺧﻴﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﻴﻠﺘﻪ ﻭﺍﺧﺬ ﻳﺴﺄﻝ ﻧﻔﺴﻪ : ﻣﺎ ﺍﻟﺬﻱ
ﻳﺸﺪﻧﻲ ﺍﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻘﻨﻌﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ؟ ﻫﻞ ﻫﻮ
ﺍﻟﻔﻀﻮﻝ ﺍﻡ ﺍﻥ ﺍﺳﻠﻮﺑﻬﺎ ﺍﻟﻤﺜﻴﺮ ﻗﺪ ﺍﺛﺮ ﺑﻲ؟
ﺷﻘﺖ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮﺓ ﻭﻣﺎ
ﺍﻥ ﻭﺻﻞ ﻓﺎﺭﺱ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺇ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﺎﺗﺼﺎﻻﺗﻪ ﻟﺘﺮﺗﻴﺐ
ﻋﺪﺓ ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﻟﻌﻤﻠﻪ ... ﺑﺪﻝ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﺴﺨﺎﻓﺔ
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﻣﺎ ﺍﻥ ﻣﺮﺕ ﻋﺪﺓ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻭﺍﻗﺘﺮﺏ ﺍﻟﻮﻗﺖ
ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﻗﺮﺭ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺣﺘﻰ
ﻓﻮﺟﻰﺀ ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ " ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺍﻟﺨﻤﺎﺭ ﺍﻻﺳﻮﺩ " ﺗﺸﻴﺮ
ﺑﻴﺪﻫﺎ ﻟﻪ ﻟﻴﺘﻮﻗﻒ ... ﺩﻕ ﻗﻠﺐ ﻓﺎﺭﺱ ﺑﺴﺮﻋﺔ
ﻭﺍﺻﺎﺑﻪ ﺷﻌﻮﺭ ﻏﺮﻳﺐ ﻟﻢ ﻳﻌﺮﻓﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ... ﺷﻌﻮﺭ
ﻣﻤﺰﻭﺝ ﺑﺨﻮﻑ ﺭﻫﻴﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ... ﻭﺳﻌﺎﺩﺓ
ﻟﺮﺅﻳﺘﻬﺎ .. ﺗﻮﻗﻒ ﻭﺍﻗﺘﺮﺑﺖ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ
ﻭﻓﺘﺤﺖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﺭﻣﺖ ﺑﺠﺴﺪﻫﺎ ﺍﻟﻤﻠﻔﻮﻑ ﺑﺎﻟﺴﻮﺍﺩ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ
ﻭﻗﺎﻟﺖ :ﻓﺎﺭﺱ ﻣﻤﻜﻦ ﺗﻮﺻﻠﻨﻲ ﻟﺒﺌﺮ ﺍﻟﺴﺒﻊ ؟
ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻻﺟﺎﺑﺔ ﺑﻞ ﻭﺟﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﺴﻴﺮ
ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﺆﺩﻳﺔ ﺍﻟﻰ ﺑﺌﺮ ﺍﻟﺴﺒﻊ ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﻳﺠﺎﺩﻝ
ﺍﻭ ﻳﺄﺑﻪ ﺍﺫ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻭﺍﺫﺍ ﻛﺎﻥ
ﺍﺣﺪﻫﻢ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭﻩ ... ﺧﻴﻢ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﻃﻮﻳﻠﺔ
ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺎﻧﻬﺎ ﺳﻨﻮﺍﺕ ...ﻟﻢ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﺍﺣﺪﻫﻤﺎ ..
