قديم 06-02-2015, 08:00 AM   #1
*الكـاتب القـــدير*
 
الصورة الرمزية عمر عيسى محمد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,655
معدل تقييم المستوى: 11
عمر عيسى محمد is on a distinguished road
عروس غيـاب البـدر فـي سمـاء المـروج !!


بسم الله الرحمن الرحيم
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره

غيـاب البـدر فـي سمـاء المـروج !!
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
يوم عزيز ذات غيوم طاغية رعنـاء .. تفقد الصبر بالتمهل والانحناء .. تتسارع في عجالة فوق آفـاق السماء .. والنهار ليس بظلمة قاتمة كما ليس بشمس ساخطة تتلاعب بالدماء .. مجرد بـرزخ خامد من الظلال يتراوح بين الصبح والمساء .. وتطوف في الأجواء نسائم تشتكي من قلة التمهل في الفضاء .. تتسارع وكأنها تريد أن تجتاز مسافات العطاء .. وتلك دوائر الندى تتساقط شفافة بريئة لتكمل معاني التضحيات بين الأصدقاء .. ودموع السحاب تعانق المروج بحبات خفيفة من الثلوج والمـاء .. وتلك أجنحة الفراشة تفتح وتقفل كأنها تعبث بصفحات كتاب من الألف لليـاء .. تريد أن تعلم أسرار الأحبة ولكن تلك السـياج تمنع التنقيب بنيـة الإفشاء .. والبوح بالأسرار جرح قد يغضب الأحبـة الأعزاء .. تترحل الفراشة من زهرة لزهرة وكأنها تتعقب الآثار والعنوان في الأرجاء .. والنحلة الصفراء بهمة ونشاط تلامس الورود والأزهار بحجة رحيق يصنع ترياق الشفاء .. وتكتم قسطاَ من الأسرار حيث يقال أن ظبية حسناء تجلس تحت أشجار الحناء .. وحين تجبر بأن تبوح بأسرارها تطير مبتعدةَ تريد أعماق السمـاء .. لتعود بعد حين في زمرة طائشة من الحمقى والرفقاء .. وتلك حمامة يتيمة تبكي في عشها وتنادي بأم طال غيابها منذ يوم الأربعـاء .. تريد دفـئاَ وحنـاناَ كمـا تريـد أحضـان الأحبـاء .. ولقـد بكيـنا لبكائها حيث الاشتياق لصحبـة الأوفياء .. صـورة براقة تتكامل ثم تتناقص بعيوب الغائبيـن من أهـل الصفـاء .. ولوحـة الفنـان مهما تحرص أنامل الفنان تشتكي من علة الالتواء .. ولا تتكامل العافيـة أبـداَ فلا بـد من داء يشتكي من قـلة التريـاق والدواء .. وتلك الرياض رغم جمالها تفتقد حوراَ للجنان في جملة الأصفيـاء .. والنفس تتوق للوحة كاملة متكاملة لا تشتكي من نواقـص الأشيـاء .. وشيمة الحياة أن لا تصفو بوتيرة الكمال فلا بد من تلك النوازل والشقـاء
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
.


( الخاطرة للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
ــــــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره


0 لهـــــــم الســلم والطاعة إذا عقـــلوا !!
0 ( الجــزء الثالـث ) مـــن حكـــــم وأمثــــال سودانيــة وعربيـــة ؟.؟؟؟؟
0 لوحـة الروعـة بألـوان الدمـوع والخيـال !!
0 كــــم أهلكتنــــــــا تــــــلك الاختصـــــارات ؟!
0 الإستهــــــــــــــانة بالآخـــــــــــــــرة ؟..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 بؤســـــاء وتعســـــاء هـــذا الزمــــان ؟؟....؟؟؟؟؟؟
0 اشراقـــــــــات الخواطـــــــــر !!
0 الانتكاســـــــــة المهلكـــــــــــة ؟!!
0 ســــوف تـــدق أجـــــراس النصــــــــر يومـــاَ !
0 طيــــــــــور الجنــــــــة فــــــــوق أكتـــــاف السحــــاب !!
0 سرعـــات البديهـــة القاتــــلة !!
0 ظــــــــــل الشجــــــــرة !!
0 لوحـــــــــــــة مـــــــــن الصحــــــــراء !!
0 جـــــــاء وقــــــــــت رهـــــــــــاني ؟!!
0 فاقــــد الإحســـاس والمعـــاني !!
عمر عيسى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2015, 02:32 PM   #2
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
العمر: 25
المشاركات: 19
معدل تقييم المستوى: 0
saiedaruos is on a distinguished road
افتراضي


يوم عزيز ذات غيوم طاغية رعنـاء .. تفقد الصبر بالتمهل والانحناء .. تتسارع في عجالة فوق آفـاق السماء .. والنهار ليس بظلمة قاتمة كما ليس بشمس ساخطة تتلاعب بالدماء .. مجرد بـرزخ خامد من الظلال يتراوح بين الصبح والمساء .. وتطوف في الأجواء نسائم تشتكي من قلة التمهل في الفضاء .. تتسارع وكأنها تريد أن تجتاز مسافات العطاء .. وتلك دوائر الندى تتساقط شفافة بريئة لتكمل معاني التضحيات بين الأصدقاء .. ودموع السحاب تعانق المروج بحبات خفيفة من الثلوج والمـاء .. وتلك أجنحة الفراشة تفتح وتقفل كأنها تعبث بصفحات كتاب من الألف لليـاء .. تريد أن تعلم أسرار الأحبة ولكن تلك السـياج تمنع التنقيب بنيـة الإفشاء .. والبوح بالأسرار جرح قد يغضب الأحبـة الأعزاء .. تترحل الفراشة من زهرة لزهرة وكأنها تتعقب الآثار والعنوان في الأرجاء .. والنحلة الصفراء بهمة ونشاط تلامس الورود والأزهار بحجة رحيق يصنع ترياق الشفاء .. وتكتم قسطاَ من الأسرار حيث يقال أن ظبية حسناء تجلس تحت أشجار الحناء .. وحين تجبر بأن تبوح بأسرارها تطير مبتعدةَ تريد أعماق السمـاء .. لتعود بعد حين في زمرة طائشة من الحمقى والرفقاء .. وتلك حمامة يتيمة تبكي في عشها وتنادي بأم طال غيابها منذ يوم الأربعـاء .. تريد دفـئاَ وحنـاناَ كمـا تريـد أحضـان الأحبـاء .. ولقـد بكيـنا لبكائها حيث الاشتياق لصحبـة الأوفياء .. صـورة براقة تتكامل ثم تتناقص بعيوب الغائبيـن من أهـل الصفـاء .. ولوحـة الفنـان مهما تحرص أنامل الفنان تشتكي من علة الالتواء .. ولا تتكامل العافيـة أبـداَ فلا بـد من داء يشتكي من قـلة التريـاق والدواء .. وتلك الرياض رغم جمالها تفتقد حوراَ للجنان في جملة الأصفيـاء .. والنفس تتوق للوحة كاملة متكاملة لا تشتكي من نواقـص الأشيـاء .. وشيمة


saiedaruos غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعبه اونو ih_sun منتدي تحميل العاب PCكمبيوتر-PlayStationبلايستايشن-PSP-Xbox-Nintendo 12 05-12-2011 07:03 AM


الساعة الآن 08:01 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.