ﻧﻈﺮ ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺍﺳﺘﺠﻤﻊ ﺟﻤﻠﺔ
ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺬﻫﻮﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺻﺎﺑﻪ ﻭﻗﺎﻝ
:- ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﺍﻧﺎ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺎ ﻋﺮﻓﺖ ﺷﻮ ﻫﻮ
ﺍﻟﺤﺐ ...ﻭﻣﺶ ﻣﻬﻢ ﻣﻴﻦ ﺑﺘﻜﻮﻧﻲ ﺍﻭ ﻣﻴﻦ ﺍﻧﺖِ ... ﺍﻧﺎ
ﺑﺼﺮﺍﺣﺔ ﺣﺒﻴﺘﻚ ﻣﻦ ﺍﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﺳﻤﻌﺖ ﺻﻮﺗﻚ ﻓﻴﻬﺎ
.. ﻣﺎ ﺷﻔﺘﻚ ﻭﺑﻌﺮﻓﺶ ﻣﻴﻦ ﺑﺘﻜﻮﻥﻱ ... ﺑﺲ ﻻﻭﻝ
ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺑﺸﻌﺮ ﺍﻧﻲ ﻣﻬﺰﻭﻡ ، ﺍﻳﻮﻩ ﺍﻧﺎ ﻣﻬﺰﻭﻡ
ﺑﺤﺒﻚ .
- ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﺳﺎﺧﺮﺓ : ﺑﻌﺪﻙ ﻣﺎ ﺷﻔﺘﻨﻲ ﻭﺣﺒﻴﺘﻨﻲ
..ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺴﺎﻋﺪﻙ ﻟﻤﺎ ﺗﺸﻮﻓﻨﻲ ﺷﻮ ﺭﺍﺡ ﻳﺼﻴﺮ
ﻓﻴﻚ ...
-ﻓﻘﺎﻝ ﻓﺎﺭﺱ: ﺭﺍﺡ ﺍﺣﺒﻚ ﺍﻛﺜﺮ ..
- ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﺑﺼﺮﺍﺣﺔ ﺍﻧﺎ ﻛﻤﺎﻥ ﻣﻔﻜﺮﺓ ﺍﻧﻲ ﺃﺣﺒﻚ
.. ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺍﻧﻲ ﻗﺪﺭﻙ ﻳﺎ ...
- ﻗﺎﻃﻌﻬﺎ ﻓﺎﺭﺱ ﻭﻗﺎﻝ : ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻋﻦ ﺟﺪ ﺍﻧﺖ
ﻣﺼﺪﻗﺔ ﺷﻮ ﺑﺤﻜﻲ ؟
- ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﺁﻩ ﻳﺎ ﻓﺎﺭﺱ ﻣﺼﺪﻗﺘﻚ .. ﻣﺎ ﺍﻧﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻚ
ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﺍﻧﻲ ﺍﻧﺎ ﻗﺪﺭﻙ .
- ﻓﻘﺎﻝ :ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻣﻴﻦ ﺍﻧﺖ ؟
- ﻓﻘﺎﻟﺖ : ﻣﺎ ﺗﺴﺎﻝ ﺭﺍﺡ ﺗﻌﺮﻑ ﻟﺤﺎﻟﻚ ﻣﻴﻦ ﺑﻜﻮﻥ ...
ﻭﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﺛﻨﺎﺀ ﻣﺮﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻣﺎﻡ ﺣﺎﺟﺰ
ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﻛﺎﻥ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺑﻴﻦ ﺗﻞ ﺍﺑﻴﺐ
ﻭﺑﺌﺮ ﺍﻟﺴﺒﻊ ﻭﺍﺷﺎﺭ ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ ﺍﻟﻰ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻓﺎﺭﺱ
ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ ﻟﺘﺠﺎﻭﺯﻩ ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ ... ﺍﺳﺘﺠﺎﺏ ﻓﺎﺭﺱ
ﻟﻠﻨﺪﺍﺀ ﻭﺗﻮﻗﻒ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻭﺍﻗﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﻓﺬﺓ
ﺷﺮﻃﻲ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻭﺭﺍﻗﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ " ﺍﻟﺮﺧﺼﺔ
ﻭﺍﻟﺘﺎﻣﻴﻦ ﻭﺭﺧﺼﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ " ﻭﻫّﻢ ﻓﺎﺭﺱ ﻓﻲ ﺍﻋﻄﺎﺀ
ﺍﻻﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ .. ﻭﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺛﻨﺎﺀ ﻃﻠﺒﺖ
ﻣﻨﻪ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﺍﻥ ﻻ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻄﻠﺐ ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ ﻭﺍﻥ
ﻳﺴﻴﺮ ﺑﺴﺮﻋﺔ ... ﺳﺎﺭ ﻓﺎﺭﺱ ﻭﻫﻮ ﻻ ﻳﺄﺑﻪ ﺑﻌﻮﺍﻗﺐ
ﻣﺎ ﻓﻌﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ... ﻭﺍﺧﺬﺕ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﺗﻀﺤﻚ
ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻫﻲ ﺍﻻ ﻟﺤﻈﺎﺕ ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺪﺓ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ
ﺷﺮﻃﺔ ﺗﻄﺎﺭﺩ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻓﺎﺭﺱ ﻭﺗﻨﺎﺩﻱ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻥ
ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻠﻰ ﻳﻤﻴﻦ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ... ﻭﺟﺪ ﻓﺎﺭﺱ ﻧﻔﺴﻪ
ﻓﻲ ﻭﺭﻃﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭﺗﻮﻗﻒ ﺭﻏﻢ ﺍﻥ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻃﻠﺒﺖ
ﻣﻨﻪ ﺍﻥ ﻻ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻬﻢ .. ﻭﻧﻌﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻨﻮﻥ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ
: ﺍﻧﺖ ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ ﻓﻌﻼ .. ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ ﻭﺑﺪﻙ ﺗﻘﺘﻠﻴﻨﺎ .
ﺍﺣﺎﻃﺖ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻭﺍﻗﺘﺮﺏ
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﻐﻀﺐ ...ﻭﻣﺎ
ﺍﻥ ﺍﻗﺘﺮﺏ ﺣﺘﻰ ﺑﺎﺩﺭﺗﻪ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻗﺎﺋﻠﺔ : ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺮﻳﺪ؟
ﺑﺪﺕ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﺬﻫﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ ﻭﻗﺎﻝ : ﻻ
ﺷﻲﺀ ...ﻻ ﺷﻲﺀ !..
- ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ :ﺍﺫﻥ ﺍﺑﺘﻌﺪ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ !!
ﺍﺑﺘﻌﺪ ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ ﻭﺻﻌﺪ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺩﻭﻥ
ﺍﻥ ﻳﻜﻠﻢ ﺍﺣﺪﺍ ... ﻭﻳﺒﺪﻭ ﺍﻥ ﺍﺣﺪ ﺍﻓﺮﺍﺩ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ
ﺍﺻﺎﺑﻪ ﺍﻟﻔﻀﻮﻝ ﻓﺎﻗﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻫﻮ ﺍﻻﺧﺮ
...ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﺍﻥ ﺭﺍﻯ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﺣﺘﻰ ﺍﺑﺘﻌﺪ ﻫﻮ ﺍﻵﺧﺮ
ﻣﺴﺮﻋﺎ ﻭﻛﺄﻥ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻗﺪ ﺭﺍﻯ "ﺭﺋﻴﺲ ﺩﻭﻟﺔ" ﺍﻭ
ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﺍﻭ ﺷﻴﺌﺎ ﻏﺮﻳﺒﺎ ... ﻭﺑﺴﺮﻋﺔ ﺍﺩﺍﺭ ﻓﺎﺭﺱ
ﺭﺍﺳﻪ ﺑﺎﺗﺠﺎﻩ ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻭﺭﺍﻫﺎ ﺗﺤﻤﻞ ﺑﻴﺪﻫﺎ
" ﺟﻤﺠﻤﺔ " ﻭﺭﺍﻯ ﺷﻌﺎﻋﺎ ﺍﺣﻤﺮ ﺑﺎﻫﺘﺎ ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ
ﺍﺧﺘﻔﻰ ، ﻓﺤﺮﻙ ﻓﺎﺭﺱ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﺎﺛﻴﺮ ﺍﻟﺸﻌﺎﻉ
ﻭﺍﺧﺬ ﻳﻔﺤﺺ ﺑﻌﻴﻨﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻳﻦ ﻣﺼﺪﺭﻩ ، ﻭﻫﻮ ﻣﺘﺎﻛﺪ
ﻣﻦ ﺍﻧﻪ ﺭﺁﻩ ﻳﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻨﻘﺎﺏ ﺍﻻﺳﻮﺩ
... ﺍﻛﻤﻞ ﻓﺎﺭﺱ ﺳﻴﺮﻩ ﻣﺬﻫﻮﻻ ﻭﻫﻮ ﻳﻔﻜﺮ ﺑﻤﺎ ﺣﺪﺙ
، ﻭﻫﻞ ﺍﻥ ﻣﻨﻈﺮ ﺍﻟﻨﻘﺎﺏ ﻫﻮ ﻣﺎ ﺍﺧﺎﻑ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ؟ ﺍﻡ
ﺍﻥ ﺍﻟﺠﻤﺠﻤﺔ ؟ ﺍﻡ ﺍﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺷﻴﺌﺎ ﺍﺧﺮ ؟ ﻟﻢ ﻳﺨﻒ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻨﻘﺎﺏ ﺧﻮﻑ ﻭﺫﻫﻮﻝ ﻓﺎﺭﺱ ﻓﻘﺪ
ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﺎﺩﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﺣﺮﻛﺎﺕ ﻳﺪﻳﻪ
ﻭﻋﻠﻰ ﺍﺷﻌﺎﻟﻪ ﺍﻟﺴﻴﺠﺎﺭﺓ ﺗﻠﻮ ﺍﻻﺧﺮﻯ ﺑﻨﻬﻢ .
- ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﺷﻮ ﻓﻲّ ﻳﺎ ﻓﺎﺭﺱ .. ﻓّﻲ ﺍﺷﻲ ؟
-ﻓﻘﺎﻝ: ﺍﻟﻠﻲ ﺻﺎﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻏﺮﻳﺐ ..؟
- ﻓﻘﺎﻟﺖ :ﻭﻣﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﻐﺮﻳﺐ ﻓﻲ ﺍﻻﻣﺮ ﺍﻥ ﺗﺴﺎﻝ
ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ ﻣﺎﺫﺍ ﻳﺮﻳﺪ ... ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ ﻟﻚ ﻻ ﺷﻲﺀ .. ﻫﺬﺍ
ﻳﺤﺪﺙ ﻣﺌﺔ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻧﺖ ﻣﺮﻫﻖ ﻭﺍﻧﺎ
ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ... ﺍﺳﻔﺔ ، ﺍﺳﻔﺔ ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ
ﻳﺠﺐ ﺍﻥ ﺍﺟﻌﻠﻚ ﺗﻘﻮﺩ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ﺍﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ...
ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺌﺮ ﺍﻟﺴﺒﻊ ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻃﻠﺒﺖ
ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ، ﺳﺎﺭ ﺑﻬﺎ ﻓﺎﺭﺱ
ﺍﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺔ ﻟﻴﺪﺏ ﺍﻟﺮﻋﺐ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻭﻳﺰﺩﺍﺩ
ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺍﻛﺜﺮ ﻭﺍﻛﺜﺮ ﻛﻠﻤﺎ ﺍﻭﻏﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻭﻛﺎﻥ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻋﺰﻟﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻼ ﺷﻲﺀ ﺍﻣﺎﻣﻪ
ﺍﻭ ﻋﻠﻰ ﺟﻨﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻈﻠﻤﺔ
ﻭﺍﻟﻜﺘﻠﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻠﺲ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻭﺍﺻﻮﺍﺕ ﻋﻮﺍﺀ
ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﻳﻤﻸ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﺗﺰﻳﺪﻩ ﺭﻫﺒﺔ ...ﺗﻨﻬﺪﺕ
ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺍﻟﻐﺎﻣﻀﺔ
ﻭﻗﺎﻟﺖ : ﺍﻭﻗﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ .. ﻫﺎ ﻗﺪ ﻭﺻﻠﻨﺎ .
ﺍﻭﻗﻒ ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻭﻫﻮ ﻻ ﻳﺮﻯ ﺷﻴﺌﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ
ﻋﻨﻮﺍﻥ .
- ﻓﻘﺎﻝ ﻓﺎﺭﺱ ﻭﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﺬﻫﻮﻝ ﺑﺎﺩﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ
:ﺍﻟﻰ ﺍﻳﻦ ﺍﻧﻲ ﻻ ﺍﺭﻯ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻈﻠﻤﺔ؟ ﺍﻟﻰ
ﺍﻳﻦ ﻫﻞ ﺗﻤﺰﺣﻴﻦ ؟
- ﻗﺎﻟﺖ : ﻛﻼ ﺍﻧﺎ ﻻ ﺍﻣﺰﺡ ﺳﻨﺴﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻗﺪﺍﻡ ﻭﺑﻌﺪ
ﺩﻗﺎﺋﻖ ﺳﻨﺼﻞ ...
- ﻗﺎﻝ : ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻗﺪﺍﻡ ﻫﻞ ﺍﻧﺖ ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ ؟
- ﻗﺎﻟﺖ : ﻫﻞ ﺍﻧﺖ ﺧﺎﺋﻒ ؟
- ﻗﺎﻝ : ﻧﻌﻢ ﺍﻧﺎ ﺧﺎﺋﻒ ، ﻭﻫﻞ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﺎﻗﻞ ﻳﻮﺍﻓﻖ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﻣﺎﻛﻦ ﻭﻟﻮ ﻋﺪﺓ ﺍﻣﺘﺎﺭ ؟
- ﻗﺎﻟﺖ : ﻻ ﻣﻜﺎﻥ ﻟﻠﺤﺐ ﻭﺍﻟﺨﻮﻑ ﻣﻌﺎ ﺍﻣﺎ ﺍﻥ ﻳﻘﻀﻲ
ﺍﻟﺤﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻭﺍﻣﺎ ﺍﻟﻌﻜﺲ ﻓﺎﻥ ﺍﺭﺩﺕ ﺍﻥ ﺍﺯﻳﻞ
ﺍﻟﺨﻤﺎﺭ ﻟﺘﺮﺍﻧﻲ ﻓﺘﻌﺎﻝ ﻣﻌﻲ ، ﻭﺍﻋﺪﻙ ﺑﺎﻧﻚ ﺳﺘﺴﻌﺪ
ﻃﻮﺍﻝ ﺣﻴﺎﺗﻚ .
‏[ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ‏] - ﻗﺎﻝ : ﻭﻣﺎ ﺍﺩﺭﺍﻧﻲ ﻣﺎﺫﺍ ﺳﻴﻜﻮﻥ
ﺗﺤﺖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﻤﺎﺭ ؟
- ﻗﺎﻟﺖ :ﺗﻌﺎﻝ ﻭﺳﺘﻌﺮﻑ ﺑﻨﻔﺴﻚ !!...
- ﻗﺎﻝ : ﺍﻧﻲ ﺧﺎﺋﻒ ...
- ﻗﺎﻟﺖ :ﺍﻧﻲ ﺫﺍﻫﺒﺔ ﻭﺍﻧﺖ ﻋﺪ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺍﺗﻴﺖ ﺍﻥ
ﺍﺳﺘﻄﻌﺖ ﺍﻭ ﺍﻟﺤﻖ ﺑﻲ ، ﻭﻟﻜﻦ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﻭﻻ ﺗﺘﺄﺧﺮ
ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺘﻮﻩ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻃﻮﺍﻝ ﺣﻴﺎﺗﻚ


انتظرونا ،


امير الاحلام 12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه نور في غسق الدجى نونا شهاب منتدي الروايات - روايات طويلة 68 04-15-2017 02:48 AM
الجناس في القرآن الكريم وسام اليمني منتدي الأدب العالمي و روائعه 3 02-16-2015 03:50 PM
بَوحُ الخواطر في الاستعداد للعشر الأواخر Mŕ.Ŕoỹ منتدي الخيمه الرمضانيه 1 01-27-2015 08:37 PM
كيف تحولت ايران من دولة اسلامية سنية الى دولة مجوسية رافضية , السبب الرئيسي ؟ د/روليان غالي منتدي القضايا العربية و الاسلامية 12 06-08-2014 02:28 AM
المدمرة فئة زموالت ddg 1000 الكاتب عمر المنتدى السياسي والاخباري 1 11-13-2013 02:50 PM


الساعة الآن 05:27 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.